24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

28/10/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:1307:4013:1616:1518:4319:58
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. بنعلي: ماكرون يستهدف المسلمين .. وفرنسا تحتاج إلى قيادة حكيمة (5.00)

  2. مدن صغيرة تشكو تأخر نتائج فحوصات "كوفيد-19" (5.00)

  3. استفادة 211 شخصا من خدمات "وحدة طبية متنقلة" (5.00)

  4. عناصر لفهم معضلة المسلمين في السياق الغربي (4.50)

  5. بلاغ الديوان الملكي .. الإمارات تفتح قنصلية عامة بمدينة العيون (4.17)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | سياسة | قيادي اتحادي يتهم "البيجيدي" بـ"الاحتيال والتدليس" على الرأي العام

قيادي اتحادي يتهم "البيجيدي" بـ"الاحتيال والتدليس" على الرأي العام

قيادي اتحادي يتهم "البيجيدي" بـ"الاحتيال والتدليس" على الرأي العام

تواصل أحزاب الأغلبية التنافر بين مكوناتها بسبب عدم عقد اجتماعات رئاستها منذ أشهر رغم أن ميثاقها ينص على ضرورة عقد اجتماعات دورية، بدعوة من رئيس الحكومة، لتتبع وتقييم تنفيذ البرنامج الحكومي ودراسة كل القضايا المرتبطة بتدبير شؤون الأغلبية.

وينص ميثاق الأغلبية على عقد اجتماعات هيئة رئاسة الأغلبية بصفة دورية مرة كل شهرين، وبصفة استثنائية كلما دعت الحاجة إلى ذلك، بطلب من أحد مكونات الأغلبية، بالإضافة إلى إمكانية تشكيل لجان مختصة من ممثلي الأحزاب المشكلة للأغلبية لدراسة وإبداء الرأي في بعض القضايا التي تعرضها عليها الهيئة، وهو الأمر الذي لم يتم القيام به منذ التوقيع على ميثاق الأغلبية في فبراير 2018، باستثناء اجتماعات في مناسبات نادرة.

مصدر قيادي داخل الأغلبية كشف لهسبريس أن الأحزاب المشكلة للحكومة ما زالت تنتظر رد رئيس الحكومة الأمين العام لحزب العدالة والتنمية على الطلبات المتعددة التي وضعتها على طاولته لمناقشة الملفات المشتركة، وهو ما لم يستجب له إلى حدود اللحظة.

وقال المصدر، وهو أمين عام لحزب سياسي ينتمي للأغلبية: "طلبنا مازال جاريا للاجتماع دون رد فعل من رئيس الحكومة"، معتبرا أن "هناك تقصيرا يضر بميثاق الأغلبية، ونحن متشبثون بدورية اللقاء، خصوصا أن العديد من القضايا الاجتماعية والجوانب المرتبطة بفيروس كورونا تطرح بقوة تحديات على الحكومة وأغلبيتها".

وبخصوص الانتخابات، اعتبر المصدر الحزبي أن "هناك تقاربا في وجهات النظر، والنقاط الخلافية أصبحت ضئيلة"، مبرزا أن "النقطة التي تثير النقاش اليوم هي التمثيلية الحقيقية من عدمها".

وسجل المصدر في هذا الصدد أن "النقاش اليوم هو عن الأصوات التي حصل عليها كل حزب ومدى تناسبها مع المقاعد البرلمانية"، موضحا أن "الأساس هو الإنصاف والعدالة عبر اعتماد الآليات الضرورية لجعل الأصوات تعكس المقاعد".

ويأتي استمرار تأجيل اجتماعات الأغلبية الحكومية لحوالي سنة بعد "حرب بيانات" بين حزبي العدالة والتنمية والاتحاد الاشتراكي؛ إذ اتهم الأخير في بيان لمكتبه السياسي رئيس الحكومة بالسعي إلى تفكيك الأغلبية.

