24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

11/07/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
04:3506:2113:3817:1820:4522:16
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. تخريب الحافلات يثير استياء ساكنة الدار البيضاء (5.00)

  2. آثار الجائحة تدفع الحكومة إلى استئناف الحوار الاجتماعي الثلاثي‎ (5.00)

  3. جمعويون يحسسون بأهمية الوقاية من "كورونا" (5.00)

  4. الشرطة تتصدى للاتجار في المخدرات ببنسليمان (5.00)

  5. امتحانات "باكالوريا 2020" تسجل تراجع الغش بـ30 في المائة (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | سياسة | حزب الاستقلال يحذر من توسع "رقعة الهشاشة"

حزب الاستقلال يحذر من توسع "رقعة الهشاشة"

حزب الاستقلال يحذر من توسع "رقعة الهشاشة"

حذّر حزب الاستقلال، المتواجد في المعارضة، من تردي الوضعية الاجتماعية لفئات واسعة من المواطنين، وتوسع رقعة الهشاشة، جراء التراجع المستمر لنسبة النمو، التي قدّرت الحكومة أن تصل هذه السنة إلى 3.7 في المائة؛ لكن بلوغها أصبح في حكم المستبعد، بعد أن بعثرت جائحة كورونا هذه التوقعات.

وتشهد نسبة النمو في المغرب تراجعا مسترسلا خلال السنوات القليلة الأخيرة، إذ انخفضت من 4.1 في المائة سنة 2017 إلى 3 في المائة سنة 2018، وواصلت تراجعها لتنخفض إلى 2.9 في المائة فقط سنة 2019. ويُتوقع أن يتباطأ النمو أكثر خلال السنة الجارية، نتيجة تداعيات جائحة كورونا على الاقتصاد الوطني، والجفاف الذي أثر على حجم إنتاج القطاع الفلاحي.

وفي وقت تنصبّ جهود الحكومة على إنجاح إعادة الحياة إلى مفاصل الاقتصاد التي شلّها الوباء العالمي، أكد حزب الاستقلال، في مذكرة رفعها إلى الحكومة، حول تصوره لإنعاش الاقتصاد الوطني بعد تجاوز أزمة جائحة كورونا، أن المرحلة المقبلة تحتاج إلى خطة لإعادة بناء نموذج تنموي مغربي، وليس مجرد إجراءات وتدابير معزولة لإنعاش الاقتصاد.

وأكد الحزب، على لسان أمينه العام، أن "المغرب بحاجة، في الوقت الراهن، إلى تجاوز منطق حصْر الجهود في الإجراءات القطاعية لتدوير عجلة الاقتصاد، والعمل، بدل ذلك، على وضع أسس مشروع مجتمعي حقيقي يقوم على تقوية السيادة الوطنية في جميع أبعادها، وعلى تعزيز مفهوم دور الرعاية الاجتماعية، وعلى النهوض بالتنمية المستدامة، والقطع مع الاختيارات الفاشلة والمفرطة في الليبرالية".

وينبني تصوّر حزب الاستقلال لمرحلة ما بعد كورونا على تعزيز وتقوية دور الدولة، وجعل المواطن في صلب أدوارها الأساسية، وضمان فعلية التمتع بالحقوق المنصوص عليها في الدستور، وإقرار مبدأ تكافؤ الفرص.

وفي الشق المتعلق بمحاربة الهشاشة وتوفير العيش الكريم وتشجيع الإنتاج الوطني، دعا الحزب إلى ضمان الأمن الصحي والتعليم الجيد للجميع، وتقوية السيادة الوطنية وتحقيق الأمن الغذائي والطاقي، ومنح الأفضلية الوطنية في الصفقات العمومية.

وفيما بدأ النشاط المقاولاتي يتلمس طريق العودة إلى وتيرته الطبيعية، وإن بشكل تدريجي، مباشرة بعد عيد الفطر، دعا حزب الاستقلال إلى إنشاء بنك عمومي وطني للاستثمارات، من أجل المساعدة في تمويل وإعادة هيكلة المقاولات الصغيرة جدا والمقاولات الصغرى والمتوسطة.

