24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

31/10/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:1607:4313:1616:1318:4019:56
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. تعديلات "التبادل الحر" تخفض الواردات المغربية من الأجهزة التركية (3.67)

  2. السفير الأمريكي بالمغرب يدعو إلى عدم عرقلة الحركة في "الكركرات" (2.00)

  3. سفير أمريكا: العلاقات مع المغرب أقوى من السابق (1.00)

  4. منفذ "هجوم نيس" .. "حراك" تونسي ينتقل من المخدرات إلى التطرف (1.00)

  5. "كيس بيكر" .. ما سبب انتفاخ وآلام تجاويف الركبة؟ (0)

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | سياسة | وساطة المغرب في "أزمة مالي" تلقى ترحيبا دوليا وانزعاجا جزائريا

وساطة المغرب في "أزمة مالي" تلقى ترحيبا دوليا وانزعاجا جزائريا

وساطة المغرب في "أزمة مالي" تلقى ترحيبا دوليا وانزعاجا جزائريا

من الوساطة الإيجابية في الملف الليبي إلى بحث تدبير الأزمة بدولة مالي، يمضي المغرب كفاعل إقليمي مؤثر في حلحلة النزاعات بالمنطقة، وهو ما يعكس قوة المملكة المغربية ومكانتها في القارة الإفريقية في ظل السياسة الخارجية التي رسمها الملك محمد السادس.

وليست هذه هي المرة الأولى التي تتحرك فيه دبلوماسية المملكة لإنهاء الأزمة في مالي؛ إذ كانت بصمة الرباط حاضرة في الاضطرابات التي حدثت على مدار السنوات الماضية في هذا البلد الإفريقي دون ترجيح خيار التدخل العسكري أو فرض أجندات سياسية.

وكان وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، ناصر بوريطة، قام بزيارة إلى باماكو، الثلاثاء، بتعليمات ملكية، وأجرى محادثات مع الرئيس الانتقالي لجمهورية مالي، باه نداو، ونائب الرئيس الانتقالي، الكولونيل أسيمي غويتا، وكذا مع الوزير الأول الانتقالي، مختار أوان، وأيضا مع زعماء دينيين ماليين، منهم بويي حيدرا والإمام محمود ديكو.

وتأتي زيارة وزير الخارجية المغربي، ناصر بوريطة، إلى مالي على بعد أيام قليلة من زيارة نظيره الجزائري إلى البلد ذاته، في تحرك يكشف وجود تنافس مغربي جزائري لكسب الأفضلية في تدبير ملف الأزمة المالية.

وعبر الرئيس الجزائري، عبد المجيد تبون، عن غضبه من "إقصاء" بلاده من تدبير الملف المالي، وقال في آخر حوار صحافي له إن "الحل في مالي لن يكون إلا وفق مقاربة الجزائر"، مُعربًا عن انزعاجه الشديد من تحركات مجموعة دول غرب أفريقيا، قائلا: "لم يستشيرونا، وبدورنا لم ولن نستشيرهم في الملف المالي".

وتؤكد تصريحات أعلى المسؤولين والزعماء الدينين في باماكو ترحيب السلطة الانتقالية المالية بالدور الكبير للمغرب وتضامن الملك محمد السادس مع الشعب المالي على مر التاريخ؛ إذ أكد بوريطة "استعداد المملكة لمواكبة كافة الأولويات وجميع البرامج التي ستحددها السلطات المالية خلال هذه المرحلة".

وتأتي زيارة بوريطة إلى باماكو في ظل الحديث عن وساطة مغربية يقودها الملك محمد السادس من أجل ضمان استقرار مالي، بالنظر إلى المكانة الكبيرة التي يتمتع بها الملك محمد السادس في هذا البلد الإفريقي والعلاقات الدينية الوثيقة بين البلدين.

وقال الموساوي العجلاوي، خبير في الشؤون الإفريقية، إن توقيت زيارة بوريطة إلى مالي حساس جداً ويعكس مكانة المغرب الوازنة في هذا البلد، لأن الزيارة جاءت بعد انتهاء تنصيب الرئيس ونائبه والوزير الأول.

وأضاف العجلاوي، في تصريح لهسبريس، أن الزيارة تعكس النوايا الصادقة للمملكة من أجل إنهاء التوتر في مالي، مشيراً إلى إمكانية وجود اتصالات لكي يلعب المغرب دورا كبيراً في مالي نظرا للروابط والعلاقات القوية الثنائية معه، ولاسيما في مجالات دينية وأمنية، وأيضا على مستوى الشخصيات.

وربط العجلاوي بين التطورات في مالي وبين زيارة وزير الدفاع الأمريكي إلى تونس والجزائر والمغرب، التي انطلقت أمس، مشيرا إلى أن أمريكا متوجسة من الدور الروسي والصيني في إفريقيا، ولذلك فإنها تراهن على بعض دول المنطقة لحل الأزمة المالية، خصوصا المغرب الذي له وزن في مجموعة دول غرب إفريقيا.

وتكمن قوة الوساطة المغربية، وفق الخبير العجلاوي، في كون الدبلوماسية المغربية، كما وقع في ليبيا وعدد من الدول، تعمل على تيسير العلاقات والتواصل بين مختلف الفرقاء رغم تناقضاتهم في المواقف، معتبراً أن هذا النجاح يثير انزعاج الواجهة الجديدة للنظام الجزائري.