رد العدالة والتنمية لم يتأخر كثيرا؛ إذ أكدت الأمانة العامة للحزب رفضها انخراط أطراف حكومية في منطق "الحسابات السياسوية"، في إشارة إلى موقف "الاتحاديين"، وهو ما رد عليه قيادي اتحادي في حديث مع هسبريس باتهام قيادة "البيجيدي" باللجوء إلى الاحتيال والتدليس ضد الرأي العام.

وقال القيادي الاتحادي: "يجب أن نتوجه بالواضح، وليس بممارسة التهديد بالمؤتمر الاستثنائي"، معتبرا أن "الحزب الذي يقود الحكومة عوض مواجهة المغاربة بالحقائق، يمارس وسائل احتيالية وتدليسية ضد الرأي العام".

وشدد القيادي الاتحادي على أن "الجواب يجب أن يكون صريحا وواضحا أمام الرأي العام، لأن الاتحاد عندما أجاب توجه نحو مؤسسة رئاسة الحكومة مباشرة ولم يقم بالإشارة فقط"، مضيفا: "لسنا مطالبين بجواب العدالة والتنمية ونعتبر أنفسنا غير معنيين بإشاراته".

وقال الاتحاد الاشتراكي إن "رئيس الحكومة يصر على خلق كل شروط تفكك الأغلبية، وتسويغ القرارات التقنوية ومنحها التغطية السياسية المؤسساتية، من خلال استبعاد السند السياسي للحكومة، ما يرمي بظلال الشك حول نواياه الحقيقية في تفعيل البند الديمقراطي في منهجية تفعيل السلطات التي يملكها دستوريا، وكذا استشارة الأغلبية السياسية للحكومة في القرارات والمحطات الواجب التشاور فيها".

رد العدالة والتنمية جاء في بلاغ استنكر من خلاله، "انخراط بعض أطراف الأغلبية الحكومية في حملات انتخابوية سابقة لأوانها بأساليب مغرضة، إلى درجة أن أصبح شغلها الشاغل هو استهداف الحزب من خلال التهجم على قياداته وعلى إسهامه في العمل الحكومي"، مستغربا ما اعتبره "توظيفا مغرضا لظروف الجائحة، في وقت تفرض الظرفية إعمال منطق التضامن الوطني واستبعاد الحسابات والمناورات السياسوية".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (34)

