24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

07/12/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:4508:1613:2416:0018:2219:42
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟

قيم هذا المقال

3.82

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | سياسة | دراسة: فعالية جدار الصحراء غيَّرت قواعد المعركة مع البوليساريو

دراسة: فعالية جدار الصحراء غيَّرت قواعد المعركة مع البوليساريو

دراسة: فعالية جدار الصحراء غيَّرت قواعد المعركة مع البوليساريو

في أول دراسة أكاديمية من نوعها حول الجدار الأمني العازل في الصحراء، نشرت أخيرا مجلة "دراسات الحدود" (Journal of Borderlands Studies)، التي يصدرها مركز دراسات الحدود التابع لجامعة فكتوريا بكندا، دراسة باللغة الإنجليزية من إنجاز الدكتور سعيد الصديقي، أستاذ العلاقات الدولية بجامعة فاس، بعنوان "جدار الصحراء: وضعه وآفاقه" (The Sahara Wall: Status and Prospects).

وتنبع أهمية مقال الصديقي من كونه صدر في دورية علمية مُحكمة تحظى بشهرة كبيرة في مجال دراسة الحدود في العالم، لاسيما أن الدراسات الأكاديمية المُنصفة لمغربية الصحراء نادرة جدا، خاصة في دوريات البحث باللغة الإنجليزية.

ويهدف المقال، الموزع عبر ثلاثة فصول رئيسية وخاتمة، إلى عرض التصور المغربي بشكل هادئ وعلمي حول نزاع الصحراء، وقد جعل الباحث جدار الصحراء مدخلا لشرح قضية الصحراء من مختلف أبعادها التاريخية والقانونية والسياسية مع تبيان آفاق حلها.

الجدار..القانون والفعالية والآفاق

وعالج الفصل الأول من دراسة الصديقي الإطار التاريخي لقضية الصحراء قصد تقريب القارئ الغربي بشكل خاص من الأبعاد التاريخية للقضية التي تشكل أحد مرتكزات التصور المغربي، كما تطرق أيضا إلى مبدأ عدم المساس بالحدود الموروثة عن الاستعمار.

وخلص الخبير في العلاقات الدولية إلى أن هذا المبدأ لا يسري على الأقاليم الصحراوية لأنها كانت قبل مرحلة الاستعمار جزء لا يتجزأ من المغرب الذي تعرض لاستعمار متعدد الجنسيات، وحلل أيضا في ذات الفصل الرأي الاستشاري لمحكمة العدل الدولية الذي لم ينصف المغرب بشكل كامل لتطبيقه بأثر رجعي لمفهوم السيادة الإقليمية، كما تطورت في أوربا على حالة كانت تمارس مفاهيم خاصة في الحكم، والإدارة تنسجم مع الخصوصية الثقافية والسياسية للمنطقة.

أما الفصل الثاني فقد خصصه الباحث للحديث عن المركز القانوني للجدار الذي أُنشئ أول مرة لغرض الدفاع، وهذا ما اعترف به تقرير الأمين العام للأمم المتحدة في 20 أكتوبر 1998 الذي وصفه بـ"الجدار الرملي الدفاعي"، مبرزا أن ما يعزز هذه الوظيفة الدفاعية للجدار الرملي أنه لم يتعرض قط لانتقاد من أي تقرير أو توصية صادرة من الأمم المتحدة؛ وقد اعتمدت الأمم المتحدة الجدار باعتباره خطا يحدد مناطق الحظر العسكري الذي تضمنه الاتفاق العسكري لعام 1998.

وأفاد مقال الصديقي بأن فعالية الجدار الرملي في الصحراء تتجلى في أن بناءه غيَّر كُليا قواعد المعركة مع البوليساريو التي وجدت نفسها أمام واقع جديد لا يجدي معه أسلوب حرب العصابات والمباغتة، مما سمح للمغرب بفرض قواعد لعبة جديدة على أرض الواقع. ويؤدي الجدار اليوم أيضا وظائف جديدة تبعا للتطورات السياسية والأمنية في منطقة الساحل والصحراء حيث يشكل حاجزا أمام كل من الهجرة غير النظامية وحركة الجماعات المسلحة في المنطقة.

أما الفصل الثالث فقد كرسه الباحث لاستعراض آفاق الجدار الرملي الذي يرتبط مصيره بمصير الصحراء نفسها، والتي حددها في احتمالين اثنين حيث يتمثل السيناريو الأول في إزالة الجدار وذلك في حالتين اثنتين، أولهما انفصال الصحراء عن المغرب الذي اعتبره الكاتب حلا غير واقعي وغير مقبول دوليا، وثانيهما تطبيق الحكم الذاتي الذي يواجه صعوبات كثيرة لا تدعو للتفاؤل بنجاح هذا الخيار على الأقل في الأمد القريب. أما السيناريو الثاني فيتجلى في بقاء الجدار كما هو تبعا لاستمرار الوضع القائم على حاله في الصحراء، وهو الأقرب إلى الواقع.

خصوصيات الجدار

وخلص الصديقي في خاتمة دراسته العلمية إلى خصوصية جدار الصحراء وعدم تشابهه مع باقي الجدران في العالم، فهو يتميز عن باقي الحالات في العالم باعتباره ليس جدارا للحدود بل جدار دفاعي بناه المغرب على جزء من أرضه للتحكم في معركته مع البوليساريو، وأن ما تركه المغرب من أراضي شرق وجنوب الجدار كان بهدف التحكم الذاتي في مسار المعارك، وتفادي الدخول في الأراضي الجزائرية عند مطاردة عناصر البوليساريو.

أما الخاصية الثانية، بحسب الدراسة، فهي عدم تأثيره على السكان المحليين بحيث لم يفصل الأسر أو الجماعات، لأنه بُني في منطقة خالية من السكان، والخاصية الثالثة أنه لم يؤثر على طبيعة وبيئة المنطقة نظرا لمكونات البناء التي اعتمد عليها والتي تمثلت في الرمل بشكل أساسي، مما يحتمل أن يتلاشى كليا إذا توقفت عملية الصيانة.