وبخصوص تصريحات الرئيس الجزائري الأخيرة بأن لا حل في مالي دون وجود الجزائر، أوضح العجلاوي أن المتتبع لتصريحات تبون منذ وصوله إلى السلطة يكتشف أن "الرجل لا يزن كلامه، ويذكرنا بتصريحات عبد القادر مساهل المثيرة للجدل، وهذا ما يفسر قوله أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة بأن لا حل في ليبيا ومالي دون الجزائر".

في مقابل ذلك، يرى العجلاوي، الباحث في الشؤون الإفريقية، أن مقاربة الدبلوماسية المغربية تتسم بالاتزان والحضور القوي في مناطق النزاع الإقليمي.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (68)

1 - حكيمdz الخميس 01 أكتوبر 2020 - 06:14
اتصل البارحة سراج رئيس المجلس الرئاسي الليبي المعترف به دوليا بالرءيس عبد المجيد تبون هاتفيا من اجل ارسال الجزاءر خبراء ومهندسين لاصلاح محطة تزويد طرابلس بالكهرباء وشكرا
2 - أستاذة بالإعدادي متقاعدة الخميس 01 أكتوبر 2020 - 06:21
لا حل لليبيا ومالي بدون تواجد الجزائر هذا يعني انها الفاعل الأول في نشر الفوضى في هذه الدول واشعال فتيل الاحقاد حتى تتخل لفض النزاع ويقول رئيسها إن الجزائر أفلحت ويبقى المغرب دم أسنانها كلما تحرك تحرك تبون بإعلانه العداء الدفين للمغرب
3 - Simo الخميس 01 أكتوبر 2020 - 06:25
حبذا لو كانت تدخلات من طرف الدولة المغربية كوسيط بين الشعب و الحكومة الوصول لاتفاق يرضي الطرفين لحل هذه الحgرة التي يتجرع ويلاتها الشعب المقهور.
و ما أضن أن هذه الجعجعة إلا لطمس عيون المغاربة بهذه الوصفات المنتهية الصلاحية .
4 - محمد الخميس 01 أكتوبر 2020 - 06:34
لماذا هذه العقدة الجزائرية؟. المهم هو الاشتغال و التغاضي. ولنا عبرة في العلاقات الفرنسية الألمانية. كيف كانت و كيف أصبحت.
5 - abdou الخميس 01 أكتوبر 2020 - 06:35
الجزائر تشعل الفتن داخل الدول المجاورة لها من اجل ترسيخ حكم عسكري شبيها بنظامها للسيطرة على الشعوب المغرب يتدخل لستقرار هاته الدول لترسيخ حكم مدني وهذا ما لا يروق للجزائر لان المغرب يهدم ما بنته الجزائر من شر حتى اصبحت تلقب بشيطان ايفريقيا المتحد مع شيطان العرب الامارات التي اصبحت تتحكم في الجزائر من اجل بعض الدولارات وهذا ما مرغ النيف الجزائري في التراب
6 - المجلي الخميس 01 أكتوبر 2020 - 06:39
لا حل بدون الجزائر هذا يدل على حكام المرادية بانهم يريدون الخراب لليبيا و مالي وزرع الفتن في الساحل الافريقي
المغرب يطفىء النار و الجزائر تشغلها
7 - الخير والشر الخميس 01 أكتوبر 2020 - 06:48
ألفنا تشنج الجيران وعلو صراخهم كلما حقق المغرب نجاحا كصلح بين الأخوة، أو إنجاز مشروع، إلى آخره من الصلاح والفلاح ، و مازال الخير والشر في صراع مستمر ،أبسط مثال؛ كمشهد يحاكي ما يقع في خم دجاج كلما باضت الدجاجة بيضة إلا ويصرخ الديك من ألم في أسته طول نهاره.
8 - المصطفى بوسلهام الخميس 01 أكتوبر 2020 - 06:50
بلدنا المغرب يهتم في تسيير دواليب مقارباته السياسية على التوابث الدينية والروحية والتاريخية ويبتعد عن المبادئ الجديدة والغريبة عنا وعن سيرو تنا الوجدانية وبهذا يسير بخطا ثابتة نحو النجاح والتالق وكسب رضا الغير
9 - فارس بلا جواد الخميس 01 أكتوبر 2020 - 06:54
باركة من تسيس الأمور راه الشعوب العربية عقت بيكم أوربا تتجمع وتتوحد وحنا شادين في بعض... حالنا مشاكلنا بعدا غير نخلو مشاكل الدول الأفريقية
10 - zaki from germany الخميس 01 أكتوبر 2020 - 07:01
رأس الفتنة والكفر لا يروقه السلام لان الفوضى وعدم الاستقرار من سيمات وعقيدة العسكر. يجب على المغرب الان تكثيف جهوده لاستقلال الشعب القبايلي الشقيق و فتح سفارة دولة القبايل الشقيقة بكل من الرباط والعيون وحث باقي الدول الصديقة لسلك نفس النهج..
11 - المغرب قوة تاريخية. الخميس 01 أكتوبر 2020 - 07:04
