24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

25/09/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4807:1413:2416:4519:2420:39
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. "غوغل" يرصد تطورا إيجابيا في تنقل المغاربة إلى الأماكن العامة (5.00)

  2. رحلة الشّفاء من "كورونا" تتحول إلى عذاب‬ بمستشفى "باكستان" (5.00)

  3. "كوفيد-19" يقلص الطلب على الوجبات السريعة (5.00)

  4. الليبيون يعودون إلى المغرب للاتفاق حول "المناصب السيادية" (5.00)

  5. الجزائر وجنوب إفريقيا تتشبثان بدعم أطروحة البوليساريو الانفصالية (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | سياسة | برلمانيون يشددون على حماية الانتخابات من أموال تجارة المخدرات

برلمانيون يشددون على حماية الانتخابات من أموال تجارة المخدرات

برلمانيون يشددون على حماية الانتخابات من أموال تجارة المخدرات

طالب فريق حزب العدالة والتنمية بمجلس النواب بالإفراج عن مشروع القانون الجنائي الذي "ظل معتقلا في البرلمان"، ويتضمن مادة حول الإثراء غير المشروع، معتبرا أن محاربة الفساد تتطلب ترسانة قانونية لملاحقة الفاسدين ومحاسبتهم.

جاء ذلك خلال مناقشة مشروع قانون رقم 46.19 يتعلق بالهيئة الوطنية للنزاهة والوقاية من الرشوة ومحاربتها في لجنة العدل والتشريع وحقوق والإنسان بمجلس النواب اليوم الثلاثاء.

وسجل فريق العدالة والتنمية، على لسان البرلمانية بثينة قروري، أن التقارير الدولية حول المغرب في مجال محاربة الفساد تشير إلى ضرورة إبعاد المال عن صناعة القرار السياسي، مبرزة أن "أغلب التوصيات الصادرة عن هذه التقارير مرتبطة بالفساد السياسي، لأنه لا يمكن الحديث عن الديمقراطية دون محاربة الفساد".

وعلاقة بالانتخابات المقبلة، قال فريق حزب العدالة والتنمية عبر منسقته في لجنة العدل والتشريع: "سمعنا باستعمال المال الحرام في الانتخابات، وسمعنا في فترات أخرى عن استعمال مال المخدرات في الحملات الانتخابية"، مبرزا أن توصيات التقارير الدولية تطالب بتعزيز النزاهة وضبط التمويل السياسي وضبط تضارب المصالح.

وفي هذا الصدد، طالبت قروري بإعادة بناء الثقة في الدولة وضمان قدرة المواطنين لمعاقبة السياسيين الفاسدين، لأن الانتخابات ليست عملية تقنية مرتبطة بالاقتراع، مشيرة إلى أن الديمقراطية تتطلب ضمان نزاهة الانتخابات.

وأكدت قروري أنه رغم وجود المجلس الأعلى للحسابات وعدد من القوانين الجيدة، إلا أن هناك إشكالات مرتبطة بضبط وكشف مصادر تمويل بعض المرشحين التي تتطلب جهدا كبيرا، معتبرة أن "الهيئة مطالبة بتقوية منظومة النزاهة لأن الفساد ليس في تضارب المصالح بالإدارة، بل يمتد إلى الأحزاب السياسية".

ونبهت قروري إلى وجود تأثير غير مبرر لأصحاب المصالح في القرار السياسي، وهو من الأمور التي تعاني منها العديد من الدول وليس المغرب فقط، مشددة على أن "الإشكال يرتبط بوجود فاعل اقتصادي في المجال السياسي وما يرافق ذلك من شبهة لتضارب المصالح وتأثيره في القرار السياسي".

