24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

30/11/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:4008:1013:2115:5918:2219:42
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. تنسيق نقابي ينبّه إلى الأوضاع الصحية في برشيد (5.00)

  2. العثماني: تطهير معبر الكركرات تحوّل استراتيجي لإسقاط وهم الانفصال (5.00)

  3. التساقطات الثلجية تعمق "المعاناة الشتوية" لأساتذة في مناطق جبلية‬ (5.00)

  4. طول فترة غياب الرئيس يحبس أنفاس الشعب والعساكر في الجزائر (5.00)

  5. طنجة تحتضن اجتماعاً ليبياً جديداً بين "النواب" و"مجلس الدولة" (5.00)

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | سياسة | عقيلة صالح: الشعب الليبي متفائل جدا ويحتاج دائما إلى المغرب

عقيلة صالح: الشعب الليبي متفائل جدا ويحتاج دائما إلى المغرب

عقيلة صالح: الشعب الليبي متفائل جدا ويحتاج دائما إلى المغرب

قال عقيلة صالح، رئيس مجلس النواب الليبي، إن موقف المغرب من الأزمة الحاصلة ببلده عظيم. وشكر الملك محمدا السادس والشعب المغربي على حسن استقبال مفاوضات الليبيين الباحثين عن السلام ببوزنيقة، مشيرا إلى أن المملكة وفرت كل فرص الحل السياسي.

وأضاف صالح، الذي حل ضيفا على وزير الخارجية ناصر بوريطة، مساء اليوم السبت، أنه لأول مرة يصل الطرفان إلى توافق يرضي الجميع، مثمنا الجهود التي تبذلها المملكة المغربية. وزاد قائلا إن "الشعب الليبي جد متفائل ويحتاج دائما المغرب".

وأوضح رئيس مجلس النواب الليبي أن فترة السلطة الليبية تنقسم إلى ثلاث مراحل، "الأولى سيتم فيها توحيد المؤسسات، والثانية نضع فيها القواعد الدستورية، وبعدها ضمان كافة الترتيبات، والمرور إلى الانتخابات الرئاسية والبرلمانية".

شار صالح، في معرض حديثه بمقر وزارة الخارجية بالعاصمة الرباط، إلى أن الشعب الليبي يعول على ملك المغرب في ملف آخر، هو منح الليبيين تأشيرات الدخول من أجل الدراسة والعلاج وزيارة الأقارب، على اعتبار أن الكثير من المواطنين يقطنون بالمملكة.

من جهته، قال وزير الخارجية والتعاون الدولي، ناصر بوريطة، إن نتائج الحوار الليبي كانت إيجابية، وبفضل فلسفته الاستثنائية، التي فرضت لقاء الليبيين دون غيرهم، حصل تطور نوعي على كافة المستويات. وتابع قائلا إن "فكرة الملك كانت هي أن الليبيين قادرون على الدوام".

وأوضح بوريطة، في اللقاء الصحافي، أن الحوار السياسي متقدم، مشيرا إلى أن الاتفاق حول المادة 15 المتعلقة بالمناصب السيادية سار. وأكد أن المغرب يؤيد اتفاق إطلاق النار بين أطراف النزاع، وأن المستقبل سيكون للحل السياسي.

وتابع وزير الخارجية قائلا إن "وقف إطلاق النار خبر سار جدا، والمملكة تواصل إنصاتها الدائم للحوار الليبي الليبي"، مؤكدا على ضرورة إيجاد حل نهائي يضمن وحدة ليبيا وسلامة أهلها، ويوقف الصدامات الدائرة بين أطراف النزاع.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (19)

