24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

23/02/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:3508:0113:4616:5219:2220:37
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد تحول "حمقى ومغمورين" إلى مشاهير على مواقع التواصل بالمغرب؟
  1. البراهمة والمقاربة الإطفائية (5.00)

  2. الأمازيغية في كتاب: "من أجل ثورة ثقافية بالمغرب" (5.00)

  3. لغات تدريس العلوم بالمغرب اليوم: أزمة فهم! (5.00)

  4. نجية نظير .. درس في الوطنية الحقة (5.00)

  5. لما تتحول مباريات كرة القدم إلى تعصب وانتقام (5.00)

قيم هذا المقال

3.31

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | سياسة | رايتس ووتش: فجوة بين الدستور والممارسات القمعية في المغرب

رايتس ووتش: فجوة بين الدستور والممارسات القمعية في المغرب

رايتس ووتش: فجوة بين الدستور والممارسات القمعية في المغرب

قالت "سارة ليا ويتسن" المديرة التنفيذية لقسم الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في "هيومن رايتس ووتش" إن على المغرب أن يملأ الفجوة ما بين الدستور الجديد الذي يحتضن الحقوق على جانب، والممارسات "القمعية" المتواصلة على الجانب الآخر.

تصريح المسؤولة في المنظمة الحقوقية المذكورة جاء بسب ما قالت عنه استمرار متابعة المغرب لناشطين كانوا قد دعوا إلى مقاطعة انتخابات 25 نونبر 2011.

ونشرت "هيومن رايتس ووتش" على موقعها الالكتروني أن السلطات المغربية كانت قد استدعت منذ أكتوبر 2011، حوالي 100 شخص وحققت معهم على خلفية توزيعهم منشورات مؤيدة للمقاطعة وحاثّة الناخبين على عدم الإدلاء بأصواتهم، لعدم اقتناعهم بأن الإصلاحات التي قادها القصر، والتي أعلن عنها منذ بداية الاحتجاجات في الشوارع التي دعت إلى الإصلاح في المغرب في 20 فبراير 2011، كافية لتعزيز الفصل بين السلطات والحد من صلاحيات الملك كما نقلت المنظمة الحقوقية المذكورة عن عدد من المقاطعين.

وأضافت سارة ليا ويتسن أن اعتقال ومقاضاة دعاة المقاطعة سلميا هو أمر لا يختلف كثيراً عن إلقاء القبض على مؤيدي هذا الطرف أو ذاك في الانتخابات، معتبرة أن محاكمة الناشطين الذين دعوا إلى مقاطعة انتخابات 25 نونبر 2011 والتي تجري إحداها يوم 22 فبراير الجاري، تتعارض مع تصريحات مسؤولين مغاربة تقول إن السلطات لم تُلق القبض على أي شخص بسبب الدعوة إلى المقاطعة.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (25)

