24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

07/07/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
04:3206:1913:3717:1720:4622:18
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟

قيم هذا المقال

3.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | سياسة | "ندوة المانحين" بالرباط تستبق سقوط "الأسد" وتعدّ لعدالة انتقالية

"ندوة المانحين" بالرباط تستبق سقوط "الأسد" وتعدّ لعدالة انتقالية

"ندوة المانحين" بالرباط تستبق سقوط "الأسد" وتعدّ لعدالة انتقالية

عقدت بإحدى فنادق الرباط، بعد زوال اليوم، ندوة مستبقة لسقوط نظام بشّار الأسد ومتداولة في الطرق التي يمكن بها العمل من أجل دعم الجهود العاملة على توفير توثيقات وآليات قادرة على المساهمة في عدالة انتقاليّة سوريّة تؤسسة لـ "الشام الجديدة".. وهذا وفق ما كشف عنه ضمن افتتاح الموعد على لسان المتدخّلين من المنظّمين.

الندوة أتت بعد تنسيق مغربي أمريكي، وبتواجد للمنظّمة المغربية لحقوق الإنسان، من أجل توفير الدعم الدولي للمركز السوري للعدالة والمحاسبة.. وقد استدعي للموعد عدد من ممثلي الدبلوماسيات المشتغلة بالعاصمة الرباط.

دور مركز سورية للعدالة والمحاسبة، وهو عبارة عن "منظمة غير حكومية ومستقلة تحظى بدعم عدة أطراف، وتعمل على جمع وتحليل وتخزين المعلومات والوثائق المتعلقة بانتهاكات حقوق الإنسان والقانون الإنساني في سورية"، سينكبّ أيضا على تفعيل الالتزامات الدولية المتعهد بها خلال المؤتمر الثاني لـ "أصدقاء سرية" المنعقد بإسطانبول التركية خلال فصل الربيع الماضي.

"ندوة المانحين" المنعقدة بالرباط كشف وسطها أن ذات المركز السوري المرغوب في توفير كامل أشكال الدعم لأدائه "يراد له أن يغدو آلية تنسيق بين مختلف الحقوقيين، من هيآت وآفراد، لتوفير توثيقات عن ضحايا النظام السوري.. وهو ما سيتم استثماره في جهود العدالة الانتقالية التي قد يتبناها السوريون مستقبلا".

كلمة الخارجية المغربية، وهي التي ألقاها الكاتب العام للوزارة استهلالا، اعتبرت تنسيق الرباط واستقبالها لـ "ندوة المانحين" تعبيرا عن "تعاط مع آراء المجتمعات المدنية المحلية والإقليمية والدولية في نصرة السوريين"، وأيضا "مساعدة للسوريين في رسم الطريق لعدالتهم الانتقالية بكل ثبات وتبصر وحكمة".

أمّا المداخلة الافتتاحية لخارجية الولايات المتحدة فقد عبرت عن "الشكر للحكومة المغربية التي استقبلت هذا الاجتماع المهم بالنسبة لمساندة الشعب السوري"، مثيرة أن المملكة "شريك بالغ الأهمية لأمريكا، ومساند ذو قيمة للسوريّين والسوريات ضدّ المحنة التي يعيشونها".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (29)

1 - MOWATIN الجمعة 14 شتنبر 2012 - 20:14
ا لعالم منقسم بين مؤيد ومعارض لنظام بشار الاسد,لماذالايلتزم بلادنا الحياد? ماذا جنينا من اعترافنا بالثوار الليبيين?واذا لم يسقط الاسد? على كل حال المعارضة السورية مدعمة بمجموعا ت ارهابية من خارج سوريا ?وهي تنتهك الحرمات,تذبح,تغتصب وترهب ,لم تريدون تشجيعها?
2 - المُرتزق . الجمعة 14 شتنبر 2012 - 20:49
سقوط الطاغية الأسد وزمرته قضية وقت فقط , لكن نرجع لنصطدم بسؤال ما بعد هذا السقوط وهل يعني زوال نظام البعث الطاغي رؤية نظام عادل . لأن التجربة العراقية تقول عكس ما يذهب له المحللون اليوم .


ثم إن الثورة السورية والثورات العربية عموما وخاصة السورية والليبية منها هي ثورة السلاح الذي هو اليوم منتشر كالوباء في مختلف ربوع الدولة . وإذن من يضمن استقرار سوريا غدا غداة سقوط الأسد ونظامه .


