24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

17/11/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:2907:5813:1716:0318:2719:45
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لحصيلة التجربة الحكومية لحزب العدالة والتنمية؟
  1. خبراء مغاربة يناقشون تطوير الذكاء الاقتصادي‎ (5.00)

  2. فرنسا تُساندُ المغرب في مكافحة التطرف الديني وتدفق المهاجرين (5.00)

  3. أول غينية تُناقش "الدكتوراه الإسلامية" بالمغرب‎ (5.00)

  4. خبراء يناقشون آليات الاختلاف والتنوع بكلية تطوان (5.00)

  5. رحّال: الأعيان لا يدافعون عن الصحراء.. وتقارير كاذبة تصل الملك (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | سياسة | الصحفي الإسباني إغناسيو سامبريرو : الملك محمد السادس ليس أقل وطنية من والده.. لكن سبتة ومليلية ليستا من الأولويات

الصحفي الإسباني إغناسيو سامبريرو : الملك محمد السادس ليس أقل وطنية من والده.. لكن سبتة ومليلية ليستا من الأولويات

الصحفي الإسباني إغناسيو سامبريرو : الملك محمد السادس ليس أقل وطنية من والده.. لكن سبتة ومليلية ليستا من الأولويات

وجه الصحفي الإسباني إغناسيو سامبريرو(الصورة) رسالة إلى الملك محمد السادس تطرق فيها لموضوع تحاشي ضيوف الملك الإسباني بوجدة، إثارته رغم أنه يقلق الطرفين.

تمحور كتاب الصحفي الإسباني حول قضية يعتبرها جوهرية حاليا، إنها "الحدود التجارية بين المغرب وإسبانيا"، وللمزيد من تسليط الضوء على هذا الموضوع أجرينا اتصالا مع الزميل إغناسيو سامبريرو وسألناه عن الغرض من توجيه تلك الرسالة في الوقت الراهن بالذات وسبل التعاطي مع ملف مدينتي سبتة ومليلية وموقف سكانها الأصليين منه، وسبب رفض إسبانيا لتفعيل خلية التفكير التي سبق وأن اقترحها الملك الراحل الحسن الثاني للحوار في هذا المضمار.

لماذا توجيه رسالة إلى الملك محمد السادس في الوقت الراهن؟ وماذا كنت تنتظر من وراء ذلك؟

إن إشكالية مدينتي سبتة ومليلية موضوع عويص جدا، الملك وحده، دون سواه، هو الذي يمكنه أن يتخذ قرارات بهذا الخصوص، وهناك مثل شعبي إسباني يقول: "من الأفضل التوجه إلى الله عوض اللجوء إلى أوليائه الصالحين"، وهذا أمر منطقي لا غبار عليه.

علاوة على أن تلك الحدود (بين شمال المغرب والمدينتين) هي بمثابة وصمة عار في جبين البلدين معا، المملكتين المغربية والإسبانية، وقد أضحى المرء الآن يشعر بالإذلال أو التحقير حين يمر عبر هذه الحدود. فؤاد عالي الهمة، نفسه، عندما كان وزيرا منتدبا بالداخلية، مر من هذه التجربة المريرة وخبر مسألة الإذلال هذه، ولو لبضع لحظات. كما أن المغاربة المقيمين بالخارج قالوا الكثير بهذا الخصوص، والملك محمد السادس مشغول البال كثيرا بما يلاقيه رعاياه في هذا المضمار.

لقد نشرت مؤخرا ورقة بالجريدة الأولى قدمت فيها أفكارا ومعطيات مماثلة لما كتبت في مقالات نشرتها في جريدة "إلباييس" موجهة إلى الرأي العام الإسباني (بخصوص هذا الموضوع).