وطالب فريق حزب العدالة والتنمية بضرورة الحد من التداخل الكبير بين المال والسياسية، موردا أن "هذا الأمر يتطلب عملا قانونيا وتشريعا كبيرا، ويتطلب من الهيئة الكثير من التحري والتدقيق".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (47)

1 - أرطغرل الثلاثاء 15 شتنبر 2020 - 12:11
ضحكوني البرلمانين ديرين بحال هداك الفقيه لي يسرق ويسكر ويقمر.... وفي الجمعة يلبس العمامة والفوقية ويقول للناس اتقوا الله!!!!
2 - المحتار الثلاثاء 15 شتنبر 2020 - 12:13
وهل هناك أصلا إنتخابات، والحزب المعلوم يريد أن يكون هناك عزوف، لكي يستفيد من جمعياته الإنتخابية، لأنه يعرف أن رقم مليون ونصف ناخب جموعي كافي لتصدير المشهد السياسي.
3 - يوسف انوار الثلاثاء 15 شتنبر 2020 - 12:17
و يوجد ايضا من يمول حملته بالتملص من أداء الضرائب للدولة وايضا بعدم تصريح مستخدميه لصندوق الضمان الاجتماعي،،،،،
4 - HASSAN الثلاثاء 15 شتنبر 2020 - 12:19
لا اموال المخدرات ولا اموال الشعب التي تستفيدون منها كدعم .فبما انه عمل تطوعي يجب اعتماد المرشح على جيبه ومساهمات المنخرطين في الحزب فكفى من الاستهتار بمشاعر المواطن
5 - سعيد الثلاثاء 15 شتنبر 2020 - 12:21
اعتراف ضمني بزواج السياسة بالفساد بشتى ألوانه وأصنافه حتى بات بعض الساسة يغسلون أموالهم بواسطة الإنتساب للسياسة كهواية.
6 - حسبي الله. ... الثلاثاء 15 شتنبر 2020 - 12:22
المرشحين اديالنا ماشاء الله ؟ ؟ ؟ ؟ ؟ لا تهمهم محاربة تجار المخدرات. وإنما الذي يهمهم هو أن لا يتقدموا للانتخابات لمضايقتم وهزمهم !!!!!!! وكفى المؤمنين شر القتال .... ولاحول ولا قوة إلا بالله. ....
7 - stitou hammou الثلاثاء 15 شتنبر 2020 - 12:22
ومن يسيطر على الانتخابات غير اصحاب الاموال المشبوهة ويعلم الجميع هذا المعطى بمن فيهم اصحاب الحال !!
C’est un secret de polichinelles :la complicité de l’Etat profond
8 - محمد بنبيه الثلاثاء 15 شتنبر 2020 - 12:24
و كذامن أموال صدقات المحسنين أيضا.
9 - مواطن الثلاثاء 15 شتنبر 2020 - 12:26
يقال بان الجمل يرى حدبة غيره ولا يرى حدبته
الفاهم يفهم
10 - خالد الثلاثاء 15 شتنبر 2020 - 12:26
المال و السياسة لا يفترقان. ادا كانت هناك نية لمحاربة المخدرات وعلى رأسها الحشيس فهذا هو المطلوب.
الحشيش يزرع و يحصد علانية ولا احد يحرك ساكنا. والان نسمع بإبعاد اموال المخدرات عن السياسة. هذا هو النفاق بعينه.
يجب محاربة و ابعاد المخدرات وليس اموال المخدرات.
كفى من الاستحمار.
11 - فاسي مغترب الثلاثاء 15 شتنبر 2020 - 12:27
منين كتخافو من اموال المخدرات، حاربو منين كاتجي ورتاحو من الخوف
12 - محمد مداني الثلاثاء 15 شتنبر 2020 - 12:27