أما الخاصية الرابعة، وفق الدراسة ذاتها المنشورة في المجلة الكندية، فهي الاعتراف الدولي الضمني والصريح بكونه آلية دفاعية، بينما الخاصية الخامسة فهي فعاليته الكبيرة في تحقيق أهدافه مقارنة مع مختلف الأسوار والسياجات في العالم التي أنشئت بميزانيات خيالية دون تحقيق الأهداف المرسومة.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (58)

1 - kaouki moncef الخميس 13 شتنبر 2012 - 02:01
sara7atan kanefetakherou bwelad leblade menine kayebede3ou fjami3 lmajalte ama balok lawe nata7adate 3ane 9adiyate jami3 lmaghareba ala wahiya sa7ra. fakol tahia ila sa7eb lma9ale.
2 - reckardo الخميس 13 شتنبر 2012 - 02:45
فعلا موضوع جد ممتاز أرجو أن يضاف ملخص منه إلى موسوعة ويكيبيديا حتى نبين للرأي العام وجهة نظرنا لمغربية الصحراء في هذه الظروف الصعبة .
3 - Asmae الخميس 13 شتنبر 2012 - 02:46
والله انا مع ان يبقى الجدار الى ان يرث الله الارض ومن عليها بل وتوسيعه الى ان يشمل نقطة الحدود مع موريتانيا بير كندوز التي يدخل منها المهربون لكل انواع السلاع وكذلك المهاجرون الافارقة وتوسيعه شمالا ليشمل كل الحدود مع الجزاءر نظرا لما ياتينا منها من مواد مهربة خطرة على صحتنا ومخدرات وجحافيل المهاجرين الافارقة الذين يغزون المغرب هذه الايام ! بل ويجب استبدال الجدار الامني الرملي بجدار اسمنتي مملوء بالتكنلوجيات المراقبة والدفاعية! انه امر حتمي بالنسبة للمغرب لان اي ازالة للجدار او عدم استكماله حتى البحر الابيض المتوسط يعني نهاية المغرب كدولة ! صذق الكاتب المغربي فوءاد العروي عنذما قال في احد مراسلته مع قناة ميدي 1 ان سكان افريقيا السوداء اصبحوا الان مليار نسمة وسيتجاوزون ن2مليار نسمة في 2050ومن الان ستدفق الهجرة الافريقية على بلدان المغرب العربي وخاصة منها المغرب وتونس بحيث ستشهد هاتان الدولتان انفجارا في عدد سكانهما نتيجة تدفق هولاء الافارقة عليهما ! واقترح تشييد جدار عملاق من مصر الى المحيط الاطلسي المغربي ! انه مساءلة حياة او موت بالنسبة لدول شمال افريقية العربية! لكن سداجنا ناءمون!
4 - مواطن وطني الخميس 13 شتنبر 2012 - 02:48
صراحة هدا الجدار ابان على فعالية و حافظ علي ارواح الجنود الابري من هجمات المرتزقة و الاوباش الذين كانو يتلقون الدعم الوجستيكي والمادي من الجهاز العسكري الجزائري (لا نلوم إخواننا و اشقائنا المواطنين الذين لا حول اهم ولا قوة) ويتعلمون حرب العصابات في كوبا مدعومين بالمنظمات الغير الحكومية الاسپانية. اتسائل من العبقري الاستراتيجي العسكري المغربي اللذي اخترعه؟ ام إنه مساعدة استراتجية من الپنطاكون الامريكي يا ترى؟ 
5 - med الخميس 13 شتنبر 2012 - 02:48
للأسف أنا ما عارفش واش كاين هاد الجدار أصلا صراحة,,,
معرفتش واش المشكل مني مكنيحتش ,,ولا مثل هاد المعلومات خاصها تكون فالمقررات الدراسية ,
6 - ريفي الخميس 13 شتنبر 2012 - 02:48
الصحراء مغربية
ولله لا داها شي حد بالسياسة بالحرب بالدم باش ما بغاو وفوقاش ما بغاو
واللي زعم يديها . ندولو ارضوا
فقط حاولي يا جزائر
7 - اركيبي الخميس 13 شتنبر 2012 - 03:59
ان هذا النوع من الستنتاجات ودراسات ليجب على الجهات المعنية ان تاخذها بعين الاعتبار لاننا اليوم متربص بنا من طرف اعداء وحدتنا الوطنية
وما احوجنا الى دراسة مماثلة بخصوص الانفصالين الذين يعيشون بين ظهرينا ونحن لا نعرف لا قضر الله هل سنضرب من الخلف كما يقول المشل لاتجعل عدوك خلفك كي يغدرك وعاش الامة المغربية ونصر من الله وفتح قريب
8 - رضوان الخميس 13 شتنبر 2012 - 04:01
ليس المشكل في قضية بقع ارضية او قضية شعب يرد الاستقلال لكن الاشكال هو من وراء كل هذه التفريقات التى يتعرض لها بلدان المسلمين وما هو المصير كل الطرفين بعد تقسيم ؟؟ لو فكرنا في ديننا ورجعنا الى سنة رسول الله ما فكرنا يوما قط في هذه الخطوات التي تزيد الطن بلة ويصبح التقسيم عداء و وسفك الدماء بين المسلمين وغير دليل عاى ذالك دولة السودان وما يقع فيها الان
ونسأل الله ما فيه خير لنا وللامة الاسلامية ان يسره لنا
9 - مواطن وطني الخميس 13 شتنبر 2012 - 04:01
حشوم وعار يا جزاير يظحك علين المريكان وسپنيول ياك حنا جيران واخوان وبينتنا هاد الحدود الطويلة المغلقة. واش مفهمتيش سياسة الغرب؟ فرق تسود.إلى كتأسف لحفنة من المرتزقة تأسف نشعب الجزائري وخليه يتمتع برزقو ونعيشو خوت ونعيشو كاملين بسلام. ولا دايرين الفتنة والغبرا والهراج الدولي باش تسرقو الغاز والبترول وتقسموه ودوخو التزيريين كاك الاشتراكية وحظر التجول.سير ابو تفليقة الله ياخد الحق. 
10 - zinab الخميس 13 شتنبر 2012 - 04:26
تم بناء الجدار الأمني أو الجدار العازل منذ 1980 حتى 1987 لإرباك كل مخطططات البوليساريو التي كانت تعتمد على حرب العصابات ضرب وهرب وتهدد الساكنة والجيش المغربي......
اعتمد المهندسون العسكريون المغاربة في بناء الجدار على جدران رملية ارتفاعها 3m .. وأخرى حجرية لتثبيتها .. وأسلاك شائكة .. وخنادق .. وألغام مضادة للأشخاص والأليات .. معزز بردرات ومدفعيات عند كل وحدة للجيش المغربي التي تبعد ب4km الواحدة عن الأخرى على طول الجدار .. بالإضافة إلى شبكات الإتصال السلكية واللاسلكية......
واجه البوليساريو بكل الوسائل لعرقلة العملية كمباغتة وقتل الجنود الساهرين على بناء الجدار على مدى 8 سنوات إلا أن الجنود الأحرار استطاعوا انهائه في 1987 لينهي بذلك حرب العصابات......
هذا ما جعل البوليساريو تقبل اتفاق وقف إطلاق النار 1991..... بعد فشلها وتراجعها في الحرب التقليدية 1989 المعتمد على المدفعية والطيران الجوي.....
يقال أن المملكة اعتمدت على أمريكا أو اسرائيل في تخطيط بناء الجدار..... إلا أنهم أنكروا ذلك كون الجدار يعتمد على تكنولوجيا ليست بخارقة إلا أنها فكرة جد ذكية....
شكرا لصانعي الجدار فكرة وبناءا
11 - المراقب الخميس 13 شتنبر 2012 - 04:49
اقسم برب الكعبة الشريفة و اقسم ب الذي رفع السماء بلا عمد اقول لكم لن و لم تحلموا ب الصحراء مهما كان لان المغربي لا يرضى ب الذل مهما كلفه ذلك حذاري تم حذاري انا مستعد كامل الاستعداد للدفاع عن بلاذي وعن ملكي حذاري تم حذاري ان تفكروا يوما ف الحرب انها وحدها قادرة ان تمحوكم في رمشة عين انها انها انها و ما اذراك ما انها ف16
