24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

27/10/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:1307:3913:1616:1618:4419:59
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. ارتداء الكمامات .. السلطات تفرض غرامات على 624543 شخصاً (5.00)

  2. آيت الطالب: قطاع الصحة يحتاج إلى 97 ألف إطار (5.00)

  3. هذه قصة تبديد 115 مليار درهم من "صندوق الضمان الاجتماعي" (5.00)

  4. فضل الدغرني على العربية (5.00)

  5. تأخّر دعم الوزارة يشتت شمل عائلات مربّيات التعليم الأولي العمومي (4.50)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | سياسة | أحزاب من الأغلبية ترفض مناقشة قانون الإضراب في زمن الجائحة

أحزاب من الأغلبية ترفض مناقشة قانون الإضراب في زمن الجائحة

أحزاب من الأغلبية ترفض مناقشة قانون الإضراب في زمن الجائحة

علمت جريدة هسبريس الإلكترونية أن زعماء أحزاب من الأغلبية الحكومية استغربوا إقدام رئيس الحكومة على إحالة مشروع القانون التنظيمي للإضراب على مجلس النواب في ظل هذه الظرفية العصيبة التي تمر منها البلاد، بسبب جائحة كورونا.

وأكدت مصادر مطلعة لجريدة هسبريس أن اتصالات جرت بين بعض الهيئات النقابية وزعماء الأحزاب السياسية بالأغلبية وكذا المعارضة، عبر خلالها قادة الأحزاب عن رفضهم هذه الخطوة، لا سيما في هذه الظرفية التي تحتاج توحيدا للآراء ووحدة الصف لمواجهة الجائحة.

وكشفت مصادر الجريدة أن قادة بالأغلبية الحكومية لفتوا إلى أنهم يرفضون هذه الخطوة المتسرعة، مشددين على أنهم كانوا يعتزمون الدعوة إلى عقد اجتماع للأغلبية لمناقشة ذلك المشروع، قبل أن تسارع الحكومة إلى سحبه من مجلس النواب بعد غضب النقابات.

وأوضحت المصادر نفسها أن قادة هذه الأحزاب أكدوا أن الظروف الوبائية وتأثيرها على الوضعية الاقتصادية والاجتماعية، سواء للشركات أو العمال، ليست في حاجة في هذه الأثناء إلى مثل هذا القانون الذي سيثير أزمة بين النقابات والحكومة.

ووجدت الحكومة، في شخص وزير الشغل والإدماج المهني، نفسها في موقف حرج، عقب إحالة مشروع القانون التنظيمي للإضراب على مجلس النواب، بعد خروج النقابات الكبرى للتعبير عن رفضها لهذه الطريقة وامتعاضها من تراجع الحكومة عن مضامين اتفاق أبريل 2019.

ودخل ممثلو نقابة الاتحاد المغربي للشغل في صدام حاد مع محمد أمكراز، وزير الشغل والإدماج المهني، خلال الاجتماع الذي عقد أمس الجمعة؛ فقد ثارت ثائرة الوفد النقابي في وجه الحكومة، متهمين إياها بنكث العهد وعدم الالتزام الذي أبرمته مع النقابات والباطرونا في اتفاق أبريل.

وعبرت النقابة ذاتها، في بيان لها عقب هذا الاجتماع، عن رفضها "للمنهجية التي تتبعها الحكومة في تدبير الملفات الكبرى وإقرار القوانين، وإخلالها بالتزاماتها؛ ومن ضمنها مضامين اتفاق 25 أبريل 2019"، مشيرة إلى أنها احتجت خلال الاجتماع "على السلوك الاستفزازي الذي نهجته الحكومة عبر برمجتها لمشروع قانون الإضراب في اللجنة الاجتماعية لمجلس النواب بين الدورتين، في تجاهل تام للحوار الاجتماعي والحركة النقابية".

ودعت الهيئةُ النقابيةُ المذكورةُ الحكومةَ إلى "إحالة مشروع القانون التنظيمي لحق الإضراب على طاولة الحوار الاجتماعي ثلاثي الأطراف، للتفاوض والتوافق حوله قبل عرضه على البرلمان"، مؤكدة أن مشاريع القوانين الخاصة بالإضراب والنقابات المهنية "ليست أولوية للبلاد في الظروف المتأزمة الحالية الناتجة عن الوضع الوبائي المرتبط بفيروس كوفيد 19، وأن هناك أولويات كبرى متعلقة بالشأن الاجتماعي وبعالم الشغل تتطلب الانكباب عليها بصفة استعجالية".

وكانت الحكومة قد أحالت على مجلس النواب مشروع القانون التنظيمي المذكور، على الرغم من انشغال الجميع بالظرفية الوبائية؛ غير أن احتجاج النقابات دفعها إلى سحبه من جديد، لتشرع في جلسات مفاوضات بدءا من الجمعة، حيث التقى وزير الشغل والإدماج المهني ممثلين عن نقابة الاتحاد المغربي للشغل في انتظار لقائه بباقي الأطراف للتشاور حول هذا المشروع.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (12)