يجب حمايات الإنتخابات من الذين يتاجرون في الأصوات، منهم من يشتري بالوعد الكاذبة و منهم من يشتري بالمال الحرام و منهم من يشتري بالذين و هو لا ذين له ومنهم الأصوات بالوليمة و الشيخات ومنهم من ينزل إلى الشارع ليعانق المارة بالمين والنفاق.
13 - الوجدي الثلاثاء 15 شتنبر 2020 - 12:29
شطحات انتخابية لا اقل ولا اكثر
14 - سميرة الثلاثاء 15 شتنبر 2020 - 12:29
استعمال المال لا يقتصر فقط على إعطاء النقود، فهناك جمعيات تعطي قفة رمضان و أضحية العيد من أجل الأصوات، و الكل يتذكر احتجاج حزبكم عندما تم منع توزيع قفة رمضان من طرف وزارة الداخلية و الكل أيضا يتذكر عندما وجدت أضحيات العيد في أحد مقرات حزبكم كما أنه تم اعتقال ذات يوم أحد المنتخبين المنتمين إلي حزبكم يتاجر بالمخدرات. أموال المخدرات و الأموال الحرام أفضل بكثير من أموال تخدم أجندات أجنبية.
15 - المضوخ رقم 63 الثلاثاء 15 شتنبر 2020 - 12:30
زعم البزناسة مكاينين في البرلمان ههههه
اوا براكا من الضحك راه كلشي باين و معروف عند الجميع
16 - الحسين الثلاثاء 15 شتنبر 2020 - 12:31
يقول ابن خلدون في مقدمته فيما معناه
ان الجنس العربي لا يصلحه الا الدين فقط
فالفساد.والرشوة والخداع والأنانية والكبر وحب الشهرة وغير ءالك هي من أمراض القلوب
وهذه الأمراض ليس لها طريق لاصلاحها الا بالرجوع إلى الدين وتعاليمه بالتربية الإيمانية
اما غير ذالك فهو ضياع للوقت .
17 - مان الثلاثاء 15 شتنبر 2020 - 12:33
التجارة بالمال تولد المشرملين والتجارة بالدين تولد الارهابيين. والتجارة فيهم معا تولد برلمانيون
18 - واحد هبيا الثلاثاء 15 شتنبر 2020 - 12:36
و‘الشعب يطالب بحمايته من فساد الاحزاب.
19 - Houssa الثلاثاء 15 شتنبر 2020 - 12:36
أحسن حاجة كيتمناها الشعب هو الاستغناء على هاد البرلمان والبرلمانيين غير كيمتصو فأموال دافعي الضرائب فهم لا يقدمون اَي شيء يذكر للبلاد والعباد كيستنزفو ميزانية لبلاد والعباد لا اقل ولا اكثر
20 - مغترب الثلاثاء 15 شتنبر 2020 - 12:39
نتائج الانتخابات واضحة ستعطي الصدارة للحزب الإداري الحمامة مرفوقا بالتراكتور و صباغة المشهد بأحزاب مزعجة من قبيل حزب نبيلة منيب و زيان و البقية القليلة للأحزاب التقليدية المصباح و السنبلة و الكتاب و سيتم الإجهاز على حزبي الوردة و الحصان المغضوب عليهم
21 - momo الثلاثاء 15 شتنبر 2020 - 12:51
ضمان قدرة المواطنين لمعاقبة السياسيين الفاسدين وخاصة النائبة التي تعطي الدروس في العفة والأخلاق في المغرب وفي باريس نجدها في أحضان الخليل بدون حجاب ولا لباس إخواني ومعاقبة الوزير الذي صور بصحبة ممرضته في باريس ورئيس الجهة الذي سرق الزوجة الوزيرة من زوجها والنائبة التي تحرم الخلوة على الشابات في محاضرتها بالمؤسسات التعليمية والتي ألقي عليها القبض صحبة سي حماد والصابونة.
