24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

10/07/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
04:3406:2113:3817:1820:4522:17
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. إنهاء الكلاب الضالة بالقنيطرة .. صفقة مشبوهة أم استغلال سياسي؟ (5.00)

  2. تخريب الحافلات يثير استياء ساكنة الدار البيضاء (5.00)

  3. آثار الجائحة تدفع الحكومة إلى استئناف الحوار الاجتماعي الثلاثي‎ (5.00)

  4. هكذا شيّدت الجزائر عشرات القواعد العسكرية على الحدود مع المغرب (5.00)

  5. جمعويون يحسسون بأهمية الوقاية من "كورونا" (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | سياسة | تخليد اليوسفي يطرح سؤال "الرمزية والذاكرة" على سياسيي المغرب

تخليد اليوسفي يطرح سؤال "الرمزية والذاكرة" على سياسيي المغرب

تخليد اليوسفي يطرح سؤال "الرمزية والذاكرة" على سياسيي المغرب

كبير هو الاهتمام الذي حظي به رحيل عبد الرحمان اليوسفي من لدن طيف واسع من المغاربة؛ فكثيرة هي لحظات وداع السياسيين لكن وقع رحيل "القيادي الاتحادي" كان متفردا على مختلف الأجيال، بما فيها التي لم تعاصر تجربته السياسية.

وتفرقت التعازي بين الرسمية والشعبية، لعائلة سي عبد الرحمان، مع تأسف على تساقط رجالات نالوا "اعترافا جماعيا"، ومساءلة لقدرة السياسيين اليوم على حيازة مكانة في ذاكرة السلطة والشعوب، خصوصا أمام استمرار "حلم إقلاع المغرب".

ولا تنظر شريحة من المغاربة إلى السياسيين الحاليين، الشباب منهم والشياب، بكثير من التقدير، خصوصا وأنها ترميهم بتقلد مناصب متعددة والسعي وراء أخرى، فضلا عن ضعف مردودية الشباب واقتصار أدوارهم على بعض من التأثيث عبر آلية "الكوطا".

وقال عمر الشرقاوي، أستاذ العلوم السياسية بكلية الحقوق بالمحمدية، إن هذا الاعتراف يعكس ارتباط المغاربة بالعمل الذي قدمه عبد الرحمان اليوسفي، نائلا بذلك إشادة الحاكم والمحكوم، ما يوضح الحاجة الماسة إلى الشخصيات الرمزية.

وأضاف الشرقاوي، في تصريح لهسبريس، أن المغاربة متلهفون لنماذج سياسية ملتزمة تمارس السياسة بنبل وتعلي مصلحة الوطن، مشددا على أن التكريم الرمزي يكذب عدم اهتمام المغاربة بالسياسة، حيث لم يجدوا نماذج مغرية تشبه الراحل.

وأورد الأستاذ الجامعي أن غالبية من يتأسفون لرحيل اليوسفي لم يعايشوه، بل وصلتهم قصته وسيرته عبر التواتر، مسجلا أن الواقع الحالي لا يقدم هذه النماذج، والكائن السياسي اليوم بعيد عنها، وهي في الوقت ذاته رسالة عليه أن يلتقطها.

وأشار الشرقاوي إلى أن المجتمع يقدر تجاوز السياسيين للاصطفافات الحزبية، مؤكدا أن اليوسفي نُظر إليه رمزا سياسيا وطنيا، وليس اتحاديا أو مؤسسا للفعل اليساري بالمغرب، وزاد: "هو بشر له أخطاؤه لكنه تمكن من دخول حلقة الرمز".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (21)

