24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

10/08/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:0606:4213:3817:1620:2421:47
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | سياسة | هل يتحمل المغرب تكلفة انتخابات 2021 امام تداعيات "كورونا"؟

هل يتحمل المغرب تكلفة انتخابات 2021 امام تداعيات "كورونا"؟

هل يتحمل المغرب تكلفة انتخابات 2021 امام تداعيات "كورونا"؟

في عزّ جائحة "كورونا"، قفز إلى واجهة النّقاش العمومي مطلبُ تنظيم "تشريعيات 2021" في وقتها، بعدما أبدت مكوّنات الأغلبية والمعارضة حماساً غير مسبوق لفكرة إجراء الانتخابات، مطالبة رئيس الحكومة بمواصلة مسار المشاورات في هذا الصدد.

نقاشُ تنظيم الانتخابات في وقتها وإن كان في مراحله الأولى، أصبحَ واقعاً يفرض نفسه على السّاحة السّياسية المغربية، في وقت يشهدُ فيه الاقتصاد الوطني تراجعاً غير مسبوق بفعل مخلّفات "جائحة كورونا"، وهو ما سيتطّلب سنوات طويلة لاسترجاع عافيته.

مظاهر الأزمة الاقتصادية تبدو جلية من خلال توجّه الحكومة إلى إلغاء مناصب الشغل العمومية واعتماد سياسة تقشّفية ستؤثّر لا محالة على توجّهات الدّولة وقراراتها المركزية، بينما تتشبث الأحزاب الوطنية بضرورة تنظيم الانتخابات العام المقبل بما يتماشى والمصلحة الوطنية.

وتستعد الأحزاب السياسية لتقديم مذكرات مكتوبة تبسط من خلالها تصورها للعملية الانتخابية، حيث طفت على سطح هذه المطالب الدعوة إلى إلغاء العتبة والعودة إلى النظام الفردي كنمط مبسط من الاقتراع يقسم الدوائر الانتخابية بشكل متساوٍ، بحيث إن كل دائرة لها ممثل وحيد في البرلمان.

وفي هذا السّياق، قال محمد الشّاهدي، باحث في العلوم القانونية، إنّ "جائحة كورونا خلّفت آثاراً سلبية همّت بالدّرجة الأولى الاقتصاد الوطني، بحيث تتّجه الحكومة إلى إلغاء مناصب الشّغل بغيةَ التّخفيف من تداعيات الجائحة وضخ دماء جديدة في الاقتصاد المحلي، مما سيؤدّي إلى رفع نسبة البطالة بين الشباب إلى مستويات قياسية".

مقابل هذا الانكماش الاقتصادي، يُضيف الشاهدي في تصريح لجريدة هسبريس الالكترونية، "تتجه إرادة الحكومة إلى إجراء الانتخابات التشريعية لسنة 2021 تفعيلاً للمادة 62 من الدستور، دون الأخذ بعين الاعتبار الظرفية الاستثنائية التي تمر بها بلادنا وما تتطلب من روية في النفقات المالية".

واعتبر المحلّل ذاته أنّ "تنظيم انتخابات من هذا الحجم، "يتطلّب ميزانية ضخمة، وهو ما يتناقض والوضعية الحالية التي تمر بها المملكة، مما يجعل الحكومة مجبرة على تأجيل هذه الانتخابات إلى تاريخ لاحق، وذلك استنادًا إلى مجموعة من الأسباب والمبررات".

من هذه الأسباب، ذكر الباحث المغربي "ما هو واقعي موضوعي يتطلب على الأقل سنة بعد رفع الحجر الصحي لكي تتعافى القطاعات الاقتصادية والتّرابية على أساس أن تتخذ الحكومة التدابير اللازمة للتخفيف من هذه الأضرار".

وزاد أنّ "اهتمام المواطن بالشأن السياسي والانتخابي سيكون ضعيفا، مما قد ينتج عنه عدم ذهاب النّاس إلى صناديق الاقتراع".

وختم الباحث تصريحه بالقول إنّ "التصويت من شأنه أن يضع الناس بين خيارين صعبين، أي بين الحرص على الواجب الديمقراطي، وبين التّوجس من الإصابة بفيروس كورونا الذي يبدو أنّه ما زالَ واقعاً يفرض نفسه على المغاربة".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (62)