اهداف المغرب في القارة الإفريقية و الإقليمية ؛ هي أهداف نبيلة ، خالية من كل أجندات مصلحية ، و هذا ما يعكس قوة المغرب في حل النزاعات الإفريقية و الإقليمية و كسب ثقة الأشقاء ، خلافا لتوجهات الجارة الشرقية ، التي تسعى دائما الى فرض هيمنتها و أجندتها و مصلحتها على الدول الإفريقية و الإقليمية ، من هنا نفهم ، لمذا حكام الجزائر ،يثيرون قضية الصحراء المغربية كلما أحرز المغرب تقدما في حل النزاعات في إفريقيا ، و ذلك محاولة منهم إيقاف الزحف المغربي ، و توغله في إفريقيا بمنظور أخوي صادق بدون خلفية مصلحية ، و هذا ما يزعج الجزائر ، التي تجاوزها التاريخ .
12 - بين قوسين الخميس 01 أكتوبر 2020 - 07:05
لو اتحدى الجزائر والمغرب لكان خير لهم .....وسيعم عليهم بالخير العميم...لكن حكام الجزائر في جب عميق ، لا ينظرون إلى الأعلى وإنما ينظرون تحت قدميهم. ... وااااااااآسفاه
13 - said الخميس 01 أكتوبر 2020 - 07:05
هناك عدة رسائل للمنتضم الدولي للجزائر مفادها أن حكامها غير مؤهلين لأي شيء بل وفاشلين ولا يستحقون حتى الرد عليهم أو مشاورتهم ولو في أتفه القضايا فهم أصل عدت مشاكل وليس كالمغرب بلد عريق ودو ثقة وعقلانية فشتانا بيد الدولة والاعراف وبين الدولة والمكر والغباء والنفاق
14 - مراقب من قريب الخميس 01 أكتوبر 2020 - 07:17
طبيعي جدا أن تبقى تحركات المغرب انزعاجا من طرف الجزائر لأن مالي تعاني في صحراءها ما يتحمله المغرب في صحراءه بسبب جنرالات 2eme فرانسيس و دعمهم المتطرفين ضد وحدة اوطانهم لتبقى هي و ححدها ك المرأة الحامل عند قرب المخاض
15 - سميرة الخميس 01 أكتوبر 2020 - 07:20
أصبح واضحا للعيان أن الوسطات المغربية لأزمة ليبيا ومالي من تأليفي فرنسي لخدمة مصلحتها في المنطقة.المغرب لا يستطيع حتى أن يحل أزمته الإجتماعية التي على وشك الإنفجار،فما بالك بملفات ذات وزن ثقيل دوليا تستعصي عليه الأمم المتحدة والإتحاد الأوروبي
16 - azrou999 الخميس 01 أكتوبر 2020 - 07:21
سبحان الله كل شئ يضع المغرب يده الا وخرج متوفقا
و عمله مكلل بالنجاح في ليبيا و الان في مالي هذا من فضل الله سبحانه و تعالى وهذا راجع لحسن النية التي يتدخل بها للصلح بين الاخوة عكس القادة الجزائريين الانتهازيين الذين يجرون وراء مصالحهم .
انما الاعمال بالنيات و لكل امرء ما نوى .
17 - Marroquino الخميس 01 أكتوبر 2020 - 07:27
الجزائر عندها عقدة مع كل ما هو مغربي، وعسكر الجزائر يدعون أنهم هم القوة الإقليمية، والجزائر القارة، وسويسرا إفريقيا، ووو. ولكن بفضل الله تبارك وتعالى وبحنكة الدبلوماسية المغربية على رأسها جلالة الملك محمد السادس وارث سر أبيه الحسن الثاني طيب الله ثراه فإن المملكة المغربية تمشي بخطوات ثابتة بسياستها الحكيمة سواء في إفريقيا أو مع دول العالم.
وهناك خطوط حمراء للمملكة المغربية من وصل إليها سيعرف لا محالة مت هم المغارية، كلنا نتذكر موقف المغرب مع إيران لما أرادت أن تساعد البوليساريو عن طريق حزب الشيطان، ورأينا كذلك انسحاب المملكة المغربية من تحالف الإمارات والسعودية ضد اليمن الجريح.
18 - مهتم متهم الخميس 01 أكتوبر 2020 - 07:44
قلت لكم إن أخطر وباء يعرفه المغرب منذ 45 عام هو وباء العداء الجزائري للمغرب وهو الوباء الذي جعل من هذه الدولة إن هي دولة فعلا مثل تلك الضرة التي لا يرتاح لها البال إلا في جو مشحون ولا تريد الخير لأفراد العائلة و ها هو بوتبون مؤخرا يطل علينا بقبحه أكثر من الراحل بوتفليقة لكن علينا نحن المغاربة أن نسجل مرة مرة هجمات على هذا الوباء المزمن و نعالجه بالمثل القائل "القافلة تمر و الكلاب تنبح"
19 - الفرق الخميس 01 أكتوبر 2020 - 07:49
وساطة المغرب تتأسس على مبدأ التوافق و وحدة المصير ... الجزائر تريد خلق كيانات وهمية .. اي ليست لها مصداقية دولية
20 - Kamel الخميس 01 أكتوبر 2020 - 07:55
كفانا كذبا وفتنه. فإنها فرصة سانحة لأعداء الأمه
21 - MORO الخميس 01 أكتوبر 2020 - 08:03