1 - Mounir usa السبت 19 شتنبر 2020 - 07:26
أنتم كالأطفال الصغار . كونوا رجال خدموا البلاد برك من المسرخيات .
2 - kass السبت 19 شتنبر 2020 - 07:30
الحل الوحيد هو الاستقالة الجماعية للحكومة حتى تحفظ ماء الوجه corona فضحت كل القطاعات اما المنتخبون فلا داعي للحديث عنهم ....من زرع حصد نحن نحصد ما زرعناه للاسف
3 - الفاسد يراقب الفاسد.. السبت 19 شتنبر 2020 - 07:51
لماذا وجدت أﻻحزاب في أﻻصل.. خدمة الشعب خدمة الوطن الرقي به ... هذا بعيد المنال. . لم نرى اﻻ احتيال وتدليس وتﻻعب بمصالع البﻻد والعباد ، ﻻ مواﻻة ﻻ معارضة مصالح الكبار .. نتسائل دائما ماجدوى هذه اﻻحزاب .تصرف عليها امواﻻ طائلة بدون فاءدة !! اما اﻻنتخابات عندنا عبارة عن مسرحية .. ﻻ تسمن وﻻ تغني من جوع .. ابطالها تجار كبار في الديمقراطيات والدين لكن في ارض الواقع مازلنا نعيش ازمة الماء والعطش والفقر المدقع ؟! اما الشغل الشاغل :من عمل وسكن وصحة وامن وتعليم وتقسيم الثروات ومحاسبة الفاسدين لن يرى النور ابدا ... مادام الشعب يخدع كل مرة ويسقط في فخ اﻻنتخابات....
4 - ما اتفقوا عليه السبت 19 شتنبر 2020 - 08:05
الشيء الوحيد الذي اتفقت عليه جميع الأحزاب ولاحظه الشعب بجميع أطيافه هو "التحايل والتدليس" ويمكن أن نضيف إليها "اختلاس المال العام".
يارب ارحمنا من فساد مسؤولينا!
5 - يوسف السبت 19 شتنبر 2020 - 08:31
لا أظن أن هناك مغربيا له عقل سليم ما زال يثق في الأحزاب السياسية المغربية.
6 - slima السبت 19 شتنبر 2020 - 08:48
في نظري يمكن تشبيه حالة البلاد بعربة هيكلها جد مهترئ وشبه مفكك ومحركها قوي ومتين! الحكومة والبرلمان والسياسيون عامة منكبون على قضايا الإنتخابات الأصوات المقاعد... وعموم المواطنين في صراع مع لقمة العيش و مشكل البطالة والفقر وتداعيات كورونا !!! فقدنا الأمل في كل شيء ورجاؤنا في خالقنا سبحانه .
7 - متقاعد السبت 19 شتنبر 2020 - 08:51
حزبان متحالفان في الحكومة أصبحا بين عشية وضحاها من الذ الأعداء وهذا لا يدل الا على الاستخفاف بالشعب وكسب الغنيمة الانتخابية القادمة !! يجب أن يعرفوا أن هذا الصراع المفتعل لا يهم المواطن الفقير في شيء ولا يهتم إلا بلقمة عيشه اليومي في انتظار الدي يأتي ولا يأتي. لا ثقة في الأحزاب !!! نريد حكومة تكنوقراط من ذوى الكفاءات تراعي عيش المواطن لا اقل ولا اكثر!! أما الأحزاب فيجب على قياداتها أن ينسحبوا في صمت ويكفي ما ذاق المواطن البسيط من قهر في عهد الحكومة الملتحية وحلفاءها إلا من رحم ربك منهم وهم على رؤوس الأصابع!!!
8 - أبو ضحی السبت 19 شتنبر 2020 - 09:03
التعليق رقم (1/2) يتابع
الاتحاد هو من بين الأحزاب المتهمة بـ"الاحتيال والتدليس" هو أخر من يتكلم بإسم الرأي العام، حيث USFP هو من منح القوانين التي تحمي أصحاب الريع بفضل (مساهمة التفريغ)
(contribution libératoire)
سنة 1996، و إطلاق عملية المغادرة الطوعية التي أُفرِغت جميع القطاعات العمومية من الكوادر، و زرع بها (les bras cassés) لإهانة المواطنين..
