24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

14/08/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:1006:4513:3717:1420:2021:42
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | سياسة | وهبي يبدأ التنسيق مع "أحزاب الكتلة" و"البيجيدي" قبل الانتخابات

وهبي يبدأ التنسيق مع "أحزاب الكتلة" و"البيجيدي" قبل الانتخابات

وهبي يبدأ التنسيق مع "أحزاب الكتلة" و"البيجيدي" قبل الانتخابات

في خطوة تعد الأولى من نوعها منذ تأسيس حزب الأصالة والمعاصرة، يرتقب أن يبدأ الأمين العام لـ"التراكتور"، عبد اللطيف وهبي، لقاءات تنسيقية مع الأحزاب التي كانت سابقا مجتمعة في الكتلة الديمقراطية، وهي الاستقلال والاتحاد الاشتراكي والتقدم والاشتراكية، بالإضافة إلى حزب العدالة والتنمية، وذلك استعدادا للانتخابات التشريعية المقررة السنة المقبلة.

وحسب ما علمته هسبريس فإن الأسبوع المقبل سيشهد لقاء لأمين عام "البام" مع الأمين العام لحزب الاستقلال نزار بركة، وبعده الأمين العام لحزب التقدم والاشتراكية، محمد نبيل بنعبد الله، ثم الكاتب الأول للاتحاد الاشتراكي، إدريس لشكر، وبعدهم رئيس الحكومة والأمين العام لحزب العدالة والتنمية سعد الدين العثماني.

المعطيات التي توفرت لهسبريس تشير إلى أن هدف اللقاءات التي قرر من خلالها وهبي تكسير الصورة النمطية عن حزب الأصالة والمعاصرة، باعتباره حزبا للدولة، هو الانتخابات المقبلة، وتشكيل جبهة حزبية جديدة للدفع بتعديلات جوهرية في القوانين الانتخابات، وكذلك الحفاظ على انتظام العملية الانتخابية ورفض أي طرح لتأجيلها.

ويرتقب أن تثير هذه اللقاءات نقاشات واسعة داخل القيادات الحزبية، خصوصا العدالة والتنمية، الذي كان في قطيعة تامة مع حزب الأصالة والمعاصرة، إلى درجة أن رئيس الحكومة السابق، عبد الإله بنكيران، تجنب لقاء قيادات "البام" حتى في مشاورات تشكيل الحكومة، قبل أن يكسر الأمين العام الحالي ورئيس الحكومة سعد الدين العثماني القاعدة بلقاء مع "التراكتور".

وكانت عدد من قيادات "حزب المصباح" أعلنت دعمها لتولي وهبي قيادة الأصالة والمعاصرة، لكن المواجهة الأخيرة بينه وبين العثماني عكرت الأجواء بين الحزبين، الأمر الذي دفع أمين "البام" إلى التعبير لهسبريس عن استيائه من "جواب رئيس الحكومة عند مناقشة الطوارئ الصحية".."ناقشته كممثل للأمة، لكنه رد علي باعتباره رئيس حزب، وتدخل في أمور لا تهمه، وجوابه يمس بالاحترام المفروض بين الأحزاب وبالأخلاق السياسية"، يقول وهبي.

يأتي هذا في وقت أكد المكتب السياسي لحزب "البام" على ضرورة التشبث بالخيار الديمقراطي مهما كانت الصعوبات، معتبرا إياه السبيل الوحيد لبناء مؤسسات شرعية ديمقراطية تعكس إرادة الناخبين.

ودعت قيادة "البام" إلى ضرورة احترام أجندة الاستحقاقات المقبلة، وفتح حوار عاجل حول مختلف القضايا الانتخابية، ولاسيما ورش مناقشة جميع القوانين المرتبطة بهذه الاستحقاقات القادمة، بعيدا عن كل ضغط زمني كما كان يحدث من قبل، رافضا في الوقت نفسه مختلف الدعوات النشاز الداعية إلى الانقلابات الناعمة على مضمون دستور الأمة، من خلال تهميش دور الأحزاب السياسية.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (28)