كما دعا الحزب إلى استغلال التغيرات المتوقع أن تطرأ على الساحة الاقتصادية الدولية، خاصة في الجوار، لضمان تموقع المغرب في الخريطة الاستثمارية والاقتصادية الجديدة لأوروبا، وكذا في "طريق الحرير" الجديد، مناديا بتعزيز هذا المسعى بوضع علامة "صُنع في المغرب"، وعلامة "المسؤولة صحيا"، قصد الاستجابة للمعايير الصحية لفترة ما بعد الجائحة.

مذكرة "حزب الميزان"، المعنونة بـ"إنعاش اقتصادي مسؤول وحماية اجتماعية قوية لبناء المستقبل"، تضمّنت أيضا نداء إلى إعطاء دينامية جديدة للشغل والمحافظة عليه، وإطلاق أوراش كبرى ذات منفعة عامة، كالبنى التحتية الصحية والماء، وفك العزلة عن العالم القروي، ومنح تحفيزات للمقاولات تكون مشروطة بقدرتها على توفير فرص الشغل.

وفي ما يتعلق بمحاربة الهشاشة الاجتماعية، دعا الحزب إلى تقوية القدرة الشرائية للمواطنين، وتقوية الطبقة الوسطى، والاستهداف المباشر للأسر الفقيرة ودعمها، وإجراء إصلاح ضريبي بُغية تخفيف العبء الضريبي عن هذه الفئات، وخصم عدد من التكاليف من قاعدة الإلزام الضريبي.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (25)