يجب محاربة الذين يلوثون الإنتخابات بالأموال وبالنفاق والكذب والبهتان وإستغلال الدين الإسلامي الحنيف
22 - غلاب عبد الفتاح الثلاثاء 15 شتنبر 2020 - 12:56
نحنا فقدنا ثيقية في الاحزاب ونخابها سياسي لا يخدموا الا مصالحهم
23 - visiteur الثلاثاء 15 شتنبر 2020 - 12:59
كيبداو يكلو فلوس الشعب من حملة الانتخبات حتى حتى نهاية ولايتهم ،حسبنا الله ونعم الوكيل في هد الاحزاب .
24 - مغربي وافتخر بمغربيتي الثلاثاء 15 شتنبر 2020 - 13:02
لمحاربة المال الفاسد من المخدرات ومن التهرب الضريبي لرجال الأعمال ومن المال المبيض وغيرها في الانتخابات يجب إنشاء هيأة مستقلة من القضاة والمالية والداخلية ومن هيئة النزاهة ومحاربة الرشوة ومن فعاليات المجتمع المدني للسهر على الاموال المستعملة في الحملات الانتخابية وفي الانتخابات كلها من الالف الى الياء وكذلك مصادرها واذا ضبط اي متورط يسحب من الانتخابات نهاءيا ويسجن لانه خان الوطن والشعب باستعماله مال فاسد ليحتال على الشعب وأن لا يعوض هذا الشخص بآخر من نفس الحزب وكذلك تكون عقوبة اضافية للحزب الذي انتخب باسمه إذا كان على دراية بذلك بهذه الطريقة يمكن أن نقضي على المال الفاسد في الانتخابات وان نبعد اباطرة الحشيش والمتهربين وغيرهم من الاستحقاقات الانتخابية .
25 - khadija الثلاثاء 15 شتنبر 2020 - 13:02
وحنا شكون يحمينا من تجار الدين الي هلكوا البلاد العباد
26 - وطني الثلاثاء 15 شتنبر 2020 - 13:04
لو طبق قانون من اين لك هدا لا اظن ان تترشح اي برلماني للانتخابات .
27 - حاميدو الثلاثاء 15 شتنبر 2020 - 13:11
ويجب حماية الإنتخابات أيضا من تبييض شعارات الدين وغسيل الخطاب الديني ليحل محل المال في شراء الذمم والنصب على الناخبين.
28 - المتتبع الثلاثاء 15 شتنبر 2020 - 13:20
اقول للبرلمانية اكبر فساد هو الذي ينعم فيه البرلمانيين والبرلمانيات من كثرة المناصب وكثرة مداخيلهم الشهرية التي اصبحت تتعدى ١٥٠ الف درهم شهريا محاربة الفساد تبدا من سن قانون يقر فيه كل برلماني مستشار لا يمكنه ان يشغل المنصب الا مرة واحدة في حياته وان يكون حاصلا على الدكتوراة بدون اجر شهري ولا تقاعد ودون حصانة برلمانية وان لا يجمع بين منصبين من هنا ينطلق محاربة الفساد السياسي
29 - molahid الثلاثاء 15 شتنبر 2020 - 13:30
بل يجب على جميع المواطنين ان يستيقضوا من سباتهم وان يحموا انفسهم من الاحزاب والمنتخبون لانهم مجرد اداة للاستغلال والضحك على المغفلين.....!
30 - هساوي الثلاثاء 15 شتنبر 2020 - 13:34