لعل المؤسف في هذا الحراك السياسي الثوري الذي شهدته المنطقة كان مؤلما افتقاده لحراك ثقافي فلسفي مسبق كما حدث في الثورة الفرنسية التي أسقطت طغيان المد الكنسي الذي حرم الشعب الفرنسي من كل أنواع الفكر والعلم وغيرها .


وإذن فنحن بصدد الحديث عن نموذج ثوري مختلف تسود فيه رائحة الدم بعناوين لا تتحدى حدود عناوين الرصاص والموت , ودون أن ننسى وأن جزئا كبيرا من سوريا قد عمه الخراب , ومتأكد أن الحديث عن مصطلحات عدالة واستقرار سوف يكون غاية في الصعوبة حتى مع سقوط هذا النظام المتجبر وما الجبار إلا الله عز وجل .


فقط نتمنى الخير لكل شعوب المنطقة , فإننا والله لنقسم أننا مللنا اللون الأحمر .
3 - nada الجمعة 14 شتنبر 2012 - 22:04
ومن فوض أمريكا والمغرب لدراسة الشأن الداخلي السوري ، ومتى أرادت أمريكا الخير للأمة ، أنسيتم صنيع أمريكا في العراق وكم ذبحت وكم قتلت وكم رملت ، أرجعت العراق القوي الغني ردحات وردحات من الزمن إلى الوراء فتتت جيشه دكت بنيته التحتية دكا ؟؟؟ اتقوا الله في إخوتكم في الله ، في اللغة والدين ولا تتورطوا مع أمريكا ، ستستعملكم على عادتها ثم تلقيكم جانبا ، ألم تردعكم إساءة أمريكا للرسول الأكرم وهيبته وعزتنا وكرامتنا وتتحالفون معها لتفكيك الدولة السورية حماية لإسرائيل ؛ عيب وحرام فدعوا الأمور لأهلها ولا تغتروا بوعود أمريكا لأن مآمرات الشرق الأوسط أكبر بكثير مما تعلن عنه أمريكا وما تخفيه أعظم
4 - عمر الجمعة 14 شتنبر 2012 - 22:06
امريكا تلعب لعبة قذرة هي تعرف ان الاسد لن يسقط والمعارضة المسلحة لن تتسلم الحكم هي بذلك تريد ان تلوث المحيط العربي لان سوريا ستعادي كل الدول التي تأمرت عليها لذلك فالمغرب يلعب لعبة خطيرة اكبر من حجمه ماذا سيخسر لو التزم الحياذ من بيته من زجاج لا يرمي الناس بالحجارة
5 - el moro الجمعة 14 شتنبر 2012 - 22:08
متى يسقط نظام الأسد؟ سؤال تصعب الاجابة عليه فجل المحللين السياسيين يرون بأن هذا النظام لن يسقط قريبا أولعل الأمور تتجه نحو قيام دويلات على أنقاض سورية فالمعارضة لن تستطيع حسم المعركة لصالحها نظرا للدعم السياسي و العسكري الذي تقدمه كل من إيران و الصين و روسيا للنظام السوري بينما تبقى المعارضة منقسمة على نفسها بالاضافة الى أن الدول الغربية لاترغب في قيام دولة قوية ذات توجه إسلامي على الحدود الشمالية لإسرائيل مما يفسر عدم تدخل عسكري لحلف الأطلسي لوقف شلال الدم في سوريا حتى الآن
6 - salassib alaouin الجمعة 14 شتنبر 2012 - 22:27
لصقوري و حمامي وجهات نظر تقول :محنة سوريا في قلوبنا وضحاياها هم ضحايانا فالسوريون مسلمون مؤمنون و لا عاش من ليست له غيرة على الإسلام إن مس في الجوهر و الصميم ...فالإسلام هو دين سلم و أمن و سلام ...و الشعب السوري فوق كل اعتبار وضارية و أمثالها جرائم لا تغتفر..ارتني حمائمي و صقوري أن الحل المرضي لكل الأطراف هو انتقال السلطة بلا مآجلة و مماطلة و بكل معاجلة و إسراع فساعده أيها العالم ...وأنت أيتها الصين و أيتها روسيا تقول لك حمائمي العالم الإسلاميي أزيد من مليار نسمة وهو متربص منتظر دعمكما لسوريا و شعبها وهو يفرغ تماما مفهومي الإقتصاد و التعاون من محتوويهما حينما تدان كرامته و تنتهك حرماته كما أدينت كرامة الشعب السوري عبر ضارية و مثيلاتها السلاحية القتلية الإجرامية ...ألا ياصقوري و يا حمامي عليكم بنقل رسائلي إلى العالم إلى كل إنسان إلى كل جنان إلى كل عنوان أينما كان في حيز دا الزمان اللهم فرج كرب وشدائد الشعب السوري و أغثه بمساعدات المسلمين و كل محبي السلام آمين يا رب العالمين
