24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

12/12/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:4808:2013:2616:0118:2319:43
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟
  1. البرلمان المصري يوصي بتعزيز التعاون مع المغرب (5.00)

  2. جمعية تشيد سدا فلاحيا لإنعاش فرشة الماء بزاكورة (5.00)

  3. حناجر حقوقيين وإسلاميين تصدح بمطلب العدالة وحرية المعتقلين (5.00)

  4. مسافرة أمريكيّة تفضح عجز شركة "لارام" عن حماية معطيات الزبناء (5.00)

  5. هذه تفاصيل مسطرة الانتقاء الأولي في الترشيح لمباريات الشرطة (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | سياسة | أوراش كبرى تُنعش الجهة الشرقية

أوراش كبرى تُنعش الجهة الشرقية

أوراش كبرى تُنعش الجهة الشرقية

وضع الحجر الأساس لبناء أول محطة حرارية شمسية  في العالم

أشرف الملك محمد السادس،يوم الجمعة الماضية بجماعة بني مطهر (إقليم جرادة)،على وضع الحجر الأساس لبناء محطة حرارية شمسية ذات دارة مندمجة. ويتعلق الأمر بأول محطة من هذا النوع في العالم تقدر تكلفة بنائها ب4 ملايير و600 مليون درهم.

وتندرج الزيارة الملكية في إطار الاهتمام الكبير لكل مناطق الجهة الشرقية التي خصها الملك بمبادرة  لتنمية الجهة الشرقية التي عانت كثيرا من عدة اختلالات ونقص في البنية التحتية والحصول على نصيبها من البرامج الحكومية المتعاقبة على تدبير الشأن العام.

وبفضل هذه الإرادة السياسة للدولة المعبر عنها من طرف الملك بدأت الجهة الشرقية تنتعش باحتضان العديد من الأوراش الكبرى، وخاصة محور وجدة السعيدية الناظور تاوريرت، وبقي الجزء الجنوبي باقليم جرادة وفجيج  ينتظر نصيبه من تنفيذ مضامين المبادرة الملكية.

والطريق إلى عين مطهر أو" بركم" كما يحلو لسكانها تسميتها ليست بالوعرة ولكن صعبة للغاية، وإمعان النظر في آلاف الهكتارات الشاسعة واليابسة، رغم فصل الشتاء/ الربيع، يحبسها ويوقفها  السراب الممتد على مسافات بعيدة يضيف الزميل ذ.عماري، إنها بالفعل منطقة تنطق بـ "المغرب غير النافع".

وعورة الطريق والمسالك التي قطعناها للوصول إلى النقطة التي سيحل بها الموكب الملكي، أعطتنا انطباعا وحيدا وهو أن هجرة مئات العائلات نحو المدن ومنها نحو المهجر كان ملاذا لمن لا ملاذ له، وكان خيارا صائبا، بالرغم من مخاطر البحر والهجرة السرية، وليسمح لي القارئ، بالقول إن البحر أهون من العيش في منطقة معزولة نائية لا تتوفر على شروط الحياة، لقد فقدت المنطقة خصوصياتها من رعي وفلاحة، حتى بعض النباتات المعروفة بالمنطقة فقدتها الهضاب العليا، أما الحديث عن ضرورات الحياة ومستلزمات البادية فهو في خبر كان.

في طريقنا التي امتدت أكثر من 15 كلم بطريق غير معبدة، صادفنا العديد من المواطنين وقبلهم ونحن وسط مدينة عين بني مطهر، ظللنا الطريق مرتين في اتجاه غايتنا ولم يكن من بد سوى سؤال أحد رجال الأمن الذي كان مرابطا بالطريق، " أهلا سيدي أنا صحافي من وجدة جئت لمعاينة المنطقة والنقطة التي سيحل بها جلالة الملك"، كان جواب الشرطي: " في طريقك حتى ملتقى الطرق/ عليك بالطريق الشمالية"، قبل أن يتمم كلامه أردفت : " سيدي هل النقطة قريبة"، أجاب: " نعم".

أخدنا الطريق أنا ومرافقي لكن معرفتي بالطريق التي تؤدي إلى منطقة "لمريجة" في اتجاه سيدي لحسن ودبدو، جعلني أتساءل عن مكان النقطة بالضبط/ لاسيما وأنا الطريق ممتدة على بساط دون أية منعجرات أو جبال قد تخفي النظر، وتيقنت أن الشرطي هو الآخر لايعرف النقطة بالضبط وقد يكون أوهمنا بالقول أن النقطة التي هي وجهتنا قريبة.