12 - عبد العزيز الملياني الخميس 13 شتنبر 2012 - 07:13
الجدار هو حماية للجنود المغاربة وفي نفس الوقت هو انعزال بين الشعوب العربية ومسلمة والازم علي كل شعوب المنطقة ان تتوحد وتنظر نظرا بعيدا و ترجع الي كتب التاريخ أن الصحراء كانت مغرية ومورطانيا كانت مغربية والتقسيم هو من مخطط الاستعمار ومن الواجب علي كل الشعوب المغاربة منهم الصحراويين والجزائريين ان يقومون بواجبهم الوطني والاسلامي بمحاربة التفرقة بين الشعوب واءسالة دماء المسلميين لؤنه الحرب كلها خسارة لكل دول المنطقة في أرواح الابرياء و في الاءقتصاد،ولكي لا نكون لعبة الاءستعمار وتصبح المنطقة الصحراء إسرائيل التانية في وسط شمال ءافريقيا وتصبح وسيلة تضعيف دول وشعوب المنطقة لازم علي كل دول وشعوب المنطقة ان تسوي نزاعها بينها سلميا وكما يقال الحق حق ولا يعلي عليه. 
13 - hamid الخميس 13 شتنبر 2012 - 07:38
لاتنسى ان اليد العاملة التي بنته هي الجنود البؤساء والخبرة اسرائلية حيث ان الجدار بني بعد ان اصبح المغرب حليفا لامريكا في 1982 وهو على كل حال فكرة جيدة لصد الهجمات المنضمة وكان اولى ان نسميه خندق .لان جدار يحيل الى صور مبني بالاسمنت والحجارة مثلا
هدا الخندق لا يمنع التسلل ولايمنع الهجرة السرية
14 - hamid الخميس 13 شتنبر 2012 - 08:05
لاتنسى ان اليد العاملة التي بنته هي الجنود البؤساء والخبرة اسرائلية حيث ان الجدار بني بعد ان اصبح المغرب حليفا لامريكا في 1982 وهو على كل حال فكرة جيدة لصد الهجمات المنضمة وكان اولى ان نسميه خندق .لان جدار يحيل الى صور مبني بالاسمنت والحجارة مثلا
هدا الخندق لا يمنع التسلل ولايمنع الهجرة السرية
المغرب التجا الى خبراء اسرائيليين لخبرتهم في المجال وربما ان من وقف على انجازه هو الملك الراحل شخصيا وانشاؤؤه بدا بعد ان اصبح الملك رئيس الاركان بعد مقتل الجنرال الدليمي الدي ربما كانت له رؤيا مغايرة لحرب الصحراء
نتمنى ان تنيرنا هسبريس اكثرعن مثل هده المواضيع الهامة ليستفيد القارئ ويتعرف المغربي اكثر على بلده وليس كمثل القارئ الدي لا يعرف حتى بوجود مثل هدا الامر ام ان النضام يريد مواطنا جاهلا بابسط الابجديات العسكرية خصوصا بعد الغاء الخدمة العسكرية في 2005
مواطن يكون كالدجاج الرومي الدي يموت فقط بسبب اشعال الضوء واطفائه
15 - taha الخميس 13 شتنبر 2012 - 08:45
ا لشعب المغربي هو الجدار الحقيقي بجيشه وشعبه وملكه ولكم في التاريخ عبرة اما فيما يخص الصحراء فهي مسالة وقت لاغير 40مليون مستعدة لاجثتات من من يتخفى خلف حفنة المرتزقة ومن يدعمهم
16 - simo الخميس 13 شتنبر 2012 - 09:02
je suis en commun accord avec l'auteur seulement il fallait mentionner aussi dans un chapitre la bravoure des martyres et de nos soldats qui défendent l'intégrité du territoire ;sans ses hommes le mur ne servirait à rien. Malheureusement ses gens sont délaissés et vivent des moments très difficiles il faut aller les voir devant le parlement et encore une fois merci mille fois merci braves soldats et que dieu bénit nos martyres tombés au champ d'honneur.
17 - Fays75 الخميس 13 شتنبر 2012 - 09:43
Parmi les bonnes initiatives (les meilleures) de montrer au Monde que le Sahara Occidental est marocaine, c'est ce type de publication scientifique dans des revues internationales de grande réputation. à cette occasion, je félicite notre Professeur sur cet articl et j'invite tout les Académiciens et les internautes marocains de publier aussi des travaux scientifiques qui montre l'intégralité du territoire de notre mère patrie.
18 - riad الخميس 13 شتنبر 2012 - 09:47
بناء الجدار كانت فكره الحسن الثاني رحمه الله، وهي تنم عن استراتيجيه ذكيه كان يمتلكها الملك الراحل في تغيير قواعد اللعبه مع الخونه، لكن ما لا استصغيه في الموضوع ولو انه موضوع مهم جدا هو ان الجدار لا يفصل المغرب عن البوليزاريو بل كان من الاحسن ان نضع النقط على الحروف ونقول بصدق انه يفصل المغرب عن الجزائر؛ لاني انا شخصيا لا أومن بوجود حركه اسمها البوليزاريو بل في الواقع هي جناح مسلح متقدم للدفاع العسكري الجزائري وهو عصارة مخابراتها ، ووجود البوليزاريو في اراضيها باسلحه ثقيله وخفيفه تكريس للواقع لان الصراع المغربي في الظاهر يبدو مع الجبهه لكن في الباطن وهذا لايخفى على اي مغربي هو صراع مع العدو الحقيقي الجزائر... كما انه لا يجب ان ننسى ان اغلب القيادات في قلب البوليزاريو هي قيادات مغرر بها، وانا متفائل ان هذه القيادات آيلة للتفكك والسقوط ومنهم من سوف يعود لحضن الوطن الام ـــ المملكه المغربيه ــ
19 - حسام المكناسي الخميس 13 شتنبر 2012 - 09:52
هاته الحفنة لا ينفع معهم لا جدار ولااسوار لا ينفع معهم الا F16 نحن لم نشتري الطائرات لنضعهم ديكور المخازن .فالمغاربه كلهم معك ايها الملك العظيم توكل على الله .
20 - chargui الخميس 13 شتنبر 2012 - 10:01
تحية للقوات المسلحة الملكية وعاشت المملكة المغربية في امن وامان وستظل الصحراء مغربية وستبقى مغربية .
21 - صحراوي الخميس 13 شتنبر 2012 - 10:50
أظن أن المقال قد أغفل معلومة مهمة تخص الجدار أو أن هذه المعلومة قد سحبت عن قصد قبل نشره. الجدار ليس مصنوعا كليا من الرمال و إلا فمتى كان جدار رملي يوقف هجوم الآلة العسكرية، و نعرف أن أي جيش أو مرتزقة في العالم قادر على اختراق الرمال والجبال والثلوج ...
إن الفريد في الجدار الرملي المغربي أو كما يصطلح عليه محليا ب"الصمطة" أي الحزام، هو كونه يمتد آلاف الكيلومترات من الألغام الأرضية المضادة للدروع والأشخاص، ومن هنا تأتي فعاليته في ايقاف هجمات مرتزقة البوليساريو ومن يساندههم في الهجوم على الجيش والقرى المغربية الحدودية ليعيثوا فيها فسادا ويأسروا المغاربة ويستبيحوا أعراضهم.
أما منذ تشييد هذا الحزام في عهد الحسن الثاني فقد عاش المغاربة في طمأنينة بعد تغير قواعد اللعبة لصالحهم.
22 - azad الخميس 13 شتنبر 2012 - 11:01
= مكونات البناء التي اعتمد عليها والتي تمثلت في الرمل بشكل أساسي، مما يحتمل أن يتلاشى كليا إذا توقفت عملية الصيانة.=