1 - بدر الوزاني الأحد 31 ماي 2020 - 09:57
رحم الله تعالى الأستاذ عبد الرحمن اليوسفي وأسكنه فسيح جنانه، ولكن لقد أزكمتم أنوفنا بالحديث عنه وكأنما الرجل هو من نقل المغرب من دولة فقيرة تعوم في البطالة والأمية والمستشفيات التي تشبه رائحتها رائحة المزابل إلى دولة أغنى من دول أوربا... في عهد هذا الرجل أمي لا زالت تتلقى معاش 400 درهم، في عهد هذا الرجل حصلت على شهادة عليا ولم أجد عملا مما اضطرني أني أهاجر إلى أوربا باحثا عن لقمة العيش.. ماذا فعل هذا الرجل حتى يحاتج إلى هذه الضجة الكبيرة...
2 - كاتب سيناريو الأحد 31 ماي 2020 - 10:12
قد تخونني الكلمات حول هدا الرجل الحديدي مهما قلت ولايسعني الا أن اقول لو كان هناك تواثر وسند كما عرف عند التابعين وتابع التابعين والصحابة رضوان الله عليهم لاستطعت ان اصنف هدا الشخص ضمن سند السياسين الاتقياء الورعين المتصوفين الراقيين الذين يشهد لهم تاريخهم السياسي المحض الخالي من كل أنواع الزيف فالى الجنان طاب مثواك رحمك الله
3 - رامي علي الأحد 31 ماي 2020 - 10:14
ما علاقة هذا الشخص بالاتحاد الحقيقي اتحاد عبد الرحيم واليوسفي والجابري وغيرهم ؟؟
فهذا الشخص لا يمثل الا النسخة المشوهة والهجينة لما اصبح يسمى الاتحاد الاشتراكي كما اراد له ان يكون اصحاب الحال مجرد ملحقة لحزب الزعيم المظلي المدلل !!
انه السطو على تاريخ الآخرين وعملية قرصنة
4 - البشير الاطرش الأحد 31 ماي 2020 - 10:28
استاذ عبد الرحمان اليوسفي يعتبر السياسي الحقيقي لمعناه الاسمى،لم يراكم ثروة ولم يبحث عن مناصب لانه كان يقدر المسؤولية وحملها الثقيل،ليس( كسياسيين ) المرحلة الذين يكدسون المناصب(برلماني،رئيس مجلس،عضو مجلس...).متخفين وراء اديولوجيات مزيفة يتسلقون بها سلاليم الريع السياسي .
فرحم الله اليوسفي وخلد اسمه في الصالحين.
5 - جويليلي الأحد 31 ماي 2020 - 10:33
ولماذا تخليدهم ماذا فعلو للمغرب لاشيء سوى الصراع على السلطة والنفوذ والامتيازات والتقاعد السمين الذي ليس من حقهم
اليوسفي سمحو للاقارب ديالو يديرو الجنازة ويدفنوه بكل سهولة والناس العاديين منعهوم بدعوى قانون كورونا
6 - حداوي مغربي مغربي الأحد 31 ماي 2020 - 11:07
جميع دول العالم تكرم أبناءها البررة....المرحوم سي عبد الرحمان اليوسفي بزغ إسمه في محطات حاسمة من تاريخنا المعاصر و منها تنظيم جيش التحرير.....العمل السياسي لبناء دولة ااحق و القانون .....الدفاع عن وحدتنا الترابية.....و لا ننسى انه تنازل عن جميع الامتيازات التي تمنح للمسؤولين عند تقاعدهم كما تنازل عن التعويضات التي منحت لضحايا سنوات الرصاص
7 - [email protected] الأحد 31 ماي 2020 - 11:15
رحم الله سي عبدالرحان واصلح الحيين لما فيه خير البلاد
8 - انا هو الأحد 31 ماي 2020 - 11:24
نقدر نعرف اش دار اليوسفي على مستوى الاقتصاد او التعليم
9 - hamed الأحد 31 ماي 2020 - 12:04
مات اليوسفي رحمه الله واخذ معه اسرار و تاريخ اليساريين والمخزن الى القبر .هو الوحيد الذي استطاع اخراج الحزب الاشتراكي من المعارضة الى الحكومة. فاشتغل اصحابه اليساريين بالمناصب و الصفقات و الهبات لانهم اقحموا انفسهم تحت ما يسمى خدام الدولة فبقي اليوسفي فريدا و حيدا في الساحة الىىان استقال من رئاسة الحكومة. وهو الآن قد مات و دُفن و دٌفن معه الحزب اليساري الى يوم الدين ويبقى الانتهازيون من اصحاب الحزب ر وغيرهم يبكون على الاطلال .والسلام
10 - لا علاقة الأحد 31 ماي 2020 - 12:30
لا علاقة بالاتحاد الذي عرفناه في احلك الظروف !