1 - مغربي الجمعة 05 يونيو 2020 - 17:23
رقعة الهشاشة موضوع مطروح عند جميع دول العالم والمنظمات الدولية، خصوصا في هده الوضعية التي يمر منها العالم. هل لكم من حلول انتم تقدموها للمغاربة والمغرب؟ والأحزاب السياسية ليس لها حلول بل الكلام والنقد.
2 - يوسف الجمعة 05 يونيو 2020 - 17:27
و من سبب هذه الهشاشة غير الأحزاب و البرلمانيين و تعوضاتكم السمينة و المعاشات الخاصة بكم التي تستنزف خزينة الدولة دون أثر ملموس لما تقومون به
3 - fahd الجمعة 05 يونيو 2020 - 17:36
وماهو دور الحزب هل التحذير، المغاربة يحذرون سنين متعدد من عبث كل الاحزاب الفاشلة بإمتياز والدليل هو مايعيشه المواطن من زمان والان في هده الجاءحة من فقر وتهميش، وفي عز الجاءحة لم نرى احزابكم ولا مساعدة الفقير ولا ولا ولا، اما ضهوركم الان له تفسير واحد لاغير كلام انتخابوي ووووو ،وش مزال معقتو راه المغاربة عاقو افاقو ونتهى الكلام
4 - independent الجمعة 05 يونيو 2020 - 17:37
اش المعمول يا حزب الاستقلال، أولا غير الهضرة.
شحال وأنتم في الحكومة، اشنو درتو؟ التعريب!!!
الأحزاب المغربية ملة واحدة، لا يرجى منها الخير، وجميع المغاربة عارفين هاد الشي.
ضحكوا على ريوسكم
5 - سباتة الجمعة 05 يونيو 2020 - 17:41
نعم سيدي ستتسع رقعة الهشاشة و الفقر و الجوع بسبب ما زرع حزب الإستقلال من عدالة إجتماعية و حقوق العمال و حقوق المواطنين من الصحة و التعليم و النقل و التشغيل
أنتم زرعتم بمزارعين مثل شباط .بادو. غلاب. ........ و ها نحن نحصد الفقر و الجهل .
6 - عبدالرحيم الجمعة 05 يونيو 2020 - 17:41
الهساشة؟؟ أنتم أكثر هشاشة. بدون كوىونا لم نعول عليكم يوما . نثق بوزارة الداخلية مهما كان حالها .
7 - عمر الجمعة 05 يونيو 2020 - 17:42
تحية للجميع،تشخيص معقول ووجيه.وردت الكلمتان"حزب الإستقلال" 4 مرات "وحزب الوردة" مرة واحدة،إذن كل حزب في المعارضة يمكن أن ينسب له هذا التشخيص بمجرد تعويض حزب الإستقلال بحزب آخر في المعارضة.
8 - habib الجمعة 05 يونيو 2020 - 17:43
شكون سباب الهشاشة من غيركم.فضائحكم لا تعد ولا تحصى.
9 - taibi الجمعة 05 يونيو 2020 - 17:47
ومن المسوول عن الهشاشة غير حزب الاستغلال ورباعة الفاشي
10 - ادم الجمعة 05 يونيو 2020 - 17:50
وشكون لي دار الهشاشة فالمغرب من غير حزب الاستقلال ملي شد المغرب الاستقلال وانتما شادين الحكومة ازمتو المغرب او دمرتو التعليم واستولتو على ثروات الشعب المغربي كاتعجبونا غي بالخطابات اديالكوم والوعود الكاذبة المغاربة كاملين فقدو التقة فيكوم او في كل الاحزاب المغربية
11 - مغربي أمازيغي مسلم الجمعة 05 يونيو 2020 - 17:54
لو خاف حزب الإستقلال على الهشاشة لأرجع أموال الريع التي يتقضوها نوابه و وزراؤه السابقين أو الحاليين أما الكلام هكذا لاطائلة منه على من تضحكون الشعب عرفكم منذ فجر الإسقلال لم تفعلوا شيء سوى نفخ جيوبكم و مشارعكم خربتم التعليم بتعريبه و أبناؤكم يدرسون في مدارس أجنبية كفى إستهتار بمشاعر المغاربة إرحلوا عنا
12 - الوجدي الجمعة 05 يونيو 2020 - 17:56
بسبب سياستكم منذ الاستقلال والهشاشة تتوسع وتزداد يوم على يوم.والان تطلون علينا من الباب الواسع باب المعارضة بعض بيعكم التعليم والصحة والخدمات الشبح لاذرعكم المالية.فانتم السبب والمسبب.
13 - honey الجمعة 05 يونيو 2020 - 18:01