1 - حميدات سعيد الأحد 05 يوليوز 2020 - 16:10
المواطن لا يفهم مغزى وجدوى الانتخابات غير الاستهزاء من ذكاءه وهو يعرف ان هناك طرف واحد ووحيد يحكم ويتحكم ويعرف ان المناصب السياسية من جماعات وبرلمان مجرد مناصب بروتوكولية للاستئناس ومرافقة خدام الدولة !!
المشكل اهدار اموال الشعب وتكريس الريع وتدمير الاقتصاد في سبيل تسويق صور الانتخابات صورية للخارج وهذه معضلة هذا البلاد اذا عملية عشرات الانتخابات دمرت البلد
2 - abdou الأحد 05 يوليوز 2020 - 16:13
من الازم إجراء الإنتخابات في موعدها المقرر وبشكل ديمقراطي وشفاف وبقواعد ٱحترازية من الوباء بالتقشف في ميزانيتها فيما هو ضروري دون تضخيم..
3 - لمهيولي الأحد 05 يوليوز 2020 - 16:21
ماتطالب به الأحزاب السياسية حول إجراء الانتخابات في موعدها مطلب مشجع ويخدم مصلحة الوطن وكذا اعتماد اللائحة الفردية في الانتخابات..نريد من الأحزاب السياسية أيضا أن تعفي الدولة من الدعم الذي يقدم لها قصد الإعداد للانتخابات وذلك نظرا للأزمة الاقتصادية الصعبة التي تمر بها بلادنا حاليا.
4 - انور الأحد 05 يوليوز 2020 - 16:21
وجودهم من عدمه... ياكلون الزرع و لا فاىدة منهم
5 - شتوكي الأحد 05 يوليوز 2020 - 16:22
هذه الأحزاب السياسية لا تحمل من الوطنية سوى الإسم، و همها الوحيد هو المناصب و تقاسم الدعم العمومي . إن ما تعيشه بلدنا و المواطن المغربي من تداعيات جائحة كورونا ، يستدعي الحفاظ كل فلس في سبيل رعاية المواطنين و التفكير في سد ضائقتهم الإقتصادية و الإجتماعية.
6 - mroc الأحد 05 يوليوز 2020 - 16:22
بغنا حقنا من معونات من فلوسنا،لجمعتوا راه وصلت العضم،تازمنا الله يكون معنا يارب.
7 - مغترب الأحد 05 يوليوز 2020 - 16:23
يجب أن تقتصر الحملة فقط على الدعاية التلفزية و الإلكترونية للبرامج الإنتخابية عوض تبذير العام و توسيخ الشوارع باللاوراق ... أصلا الشعب كره كل الأحزاب بدون إستثناء و يطلب من الملك التدخل لا نريد حكومة سياسية فاسدة ريعية نريد فقط حكومة كفاءات تؤدي المهمة و تعود لعملها الأصلي و ليس الإسترزاق و أكل عرق جبين 40 مليون نسمة بالباطل و النوم فالبرلمان
8 - المعلم الأحد 05 يوليوز 2020 - 16:25
الواقع المغربي لا يتغير : سواء قبل الانتخابات ولا بعدها ، من الأفضل اجراء القرعة للأحزاب المرشحة ونحن كشعب نتمنى لهم حض سعيد ، بعد القرعة نصفق ونحتفل بالحزب الحاكم هذه هي سيرتنا المغاربة العاطفة هي التي تقودنا بدلًا من التفكير والعقل اما الأصل فان العاطفة هي المحرك لأي عمل والعقل هو المسير وهو إلقاءد ، منذ خروج الاستعمار ونحن ننتخب وكل مرحلة نزداد فيها انحطاطا وفقرا الى متى كما يقول المثل المغربي : فين غادي بيا امول الكار فين غادي بيا . صراحة عمري اكثر من خمسين سنة لم انتخب ولو مرة واحدة ولم انتخب المؤمن لا يلدغ من الجحر ولو مرة واحدة وليس مرتين
9 - قددور الأحد 05 يوليوز 2020 - 16:25
اكيد غاتكون الانتخابات بسيطة لاداعي للحملة الانتخابية والرءيس المقبل ان شاء الله هو اخنوش كما يقول المثل اللي بغا يسعى يطلب الدار لكبيرة والسي اخنوش الدار ىكبيرة افضل من اللاعدالية ولاتنمية لاجديد في المغرب بعد ملي حكمو المغرب نلي طلعو وحنا في المحن الفقير زاد فقرا والغني زاد غنا.
10 - محمد الأحد 05 يوليوز 2020 - 16:26
منذ بدايةً جائحة كورونا ولم نسمع إصابة الله ي برلماني مغربي وهذا دليل على أنهم لم يجالطوا اي مواطن مغربي منذ الانتخابات الأخيرة ومازال تتكلمون عن الانتخابات لي باغي شي حاجة تديرها من جيبو ويجب صرف هذه المعونات لذوي الحاجة
11 - Bouchaib الأحد 05 يوليوز 2020 - 16:26
والله لو اقفلوا البرلمان والمجلس الا استشاري و جميع الاحزاب والنقابات و..و...لكان احسن واهون.
12 - حاضي الأحد 05 يوليوز 2020 - 16:27
نعم ستنظم الانتخابات وسيصرفون عليها الملايير الملايير. فهم لا يحسبون حسابا لأموال الخسارة لانها أموال الشعب. سبقتسمون ما تبقى على 40 حزبا. يعني قل معدل ما يتطلبه بناء 60 أو 70 مدرسة. على الأقل.
وفلوس لخسارة راها ف.اشكارة.
والله يخلف لمول العرس.
13 - kopiko الأحد 05 يوليوز 2020 - 16:27
بلاش علينا من شي انتخابات. اش داروا لينا هدي سنين؟؟؟؟. صاحب الجلالة فيه الكفاية
14 - المغرب الأحد 05 يوليوز 2020 - 16:28
بطبيعة الحال سَف يتمكن لأن الانتخابات يمكن اعتبارها بمثابة أرباح موسمية بالنسبة لبعض الأشخاص جزاهم الله عنا خير الجزاء، لقاؤنا يوم الحساب الأكيد
15 - زين العابدين الأحد 05 يوليوز 2020 - 16:28
ما يتكلفو ما يتسلفو غا الانتخابات ما منتخبينش
16 - Rachid الأحد 05 يوليوز 2020 - 16:30
بلاش من الانتخابات وبلاش من هاد الكلفة الاحزاب بحال بحال ليس في القنافد أملس ادا كان ولابد يديرو قرعة بيناتهوم ولي ربح يدوز يتبرع ويدير لباس ومتورطوناش معاكوم حقا والواد راه نتوما لي صوتيو عليهوم
17 - الأغلبية لن تصوت الأحد 05 يوليوز 2020 - 16:30
الحكومة لاتريد الأفراج عن الدفعة التالتة للفقراء علما أن الشعب مفتاح نجاح أي حزب في أنتخابات نزيهة