1 - ابقـــــــــار عــــــــــلال الاثنين 20 فبراير 2012 - 03:19
سيقول "القائلون" مجرد حسد للحكومة الجديدة بل وهو كفر والحاد وزندقة...
اعطوها الفرصة واحكموا من بعد؟؟
نقول سئمنا الانتظارات ونعلم حدود الصلاحيات وتجدر الاخطبوط.ومصيدة الاتحاد الاشتراكي غير بعيدة ورغم اخطاء بعضهم وضدق بعضهم الاخر ورغم اتلافنا معهم لانجحد تاريخهم النضالي.اللوبي له عدة رؤوس والوان سحرية لايراها الا اصحاب الدار
2 - مغربي الاثنين 20 فبراير 2012 - 03:20
هذه المنظمة المشؤومة تعتبر استدعاء بعض المخربين و اطلاق سراحهم بعد ساعات قليلة من استجوابهم "ممارسات قمعية".
فماذا كانت ستعتبر محاكمتهم و سجنهم لبضعة أشهر؟ هل كانت ستعتبر ذلك "جرائم ابادة جماعية"؟ هههههه.
.
لاحظوا التناقض الموجود في كلامها: مرة تقول " استدعت... و حققت معهم" و مرة تقول : "اعتقال و مقاضاة".
3 - rachid الاثنين 20 فبراير 2012 - 03:30
باراكا ماضحكو على الشعب ماكاين لاديمقراطية لاوالو واش غير لي هضر على حقو تشدوه
عمر هاد البلاد ماتقدم حيت معشش فيها الفساد برعاية الحاكم
4 - Mohamed Kabbach الاثنين 20 فبراير 2012 - 05:11
هنيئا لمناضلي ومناضلات والمتعاطفين مع حركة 20 فبراير بمناسبة تخليد الذكرى الأولى على مرور سنة على ولادة حركة 20 فبراير , ضمير الأمة وصرخة الشعب المغربي . ولا يسعنا إلا الترحم على أرواح شهداء 20 فبراير وباقي شهداء المطالب الإجتماعية.
فمزيدا من اليقضة والتلاحم والضعط على الأخطبوط الثلاتي , المتمتل في الفساد والإستبداد والظلم حتى تحقيق المطالب . وحتى تصبح السلطة الحقيقية بيد الشعب , ويصبح مصدر التشريع هو الشعب , ويتحرر الإعلام ويستقل القضاء ويستفيد المغاربة من خيرات بلادهم ويصبحوا أحرارا لاعبيدا فوق أرض أجدادهم .
فسنة سعيدة ياأحرار المغرب .
وعاش الشعب عاش الشعب عاش الشعب .
5 - Hayat Almaghribi الاثنين 20 فبراير 2012 - 05:41
لا يهمنا رأي الجمعية الصهيونية المنافقة، المعروفة بازدواجية المعايير. و التي أصبحت تتدخل في الشؤون السياسية لدول العالم الثالث بإسم حقوق الإنسان. أما الدول الغربية فهي صم بكم إزاء اخترقاتها لحقوق المهاجرين و المسلمين، و حتى مواطنيها الأصليين. ماذا فعلت هذه الجمعية حول القمع و العنف المفرط الذي تعرض له المحتاجين الإسبان،في إسبانيا، و حركة "احتلوا وول ستريت" في أميركا و المئات من المعتقلين في صفوفها.
أمريكا تشن الحروب على دول تبعد عنها آلاف الكيلومترات، دفاعاً عن أمن وإستقرار بلدها و مواطنيها، بدون محاسبة! في نفس الوقت تريد Human Rights watch أن لا يدافع المغرب على أمنه و إستقراره!.قتل و دبح ارهابيو البوليساريو رجال الأمن العزل،و تبولوا على جثامينهم الطاهرة,أمام الملأ، ظلماً و عدوناً، و طالبت هذه الجمعية، أن يعامل المغرب هؤلاء الوحوش بقفزات من الحرير! و الآن حركة عميلة تتآمر مع الأعداء ضد أمن و إستقرار البلاد و وحدته، و تريد أن يوشح المغرب صدورهم بالأوسمة!
كفى الضحك على الذقون. المغاربة "فاقو" و "عاقو". خذوا وعضكم إلى مكان آخر، لأنه أصبح من غير نور و لا سحر، و لا مصداقية.
6 - abou adam الاثنين 20 فبراير 2012 - 09:57
بسم الله الرحمن الرحيم
بالله عليكم ألقوا نظرة على ال youtube كي تعلموا كيف تقمع التظاهرات التخريبية في أوروبا و أمريكا.
لكل شخص الحق أن يتظاهر من أجل حقه لكن دون تخريب أو تعطيل مصالح الشعب.أما فيما يخص human rights watch،فأنا أسألهم أين حقوق فلسطين و سوريا؟أين حقوق كل من يقبع في السجن أو يغرَّم مبلغ مالي فقط لأنه انتقذ إسرائيل؟ووووو.....
7 - محمد البخاري الاثنين 20 فبراير 2012 - 10:12
ان الديمقراطية في بلدي هي لناس دون ناس بصراحة كفانا كلاما اللى بغا العز يجبو لراسو ويقاطع عبيد الدرهم
8 - السوسي الاثنين 20 فبراير 2012 - 13:21
كثير منا كان ضد 20 فبراير في بداياتها,لكن على ما يبدو كل ما تقوله وتطالب به هده الحركة مشروع
لقد تبين للناس وسيزداد وضوحا مع الأيام أن المغرب لم ولن يعيش أبدا ديموقراطية حقيقية بل ديموقراطية الواجهة أمام الغرب والقمع والإستبداد في الداخل
9 - هشام الاثنين 20 فبراير 2012 - 13:33
وماذا تنتظرون من أحزاب مخزنية سوى تكريس سياسة العصا لمن عصى أولم يكن الدستور والقانون قبل ذلك مما يعني أن الامر لا يتعلق بتغيير القوانين بل يتعلق بتغيير العقليات التي تعتمد المقاربة الامنية أساسا لها في معالجة كل القضايا.
10 - maghtibiya from us الاثنين 20 فبراير 2012 - 14:18
لا للعدل والاحسان انها جماعة شرانية انهم جماعة ارهابية لا يخفون الله لديهم جمعات في جميع الدول ويريدون استغلال المغاربة اللدين ليس لهم ايمان قوي وليس لديهم شخصية انهم يحرفون الدين بطريقتهم الشرانية نعل الله من يغير ويحرف كلام الله انهم لا يحبون المغرب العدل والاحسان لاتخافون الله ما تعملوه تجارة انكم تلعبون على 20فبراير لاانهم سدجة ولا يعرفون ما تفعلونه من منكر في الدول النامية ان نحب بلدنا و ملكنا ونعم لحكومة بنكيران انها ليست بعصى سحرية يا جماعة العدل والاحسان انكم لا تريدون خير لهدا البلد كفاكم ما تفعلونه من حقد و شر في الدول النامية للشعب المغربي لكن الله يمهل ولا يهمل كما تضنون اللي حفر شي حفرة كيطيح فيها تعاونو على البر والتقوى ولاتتعاونو على الاتم والعدوان اللهم احفض هدا البلد واحفض المغاربة من سوء هاده الجماعة اللهم انصر ملكنا وقائدنا محمد السادس اللهم ابعد عنا شر من يسيئ لنا الله الوطن الملك.................المرجو النشر يا هسبريس
11 - ابو هبة الاثنين 20 فبراير 2012 - 14:20
لماذا لاتنضر هذه الجمعيات الحقوقية للعنف الممارس في بلدانهم والى التميز العنصري الدي اخد ابعادا اخرى ولهضم حقوق الاقليات والاتجار بالمراة والفساد الاداري والمالي ولا معندهم شغل غير حنا ان القمع ببلدانهم اشد مما هو موجود بالمغرب ومن نصبهم محامي علينا ودخول الصحة هذا.
12 - abdellah الاثنين 20 فبراير 2012 - 14:30
مسكين الشعب على نيتو تايتسنا الإصلاحات في ظل حكومة الكرطون هههه...
13 - khalid الاثنين 20 فبراير 2012 - 14:33
Quand HRW parle c'est Le prince Hicham qui parle, à bon entendeur!!!!
14 - إدريس الاثنين 20 فبراير 2012 - 14:42
الكل يتحاذق عندما يتم الحديت عن الدولة،فتسمع كلمات رنانـة كالفساد و الرشوة ...ويتناسوا بأنهم المفسدون و الأميون و الراشون...؟فيسمعونك ثم يعلقون بأن النضام من أراد...فنجيبهم بقوله عز وجل ٫لا يغير الله ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم٬صدق الله العظيم
15 - ولد الشعب الاثنين 20 فبراير 2012 - 14:44
مسكينة هاذ المنظمة معرفاتش بلى الدساتير عندنا كيفوتو بيهم المراحل الحرجة او صافي ههه، راه هذا المخزن دلمغرب و اجرك على الله، الشباب نادو دارو ليفجدهوم لكن ماوقفوش معاهم بقية الشعب حيت ماوبغاوش التغيير بغاو الذل كيعجبهوم
16 - KARIM الاثنين 20 فبراير 2012 - 15:50
اشمن ديمقراطية الله اهديكم

