24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

19/07/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
04:4206:2613:3917:1920:4222:11
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد بقاء رونار مدربا للمنتخب الوطني المغربي؟

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | سياسة | لوديِّي يكشف لأول مرَّة مدخرات صناديق الجيش والدرك

لوديِّي يكشف لأول مرَّة مدخرات صناديق الجيش والدرك

لوديِّي يكشف لأول مرَّة مدخرات صناديق الجيش والدرك

كشف الوزير المنتدب لدى رئيس الحكومة المكلف بإدارة الدفاع عبد اللطيف لوديي ، أمس الأربعاء بمجلس النواب ولأول مرة عن مدخرات صناديق القوات المسلحة الملكية، والدرك الملكي المسماة "الحسابات الخصوصية" والتي يبلغ عددها ثلاث حسابات.

وأكد لوديي خلال رده على أجوبة أعضاء لجنة الخارجية والدفاع الوطني والشؤون الإسلامية والمغاربة المقيمين بالخارج، أن "صندوق مشاركة القوات المسلحة الملكية في مأموريات السلام"، خصصت له سنة 2012، ما مجموعه 264 مليون درهم، مشيرا أنه يتم صرف إيرادات هذه الصندوق بصفة كلية لتغطية منح التعويض عن التجريدة وشراء التجهيزات وصيانتها وتسييرها، والنفقات المرتبطة بمعدات التموين وكذا النفقات المرتبطة بنقل الجنود والعتاد المتعلقة بهذه التجريدات.

لوديي قال في هذا السياق إن هذا الصندوق لا يستفيد من أية إيرادات من ميزانية الدولة ولا من هبات أو وصايا، مؤكدا أن موارده عبارة عن مدفوعات من هيئة الأمم المتحدة مقابل النفقات المرتبة عن مشاركة التجريدات المغريية في عمليات حفظ السلام عبر العالم.

أما ثاني هذه الصناديق يقول الوزير المنتدب لدى رئيس الحكومة المكلف بإدارة الدفاع، فهو صندوق الدعم لفائدة الدرك الملكي، مشيرا أنه أنفقت عليه سنة 2011 ما مجموع 22 مليون درهم، رغم أن اعتماداته في قانون المالية لنفس السنة كان هو 40 مليون درهم، نافيا في ذات الوقت أن يكون هذا الصندوق قد استفاد من أي إيرادات خلال السنة الجارية.

وأوضح لوديي أن إيرادات هذا الصندوق تخصص لتغطية النفقات المتعلقة باقتناء التجهيزات والبنايات التقنية والإدارية للدرك الملكي غير المدرجة في الميزانية العامة.

"الحساب الخاص بشراء وإصلاح معدات القوات المسلحة الملكية"، ثالث هذه الحسابات الخاصة، ورغم أن الوزير المنتدب لم يقدم معطيات رقمية حول مدخراته، إلا أنه قال أنه يتم تمويله من خلال المدفوعات المقتطعة من البنود المقابلة لها في ميزانيتي التسيير والتجهيز، مؤكدا أن الهدف منه إصلاح العتاد العسكري ولاسيما الأسلحة والذخيرة والأنظمة الحساسة، التي تشترى من الخارج الشيء الذي يستدعي حسب لوديي دائماً "فتح خطوط ائتمان وفق مسطرة المستندات".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (7)

1 - loukili mohammed الخميس 22 نونبر 2012 - 02:17
الله الوطن الملك بالروح بالدم نفديك يا وطننا للغالي وان ينصركم الله فلا غالب لكم
2 - BABA LE RIFAIN الخميس 22 نونبر 2012 - 12:48
هذه بداية جيدة لمسار طويل لدمقرطةٍ فعلية هذه البلاد وَ خصوصا العباد ...



.يَا هسبريس ، سؤالكم الجديد في إستطلاع الرأي ، لا يخْلُوا من إبداء موقف غير حيادي إتجاه مشروع قانون المالية ٢٠١٣..

لا يوجد قانون مالية في أي دولة فالعالم في ظل أزمة عالمية قادرٌ على الإستجابة لتطلعات مواطنيها ، حتّى دول البتروـ دولار...
3 - stati الخميس 22 نونبر 2012 - 13:55
parler nous des caisses noir
ou vous ne savez pas qu'il existe nous savons qu'ils ne vous en parlent pas , mais dites le clairement
4 - Al joundiyy الخميس 22 نونبر 2012 - 16:47
La caisse pour les opérations de maintien de la paix est une caisse blanche pour le Gl Bennani et son clan. Les soldats ne reçoivent que le sixième de ce que les Nations Unies déboursent. Les matériels utilisés ne sont même pas acquis pour être remboursés , c'est des matériels cédés et maintenus par des fonds d'aide .. américains, les transports sont faits par des avions et bateaux militaires gérés par les caisses de l'Etat. Alors ou va l'argent?
5 - مشارك في عملية حفظ السلام الخميس 22 نونبر 2012 - 22:21
والله انه كدب كنت من بين المشاركين في عملية حفظ السلام بالصومال وما سارويه عن معانات افراد التجردة يجب ان يحاسب عليه ج بناني .اكل غير صالح كنا نشتري اكلنا بانفسنا ونحن في بلد يعاني من المجاعة .التعويضات لم نتوصل بها لحد الساعة كما استفاد منها تجريدات الدول الاخرى (20000درهم في الشهر) مع العلم هناك من قضى 24شهرا. زد على دلك سفرنا كان على متن طائرة بوينج 707 مدة السفر مايقارب 12ساعة بدون اكل ولاشرب انها قمة في الاستهتار بالعنصر البشري في عقلية المسؤولين الدين يجب ان يسألوا عن مستحقات هؤلاء المشاركين في العمليات الاممية التي تصرف من صندوق الامم المتحدة .يجب ان يفتح تحقيق في ظل انصاف من يخدم وطنه ويأتي من يسرقه في ظل دولة الحق والقانون. المرجو النشر وشكرا
6 - محمد الخميس 22 نونبر 2012 - 23:22
هدا ما نسمع
آلاف الاطنان من المازوت والبنزين يتم تهريبه من الحاميات العسكرية ويتم وبيعه.
استغلال كبار الضباط لخدمات صغار الجنود من سخرة وسياقة السيارة وتوصيل الابناء للمدارس
عدم تزويد العسكريين بالبدلات الجديدة حيث نراهم في الشارع ببدلات دهب لونها من كثرة تعرضها للشمس
7 - عبدو الجمعة 23 نونبر 2012 - 01:02
لا حول ولا قوة إلى بالله اخواننا في الجيش يسهرون على أمني بلدنا وحقوقهم مهضومة بينما كبار ضباط و لجنرات نايمن في سبات عميق ولا يتكلمون عن زيادة لهم من أجل تحسين وضعيتهم له ياخد فيهم لحق
المجموع: 7 | عرض: 1 - 7

التعليقات مغلقة على هذا المقال