مافهمتش هاد الأحزاب دبا لي الشعب محتاج وكلشي حابس عاطل أنا براسي سيفطوني وغير مياوم ومولا وليدات ومنين تقرب الأنتخابات يجي يبدا يكدب علينا بوجه ملائكي وصوت حنين أقسم لكم بالله حتى ندير عريضة سرية الحي كامل مستعد يسيني عليها مامصوتينش وندور بها حتى نجمع مليون أمضاء حيت منين حتاجيناكم خويتو بينا هنا خارج نتسلف باش نعيش

الشعب لا ينسى ياحكومة الشح واللعب بالكلام راه صندوق كورونا مخصص لكورونا ماشي تجمعو فيه الملايير تخسرو منهم 5 في المائة وشي لاخور في خبر كان

بصراحة لا أريد لهده الحكومة النجاح حيت حنا لي نجحناها فصد كورونا وحنا لي غادي نفشلوها في في فقد السيطرة عليها
18 - لا للتاحيل الأحد 05 يوليوز 2020 - 16:31
بصفتي مواطن مغربي أطالب باحترام الدستور و تنظيم الانتخابات في وقتها ضمانا لتكافؤ الفرص و منح الثقة لجيل جديد من المسؤولين يراعون قيمة الانسان قبل كل شيء...اما في حالة التاجيل فيعني ذلك باي باي الديمقراطية و تكريس الريع...
19 - said الأحد 05 يوليوز 2020 - 16:32
بالطبع ييتحمل وذلك بالمزيد من حلب الشعب والاقتطاعات من أجور الموظفين. فقد ألفوا ذلك فمايسمى بصندوق كرونا امتلأ بفضل الاقتطاعات فلم لا يفعلون ذلك مع الانتخابات السلاح والبارود من دار القايد
20 - سياسي الأحد 05 يوليوز 2020 - 16:33
عدد العمالات و الأقاليم هو 85 يجب أن يكون هناك نائب واحد عن كل عمالة صغيرة أو متوسطة و نائبين عن المدن الكبرى بحيت لا يتجاوز عدد النواب 150 نائب مع إلغاء مجلس المستشارين و إقتصاد الريع الحل بيد الملك يجب أن يفرض رأيه فقد سئم الشعب المقاطع من هاته المسرحيات و أكل أموال الشعب حكومة كفاءات فقط و المشاريع بالمدن تشرف عليها وكالات تهيئة خاصة توقع أمام الملك و تلتزم بالتنفيذ و الجودة و الوقت المحدد
21 - mahroucha الأحد 05 يوليوز 2020 - 16:36
يجب إجراء الانتخابات في و قتها لتغيير رموز الفساد التي اظهرتها جائحة كورونا
22 - مجرد وجهة نظر الأحد 05 يوليوز 2020 - 16:38
أوقفوا التوظيف( اي قهر الشباب )لتوفير الامكانات المادية خدمة لمصالحهم
23 - عزيز شهاب الأحد 05 يوليوز 2020 - 16:38
ادا كان المغرب اقتصاده هش لهذه الدرجه حتى لا يتحمل تداعيات الوباء و فرض تقشف على المواطنين فهدا ينظر بكارثه يجب على الحكومه و دوله تحمل مسؤليتها وليس الاضرار بالقدره الشرائيه للشعب و تحميله المسؤليه ... لقد حان الوقت الان للمحاسبه
24 - المصطفى الأحد 05 يوليوز 2020 - 16:42
بالنسبة لكل مغربي يجب تفعيل الحجر على الانتخابات
هناك اموال طائلة تضيع وتصرف من أجل اناس همهم الوحيد الجاه والسلطة والريع وسرقة المال العام والاستفادة من الرواتب الضخمة والتقاعد الى غير ذلك من الامتيازات
المغرب لايحتاج الى هدا العدد الهائل من البرلمانيين والوزراء
اللهم ان هدا منكر حسبنا الله ونعم الوكيل
25 - بشير الأحد 05 يوليوز 2020 - 16:42
بما ان حكومتنا لها خبرة كبيرة في التقشف لماذا لا تتقشف أيضا إلى أقصى حد في الميزانية الضخمة التي من المتوقع رصدها للانتخابات 2021.ام انها بارعة في التقشف فقط في الميزانيات المخصصة للحلقات الضعيفة من هذا الشعب.
26 - كمال الأحد 05 يوليوز 2020 - 16:43
المغرب لا يفرط في الانتخابات حتي ولو تكون جميع المشاكل جميع الوزراء و البرلمانيين والمستشارين مستعدين بأموالهم وأولادهم وأملاكهم لهذا اليوم المقدس لهم كأنه عيد سماوي يأتي من السماء تقام حفلات وعزاء بالملاين تفوق صندوق كرونا وحتي الفقراء الذين تريد الدولة احصاء هم سوف يدعمون الانتخابات لكي تكون حكومة وبرلمان في اقرب الآجال لا يهم برنامج جكومي وا إصلاحات اكثر من نجاح الانتخابات قبل 12 ليلا ويداع في الأخبار علي ان كل شيء مر بسلام ونسبة الانتخابات فوق 80٪ بسرعة البرق اما الطعون فهي محسوبة كذلك
