24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

25/10/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:1107:3713:1716:1718:4620:01
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. أكاديمي إسباني: الأصولُ الأمازيغية لمواطني "جزُر الكناري" ثابتة (5.00)

  2. عقيلة صالح: الشعب الليبي متفائل جدا ويحتاج دائما إلى المغرب (5.00)

  3. مغاربة ينخرطون في مقاطعة البضائع الفرنسية دفاعا عن النبيّ ﷺ (4.20)

  4. رصيف الصحافة: "إقامة إيكولوجية" ببنجرير تستقبل "الأمير الطالب" (1.67)

  5. مدريد تتجه إلى حالة طوارئ جديدة بسبب كوفيد-19 (1.33)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | سياسة | المُعارضة تتوحد لتقديم مذكرة "انتخابات 2021"

المُعارضة تتوحد لتقديم مذكرة "انتخابات 2021"

المُعارضة تتوحد لتقديم مذكرة "انتخابات 2021"

تستعد ثلاثة أحزاب محسوبة على المعارضة، ممثلة في البرلمان، للتنسيق فيما بينها لتقديم مذكرة مشتركة حول التحضير للانتخابات المقبلة المرتقب إجراؤها السنة المقبلة، وذلك في إطار المشاورات التي أطلقتها وزارة الداخلية مع مُختلف التنظيمات السياسية.

وأعلن حزب التقدم والاشتراكية، الذي غادر الحكومة نحو صفوف المعارضة السنة الماضية، في بلاغ صحافي له أمس الأربعاء، أن قيادته صادقت على مبدأ تقديم مذكرة مشتركة حول الانتخابات في إطار أحزاب المعارضة، إلى جانب حزبَيْ الاستقلال والأصالة والمعاصرة.

ولم تكن هذه الأحزاب الثلاثة المعارضة تقوم بالتنسيق فيما بينها على مستوى البرلمان، بسبب خلافات سياسية سابقة جعلت المعارضة البرلمانية مشتتة، وهو أمر يرى عدد من المراقبين أنه أضعف دورها الرقابي.

وشرعت وزارة الداخلية منذ أيام في عقد لقاءات مع الأحزاب الممثلة وغير الممثلة في البرلمان، وقد جرى الاتفاق على أن تُرسل التنظيمات السياسية مُقترحاتها حول تحضير الانتخابات المقبلة بحلول نهاية الأسبوع الجاري.

ودأبت وزارة الداخلية على التشاور مع الأحزاب السياسية قبل تنظيم محطات الانتخابات، بحكم أنها المشرفة على تنظيم مختلف الاستحقاقات، وغالباً ما تنصب المشاورات حول شروط الدعم المالي وآليات مشاركة النساء والشباب في الانتخابات.

وقبل أي انتخابات تشريعية، تخضع المنظومة الانتخابية في المغرب لتعديلات بناءً على ما تقترحه الأحزاب وما تقدمه وزارة الداخلية في لقاءات التواصل، ويُرجح أن تكون العتبة الانتخابية وتصويت مغاربة الخارج أبرز ما سيطرح في هذه المشاورات.

ونُظمت آخر انتخابات تشريعية في المغرب في أكتوبر من سنة 2016، فاز خلالها حزب العدالة والتنمية للمرة الثانية، وهو ما أهله لقيادة ائتلاف حكومي يضم ستة أحزاب قبل أن ينخفض العدد إلى خمسة في التعديل الحكومي الأخير عقب مغادرة حزب التقدم والاشتراكية لتدبير الشأن العام.

وتُواجه حكومة سعد الدين العثماني تحديات كبيرة في الفترة المتبقية على نهاية ولايتها الحكومية، خصوصاً أنها تتزامن مع أزمة فيروس كورونا المستجد التي أثرت بشكل كبير على الاقتصاد الوطني، ما يعني أن حصيلتها ستتضرر هي الأخرى.