1 - النظرات تفضح المستور السبت 04 يوليوز 2020 - 06:11
سبحان الله من نظراتكم لبعضكم البعض يظهر أنكم متفقون على التمثيلية التي تقدمونها للشعب ،بدون الإفصاح عنها جهرا
2 - الزرعي من آزرع السبت 04 يوليوز 2020 - 07:31
حزب التراكتور يستعد لموسم حرث الاصوات ، ويطلب من حزب المصباح ان ينير له الطريق بعدما تاه في الظلام،لكنه لن يصل الى مبتغاه لانه افتقد ثقة المواطنين ،كما ان حزب العدالة و التنمية النزيه لن يقع في الفخ.
3 - Mustapha السبت 04 يوليوز 2020 - 09:08
اظن ان غالبية الشعب المغربي قد فهم أصول اللعبة الديمقراطية في بلادنا. الانتخابات و الحكومات ليست هي التي تحكم بالفعل.
المشاركةفي الانتخابات أصبحت لا جدوى منها.
4 - زين العابدين السبت 04 يوليوز 2020 - 09:38
من قديم الزمان وهم يماتلون مسرحيات علي الشعب المغربي وإعادتها كلما اقتربت الانتخابات حتي سئمنا مشاهدتها لا جديد فيها ومعروف نهايتها بختصار عقنا بيكم مامنتخبينش
5 - رفيق علال السبت 04 يوليوز 2020 - 09:45
الى السيد الزعري تتكلم على حزب لاعدالة ولا تنمية كانه حزب دو مرجعية اسلامية اضن ان مند توليه رئاسة الحكومة والمملكة تمر بالنيات الزلازل الفيضانات و............وكدلك المناكر التي ارتكبت من طرف اعضاء الوزراء .
وكان على السي وهبي الاتصال بالحساب الكتلةالوطنية
6 - حسن السبت 04 يوليوز 2020 - 09:47
وبعد كل هذه السنين وتوالي الحكومات المشكلة من هذه الاحزاب وما جرته من كوارث على الشعب المغربي
فلا اظن ان هناك عاقل سيدلي بصوته اليهم اللهم اذا كان غبيا وبليدا الى اقصى الحدود او قابض للثمن
7 - noureddine السبت 04 يوليوز 2020 - 10:08
داك بن عبدالله مبغاش يمشي بحالو ياك اغضب عليه سيدنا فالحسيمة عاود بغا يرجع الحكومة ميمكنش.
8 - مواطن السبت 04 يوليوز 2020 - 10:26
الامر العجيب هو أنه راه بايحلوا نقاش مهم، علاش زعما مثلا؟! ماتمشيش غالط ايها القارء راه ماشي علينا حدايا او قضايانا المهمة اللازمة لكل مواطن أن ينعم بها، مثل الصحة والتعليم والشغل للمواطن، لكن هم همهم الوحيييد فقط هي الإنتخابات، ولا يريدون أن تأجل، شي خبار على ذاك الرميد الاخوان، اودي تغشينا بزاااف فحزب العدالة والتنمية باعوالينا العجل، اودي راه حشوووومة عليكم بزاااف والله راه كاين الله، وديروا واحد الاحصائية ديال 2011 الى 2021 للسكان باش نشوفوا شحال من واحد كلتوا ليه رزقوا وهوما ليغدي اوقفوا لكوم قدام الله، العار ديال الله كون هيير كنتوا بحال حزب العدالة والتنمية التركي، شوف اردوغان كرد بلادوا، اي دولة كتحسب ليه مائة حساب وحساب بعدما كانت ف 2002 أكثر منا فقرا وديونا، لكن اردوغان رد بلادوا لكانت من العالم الثالث الى 2 قوة صاعدة بعد الصين ومن 20 عالميا فالقوة والاقتصاد، عيب عليكوم أنكم تغدغوا مشاعر الناس بدين الله الذي لم يأتي به لكي تستغلوه في تجارتكم الحزبية، اثقوا الله ايها الناس فلكم رعية والله سيكون لكم لاعنين وطالبين من الله نصرتهم امامكم ايها الظالمين....
9 - الرد على تعليق السبت 04 يوليوز 2020 - 10:27
الرد على تعليق رقم 2
أي نزاهة تتكلم عنها يا هذا ؟ هل في التقاعد السمين الذي تمتع به أمينهم العام بعد ما طرح سؤاله في البرلمان وقت المعارضة على فتح الله مستشهدا بقولة عمر بن الخطاب رضي الله عنه ؟ أم في تعدد مسؤولياتهم والاستفادة من التعويضات ؟ أم في المنح لابنائهم لإكمال دراستهم في الخارج؟ أم في توظيفات أبنائهم دون غيرهم ؟ أم بملء المناصب السامية بأعضاء خزبهم ؟
عند الكلام يجب أن نفكر جيدا فيما نقوله.
10 - ابوزيد السبت 04 يوليوز 2020 - 10:31
نتمنى انطلاقة جديدة و قوية و مثمرة بعد هذه الجاءحة. و على المسؤولين أن يعرفوا أن سبب عزوف المواطنين عن السياسة هي الاحزاب مع سيطرة نفس الوجوه على الحقل السياسي مند عقود .
دور السياسة هو زرع الامل و الثقة في الشباب . فالمغاربة برهنوا على إبداعاتهم وتفوقهم بصنع كل ما يلزم و تحتاجه البلاد في لواجهة covid19 من كمامات و الات التنفس اصطناعية لبلادنا تخرجت بإصرار قليلة و الحمد الله . فاذا كان مستحيلا عودة الأدمغة المهاجرة بالخارج فعلى الأقل يجب تشجيع كل من يريد الهجرة بالبقاء في بلاده مع تسهيل المساطر وخلق جو جديد يزرع التفاؤل. فحلم الشباب اليوم هو الهجرة إلى الخارج وهذه هي الكارثة العظمى . والله الموفق .
11 - يوسف السبت 04 يوليوز 2020 - 10:38
يجب ان تقترب الأحزاب من هموم المواطن والاستماع بصدق وجدية إلى همومه والمساهمة الفعلية في إيجاد الحلول لمشاكله ..
خذوا العبرة من pjd لايدع فرصة الا واستغلها بدهاء كبير .. يشتغل على مستوى الجمعيات..في الأحياء والمداشر والمدارس والجامعات ويملك قاعدة انتخابية لابأس بها ...
لذالك يكتسح الانتخابات بهذه القاعدة الضئيلة والقليلة .. ويكون العزوف بالنسبة له من أحسن الهدايا .
نريد أحزاب قوية من أساسها وقاعدتها وليس أحزاب موسمية بزاعامات فاشلة .
12 - القصراوي السبت 04 يوليوز 2020 - 10:53
مع كامل الأسف لقد تلاشى القليل من الثقة المتبقية في الأحزاب بعد معاينة المغاربة للفشل الدريع للعدالة و التنمية في إنجاز أي شيء كبير على أرض الواقع حيث قدم وزراء ضعاف عاجزين لا يتقنون إلا لغة الخشب و التطبيل و التزمير. أما بالنسبة للسيد و هبى و رغم إعجابنا بكاريزميته و مواقفه الشجاعة و الصريحة و الواضحة الداعمة للشفافية و النزاهة إلا أنه سيجد صعوبة كبيرة في استعادة ثقة المغاربة الدين عانوا منذ ستون سنة من الفشل و الفساد السياسي.
13 - azizpato السبت 04 يوليوز 2020 - 11:11
الاخوان انا باغي نشير للناس ليكايعايرو البام علاش مانجربوش هاذ الحزب ربما ايكون مزيان هادي 2 ولايات اش دارت العدالة غير المشاكل و الفقر نجربو لبام هيا بعدا المنتخبين ديالها لاباس عليهم ماشي بحال هادو ليجاو للحكومة ماعندهوم والو انا عندي الامل الاخوان في البام اوسمحو لييا لان فوجدة كاينة البام غادية مزيان في بني ملال كدالك غادية مزيان في كازا كدالك غادية مزيان في كلميم كدالك البلايص الخرين ليمافيهومش البام ناعسين ايوا هدا هو النظر ديالي
14 - Amin السبت 04 يوليوز 2020 - 11:47
يفترض ان تكون الاحزاب السياسية وصلة وصل قوية بين الدولة والمواطن، وبالتالي لإعادة الإعتبار للعمل السياسي ببلادنا كان على هذه الاحزاب ابتكار الحلول لمشاكلنا وطرح المشاريع المجتمعية الناجعة والفعالة.
لكن الواقع نسجل بوضوح هشاشة هذه الأحزاب التي أدمنت الركود، واطمأنت إلى أمجاد الماضي الذي استهلك وانتهى، فنضبت أفكارها وتكلست مفاصلها وتيبست عظامها، فلم تعد قادرة على طرح الأﺴﺋلة حول وجودها وبقاﺋها ومستقبلها وبالتالي فشلت في استيعاب اختلافاتها الداخلية، وصادرت التيارات ذات الأفكار والتقديرات السياسية المختلفة. هذه الاحزاب السياسية، ففقدت كفاءتها وبريقها وقدرتها على استيعاب تيارات سياسية واجتماعية مؤثرة.
فالحزب السياسي الذي يرفض تصحيح أوضاعه الداخلية ومراجعة أفكاره القديمة تتسلل إليه الشيخوخة ثم الموت، ذلك أن مبدأ الشراكة في العمل السياسي يقتضي المساءلة والرقابة والتصويب من الجميع، وكلما ضيقت مساحة النقد والتصويب في النظام الداخلي للحزب برزت تشوهاتها وعطلت الوظيفة الحقيقية للحزب السياسي. (منقول بتصرف)