27 - فدواششش الأحد 05 يوليوز 2020 - 16:47
المغرب يمر كباقي الدول بانكماش اقتصادي حاد ..الانتخابات تتطلب مصاريف كبيرة ..اظف إلى ذالك تخوف المواطن من الخروج إلى التصويت خوفا من عدوى كورونا...يبقى الحل هو تشكيل حكومة وطنية .لا تتعدى 16 وزيرا ..تكون من الكفاءات مهمتها محدودة إلى متم سنة 2021 ..قابلة للتمديد ..تقوم بتسيير البلاد بحزم ودينامية واتخاذ قرارات فورية ودون تردد لصالح البلاد والعباد.. وجب حل مجلسي النواب والمستشارين فورا .. وجب اسناد تسيير الجماعات إلى السادة العمال والولاة.. وهذه وسيلة لتوفير المال العام واتخاذ القرارات الجهوية الفورية.. كما ان الحكومة الوطنية تقوم بتسيير شؤون المملكة بدون اللجوء الى تصويت برلمان ..هي حكومة تسيير ازمة خانقة ...سيكون رءيس الحكومة والوزارء تحت القيادة المباشرة لجلالة الملك محمد السادس نصره الله، وحفظه من كل مرض وكل مكروه ..وبهذا سيتعافى الاقتصاد المغربي ....
28 - متقاعد الأحد 05 يوليوز 2020 - 16:53
في نظري ونحن نعيش هذا الوباء الذي يتطلب ميزانية كبرى ونضيف له ميزانية الانتخابات شيء لايعقل ،ليس من المفروض ان تكون هذه الانتخابات في وقتها ،هل ستقوم الساعة.شغلنا الشاغل في هذا الوقت هو ان يبتعد هذا الوباء عنا.اما الانتخابات اذا اجلت لسنة او سنتين وحتى ثلاث سنوات فلا شيء سيتغير والحالة تبقى على ما هي عليه .
29 - مؤمن Moumine الأحد 05 يوليوز 2020 - 16:56
هل يتحمل المغرب تكلفة انتخابات 2021 امام تداعيات "كورونا"؟
ـ على المعنيين بالأمر تحمل تكلفة انتخابات 2021 وهم: (المترشحون والمصوتون الفعليون).
30 - مغربي الأحد 05 يوليوز 2020 - 16:56
وجهة نظري ان يعوضوا كل الأعضاء بالاساتذة والدكاترة المتقاعدين حتى يحسنوا احوالهم لا داعي لخسارة المال العام
31 - ناشط الأحد 05 يوليوز 2020 - 16:57
العالم مهووس بكورونا وأنتم تفكرون في الانتخابات. آية انتخابات هذه والفيروس ينخر جسم الشعب المغربي ويقتل ويشرد الاف الأسر. الإقتصاد الوطني انهار بصفة عامة والجفاف وووووو فعلى أي شيئ تتكلمون. عن مصالحكم حرام والله حرام.
32 - ملاحظ الأحد 05 يوليوز 2020 - 17:00
نحن كجالية مغربية في الخارج لن نصوت لحزب العدالة والتنمية لأن هذا الحزب منافق بالدرجة الأولى وتخلى عن الجالية المغربية المقيمة في الخارج وكل قادته لزموا الصمت اتجاههم ولم يتكلموا عن معاناة المواطنين العالقين.
33 - benkhalouq الأحد 05 يوليوز 2020 - 17:03
je voterai pour la haraka il s'agit d'un parti guider par une femme de fer fini le parti des vendeur de religion
34 - mostafa الأحد 05 يوليوز 2020 - 17:08
يديروا القرعة بلاما يضيعوا فلوس الشعب لأنهم كلهم بحال بحال
35 - BOUYBAWN ISA الأحد 05 يوليوز 2020 - 17:15
لا مجال للتذرع بأي سبب قصد تأخير الانتخابات لان المدة القانونية هي ست سنوات وكل تأجيل يخالف المشروعية والعدالة وإلا ستزداد الأمور تعقيدا .
اما من ناحية المصاريف فتوجد وسائل التخفيف منها كما وكيفا فما على الخبراء الا البحث في هذا المجال . والمفروض تقليص عدد المقاعد وتقليص عدد الاحزاب.
36 - كريم الأحد 05 يوليوز 2020 - 17:16
اكانت الانتخابات 2021 او 2031 نفس الوجوه نفس السياسة نفس النمط شد فيا نقطع ليك والهدراة الزايدة والحلول باينة اولا الدي يتقدم الى الانتخابات خص يكون عندو على الاقل اجازة وخصوصا في التدبير المالي والهندسة والطب ثانيا ان يكون قد عمل في مؤسسة سنتين على الاقل ثالتا تجديد النخب بمعنى الانتداب مرتين 4تحديد عمر المترشح ان لايجتاز 50 سنة