أظن أن ميزانية الصيانة ستكلف أكثر من بناءه بالاسمنت المسلح و الذي سيعزز حدود بلدنا و نتفادى مشكل بثر خريطتنا كل مرة .
23 - دكالي الخميس 13 شتنبر 2012 - 11:14
حبذا لو كانت هناك برامج تعرف بالدور البطولي لجنودنا المرابطين بثخوم صحرائنا الغالية على غرار البرامج التي توضح للمواطن دور الشرطة والدرك في مجالاتها.
24 - wainsenarsise الخميس 13 شتنبر 2012 - 11:25
حلول مؤقتة وخير ناجعة ومستهجنة دوليا من كل جماعات حقوف انسان بكل بساطة تؤدي الى تمييز وتفرقة الحل سياسي ماشي امني اوضاع بقات هكدا غير ودعو هادك الصحرا
25 - zaki الخميس 13 شتنبر 2012 - 11:31
çà aura été très bien que tous les clochards, récidivistes, inculpés de vol à main armée, de viol, ou tout autre délit, "descendent" à cette partie de notre cher pays pour participer au maintien et à la maintenance de cette muraille, au lieu d'en charger nos braves soldats. Trois grands avantages vont être tirés de cette méthode: les petits criminels vont réapprendre les bonnes manières, ils y feront une initiation aux valeurs de civisme de patriotisme et de respect de la nation, voire même une véritable occasion de réinsertion socio professionnelle. le 2ème avantage c'est de désengorger nos institutions carcérales dont la capacité est dépassée depuis des années, et où ces malfrats ne font qu'attendre paisiblement de sortir pour aller commettre leur prochain crime. L e troisième est économique car les criminels doivent dédomager la société, pour ce qu'ils ont commis, en travaillant. alors que dans les prisons c'est le contribuable qui paye leur nouriture,
26 - Youssef الخميس 13 شتنبر 2012 - 11:32
ِلِعلمكم هذا الجدار بني بتعاون وتنسيق امريكي اسرائيلي. مقال جيد و ادعو كل المغاربة للمشاركة في الدفاع عن وحدتنا الثرابية. ان رأى احد منا خارطة المغرب مبثورة على اي موقع، كيف ما كان نوعه، فليراسل ويندد.. على مثقفينا في الخارج ان يمطروا الغرب بمقالات تدافع عن كل شبر من بلدنا الحبيب. ان التنديد الشفهي من وراء الشاشات لا يجدي نفعا. هذه القضية قضيتنا فلا تنتظروا من احد ان يدافع عنا. وفقكم الله.
27 - sahara est marocain الخميس 13 شتنبر 2012 - 11:41
Le sahara est marocain et restera marocain jusqu a yaom el dine, je dis à l'algerie juste essaye de recuperer le sahara mais n'oublie pas de ramener ta tombe avec toi, car les marocains quand ils s'enervent, ils ne vengent trés trés violement
28 - mourad الخميس 13 شتنبر 2012 - 11:56
سلام عليكم ردا على الاخ 6 med نعم الجدار موجود وله دور أمني فعال لا يستطيع أي شخص الإقتراب منه نضرا للألغام الموجوة به فهو سد منيع أمام عصابة المرتزقة،كانت فكرة مدروسة للمك الراحل،العبقري الفد الحسن الثاني رحمه الله
29 - karim الخميس 13 شتنبر 2012 - 12:06
كم هو جميل ورائع الجدار الرملي الذي بناه اسود صحرائنا الاشاوس لقد رايته في غوغل اورث google earth واسعدني كثيرا منضره يصيبك بالرهبة والفخر والاعتزاز هذا الجدار صد منيع في وجه المرتزقة ومن يحركهم انه الحزام الامني الذي يحمي الشعب المغربي من غدر جيراننا وشرورهم جعل الله كيدهم في نحورهم
تحية الى جيشنا الوطني العضيم تحية الى كل المرابطين في تخوم الصحراء وفي الحدود حاملين بنادقهم مستعدين للاستشهاد في سبيل الله لحماية هذا الشعب الكريم لدي فقط ملاحظة يجب منع تصوير فضائي لهاته المواقع العسكرية ومنع غوغل اورث وكذلك التشويش على كل القمار الصناعية التي تراقبه وتراقب تحركات جنودنا
الجزائر اشترت اقمار صناعية فقط لمراقبة هذا الجدار ومعرفة كيفية اختراقه حداري من المؤامرات التي تحاك ضدنا فالحرب قريبة فرنسا هولاند تبيع الميراج للجزائر وامريكا اتفقت معها على تقسيم الساحل وقطر حليفتها واسبانيا الغدر والحقد حداري فنحن بين فكي كماشة والحرب قادمة وليس لنا الا المقاومة والقتال من اجل شعبنا من اجل وطننا من اجل مغربنا الذي نحبه ونموت من اجله
30 - abdeu الخميس 13 شتنبر 2012 - 12:20
en 1987 j etait l uns des condidas participants a cette operation :construction de mur comme ligne de defonce contre les mercennaires au zone de farcia. sahara marocain et restra jusgu a fin du monde marocain.
31 - أطول جدار أمني في العالم . الخميس 13 شتنبر 2012 - 12:28