bien sur le mali est ami et a des frontiere avec l algerie race a l algerie le mali sera stable mais le maroc fait que le travail de franssa en afrique un sale travail que les africains sont contre franssa
22 - Abou oumaima الخميس 01 أكتوبر 2020 - 08:10
ماذا تنتظر من بلد تحكمه طبقة عسكرية أمية برتب جنرالات لا تعليم ولا أدب الحوار اللهم نزف خيرات الجزائر وتحويلها الى بنوك ماما فرنسا وسويسرا والشعب يتدور جوعا وحرمان من أبسط مقومات العيش الكريم رغم أن البلاد من أغنى دول العالم البترولي ........
23 - هاااني هولندا الخميس 01 أكتوبر 2020 - 08:11
كلام يصلح فقط للإستهلاك المحلي ليس إلا. الحلول تأتي من الدول التي هي نفسها تعرف استقرارا سياسيا و مساويات حقوقية يمكن أن يضرب بها المثل. أما المغرب أو الجزائر أو مجموعة من الدول المتخلفة هي فقط تصطاد في الماء العكر و عليها قبل كل شيء ترتيب بيتها الداخلي قبل الإلتفات إلى بيوت الآخرين. نحن بعيدون جدا عن إيجاد حلول للآخرين و الأولى لنا إيجادها لأنفسنا. ماعدا هذا كله هراء في هراء و تهرب من مستحقات داخلية.
24 - هلال بني ملال الخميس 01 أكتوبر 2020 - 08:13
لو دخلت الجزائر في النزاعات الدولية لن تساهم في الاستقرار النتيجة ستكون الانفصال وعدم الاستقرار
25 - ان ما يزعج حكام ... الخميس 01 أكتوبر 2020 - 08:14
... الجزائر ويرعبهم هو تاريخ الامبراطورية الشريفة.
لقد كان اقليم المغرب الاوسط (الجزائر حاليا) تابعا لامبراطورية مركش وفاس مدة 460 سنة ، تم تابعا لدولة الاتراك مدة 314 سنة ثم تابعا لدولة فرنسا 132 سنة.
لما انتصر المغرب في معركة واد المخازن بايع سلطان بورنو (نيجيريا حاليا) المنصور الذهبي وطلب منه الجيش والمال لنشر الاسلام في عمق افريقيا.
راسل المنصور حاكم كاغو (مالي حاليا) طالبا منه فرض ضريبة على استغلال منجم الملح في بلاده للاستعانة باموالها على تلبية طلب حاكم بورنو.
ولما رفض قرر ضم بلاد السودان الغربية.
فبدأ بضم تكورارين وتوات (صحراء الجزائر حاليا) ثم مالي.
ولهذا فان كثيرا من سكان مالي من اصل مغربي.
26 - فريد العماني - المغترب الخميس 01 أكتوبر 2020 - 08:14
هل من الممكن حل مشاكل جيراننا ونحن غارقون في مشاكلنا الداخلية؟ اجي آسي العثماني فك الحريرة ديالنا عاد نمشيو نجيبو ديك حيدر عاد ندخلو ريوسنا في مالي.
27 - علي الخميس 01 أكتوبر 2020 - 08:18
العنوان في جهه ومحتوى المقال في جهه اخرى ، بقيت أبحث عن كلمه مغرب ولم أجدها ووجدت فقط تخيلات ونرجسية وقصص من نوعية أكذب الكذبة وصدقها . يبدو ان الاخوة مغاربة يريدون خلق حكايات من فراغ ك طفل مدلل الذي يريد لفت انتباه امه بانه جوعان . هناك اربع قوى عظمة في افريقيا اقتصاديا وسياسيا وعسكريا وتاريخيا وهم جنوب افريقيا ، نيجيريا ، مصر والجزاير . ملاحظة اعجبتني جملة( بسبب مكانه التي يتمتعو بها محمد سادس في ذلك البلد ) . الله يهدي ماخلق ويصلح النفوس
28 - Ahmed الخميس 01 أكتوبر 2020 - 08:22
Salam ce la signifie que grâce à notre roi Med 6 que dieu le garde reste tjrs notre en émie et leur jalousie envers notre pays comme une maladie spirituelle .bravo le Maroc .
29 - Google الخميس 01 أكتوبر 2020 - 08:29
ليبيا فين وصلت ؟
لم نرى لا مشري ، لا عقيلة صالح !
30 - سعيد الخميس 01 أكتوبر 2020 - 08:30
وما شاننا نحن من مشاكل الاخرين وهل لدينا حدود مع مالي يكفينا مشاكلنا مع اسبانيا و بولزاريو اما مشاكل مالي وليبيا فتحلها فرنسا واوروبا ولس لنا مانجنيها من وراءها سوى هدا الجخافل من الا فارقة الذين بدؤو يستوطنون بلدنا شيءا فشيءا ارضاءا لا وروبا الا مبريالية
31 - متطوع في المسيرة الخضراء الخميس 01 أكتوبر 2020 - 08:38
