24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

23/07/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
04:4606:2913:3917:1920:3922:07
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تتوقع انشقاق حزب العدالة والتنمية بعد التصويت على "فرنسة التعليم"؟
  1. بوريس جونسون .. صاحب مواقف مثيرة للجدل رئيسا لوزراء بريطانيا (5.00)

  2. الحاتمي: الدعوة إلى الخلافة وهم يُخفي المصالح المادية لرجال الدين (5.00)

  3. العنصرية تطال المتحدثة باسم الحكومة الفرنسية (5.00)

  4. خطاب ديني وسلوك لا أخلاقي .. "سكيزوفرينية" تصيب المجتمع المغربي (5.00)

  5. مسؤوليات الحمل وتربية الأطفال تبعد المغربيات عن المناصب العليا (1.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | سياسة | المغرب العربي في زمن التسويات

المغرب العربي في زمن التسويات

أكثر من فرصة أصبحت سانحة لحدوث تغييرات جوهرية في المناطق الساخنة في العالم. فقد تكون الصدفة وحدها مكّنت تركيا من الكلام علناً عن وساطتها بين سورية وإسرائيل عشية إبرام اتفاق الثقة بين الفرقاء اللبنانيين في الدوحة. وقد يكون الموقف ذاته ينسحب على اتفاق الحكومة الباكستانية مع القبائل المتمردة ضد سياسات إسلام آباد. إلا أن ما هو أبعد من هذا التزامن أن تكون الإدارة الأميركية بصدد وضع الترتيبات النهائية لأي موقف محتمل في نزاعها مع إيران.

مثل هذه التطورات لا يأتي من فراغ، وإن كان الأرجح أن رصدها من منظور بلدان بعيدة في منطقة شمال افريقيا يدفع إلى السؤال إن كان وقت هكذه تغييرات قد حان أم ما زال بعيداً في غير متناول اليد. مصدر القلق في ذلك أنه في الوقت الذي قطعت فيه المفاوضات حول الصحراء أشواطاً غير يسيرة، نحت جبهة «بوليساريو» في اتجاه الاحتفال بذكرى انطلاق كفاحها المسلح، ومن اللافت أن يكون الاحتفال بحدث مرت عليه 35 سنة، أي في فترة كان يبسط فيها الاستعمار الاسباني سيطرته على الاقليم، في غياب شواهد عن مواجهات مسلحة بين الطرفين «بوليساريو» واسبانيا.

بيد أن ما يهم الآن أن المنطقة المغاربية التي كانت تقدم صورة إلى العالم أقرب إلى الواقعية والعقلانية وضبط النفس، لم تفلح في تسويق هذه الصورة التي يعتريها الخدش والضبابية. فقد وقفت عاجزة عن حل قضية اسمها الصحراء، بل إنها استسلمت لحال اغلاق الحدود في ظرف ما عادت فيه المعابر حواجز.

يصعب تصنيف نزاع الصحراء وتداعيات الخلافات القائمة بين المغرب والجزائر في غير خانة الفواجع العربية، وأقربها أن ملف الصحراء اعتلى الواجهة في عام 1975، كما في أزمة لبنان وحرب جنوب السودان ونزاعات الفقراء الأفارقة في أوغادين. وقد تعلم المغاربة والجزائريون من دفتر مآسي الحرب العراقية - الإيرانية ألا يستنسخوا التجربة. وكان ذلك في حد ذاته انجازاً يحق للبلدين الجارين التغني به.

وإنه لجدير بالتذكر أن الحال المغاربية كانت تدفع أهل المنطقة إلى القيام بمساع ووساطات لرأب الصدع. حدث ذلك عبر مسار لجنة الحكماء الثلاثية التي ضمت الجزائر والمغرب والمملكة العربية السعودية لبلورة اتفاق الطائف. وحدث عبر جهود القمة الاسلامية لوقف الحرب العراقية - الايرانية، ولم تتوقف المساعي حيال تطورات القضية الفلسطينية. بيد أن نبرة هذه الروح الوفاقية سرعان ما خفتت أمام خيار الانكفاء الذي لاذت نحوه منطقة الشمال الافريقي من دون أن تنجح في لملمة جراحها.

ثمة حقائق على قدر كبير من الأهمية الاستراتيجية قد تكون وراء انطلاق قطار التغييرات في منطقة الشرق الأوسط، ليس أقلها تفويت الفرصة على الأميركي المتربص الذي يمكن أن يراهن بكل شيء في الأشهر الأخيرة للسنة الانتخابية، غير أن الأميركيين لا يتحدثون بلغة واحدة.

نعم انهم يصنّفون شمال افريقيا ضمن منظومة الشرق الأوسط الكبير الذي يريدونه مزيجاً من الخرائط التي لا تستثني تركيا وباكستان. كما موريتانيا والسنغال في أقصى الغرب. لكن منظورهم لحل قضايا الشمال الافريقي يختلف عن نظرتهم الى الشرق الأوسط في ضوء الحفاظ على سياسة صون المصالح. وهم من أجل ذلك ما فتئوا يشجعون بلدان المنطقة المغاربية على الاقتراب من سياسة الوفاق، هاجسهم في ذلك أن لا شيء يعلو على اسبقيات الحرب على الارهاب.

لن تكون منطقة الشمال الافريقي بعيدة عن عدوى الانفراج الذي يحدث على خرائط عربية واسلامية، ففي ابسط تقدير انها حاولت استنساخ تجربة دول مجلس التعاون الخليجي ليصبح فضاؤها متنفساً وسطاً بين الانتساب العربي والميل نحو الاقتباس من الاتحاد الأوروبي. ومع أن الاتحاد المغاربي لم يقف على رجليه ويتقدم بما يرافق الأحلام التي بنيت عليه، فلا اقل من أن تترك رياح التغيير الحاصل تنفذ الى سمائه المبلدة بغيوم خلافات طال أمدها.

عن الحياة


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (0)

المجموع: | عرض:

التعليقات مغلقة على هذا المقال