دكاكين استغلالية لا اقل ولا اكثر لا تملك أي تصورات أو توجهات مستقبلية نفس الوجوه وأن تغيرت تكون عبر الاراثة لا يمين ولا يسار ولا اخوان كلهم مخزنيون اكثر من المخزن بنفسه لصوص المال والفاسدين جعلوا هذا الوطن عبارة عن بقرة حلوب نهبوا ولا زالوا ينهبون الفوا الكراسي واقتصاد الريع من رمال وبحار مأذونيات الخ الحاصول يجب أن لا يكون هناك تصوبت لهؤلاء الديناصورات لا نريد برلمانا بقبتين بل نريد.عدالة.ومساوات في كل شيء
14 - literarus الجمعة 05 يونيو 2020 - 18:11
ما هم السياسي المغربي ؟؟؟ الجواب : الخير للمغاربة و للمغرب . خطأ 0/10 ستكرر أتحضيري 66 عام : هم السياسي المغربي تأمين و ضمان مستقبله و مستقبل أبنائه و أحفاده لمدة قرن أو أكثر والدليل، كيف يعيشون أبناء و أحفاد سياسيين الستينات السبعينات و الثمانينات ؟؟؟ " مصانع ، و تجارات ، وإعفاء من الضرائب ، و با صاحبي ، و مزرعات ، و تجارات و فيلات و فنادق ووووو لو شككت ثانية واحدة فالحمار بجنبك أينشتاين
15 - ابواسيل الجمعة 05 يونيو 2020 - 18:36
تفكرون في الهشاشة و أنتم تساهمون في تغديتها و هي تنخر طبقات المجتمع. و كيف توصون بالحد من الهشاشة دون تقديم الحلول . كفى كفة من الضحك على الأقدام.
16 - متتبع الجمعة 05 يونيو 2020 - 18:37
كم هو جميل لو قدم حزب الاستقلال نقدا ذاتيا حول دوره في الهشاشة هذه عبر عقود تولى فيها الشان العام بشكل من الاشكال. طبعا ،هذا النقد يمكن ان يطال حتى الذين من رآهم سببا مباشرا في هذه الهشاشة. اما تذكيرنا بالاخطاء دون تشخيص فنعتبرها رفعا من شان الهشاشة بالمزايدة بها...
17 - حماد واعمر الجمعة 05 يونيو 2020 - 18:37
الحزب العتيد وسياسته الفاشلة المغرب لنا لا لغيرنا وتواطءه ومؤامراته ضد الشعب قبل وبعد الاستقلال يعد من بين اهم الاسباب التي ادت الى انهيار البلد في مختلف القطاعات حيث اصبح في مؤخرة الدول في العالم من حيث التنمية والتعليم وعيش الانسان !!
وكان من بين اهم عوامل التي افشلت الانطلاقة الصحيحة حيث استحوذت اطره على مختلف القطاعات وتواطء مع لوبي التحكم واجهض كل امل في الانطلاقة الصحيحة وساهم في تكريس الثقافة المخزنية وسطوتها
18 - بنيعقوب الجمعة 05 يونيو 2020 - 18:54
نعم إنها مطالب مشروعة وتدخل في جميع البرامج الانتخابية للاحزاب السياسية ولكن ماهي آليات وإجراءات تحقيقها
19 - زين العابدين الجمعة 05 يونيو 2020 - 19:07
الهشاشه موجوده مند القدم لأن ليس لدينا احزاب أو حكومه لها قلب علي المواطنيين انتم سبب الهشاشه همكوم الوحيد هو انا ومن بعدي الطوفان مند الاستقلال والهشاشه مستمرة فهل من اصلاحات من محاربات الهشاشه أما الكلام ما قل ودل
20 - المهدي الجمعة 05 يونيو 2020 - 19:25
لو تفضل البركة بصفته آمين عام لحزب الاستقلال و شرح لنا موقع شباط في الحزب ؟؟ شباط ليس رجلا عادياً، انه الأمين العام السابق للحزب و الرئيس السابق لنقابة الحزب و برلماني باسم الحزب ؟؟؟ لماذا بقي خارج ارض الوطن ؟ ماذا وقع بالضبط ؟؟ مصداقية الحزب ترتكز على أمور كهذه يا سي البركة !!
21 - محمد احمد الجمعة 05 يونيو 2020 - 19:27
كثرة الأحزاب دون فائدة تتكلم دائما إلا على مصالحها الخاصة فى الاموال والاولاد والرفاهية ويتركون الشعب يتخبط في فقره ولكن الغلط منا كمواطنين تشتروننا وتنصيبون علينا بوعوذكم الكاذبة وبرنماجكم المعسل بالدخان نحن فاقيين او عايقين ولكن تسحروننا بالاوهام ونصوت عليكم ونحن فرحين كتورونا الربح او كتدونا رأس المال أيها الأحزاب اتقوا الله وارجعوا الى الصواب راه من 1956 اونتما كتكذبوا على الشعب الى يومنا هذا راه حرام عليكم هادشى اللكديرو والملك محمد السادس نصره الله دير فيكم الثقة إوا خدمو معه او عاونه