بقلم الحسن بنزكور
15 - أحمد السبت 04 يوليوز 2020 - 12:13
هناك أحزاب تنادي بدموقراطية والتناوب على السلطة في حين انهم متشبثون برئاسة حزبهم مدى الحياة كمثال العنصر بن كيران وبن عبد الله الذي مازال يقاوم للعودة للحكومة ،يقولون ما لا يفعلون.
16 - احمد المانيا السبت 04 يوليوز 2020 - 12:29
من العيب والعار ان يضهروا بهذه الابتسامة والضحك الباسل والناس تتالم من جائحة كورونا المواطن المغربي منا من فقد اهله منا من فقد عمله منا من هو في امس الحاجة الى العلاج منا من هو عالق خارج الوطن لا مال ولا مسكن منا من
يرغب في العدوة الى ارض الوطن والحدود مغلقة وهاته الوجوه مبسوطة لا هم لها الا المصلحة الشخصية مع العلم سبب وصولهم الى هاته المناصب المواطن
17 - ياسيني السبت 04 يوليوز 2020 - 14:13
لا جديد الا الزيادات في الفواتير ففاتورة الماء كانت تستخلص بعد 3 اشهر ولما اتت هده الحكومة التي كنا نلتمس منها التغيير نحو الافضل اصبح الاداء شهريا و مضاعف اضعافا وزاد فيها التطهير الصحي رغم انهم هم من يستفيدون منه .....
18 - ابوفاطمة السبت 04 يوليوز 2020 - 14:18
معنى ذلك ان الحكومة المقبلة يكون فيها ذلك الآكل في كل الموائد والحاضر في كل المناسبات والتفاهم يفهم
19 - Lila السبت 04 يوليوز 2020 - 15:24
Il n y a que les élections et le partage des postes qui les intéressent
.
Au fait, des élections pourquoi faire ?
20 - ابواسيل السبت 04 يوليوز 2020 - 16:01
كفى من الضحك على الأدقان !!!!!
و نطلب من الله ان يرفع عنا هدا البلاء وان
يعجل لنا بإعادة فتح المساجد .