هي تساوي الحرمان من اموال الدولة، هاذي تعطيك هاذي...
31 - متطوع في المسيرة الخضراء الثلاثاء 15 شتنبر 2020 - 13:35
ويمكرون ويمكر الله والله خير الماكرين صدق الله العظيم.
نداء إلى المخلصين من أبناء الشعب المغربي علينا جميعا أن نتحد من أجل فرض التغيير لأن المسؤولين الحاليين لاتهمهم المصالح العليا للوطن اكتر مما يهتمون بالمصالح الخاصة والحل الأمثل والناجع بيد الممتنعون والغير المسجلون في اللوائح الانتخابية بالمشاركة المكتفة في إيجاد مرشحين أكفاء خارج المنظومة الحزبية والتصويت بكتافة هو السبيل الوحيد لإنجاح البرنامج الوطني الانتقالي على حساب أصحاب المصالح الشخصية والخاصة والله الموفق.
32 - khalifaelkatib الثلاثاء 15 شتنبر 2020 - 13:48
أين كان حزب العدالة والتنمية منذ سنين خلت عن المطالبة بالإفراج قانون محاربة الفساد بشتى أنواعه مع العلم أنه هو من يترأس الحكومة.؟؟؟أم أنه استفاق من سباته مع اقتراب الانتخابات.
33 - مغربي الثلاثاء 15 شتنبر 2020 - 14:01
" برلمانيون يشددون على حماية الانتخابات من أموال تجارة المخدرات". و الشعب يطالب جميع الوجوه القديمة التنحي من المشهد السياسي. ويجب على المغاربة أن يمتنعوا عن المشاركة في الإنتخابات حتى يعاد النظر في أجور و تعويضات الوزراء و البرلمانيين و كل من له مسؤولية وطنية من قبل ما يسمى خدام الدولة و القطع مع هذا الريع.
34 - جمال الناظور الثلاثاء 15 شتنبر 2020 - 14:02
ليس بمال المخدرات وحده "يحيى " بعض المنتخبين ؟ فهناك الكثير من المال الحرام،مال الريع ..مال مافيات التجارة ،مصدرون ومستوردون على الخصوص لا يؤدون واجبات التعشير والضرائب ،مستفيدون من عقارات وتجزئات عقارية ،اشخاص او شركات ، كبار المضاربين العقاريين ، والقائمة طويلة ...تعيا ما تحسب...والله يكون في العون..
35 - Amnzou الثلاثاء 15 شتنبر 2020 - 14:04
و ما الفرق بين اموال الخدرات واموال الفساد و الريع؟؟؟؟؟ ؟
36 - الذيب و النعجة الثلاثاء 15 شتنبر 2020 - 14:10
يقال، اللي لقى شي ضحكة و ما ضحكش عليها يتحاسب عليها يوم " القيامة"..
و ما شي غريب فهاد الزمان يصبح الذيب ضحية و النعجة ظالمة... و طالما هناك مغفلون فلابد ان يوجد من يستغفلهم و يستغفلهم...
الزمن لا يرحم ذوي الذاكرة القصيرة...
37 - اليسار الثلاثاء 15 شتنبر 2020 - 14:28
جربنا خريجي المساجد و اصحاب اللحى و صاحبات الفولارات و اعطيت لهم فرص كثيرة ففشلوا فشلا ذريعا فلماذا لا نجرب المثقفين اصحاب اليسار برجالهم التقدميين و نسائهم السافرات الرؤوس و نعطيهم فرصة و لو لمرة واحدة.
38 - عزوز الثلاثاء 15 شتنبر 2020 - 14:31
باركة من هاذ المسرحيات لي كتسميوها الانتخابات
احنا ملينا من هاد الشي