يبلغ طول الجدار الأمني العازل بمنطقة الصحراء 2720 كيلومترا، وهو عبارة عن مرتفع رملي يصل علوه إلى نحو 3 أمتار ويربط بين مواقع محصنة مزودة برادارات تبتعد عن بعضها البعض بحوالي 2 إلى 3 كيلومترات تجوبها دوريات. وتنحصر وظيفته في الحد من حرية التحرك لمقاتلي البوليساريو ومنعهم من التقدم داخل المناطق والمدن المغربية. فقد تم تشييد هذا الجدار بداية الثمانينيات بحفر خنادق رملية، وبعد ذلك تم تعزيزها بالحجر والرادارات التي تكمن وظيفتها في الإشعار بتحركات المقاتلين الصحراويين قبل الاقتراب من الحزام الأمني،وهناك حقول ألغام مدروسة بخرائط، إلى جانب رادارات مراقبة للقرب من طراز «راسورا» وأخرى خاصة بالمراقبة عن بعد يصل مداها إلى 50 كلم، بالإضافة إلى قواعد عسكرية مقامة كل كيلومتر ونصف حتى كيلومترين. هذا، ويذكر أن حوالي مائة ألف عسكري من القوات المسلحة الملكية يرابطون على طول الجدار الأمني. وبالتالي الحد من عملياتهم المباغتة، و أن القيمة العسكرية لتشييد هذا الجدار كانت تكمن في ربح مزيد من الوقت، وبالتالي محاصرة مقاتلي العدو وكبح عملياتهم الهجومية.
32 - RACHID WOLD HAMMA الخميس 13 شتنبر 2012 - 13:23
المقال المتعلق بالجدار هو من نوع المقالات المخدرة للعقول ، والحقيقة أن هذا
الجدار قيمته الدفاعية محدودة ، نظرا لطول الحدود ، وشـساعة المساحة ، ولعلم القراء أن الصحراويين من تندوف يتسللون الى كل مدن الصحراء وكأنهم في مغنية أو وجده ، وكذلك الشأن بالنسبة لصحراوي الداخل . وإذا عادت الحرب سوف يفقد هذا الجدار فعاليته، ربما هذا التحليل الخاص بالجدار قد يعطني راحة نفسية لقارئه الخائف على الجنود المتواجدين في الصحراء ، ولكن أبسط خبير عسكري يقول لك جدار محدود الفعالية بما فيه من ألغام
33 - Zaatote الخميس 13 شتنبر 2012 - 14:19
Je ne connais pas la superficie exacte de la partie séparative, on peut trouver des cartes sur Internet, elle est petite par comparaison à la superficie totale de nos provinces du Sud, la seule ville est Mgala, où l'armée marocaine avait capturé des soldats algériens. De toutes les façons, les mercenaires d'Abdelaziz Marrakchi peuvent garder cette partie, elle est dehors du mur
34 - MOHAMED الخميس 13 شتنبر 2012 - 14:20
MERCI POUR LE TRIANGLE FAR.FORCES AUXILIAIRES.GENDARMERIE.C'est grace a eux et il faut un autre obstacle devant en souhaitant d'augmentation a leur salaires;vive roi;
35 - هشام القنيطري الخميس 13 شتنبر 2012 - 14:49
يعتبر الجدار الامني الاسطورة التاريخية وانا من الدين صنفوه من عجائب الدنيا السبع ادا تكلمنا عن صور الصين العظيم يمكن ان نتكلم عن الحزام الامني العظيم كدلك هدا الحزام الدي يبلغ طوله حوالي 2400كلم ليس مجرد كلام وليس مجرد رمال ويبلغ علوه5امتار ومرقم بهندسة مدققة زيادة على الانفاق السرية التي لا يعرفها الا المقاتلين هناك ووسائل الاتصال التي تربط كل النقط زيادة على الالغام منها ما هو مفخخ ومنها ما هو جاهز هدا العمل الدي تطلب اكثر من20سنة وشاركت فيه كل الوحدات من الهندسة العسكرية الى اخر شعبة في القطاع هدا الحزام وهدا الحصن المنيع لم يترك مجالا للخطاء
36 - achraf الخميس 13 شتنبر 2012 - 15:09
لكي نعالج هدا الاشكال المطروح بقوة .يجب اعغدة دراسة الاوضاع خاصة من الزاوية التاريخية,فالاكيد ان الصحراء تجدرت فيها البيعات على مر السلاطين المغاربة من عهد الادارسة حتى الدولة العلوية,
والاكيد ان هدا المشكل المفتعل من القوى الامبريالية التي احتلت المغرب خاصة فرنسا واسبانيا مند معاهدة لالة مغنية1845م التي اعادت رسم الحدود رغبة من فرنسا في ظم اجزاء من المغرب الى الشقيقة الجزائر التي كانت قد احتلتها فرنسا 1830م
37 - jawad الخميس 13 شتنبر 2012 - 15:25
malheureusement pour les braves gens qui ont construit ce mur dans des conditions extrement catastrophique et fatal sont récompensés avec des retraites qui ne depassent pas les 1500dh ,quelle honte
38 - وائل الخميس 13 شتنبر 2012 - 15:47
الى Asmae التعليق 3