هذا شيء طبيعي الجزائر تقف دائما أمام كل من يساهم في السلم الإقليمي والدولي لأن الحكومة المنبثقة والمبنية على البهتان شيء طبيعي أن تقف ضد المشروعية والسلم العالمي .. أيها المتسلطين عن الشعب الشقيق المغرب يقود الوساطات الهادفة بين الشعوب وانتم تقودون وتشجعون النزاعات ...؟
32 - مرتن بري دو كيس الخميس 01 أكتوبر 2020 - 08:39
اوا ديرو لو خاطرو شوية حتى هو...زعما راهم دولة وكيقولوا بلي هما الدولة الراءدة والقوية في شمال افريقيا...والى خطات شمال افريقيا غادي لبحر يهيج عليها...وتغرق بحال اللي راها هي بعدا غارقة حتى للوذنين وكتقلب على من اين كيبول ذكر الذباب... دارها موسخة وكلشي مهرس ...وهي مقابلة ديور عباد الله ..تكريتيكي فيهم بصحافتها الكاذبة والمسيرة من طرف العسكر الذي يحكم البلاد ويجعل من خيرات البلاد من بترول وغاز..طريقة للاستغناء على ظهر الشعب الجزاءري الابي الفقير .....
33 - حقيقة الخميس 01 أكتوبر 2020 - 08:43
لا ظلت لا افهم ما دخل بلادنا في الوساطات في مشاكل داخلية للدول في حين نحن ألا نجد من ياخذ الوساطة لحل مشكل الصحراء الذي عمر لعقود
34 - الصميدع الخميس 01 أكتوبر 2020 - 08:44
مشكلتكم انكم تريدون صنع لانفسكم وزن على مستوى الاقليمي في المقابل لم تعرفو الى حد الساعة ابعاد البوليساريو من الاتحاد الفريقي حلو مشكل البوليساريو حينها نقول لكم وزن
35 - لاحول ولاقوة إلا بالله الخميس 01 أكتوبر 2020 - 09:00
الجزائر تريد كعادتها طمس الحقائق والعلاقة التاريخية التي تربط المغرب بمالي كما فعلت في الأراضي المغربية" غرب الجزائر" التي تستعمرها
36 - رؤوف الخميس 01 أكتوبر 2020 - 09:06
الدبلماسية المغربية قويةوالدليل هو الملف الليبي الدي يسير في الاتجاه الصحيح عكس بعض الدول لا تشارك الا في التفرقة واتارة الفوضا والفتنه هده الدول لا تستطيع حل مشاكلها لانها دول عسكريه لا تؤمن الا بالحل العسكري لهدا يتم اقصاؤها رغم انها دول الجوار لهدا البلد
37 - عبدالقادر وجدي الخميس 01 أكتوبر 2020 - 09:15
ان صاحب هذا الكلام :لا حل في ليبيا ومالي دون الجزائر" يعتبر نفسه قوة عالمية مثل أسياده أو انه بات و أصبح يتناول القرقوبي او او
يجب عليك أول ـــ يا دمية الكبرانات الذين نصبوك ضد إرادة الإخوة في الجزائر ورغم رفض مظاهرات الشارع ـــ إن تجد حلا لمشاكل الشعب الجزائري الشقيق وإرجاع أمواله وإيقاف سرقة ثرواته ففاقد الشيء لا يعطيه
لكن إذا نضرنا في مخيلة هذه الدمية نره إن مكر هم دال عي قولهم فهم يوف يعملون في الخفاء لعرقلة كل الحلول من دونهم وتبذير أموال الشعب في خلق وتموين الفتن في البلاد و العباد ألا إنكم انتم المفسدون لا تحبون الخير لناس و تعدمون أسيادكم أعداء وحدة الأمة ,,,,,
38 - Omar الخميس 01 أكتوبر 2020 - 09:21
ولا حل ايضا في الصحراء بدون المسؤولة الاولى و الاخيرة هدة الدولة تتدخل فيسيادة الشعوب و ليس الدول بكريقة مغرضة ستعرض بها شعبها بها الى كراهيته من طرف جيرانه وهدا ما يبحث عنه العسر
39 - hicham ph الخميس 01 أكتوبر 2020 - 09:23
مع كامل الاحترام للشعب الجزائري الشقيق، لكن أن تعتبر حكومتهم أن الحل المالي يجب أن يكون جزائريا بحكم الجوار، فهذا ما أسميه بالمراهقة السياسية و الرقص على الجراح، لأن الحل يجب أن يكون ماليا مع الانفتاح على دول أخرى وبالتالي فالمبادرة المغربية مبادرة في محلها لأنها تعتبر نفسها جزء من الحل وليس الحل كاملا.
40 - حلا الخميس 01 أكتوبر 2020 - 09:28
نظام فاشي استعماري من مصلحته أن تعيش دول الجوار على التوترات والمشاكل وعدم الاستقرار.نظام يكرس الفرقة والصدامات والنزاعات لا يريد الخير للغير. نظام مريض بالحقد والغل لايهنأ له بال حتى يرى نار الحروب مشتعلة تكوى بها شعوب بريئة وتدمر بها مقدرات البلدان.نظام ينتعش بالفتن والخراب والدمار.
41 - المهدي الخميس 01 أكتوبر 2020 - 09:29