في طريقنا الذي طال ويطول وجدنا الأشغال على قدم وساق، صباغة الأرصفة، تحديد وصباغة الطريق، طلي الأشجار بالجير، جرافات وحاملات تنكس جنبات الطريق، أعلام ورايات هنا وهناك.

أمامنا ووراءنا بعض السيارات التي انتقلت هي الأخرى لعين المكان والهدف كان هو حضور مراسيم الإحتفالات التي انطلقت، وعبأت لها قبائل المنطقة خيولها وخيامها ، إنها بالفعل صور لشعب وفي، متشبت بقيم الولاء والترحاب، والأمر مختلف تماما هنا، لاسيما وأن المنطقة معروفة بكرمها وجودها  وكبريائها وكيف والحال أنهم أمام زيارة ملك البلاد.

وصلنا النقطة بعدما قطعنا كيلومترات بطريق غير معبدة وقبل الوصول بدت لنا المنطقة قاحلة وتحددت نقطتنا من خلال الرياح المتطايرة والشاحنات المتنقلة في مكان مهجور بقلب منطقة عين بني مطهر في طريقك إلى "لمريجة"...

وسيتم تمويل هذا المشروع الضخم، الذي عهد بإنجازه إلى المجموعة الإسبانية "أبينكو"، بفضل هبة من الصندوق العالمي للبيئة قدرت ب44 مليون دولار وبدعم من البنك الإفريقي للتنمية،علاوة على موارد أخرى منها اعتمادات خاصة بالمكتب الوطني للكهرباء.

وسينجز المشروع بجماعة بني مطهر،على بعد86 كلم جنوب مدينة وجدة،على مساحة إجمالية تقدر ب160 هكتارا, يغطي منها الحقل الشمسي مساحة88 هكتارا.

وتبلغ قدرة هذه المحطة472 ميغاواط، تمثل منها الطاقة الشمسية20 ميغاواط بفضل إدماج الطاقة الشمسية،وستساهم بنسبة 5.8  بالمائة في الإنتاج الوطني، وبما قدره10 في المائة من طلب ذروة المساء .و كانت المحطة مصممة في البداية لإنتاج230 ميغاواط من الطاقة فقط ، إلا أنه تم في يوليوز2006 ، بتشاور مع مقدمي العروض والممولين، رفع هذه القدرة إلى472 ميغاواط بهدف الاستجابة للطلب المتزايد على الطاقة،ولضرورة ترشيد استعمال غاز الإتاوة على مستوى مرور أنبوب الغاز الطبيعي المغرب العربي-أوروبا الذي سيزود هذه المحطة.وسيتم تشغيل وحدات الإنتاج بالمحطة ابتداء من النصف الثاني من سنة2009 ، ومع إدماج الطاقة الشمسية ستمكن هذه المنشأة من اقتصاد12 ألف طن من الفيول سنويا ومن تقليص مستوى انبعاث ثاني أوكسيد الكاربون في الهواء ب33 ألفا و500 طن سنويا.

وبإنجاز المحطة الحرارية الشمسية ذات الدارة المندمجة ببني مطهر ستتوفر الجهة الشرقية على قدرة فائضة تقدر ب300 ميغاواط ستساهم في تزويد باقي مناطق المملكة، وذلك بعدما كانت منشآت إنتاج الطاقة بالجهة الشرقية لا تغطي حتى الآن سوى60 في المائة من حاجيات المنطقة. وبالموازاة مع هذه المحطة تمت برمجة مشروع إعادة تأهيل المحطة الحرارية لجرادة التي تم الشروع في استغلالها منذ سنة1971 وذلك بغلاف مالي يقدر ب400 مليون درهم.وتضم هذه المحطة ثلاث وحدات بطاقة إنتاجية تقدر ب165 ميغاواط وتساهم بنسبة خمسة في المائة في الإنتاج الوطني. وستمكن أشغال تهيئة وعصرنة هذه المحطة، والتي ستنتهي سنة2010 ،من الرفع من طاقتها إلى500 ميغاواط.

ويندرج مشروع المحطة الحرارية الشمسية ذات الدارة المندمجة في إطار مخطط مندمج يشرف عليه المكتب الوطني للكهرباء، ويرمي إلى تعزيز حظيرة إنتاج الطاقة الكهربائية بالمنطقة الشرقية، وتشجيع استعمال الطاقات البديلة والمتجددة. وسيساهم في فك العزلة على المنطقة، وخلق مقاولات صغرى ومتوسطة محلية وتوفير فرص للشغل. 

