24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

06/04/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:3707:0613:3517:0519:5621:12
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | سياسة | الحرب تستعر بين صديق الملك والأحزاب الغاضبة

الحرب تستعر بين صديق الملك والأحزاب الغاضبة

الحرب تستعر بين صديق الملك والأحزاب الغاضبة

بدأت الحرب السياسية بين الأحزاب وصديق العاهل المغربي فؤاد عالي الهمة، الوزير المنتدب السابق في وزارة الدخلية وبرلماني الرحامنة، تستعر، ففي الوقت الذي تسعى حركة هذا الأخير لتشكيل قطب سياسي يضم الحركة الشعبية، التي استثنيت من المشاركة في حكومة عباس الفاسي، والتجمع الوطني للأحرار والاتحاد الدستوري ، قررت أحزاب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبيةوحزب التقدم والاشتراكية وجبهة القوى الديمقراطية والحزب العمالي والحزب الاشتراكي ، في ختام اجتماع لقياداتها يوم الثلاثاء الماضي في الرباط، تشكيل لجنة مشتركة عهد إليها صياغة مشروع وثيقة مرجعية لمنظور العمل المشترك في ما بينها.

ويرى مراقبون أن تحرك الأحزاب الخمسة جاء للتصدي إلى "حركة الهمة" التي يسعى إلى تحويلها إلى حزب سياسي قوي، في وقت تزايدت فيه حدة الإشاعات حول قرب التعديل الحكومي، وأنها مسألة وقت ليس إلا.

وأفاد بلاغ للأحزاب الخمسة أن تشكيل هذه اللجنة "المفتوحة في وجه باقي قوى اليسار يأتي لمأسسة التنسيق في ما بين هذه التنظيمات السياسية وتتويجا لمختلف المبادرات الثنائية والجماعية التي قامت بها فصائل اليسار بهدف "الالتئام والوحدة".

وأوضح البلاغ أن من بين مهام هذه اللجنة أيضا تنفيذ مبادرات عملية على الواجهة البرلمانية، وعقد لقاءات تحاورية بجهات مختلفة من المملكة للتعريف بهذه المبادرة، وكذا رصد صيغ وآليات التنسيق الممكن في أفق الاستحقاقات المقبلة بما يضمن "مساهمة قوى اليسار في توفير مستلزمات الانخراط الواسع في الشأن السياسي الوطني وفق منظور استراتيجي يضع المصلحة العليا للوطن فوق كل اعتبار".

وسبق للاشتراكي الموحد أن أكد أن "كل المؤشرات والقرائن تؤكد أنه يجري تأسيس حزب جديد بقرار من الدولة"، موضحة أن "هذا المستجد، الذي يكرر نماذج سابقة أثبت الواقع فشلها، يأتي في سياق سياسي تراجعي، تتلخص ملامحه الأساسية في ما شاب الانتخابات التشريعية الأخيرة من اختلالات عميقة أفرزت برلمانا ضعيفا مشكلا بالأساس من أصحاب المال والأعيان، وكذلك ما عرفته مشاورات تشكيل الحكومة من تحكم سافر للدولة، وما أنتجه ذلك من حكومة محدودة الصلاحيات نصفها من التكنوقراط، جزء منهم أعلن انتماءه إلى المولود الجديد".

أما الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية فهاجم فؤاد علي الهمة، واعتبر تحركاته بأنها "تضرب المسلسل الديمقراطي".

ولا ترتاح الطبقة السياسية لتطمينات صديق الملك الذي تشير تحركاته إلى أنه يعمل وفق استراتيجية سياسية مدروسة، تمهّد لحزب سياسي جديد قد يعيد سيناريوهات تاريخية معروفة لحزب الدولة، خاصة أن الحركة تأبطت في طلّتها الأولى فاعليات محسوبة على النخب اليسارية، وأخرى على النخب اليمينية، وأخرى على النخب المخزنية.

وتحولت الحركة إلى نوع من "الفوبيا" المزعجة للأحزاب، التي من الممكن أن تطرح نفسها كمنافس شرس لها.

وأعلن في المغرب، أخيرا، عن تأسيس حركة سياسية جديدة، أطلق عليها اسم "الحركة لكل الديمقراطيين"، وشارك في إطلاقها عدد من الفعاليات السياسية، يتزعمها المسؤول السابق في الداخلية المغربية فؤاد عالي الهمة.

ويقول أعضاء هذه الحركة إن الهدف من إنشائها هو الدفاع عن المشروع الديمقراطي الحداثي الذي يتبناه المغرب، بالإضافة إلى رفع تحديات التنمية، وأعرب أعضاء هذه الجمعية السياسية عن استعدادهم للعمل مع جميع الكفاءات الديقراطية لتجسيد هذا المشروع.

وتجدر الاشارة الى أن حركة صديق الملك هذه تضم في عضويتها سياسيين من اليسار واليمين ورجال أعمال ومعتلقين سابقين، ومن ضمن هؤلاء عزيز أخنوش واحمد أخشيشن وصلاح الوديع الآسفي وخديجة الرويسي وفؤاد عالي الهمة ومصطفى الباكوري ورشيد الطالبي العلمي ومحمد الشيخ بيدالله وحكيم بنشماش وحبيب بكوش وحسن بنعدي.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (0)

المجموع: | عرض:

التعليقات مغلقة على هذا المقال