7 - حاميد الجمعة 14 شتنبر 2012 - 22:31
هل نحن في كوكب آخر؟ القمع و النهب و السرقة و التسط و المحسوبية و الزبونية ، سارقوا المال العام من يحاسبهم
8 - laghmami الجمعة 14 شتنبر 2012 - 22:33
يُثبت النظام السوري قدرته على المناورة بشكل يزعج المناوئين له، لم يفلح حلف المعارضين وبوارجهم الإعلامية في إقناع العالم بوجود شارع عام في سورية يتبنى الثورة ويدعمها. نعم، قد ينجح المسعي نحو تدويل الملف السوري دبلوماسياً، ولكنه، كما يبدو يسير نحو الفشل في محاولة عسكرة التدويل. بيد أن التدويل الدبلوماسي، سيحقق، بلا شك، إصابات بالغة نسبياً لسورية، ولكنها رغم ذلك، باستمرارها في الحياة سترفع من أسهم وقوة حلف الممانعة في المنطقة، وهو الأمر الذي حاول أعداء سورية عدم الوقوع فيه.
9 - سليمان الحكيم الجمعة 14 شتنبر 2012 - 22:38
أبلغ سلامي الحار إلى كل المانحين وأقول لهم : سقف بيت الأسد من حديد وركن بيته من حجر فمهما كان إعصاركم قويا فلن يزحزح حجرا من بيته القوي بإلتفاف شعبه وبقوة جيش سوريا القوي .
10 - Amadou Mamadou الجمعة 14 شتنبر 2012 - 22:58
,Une révolution à l'odeur du pétrole! Quelle révolution, celle qui est alimentée par des régimes les plus arriérés du monde Arabe? L'Arabie Saudite et le Qatar font la sale besogne des Américains et des Israéliens dans le monde Arabe! Aljazeera et Alarabya sont devenues des armes de guerre contre le gouvernement Syrien et la vraie révolution au Bahrein a été matée par l'armée Saudienne! Ces régimes ont fait la guerre au communisme en Afghanistan , avec l'argent arabe et des soldats Arabes! Maintenant, c'est le tour du régime syrien qui n'a pas commis l'erreur que ces régimes ont toujours voulu qu'il commette, sortir de l'axe contre l'occupation! Le gouvernement Marocain fait une erreur grossière en s'alignant sur la politique extérieure Saudienne et Qatarie car le conflit syrien est intéreur et entre des forces syriennes, une branche de l'une d'elles est armée par l'argent du pétrole qui devrait être utilisé dans l'intérêt des citoyens Qataris et Saudiens! Bachar Assad est Syrien! u
11 - إدريس الجمعة 14 شتنبر 2012 - 23:07
المغرب في أزمة مالية ليس لها نظير، فالخزينة العامة فارغة، والدولة على وشك إعلان الإفلاس. المغرب أولى بمنح المانحين من سورية..
12 - المغربي الجمعة 14 شتنبر 2012 - 23:15
يقول المثل العالمي:لا تشتري جلد الدب قبل قتله.اولا تشتري السمك في البحر.انها لقاءات الوهم المسوق للشعوب العربية .فبدل ان يتم لقاء للمانحين لقطاع غزة او الضفة الغربية اللتان هما في امس الحاجة للمساعدة نجد الامور تسير عكس التيار وعكس ارادة الشعوب العربية التي تريد ان يتحقق السلام في سوريا عن طريق الدعوة للمصالحة الوطنية وحقن دماء اخواننا في سوريا .نحن لسنا مع جهة معينة ولكن مع استثباب الامن في هدا البلد العظيم .والكل يعرف ان امريكا لا تبارك الى تقتيل المسلمين والعرب والاساءة لهم .ويكفيننا دليلا على دلك الفيلم المسيء للرسول الاعظم .كما ان تدويل المشكل السوري ودخول قوى عظمى على الخط يجعل من المستحيل حل هدا المشكل سياسيا كان اوعسكريا .ونحن في غنى عن مشاكل جديدة تنظاف لمشاكلنا المعاشة .لقد فشلت الحلول العسكرية وبات هنالك طريق واحد للحل وهو الجلوس على طاولة الحوار بين الاخوة بمعزل عن اي ضغوطات خارجية ولا شيء غير دلك .نتمنى للشعب السوري الامن والاستقرار ووقف حقن الدماء .فقد سال منها ما يكفي لكي يراجع كل من له ضمير حي وانساني نفسه جاعلا نفسه في موضع الانسان السوري .