وأملي أن يفكر أهل ضفتي مضيق جبل طارق في سبل تطهير العلاقات بين المدينتين وشمال المغرب من كل الشوائب التي من شأنها أن تنغص الحياة على الطرفين. إن بلدينا يعيشان الآن "شهر عسل"، وهذا ما تعكسه التصريحات المتبادلة بين السلطات في كل من الرباط ومدريد، فلما تصلح مثل هذه التصريحات إن لم تساهم في الحث على الشروع في التفكير في حل المشاكل التي يعرفها الجميع؟ ومع الأسف الشديد ما نعيشه هو "شهر عسل" دون "حفل زفاف" حقيقي، وهذا مؤسف حقا، لأننا ضيعنا الأهم.

هل من الممكن أن تشكل مدينتا سبتة ومليلية "هونغ كونغ" إفريقيا؟

في واقع الأمر تعد العلاقات بين مدينتي سبتة ومليلية وشمال المغرب ذات طبيعة طفيلية بامتياز. إنهما "تصدران" المواد المهربة وتجلبان رؤوس أموال بطريقة غير شريفة أحيانا.

والحالة هذه فإن الوضعية الحالية تخدم مئات الآلاف من المغاربة (445 ألف) حسب غرفة التجارة الأمريكية بالدار البيضاء الذين يعيشون بواسطة التهريب والحرف "الرديئة" المرتبطة به، وهذا أمر غير لائق، وبالتالي من الضروري تطهير هذه العلاقة. فسبتة ومليلية ليستا "هونغ كونغ"، كما أن المغرب ليس هو "الصين".

لكن يمكن لهاتين المدينتين أن يساهما في تنمية شمال المغرب بطريقة مغايرة، دون تكريس التهريب وفرص الشغل "الرديئة" المرتبطة به، ويمكنهما خلق فرص شغل مغايرة ومختلفة، لاسيما في المجال السياحي على سبيل المثال لا الحصر. كما يمكن التفكير في إنجاز بنيات تحتية ضخمة مشتركة، مثل مطار مشترك بين تطوان وسبتة مثلا ممولا من طرف إسبانيا أو الاتحاد الأوروبي في إطار السياسة الجديدة للجوار.

لكن، ألا تعتبر أن الملك محمد السادس مضطر إلى المطالبة باسترجاع المدينتين كما يدعو إلى ذلك أغلب المغاربة حاليا؟

إن الملك محمد السادس يختلف عن والده، ولم يطالب بالمدينتين إلا في مناسبتين اثنتين، في يوليوز 2002، بعد حادثة جزيرة ليلى، وفي شهر نوفمبر 2007 عندما قام ملك وملكة إسبانيا بزيارة مدينتي سبتة ومليلية، وهما مناسبتان لإحراج إسبانيا بخصوص وضعية المدينتين ليس إلاّ. هل هذا يعني أن الملك الحالي أقل "وطنية" من والده؟ قطعا، كلا، لأن الملك محمد السادس يعتبر أكثر برغماتية وحداثة، ويرى أن الأولوية حاليا يجب أن تنصبَّ على تنمية الأقاليم الشمالية التي عانت كثيرا من التهميش في عهد الحسن الثاني لأسباب سياسية، بحيث يعتبر الشمال الجهة المغربية التي عرفت أكبر تحول، غير مسبوق، منذ اعتلاء الملك العرش سنة 1999.

هل يشارك السكان الأصليون للمدينتين (من أصل مغربي) في بلورة القرارات وفي التدبير المحلي؟ أي هل يشعرون بأنهم مندمجون؟

لا أعرف هل يشعرون بذلك، لكن أعلم أن أغلب مسلمي سبتة ومليلية يفضلون أن يظلوا تابعين لإسبانيا، مثل ما حدث بخصوص سكان جبل طارق مع بريطانيا للأسف الشديد.. دليلي على هذا القول، أنه توجد بالمدينتين أحزاب سياسية قاعدتها مشكلة من المسلمين، وأغلبها محسوبة بامتياز على المعارضة للحزب الشعبي الحاكم بإسبانيا حاليا، إلا أنها (أي هذه الأحزاب) لم يسبق لها أن عبرت عن رغبتها في الارتباط بالمغرب في أي وقت من الأوقات.