37 - المرابطي الطاهر الأحد 05 يوليوز 2020 - 17:16
كان الشعب ينتظر من الأحزاب ان تعبر رغبتها في الغاء الدعم المقدم لفائدتها من أجل تجاوز آثار جائحة كورونا و تخلي البرلمانيين والوزراء عن تعويضاتهم و معاش تقاعدهم و الاكتفاء بمصادر دخلهم الذي كانوا يتقاضونه قبل انتخابهم أو تعيينهم في المنصب الحكومي أو التشريعي وإذا بعينهم على الانتخابات وعلى المواقع والمناصب التي لم يسبق أن حققت ما ينتظره الشعب. فبهذه الأموال يتم بناء المدارس والمستشفيات وخلق مناصب شغل ...
38 - مغربية الأحد 05 يوليوز 2020 - 17:17
تكون الانتخابات مهمة للمواطن حين تكون نزيهة و حين يذهب المواطن لاختيار من سينوب عليه بدون تلقي رشوة لدلك و عن قناعة منه .من رأيي لاحاجة لنا بانتخابات مادامت تفرز نفس الوجوه و نفس العائلات و نفس الاحزاب ستكون مضيعة للمال و للوقت و تعريض صحة المواطن للخطر
39 - عمر الأحد 05 يوليوز 2020 - 17:28
لا يوجد حزب مغربي قادر على قيادة الشعب فكلها متشابهة ولا تغيير الكل يغتني منها لمصالحه الشخصية البطالة تم البطالة نوضو ديرو مشاريع خاصة بكم فالعمر يمر ولا تنتظر من الأحزاب خبر مفرح على الأقل ديرو 2000 درهم للبطالي إلى أن يشتغل وكلما اجتهدت الدولة في التوظيف كلما قللت من 2000 درهم التي تصرف على كل بطالي كل سنة
40 - الزرعي من آزرع الأحد 05 يوليوز 2020 - 17:29
الحكومة بقيادة حزب العدالة و التنمية برآسة السيد الوزير الاول المحترم سعد العثماني ستكون في الموعد مع الانتخابات و ستجري الانتخابات بنظام و أنتظام و سيجدد المواطنين جميعا الثقة فيه و ستنجح لولاية أخرى و تعم الفرحة و السرور جميع القلوب.
41 - مهاجر معربي الأحد 05 يوليوز 2020 - 17:30
لاحولة ولا قوة الا بالله كفاكم من الاستهزاء من هدا الشعب المغلوب على امره اي انتخابات تتكلمون؟ كلمة انتخاب لها شروط والشرط الاول ان يكون الوطن متشبع ديمقراطيا ونحن بعيدون كل البعد.ما الهدف من تبدير مال الشعب الذي اقتردته الدولة من مواساته دولية ومن سيدفع؟المواطن طبعا.اقول لكم خذو المناصب والمكاسب وارحلو عنا وخلونا الوطن
42 - ادريس الأحد 05 يوليوز 2020 - 17:38
نعم لإجراء الانتخابات .
حتى نتخلص من حكومة فاشلة لم ولن تقدر على حل مشاكل المغاربة .
43 - قديم وغشيم الأحد 05 يوليوز 2020 - 17:42
تأجيل الانتخابات ممكن في حالة تشكيل حكومة تكنوقراطية لا تمثل الأحزاب لإعادة الأمور إلى مجاريها وضبط إيقاع العلاقة بين الدولة والمواطن بقيادة جلالة الملك، وإذا كان لابد من تنظيم انتخابات في موعدها فكل حزب يعول على راسو وألا تكون هناك ميزانية خاصة بكل حزب يشترون بها فقر وحاجة المواطن لبلوغ كرسي الحكم والسرقة ونفخ الأوداج والبطون
44 - مواطن مغربي الأحد 05 يوليوز 2020 - 17:51
انا من المواطنين الذين يقومون بواجب التصويت في كل استحقاق انتخابي عن قناعة بدور الانتخابات ولا كن ما لا أجده منطقيا هو هذا العدد الغير مفيد على الإطلاق من البرلمانيين والمستشارين وأترك الحديث في مستواهم الدراسي لوقت آخر . إيطاليا قلصت من عدد البرلمانيين والمستشارين و هي دولة تحل في المراكز الأولى اقتصاديا لماذا لا نفعل نفس الأمر
45 - الأسطوانة المفرومة الأحد 05 يوليوز 2020 - 17:57
هل هناك أحزاب سياسية أصلا في المغرب تحمل مشاريع إجتماعية وتنموية محورها المواطن. أظن أن المتتبع للشأن السياسي بالمغرب سيجيب بالنفي. إذا تفحصت جميع القطاعات الإجتماعية من تعليم و صحة و سكن و تشغيل تجدها تعاني من المشاكل بكثرة كثيرة، بدليل أن مؤشرات الترتيب الدولي من حيث الأداء و الفعالية يرتبها في أسفل السافلين. كما أن هناك اعتراف جريئ بفشل النموذج التنموي الراهن الذي ينحوه المغرب. إذن ما الجدوى من الإنتخابات إذا كانت ستفرز نفس المنحى و نفس الوجوه التي سئم منها المغاربة ؟؟