13 - ابو ليلى الجمعة 14 شتنبر 2012 - 23:21
السلام عليكم ورحمة الله
سبحان الله من يجوع و يقتل الفلسطنين بل المسلمون في جميع انحاء العالم ويمول الصهاينة بتروات شعبه و من هو مستعد لقتل شعبه للبقاء على عرشه
يريد الإطاحة بلأسد بدعوى الدفاع على الشعب السوري
14 - noran الجمعة 14 شتنبر 2012 - 23:24
at least we try to do something for syrian since those circumstance are not favofrbale for living .the killing has to stop and everybody takes his right .hoping syrain will live in peace and degnity
15 - lahbayry الجمعة 14 شتنبر 2012 - 23:34
اخشى أن يموت الطبيب قبل المريض لأ كل شئ بإدن الله لا بمشيئة امريكا واسرائل وقطر;اخشى أن يموت الطبيب قبل المريض لأ كل شئ بإدن الله لا بمشيئة امريكا واسرائل وقطر
16 - SunnyAfternoon السبت 15 شتنبر 2012 - 01:53
قالك الممانعة! واش حزب حاكم سورية من 1971, الجولان ديالو محتل من ديك الوقت مقدرش وطلق ولا رصاصة على إسرائيل، وشعبو مترددش ولل لحضة بش يقتلهم من لكبير لصغير، أطفال ونساء... أي جيش ممانعة هذا إلي مقدرش حتى على ارهابيين إلى افترضنا أنهم كدلك، مع أنهم 7 أشهر وهما كيخرجو سلميين! كيف يدير قدام إسرائيل بطائراتها واسلحتها النووية؟ لو كان بشار يهدد حقيقةً إسرائيل لمحته من الخريطة منذ وقت بعيد... وأنا لست مع أمريكا ولا إيران ولا إسرائيل ولا روسيا أو الصين، لأنهم كلهم يبحثون عن مصالحهم، ولكن ما أكرهه أكتر هما الحكامالدمى الذين يحكمون البلدان المسلمة من الخليج إلى المحيط، وتبعهم من الببغاوات وأصحاب المصالح، وما أكثرهم في بلدنا الحبيب...
17 - mriacha السبت 15 شتنبر 2012 - 06:50
ا مريكا تروض المغرب ليلعب دور مصر ماقبل الثورة. فبسقوط عميلها مبارك, لن تجد امريكا وعملاءها في دول الخليج افضل من المغرب للقيام بدلك, استراتيجيا وعسكريا . وخير دليل ماقاله اباما بان امريكا لم تعد تجد الشعب مصيري صديقا , بعد الهجوم الاخير على القنصلية الامريكية. في نفس الوقت, يمكن اعتبارها فرصة للمغرب ليبصم يديه في السياسة الخارجية من جديد من بعد وفاة الحسن الثاني, رغم الظروف الصعبة التي يعيشها المغرب في جميع المجالات.و هل امريكا لزالت تنظر الى المنطقة بنفس الرءية كان شيئا لم يتغير بعد الربيع العربي. فلو افترضنا سقوط بشار الاسد, وكدلك النظام في ايران هل ستكون امريكا او من يحكمون باسمها قادرين على حماية ابنهم اللقيط اسرائيل بعد دلك. .وهل السياسيين في المغرب, لهم من الحنكة للقيام بهاته المهام مع وجوه جديدة تحكم الان في العالم العربي, وكدالك مدى مصداقية امريكا في مساعدة المغرب على حل مشاكله مع جيرانه في الشمال والشرق ...
18 - يحي بناني التوري السبت 15 شتنبر 2012 - 11:08
بالله عليكم ماذا سيجني المغرب من عقد اجتماعات كهذه غير تأليب الشارع الشيعي في المشرق العربي على البلاد ومصالحها. ماذا في وسع المغرب أن يمنح اللاجئين السوريين وهو يمد يده ذات اليمين وذات الشمال ويتحدث عن خصاص في الموارد وعجز مزمن في التجارة ونقص حاد في السيولة. ما لم يكن بالإمكان توظيف السياسة الخارجية لأهداف تنموية داخلية فعلى الأقل التواري للوراء والتريث أحسن وقد بتنا مدمنين لهذا التريث على الساحات العربية والإسلامية والإفريقية