هناك من استغل الاتحاد لتحقيق مصالحه الشخصية و العائلية و التقرب من اصحاب النفوذ

مقايضات من اجل مصالح ، ادات طيعة ، لا تجمعهم علاقة بالشعب

و الشعب قال كلمته في الانتخابات الاخيرة و سيقول كلمته بصفة نهائية في الانتخابات القادمة في حق هذا الحزب و الشلة التي تمثله .

اذا كانوا يعتقدون ان موت المجاهد الكبير السي عبد الرحمان اليوسفي سيزيد من شعبيتهم ، فانهم واهمون .

اصبح الحزب اكثر يميني من الاحزاب التي تعتبر من خلق الادارة

لا علاقة بالاشتراكية و لا الشعبية ، مصالح الداعية و المكتسبات المالية ليس الا

رحم الله المناضل و المجاهد الذي كرس حياته من اجل المغرب و المغاربة
11 - الشعوب ترغب ... الأحد 31 ماي 2020 - 12:37
... في الامن لكسب معاييشها والأمان على مكاسبها فهي تحتاج إلى الإطعام من جوع والأمان من خوف. ولتحقيق ذلك لا بد من الحفاظ على التوازنات الإقتصادية والإجتماعية القائمة ومباشرة إصلاحات اختلالاتها بالتدريج وباساليب سلسة على امد طويل او متوسط.
لقد أفرزت زعامة السلطان محمد بن يوسف لحركة المطالبة بالاستقلال وحدة الصف الوطني حول قيادة واحدة مما جنب المغرب الرءاسة مدى الحياة مثل تونس او القيادة المتطرفة لجيش التحرير مثل الجزائر.
كما حدث الإجماع في ملحمة استرجاع الصحراء حول قيادة الحسن الثاني.
ولما سقط جدار برلين وفشلت التجربة الإشتراكية في العالم تحمل الأستاذ اليوسفي مهمة مصالحة طائفة وازنة من اليسار المغربي مع النظام المخزني.
12 - محمد الصابر الأحد 31 ماي 2020 - 12:40
عندما نقول مع أنفسنا أولغيرنا: وداعا سي عبد الرحمان اليوسفي، فهذا معناه أننا نودعه لنفارقه، والمنطق يقول أن هذا الرجل بشخصه وسيرة حياته، قدم عطاءات متميزة عن غيره في الزمان والمكان والنوعية،ولذا فانه يحتاج منا الى اعتباره بيننا دائما كقذوة ونموذج ينتظرمنا الى المعرفة والتأريخ،حتى يتكررفي مغربنا من سيحدو حدوه في ثباث الكلمة والموقف وقوة العزيمة والمنهج سواء في الرأي الوطني أو السياسي.
هناك الكثير ممن لايعرفون عنه سوى أنه كان رئيسا لحكومة التناوب،خاصة لدى الشباب والاطفال والكثير من المواطنين،وهذا غير مقبول.
فاذا كان الرجل قذوة بالفعل،فاننا مسؤولون عن تقديمه لأطفالنا كزعيم مغربي من أجل الاستقلال والاصلاح ،ثم من أجل التناوب والتنمية،ثم من أجل انتقال السلطة بسلام وأمان. هذه محطات ماشي ساهلة.
في منصبه الحكومي،تميز الرجل بصرامته المنهجية لدرجة أنه اعتبرالوطن أولوية،ومن يتمحن ويموت من أجل هذا الوطن،سنموت معه.
السيرة الذاتية ستكون حاضرة بقوة في كل المناهج الدراسية وفي كل المهرجانات الوطنية. ويكفينا فخرا أنه قال لبعض أعضاء حزبه:أنتم تحبون المناصب،وأنا غير ذلك. رحمك الله ياسي اليوسفي.
