24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

22/01/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:5808:2713:4416:2818:5220:10
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟

قيم هذا المقال

2.60

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | سياسة | شبيبة حزبية تدعو "20 فبراير" إلى النضال من داخل المؤسسات

شبيبة حزبية تدعو "20 فبراير" إلى النضال من داخل المؤسسات

شبيبة حزبية تدعو "20 فبراير" إلى النضال من داخل المؤسسات

دعت شبيبة حزب التجديد والإنصاف المعروفة باسم منظمة الشباب والمستقبل شباب حركة 20 فبراير إلى الانخراط في العمل السياسي والنضال من داخل ما أسمته المؤسسات، واصفة شباب الحركة بالذي يناضل في الساحات باصرار وبرغبة لا تقهر في التغيير من أجل الحرية والكرامة والمساواة وحقوق الانسان.

كما دعت الشبيبة الحزبية المذكورة في بلاغ صادر عن مكتبها التنفذي –توصلت "هسبريس" بنسخة منه- إلى الإسراع بتنزيل القانون التنظيمي المتعلق بالمجلس الاستشاري للشباب والعمل الجمعوي المنصوص عليه في الفصل 33 من دستور فاتح يوليوز 2011، وِفق مقاربة تشاركية تأخد بعين الاعتبار آراء مختلف التنظيمات السياسية والجمعوية الفاعلة في مجال الشباب.

واعتبرت شبيبة حزب أشهبار أن التصريح الحكومي جاء خجولا في شقه المتعلق بالشباب وجاء دون سقف انتظارات الشباب المغربي، مؤكدة أن انصاف الشباب بعد ما وصفته بعقود من التهميش واستعادة ثقته في المؤسسات والعمل السياسي، يتطلب من الحكومة المغربية اجراءات ملموسة وعلى قدر كبير من الابداع والجرأة، وتقديم حلول ناجعة ضمن سياسات عمومية تستهدف الشباب وتخترق كل القطاعات الحكومية، ونهج سياسة عادلة ومنصفة ازاء كل المنظمات السياسية الشبيبية حتى تقوم بالدور المنوط بها انسجاما مع المكانة التي أصبحت تحظى بها في الدستور الجديد.

ولم يفت المنظمة الشاببية أن تعلن تضامنها مع عائلة القاصر أمينة الفلالي المنتحرة أخيرا، والتي اعتبر البلاغ المشار إليه أنها راحت ضحية عنف التقاليد وظلم القوانين، مطالبة الحكومة بالوفاء بالتزاماتها بشأن احترام بنود اتفاقية حقوق الطفل، وحماية النساء من كل أشكال العنف.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (21)

1 - abouinan الخميس 29 مارس 2012 - 07:20
الشباب المغربي استفاد من التجربة الربيعية.و 20فبراير عنوان للتحول الديموقراطي بالمغرب. هو الذي سارع للاستعمال المبيدات ضد الفساد الذي عشعش في دولتنا غير ان النضج لازال لم يكتمل.ابتعادهم عن العقليات الملوثة من بعض الهيئات واعتمادهم اساليب تتناسب والتحولات الاستراتجية تؤهلهم لخوض زمام الشأن السياسي المعقلن في وعاء مرخص وقانوني.نؤمن بالتشبيب لنركب بامان قطار التغيير السلمي المنشود
2 - عساسي عبدالحميد الخميس 29 مارس 2012 - 09:14
على الأحزاب المغربية أن تتفهم نبض الشارع بما فيه قطاع الشباب و أن تفتح الباب على مصراعيه من أجل احتضان الشباب المغربي بكل أطيافه داخل هياكلها ومنظماتها الموازية
3 - Ahmed France الخميس 29 مارس 2012 - 09:52
السلام عليكم
كل واحد رافع علم في شكل اين هو العلم الوطني
وكل يوم تظاهرات
اتركوا شيء من الوقت للحكومة واعينوها ان تحقق الهدف المطلوب
الأزمة عالميه وأزمة الجفاف
وأزمة الوحدة الترابة والمغرب بلد ضعيف ليس له صناعة متطورة وليس له بترول وغاز ورغم دالك حقق والحمد لله كثر من المنجزات مما لا تحققه الدول الغنية بالنفط
انكم تردون الفتن لاغير ان هاد البلد امين وسيبقى امين مهما كثرت فرق تريد الفتن اغلبية المغاربة عقلاء والحمد لله وكثير منهم من يحمل هم البلاد كيف ما كان الحال ليس برفع الاعلام مختلفة الشكل وانهما بالجد
والسلام
4 - El Ouataoui Ab الخميس 29 مارس 2012 - 11:30
Deuxième acte ; Maintenant il s’agit de fourrer le mouvement dans des boites. Le Mouvement, qui a réalisé énormément de choses à ses débuts, est devenu un fonds de commerce qui doit être vidé et exploité à d’autres fins par des partis politiques ménopausés. Et c'est précisément pour cette raison que les dirigeants d'al Adl wal Ihsane, ont gelé leur participation, choisissant des voies claires.
5 - AMMOU الخميس 29 مارس 2012 - 11:51
SEUL UN VERITABLE ASSAINISSEMENT DANS LES PARTIS POLITIQUES POURRAIT PERMETTRE A LA JEUNESSE DY ADHERER ; AU SEIN DE LA SCENE POLITIQUE ,IL N'Y A PAS ASSEZ DE PLACES DE RESPONSABILITE POUR LES JEUNES.
6 - Marocain d'Australie الخميس 29 مارس 2012 - 12:19
Le parti « Reformes et Réconciliation » que j’imagine un parti à la cocote minute Makhzenien, qui a lancé un appel au mouvement de 20 Février pour renter dans le jeu politique est tout simplement un piège