اسمعوا ما قاله تبون "رئيس دولة"... اهذا تهديد لمالي ؟؟ "الحل في مالي لن يكون إلا وفق مقاربة الجزائر" ... يعني ان الماليين لا يستطيعون حل مشاكلهم الا بما تمليه الجزائر !!! ا ليس هذا تدخل سافر في أمور الماليين ؟؟ هل مصير الماليين بيدهم كما يقول المغرب ام بيد الجزائر كما يقول تبون ؟؟ تبون قلق لان لا احد يستشير معه !!! الا يعني هذا انه لا احد محتاج له؟؟ الا يدري انه رئيس جاء به العسكر فقط لتنظيف فضلات و مراحض بوتفليقة و عصاباته ؟؟؟
42 - أحمد الخميس 01 أكتوبر 2020 - 09:30
إلى المعلق رقم 28 علي,أضحكني تعليقك, أنظر وقارن الراتب الأدنى لكل من الجزائر والمغرب حينها سوف تضحك على نفسك ههههه,بغض النظر عن عملتك,ربما شاحنة مليئة بنقودكم تساوي ورقة نقدية وحيدة من عملة المغرب,عن أي اقتصاد قوي تتحدت... كن تحشم شوية.
43 - مغربية الخميس 01 أكتوبر 2020 - 09:31
الله يحفظ لنا بلادنا ويعزها و عديانا الله ينصرنا عليهم
44 - من شخص عمل و أقام بهاد الدولة الخميس 01 أكتوبر 2020 - 09:32
من فضلكم الصحافة هي البحث و التحري و إجراء مقابلات و زيارات ميدانية و ليس الاكتفاء باعتماد البلاغات الصحافة للوزارات. اولا مالي مالي دولة ولاءها تام للجزائر تشترك معاها حدود جد ساخنة و للجزائر دور مهم في الأزمة متعددة الأبعاد لكتعرفها مالي و الوساطة الأولى للمملكة نتج عنها ما يسمى باتفاقية الجزائر. ثانيا الدول الأفريقية بصفة عامة ولاءها يعود للذي يدفع اكتر للمسؤولين. ثالتا هاد الدولة لازالت تظهر المغرب مبتور من صحرائه في قنواتها الرسمية. و شكرا
45 - انير " الى الاخ حكيم" الخميس 01 أكتوبر 2020 - 09:33
اخي الفاضل حكيم استثمر وقتك وما تبقى من زمن حياتك للتثثقف واكتساب المعرفة بالخير وبالعمل، لا ان تمضيه في الفعل ورد الفعل، اهتم بنفسك واهلك خير من الاهتمام بالجيران اللهم ان كان فيه خيرا ونية وهو ما اتمناه من قلبي لك ولوطنك جميلا فعلت بلادك ببناء او ربما في التفكير في بناء محطة وغيرها هذا خير للجميع وليس تفاضلا ثم في الخير نكتم طلبا للاجر وليس للتباهي.
46 - حكيمdz الخميس 01 أكتوبر 2020 - 09:34
متي نسمع بورويطة سافر لسبانيا لحل مشكلة سبتة ومليلية او علي الاقل لمساعدة حمالات المعابر وشكرا
47 - Redoine الخميس 01 أكتوبر 2020 - 09:43
إلى حكيم dz
عليك ان تعلم بان الجزاءر لم تعد دوله موتوق فيها لسبب بسيط وان ليس بها استقرار واحد شويه وغادي ترجع العشريه السوداء من يتق في حكم العسكر حتى الجزائريين الاحرار لا يتقون به
48 - مغربي الخميس 01 أكتوبر 2020 - 09:59
المرؤوس تبون يدخل و يخرج في الكلام مع وسائل الإعلام، ربما سنه لم يعد يسمح له بتذكر مايصرح به في مرات عديدة و هذه من علامات الزهايمر الذي يصيب الشخص المسن، وكذا قلة التجربة في السياسة، و خوفه من أن يخرج في كلامه عن الخط الذي رسمه له العسكر الحاكم الفعلي للجزائر، لذلك يجب تجاهل مايصدر عنه من تصريحات، لأنه فاقد الشيء.
49 - مفكر الخميس 01 أكتوبر 2020 - 10:03
اوا تبون تيقول ماكاين في مالي بدون تدخل الجزائر وما كاين حل في ليبيا بدون تدخل الجزائر وما كاين حل بين المغرب والمرتزقة بدن تدخل الجزائر واش عندو ش كود سبيسيال كيحل به المشاكل؟ وقيلا تودر ليه لانه ما عمر حل ش مشكل. اوا سمحو ليه راه تيغلط ف الكود.
50 - تابع للأخبار الخميس 01 أكتوبر 2020 - 10:21
الأرجح أن هذه الوساطة لن تؤدي الى شيئ مثلها مثل محاولات الوساطة السابقة في مالي وهي الا لتشويش على العمل الديبلوماسي الجزائري في المنطقة...اللاعبين الأساسيين والمهمين في مالي ومنطقة الساحل معروفين...اللهم الا اذا فرنسا وكلت المغرب بهذه المهمة وهو غير مستبعد لأن الكل يعلم أن المملكة المغربية ذرع وذنب فرنسا في افريقيا الغربية وفرع أساسي فيما يسمى بفرنس-أفريك يعني البلدان الافريقية التي مازالت تابعة لفرنس.
51 - العبدي الخميس 01 أكتوبر 2020 - 10:45