لماذا في نظرك؟

في اعتقادي هناك مجموعة من الأسباب، لكن أهمها هو أنهم يتصورون، سواء كانوا إسبانيين أو مغاربة مقيمين بمدينتي سبتة ومليلية، أن الرفاهية المادية والاقتصادية النسبية التي يستفيدون منها سيكون مآلها الزوال إذا ما استرجع المغرب سبتة ومليلية، وكانت أحداث سيدي إفني مناسبة لجعل من يَِشُكُّون في هذا الأمر يعاودون التفكير فيه بجدية.

لماذا لا ترغب إسبانيا في تفعيل خلية التفكير التي اقترحها الملك الحسن الثاني؟

بكل بساطة لأن الإقرار بخلية تفكير في الموضوع يعني وضع الأصبع على تشابكات متداخلة مآلها الحتمي فتح حوار أو مفاوضات بخصوص تحويل السيادة، وهذا أمر لا تقبل إسبانيا حتى سماعه، وهو الرأي السائد إلى حد الآن.

استرجاع سبتة ومليلية.. إشكالية عويصة

"إن الأمة التي لا تعرف ماضيها تتمزق في حاضرها وتعرف الذل والتحقير والبخس والإهانة في مستقبلها"، هذا ما سبق وأن أدلى به لـ "المشعل" عبد الكريم الفيلالي صاحب موسوعة "التاريخ السياسي للمغرب الكبير"، والذي يعتبر أنه كان من اللازم أن تتحرر سبتة ومليلية عندما تحرر المغرب ولو كان من الضروري شن حرب من أجلها آنذاك، لكنهم قالوا للحسن الثاني، وقتئذ، إن جبل طارق بيد بريطانيا ويوم سيتم تحريره سوف تتحرر المدينتين السليبتين، واقتنع بالأمر.

آنذاك لم يفكر الملك الراحل في الموضوع وإنما فكر فيه آخرون مكانه.

في الوقت الذي انشغلت فيه بلادنا بملفات كبيرة ظلت قضية استرجاع المدينتين السليبتين لا تحظى بالأولوية، وبقيت ترجأ المرة تلو الأخرى، آنذاك كانت إسبانيا تولي الأمر أهمية بالغة وتستعد لتوفير كل الشروط الممكنة لتفويت الفرصة على المغرب للمطالبة باسترجاعهما، كما عملت على دعم سيرورة تؤدي إلى دفع السكان الأصليين للمدينتين السليبتين إلى عدم التحمس لربط المدينتين السليبتين بالسيادة المغربية.

والحالة هذه، تبدو العلاقات الاقتصادية بين المغرب وإسبانيا جيدة، بدليل نشاط الاستثمار الإسباني ورجال الأعمال الإسبان بين ظهرانينا، وباعتبار أن إسبانيا شريكنا الاقتصادي الثاني، لكن فيما يخص المجال السياسي والدبلوماسي، لازالت هناك ثغرات مهمة بسبب اختلافات عميقة، بعضها بنيوي، تمتد جذوره في أعماق التاريخ.

تظل قضية سبتة ومليلية وبعض الجزر المحاذية عالقة بين السماء والأرض، تتم إثارتها باحتشام بين الفينة والأخرى أو تستعمل في نطاق ردود الأفعال بغرض الإحراج ليس إلا.

لكن ماذا تريد إسبانيا؟

إن إسبانيا لا ترغب مطلقا في إعادة المدينتين السليبتين، سبتة ومليلية، وهذا أمر لا غبار عليه، ولا يخامر المرء بخصوصه أدنى شك، فأقصى ما قد تصل إليه الجارة الإسبانية، الموافقة على استفتاء ترعاه الأمم المتحدة، لاسيما بعدما نجحت، وبامتياز، في "أسبنة" المدينتين، لذلك فإنها ترفض إجراء أي حوار بخصوص هذا الملف حاليا مهما كان الأمر.