وا عباد الله احنا المغاربة مسلمين و كنطالبو بالحكم بشرع الله و تطبيقه في المجتمع

كل برلماني كشرع القوانين او شارك فيها فهو كتحدا الله سبحانه في التشريع اللي هو خاص بالله وحده
و هذا هو الشرك التي جات به الديمقراطية الغربية الشركية

حداري من التصويت في الانتخابات فهي طريقة للشرك بالله في حقه الخاص بالتشريع
39 - Tarik الثلاثاء 15 شتنبر 2020 - 14:44
يجب إعادة النظر في قانون الانتخابات يجب يحمايتها من الجهل وتحديد السن الدراسي يجب الضرب بيد من حديد على المفسدين
40 - العابر الثلاثاء 15 شتنبر 2020 - 14:52
هي غير أموال المخدرات لي حرام؟؟؟!!!!! الأموال الأخرى حلال!!!!!! شاركت في الانتخابات عدة مرات كرءيس لمكاتب الانتخابات. زد على هذا المال لم يعد يلعب دورا كما في السابق ،الاحزاب غيرت اساليبها بحيث تستقطب أناس لهم سمعة طيبة داخل الأحياء أو فقط لهم كلمة مسموعة فيرشحونهم تحت اسم الحزب و هناك أيضا من يصوت بالقرابة و العلاقات المهنية و.....شيء واحد أكيد: مادام المواطنون لا يعرفون حقيقة معنى الانتخاب و لا يعرفون مايجري داخل الجماعات و كيف يشتغل البرلمانيون و لحساب من.....كل هذا يجعل الانتخابات عملية صورية فقط!!!! المهم لا حول و لا قوة الا لالله العلي العظيم!!!!! ماكاين والو واخا يبقاو لمغاربة يصوتو ميات عام، المشكل ماشي الانتخابات، المشكل شكون كيسير هادو لي كينجحو؟؟؟؟؟ راه عمل كل الحكومات، ماعمرو كان لصالح المواطن!!!!!! البرامج التي تطبق لا علاقة لها بما يصرح به أيام الحملة الانتخابية و لا امام البرلمان!!!! المهم لا أمل في الانتخابات!!!!!!
41 - غير مستقلة الثلاثاء 15 شتنبر 2020 - 15:09
لا فائدة من المسراحية الإنتخابية الجديدة، لأن الدولة المغربية دولة غير مستقلة سياسيا وإقتساديا، لذلك لا يمكنها محاربة الفساد اامدعوم من ااخارج، أو تفعيل أي إنتقال ديمقراطي داخل المغرب.
42 - راي الثلاثاء 15 شتنبر 2020 - 16:03
انا معرفتش اصلا لاش هاد الضياع ديال الفلوس بلا فايدة حنا اصلا عندنا ملك كنحبوه وكانتيقو فيه هو يتكلف ويعين ناس لي يخدمو لبلاد وهو لي يحاسبهم فالاخير ونتهناو من هاد الرباعة ديال الكدابة لي باغة غير دبر على راسها ولي دوا ياكل دوا والله الوطن الملك سلات امرقا
43 - جميلة 5 الثلاثاء 15 شتنبر 2020 - 17:10
يومنون بالبعض ويكفرون بالبعض
ولمادا يرفضون التصريح بالممتلكات
44 - حفي الثلاثاء 15 شتنبر 2020 - 17:39
الخوف كذلك من سارقي الرمال الشاطءية مثل بعظ النواب انفسهم
45 - benha الثلاثاء 15 شتنبر 2020 - 18:13
لماذا يتم التسابق الى الانتخابات والى الترشح ؟ يبدو انه اصبح ذلك سعيا للاغتناء الشخصي وليس للصالح العام ، اهذا هو دور الانتخابات ؟ من الذي جعل هذا المفهوم ينقلب راسا على عقب ؟ انها الثقافة الساءدة في المجتمع والتي تشجع ماهو غير صالح وتنقص من قيمة ما هو صالح ، لو كانت الثقافة المجتمعية ضد كل ما هو فاسد تحاربه ولا تقبله لما تجرا احد على الاقتراب منه ، ولتم الاقبال بالعكس على ما هو صالح ، ولهذ ، ان اردنا الاصلاح فعلينا ان ننشر الثقافة البناءة الثقافة التي تخدم الصالح العام وتنبذ وتحارب كل ماهو فاسد سواء في السلوكات او التصرفات او غيرها ، ويجب ان نتصدى بكل الوساءل القانونية والثقافية والتربوية وغيرها للثراء غير المشروع وحتى المشروع الزاءد عن اللزوم ، لان في ذلك مضيعة لحقوق الاخرين ، وهذا الضياع يعتبر ظلما ، والظلم يؤدي الى عواقب وخيمة على الفرد والمجتمع ، فلنسعى الى نشر قيم نبيلة وثقافة بناءة و القضاء على كل مامن شانه ان يسيء الى بعضنا البعض .
46 - لوجه الله الثلاثاء 15 شتنبر 2020 - 18:22
و الله صدقت لكن لا حياة لمن تنادي
يامرون بالمعروف وينسون انفسهم
حسبنا الله و نعم الوكيل
كفانا فيمم مقتا ونفاقا
47 - خالد الثلاثاء 15 شتنبر 2020 - 20:54
لا اظن ان هناك عيب لإنتاج و تصدير المخدرات.
في القرن 19، شنت ابريطانيا حربا على الصين لارغامها على قبول استيراد الأفيون opium و توزيعه في الصين بما يعرف boxer rebellion ،
الغرب ينتج الأسلحة المدمرة و يرسلها فوق رؤوس شعوبنا.
وجب تشجيع إنتاج وتصدير المخدرات.
المجموع: 47 | عرض: 1 - 47

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.