ويَعني تأثر الاقتصاد الوطني جراء أزمة كورونا ضرب وُعود البرنامج الحكومي 2016-2021 عرض الحائط، فنسبة النمو الاقتصادي خلال السنة الجارية ستكون سالبةً، كما سترتفع البطالة بسبب تضرر عدد من المقاولات، فيما يتوقع أن يرتفع عجز الميزانية إلى مستوى قياسي نتيجة ارتفاع النفقات.

ووعدت حكومة سعد الدين العثماني في برنامجها الحُكومي بتحقيق معدل اقتصادي بين 4,5 و5,5 في المائة في أفق 2021، وحصر عجز الميزانية في حدود 3 في المائة، والحفاظ على نسبة مديونية الخزينة في 60 في المائة، وخفض نسبة البطالة إلى 8,5 في المائة، لكنها تبقى مؤشرات صعبة التحقيق اليوم.

وبالنسبة لسنة 2021، فإن عدم اليقين المستمر حالياً حول آفاق التعافي الاقتصادي يجعلها هي الأخرى محط شك بخصوص المؤشرات الاقتصادية، بحيث تربط مجموعة من الدراسات عودة الحياة الطبيعية بإيجاد لقاح فعال لمرض "كوفيد-19"، الأمر الذي ما تزال التجارب بخصوصه جارية في عدد من دول العالم.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (21)