13 - إسماعيل الأحد 31 ماي 2020 - 12:40
من الحماية الي الارتماء في أحضان فرنسا الاستعمارية هذا هو التاريخ الحقيقي لدولة " المخزى".
من ليس له تاريخ أو بالأحرى تاريخه حافل بالخيانة والعمالة والغدر، و تاريخه يشهد بأنه هو من إستجلب الاستعمار ليحكمه والعياذ بالله، يبحث دائما عن شخصيات من نسج الخيال يعلق عليها تاريخة الاسود.
فلا نامت أعين المحتلين الجبناء المحتلين وعاش الشعب الصحراوي الذي لا سيد له الا الله وحده لا شريك له.
14 - Maghribia الأحد 31 ماي 2020 - 13:27
رحمة الله عليه . عاش وفيا لمبادئه ولم يقايضها بمتاع من الدنيا قليل كما فعل بعض رفاقه. حارب الفساد و حاربه الفساد. اشنو صور من الفساد ? لا شيئ. ازيح بجرة قلم و دون سابق اشعار و ظل الفساد ينخر الى ان اصاب حزبه الذي تحول من حزب العباقرة و المفكرين الى حزب السماسرة و الانتهازيين. لعله فارق الحياة و في نفسه شيئ من حتى. هكذا تأكل هذه الامة ابناءها.
15 - واحد من الرعية الأحد 31 ماي 2020 - 13:35
لقد طغت المبالغة الموجهة على الواقعية السياسية لدور المرحوم ، و لم يبق سوى تشييد قبة على قبره و إقامة المواسم و تقديم الذبائح لروحه . ماذا أضاف اليوسفي للواقع المغربي ؟ الحصيلة أقرب إلى الصفر إن لم تكن الصفر نفسه . المستفيد الوحيد من خدماته كان المخزن و أياديه الخفية المتحكمة الفعلية في اللعبة . اليوسفي قدم تاريخ و نضال الاتحاد الاشتراكي قربانا لهذا المخزن لينال هو و مقربوه الحظوة و الرضى ، كان ورقة لعبتها الأيادي الخفية و حصدت بها "القاعة" و لما انتهى دورها ركنتها على الرف ، كما ركنت ورقة "شيخ لحلايقية" بعدما انتهت صلاحيتها و قد مررت بها من المظالم و الانتكاسات ما يعجز إبليس عن تمريره ، و قد تكون الورقة القادمة أخنوش أو منيب . ورقة اليوسفي استعملت لمص الغضب الشعبي المحتمل في زمن "السكتة" ، طمع الشعب في التغيير فتغيرت أحوال المقربين و صاروا من أصحاب المشاريع و الثروات و كان للتابعين نصيب من الحب عبر التعويض الانتقائي عن سنوات الرصاص و صار الحزب في خبر كان . و بقيت "السكتة" ثابتة في مكانها و تضخمت . و لما أدرك "بعض الشعب" حجم النكسة الاشتراكية أخرجت الأيادي الخفي الورقة "المتأسلمة"
16 - ملاحظ الأحد 31 ماي 2020 - 13:36
رحم الله الفقيد و إنا لله و إنا إليه راجعون
تابعت جيدا ما دار في وسائل الإعلام هذين اليومين عن وفاة السياسي الاشتراكي سي اليوسفي حتى شعرت أن بلدنا العزيز يوجد في خطر. شعرت بهذا الإحساس عندما قرأت أن وفاته في سن 96 اعتبرت كارثة حلت بالبلاد و عندما سمعت أن زوجته الفرنسية أرسلت رسالة تعزية لكل المغاربة... قرأت أيضا أن أحد رؤساء دول الجوار ( رئيس الجزائر تبون ) أرسل تعزية لعائلته فمنذ متى أصبح فؤاد تبون يحن لسياسيي المغرب.