اما السياسيون فانشغالهم يقتصر في شعارات الأحزاب للمشاركة في الانتخابات!!!!!!!!!!
21 - lahbil السبت 04 يوليوز 2020 - 16:34
واعيقوا وافيقو والمغاربة الاحزاب السياسية تخطط للإنتخابات والحقائب الوزارية والتمتع بأموال الشعب وقهر الشعب وتفقير الشعب وقتل الشعب وإغراق الشعب بالديون والمشاكل إنه الإنتحار السياسي لهدا أصبح من الظروري والمفروظ علينا كماغاربة توحيد صفوفنا كما وحدوا هم صفوفهم لأننا أمام معركة وهده المعركة يجب أنتكون لصالحنا حتى نلقنهم درسا في السياسة وهو عدم التصويت على هده الوجوه التي تتلاعب بالشعب
22 - THÉ KING السبت 04 يوليوز 2020 - 16:37
الذي يدعي ان حزب اللا العدالة واللا تنمية .
هذا الحزب دوز الوقت ديالو واجتاز الامتحان وخسر لن يكرر بل يطرد وإلى لا رجعة .
الثقة فقدت في هذا الحزب وانا أأكد لكم كنت متعاطفا معهم لكن والله أعلم علم اليقين أن كل السياسيين بحال بحال مهما كان الانتماء.
لكن هذا الحزب عار عليه التلاعب بالدِّين .
ندخل كأني حمل وديع لكن في داخلي ثعلب ماكر أو ذئب مفترس عار عار ثم عار .
وزراء فاسدون بالجملة ينتمون لهذا الحزب بانوا وظهروا على حقيقتهم .
المهم لا ثقة في أي حزب .
السياسة في المغرب فاشلة وضعيفة جدا جدا جدا .
23 - BOUYBAWN ISA السبت 04 يوليوز 2020 - 19:02
نتمنى تعجيل الانتخابات لان الشعب سئم ببعض الوجود التي تعاقبت على التواجد في البرلمان او الحكومة منذ زمن بعيد وكانهم هم الوحيدين في هذه الدنيا او كانهم هم الافضل او الاصلح او الاولى في حين ان والاصلح هم الذين بينوا عن غيرتهم وحبهم للوطن الذين يفضلون المصلحة العامة عن المصلحة الخاصة.
اعتقد ان الحزب الحالي الذي يستحوذ على الاغلبية، اعضاؤه فاشلون ومتخاذلون لا يتقنقون الا السفسطة الكلامية الفارغة والخطابات الشعبوية.
الكلمة للشعب الان من اجل التغيير واختيار الاصلح من الشباب ذوي الكفاءات العلمية والقانونية.
24 - عابر سبيل السبت 04 يوليوز 2020 - 20:26
تذكير