Le Mouvement de 20 Fevrier dont le champ d’action est ne’ dans la rue doit rester dans la rue, car grâce à ce mouvement qu’une nouvelle constitution a pu voir le jour et la voix des marocains s’est fait au moins partiellement entendre, attendent toujours avec espoir et impatience sa mise en application

Je demande à ce parti à la cocote minute qui a lancé cet appel. Est-ce qu’il y a un parti parmi les plus des trentaines qui existent déjà au Maroc, qui a pu réaliser le minimum des acquis sociaux que le mouvement 20 Février qui en train de faire, et cela en un temps record depuis l’indépendance
7 - drissi الخميس 29 مارس 2012 - 14:06
Si les partis avaient joué leur rôle, le 20 fevrier n'existerait pas
Certes, l'integration des instiutions existantes ou la creation de nouvelles institutions seraient des solutions adequates. mais celà suppose des conditions que le maroc d'aujourd-hui n'offre pas dans l'etat actuel des choses de telles demarches seraient,soit avec mauvaise foi de la part des opportunistes ou de mercenaires . soit de bonne foi et seraient des ereures etje dirais même suicidaires . Aussi en tout etat de cause il serait plus sage de les eviter
En revanche le mouvement peut evoluer vers une institution credible dans le temps A ce titre elle aurait besoin d'une meilleure organisation et surtout
de resister à l'usure et à la facilité-
l'integration comme la creation ' ont montré leurs limites Une veritable alternative serait necessaire
8 - abdelkader الخميس 29 مارس 2012 - 14:38
لسلام عليكم
يا شباب المغرب أتدرون ان بلادكم اخير البلدان، واحسن البلدان,,,,,,,,,,,
ربما اندفاعكم وتشبعكم بثقافة الأخر وببارود الربيع العربي ستجعلكم تجيبون بلا,,,,,,،لكن لو نزلتم ببلد اخر ورايتم اساليب العيش هناك،وتدوقتم مرارة الحرمان،والإنصياع للأخر، لما احترمنا بلادنا وعرفنا حدود مطالبنا،ودافعنا ضد الأعداء عن وحدتنا ووحدة عقيدتنا،وامن بلادنا،ورمز سيادتنا,,,,,,,, لما عرفنا ان اعداء وطننا كثر وحربهم علينا متعددة الأساليب
فالنحدر ايها الشباب، من شعاراتنا وحتى مظاهرنا ومظاهر الأخر التي ابعدتنا عن فهم حقيقتنا وقدسية هويتنا وملتنا التي دافع عليها اسلافنا
لنستحضر ماضينا ونعرف حقيقة حاضرنا فنحن لسنا كباقي الدول الي فعل بها الإنقسام ما فعل أو تظنون ان هده الدول ستتقدم فسأقول لا لأنها لن تنعم بالإستقرار ابدا انظروا العراق ومصر وسوريا,,,وافهموا الحقيقة فنحن شباب نحب وطننا وملكنا الشاب الهمام
لنثق في حكومتنا ونترك لها بعض الوقت وحينها يأتي الحساب
هداكم الله والسلام
9 - نعيمة اكادير الخميس 29 مارس 2012 - 15:12
ولماذا لاتناضل شبيبةالاحزاب من داخل 20 فبراير..’’
احزاب شاخت وتشبث زعمائها بالكرسي والزعامة الكارطونية
شبيبة قد تكون فعالة ومعارضة لكن مجرد ان يصل حزبها للحكومة(لا الحكم)