1 - يوسف الجمعة 17 يوليوز 2020 - 09:29
فيه متل كيقول ( الي يجرب لمجرب عقلو مخرب)نسبة النمو لي بغا يحققها حزب العدالة والتنمية كان عليه يحققها قبل اما الانتخابات المقبلة ان شاء الله بغيناه يتغير ونشوفو احزاب جديدة ودماء جديدة تخدم المواطن متقلبش على المناصب وتكدب على المواطنين
2 - احزاب الشيطان ! الجمعة 17 يوليوز 2020 - 09:33
اذا كان حياتكم السياسبة كلها فشل وانتهازية وطمع وجشع ونهب وسرقة ورشوة وربع ... وما زلتم تفكرون في الفوز بالغنيمة المقبلة ... ماعندكم قطرة دم !! من انتخب عليكم يستحق كل ما حدث ويحدث له.
3 - عادل الجمعة 17 يوليوز 2020 - 09:34
نحن في أمس الحاجة إلى قانون يقطع الطريق على الأحزاب الصغيرة التي تساهم بشكل مباشر في بلقنة المشهد السياسي. وضع البلاد على سكة سليمة يقتضي الاقتصار على تواجد ستة أو سبعة أحزاب قوية و ذات تمثيلية حقيقية لأهم التيارات السياسية و الإيديولوجية.
4 - محمد الجمعة 17 يوليوز 2020 - 09:42
لا تقة لنا في الاحزاب .هم يبحتون عن الامتيازات فقط .حزب التقدم و الاستراكية كان في الحكومة و لم يفعل شيئا اطلاقا .اضن انه حزب منته و الدليل ام له اقل من 10 برلمانيين و الانخابات القادة سينال 0 مقعد بادن الله .جربنا جميع الاحزاب لا حزب كان في المستوى .الكل يبحت عن الاستوزار والامتيازات و التقاعد السمين .
5 - visiteur الجمعة 17 يوليوز 2020 - 09:43
قليل من الحياء وذاك أضعف الإيمان
6 - مهتم جدا الجمعة 17 يوليوز 2020 - 09:47
انا ضد ولد عمي لكن فمصلحتي انا ولد عمي على البراني .
هكذا هي دكاكينكم السياسية . بعيدا عن الانتخابات : حروب داحس والغبراء بين الاحزاب ، حسابات وتصفية حسابات بين قياداتها و ( مناضليها ) ، تغييب الشعب تماما عن مناقشاتكم وبرامجكم.. وحينما يقترب موعد الرهان تذوب الخلافات وتنمحي الحزازات والاختلافات ويقفل عليها في صندوق من حديد ، لأن المصلحة آنذاك واحدة وهي مهددة بردة فعل مفاجأة من طرف عدوكم الذي تتحالفون ضده وانتم مختصمون : الشعب المسكين المقهور الذي لم تلن له قلوبكم حتى بعد الكلمات الصريحة والواضحة في خطاب ملك البلاد : انا ما فهمتش كيفاش السياسي كيعرف بلا المواطنين ماباغيينوش لانه لايقدم لهم اي شيء ومازال متشبت بمنصبه ويركب سيارته وسط جمهور لا يريده .. والي ماقادش على المسؤولية يخليها ويمشي فحالو .. ماعندكم وجه على من تحشموا بعد هذه الكلمات الملكية ؟ لعفو واش وجوهكم من دم ولحم ولا من قصدير . اليوم تتحالفون لانكم تشعرون بأنها لحظة خطر تهدد مصالحكم ومستقبل ابنائكم المطروز بالذهب من اموال الشعب واموال الوطن . الله ياخذ فيكم الحق
7 - visiteur الجمعة 17 يوليوز 2020 - 09:48
ماذا قدمتم لهذا البلد قليل من الحياء فاقد الشيء لا يعطيه
8 - متسائل الجمعة 17 يوليوز 2020 - 09:49
ليعندو شي خبار يفيدنا الله يرحم الوالدين فيما يخصة دفعة شهر يونيو بالنسبة لاصحاب الضمان الاجتماعي وشكرا لكم جميعا
9 - لا للتويت الجمعة 17 يوليوز 2020 - 09:50
كفانا من السرقة لقد مللنا من كل هاته المسرحيات الملعوبة من طرف المؤوليين انتم تزدادون غنا و نحن نزداد فقرا حسبنا الله و نعم الوكيل فيكم الله ياخد فيكم الحق يا ربي يا سارقيين لا للتصويت وا الشعب المغربي وا الاخوان والاخوات متصوتوش مبغيناش الحكومة والاحزاب السياسية غي الشفارة عندنا ملكنا نطالب ان يحكمنا هو بلا هاذ الاحزاب الشفارة اكيلي المال العام
10 - مدوخ الجمعة 17 يوليوز 2020 - 09:51
عن اي إنتخابات يتحدث هؤلاء ، ماذا قدمت الحكومات لهذا المواطن ،ما هي الانجازات التي حققتها لقد زاد الفقر والظلم والجهل... الحكومات لم تخدم سوى مصالحها ولم تقدم اي شيء للمواطن المغلوب على امره.
11 - عبدالمجيد الجمعة 17 يوليوز 2020 - 09:53