فبعدما تمت الهيمنة على قطاع المدارس و المصحات الخصوصية، فُرِض على المواطن غصبا عنه التخلي عن كل ما هو عمومي، و التوجه إلى الخصوصي، و هذه هي الحالة التي وصلت إليها البلاد الآن..
لا يحق لأي أحد من هذا الحزب يتكلم باسم الطبقة الكادحة التي كان يتبناها سنوات الثمانينات و السبعينات..
حيث بعد وصول USFP إلى سدة الحكم تحول مناضلوه إلى اتحاد الشركات، يملكون رخص الصيد في أعالي البحار، و ضعيات منها الخاصة لتربية الخيول، و مطاحن و مطابع كبرى، و مصحات و مدارس خاصة يتاجرون في التعليم و الصحة، علما أن ذلك حق من الحقوق الدستورية... من الطبقة الشعبية إلى خدام الدولة...
9 - مبادئ السياسة السبت 19 شتنبر 2020 - 09:03
السياسة هي اصلا فن في الاحتيال و التدليس و اقتناص الفرص و تغيير الواقف و المبادئ و توزيع الوعود الكاذبة و اللعب على عامل الوقت و صديقك اليوم عدوك غدا ولا للأخلاق الا لاستغلالها هي كذلك كشعار و الويل ثم الويل للمغفل و الضعيف... ليس في القنافذ املس.
10 - عين على الأحزاب السبت 19 شتنبر 2020 - 09:05
جاء في المقال ان أن المصدر أعلن "، أن "الحزب الذي يقود الحكومة عوض مواجهة المغاربة بالحقائق، يمارس وسائل احتيالية وتدليسية ضد الرأي العام.
والاصح هو القول تدليسية ضدكم كاحزاب مشاركة في الوزيعة ولا تفكر الا في الغنيمة.
ولماذا تقحمون الشعب وهو خارج اهتماماتكم گأحزاب ميتة فاسدة ولا تستحيي.
الشعب يعاني و في الحقيقة يستاهل ما يجري له وانتم لا تفكرون الا في المناصب.
وهدا كله ينم عن ضعف الدولة خارج الدولة الأمنية. الدولة الأمنية بخير ولكن الدولة الأخرى كأحزاب و و و في ضعف وهوان.
عاش المغرب.
11 - مواطن2 السبت 19 شتنبر 2020 - 09:06
تضارب المصالح يؤدي دائما الى سوء التفاهم. والكل يسعى الى الحفاظ على مركزه.الاحزاب السياسية بصفة عامة مشغولة في قضاياها الداخلية . الاجتماعات الحالية والحديث كله يدور حول الانتخابات المقبلة.الكل يسعى الى وضع سياج من حديد حول مكتسباته.والظاهر ان المصلحة العامة غابت وغيبت من الساحة. ولا عيب في القول بن الفترة الحالية وحالة انتشار الوباء في البلاد اربكت الجميع.ولم يعد هناك مجال لضبط الامور مع هذا الارتباك .وتجاذبات الاحزاب ستزداد حدتها مع اقتراب الانتخابات.قلتها واقولها الحسم في موضوع الانتخابات يبدأ ب تغيير نمط الاقتراع.الاقتراع باللائحة سيخلد الوجوه الحالية.. الاقتراع الفردي بالدوائر فيما مضى اسقط رؤوسا كبيرة. لن يكون اي تغيير في الانتخابات المقبلة اذا لم تكن هناك نية صادقة للتغيير.
12 - مراقب مروكي السبت 19 شتنبر 2020 - 09:28
ومعلوم أن الأحزاب التي تحالفت مع الحكومة من أجل مصالحتها دون مصلحة الشعب اصبحت مثل الماء في الزيت والدليل هو الحزب الذي كان من معارضي سياسة الحكومة قبل التناوب التي تسمي نفسها معاضين وللأسف أنت مثل الغزال التائه في الغابة بين الأسود
13 - أبو ضحی السبت 19 شتنبر 2020 - 10:02
التعليق رقم (2/2)و
و عليه أتأسف لبعضهم رغم نُذرتهم، لازالوا يدافعون عن مبادئ USFP، لكن القيادة الحالية دفنت أحلام و أماني الذين ضحوا بالغالي و النفيس من أجل العيش الكريم بهذا الوطن، في وادي الشراط مع المرحوم أحمد الزايدي..