46 - محمد مختار الأحد 05 يوليوز 2020 - 18:03
ارى المغرب امة عظيمة تجاوزت الكثير من الصعاب والتحديات بهمم الرجال والنساء الوطنيون الصادقون واذا ارادت بجد ان تكون الانتخابات في موعدها فلا مفر من ذلك .
47 - مواطن الأحد 05 يوليوز 2020 - 18:17
الانتخاب الفردي مع تقسيم الدواءر بعدد سكان متساو من حوالي 200000 نسمة ما نتيجته حوالي 180 برلمانيا وحتى يصعب على المترشح ارشاء هذا العدد وتكون النتيجة تقليص عدد البرلمانبن واعطاء نوع من المصداقية ما دام دور البرلماني هو التشريع
48 - لطيفة لحرش الأحد 05 يوليوز 2020 - 18:18
في الفثرة الحالية لايجب الكلام عن الانتخابات وخصوصا مع المشاكل الاقتصادية العويصة لما بعد كورونا . هذا لا يعني ان نترك هذه الحكومة التي تعبث بالبلد والتي ومنذ عشر سنوات اغرقت المغرب وخربت التعليم والصحة وتصاعدت وثيرة الفقر حيث شملت الطبقة المتوسطة . طلبي هو طلب اعداد كبيرة من المغاربة عبر الويب ووسائل التواصل وعبر الفايسبوك وخلال مناقشات المواطنين هي ان يقوم ملك البلاد باختيار حكومة مصغرة من ذوي الكفاءات ولهم ماضي وغيرة على الوطن وحثهم على العمل الدؤوب وبواجب اخراج المغرب من الازمات التي خلفتها حكومتي بن كيران والعثماني وايضا مشاكل كورونا وحبذا لتفادي ضرر مالية البلاد من اغلاق غرفتي البرلمان والمستشاري وتقليص قنصليات وبعض من سفارات المغرب بالخارج للحفاظ على سيولة العملة الصعبة ومنع سفر المغاربة لقضاء العطل في الخارج ايضا للحفاظ على سيولة العملة الصعبة . فيما يتعلق بالانتخابات فيجب ان تعلق الى حين رؤية معمقة للوضعية ولما ستقوم به حكومة الكفاءات في مهامها
49 - عياد بومهراز الأحد 05 يوليوز 2020 - 18:33
لا جدوى من تنظيمها من عدمه . لأن الدكاكين السياسية هي المستفيد الوحيد الأوحد من شيء إسمه انتخابات .وما هذا النقاش المفروض في هذه الأثناء سوى جس نبض المواطن الذي لازال مخدوعا . ثم لماذا لم تنحو وزارة الداخلية نحو التصويت عن بعد يعني بالواتساب أو منصة إلكترونية خاصة اعتمادا على رقم البطاقة الوطنية أو عبر إرسال إسمس تخير فيه صاحب رقم البطاقة الوطنية بين جهنم والنار ومن أراد أن يصوت لحالة من الحالتين يقوم بإرسال اختياره عبر رسالة هاتفية . سيقول قائل وأين هي الشفافية وأليات الديمقراطية التي تضمنها الصناديق الشفافة ؟؟؟ بكل بساطة الجواب بسيط جددنا تقتنا كمواطنين بوزارة الداخلية لما عشناه وقسيناه من خداع الأحزاب وخصوصا حزب السموي الله يداوي حزب العدالة ولا تنمية.
50 - boka الأحد 05 يوليوز 2020 - 18:39
أي ضرب للخيار الديموقراطي وتأجيل الإنتخابات لن يخدم إلا أعداء الديموقراطية ويقوض المسار الديموقراطي والدي شكل فيه المغرب استثناء في المنطقة على مدى عشرات السنين، تفصلنا عام على الإنتخابات إدن يجب البدء من الٱن في عملية التحضير للإنتخابات وإخراج القوانين اللازمة ليكون عام انتخابي بامتياز وتكون 2021 فاصلة في تاريخ الإنتخابات في المغرب.
51 - عبدالله الأحد 05 يوليوز 2020 - 18:45
هناك عاملان اساسيان يتوجب استحضارهما بشدة
1. في حالة استمرار الوباء يتوجب التفكير في استعمال المنصات الرقمية للخملة والتصويت. بهذه الطريقة نحترم الديموقراطية ونحافظ على صحة المواطنين ونقتصد الاموال.
2. لاشك ان السنين القادمة ستكون صعبة على الجميع وأن المواطن سيكون على أعصابه ولن يتحمل أن يرى مرشحا يلعب المسرحية نفسها التي يلعبها كل مرة وقد تكون هناك أعمال عنف وتخريب لو بقت الخطابات هي هي.
52 - تفكيك الأحزاب الأحد 05 يوليوز 2020 - 18:58
تفكيك الأحزاب وإرسال دعمهم إلى الفئات الهشة أما التصويت لا يغير شيئا
