24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

19/09/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4407:1013:2616:5019:3320:48
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. دراسة تترقب إغلاق مؤسسات للتعليم الخاص نتيجة تداعيات "كورونا" (5.00)

  2. منع مشيّدي "نصب الهولوكوست" من دخول المغرب‬ (4.33)

  3. الرامي رئيس جامعة عبد المالك السعدي في ذمة الله (4.00)

  4. "كوفيد-19" يقلص صادرات أحذية الجلد المغربية (4.00)

  5. بعد إيطاليا وإسبانيا .. البرتغال تحتاج مغاربة للعمل في البناء والفلاحة‎ (3.67)

قيم هذا المقال

1.55

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | سياسة | العنصر: هناك تسييس لأحداث تازة والحكومة لا تؤمن بالمقاربة الأمنية

العنصر: هناك تسييس لأحداث تازة والحكومة لا تؤمن بالمقاربة الأمنية

العنصر: هناك تسييس لأحداث تازة والحكومة لا تؤمن بالمقاربة الأمنية

قال وزير الداخلية امحند العنصر، اليوم الاثنين 13 فبراير الجاري، إن هناك تسييسا للأحداث الأخيرة التي شهدتها مدينة تازة يوم فاتح فبراير الجاري، مؤكدا أن المعطيات المتوفرة لديه تؤكد أن 20 "ديال الناس" ينتمون لجهة لم يسميها منعت الامتحانات في الكلية وهو ما "سيهدد الطلبة في كليات تازة بسنة بيضاء" وفقا لما أشار إليه أحد البرلمانيين.

هذا وطالبت الفرق النيابية وهي فريق العدالة والتنمية، الفريق الاشتراكي، فريق التقدم الديمقراطي، الفريق الحركي، فريق الأصالة والمعاصرة، الفريق الاستقلالي للوحدة والتعادلية، فريق التجمع الوطني للأحرار، وزير الداخلية بضرورة معالجة المشاكل الاجتماعية والاقتصادية التي تعانيها المدينة.

وأوضح العنصر أن الحكومة لا تؤمن بالمقاربة الأمنية بالقول "نحن لا نؤمن بالمقاربة الأمنية ولذلك تم تشكيل لجنة حكومية وستكون المعالجة شمولية لمشاكل المدينة".

وأكد الوزير خلال جلسة يوم الاثنين للأسئلة الشفوية بمجلس النواب إجابة على أسئلة لـ7 فرق برلمانية من الأغلبية والمعارضة الحكومية، حول الأحداث التي شهدتها مدينة تازة، أن الاحتجاجات السلمية تضمن لها الدولة الاستمرار، أما عندما تكون هذه الاحتجاجات مدفوعة من جهات لم يسميها، ويتم خلالها احتلال الشوارع والملك العام ورشق رجال الأمن بالحجارة فإن الدولة في هذه الحالة لا يمكن أن تبقى مكتوفة الأيدي.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (18)