19 - تبريدا السبت 15 شتنبر 2012 - 11:45
من يتاجر بمآسي الآخرين ، من يتسول بمعاناة الآخرين ، من يسترزق بدماء الآخرين ، لا قيمة له ، لا مصداقية له ، لا ثقة فيه .....تنطبق هذه الملاحظة على الأنظمة التي فقدت سيادتها كما تنطبق على المنظمات المدنية التي لا امتداد لها و تبحث على ممولين...
20 - المصطفى طه السبت 15 شتنبر 2012 - 13:51
هذا هو التدخل السافر و المفضوح في شؤون الغير
حرام عليكم هذا. لماذا لا تتدخلون لاجل لم السوريين و العمل على المصالحة بينهم
21 - 100 % Marocain السبت 15 شتنبر 2012 - 14:02
Je suis vraiment deçu de voir le Maroc se mêler dans ce complot conçu par les occidenteaux et exécuté par ses commis des pays du Golf ( Qatar et ArabieSaoudite en grande partie) . Notre pays n'a aucun interet de rompre sa relation avec la Syrie . Pour rappelle , plus de 90 % du peuple Syrien soutien leur president Docteur Bachar El Assad. Le probleme de la Syrie est clairement manipulé , vous n'avez qu' à regarder les chaines d'aljazeera , al arabya , france 24 et bbc arabic pour deviner l'ampleur de la conspiration auquelle est confronté l'Etat Syrien. A cela s'ajoute les groupes terroristes financés par les pays du petro dollar qui exercent des actes de violence contre les innocents . Conscient du complot , le peuple syrien resistera jusqu'au bout et trouvera sans aucun doute une sollution à la crise. Le remede à la crise ne peut en aucun cas provenir de l'expterieur d'autant plus que ce dernier ne veut ni de refomes ni de la democratie en Syrie , mais plutot faire tomber le r
22 - مغربية حرة السبت 15 شتنبر 2012 - 17:11
شكلكم مضحك والله توزعون غنائم سوريا والاسد لايزال يزأر وزئيره يخيفكم .
انتم مانحين للسلاح والمال لقتل السوريين والله سبحانه وتعالى لا يساعد القتلة وكم تمنيت أن ينأى المغرب بنفسه عن هذه المسرحية المبكية والمضحكة بنفس الوقت وصدق من قال شر البلية ما يضحك وانتم البلية نفسها وتضحكون عليكم العقلاء .
23 - fidel marocain السبت 15 شتنبر 2012 - 23:46
je pense que le maroc commis une grave erruer en supportant les revolutionnaires il faut qu on soit neutre et il faut s interesser a notre propres problemes ce qui se passse labas ne nous concerne pas j espere qu on va pas le regretter en augmentant des ennemis a notre pays
24 - ayoub الأحد 16 شتنبر 2012 - 01:53
بشار الأسد لن تسقطه المجموعات التي تلتقي الشيكات وتنتقل بالطائرات وتسكن في الفنادق وتقتنص الفرص.
بشار رجل وقال للآخرين بالجامعة العربية أنتم أنصاف رجال...
الآن يريدون أن ينتقموا ...تصدى لهم بقوة عسكريا ومخابراتيا...
مخابراته تأخذ ثلثي الأسلحة التي تصل الى تركيا ومخابرات تركيا مازالت تحقق...
جيشه يقتل الإرهابيين بالعشرات..
الإرهابيون يقتلون بعضهم البعض...
ونحن نقول بشار الطاغية...بشار السفاح...بشار المجرم...وهذا لا يقدم ولا يؤخر ...
المغرب توصل من الجعفري بأول رسالة حول الوحدة الترابية الحساسة...
المغرب عليه أن يدخل رأسه بكل بساطة...
نحن في غنى عن مشاكل الآخرين...
والله الموفق