1 - عبدو السبت 19 شتنبر 2020 - 13:06
كيقتلو الميت ويمشيو في جنازته بغيت غير نعرف هاد الاحزاب عندنا فين كانوا ملي الوزير كان جايبو البرلمان أين كنتم ولا مع جهة الرابحة هههه قلبو على شي أحد آخر ضحكوا عليه
2 - مغترب السبت 19 شتنبر 2020 - 13:10
لا أعتقد أن الحكومة الحالية برئاسة الإسلاميين و اليمين الوسطي (الأحرار) ستقوم بأي إجراء لصالح المواطن لأن همهم الوحيد هو الصراع حول المركز 1 في انتخابات خريف 2021 و لذا فسي أخنوش يشرف على قطاعات لها صلة بحياة المواطن اليومية و يفعل ما بجهده لينشر السودوية و اللاثقة فالإسلامية بدعم كبير من المخزن و الدولة العميقة التي تكره الإسلاميين و قليلا من الإشتراكيين و لي دبانتو زنزنات فواد الشراط و قطار الأطلس فادمة ....
3 - وصمة السبت 19 شتنبر 2020 - 13:13
وصمة عار ستبقى على جبين هاته الحكومة بكل تلويناتها اليمينية و الوسطية و الإشتراكية (اليسارية) لأنها لم تخرج قانون الإثراء غير المشروع و الضريبة التصاعدية على الثروة .... لن ينساها التاريخ و لي قرب لدارنا يوم الإنتخاب سيرجم بالحجارة لأنني سأصوت لحزب منيب أو زيان وفقط
4 - نقطة في بحر السبت 19 شتنبر 2020 - 13:20
خدموا الى باغي تخدمو كولشي غاتلصقوه فالجائحة الناس را تاقلمت مع الوضع وخدامة على راسها ونتوما خاصكم غير السبة باش تاجلوا كولشي
5 - مراقب السبت 19 شتنبر 2020 - 13:23
أصلا كورونا أدخلت العالم بما فيه المغرب في إضراب مفتوح الله سبحانه وتعالى أعلم متى ينتهي، الآن الإقتصاد الوطني كمن سقط يريد مستعجلات لينجو ويقف على رجليه، عوض ذلك اعطيه رصاصة الوفاة، الإضراب ومناقشة الإضراب حق الإضراب متى الإضراب كيف الإضراب....زيد على حمار الشلح
6 - يوسف السبت 19 شتنبر 2020 - 13:56
لا تتأملون خيرا في هذه الحكومة لأن تاريخ صلاحيتها قد إنتها، همها الوحيد الآن هو الإنتخابات المقبلة و التكالب على المقاعد الريعية في الحكومة والبرلمان. مغرب العهد الجديد لن تروه إلى في مخيال العياشة و الفاسدين.
7 - مواطن السبت 19 شتنبر 2020 - 14:09
الاضراب حق مشروع للمطالبة بحقوق الناس، ويضمنه المنتدى الدول مثل باقي الحقوق الدولية، حقوق الانسان وغيرها، فهو غير قابل للنقاش، واخطر من ذلك الحكومة تحاول سن قوانين في ظروف غير ملائمة بسبب الجائحة. لذا يجب توحيد الصف لتجاوز الازمة الوبائية...
8 - معلم السبت 19 شتنبر 2020 - 14:27
نعم للقانون لا للفوضى ،كيف لهذه النقابات أن تبقى خارج القانون ،بل تساند كل المتقاعسين الموظفين خاصة المتعاقدين الذين غادروا العمل تاركين أبناء الشعب بدون تعليم لأشهر وأشهر ولولا الاقتطاعات وتنزيل الأجر مقابل العمل لما عادوا طبعا ساندتهم النقابات ظلما وزورا .
9 - مواطن ‏١ السبت 19 شتنبر 2020 - 14:35
قربات الانتخابات بدا التطبال سبحان الله ما بقيتي عارف الأغلبية من المعارضة كلشي معارض‎ ‎
10 - fadyy السبت 19 شتنبر 2020 - 16:32
لي مابغى يناقش وكيرفص بعض القراران خليوهم ومايلومو حد بعذ ذالك وخوذو رأي المواطنين كتصويث فردي وشخصي وديرو الاحصائيات .....ماشي دائما الرفض يناقشو ويتحاورو ويقولو علاش رفضو ماشي يرفضو غير هكذا كيضحكو على لي صوتو عليها حك ظهري ولا نبكي ههههه
11 - Azzouz السبت 19 شتنبر 2020 - 21:38
تاكد بالملموس ان البجدي ليست له رؤية اجتماعية ويحاول ان ان يحل جميع المساىءل الاقتصادية على حساب الطبقة الفقيرة والمتوسطة من اجراء وموظفين خدمة لمصالح ارباب العمل ولم تسجل فترة حكومة هذا الحزب طيلة عشر سنوات اي اجراء ضد كبار الموظفين والاغنياء وقد بدات حكومة البجدي مسلسل الاجراءات القاسية في حق الموظفين من الزيادة في سن التقاعد والتقليص من الراتب ثم الاقتطاع من الاجور المتكرر حتى قبل اقرار قانون الاضراب وصولا الى الغاء الوظيفة في التعليم ومحاولة ذلك في قطاع الصحة مع الزيادة في الاسعار دون مراعاة الزيادة في الاجور وتجميد الترقيات على خلفية عدم اهمية الوظاىءف في التعليم والصحة ومحاولة الغاء المجانية .لكن ظروف الجاىءحة اثبتت عدم صواب رؤية الحزب. فلتكن اشارة الاحزاب الاخرى منبها لهذا الحزب كي يتوقف عن اقرار قانون يضيق على حق الاضراب كوسيلة لتحقيق المكاسب خدمة للمشغل.
12 - Lamya الأحد 20 شتنبر 2020 - 10:47
قبل مناقشة الحق في الاضراب, يجب مناقشة كيف نناقش حقوق او قوانين الشغل و التشغيل بشكل هادئ, لان الاضراب هو شكل عنيف احتجاجي للحوار بين الشغيلة و ارباب العمل. الاضراب في هذه الايام غير صحي و النقاش يمكن ان يكون هادئا بدل التهديد بالتصعيد في الشوارع. اما الهروب من النقاش لا يفيد.
المجموع: 12 | عرض: 1 - 12

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.