تنقلب الى مزمرة ومطبلة بل تعادي كل صوت منتقذ للحكومة وشبيبة 'العدالة و.' خير مثال.المنتور من يتقبل الانتقاذ لبناء فالكمال لله سبحانه
10 - said2 الخميس 29 مارس 2012 - 15:13
على من تضحكون ..اين حصيلة نضالكم من داخل المؤسسات المزورة..20فبراير تجاوزت احزابكم المتهالكة وتنظيماتكم المستجدية لمالية الدولة بكثير...الحركة اكبر من كل الاحزاب..كيف يمكن ان نطلب من حركة قوية ان تخضع لمن هو اضعف منها...من وقف واطر الشعب في بوعياش وتازة وبني ملال وسيدي افني..هل هي الاحزاب ام ان العشرينيين من يملكون اليد الطولى...االمخزن يقول بضعف الحركة ومع دلك يناقض نفسه حيث مازال يعتقل ناشطيها ويضيق عليم ويشوه سمعتهم...يريد ان يجهز على الحركة عندما يسخر اتباعه لدعوة الشباب للخنوع تحت جلبابه...ظن ان خروج وانبطاح اتباع ياسين سيقضي على الفرايريين..لكنه اخطا حسابه وهاهو يحاول تفكيكهم باي طريقة......فاتكم القطار
11 - zakaria الخميس 29 مارس 2012 - 15:19
qui vous a dit que le mouvement du 20 fevrier cherche la politique et par la suite cherche des avantages personnelles 36 partis suffisent si vous voulez travaillez de la politique 20 fevrier cherche le developpement cherche l'espoir cheche le pain le boulo l'egalité dégage la corruption et les corrupteurs sans 20 fev benkiran et ses coequipiers n auront pas de place au gouvernement que dieu les aide pour accomplir leur mission je propose bien que 20 fev reste neutre pour qu'il aie crédibilité et etre l'oeuil du peuple qui est trahit par les differents parti depuit l'independance arretez d'apprivoiser les gents et cherchez du bien pour le royaume et vous constaterez que ni 20 fev ni 31 mars ne vous dérange
12 - rachid الخميس 29 مارس 2012 - 15:43
فساد المؤسسات هوما دفع شباب حركة 20فبراير للخروج الى الشارع .هاته دعوة لتدجين الاصوات الحرة داخل مؤسسات بالية الفت عيش تحت عورة المخزن.
13 - عبد اللطيف الخميس 29 مارس 2012 - 16:13
حن لا نحتاج لا شباب و لا احزاب، نحن على بعد خطوة واحدة من الديمقراطيات الكبيرة، تحول صلاحية تعيين مدراء المرافق العمومية من يد الملك الى رئيس الحكومة، حينما يعرف المغرب هدا الاصلاح سنمر الى الديمقراطية الحقيقة،اما 20 فبراير فليس لهم اختيار الا الانخراط في العمل الحزبي.
14 - الحسين الخميس 29 مارس 2012 - 16:17
سلام الله عليكم
ان فقط اريد ان انوه فقط الفكرة والمبادرة التي قامت بها شبيبة التجديد والانصاف باسم رئسها نحن نعلم اننا مع الوطن ومقدساته، لايجب أن نهمل دور الشباب في صياغة البرامج وخاصة السياسية منها فمن لايهمه امر المسلمين فليس منهم كما قال الرسول عليه الصلاة وازكى السلام ، اذا لهذا لابد من الاهتمام بالدور الفعال الذي يقدم الشباب لانه هوالركيزة الاولى للمجتمع،فاذا ارادت هذه الشريحة ان تبلور أفكارها لابد من الانخراط الجاد في المنظومة الوطنية التي تتجلى في الخدمة السامية للوطن بحيث لايمكن للشباب أن ينظر الى صناع القرار بنظرة جانبية لكن لابد له من المشاركة في ذلك الاصلاح حسب كل في زاويته سواء كان نقابيا أو جمعويا أو سياسيا أو متطوعا ،المراد أن الوطن في حاجة الى شباب لزيادة بناء ما خلده التاريخ،وانا في منظوري أقول نعم لكل مطالب الشباب وخاصة الاجتماعية منها ،لكن العمل هو سبيل النجاح وخاصة ان كان هذا العمل مقننا ومنظما