الشعب الجزائري لا يعترف بمن نصبه العسكر رئيسا اد يقول(تبون مزور جابوه العسكر) و عليه يجب التدخل الدولي و خاصة الأفريقي لحماية حقوق الشعب الجزائري المقهور و تقرير مصيره والدي يتضاهر مند فبراير 2019و يستمر لرحيل العصابة الحاكمة و ثثبيث حكم مدنى .
52 - ميلود زعفان bezzaf الخميس 01 أكتوبر 2020 - 10:56
الى السيد dz واشباهه المعلقون لن تروا المحيط الاطلسي الا في الاحلام والافلام و رفعت الاقلام والسلام انشريها عزيزتي هيسبرس
53 - مغربي الخميس 01 أكتوبر 2020 - 11:07
في نظري كان على المغرب اشراك الجزائر في هذا الحوار لكي يكون لهذا الحوار غطاء منظمة المغرب العربي .بل وربما كان هذا سببا لاحياء المغرب العربي .فكافنا من سياسة ازعاج احدنا للاخر فهذا لا ينفع الشعوب و لا الامة في شيء
54 - ناصر الخميس 01 أكتوبر 2020 - 11:19
من يتتبع التصريحات المتعجرفة وغير المسؤولة الاخيرة لحكام الجزائر يتبادر الى ذهنه بكل وضوح ان هذه الدولة لها يد في كل القلاقل المثارة هنا وهناك وذلك بادعائها دائما ان لا حلول بدون اشراكها كأنه هي القادرة وحدها بالاتيان بالصيف والشتاء
55 - إلى حكيم DZ الخميس 01 أكتوبر 2020 - 11:21
أنا مغربي قح و أشاركك الرأي 100% فيما قلته. الأولويات هي من تكتسب و تستحق الأهمية. الأهمية يجب أن تعطى أولا لأقاليمنا التي تحتلها إسبانيا و الجزائر. لا أقول لك هذا كي أجرحك لكنني وطني حتى النخاع و أتألم لحال وطني و مستعد أن أعود إلى وطني من هولندا قصد خوض أي معركة في سبيل وطني بدءا بتحرير معتقلي الرأي الوطنيين كالزفزافي و نهاية بتحرير كل أراضي و بحار و جزر بلدي التاريخية. هذا ما وصاني به والدي و هذا ما أومن به و هذا ما لن يغيب عن وجداني أبد الدهر. تحياتي .. هاني من هولندا
56 - لو كان للجزائر ... الخميس 01 أكتوبر 2020 - 11:51
...تاثير في مالي لكانت قبائل الازواد الامازيغية مناصرة لعصابة البوايزاريو التي تسعى المخابرات العسكرية الجزائرية جلب التأييد لها.
من المعلوم أن الازواد احفاد المرابطين الملثمين يناصرون الوحدة الترابية للملكة المغربية ولا يعترفون بالجمهورية العربية الصحراوية التي اصطنعها بوخروبة ويريد خلفاؤه من جنرالات الشر فرضها على المنطقة.
57 - الملاحظ الخميس 01 أكتوبر 2020 - 12:03
الكل يعرف ان نظام الجينيرالات في الجزائر , هو نظام مافوي مجرم ’ يتاجر في المخدرات و يرعى الارهاب و ينهب ثروة الشعب الجزائري , حتى الاموال المخصصة للجيش يسرقها , و لذلك نرى الجنود يعانون من الجوع و الطائرات الجزائرية تسقط , و هو نظام جد مترهل يعيش في المستنقعات كالضفاضع , و العالم كله اصبح يعرف ان النظام الجزائري نظام كذاب -سارق - مجرم - ارهابي مافيوي , يبحث دائما عن اصحاب السوابق ليجعلهم في الواجهة ليتستروا على جرائمه و يشاركونه فيها , و هو نظام خلقه الاستعمار لزعزعة , الامن و الاستقرار يشمال افريقيا و الساحل و الصحراء , هذه هي المهمة القذرة التي خلق من اجلها هذا النظام , لخدمة القوى الاستعمارية , مقابل غض الطرف عن اجرامه , و الدليل , 7 قناطير من الكوكايين استوردها الجينيرالات , دون معاقبة من المجتمع الدولي , و سيخرج كل المسجونين من المافيا و يعودون الى الحياة الطبيعية و الشعب الذي تجري ارضه بانهار البترول و الغاز يعيش في فقر مدقع و لا زال يتعرض لامراض القرون الوسطى , كالكوليرا و البوحمرون و الملاريا , نظام اذل الشعب الجزائري الشقيق لدرجة ان الدعارة اصبحت مصدر عيش في الجزائر
58 - Ramire الخميس 01 أكتوبر 2020 - 12:10
دولة مالي تعترف بابوليزاريو كدولة وتضهر المغرب في قنواتها الرسمية المغرب مبتور من صحراءه هي وموريطانيا ونحن لدينا مشاكلنا الخاصة هي الأولوية نحلها المرحوم الحسن التاني انسحب من منضمة الوحدة الأفريقية عندما خدلت المغرب واعترفت بهدا الكيان الصحراوي المصطنع راه دول افريقيا لا وزن لها في السياسة الدولية