علما أن المغرب تحاشى لحد اللحظة تسجيل قضية سبتة ومليلية لدى لجنة تصفية الاستعمار التابعة للأمم المتحدة (اللجنة الرابعة) معتبرا المدينتين السليبتين والجزر المحاذية جزءا لا يتجزأ من ترابه، جانحا نحو استخدام آلية التفاوض الثنائي المباشرة كما حصل بخصوص طرفاية وسيدي إفني والصحراء آنفا.

لكن السؤال المركزي الخطير الذي يظل مطروحا، علما أن الجواب عليه يعتبر حاسما في الأمر، هو: هل يوافق سكان المدينتين السليبتين الأصليين على العودة تحت السيادة المغربية؟ وهل يفضلون انتماءهم للمغرب على انتمائهم الأوروبي؟ في انتظار التأكد من فحوى الجواب تسير إشكالية المدينتين السليبتين نحو المزيد من التعقيد.

مما يزيد من تعقيد هذه القضية، أن سبتة ومليلية أصبحتا تعتبران الآن ذات أهمية خاصة جدا في الاستراتيجية الأطلسية (الناتو)، لقد نصّت معاهدة "شينجن" صراحة، وبدون لف ولا دوران، أن المدينتين المذكورتين هما الحدود الجنوبية لأوروبا، وبذلك ربحت إسبانيا التأييد الأوروبي والأطلسي لاحتلالهما.

وفي مايو 1998 تم الكشف عن مضمون وثيقة سرية للحلف الأطلسي تبين تحويل سبتة ومليلية إلى قاعدتين للتدخل في المغرب وشمال إفريقيا في إطار المخطط الأمني الاستراتيجي لحلف الناتو.

في بداية القرن العشرين حاول سكان المدينتين السليبتين التمرد، وبين عامي 1921 و1926 حاول محمد بن عبد الكريم الخطابي توسيع فتيل ثورته التي شملت سبتة ومليلية، إلا أن إسبانيا تصدت لها بالتحالف مع دول أوروبية، كما حاول الجنرال فرانكو، لاستمالة سكان المدينتين لِصَفِّه خلال حربه ضد حكومة الجبهة الشعبية، وعدهم بالاستقلال لكنه لم يف بوعده بعد انتصاره في الحرب الأهلية الإسبانية سنة 1936.

وفي منتصف سبعينات القرن الماضي التزمت بلادنا بعدم طرح ملف سبتة ومليلية والجزر المحاذية قبل مرور عشر سنوات على اتفاقية مدريد (1976)، وكان ذلك من البنود السرية فيها. خلال هذه الفترة، وما تلاها، تحركت آليات "أسبنة" المدينتين السليبتين ومنع "المغاربة الإسبان" والمغاربة من امتلاك العقارات بسبتة ومليلية، وأُبعد بعضهم وطُبّق قانون الأجانب المقيمين بهما (السكان الأصليون غير الحاملين للجنسية الإسبانية)، فكانت "انتفاضة" يناير 1987 التي سقط فيها شهداء، آنذاك اقترح الملك الراحل الحسن الثاني تكوين خلية مشتركة للحوار بين البلدين حول مستقبل المدينتين، سبتة ومليلية والجزر المحاذية، إلا أن مدريد رفضت الفكرة، جملة وتفصيلا، ومازالت ترفضها إلى الآن، ومازالت بلادنا لا تعبر عن موقفها إلا عندما تدعو الظروف إلى ذلك قصد الإحراج ليس إلاّ.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (18)