1 - abderrahmane الاثنين 13 فبراير 2012 - 18:07
J'était à l'écoute en conduisant au North caroline sur la radio, après le minitre de l'interieur Mr RMID a pris la parole et a eu droit à de vifs applaudissements, il ne cesse de grandir à nos yeux.
Ce qui était marquant après ca, c'est que Mr karim ghellab a dit:
Li Adate salate
سنوقف فترة الأسئلة لأداة الصلاة
2 - احمد الاثنين 13 فبراير 2012 - 18:52
المقاربة الأمنية حاضرة في كل شيء سيد الوزير و أنتم أدرى بذلك...فخروج المواطن للتظاهر أو التجمهر او حتى الاضراب اليوم نتيجة المشاكل الاجتماعية و الاقتصادية التي يتخبط فيها المجتمع و المطابة بأبسط حقوقه و لو سلميا يواجه بارهاب نفسي و قمع من قوات الأمن من خلال الترسانة التي يجدها في مسار احتجاجه متربصة و مستفزة له و منتهكة لحرمة الذات البشرية ( الأطر العليا المعطلة مثلا)...انه الاستهتار بالمواطن الذي سيحتاجه الوطن يوما و لن يجده الى جانبه..
كما أن قانون الحريات العامة المنظم للتظاهر أو التجمهر يخضع هذه الحقوق لمبدأ الترخيص هذا الأخير الذي يفرغ هذه الحقوق من محتواها كما أنه لا يقدم سوى للأحزاب السياسية و في مناسبات نعرفها جيدا...ناهيك عن حق الاضراب الذي لا يوجد له قانون تنظيمي لحد اليوم رغم التنصيص على ذلك منذ سنين...على الحكومة مراجعة حساباتها قبل أن يبلغ السيل الزبى "و يمشي فيها الحب و التبن".
3 - Najib الاثنين 13 فبراير 2012 - 19:41
Aux marrocains qui aiment leur pays.
Soyons vigilents, ne suivons pas bêtement ceux qui appellent à des grèves et manifestations sans raison valable et logique.
N'oublions pas le dicton de nos parents:
QATRAN BLADI WALLA ASSAL AL BOULDAN.
On n'est bien que chez soi.
4 - KARIM الاثنين 13 فبراير 2012 - 20:07
الله اهديك اسي الوزير بركة من النفاق والهضرة الخاوية اتحملوا المسؤولية ديالكم ابركة ماتقدفو المواطنين فحال الى مجرمين الحقيقة هم كيحتجو غير على الحقوق ديالهم
5 - عبد الصمد الاثنين 13 فبراير 2012 - 20:08
الذين لم يموتوا هاجروا، و الذين لم يموتوا و لم يهاجروا، ينتظرون دورهم في الموت أو الهجرة
6 - كنتاوي الاثنين 13 فبراير 2012 - 20:11
المفروض في وزير داخلية اي بلد ان يتوجه اولا الى مكان الحادث بدل الاختباء ثم اتهام الاخربن دون دليل
7 - TAhir الاثنين 13 فبراير 2012 - 20:22
نعم الحكومة لا تؤمن بالمقاربة الأمنية ونعم هناك تسييس وسيبقى الأمر على ما هو عليه في لعبة شد الحبل وعقلية طارت معزة من كلتا الأطراف. الحكومة لا تؤمن بالعقلية الأمنية من الناحية النظرية لأن الجهود يجب أن تنصب على تأهيل الأمنيين المختصين لولوج المغرب الجديد بعقلية جديدة، وسيبقى دائما التسييس وتعمار الشوارج من طرف رجال السياسة المتخلفين حتى ينضج إيمانهم بالديموقراطية ويعترفون بغيرهم الدين يهزمونهم في الانتخابات
8 - من الرباط الاثنين 13 فبراير 2012 - 20:26
اسمح لي يا اخي بزاف
المقاربة الامنية ضروري أن تكون حاضرة
لان جميع المضاهرات بدون مظلة سياسية و بدون ترخيص اداري لانعرف الى اين تنتهي، خصوصا هناك دائما مندسين لايريدون الخير لهذا البلد
اقول : المقاربة الامنية + حسن النية لذا الجهاز الامني = شيئن ضرورين لحماية البلد من عبت العابتين
مجرد راي قد يكون خطأ وقد يكون صوابا
9 - marocain الاثنين 13 فبراير 2012 - 20:44
لو لم يكن هناك تهميش لمطالب الناس و احتقار كرامتهم لما وصلت الامور الى هده الدرجة ولما وجدت" الجهات المسيسة" للقضية الفرصة ,وبالتالي فالمخزن هو المسؤول الاول والاخير عن هده الاحداث.
10 - محمد 14 الاثنين 13 فبراير 2012 - 21:47
بواقعية علينا أن نكون واقعيين كمكون مجتمعي وذلك لنرتقي بدورنا لمواكبة المرحلة وما تقتضيه من تصورات .


الإحتجاج السلمي حق لا يمنحه اليوم للشعب وزير الداخلية ولا أي وزير في حكومة السيد " عبد الإله بنكيران " ,, وإنما هو في الأصل حق دستوري كفله لنا الدستور باعتباره وثيقة تعاقدية بين الحاكم والمحكوم . وعلى هذا الأساس نستطيع ان نعطي للإحتجاج مقاربته الدستورية الصرفة دونما حاجة لان نعطيه بعدا قانونيا لا يولده غير العنف والتخريب وما إلى ذلك من مقاربات لا تمت للقانون بصلة .