شكرا جزيلا على طرح هذه الفكرة الوطنية, ينتابني فرح عميق أن تفكر المرأة المغربية -صانعة الأجيال- بهذه الطريقة الوطنية الذكية والثاقبة استراتيجيا، وأيضا بهذا الكم المحترم من القراء الذين يساندون فكرتك، الشيء الذي يدل على أن هناك شباب و شابات مغاربة كثر لهم أفكار وطنية جديدة لم نعهدها من قبل، شكرا لكم جميعا. فيما يخص الجدار الرملي الدفاعي فالتعليق 11 يصفه وصفا جيدا, أما النقطة التي أود التركيز عليها، و التي وردت في المقال و التعليق فهي: الهجرة السرية. إخوتي المغاربة، لقد عشت لسنوات في غرب إفريقيا، و زرت عدة دول هناك، كما قطعت الصحراء الكبرى عبر موريتانيا، إلى معبر بئر كندوز، اليقين الذي ترسخ لدي من خلال هذه التجارب، و هو أنه في السنوات القليلة القادمة سوف نشهد تدفقا غير مسبوق للمرشحين للهجرة السرية بالآلاف، و هذا راجع لعوامل عدة أذكر منها:
-البطالة و الأمية و الجوع ينهشون الشباب الإفريقي الذي لا يملك سوى حلين، الهجرة أو الإجرام(الإرتزاق من القتل في دول عدة)
-تجارة البشر القائمة الآن في أزواد، و غض الطرف من طرف الجيران حول مرور شاحنات الموت
-غياب رؤية مغربية للإشكالية..
39 - dlimani الخميس 13 شتنبر 2012 - 15:53
Ce mur a changé complétement la donne, si on me demande de l'aide pour l'entretenir, je serai le premier volontaire
40 - معلق الخميس 13 شتنبر 2012 - 15:55
53200 كيلومتر مربع هي الطول مضروب في العرض. إذا كان العرض 43 كيلومتر فالطول هو 53200/43 يساوي 1200 كلم. و طول الحدود هي حوالي ذلك.
41 - abuyounes الخميس 13 شتنبر 2012 - 15:59
bjr a tous.l affaire du sahara est un jeu de corde entre le maroc et l algerie.la corde ici est le polisario.ce n est pas une question de terre et de frontieres entres les deux pays.c est plus important que ca.le maroc n acceptera jamais l existance d un etat faible et fragile incapable de controler ses frontieres au sud du maroc,en plus il sera guider et parainer par l algerie qui cherche a cerner le maroc sur toutes ses frontieres terrestres.en plus elle profitera economiquement de l atlantique pour l exportation de ses hydrocarbures.les sahraouis se trouvent ainsi colonises par l algerie et resterons toujours sequestres dans leur propre territoire.sans parler du conflit fratrecide entre les sahraouis pro marocain et les pro algerien qui regleront leur compte par les armes.un conflit qui sera declancher par le maroc on fournissant les armes a ses amis sahraouis pour se defendre contre leur freres communistes.il y aura un veritable jeu de corde entre le maroc et l algerie.
42 - مغربي حر الخميس 13 شتنبر 2012 - 16:10
لو كان من اجل سبتة و مليلية و عشرات الجزر المحتلة 515 سنة لكان افضل, الصحراويين لم ينفع الجدار معهم بل اصبح الجدار وسيلة سهلة للهجوم على الجيش المغربي و تحديد مكان قواته و الدليل حصار 1987 للجيش المغربي الدي جعل الحسن الثاني يعترف بحق تقرير المصير و يلتقي قادت البوليساريو في مراكش 1989
43 - خليل الخميس 13 شتنبر 2012 - 16:20
الى 13 - الخوارزمي
المنطقة التي تتحدث عنها اسمها شئت ام ابيت منطقة عازلة
و بالحديث عن المساحة فالدول لا تبنى بالمساحة بل بالتاريخ اولا و بالمؤسسات المدنية و العسكرية و هذا ما يفتقده الانفصاليون على الارض في المنطقة العازلة
في الاخير انصحك بكتابة التعليق باسمك و عدم اخفاء هويتك الانفصالية يا مستر سالم
44 - الدكالي الحر الخميس 13 شتنبر 2012 - 17:51
شكرا لصاحب المقال !! و نقبل أيادي جنودنا البواسل فهم من سهروا و تعذبو على بناء هذا الجدار . تحية لجنودنا الأبطال الذين يسهرون على امن البلاد فوالله قال لي صديق لي في الجيش في هذا الجدار بالظبط الذي يسمى بفم الدريكة يبعد عن الداخلة ب400 كلم (پيست) فقيل لي بأن خدمات الهاتف غير متاحة .كنت أونس نفسي بحمامات قد ربيتهم في هذه التكنة اللي كاتشوف بيتها من تراب و ناس يسكنون البروج لم يعترفو بخدمة هؤلاء الجنود
45 - simao الخميس 13 شتنبر 2012 - 17:52
نتائج الجدار
بدأت قوات البوليساريو تحاول خرق الجدار، الأمر الذي يتطلب إمكانات بشرية أكبر وتقنيات وآليات ضخمة، وهو خيار يتناقض تماما مع قواعد حرب العصابات. التي لطالما إعتمدت عليها البوليساريو بقوات بأعداد قليلة مسلحة تسليح خفيف .إذن فالقوات المسلحة الملكية لم تعد بعد بناء الجدار تتوفر على قدرة فرض ساحة المعركة على الخصم فقط بل أيضا تتحكم في الشكل الذي تتخذه المعارك: أي الحرب التقليدية التي يعود فيها الامتياز إلى الجانب الأكثر أهمية(عدديا/العتاد) والأكثر تزودا من ناحية الدعم العسكري المساند(المروحيات والطائرات القاصفة)