15 - عمر الخميس 29 مارس 2012 - 16:59
ايها المتحزبون انتم لستم الا انتهازيون دمرتم الوطن والمواطنون وبعتتموهما للمخزن تبا لكم
16 - S.Aziz الخميس 29 مارس 2012 - 17:02
on a qu'à saluer le communiqué de l'organisation des jeunes et l'avenir qui a véhiculé d'importantes idées,surtout en matière d’encouragement des jeunes à intégrer la vie politique et inciter le nouveau gouvernement à accorder plus d'importance aux causes des jeunes
17 - marrakchi الخميس 29 مارس 2012 - 17:35
هل يريد هؤلاء ان يوصلوننا لما وصلت اليه سوريا وليبيا ومصر لدرجة لا تعرف هل تذهب الى العمل ادا ما كان هناك عمل اصلا او الجلوس لحراسة عائلاتك بلادنا من احسن البلدان بشهادة حتى الاعداء
18 - المنصف الخميس 29 مارس 2012 - 17:41
ماذا يريد هذاالحزب الذي ليس الا -ثمن حزب -ايريد امتطاء ظهورهذاالشباب ليحصل رئيس الحزب على مقعد وحيد في البرلمان المقبل?اذا كان جيل الستينات استغله الاستقلال وجيل السبعينات استغله الاتحاد وجيل التمانينات استغله الاحرار وجيل التسعينات تكالبوا عليه جميعا ومصوا دم الشعب في الالفية الثانية بمساعدة الحركيين والتقدميين فان هذاالجيل لن تلدغه اي(حشرة)لانه محصن بعلم القرن 21 وليس كاسلافه, بالرغم من اختراقه من بعض المحسوبين على الشباب.انه جيل المحاسبة .
19 - unObserver الخميس 29 مارس 2012 - 19:08
La seule véritable institution au maroc est le makhzen, tout le monde se bouscule pour le servir et s'asservir. Or le makhzen est le véritable frein à tout développement réel, que faire? Militer de l'intérieur est une chimère, la rue et une très forte mobilisation restent le seul outil pour changer les choses.
20 - abaamran الخميس 29 مارس 2012 - 19:44
Malgré la grande participation des jeunes dans le mouvement 20 février qui a été la cause principale de plusieurs réformes qui ont été faites tout au long,de l année dernière et début de cette année;les jeunes se sentent exclus d une manière ou d une autres,puisque la politique gouvernementale ne visent suffisamment pas les préoccupation,les attentes et les intérêts des jeunes. , : ,
21 - مجد المغربى الجمعة 30 مارس 2012 - 00:21
لا يمكن ان تنطوى هذه الفكرة السيئة والطامحة على قضاء على مكونات شبيبة الشعبية 20فبراير لا نريد الدخول فى مؤسسات حزبية هدفها هو استغلال وسرقة طيبوبة المواطن المغربى لا نريد بطبع الرجوع الى الوراء بعد التقدم الذى اسمته المؤسسات الفاسدة فى الماضى (هاذو راه شواذ هادوا انفصالين وخونة وووو اشياء من العيب ان تقولها مؤسسات حزبية لها خصوصية وفكرة ممنهج لكنها تفقد العقل وطموح لخدمة المصحلة العامة وان تكون على مصحة النفعية )
المجموع: 21 | عرض: 1 - 21

التعليقات مغلقة على هذا المقال