السياسة=الرياضة

إذن

السياسة +الدين =الرياضة +المنشطات

وعليه فإذا كان الفوز الرياضي الذي يتم بفضل المنشطات مجانب للصواب فإن نفس القاعدة يمكن تطبيقها في السياسة

حلل وناقش

عمتم مساءا
25 - كاري حنكو السبت 04 يوليوز 2020 - 22:44
أين هو الزمن الجميل للبام زمن السيد إلياس العماري الذي كان يضرب فيه للحزب ألف حساب فكان حينها يعتمد على قدراته(الحزب) الذاتية وثقته في قواعده ولم يكن يرض بأقل من مجاراة الأقوياء فاستحق بذلك المرتبة الثانية التي حصل عليها.
تبقى الأسود أسودا.
ولكن عندما توالت على الحزب قيادات ضعيفة فلا غرابة أن تختبيء وتحتمي بأحزاب أخرى لتضمن لها مقعدا في الحكومة صدقة ومنّة من تلك الأحزاب وليس استحقاقا لها.
البام اليوم يريد التقرب من البيجيدي اعتقادا منه أن القيادة الحالية ستتصرف بنفس منطق زعيم حزب الحلقة السابق الذي ظل مصرا على التشبث بحزب 2 فرنك رغم أنه لم يكن يساوي حتى 2 فرنك وستتمسك (قيادة حزب الحلقة والتهريج الحالية)بالجرار لإدخاله للحكومة إن فازت رغم أن الجرار لن يساوي بقيادته الحالية حتى "رويضة وحدة ديال السوكور"
26 - الحائر الأحد 05 يوليوز 2020 - 00:24
نتمنى أن يكون الوضع بعد الجائحة أفضل مما كان عليه سابقا وأن يعم الإزدهار والتطور بلاد المغرب كما نتمنى الرفاهية لشعبه العظيم . والسلام عليكم ورحمة الله
27 - رأي1 الأحد 05 يوليوز 2020 - 01:06
كورونا ازعجت الاحزاب وجعلت قادتها هذه الايام يظهرون وكما لو انهم تجار يستطلعون احوال السوق السياسي.فهم على ما يبدو خائفون من تأجيل الانتخابات ويريدون ان يظهروا انهم لا يريدون ذلك لان في ذلك حرمانا لهم من ولوج دائرة المناصب وامتيازاتها.فلو كان هؤلاء يفكرون وفقا لمبدأ المصلحة العامة ويستشعرون في انفسهم عجزا سياسيا لا يؤهلهم لتحمل مسؤولية فترة حرجة فعليهم ان يخلو السبيل لصالح طرف يمتلك افكارا قوية لمواجهة الوضع.لا بأس في الاحوال العادية من العمل وفقا لمبدأ الدوبلاج السياسي وبحيث الدور الشكلي للحكومة الظاهرية لكن في ظرف خطير كهذا الذي نمر به لا تنفع هذه القاعدة وانما المطلوب تعيين اناس غي مستوى المرحلة والعمل قدر الامكن على تفادي اضاعة المال العام في الامور الشكلية.
28 - عندي امل الأحد 05 يوليوز 2020 - 01:12
اضن ادا دخل البام إلى الحكومة ستزدهر البلاد
المجموع: 28 | عرض: 1 - 28

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.