1 - K Brahim السبت 24 أكتوبر 2020 - 22:12
الحمد لله على كل حال كمواطن مغربي اتمنى لاخواننا الليبيين العيش بامان وازدهار والرفاهيه وان يعيشوا مطمئنين في بلدهم الحبيب.
2 - حميد السبت 24 أكتوبر 2020 - 22:23
من شيم المغاربة الصلح والله يوفق جيرانينا لما فيه خير الشعب الليبي
3 - عامر السبت 24 أكتوبر 2020 - 22:31
اذا كانت مصلحة ليبيا ووحدتها وازدهارها فوق مصلحة الأشخاص فالكل يتفق.بقي أن يضع الرجل المناسب في المسؤولية المناسبة
4 - سوسي واصلي صحراوي السبت 24 أكتوبر 2020 - 22:49
دبا عاد شوفت برنامج فوحد القناة الجزائرية يقول أحدهم لا حل للأزمة الليبية بدون الجزائر ههههههههه
5 - عبدالكريم بوشيخي السبت 24 أكتوبر 2020 - 22:59
نشكر السيد ناصر بوريطة على الجهود التي يقوم بها بتوجيهات من جلالة الملك حفظه الله و رعاه لحل الازمة الليبية بالرغم من انشغالاته في هذه الظروف التي تتطلب اليقطة و تتزايد فيها استفزازات و مناورات اعداء وحدتنا الترابية و قد لا تثنيه قضية اشقائنا الليبيين على الاستمرار في توجيه ضرباته القاتلة للنظام الجزائري و اخرها فتح 3 قنصليات لدول افريقية صديقة في مدينة الداخلة فيجب النظر الى المستقبل و التفكير في المصالح العليا للوطن مادامت المصالحة انطلقت من المغرب فليبيا الشقيقة ستنهض انشاء الله من الصفر بعد استتباب الامن فيها و هي دولة غنية اكثر من الامارات العربية المتحدة و عدد سكانها لا يتجاوز 6 ملايين نسمة على مساحة تفوق 2 مليون كلم مربع و تحتاج الى هيكلة و النهوض باقتصادها و بنيتها التحتية الشيئ الذي يفتح المجال للشركات و المقاولات المغربية للدخول بقوة للمساهمة في اعادة بنائها و اعتقد ان اولى الاجراءات للولوج الى السوق الليبية الواعدة هو اتخاذ قرار بالغاء التاشيرة عن اشقائنا الليبيين لدخول المغرب على غرار مواطني بعض الدول الافريقية و الصين الشعبية لان قرارا كهذا سيعزز من علاقات الصداقة بين
6 - Kamal Deutschland السبت 24 أكتوبر 2020 - 23:00
نحن كمغاربة نحترم اخواننا في ليبيا ونتمنى لهم الرفاهية والعيش الكريم تحت ليبيا موحدة. المغرب بلد أخ وجار لليبيا وليست لدينا أطماع أو أجندات سياسية مثل بعض الدول التي لايهمها الشعب الليبي على الإطلاق والدليل أنهم ساندو القذافي بكل ماأوتو من قوة ولكن كفاح إخواننا الليبيين إنتصر في النهاية. والمشاكل التي تتخبط فيها ليبيا سببها أيدي خارجية لها أطماع هناك. تحيا ليبيا حرة مستقلة إنشاء الله وسحقا للخونة إنشاء الله.
7 - المغرب أولًا السبت 24 أكتوبر 2020 - 23:08
تركيا رفضت الإتفاق بين الأشقاء الليبيين
الجزائر تكاد تنفجر مصر تبدي غير ما تبطن الكل لا يريد الخير والهناء لليبيين
فرنسا لا يهمها أن تكون ليبيا دولة حتى تزيد من سرقة أموال الليبيين روسيا سلاحها ومرتزقتها كدجاجة تلد بيضا إلا المغرب يجري للصلح بدون أي مصالح ولا سرقة ولا عداء لأحد ولهذا جهوده ستكون ناجحة بعون الله ولكن على حكومتنا أن تنظر لحال الداخل الذي هو أكثر من حرب ليبيا الفقر المدقع والحالة التي تتجه إليها البلاد
8 - حسن السبت 24 أكتوبر 2020 - 23:12
استقرار ليبيا من استقرار المغرب وكذلك استقرار باقي دول المغرب العربي الشقيق.اتمنى خالصا ان يعم الرخاء و السعادة على شعوب المغرب العربي الكبير...
9 - ولد حميدو السبت 24 أكتوبر 2020 - 23:38
ليبيا ليست هي البترول و لكن حسب رايي عندها احسن موقع استراتيجي وسط العالم لم يتم استغلاله في الموانىء التجارية و المناطق الصناعية و حتى في السياحة الصحراوية و غيرها
10 - خالد الأحد 25 أكتوبر 2020 - 00:54
كمواطن مغربي احس بفخر للانتماء لهده الامة المغربية العريقة بكل تفاصيلها ولي غدي يفهمني لي مجرب الغربة بلادنا زينة بكل سلبياتها وايجابياتها الكثيرة والله انا افتحر بهدا البلد وبتمغربيت لي كتجري في دمي