لو كان لي متسع من الوقت لأخرجت ما في (قاع الخابية) لهذا الحزب الذي خرج من رحم حزب الاستقلال (دار بريشة) بعملية قيصرية الانشقاق، و لا زالت عمليات الانشقاق مستمرة...
14 - المغربي الوطني السبت 19 شتنبر 2020 - 10:13
باتهام قيادة "البيجيدي" باللجوء إلى الاحتيال والتدليس ضد الرأي العام.
نريد توضيح اين يكمن هدا التحايل هي في الرواتب للمناصب وتضييق الطبقة الشعيلة من موظفين وخواص هل في التعامل مع الوباء هل في الغلاء المطبق على المواطن والتصدير الى الخارج ووجب الاكتفاء الداتي تم نفكر في التصدير في الصفقات في مادا نريد الفهم.وهنا اقف لا تقة في الاحزاب المكونة للحكومة لانها كلها مشاركة في الاحتيال لان هنا شهد شاهد من اهلها.الشعب يتم التحايل عليه في ارضاء الاحزاب
15 - من الجنوب السبت 19 شتنبر 2020 - 10:18
هاته المناوشات تذخل في اطار المسرحيات بين الاحزاب التي ملها الشعب .ورحم الله من اسماها بالمقاولات السياسية فكلهم سواسية في البحث عن المصالح الشخصية . وكلهم يضعون الخطوط الحمراء الوهمية امام بعض التحالفات . ثم يزيلونها بسبب الواقعية السياسية . ختى تعذر علينا ان نميز بين الاغلبية و المعارضة .
16 - محمد أيوب السبت 19 شتنبر 2020 - 10:39
ضحك على الشعب:
لو كان لدكان الوردة،أو لو بقيت له ذرة من كرامة وقلة من عزة النفس بصمت صمت أهل القبور وانتم نومة أهل الكهف ليربح ويستريح...نعلم جميعا كيف انضم لهذه"الأغلبية"التي ينتقد رئيسها...لماذا لا يخرج من جوقة الحكومة هذه ما دام ينتقد تعبير رئيسها؟؟؟أم هو الريع الذي يقف حجرة عثرة في اتخاذ قرار كهذا؟؟؟أم تراه ينتظر"تعليمات وأوامر"ممن كان سببا في دخوله للحكومة؟؟؟إن دكان الوردة هو آخر من يجب أن يتكلم عن تدبير الشأن العام عبر الحكومة الحالية،فرغم تاريخه النضالي الذي شوهه رموزه الحاليين لم يستطع أن يشكل فريقا نيابيا إلا بشق الانفس..رأيي أن دكان الوردة بخرجاته هذه يريد التغطية على تعيينات رئيس مجلس النواب المنتمي اليه للاتحاديين في هيأة ضبط الكهرباء والذين سيحصلون على تعويضات وامتيازات سمينة..فهو بجعجعته هذه يريد أن يقول:إليكم عني واترموا من عينتهم في سلام،ولديكم كراسي ومتاصب ريعية أخرى موجودة وأخرى قادمة وأخرى عليكم بإحداثها...في رأيي أن دكان الوردة مات وما علينا إلا التعجيل بدفنه إشفاقا عليه وعلى رموزه النضالية السابقة...
17 - غ م ب السبت 19 شتنبر 2020 - 11:14
المواطن مغاديش يتساين راء القيادي الاتحادي حيت تاهوا في المعمعة ملي كيشدوا زمام الامور كيتسوفوا على المواطن (التدليس والاحتيال هده سيماتكم كلكم البيجيدي وغيره
18 - حخم السبت 19 شتنبر 2020 - 12:16
هل يظن الزعيم المحنك ان المغاربة اغبياء ويصدق واحد منهم انه يناظل لمصلحة الطبقات الشعبية
19 - Maghreb السبت 19 شتنبر 2020 - 12:27
ليس في القنافذ املس.
بحال البيجيدي، بحال الاشتراكي، بحال الآخرين.
كلهم كراكيز في مسرحية سخيفة
20 - متطوع في المسيرة الخضراء السبت 19 شتنبر 2020 - 12:46