1 - عبده/المغرب الجمعة 01 غشت 2008 - 06:33
يكفي أنك ابو ضر لكي أسفه قولك وا عرى عن سوأتك للعيان على موقع هسبريس موقع معارضي النت بامتياز واقتص لشرفاء هذا الوطن من لسانك الطويل العريض الذي طال الارض الاريضة ولم يسلم منه كل احد خالفك الراي والرؤى من ابناء هذا الشعب العظيم الدين يعضون بالنواجد على وطنيتهم الحقة وان انتقدوا فعلا كان او قولا انتقدوه بالنقد البناء لا بالنقد الهدام الذي الفته وتعودت عليه حثى صار منك واليك الذي لا يأتي منه الا الشك والتشكيك .فان كان "أبو العتاهيه" ينصب خيمته في سوق عكاظ للتكسب والارتزاق عن طريق المدح أو الهجاء وكل حسب الطالب والطلب.فانت ابو ضر وباء اعظم وهسبريس بك مباءة واني لمطهرها من رجسك ونزغك ولمزك انشاء الله ...
اما فيما يخص موضوع الثغرين سبتة ومليلية المحتلتين هذه اكثر من ستة قرون .فالمغرب لم يسكت يوما واحدا على احتلالهما والتاريخ يشهذ على ذلك .وقد قام المولى اسماعيل بمحاصرة سبتة من طيلة 34 سنة، وهو أطول حصار في التاريخ.ولم يالو المغرب جهذا في استراجعهما حثى الان .ولن يضع المغاربة كل البيض في نفس السلة وهوالشيئ الذي يتسناه خصوم وحدتنا الترابية من دول الجوار ...
2 - صالح مجدول القاديري الجمعة 01 غشت 2008 - 06:35
من سمح لهذا الإسباني الوقح أن يتجرأ علي ملك المغرب والمغاربة هذا الصحفي الملعون كان عليه أن يتخصص في سياسة بلاده ويترك عليه بلاذ الشرفاء .بلاد الصالحين وليعلم هذا الإسباني أن الشعب المغربي وراء قائده جلالة الملك محمد السادس حفظه الله بما حفظ به الذكر الحكيم .تسع سنوات من السير بالمغرب الي بر الأمان .لا نسمح لأي كان أن يسئ إلي من ولاه الله قيادة بلدنا.حفظ الله مولانا الملك من عيون الحاسدين الماكرين وأقر عينه بولي عهده المولي الحسن وصاحبة السمو لالة خديجة وصاحب السمو مولاي رشيد وباقي الأسرة الملكية الكريمة .
3 - بوشويكة الجمعة 01 غشت 2008 - 06:37
خفاشيش الضلام يريدون أن يورطوا المغرب في نزاع على مدينتين لا قيمة استراتيجية لهم وكأننا سندخل حربا في المستقبل مع أروبا.
إن البعض لم يستيقض بعد ولازال يحلم بالأندلس والغزوات العالم تغير وسبتة ومليلية لن نسترجعها إلا بإرادة مشتركة مغربية إسبانية هذا إد لم تستعمرنا أروبا اقتصاديا وصناعيا.
جارتنا إسبانيا لن تتعدى على المغرب وتأوي أهلناوجدنا فيها خيرا لم نجده في جيراننا العرب وتريدون إستعداءها وغلق حدودها لخنق المغرب.
حتى نرجع نستجدي الجزائر وموريتانيا
4 - محمد سيف الاسلام ايفنطرس الجمعة 01 غشت 2008 - 06:39
قف عند حدك أيها الصحفي فلا احد يملي على بلادنا العزيزة ما عليها أن تقوم به والظاهر أنك لا تعرف علو كعب المغاربة.
5 - الطنجاوي الجمعة 01 غشت 2008 - 06:41
ان مسالة احتلال سبتة ومليلية هو مشكل يمكن ان نقول انه بدون مخرج لا يمكن حله ابدا هدا احتلال لازيد من 600 سنة واسبانيا لا تعتبر المدينتين مغربيتين واين كان الحكام المغاربة طوال مئات السنين بدون ان يطلقو ولو رصاصة واحدة ولو طائشة ادن لا مجال لدكر الاسباب المبررة لاحتلالهما لهما هدف استراتيجي اولا وامني تانيا لان اسبانيا تحمي حدودها من خلال المدينتين