عتمدت البوليساريو على مؤهلات ضباط شباب تلقوا تدريباتهم في المدارس العسكرية ' في يوغوسلافيا وكوبا ودول اخرى للتأقلم مع الحرب التقليدية التي فرضها عليها المغرب. وكانت أول معركة كبيرة بالاعتماد على الإستراتيجية الجديدة "للحبيب أيوب" في معركة''كلتة زمور'' في أكتوبر ونوفمبر ,1989 حيث هاجم بعشرات من المدرعات الجدار الأمني وأحدث فيه ثقبا ولكنه اضطر للتراجع أمام رد سلاح المدفعية و الطيران المغربي.
ي.
46 - naruto2680 الخميس 13 شتنبر 2012 - 18:39
الى الرقم 13
أنت إما لا تفهم شيء أو تستغبي نفسك
المنطقة الحرة هي أرض خالية جرداء ليس فيه شيء يستحق الجيش المغربي التضحية من أجله بالمال و العتاد و الأنفس و الوقت و المسافات بل هي فخ لكم حتى تستدرجكم القوات المغربية على أرضها و تمحوكم عن الوجود
إن كان كلامك حقيقي فلماذا لا تتركون تندوف و تعمرون المنطقة الحرة التي تدعون أنكم حررتموها . هذا لن يقع لأنكم تعرفون أنها ليست لكم و ليست تحت تصرفكم و أنها فخ لكم . أول ما تزرعون أول خيمة هناك ستغزوكم القوات المغربية . وو هذا يعني أنكم تعلمون أن المغرب هو المسيطر على المنطقة و أنها فخ لكم لإستدراجكم و جعلكم تنتقلون من تندوف الى هناك عندها ستخرجون من حماية الجزائر و ستقعون تحت رحمة القوات المسلحة المغربية هذه هي الحقيقة التي تستغبي نفسك و تحاول إهام نفسك أنكم حررتم منطقة لا تستطيعون التحرك فيها بحرية و بدون خوف و لا تسيطرون فيها و لو متر على واحد
47 - المقاتل الخميس 13 شتنبر 2012 - 19:04
هد تعاليق كلها غير صحيحة الجدار مبناتو لامريكة ولا اسرائيل الجدار بناوه العسكر المغاربة كين لقطع صبعانو تماك والعسكر المسكين هو لكيبات حال عينيه في لعجاج الله يكون في عونهم مساكن سامحين في عائلاتهم
48 - bouzarti الخميس 13 شتنبر 2012 - 19:22
اللهم اهدي اخواننا المسؤولين في تندوف ان يتراجعوا عن قرارتهم السخيفة ويلبوا نداء الملك والشعب المغربي ان الوطن غفور رحيم ونحن مستعدين ان نستقبلهم بالورود وعفى الله عما سلف اللهم امين
49 - marocain الخميس 13 شتنبر 2012 - 19:53
il faut dire haut et fort aux américains que le Maroc était colonisé par deux pays
L'Espagne
L'Espagne nous a colonisé depuis année 1500
La France
En 1992 l'Espagne a cédé la moitie aux français
le Maroc a libéré une partie en 1956 c'est à dire la partie qui a était colonisée en 1992 par la France
En 1960 le tribunal de la Hay nous a reconnu notre réclamation en vers l’Espagne et il nous a donné raison
En 1966 les NU l'a rappelé aussi
Entre 1972 et 1974 la négociation entre l’Espagne et le Maroc a commencé
en 1975 le Maroc a libéré son territoire par une marche verte
Donc je ne vois pourquoi on nous cours derrière
Le Maroc ne cède ne se risque un grain de sable de son territoire
C'est comme ça il faut fermé toutes les portes pour tous les prédateurs
Mr Htmainie
Même si on accepte le référendum tant que le poyzariozabel ne gagne pas le vote et bien il ne va jamais accepter
Donc vous perdez votre temps avec ces crapules
50 - ريفي مغربي الخميس 13 شتنبر 2012 - 20:18
أتوجه لله العلي القدير أن يسكن شهداء قواتنا المسلحة الملكية فسيح جنانه وأن يمكن جنودنا البواسل في أقاليمنا الجنوبية بالنصر القوي ضد المرتزقة الشيوعيين وأذنابهم في النظام المخابراتي الجزائري الفاشي .الشيء المؤكد أن هذا الجدار بناه جنود مغاربة بسواعد مغربية تحت شمس ورياح الصحراء فجزاهم الله عنا خير الجزاء.أيها الإخوة إن العدو الجزائري يتربص بنا وبفضل أموال البترول يحاول إقتناء كل أنواع الأسلحة المتطورة كي يحقق أوهاما لم تفارقه ، فتجندوا حفظكم للدفاع عن وطننا الحبيب الذي هو ملك جميع المغاربة وكل واحد منا مسؤول عن هذا الوطن ، اللهم يا علي ياقدير احفظ بلدي المغرب وأبنائه البررة وملكه الهمام
51 - abuyounes الخميس 13 شتنبر 2012 - 22:47
le maroc a bien etudie la strategie de guerre pour la quelle le mur fut construit.feu sm hassan 2 lah yerhamo.ne voulait pas entrer en guerre directe avec l algerie,il a voulu attirer le polisario vers la zone thympan laissee expret par le maroc pour bien controler tout mouvement de troupes ennemies derriere le mur et pouvoir les bombarder par avions des qu ils quitterons les frontieres algeriennes ou mauritaniennes,ainsi nos avions peuvent intervenir sans violer l espace aerien des voisins .les algeriens et le polisario parlent de territoire liberer.c est faux.puisque la minurso existe au sahara,le polisario circule librement dans cet zone profitant du cesser le feu.wallah l3adim si demain la guerre reprend,nos avions effaceront toute presence humaine sur cette zone en une matinee.avec les moyens de surveillance aerienne jour et nuit dont disposent notre armee de l air,aucune chevre ne quittera tindouf sans etre reperer.ils sont sous la loupe marocaine.vive les far.
52 - مغربي غيور الخميس 13 شتنبر 2012 - 23:38
الى حميد صاحب التعليق 15
من خلال (تعليقك) استنتجت أنك شبه اميا إن لم تكن اميا بالفطرة فأخطاؤك الاملائية الكثيرة تفضح مستواك المتدني ومع ذلك وبكل وقاحة تتجرأ على الخوض في موضوع اشرف عليه خبراء في الميدان.
53 - marocain hta lmoute الخميس 13 شتنبر 2012 - 23:59
la maroc sans sahara c'est comme le corp sans sans tête, vous devinez....... donc saoit garder notre tête soit mourir, et s'ils nous obligent, je suis comme le reste de mes frêre capable de le faire.