وفي خضم النقاش حول الحدود المغربية الجزائرية، ووسط نقاش شعبي ورسمي حول احتمال إعادة فتحها، يقوم صاحب الجلالة بزيارة لمنطقة حدودية لتدشين مشروع طاقوي كبير. الزيارة تحمل دلالات عميقة، لكن من المهم الإشارة في البداية إلى أن الأمر يتعلق بإشارة سياسية واضحة للأشقاء في الجزائر.

الدلالة السياسية الدولية

إن الزيارة الملكية في هذه الظرفية بالذات، دليل على أن المغرب يولي المناطق الحدودية أهمية خاصة. مناطق تحتاج إلى العناية لأن المصالح فيها متداخلة. إن تحسين ظروف معيشة السكان في جانب حدودي يعود بالنفع وبالضرورة على سكان الجانب الحدودي الآخر. لذا، فإن هذه الزيارة، وما تحمله من بشائر خير، ستؤثر في نفسية السكان من الجانبين؛ وفي ذلك مغزى عميقا.

إن المغرب، من خلال هذه الزيارة، وفي شخص الممثل الأسمى للأمة، يقول إن استعدانا كامل لفتح الحدود، وإضفاء دينامية جيدة على العلاقات المغربية الجزائية، المتعددة والمتنوعة. إننا في المغرب نعالج كل مشكل بما يليق له من الحلول. بل أنه ليس صدفة أن يكون المشروع الذي سيتم تشينه مشروعا "طاقويا".

إن الحدود لوحدها طاقة، ينبغي العمل على حسن استعمالها، وذلك من خلال فتحها وليس إغلاقها، من خلال إحيائها وليس قتلها، من خلال تحريكها وليس تجميدها. فالحدود ليست غاية في حد ذاتها، يتم ترسيمها وينتهي الأمر؛ بل هي وسيلة لاستنهاض إمكانيات كل طرف وتحسيسه بمسؤوليته تجاه الطرف أو الأطراف الأخرى. وفي هذا الصدد، فإن هذه الزيارة الملكية إشارة سياسية واضحة على الاستعداد الكامل للمغرب للتغلب على أية صعاب تعوق فتح الحدود.

ألم تُغلَق هذه الحدود لأسباب لم تعد قائمة؟ ألم يتم إغلاق الحدود لعوامل لا علاقة لها بموضوع الصحراء؟

إن المنطق السليم يقتضي القول على أن زوال الأسباب يجب أن يؤدي إلى زوال النتائج. فمن يُعاكس المنطق؟

الدلالات الرمزية

تحمل الزيارة الملكية لإقليم جرداة، ولتدشين مشروع معين، دلالا متعددة:

من حيث نوعية المشروع ،إضافة إلى كون المشروع الذي سيتم تدشينه ذو علاقة بمجال الطاقة، فإنه أيضا يستغل الإمكانيات الطبيعية التي لا يُمكن للحدود أن توقفها. إن مشروع الطاقة الحرارية الشمسية، يوحي بالرغبة في إضفاء حرارة على الحدود المُغلقة والمُجمدة. إنها الرغبة في علاقات مغربية جزائرية دافئة عوض البرودة الحالية.

يُمكن للجزائر أن تُوقف كل ما هو اصطناعي أو بشري في علاقتها مع المغرب، فنوقف الحافلات والسيارات، وتمنع تحرك الأشخاص والبضائع، لكنها ليست قادرة على إيقاف أشعة الشمس. إن المسألة البديهية هنا، هي أن الدولتان مجبرتان على العيش وفق القواعد الطبيعية، وأن تبتعدا عن كل ما هو مصطنع.

وتقتضي القواعد الطبيعية السماح للأشقاء والأقرباء والأحباب بالتحرك بسهولة بين الحدود حتى يجتمع شمل العائلات والقبائل. إنها علاقات إنسانية، اجتماعية، عائلية، لا يُمكن الوقوف ضدها. أما ما هو مصطنع، فهو معاكسة المغرب في استكمال وحدته الترابية. باستثناء مجال الطاقة، حيث تنعكس الآية، فتعيش الجزائر بمداخيل النفط والغاز كثروات طبيعية، بينما المغرب يؤدي فاتورته ويعمل على خلق الطاقة ولو بطريقة اصطناعية.