25 - MIHOUBI MOHAMED AHMED BENHLAL الأحد 16 شتنبر 2012 - 11:18
CITOYEN ARABE QUI A TOUJOURS DEFENDU SON ARABITE CONTRE VENTS EST MARE MAINTENANT IL SE DOIT A TOUT ETRE SE CROYANT HONNETE DE S ALIGNER AVEC LA LEGITIMITE PAS CELLE DES AMERICAINS SIONISTES ET ANGLAIS QUI SONT LES SEULS RESPONSABLES DU MAL DE CE MONDE ARABO MUSULMAN DEPUIS LA CHUTE DE L EMPIRE OTTOMAN TAXE D ETRE UN COLONIALISME DU MONDE ARABE OR LA VERITE EST TOUTE AUTRE ET ILS LE SAVENT DEPUIS MAC MAHON ET HERTZEL ALORS FOUTEZ NOUS LA PAIX C EST MIEUX POUR VOUS ET POUR NOUS AUTRE QUI NE CHERCHONS QU A VIVRE EN PAIX ET TRANQUILLEMENT DANS LA DIGNITE ET LA SOUVERAINETE VOUS NOUS AVEZ ASSEZ MASSACRE VOUS NOUS AVEZ ASSEZ COLONISE VOUS NOUS AVEZ ASSEZ VOLE CA SUFFIT ET QUI SEME LE VENT RECOLTE LA TEMPETE A BON ENTENDEUR SALUT
26 - ayyachi الأحد 16 شتنبر 2012 - 11:45
وزارة خـــارجيتنـــا يسيـــرهـــا الفرنكفـــونيــون و العمـــلاء و اليوم نلعب لعبــة أمـــريكـــا القـــذرة، و نخــدم عمـــلاءهـــا الخليجييــــن الذيـــن ينـــاصــرون الديمـــوقــراطيـــة و التحــــرر...
27 - Tatou الأحد 16 شتنبر 2012 - 12:48
أليس اولي ان تهتم نخب المغرب من مثقفين وسياسيين باحوالها المتردية من كان بيته من زجاج لا يقذف الا خرين بالحجر .بلدنا يستدعي كامل الاهتمام .
28 - سوري مقيم بالمغرب الأحد 16 شتنبر 2012 - 15:41
من يراهن على سقوط بشار الأسد فهو واهم ،التاريخ يتبث ان النظام الدي يلتف حوله الشعب ويحميه الجيش بقوة ،ونراهن أن بشار الأسد في إنتخابات 2013 سيحصد 80 في المائة من الإصوات
وما يسمى بالمانحنين ،فهم مجرد سماسرة يسترزقون على دماء السوريين ،ضحايا الإرهاب والمآمرة
29 - Alguercifi الاثنين 17 شتنبر 2012 - 01:16
ملاحظات:
1) أقول هذه اللجنة تتدخل في شؤون ما لا يعنيها في بلد مستقل، تجري فيه حسابات سياسية بين جيش منتظم ممول من الدولة السورية، و معارضة مسلحة ممولة من الخارج اختلطت فيها كل الأطياف و المعايير. و الضحية هو الشعب السوري و الدولة السورية، و بالتالي الأمة العربية والإسلامية.
2) من الحكمة أن يبق المغرب محايدا و لا يتبع فطر و حكومة تركيا، ليبق محترما مع جميع الجهات، لأن عنده أولايات أخرى محاربة الفقر، و الفساد، و البطالة، و السهر على وحدة ترابنا، و على تربية أبنائه على المواطنة.
3) هل هذه اللجنة متيقنة و تعرف الحقيقة بما يجري في سوريا ؟ بعبارة أخري هل لنا صحفيون مهنيون في ميدان المعارك بسوريا ،.أو بالباسطة ننقل عن الصحافة الغربية و من يدور في فلكها.
4 ) بما أن هذه اللجنة مغربية و مسلمة، فلا يعلم الغيب إلا الله، من قال لها أن بشار الأسد سيسقط؟
5 ) هل هذه اللجنة تعلم انه بعد سقوط العراق 2003 ؟ حاولوا إسقاط بشار الأسد و لم يفلحوا.
6) إن الجيش السوري يعني الجيش النظامي لا يشبه قطا الجيش الليبي لمعمر ألقذافي ، فالجيش النظامي السوري مدرب جدا بمهنية عالية و منضبط جدا كالجيش المغربي، و فيه فرقة تسمي بالجيش الشعبي متخصصة في حروب الشوارع ، أخذت تجاربها من الحرب الأهلية اللبنانية حينما تدخل الجيش السوري لإطفاء نار هذه الحرب.
فعلى هذه اللجنة أن تتسلح بالحكمة و التبصر، و إن لا ستزيد في يصب الزيت فوق النار التي تحرق الشعب السوري بمؤسساته و كل أطيافه. وتجعل المغرب متهما بدوره في دوامة العنف هناك.
المجموع: 29 | عرض: 1 - 29

التعليقات مغلقة على هذا المقال