هنا أدركت أنني لست إنسانا عاديا .ما الذي يجعلني لا أحزن لفراقه مثل الجميع؟ ما الذي يجعل النوم يأخذ مني و بلدي حلت به الكارثة؟ هل الأرض ستتوقف عن الدوران؟ و هل الشمس غدا ستشرق من مغربها؟
17 - بعض التعاليق .. الأحد 31 ماي 2020 - 13:37
... تحتاج الى توضيح.
يجب التمييز بين الاقتصاد الذي لا يزدهر الا في البلاد الوافرة المياه مثل اوروبا.
وبين المجتمع الذي لا يتقدم الا بالبحث العلمي و المعرفة المبنية على العلوم العقلية التي تمكن من الابتكار والإبداع.
وبين السياسة التي تعتبر فن الممكن او فن إدارة المتناقضات وا
قبول اهون الأضرار للحفاظ على التوازنات الافتصادية والاجتماعية.
و لهذا فلا احد يستطيع أن بنقل المغرب الى جوار القطب الشمالي لتكثر مياهه ، او تحويل باطن أرضه الى ذهب وفضة او بترول او تجاوز مخلفات التخلف التاريخي عن الركب الحضاري ، لاستدراك ما فات من ثورة ميكانيكية في القرن 19 ا
والثورة الإليكترونية في خمسينات القرن 20 واخيرا الثورة الرقمية.
18 - شعيب رشاد الأحد 31 ماي 2020 - 15:10
ان اكثر ما يحز النفس اننا نفقد كفاءات ووطنيين يوما بعد يوم. و في انتظار بروز الخلف يخرج نقاد و مسفهين لعمل من ضحو بحياتهم لاجلهم. و مثال على ذلك الاستاد عبد الرحمان اليوسفي. قصة انسان من حكم بالاعدام الى رىيس للحكومة. ادعوا من ينتقده ان يعود للتاريخ ليعرف من هو عبد الرحمان اليوسفي.
19 - زعيتر الأحد 31 ماي 2020 - 15:51
الكل متفق على نظافة يد اليوسفي بمعنى انه كان شخصا وطنيا ونزيها اما الحكومة التي قادها فهي لم تغير من الواقع شيئا يذكر واكبر دليل ان الحزب usfp الذي باسمه قاد الحزب تراجعت شعبيته وشهد العديد من التشققات ظهرت على اثرها احزاب تتبنى اليسار
يحاول اقطاب الاتحاد الاشتراكي الركوب على اللاشادات التي حصل عليها اليوسفي من مؤيديه ومعارضيه شهادة على نزاهته ونظافة يده ولا اظن انهم سينجحون في استقطاب قواعد إنتخابية بمحاولتهم هذه لان الناس انما اشادت بالشخص لا بتجربة حكومته ولا بالحزب الذي كان ينتمي اليه
20 - زكريا الاثنين 01 يونيو 2020 - 01:29
السي عبد الرحمن الرجل العظيم الذي رحل في صمت مخلّفا وراءه أمجاد نضالاته التي يتنَكَّرُ لها بعض مِمَّن لهم قصور فكري أو في قلوبهم مرض فزادهم اللّٰه مرضا، فَنَمْ قرير العين يا سليل هذا الوطن وَلْيخْسَإِ الخِسِّيسون
21 - حسن لبويز الثلاثاء 02 يونيو 2020 - 12:02
عبد الرحمان اليوسفي المناضل مات منذ اللحظة التي تقلد فيها منصب رئيس حكومة التناوب . و بقي عبد الرحمان اليوسفي الجسد بيننا إلى أن أسلم روحه لربه .
المجموع: 21 | عرض: 1 - 21

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.