وحسب تقرير لصحيفة اسبانية فان الرئيس فرانكو كان قبل وفاته يخطط لاحتلال شمال المغرب كله ولاكن ازيح بفضل الله وقامت الملكية وانتها الامر
ولاكن ادا حللنا القضية من منضورها العسكري فسنرى شيئ خطير سيحدت ادا انشات خلايا للمقاومة ودحر الاحتلال بالمدينتين اد ستعتمد اسبانيا على احتلال المناطق المجاورة لهما تحت دريعة قطع الطريق على الارهابيين ولو انهم داخل بلدانهم واراضيهم
6 - تالفة الجمعة 01 غشت 2008 - 06:43
"إننى أحس على وجهى بألمِ كلِّ صفعةٍ تُوَجَّه إلى مظلومٍ فى هذه الدنيا , فأينما وُجِدَ الظلمُ فذاك هو موطنى"
"إنّ حبي الحقيقي الذي يرويني ليس حب الوطن والزوجة والعائلة والأصدقاء , إنه أكبر من هذا بكثير .. إنه الشعلة التي تحترق داخل الملايين من بائسي العالَم المحرومين , شعلة البحث عن الحرية والحق والعدالة"
مقولاتي المفضلة
بدون تعليق
7 - ا احمد الجمعة 01 غشت 2008 - 06:45
لي فرط اكرط
8 - حسن الرباط الجمعة 01 غشت 2008 - 06:47
فقط أود أن أسال صاحب المقال هل للاسبان أولياء صالحين ؟ ان كان كدالك فهناك أيضا زوايا و أضرحة مثلهم مثل المغاربة . ابتعد عن الصحافة و لا تحشر نفسك في أمور بعيدة عنك .
9 - أبوذرالغفاري الجمعة 01 غشت 2008 - 06:49
قل في هذا شعرا يابا العتاهية.هل تعرف من هو هذا الشاعر؟لقد كان ينصب خيمته في عكاظ لكي يتكسب من شعره ويمدح من يناوله دنانيرا معدودات-ألا بئس ما يتاجر به-.لقد أرجعت المغاربة لشعر التكسب والأرتزاق....أليس كذلك يأبا العتاهية؟
10 - تبرانتي الجمعة 01 غشت 2008 - 06:51
هدا الصحافي الاسباني مغبون في امره وحقير انه لايعرف المغاربة جيدا قال على ان جل المغاربة الموجودين في هته الثغراة يفضلون البقاء لاسبانيا اقول العكس هو الصحيح لقد زرنا هته المدن المغربية عدة مرات ومرات فلاحضنا على ان اكثر ساكنيها هم من المغاربة واقتصادها واقف بالدرجة الاولى على المغاربة ثلاثة اشهر لادخول ولاخروج للمغاربة المولوعين بالتهريب كافية لرحيل الاسبان منها
11 - rachid الجمعة 01 غشت 2008 - 06:53
walah ,vous ne liberz ces deux villes, walah vous parlez seulement,nous les marocains en peux seulement ecraser le pauvre peuple de sahara
12 - بن بركة الجمعة 01 غشت 2008 - 06:55
" ومازالت بلادنا لا تعبر عن موقفها إلا عندما تدعو الظروف إلى ذلك قصد الإحراج ليس إلاّ"
حيت لقيتو الشمايت و احفاد اليهود الفاسيين لي باعو ليكم الاندلس, وابتلانا الله بهم, لو كان هناك فعلا رجال لا طالبوا بسبتة ومليلية وجزر الجعفرية والخالدات و ارغمناكم على اعادة رسم الحدود على المياه الاقليمية واسترجاع جزيرة ليلى, وكذا الضغط عليكم لوقف لعبة "قاش قاش" فيما يخص الصحراء المغربية;
مغرب الشفار على خوه
13 - مواطن يؤدي الضرائب الجمعة 01 غشت 2008 - 06:57
نكتة.....يقول الإسبان....لن نرجع سبتة ومليلية الى المغرب....حتى يخرج الإنجليز من جبل طارق !!!....ويقول الإنجليز.....لن نعيد جبل طارق الى اسبانيا.....حتى يخرج منه القرود....!!! لدلك تراهم يسارعون لإطعامهم البنان....!!! هاهاها....هاهاها....