53 - Aly d'Agadir الأحد 05 يوليوز 2020 - 19:04
فاليك بين هاجسين، هاجس أداء الواجب الديمقراطي، وهاجس الخشية من الاصابة بالفيروس.
بحال ايلا الناس اصلا غير چالسين ف ديورهم،
راه الناس خارجين يترزقو على الله .
عندي فكرة أؤمن بها. ومقتنع بها، وهي "إلغاء الانتخابات، وإلغاء جميع المجالس المنتخبة"
لأن هذه الانتخابات تستنزف المال العام،
والمجالس المنتخبة بالمغرب تضم آلاف الاعضاء الذين يستزفون مئات الملايير، ولا دور لهم.
الحل هو الاكتفاء بالادارات والمؤسسات العمومية والمصالح الخارجية ووو وبركة.
أما بنادم يجي مزلوط يروج لينا الوعود والأماني، وف الأخير يدير الفلوس ويقلب علينا الفيستا ،
لا لا وألف لااااا
54 - جلال - آسفي الأحد 05 يوليوز 2020 - 19:23
اذا ما كانت هنالك انتخابات، فيجب خلق اللجنة المستقلة للسهر على الانتخابات كجميع الدول و ليس وزارة الداخلية، الغاء الغرفة الثانية، مراجعة التقطيع الترابي. بدون هاته الشروط لا انتخب لا انا و لا اهلي (حوالي 28 فردا)
55 - ريان يوسف الأحد 05 يوليوز 2020 - 19:29
لماذا لايجرى التصويت عن بعد حتى يصوت الجميع وبأقل تكلفة
56 - مواطن2 الأحد 05 يوليوز 2020 - 20:19
ما فائدة اجراء انتخابات تكلف الملايير دون ان يتغير شيء بسبب طريقة التصويت باللائحة التي تضمن استمرار نفس الاشخاص في مراكزهم.التصويت باللائحة من الاسباب الرئيسية في عدم التغيير.وبدون الرجوع الى التصويت الفردي لن تتغير تلك الوجوه مطلقا الا بالاجل المحتوم.وبما ان نفس الوجوه هي الفائزة وتجنبا لمصاريف تعد بالملايير على الدولة ان تجعل مدة الولاية 20 سنة على الاقل لتوفير المال والوقت.
57 - العباسي الأحد 05 يوليوز 2020 - 20:20
الطبقة السياسية همها المناصب والاغتناء منها على حساب الدولة والشعب الذي يساهم لقلة وعيه بالمسرحية التي تحاك كل خمس سنوات مرة هادو، مرة هادوك وحنا هما حنا الخنوع للامر الواقع.. علاش صوت على واحد داز عام او اقل او ما بان من عملو اي شئ نحتجو حتى ايزول، او بلاش من هاد السياسيين البركة في الملك قادر بلا بيهم ايرد لبلاد احسن بكثير من هاد الكوابح للتنمية.. بالله عليكم ماذا قدم العثماني لهاد لبلاد؟؟ وفي المقابل البلاد قدمت وستقدم له ولورثته الشئ الكثير الغير مستحق.. اوقفوا العبث الله ايرحم الوالدين.. العمل السياسي تطوعي وليس وظيفة للاستزاق والحصول على المعاش السمين... بهاد الطريقة والله لا قلعات لبلاد للقدام..
58 - مغربي حر الأحد 05 يوليوز 2020 - 22:04
لا ارى جدوى من هذه الانتخابات، ما فائدة البرلمان، و مجلس المستشارين، ماذا استفاد المواطن المغربي منهم جميعا غير تضيع المال العام و المزانيات و التقاعد المريح الذي يستفيد منه هؤلاء بغير وجه حق...لا شيء لا شيء ..
59 - Younes الأحد 05 يوليوز 2020 - 23:49
لما لا يتم إجراء الإنتخابات باعتماد التصويت الإلكتروني ..تخفيفا من العبئ المالي و احترام الآجال و زرع نفس جديد بعد أكثر من ٨ سنوات عجاف و اخيرا درءا لما من شأنه أن ينشر الكوفيد في حال عدم التوصل إلى لقاح..
60 - Najia الاثنين 06 يوليوز 2020 - 01:10
مابغينا لاتخابات ولا نواب والحكومة، بغنا بس حكومة تنقراطية وشبابية و كفاءات عالية والشواهد متميزة لكل قطاع. مصارف البرلمان توزع على الفقراء وحاملي الشواهد العليا العاطلين. حلم .....
61 - إدريس الجراري الاثنين 06 يوليوز 2020 - 03:07
اجمل ماكتب صاحب المقال
وختم الباحث تصريحه بالقول إنّ "التصويت من شأنه أن يضع الناس بين خيارين صعبين، أي بين الحرص على الواجب الديمقراطي، وبين التّوجس من الإصابة بفيروس كورونا الذي يبدو أنّه ما زالَ واقعاً يفرض نفسه على المغاربة".