22 - مواطن2 الجمعة 05 يونيو 2020 - 21:15
تعليقات المواطنين تلتقي في امر واحد هو ان الاحزاب السياسية في المغرب لا تنتج شيئا يستفيد منه المواطنون اجتماعيا.كثرة الاقتراحات والانتقادات والخطب والصراعات المزمنة.و رغم ان اغلب الاحزاب تقلدت زمام تدبير الشان العام والبعض منها لمرات متعدد ة وعلى راسها هذا الحزب لم يتغير شيء .والمؤسف ان الامور لا تتغير ولا تتجه مطلقا للتغيير.لا يمكن للتقدم ان يتحقق بكثرة الكلام ولن يتحقق بهذا الاسلوب ابدا....ابدا...ابدا.والمؤسف اكثر اننا لا زلنا خارج السكة.اما القرارات والمشاريع الكبرى فهي تاتي من اعلى سلطة في البلاد.حفظ الله ملك البلاد.
23 - عمر الجمعة 05 يونيو 2020 - 23:30
تحية للجميع،إسمي عمر المعلق الذي حصل على18 نقطة سالبة.أعتقد أن الإخوان لم يفهموا ما هو قصدي.سآخذ الموضوع وأحذف حزب الإستقلال وحزب الوردة وأحتفظ بالمعلومات وهي حقاءق .لا أريد أن أحمل المسؤولية في تدهور الأوضاع في المغرب لأحد .وعن قناعتي فأنا ضد كل الأحزاب وأتهمها بالمسؤولة عن الأزمة التي يعيشها الشعب المغربي.(ليس هناك تناقض).
24 - ابن بلقصيري السبت 06 يونيو 2020 - 10:05
ينبغي على حزب الإستقلال أن يستعيد مكانته في الحقل الحزبي فهو الحزب الأولى بالظهور و الإستمرار ... لأنه حزب له كوادر في المستوى و تاريخ حافل الأمجاد و هو الأقرب إلى نبض الطبقة الكادحة لولا بعض الوجوه التي لطخت ثوب الحزب... لكن على الحزب أن ينتفض خاصة أن أسسه و أهدافه تتوافق مع تطلعات الشعب المغربي في كل زمان. نتطلع إلى من ينقذ بلدنا من الفساد ويكمل مسيرة الإستقلال لأن نداء الإستقلال لازال حيا في زمننا الذي تريد فيه بعض الجهات تحويلنا إلى آلات متحكم فيها عن بعد. لكن رجاء لا تخيبوا ظننا فيكم.. ولتكونوا مع الشعب وأول ما أنصحكم به هو جريدة إلكترونية جديدة تنقل نبض الشعب إلى الشعب وإلى من يسيرون الشعب.. حتى تستعيدوا ما ذهب منكم أيام شباط.
25 - فكرة فقط : الاثنين 08 يونيو 2020 - 01:35
مازالت التحليلات السياسية لاغلب الاحزاب ، لم تتطور بعد ،حيث تعتمد على أسلوب الوصف و العواطف ، أغلب السياسيين يتجاهلون المؤسسات الدستورية و المختصة في تحديد المؤشرات الاقتصادية و الاجتماعية، والصحية بصفة عامة، هناك مؤسسة اسمها المندوبية السامية للتخطيط لها بنك من المعطيات يجب اعتمادها في اي تحليل موضوعي ، استغرب كثيرا عندما يتحدث سياسي معين بدون ارقام ومؤشرات ، مثلا بالنسبة للتعليم كانت في الماضي اقتراحات موضوعية وعلمية لاصلاح التعليم ، قامت اغلبية الاحزاب بمعارضتها و تسييسها ، اعتقد ان هناك مشكل كبير عند بعض السياسيين وهو مرض الديموقراطية بسبب تقادم اديوليجيات بعض الاحزاب ، وهدا راجع للتقادم الفكري وغياب تحيينها حسب المستجدات الكونية و العلمية التي تواكب العصر الدي نعيشه وليس ما سبق لعقود سابقة ، وهدا في حد دانه من أهم الأسباب لعزوف الشباب وغيرهم عن السياسة بصفة عامة ، نحن وفي الحقيقة أمام أزمة فكرية وليست سياسية .
المجموع: 25 | عرض: 1 - 25

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.