القمع مزاللللللللللللللللللللللللللللللللللللللل
17 - عزوز الاثنين 20 فبراير 2012 - 16:29
هناك من المعلقين الدين يبررون العنف بعنف امريكا او غيرها من الدول الغربية.ان تلك الدول ليست بمقياس للعنف في المغرب او اي دولة اخرى. فكلما نقدت جمعية وطنية او دولية اعمال العنف المخزني في المغرب فيهب الكثير الى القول ان الامر يتعلق بمؤامرة وهذا هو التفكير المحدود عند الكثير من العرب. القدافي ومبارك وبشار وعبد الله صالح الى غير ذلك لجؤا الى المؤامرة ليحملوا الاخرين نتائج فسادهم بدلا من ان يوجهوا الاصابع الى نفسهم. ان المتءامرين الحقيقيين هم من تهاونوا وتماطلوا على الشعب وما زالوا يزاولون هذا . ان التبريرً بالمؤامرة هو الهروب من الواقع والدفاع عن الباطل وطالما نؤمن بان كل المصائب تءاتينا من الخارج. فلن نحرك ساكنا وتبقى دار لقمان على ما كانت وما ذالت علية. الواجب ان نتحرك ونغير الامور في الاتجاه الصحيق لنقطع الطريق على من ييشير باصابعه في اتجاهنا
اتمنا النشر
18 - مغربي الاثنين 20 فبراير 2012 - 18:04
في بلادي...
الرجل الوطني الصادق الصريح الذي يسمى الأشياء بمسمياتها، يحبسه الجبناء لأنه وصف مؤسساتهم الفاسدة بـ"المؤسسات الفاسدة"، وأحكامهم الصورية بـ"الأحكام الصورية"، ومناصبهم الوهمية بـ"المناصب الوهمية" وأشار بقلمه إلى السرطان الذي ينهش البلاد ويفسد الأولاد ويحصد العباد ... الاستبداد راعي الفساد.
فلا نامت أعين الجبناء...