ما حدث في " تازة " يمكن تلخيصه في صورة بسيطة جدا . فالمواطنون ضاقوا ذرعا من غلاء المعيشة وارتفاع فواتير الكهرماء ,, وأيضا ضاقوا ذرعا بالتهميش الذي طال المدينة من الحكومات المتعاقبة والتي أفرزت لنا صورة غير مرغوب فيها نعرف أن لها نسخ متكررة في عدد مدن المملكة . وفي هذه الحالة الإحتجاج يبقى حقا دستوريا ومقبولا لأبعد درجة . لكن ما حدث كان أن امتزج الحق الإجتماعي بالمقاربات السياسية الضيقة التي لا تدل سوى على جبن أصحابها السياسي وهو ما ولد عنفا وعنفا مضادا لا نستثني معه أجهزة من المسؤولية كذلك .
11 - ahmed elattar الاثنين 13 فبراير 2012 - 21:57
Les gouvernements changent et le discours copier/coller.
12 - محمد الاثنين 13 فبراير 2012 - 22:00
ما كناش ننتاضروا كل هاد التدلاق من العدالة و التنمية خاصة الاخ الرميد للي داق قمع المخزن اثناء تشكيل مجلس مدينة وجدة مين علقك المخزن خسارة فيكم هاد الصوت لي عطاه لكم المواطن اما الاطر للي غادي تشتاغل 2010 شغلتها الحكومة السابقة نتوما غير نفدتوا ما خدمتوا تا اطار هدا عار حكومة فاشلة من الاول
13 - mohsin taza الاثنين 13 فبراير 2012 - 22:37
فاتح فبراير صادف العطلة الدراسية سيدي الوزير٠احداث تازة كان ورائها مطالب اجتماعية صرفة٠
14 - برنارد الاثنين 13 فبراير 2012 - 23:55
قال في كلمته انهم بعيدون عن المقاربة الامنية
وماذا نسمي قمع السلطات للمواطنين واقتحام بيوتهم وسب النساء وموثق بالصوت والصورة
اللي فاهم شي حاجة ايكول لينا !
15 - azuz الثلاثاء 14 فبراير 2012 - 01:44
on pensait sincerement que la periode de DRISS BASR est révolu quand il avait l'habitude de coller chaque maniféstation à la gauche et aux ITTIHADIS.Mais rebelote,les mémes discours reviennent aprés beaucoup d'efforts pour sortir notre pays des anées de plomp et de répréssion.DOMMAGE!
16 - غضبان الثلاثاء 14 فبراير 2012 - 02:57
القوات العمومية موجودة في كل البلدان لحفظ الأمن وردع الخارجين عن القانون. لكن القوات العمومية في تازا لم تحفظ لا الأمن ولا كرامة الناس فعاثت فوضى في البلاد. لا يا سيدي الوزير، حين يبلغ السيل الزبى لا يعود هناك من قانون سوى قانون الشارع. ولما كانت تازا مهمشة ومحكورة ومنسية من خريطة المغرب على مدى خمسين سنة، لا يحق لأية حكومة اليوم أن تقول إن أحداث تازا تم تسييسها وركبت عليها جماعات واحزاب تنعتها الداخلية بالمتطرفة. أنا أيضا أرفض أن يتحدث عن تازة أي برلماني وأي عضو بأي حزب من الأحزاب التي تعترف بها الدولة، فكلهم يركبون على أحداث تازة. لأن الدولة تركت إقليم تازة، وأقاليم أخرى، لحالها منذ نصف قرن، فلا يمكن إلا أن نجد دوما من يركب على مآسي الناس لأغراض سياسية. أين كان عامل الإقليم وباقي المسؤولين طيلة تسخينات الاحتقان الأخير ؟ الكل استخف بمطالب الناس، فلا تستمروا في الاستخفاف بمطالب الشعب، فكثيرا ما اشتعلت الثورات تاريخيا بنفس الطريقة، ونحن لا نريد سوى الخير والأمن والنماء لبلدنا، فلا تدفعوا الشعب إلى المحظور
17 - سمحمد الثلاثاء 14 فبراير 2012 - 03:53
التظاهر السلمي حق دستوري لكن ادا ما تعدت الامور الحدود يصبح الضبط لازما وبالمناسبة اقول للدين يصطادون في الماء العكر المغاربة غير مستعدين لعرض خدماتهم لمن يتربصون ببلدهم .مصباح الدول الداعمة لما تريدون غير مسلط على المغرب لستم انتم وحدكم المتضررين كونوا وطنيين
18 - safiote الثلاثاء 14 فبراير 2012 - 11:11
Il n'y a pas que Taza qui connaît des problèmes socioéconomiques,SAFI aussi est une ville qui manque de beaucoup de choses:Bibliothèques,cinéma,théatre,terrains de sports,espaces de loisirs,centres socioculturels,et opportunités d'emplois.......alors comment vous voulez que cette ville avance???
المجموع: 18 | عرض: 1 - 18

التعليقات مغلقة على هذا المقال