نعم في الماضي كانت فرق الأغلبية تجتمع لتقسيم الغنائم والآن الجايحة قضت على كل شيء وكشفت عن المستور لهذا السبب تعدر عليهم عقد ايي اجتماع تفاديا لانتقادات والدليل على فشل الحكومة الموقرة هو القرارات التي تتخذها الحكومة ولم تكن في محلها والصفقات المشبوهة في بعض القطاعات وخاصة لدى وزارة الصحة حيث سئل معالي وزير الصحة أمام البرلمان عن الصفقة المشبوهة للقاحات ولم يجب عنها السيد الوزير احتراماتي للجميع
21 - إدريس السباعي السبت 19 شتنبر 2020 - 12:57
يجب استئصال الاحزاب السياية في. المغرب ومن الجذور، ومنع اي شخص كانت لها سابقة في الانخراط الحزبي للدخول في اي حكومة مغربية في قادم الأيام و السنين، وبذلك سيكون الشعب المغربي الأبي والحر في راحة من هذه الأخبار والمسرحيات
22 - المهدي السبت 19 شتنبر 2020 - 13:07
وقال القيادي الاتحادي: "الحزب الذي يقود الحكومة عوض مواجهة المغاربة بالحقائق، يمارس وسائل احتيالية وتدليسية ضد الرأي العام"!!!! و ما دورك يأيها المناضل الاشتراكي المدافع عن الطبقات الشعبية ؟؟ لماذا لا تفضح الوسائل الاحتيالية و التدليسية التي يمارسها الآخرون في حقنا ؟؟ و قبل ذلك نريد اتحادياً حراً يسلط الضوء على فضية حبيبكم عليوة منذ التهم و المحاكمة حتى "خوروجه" من السجن ؟؟؟!!!
23 - مغربي السبت 19 شتنبر 2020 - 13:17
الحمد لله شهد شاهد من أهلهم. قريبا ستسمع آنقسام الحزب و تخلي البعض عنه.
24 - العمراني السبت 19 شتنبر 2020 - 13:40
اداكنتم تريدون عدالة حقيقية. يعني نفس عدد الاصوات تعطي نفس عدد النواب. ادن يجب اعتبار. المغرب دائرة. انتخابية. واحدة وكل حزب يقدم لا ئحة واحدة. تضم. عدد نواب المجلس. وبعد الانتخابات. حزب حصل 25%من الاصوات ياخد 25%من لائحته كنواب وحزب حصل1%لا يأخد سيئا بوضع عتبة 6%لجميع الاحزاب. مال يحصل عليها. لا يأخد سيئا
25 - الذئب النصوح السبت 19 شتنبر 2020 - 14:27
متى كان الاتحاد هو الراي العام،، وهل يمثل الراي العام بدون وكالة من هذا الاخير... يريد ان يظهر بمظهر الناصح الامين.. فمتى عرف الذئب وابن عمه الثعلب النصيحة في حياتهما.؟.
26 - مواطن السبت 19 شتنبر 2020 - 15:33
اقتربت الانتخابات، العدو أو الخصم ولو اجتمعوا في بيت الله سيبقى عدو أو خصم.
27 - ملاحظوان السبت 19 شتنبر 2020 - 16:06
ما تنتقدون به البواجدا تطبقونه داخل حزبكم.ما تمارسه القيادة عندكم تجاه مناضلي الحزب عفوا إزاء الذين يعتقدون أنهم ينتسبون للحزب الذي لا يراعي أي احترام لهم ولرغباتهم وتطلعاتهم،لا يختلف في شيء على ما تعيبونه على البيجيدي ان لم نقل ان ما يجري عندكم افضع واقبح.اهم من هذا سيأتي يوم ليس ببعيد يصبح فيه البيجيدي في وضع الاتحاد اليوم.الحزبان بخدمان القيادة وليس العكس.وهذا سر اندثارهما.
28 - MED CHRIF السبت 19 شتنبر 2020 - 17:19
هاهي الإنتخابات في الطريق و سترون العقلية المغربية على حقها و تفهمو علاش الأحزاب مفرعنين
ما هي إلا 200 درهم فالنهار و تشوفو
الشعب اللي يقبل ب 800 و 1200 درهم ماذا تنتظر منه ؟
29 - BOUGAF السبت 19 شتنبر 2020 - 18:33