زعما ان الناس مغتمشيش للتصويت علود خوفها من كرونا
الناس لن تصوت لانها لا تتق في العملية الإنتخابية ولا مصداقية للمؤسسات بالنسبة لها وان الخرائط السياسة معدة سلفا وان النية في التغير مفقودة وان الإنتخابات لا تنتج من يمثل المغاربة وان العملية الإنتخابية مسرحية ينجح فيها من يشترون الناس او من يضغط المخزن على الناس ان يصوتو عليه وان الحكومات لا تحكم فلا فائدة من الإنتخابات هده هي الحقيقة التي لا يريد السياسيون ان يعترفوا بها امام الناس رغم ان كل الناس تعرف هده الحقيقة وبإستطلاع بسيط سيجيبك اي امي بهده الأجوبة الناس فقدت الأمل اكثر من 70 سنة والناس تنتضر ان تتغير اوضاعها الإجتماعية منهم من مات كمدا ومنهم من ينتضر وحزنه جاتم على صدره فعن اي إنتخابات تتحدتون ....
62 - فؤاد الحضري. الاثنين 06 يوليوز 2020 - 13:37
ضد التعليق 9 الحمامة تغرد البطرونا.. و اتفق مع 17 و 20.. إن كان الانتخابات تكلف أموالا ضخمة و أن الأحزاب لا مواطنة لهم لرفض الدعم لانتخابات. الحل هو حكومة انقاذ بكفاءات محايدة لا علاقة بحزب واحد تسر شأن البلاد بتحكيم من الملك في هذه الظروف. الشعب مل و كره و غضبه خامد ضد كل الاحزاب النهب
المجموع: 62 | عرض: 1 - 62

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.