11 - تونسي الأحد 25 أكتوبر 2020 - 05:58
من تونس نشكر المغرب الشقيق على نجاح مساعيه لحلحلة المشكلة الليبية.
12 - فارس الأحد 25 أكتوبر 2020 - 07:12
كل يقتبس ما يريد , في مكان آخر رأيت نفس الصورة ولكن عنوان الخبر يقول ( حققنا نجاحاً بوقف اطلاق النار عبر اتفاق جنيف ) ،كلٌ يدعي ما يريد ولكن الفيصل ما قاله السيد عقيلة
13 - Ali الأحد 25 أكتوبر 2020 - 07:44
والله لم افهم شيء المغرب يقول لا حل قضية لبية بدون المغرب والجزائر تقول لا حل لقضية اللبية بدون الجزائر و تونس تقو لا حل لقضية اللبية بدون تونس و كذلك مصر و كذلك خليج و كذلك روسيا و كذلك فرنسا
14 - ضد الضد الأحد 25 أكتوبر 2020 - 07:55
ولكن ما لاحظته أن بعض الدول الصديقة دافعت عن مغربية الصحراء في الامم المتحدة لكن ممثل ليبيا لم يتطرق الى ذلك ابدا بل أعطى معنى ضبابية
15 - عباس الأحد 25 أكتوبر 2020 - 08:21
في توجيه ضرباته القاتلة للنظام الجزائري
...............................................
لا ضربات قاتلة ولا جارحة ، وهم في وهم ، كلما ازداد الإحساس بالضعف
والفشل كثرت الأوهام والعبارات المعبرة عن الإحباط .
16 - كاري حنكو الأحد 25 أكتوبر 2020 - 08:27
كل الدول رحبت لاتفاق وقف إطلاق النار إلا المهووس أردوغان الذي لم يكن يرغب في حدوث ذلك لكي يتمكن من بيع سلاح صهره من الطائرات بدون طيار ولكي يستفيد أصهاره الآخرين من نهب خيرات ليبيا عبر بيعهم الكهرباء و..و..
فقد كان أردوغان الوحيد الذي يغرد خارج السرب بقوله " إن الإنفاق ضعيف لأنه أبرم من طرف عسكري ممثل لحفتر و عسكري من مصراتة ممثل الوفاق "
منذ متى كان أردوغان يفرق بين مسلحي مصراتة وباقي مسلحي الغرب الليبي ؟ ألا يعتبر هذا التشكيك في حد ذاته دعوة لباقي الفصائل التشكيك وطلب تمثيلها في إنشاء الإنفاق ؟
بل أكثر من ذلك اسمعوا ما قاله أحد زبانية أردوغان :
" وتساءل دمير عن مسألة المقاتلين الأجانب في البلاد، والتي تعد إشكالية كبيرة، فهل ستنسحب كل القوى الأجنبية المتورطة في الصراع بليبيا؟ وكيف سيكون ذلك؟ وهل سيعود المرتزقة الروس "فاغنر" إلى موسكو؟ وهل ستسحب الإمارات ومصر المرتزقة الذين جمعتهم في ليبيا في غضون 3 أشهر؟
لماذا لم يتحدث هدا الندوه من مداويخ أردوغان عن المرتزقة الذين جلبهم أردوغان بليبيا واكتفى فقط بالحديث عن الآخرين ؟
17 - عبداللطيف المغربي الأحد 25 أكتوبر 2020 - 09:45
لقد عمل النظام الجزائري كلما في وسعه لاحباط اي تفاهمات بين الاشقاء الليبيين قد يكون مكانها المغرب.ورفع شعار لا حل للقضية الليبية الا في الجزائر.بيد ان الوقائع على الارض فنذت هذا الادعاء.فالاشقاء الليبيون حجوا الى الرباط غير ما مرة مدركين ان الرباط هيئت لهم كل الظروف لنجاح مسعاهم لطي خلافاتهم. وفعلا اصبحت الرباط قبلة للسلام والاستقرار في ليبيا الشقيقة.ففيها وقع الاتفاق المرجعي ( اعني اتفاق الصخيرات ) الذي خول للتفاهمات التي حصلت فيما بعد بين الفرقاء الليبيين ببعض العواصم.فهنيئا اذن للدبلوماسية المغربية التي تألقت واصبحت مهابة الجانب بفضل السياسة الخارجية التي عرف بها المغرب.سياسة الرزانة والتعقل ....
18 - Abdo allah usa الأحد 25 أكتوبر 2020 - 12:28
صراحة و اقولها مدوية خير الكلام هو كلام خير البرية حبيبنا و قدوتنا محمد صلى الله عليه و سلم ( لا يؤمن احدكم حتى يحب لاخيه ما يحبه لنفسه)
19 - الرمشي الأحد 25 أكتوبر 2020 - 13:05
17 - عبداللطيف المغربي

انك لا تعرف بالعكس النظام الجزائر كل نجاح اي مصالحة في اعادة السلم
في ليبيا من اي جهة كانت تخدم الجزائر اكثر من غيرها ، حدود آمنة خير
من عدم الأمن ، فائدة نجاح بوزنيقة في صالح الجزائر اكثر من المغرب
لأنها تستطيع تحويل جيشها الآن من الشرق الى الغرب مع المغرب .
المجموع: 19 | عرض: 1 - 19

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.