14 - أحمد الجيدي الجمعة 01 غشت 2008 - 06:59
الحمد لله جعل تكسبي ليس شعري """"" فضامن الرزق هو الله وعلي كدولو بالجبال.
أبو العتاهية تذكرته بشعره إفتخار""""" فوسيلةالتكسب ليس شحاتاولا نشال.
رجمابالغيب فالغيب عند الله إختصاص """"" فكيف حكمت؟ وهل بيدك مفاتيح الأقفال؟
إن تكسبت فتكسبي من دار العظام""""" فهي مفتوحةويد بيضاءتجودبالمال .
لا أسأل العطاء من أحدإكتساب """"" فهذا ملك البلاد إن مدحته هوالإحترام والإجلال .
15 - hicham الجمعة 01 غشت 2008 - 07:01
في نظري يجب علينا حل مشكل الصحراء أولا.أما سبتة ومليلية إسترجاعهما لن يكون صعبا.لا يجب علينا خلط الأوراق. وبمجرد المطالبة حاليا بالمدينتين ستنقلب إسبانيا ضد وحدة المغرب الترابية.يجب على المغرب أن يتعامل مع القضيتين بذكاء وهذه هي الحالة السائدة الأن.يجب على المغاربة تفهم سياسة حكمتهم في القضية .وهي سياسة تبدو حكيمة ،سياسة "دقة دقة.ويجب عدم الدغط عليها.والملك ديالنا عارف شتيدير .هذا هو رائي المتواضع
الصبري هشام
16 - الهواري الجمعة 01 غشت 2008 - 07:03
ما ضل صاحبكم وماغوى : إسمعوا يا إخوان ان سبتة ومليلية لاتسمن ولا تغني من جوع، وليس من اولاويات المغرب لأن مدينتان صغيرتان مساحتهما لا تتعدى بضعة كيلوميترات، الذي يهم الشعب المغربي هي الصحراء الشرقية التي مساحتها تعادل مساحة المغرب الحالية نعم، اتمنى من السؤولين المغاربة ان يقوموا بواجبهم الوطني، على ان يطرح ملف الصحراء الشرقية المحتلة من طرف الجزائر على لجان التحكيم ومحكمة العدل الدولية لخ، تحياتي لإخواننا ممثلين سكان الصحراء الشرقية .
17 - أحمد الجيدي الجمعة 01 غشت 2008 - 07:05
الإستعمار الإسباني يعود إلى الشمال المغربي بقوة إقتصادية مصدر رأس مالها (أورو) المخدرات ، وهذا يعتبر غسيل للأموال المتسخة والقدرة ، إلا أن المسؤولين يسهلون تمرير تلك الإستثمار دون أن يكون لهم مراقبة على مصدر تلك الأموال المشبوهة ، وهذا يشكل خطورة كبرى على المنطقة الشمالية والتي أصبحت مفتوحة لكل الإختراقات من قبل الجواسيس الذي دستهم المخابرات الإسبانية في المنطقة ، وقبل 2005كانت تتحدث بعض الأوساط المغربيةأن عدد تلك الجواسيس وصل الى حوالي ،600جاسوسا بجهة طنجة تطوان ، منهم إعلاميون .وتحدثت بعض المنابر الإعلامية عن دور المراكز الثقافية التي تحدثهم إسبانيا يقومون بدور التبشير بالمنطقة ، وقم تم التعقيب عليها من قبل بعض الناطقين باسمها ، وهذا ما يؤكد دورها التبشيري ، ......
18 - أبوذرالغفاري الجمعة 01 غشت 2008 - 07:07
رغم مواخذاتنا على السلطان اسماعيل العلوي لأنه كان دمويا واستعان بالعبيد من خارج المغرب لكي ينكل بالمغاربه.وهم من يطلق عليهم عبيد البخاري-لذلك نجد أن جل سكان مكناس يلقبون بالبخاري-.فلقد حاصر سبتة خمسين سنه.ترى هل أحفاده أقل دموية منه أم أنهم أقل وطنية منه و دفاعا عن حدود الوطن؟
المجموع: 18 | عرض: 1 - 18

التعليقات مغلقة على هذا المقال