في بلادي...
الإنسان الكريم يحبس ويعذب ويذل... فقط لأنه صادق تصادفت حياته في هذه الأرض ومفاتيح السجن ومغاليقه في يد بعض الجبناء الذين يحكمون على الناس بإحكام الربوبية، الرضا والسخط، المنة والإنعام، ولا يحبون المرايا والصحافة الصادقة والناصحين، لينسوا أنهم بشر مثل من يستعبدون، وأنهم فانون وعبيد لله وإلى الله راجعون، إلى حين يشار إليهم بـ"أيها المفسدون"، اسمعوا وعوا يا رعاة الفساد وحماته، لقد أهلكتم حرث البلاد ونسله، وخربتم البلاد "وقعدتم على التلة"، وجعلتم أعزة أهل الدار أذلة، وكذلك تفعلون.

أما وما دام الأعزة الكرماء الصادقون يهانون، وأشباه هامان وقارون مستشارون، ونحن وأبناؤنا أحياء شاهدون، فلتبحثوا عمن تكذبون، لأننا هرمنا... هرمنا... هرمنـــــــــــا... فهل تفهمون؟
19 - ابو رشيد الاثنين 20 فبراير 2012 - 18:31
من الممكن أن يحتج الشعب ولكن من العار أن يسبب له الغير في سيل الدماء من اجل إتباع سياساته، ومن واجب النظام أن يحافظ على أمن المواطنين وان يطبق قانون البلد.. و بالطبع على النظام أن يغير فهو صاحب السلطة، وعليه أن يتحمل مسؤولية خياراته، أياً كانت تلك الخيارات.. و في حالة انقسام الرأي حول أمر أو قضية فيحتكم لرأي الأكثرية، فالديمقراطية على عيوبها أفضل نظام يمكن الاحتكام إليه، وينبغي أن يواكب ذلك كله صوت العقل والحكمة والضمير والرأي الذي يقع فوق شجاعة الشجعان و يجنب مكائد الكائدين و ا راء الجمعيات الأجنبية التي أصبحت تتدخل في الشؤون السياسية لدول العالم الثالث باسم حقوق الإنسان..
20 - أنس الاثنين 20 فبراير 2012 - 21:09
أليست هي نفس المنظمة التي احتجت على وزارة الاتصال أو الثقافة بعد توقيفهم لجريدتين كانا قد عرضا صور ابحاية على مجلاتهم ...

وبعد رد وزير الاتصال بالبرهان و الدليل أنه استند الى الدستور والقوانين في ايقاف الجريدتين ها هي دا تعود من جديد كي ترد الغيض بعد التدخلهم الذي اعتبر تدخل غير مدروس ولا يعتمد على دراسة قانونية هههه بالمختصر غير غوتو بلا ميشوفو الحق مع من