تتوحدون لتتصدروا النتائج في الانتخابات المقبلة حتى تتمكنوا من أخذ المناصب وحقكم من الكعكة ان شاء لن يتاتى لكم ذلك واعملوا ان الانتخابات المقبلة ستعرف عزوف ما بعده عزوف اللهم اذا ما الدولة اكتفت بالنسبة التي ستشارك وتمرركم رغما عن انوفنا فاعلموا جيدا ان كل الاحزاب التي ستمثل الأربعين مليون كلها مجتمعة لا تساوي المليون او مليون ونصف
12 - karim الجمعة 17 يوليوز 2020 - 10:47
دخلنا مرحلة المزايدة الانتخابية سيتختاروا المغاربة الافضل لهم لاننا سإمنا نفس الوجوه الفاشلة كورونا ستعيد ترتيب الاحزاب السياسية التي توجد الان في عطلة
13 - سعيد الراوي الجمعة 17 يوليوز 2020 - 10:51
أن أهم ما يجب التفكير فيه هو التدابير اللازمة لضمان تحقيق نسبة مشاركة معقولة في الانتخابات القادمة.
14 - ملاحظ الجمعة 17 يوليوز 2020 - 10:51
من الناحية العملية لافرق بين الاغلبية والمعارضة ولكن المعارضة الشكلية موجودة بالضرورة لان قواعد اللعبة الديمقراطية تفرض ذلك
15 - المهدي الجمعة 17 يوليوز 2020 - 12:23
المعارضة في السياسة سلوك و أخلاق و تربية ومبادئ... لا يمكن ان أكون منبطحاً للحكومة بالأمس ثم اصبح معارضاً اليوم بمجرد انني فقدت حقيبتي الوزارية !!؟؟ المعارضة هي النقذ و النقذ الذاتي سواء من داخل الحكومة او من خارجها و هذه الميزة لا احد من سياسيينا يحملها لسبب بسيط هو الهدف من تقلد المسؤولية هو ما تذره من اموال و منافع أخرى !! هل رأينا يوماً مسؤولاً استقال من منصبه لان الأمور لا تمشي كما يحب ؟؟!! لا أبداً !! وهل فلان و علان و غلمان الذين يرأسون حزباً معارضاً او موالياً قدموا لنا يوماً برنامحهم لقطاع ما (الصحة ، التعليم .....) بالأرقام و التواريخ ؟؟؟ برامجهم كلها انتقاذ للغير و تسويفات و آمال مبهمة !! و من الناحية الأخلاقية هناك وجوه "سياسية" يجب ان تريحنا من شطحاتها القردية !!
16 - المصطفى الجمعة 17 يوليوز 2020 - 12:33
لا توجد في مغربنا الحبيب لا معارضة ولا أغلبية ما يلاحظ أن الجميع يجري وراء مصالحه الشخصية وكل ما يروج في السياسة المغربية في القبتين مجرد تمثيل وضحك على الدقون
هذا مجرد رأي والله اعلم
17 - ملكي قح الجمعة 17 يوليوز 2020 - 13:18
أي احزاب تتكلمون عنها. تجار السياسة أولائك الشيوخ الذين لايؤمنون بأن الظرفية تحتاج إلى اوجه جديدة و شابة لأن غناءهم أصبح لايتلاءم مع إيقاع الوضعية و المرحلة و الكل أصبح متشائم من ظهوركم. مفهوم الانتخابات بسيط يعني البحث عن النخب السياسية الملائمة لمرحلة سياسية واقتصادية وثقافية لمواجهة التحديات العالمية كمثل المنتخبات الرياضية دائما ظهور وجوه جديدة.
18 - شيخ وشباني الجمعة 17 يوليوز 2020 - 13:32
صورة النص لها دلالات واقع رجال السياسة خاصة أعمدة الاحزاب في بلادنا. الصورة بها أشخاص يرتدون كمامات أو أقنعة لعدم كشف وجوههم. لأن واقع المنتخبين ارتداء الاقنعة كل مرة ياتوننا بأقنعة جديدة .chaque fois il se défigure .
19 - مغربي أمازيغي مسلم الجمعة 17 يوليوز 2020 - 14:37
أحزاب اليسار تطالب بالتصويت الفردي لأنها بكل بساطة ليس لها حاضنة يكفي أن يصوت عليه أبوه أمه أخوه وينجح أما أحزاب الأخرى تراهن على الشعبوية و الكل يبحث عن مقعد فقط لكي يضمن أجرة و تقاعد مريح لا يهمهم متطلبات الشعب ضقنا من صياحهم المغرب ليس فيه أحزاب و خير دليل أمين عام العدالة والتنمية السابق ربح 8 ملايين و سيارة فخمة الرميد شوه صورة حقوق الإنسان و هذا ينطبق على جميع الأحزاب المغربية
يا مغاربة إتحدوا هذه فرصتكم أن تكونوا أو لا قاطعوا الإنتخابات المقبلة
20 - visiteur الجمعة 17 يوليوز 2020 - 21:25
الاحزاب يتحا بوب
وينسواموال لي عليهم يرضوها
21 - fahd الجمعة 17 يوليوز 2020 - 23:57
اقول لهده الاحزاب اتقوا الله في هدا البلد وكفى من العبث بالمغاربة، لنا في هدا البلد طاقات من الشباب وشواهد عليا لتسير احسن تسيير وبمستوى عالي، هل لايوجد في بلدنا الا هده الوجوه مند عقود وانتم تسيرون والنتيجة تظهر للعماء والاصم
المجموع: 21 | عرض: 1 - 21

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.