الاتحاد تمسك بالدخول إلى الحكومة ، التي يقودها الاسلاميون، بطريقة هستيرية إلى درجة أنه وضع نفسه تحت.جناح ت.و.للأحرار الذي كان يعتبره حزبا إداريا. فما سبب محاولة ابتعاده الآن إلا قرب الإنتخابات. اما المبادىء فقد أصبحت في خير كان.
30 - المجاهد السبت 19 شتنبر 2020 - 19:00
وهل هناك حزب اسمه الا تحاد الا شتراكي حتى يمكن الرد عليه (لا انتمي الى ح/العدالة) ان الانسان لا يستطيع أن يحيي العظام وهي رميم)
31 - لا ثم لا السبت 19 شتنبر 2020 - 20:43
منذ استقلال المغرب ونحن تحت حكومة انبتقت من سياسة الشركات والمعامل والمصانع دات سياسة الإظرابات العمالية وحقوق العمل دات طابع معارظ ورافظ التشغيل ولا يدري ملاسة في سياسة مجتمعية شعبية حياتية ومعيشية اننا سئمنا من هده السياسات الثي تطمح إلى الثراء والغنى الغير المشروع والإستحواد على الأراظي ومساحتها الفارغة لأجل مصالحها وكأنها تنتمي إلى قطاع الشركات الصناعية والمعامل الإنثاجية. ونست وتناست انها تحملت تسير شؤن البلاد والعباد وليست كما تظن. إننا في حاجة الى افراد وطنيين غير منتمين شغلهم الشاغل البلاد والعباد.
32 - Yous السبت 19 شتنبر 2020 - 22:41
Ts les partis ont la même idiologie : le même but : arriver aux postes de commandement pour en tirer ts les avantages légaux et illégaux. L’USFP est ds les commandes depuis mars 1993. Il a fait un volt face de 180° en se détournant de ses principes ; c’était le seul parti de l’espoir, mais en vain. Vient le tour des Islamistes, c’est encore pire ; conséquence : ts les partis ont le même principe : profiter au maximum des deniers de l’état au détriment du peuple qui continue à croire leur cinéma
33 - المداغي المغربي السبت 19 شتنبر 2020 - 22:59
لو قام العاهل المغربي بحل الحكومة والغرفتين وفكك الأحزاب السياسية وعين حكومة وطنية تحت رئاسة ولي العهد مولاي الحسن لاستراح المغرب والمغاربة من الفساد والفاسدين ولرأى المغرب النور والتقدم أما ما دامت وجوه النحس القديمة هي من يقود البلاد فبالله العلي العظيم لن يرى المغرب النور ولسوف يتراجع إلى تذيل الترتيب العالمي الدولي بشأن الدخل الفردي للمواطن فعليه يجب أخذ المبادرة السريعة لإنقاذ البلاد قبل فوات الأوان.
34 - مواطن2 الأحد 20 شتنبر 2020 - 10:43
مراكز القرار اصبحت هدفا وليست وسيلة لخدمة المواطنين والبلاد عامة. مراكز القرار اصبحت تضمن امتيازات كبيرة لمن يتربع عليها.رواتب عالية.تقاعد مريح بعد ولاية او اقل نفوذ يوفر المستحيل وهكذا....لتغيير هذا كله يتعين القطع مع الاساليب المتبعة حاليا.والغريب ان كل من يتربع على كراسي المسؤولية يدافع على الامتيازات القائمة وكل من يعارضها يصطدم بترسانة من التشريعات التي تحصنها. امام هذا كله يصعب اي تغيير...بل قد يستحيل تحقيق ولو جزء قليل منه.الخلاصة ان الامور تسير في الاتجاه الغير الصحيح حسب العديد من القراءات . ومع اقتراب الانتخابات تبدأ الحرب بين الاحزاب.
المجموع: 34 | عرض: 1 - 34

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.