وباينة مدام انها امراة فالمثل الشعبي يقول : الى درتيها فلارجال ترجها و الى درتيها في النسا لا تنساها هههههه
21 - الراغي الاثنين 20 فبراير 2012 - 21:39
قبل الانتخابات كانت 20 فبراير شرعية
لانها كانت تدافع عن مكتسبات مهمة
منها الغلاء - التشغيل- محاربة الفساد الخ
وهدا شيئ محمود . ولكن مع الاسف بعد ان وعد السيد بنكيران بتصفية هاته الملفات اصبحت 20 فبراير تحاول استعراض العضلات بتخريب الممتلكات واثارة الفتن واثارة القلاقل ... امام اعين العالم
كان لسان حالها يقول للدولة هانا يلا سميتك سلطة اجي قيسني لانها تعلم ان المنظمات الدولية تنظر الى ما يقع في المغرب نظرة حولاء
فعندما يتعلق بجرائم الدبح والتقتيل التي تقوم بها زبانية الاسد فانها لا تحرك ساكنا
اما عندما يتعلق بعربدة واثارة الشغب والفتن والاخلال بالنظام فانها تنادي بعدم لمس هؤلاء ؟ !!!!!!!!!!!! سبحان الله ماهدا يا منظمة الخزي والعار
ارجو عدم الانتباه لمثل هاته المنظمات اللواتي صرن يلخبطن للاثارة
22 - ali الاثنين 20 فبراير 2012 - 22:20
فينهيا الدمقراطية راه 20 فبراير مطالبها مشروعة
23 - hamdi الثلاثاء 21 فبراير 2012 - 00:14
كثير من أبناء الوطن يحاولون إهام نفسهم بشئ مفقود بوطننا
المنظمة تنتقد كل الدول التي لاتحترم حقوق الإنسان
لنكن واقعيون ونعترف بحقيقتنا وكفى رمي ونشر غسيلنا على خيوط غيرنا نحن بلد متخلف وغالبية شعبنا نخرته الأمية والفقر والعبودية وكل العالم يعرف حقيقتنا ولايصدق حكوماتنا بل مثلاهولاندا لاتعترف بكثير من وثائقنا وتطلب منا خاتم 3 وزارات وسفارة كي تتأكد من صحتها لأنها تعرف شراء الشواهد وتغيير تاريخ اليلاد وشراء رخصة السياقة وغيرها وكذلك لاتصدق فاتورات الصيدلية بمكاتب التأمينات
كفاكم نفاق نحن نفتقر لمؤسسات حقيقية تبني أجيال كي نلتحق من درسوا الديموقراطية وطبقوها وتنعموا بمساواتها وليس تكريس الشعارات ونهب الميليارات وحلول أمنية وأخرى ترقيعية ذر الرماد لن يجدي والدستور بعيد الفوائد إن وجدت ببنوده ومحاكمة الفاسدين غير موجودة بقاموس المخزن وسياسة التهم للشعب الغاضب ولت
متى نعترف ونتحرر من وحل الأفكار الإستحمارية وتحية لمن ناضل لأجل مغرب حر وشعب متحرر
24 - الراغي الثلاثاء 21 فبراير 2012 - 22:12
الى المعلق المحترم رقم 23 المسمى حمدي
انني اكاد اصدقك لو كنا قبل الانتخابات او 2011 لان كل شيئ مزور وكل شيئ في حالة يرثى لها
ولكن نحن يا اخي ثرنا في وجه هؤلاء المفسدين بانتخابنا على وجه اخر وعلى لون اخر من رجالات الدولة الذين لم نعرف بعد اسرارهم ولم نرى بعد انجازاتهم ووعودهم ولم يمض الا شهرين او اقل على تنصيبهم .وما جدوى الربيع العربي!!! و20 فبراير !!! سوى علامة تشير الى سأم وملل الامة العربية من الخطابات الخشبية والمؤتمرات المسرحية الشكلية.
اذن يا اخي نحن اجتزنا الحقبة التي تتكلم عنها انت. ونحن نتطلع الى الامام وليس الى الوراء . نتطلع فيها الى فرض وجودنا امام العالم . ولا يهمنا ان ننتظر ثقة هولاندا وغيرها الى شيئ. فستحترمنا اذا فرضنا وجودنا وتغيرنا وتغيرت انت كذالك
وتغير كل افراد الشعب المغربي .لاننا نحن من اساء الى المغرب والمغرب متضرر منا وليس فقط من يعيش في المغرب بل حتى الجالية التي نسمع فظائعها واخبارها كل يوم. فاذا اردنا ان يكون الاوروبي او الغربي يثق فينا فيجب علينا ان نغير انفسنا .واملنا كبير في المستقبل ان شاء الله.
25 - Ahmed France الثلاثاء 21 فبراير 2012 - 23:21
السلام عليكم هاد النظمة الحقوقيه لمادا لم تذهب الى تندوف تتحدث على ظروف العيش والقمع وغير دالك من الخروقات
المجموع: 25 | عرض: 1 - 25

التعليقات مغلقة على هذا المقال