Attention
54 - المهدي1 الجمعة 14 شتنبر 2012 - 00:13
الى رقم 4 انسان ضعيف وليس منصف عن اي حصار تتحدث ؟ الحصار لا يوجد الا في مخيلتك الواهمة هل في نظرك حفنة من الاوباش تحاصر جيش عرمرم؟ الملك الحسن الثاني رحمه الله استقبل وفد البوليزاريو لانهم جاؤوا ليستجدوه ان يعفو عنهم ولا يتابعهم قضائيا عند رجوعهم الى المغرب تلبية لنداء : ان الوطن غفور رحيم وفعلا على اثر هدا الاستقبال الملكي الكريم التحق بالمغرب جل كوادر البوليزاريو الدين اكتشفوا زيف اطروحة الانفصال واوهام النظام الجزائري التوسعية انها فراسة الانسان الصحراوي القح المتشبث برجولته وكبريائه اما امثالك المرتزقة الدين يقتاتون من فضلات موائد جنرالات الجزائر فهم في سباتهم يغظون
55 - ghali الجمعة 14 شتنبر 2012 - 11:06
من سمح لدولة المغربية لبناء جدار او بالاحري حزام ملغم؟ سؤال اتمني ان يجيبني عنه السيد الدكتور المحترم يوما ما ....هل يعقل ان يقوم نظام اوحكومة ما ببناء شريط الغام دون استشارة الشعب الصحراوي الذي هو مصدر السيادة في الصحراء هل قام المرحوم الحسن الثاني باخذ رأي الصخراويين عن طريق استفتاء يعطون له حق التصرف في ارضهم ....وبالله عليكم من احق بالصحراء هل الصحراوين انفسهم الذين هم ابناء الصحراء ام الدولة المغربية التي لم تدخل لصحراء الا بعد 1974؟ من الناحية القانونية ...والقانون الدولي سيجد الدكتور المحترم صعوبة كبيرة ..رغم الاحتيال المستمر لدكاترة القانون الدولي المغراربة وبراعتهم في ايجاد ثغرات لتبرير سياسة الدولة المغربية في الصحراء
56 - guelmimi الجمعة 14 شتنبر 2012 - 12:38
اتمنى ان يتخد المغرب قرارا باعطائهم كتبان الرمل تلك ويغلق الحدود من طرفاية و قطع كل الامثيازات فالجز ائر لم توفر لقمة العيش لشعبها فمبالك بهم وموريتانيا فمشكلنا اننا المغاربة ضحية جنرلاتنا و وزرائنا و سكان العيون باذات الكل يثمنى ان يبقئ الوضع على ما عليه لحلب المزيد و مع الحرياث و الانترنت ازيان اطرح ليس بالسردين بني كل شئ كلميمي صحراوي مغربي واعتز
57 - jawad الجمعة 14 شتنبر 2012 - 22:39
ا لصحراء مغربية وللي ما عجبوش الحال يشرب المحيط الاطلسي وللي قال لعصيضة باردة يدير يدوا فيها يجرب قوت بلا بلا بحال هب هب والقافلة .......? السلام على من اتبع الهدى
58 - هشام القنيطري السبت 15 شتنبر 2012 - 10:59
الى التعليق 55 ادا سمحت اخي الكريم انا من يجيب عن سؤالك ليس الدكتور الدي دكرت رغم اني لست متخصصا في الدراسات السالفة الدكر كوني مقاتل قديم ليس الا لكن هدا عمل يستحق التنويه ومن الدين ارتبطو هناك ازيد من 27 سنةا قلت من الدي سمح للدولة المغربية ببناء هدا الجدار دون علم الصحراويين انا من يجيب اخي الكريم حتى يمكن ان تعرف اكثر ان ازيد من 60ألف جندي مغربي صحراوي من ابناء السمارة والعيون والطانطان والداخلة تجندوا في خدمة ربط الحزام زيادة عن شيوخ القبائل الدين وظعوا الخرائط بانفسهم للتراب الوطني واشرفو على عملية المرور لحماية اراظيهم وللعيش في امان وقد سلموا خريطة المناطق الصحراوية اثناء ولائهم للبيعة في عيد العرش في عهد الراحل الحسن الثاني وهكدا تم بناء الجدار بسواعد صحرواوية مجندة ومقاتلة كدلك وشارك الجميع ويد الله مع الجماعة بين الجنود ابناء كل المناطق وهدا عمل تطلب مجهود ليس بالسهل جزمه
المجموع: 58 | عرض: 1 - 58

التعليقات مغلقة على هذا المقال