59 - mohand الخميس 01 أكتوبر 2020 - 12:36
لو ان الجزائر اهتمت بشعبها وبنت دولتها على اساس مواكبة الدول المتقدمة لكانت من احسن واقوى دول المنطقة اقتصاديا فلاحيا اجتماعيا ووووو حينها ترى الدول الافريقية تحج اليها
بما ان الجزائر تتخذ دائما الحقد كاولويات لها تبقى دائما في موقف حرب وتتمنى الحروب هذا الحقد الدفين سيشعل يوم ما فتيل الحرب مع دول الجوار لان اموال البترول والغاز في ايام البحبوحة النصف اخذته روسيا مقابل الاسحة وانصف الاخر ذهب ال جيوب الفساد ورشاوي منضمات ودول العالم لعداء الوحدة الترابية المغربية
60 - intidam Hassan الخميس 01 أكتوبر 2020 - 13:02
الإرهابي دائما يكون منزعج لانه مبنى على الغدر والخداع والسم
61 - ملاحظ عاقل الخميس 01 أكتوبر 2020 - 14:55
الماليون نصبوا حكومتهم الإنتقالية لمدة 18 بموافقة الجزائر وانتهى الأمر
وانتم تقولون :
'وساطة المغرب في "أزمة مالي" تلقى ترحيبا دوليا وانزعاجا جزائريا"
62 - براهيم تنغير/ورزازات الخميس 01 أكتوبر 2020 - 14:55
بعض الإخوة لا يفهمون أسباب التنافر و التباعد بين المغرب و بين الجزائر!!!!
المغرب مرتبط بالخلف الغربي
و الجزائر مرتبطة بالخلف الروسي الصيني
لكن الذي جعل الغرب لم يمزق الجزائر هو انها وهبت كل ثرواتها للغرب و لو امتنعت لمزفت!!!!
لكن في هذه السنة احست بشيء من القوة بعدما تدخلت روسيا في سوريا و إيران في اليمن و من وراءهم الصين و تغيير إردوغان اتجاه تركيا بدأت الجزائر تشعر بالقوة خاصة ان روسيا و الصين يريدون تمويلها بالسلاح لعرقلة الغرب من شن حرب على إيران ثم الصين.
لهذا فالغرب أذكى من كل هذا و سيمزقون الجزائر في الوقت المناسب و سيومولون المغرب بكل الأسلحة.
63 - redmed الخميس 01 أكتوبر 2020 - 15:31
هل يعلم المغاربة ان ضباط مالي القو تدريباتهم ودراستهم العسكرية في الجزائر وذلك منذ القدم فلا داعي لخسارة البنزين للانتقال الى مالي والمغرب بلد مستورد لهذه المادة الحيوية.
64 - Radia الخميس 01 أكتوبر 2020 - 18:50
نجوم السماء اقرب اليكم من تندوف و بشار
باخره عسكريه جزايريه حلت اليوم بميناء نيويورك الامريكي.
للتذكير فقط دخلت هذا.ااباخره مضيق جبل طارق مجانا و ابحرب في المحيط الاطلسي الذي هو ملك للجميع و وصلت الى امريكا. هذا للناس لي تقول لن.تقل الجزاير الى الاطلسي. لقد وصلت الى شواطئه الغربيه رغم.انفكم.
65 - ادم الخميس 01 أكتوبر 2020 - 19:58
الى مغربي رقم ٧٣
سنستحم في المحيط الاطلسي مع اخواننا الصحراويين قريبا
وييكون ابراهيم الغالي مضيفنا باذن الله
انسر اذا كانت لديك شجاعة
66 - حلا الخميس 01 أكتوبر 2020 - 21:49
الأطلسي تستحم فيه بموريتانيا اما اطلسي المغرب ففي أحلام يقظتك.منطقيا لا يمكن للانسان أن يحلم أزيد من اربعين سنة.سبق وحلم عبد العزيز وبومدين وبوتفليقة وووو.....ماتوا وهم يحلمون وبقيت الصحراء المغربية الأمازيغية في مغربها وبقي المغرب في صحرائه.لن يخلق كيان عنصري استعماري الأرض أمازيغية وأحلم كما شئت.فالاحلام دفعتم أزيد من 1000 مليون دولار لتحقيقها ولكن هيهات المغاربة صعيب يتسرطوا لكم وحرب الرمال أبكت رؤساءكم الذين يحملون كما تحلم.
67 - ميلود. زعفان bezzaf الجمعة 02 أكتوبر 2020 - 02:45
ماضي بءيس مسيرة كحله طرد مغاربهفييوم عيد وشتاء بارد والاستيلاء على ممتلكاتهم عشريه سوداء ذبحوا كالخرفان صرف خزينه على حلم الاطلسي والحلم بقي حلما والمروكي بقي صامدا كالجبل تحياتي
68 - احمد موساوي السبت 03 أكتوبر 2020 - 00:41
الجزائر بلد يحكمه نظام نشئ على عقدة حقده للمغاربة وللملوكهم وهو يزرع الأحقاد بين المسلمين ويفرقهم ويحشر انفه في أشياء لولا حكمة ملوك آل البيت لحرق فيها الاخضر واليابس و يزيد غرورا كلما احتكم المغرب للعقل والدين والاخوة
المجموع: 68 | عرض: 1 - 68

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.