بخصوص إقليم جرادة،إن إغلاق منجم الفحم الحجري بجرادة، ورغم المجهودات المبذولة لتجاوز هذه الوضعية، فإن الإقليم لا زال يعيش على مخلفات الفحم. لقد كانت جرادة تُنتج لوحدها حوالي ثلث الطاقة بالمغرب، في زمن كانت فيه مناجم الفحم الحجري ومعمل الطاقة الحرارية بالمدينة يشتغلان جنبا إلى جنب.

وتُعتبر هذه الزيارة، ومن خلال مشروع مركب الطاقة الحرارية الشمسية إعادة لمكانة الإقليم. وإشارة سياسية أخرى للجزائر: فعبر هذا الإقليم يمر أنبوب الغاز الجزائري الذي لا يستفيد المغرب منه، فلماذا إذن لا نُبرز قدرة البلاد على خلق الطاقة بإمكانياتنا الذاتية؟

ذلك هو جوهر الزيارة الملكية، لإعطاء الانطلاقة لمشروع يمتد على مساحة 160 هكتارا، وبتكلفة تصل إلى 400 مليار سنتيما، لإنتاج 470 ميكا وات، أي ما يعادل عُشُر إنتاج الطاقة بالمغرب.

فهل هناك من دلالة أقوى لهذه الزيارة الميمونة؟

 ومن جهة أخرى،يضيف د.بن يونس المرزوقي الأستاذ الباحث بجامعة محمد الأول بكلية العلوم القانونية والاقتصادية والاجتماعية في جامعة محمد الأول بوجــدة "لاشك في أن العلاقات بين بلدين متجاورين تتعرض خلال تاريخها لفترات من المد والجزر، ناتجة أساسا عن تداخل العوامل التي ساهمت في رسم الحدود بينهما، فهناك ماهو تاريخي، وماهو جغرافي وقبلي وسياسي..مما يجعل هذه العلاقات تتجاذبها كل هذه العوامل، بعضها في اتجاه التعاون وبعضها في اتجاه الصراع.وإذا كانت الدول المتقدمة قد استطاعت تجاوز هذه المرحلة، فإن كل ذلك لم يكن بالأمر اليسير، بل عرفت هذه الدول معارك طاحنة عديدة قبل أن تستقر في اتجاه التعاون وحسن الجوار.أما باقي الدول الأخرى، فإن العوامل المشار إليها أعلاه –إضافة إلى دور الاستعمار في رسم الحدود بشكل يخدم مصالحه أساسا- لازالت تتعرض العلاقات للتوتر أكثر مما تعرضها للاستقرار.

في هذا الإطار يمكن إدراج العلاقات المغربية-الجزائرية. فالدولتان معا تجمعهما أواصر العرق والدين واللغة والماضي المشترك والمصير الواحد...ومع ذلك لازالت هذه العلاقات لم تستقر بعد على الشكل الإيجابي المطلوب،فالمتأمل في الخريطة الجغرافية الإفريقية، أو العربية، أو لحوض البحر الأبيض المتوسط، يقتنع بسهولة أن هاتين الدولتين محكوم عليهما بالتعايش، وأن طول الحدود والطبيعة الجغرافية المحاذية لها تفرض عليهما عملا مشتركا لجعل هذه المناطق نافعة بما فيه الكفاية عن طريق المشاريع المشتركة، سواء كانت فلاحية أو صناعية أو تجارية أو خدماتية...لكن الواقع يثبت عكس ذلك. فما هو السبب؟ وما هي العراقيل التي تقف في وجه التوجه الوحدوي؟".

وحول صراع الدولة/الأمة،أكد الأستاذ مرزوقي أن"هناك عوامل متعددة ومتداخلة في نفس الوقت. فمن الناحية التاريخية شكل المغرب بإرثه الواسع عقدة لكل الدول المجاورة. لقد مر زمن كانت فيه جل هذه المناطق تدين الولاء للسلطان المغربي، كما أن محافظته على استقلاليته تجاه الخلافة العثمانية شكلت نقطة ثقل أخرى عكست قوة الدولة وتماسك الشعب المغربي تجاه الخضوع للهيمنة الخارجية.

وحتى تأخر خضوعه للحماية الفرنسية إلى غاية 1912 كان نقطة إضافية لصالحه.

لقد نسجت كل هذه العوامل قيمة تاريخية بالنسبة للدولة المغربية وقوة شعبية متماسكة ملتفة حول عرش يلعب دور المؤطر الديني والسياسي. إن الدولة قائمة والتحامها بالأم


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (0)

المجموع: | عرض:

التعليقات مغلقة على هذا المقال