24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

01/12/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:4008:1113:2115:5918:2219:42
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟

قيم هذا المقال

4.14

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | سياسة | بلاجي: "الأرجح دستوريا والأسلم سياسيا إجراء انتخابات مبكرة"

بلاجي: "الأرجح دستوريا والأسلم سياسيا إجراء انتخابات مبكرة"

بلاجي: "الأرجح دستوريا والأسلم سياسيا إجراء انتخابات مبكرة"

يستعرض الدكتور عبد السلام بلاجي، القيادي في حزب العدالة والتنمية، ثلاثة خيارات دستورية، وخيارين اثنين من الناحية السياسية، مطروحة أمام عبد الإله بنكيران، رئيس الحكومة، للخروج من الأزمة الحكومية بعد تقديم خمسة وزراء من حزب الاستقلال استقالاتهم.

وذهب بلاجي، في مقال خص به هسبريس، إلى أن "الأرجح دستوريا، والأسلم سياسيا، والأفيد للتمرين الدستوري والديمقراطي الجديد، هو إجراء انتخابات مبكرة، حتى في حالة فقد حزب العدالة والتنمية لمكنته الانتخابية، فهو سيحافظ على مكانته السياسية والأخلاقية كمشروع إصلاحي حقيقي، تحتاجه بلادنا حاليا ومستقبلا".

وفيما يلي نص مقال عبد السلام بلاجي كما توصلت به هسبريس:

ماذا بعد استقالة خمسة وزراء من الحكومة

ما هي الخيارات المطروحة للخروج من الأزمة الحكومية، بعد تقديم خمسة وزراء من حزب الاستقلال استقالاتهم لرئيس الحكومة المغربية عبد الإله بنكيران؟

بداية تنبغي الإشارة إلى أن الحالة الماثلة أمامنا تخضع لأحكام الفقرة الخامسة من الفصل 47 من الدستور، والتي تقول: "لرئيس الحكومة أن يطلب من الملك إعفاء عضو أو أكثر، من أعضاء الحكومة، بناء على استقالتهم الفردية أو الجماعية"، كما تنص الفقرة الثالثة من الفصل، على أنه: "للملك، بمبادرة منه، بعد استشارة رئيس الحكومة، أن يعفي عضوا أو أكثر من أعضاء الحكومة من مهامهم".

وبناء على الفقرتين السابقتين، فإننا نجد أننا أمام الخيارات التالية:

الخيار الأول: قبول الاستقالة جزئيا أو كليا من طرف رئيس الحكومة، وتقديم طلب للملك، وللملك حق النظر في هذا الطلب وتقدير الاستجابة له أو رفضه، لأن نص الدستور لا يوجب عليه القبول أو الرفض. وفي هذه الحالة يكون رئيس الحكومة قد اختار الاستجابة لطلبات الاستقالة، مع رمي الكرة إلى المربع الملكي.

الخيار الثاني: إن الفقرة الخامسة المشار إليها، لا توجب على رئيس الحكومة أن يطلب - تلقائيا- من الملك إعفاء مقدمي طلب الاستقالة، وإن كان ملزما بذلك سياسيا وأخلاقيا، ولو أن من حقه دستوريا عدم رفعها، أو رفع بعضها دون بعض للملك. وفي هذه الحالة يكون رئيس الحكومة قد تمسك بظاهر الدستور -وإن خالف العرف الدستوري والسياسي- ورفض تحمل مسئولية إدخال البلاد في أزمة سياسية، ورمى الكرة في مربع غير مربعه أيضا.

الخيار الثالث: من حق الملك بناء على الفقرة الثالثة، أن يبادر -إذا تبين له أن الحالة السياسية تقتضي ذلك- إلى إعفاء بعض الوزراء -وليس كامل الحكومة- بعد استشارة رئيس الحكومة استقالة غير ملزمة للملك ولكنها من قبيل اللياقة السياسية، وكأنها إشعار بالإقالة حتى لا يكون رئيس الحكومة آخر من يعلم، وفي حالتنا الراهنة قد يلجأ الملك إلى هذا الإجراء للخروج من الأزمة.

هذا من الناحية الدستورية الصرفة، أما من الناحية السياسية فإن رئيس الحكومة أمام خيارين لا ثالث لهما:

الأول: قبول الاستقالات وإجراء تعديل حكومي بإدخال حزب أو حزبين إلى الحكومة.

والثاني: تقديم استقالته إلى الملك بناء على الفقرة السادسة من نفس الفصل، والتي تقول: "يترتب عن استقالة رئيس الحكومة، إعفاء الحكومة بكاملها من لدن الملك". وهذا ما يؤدي تلقائيا إلى إجراء انتخابات تشريعية مبكرة.

فأي الخيارين يا ترى، أفيد للبلاد ولرئيس الحكومة وحزبه؟

إن اللجوء للخيار الأول، يعني ترجيح خيار الاستقرار، وهو ما دأب رئيس الحكومة على التأكيد عليه في مناسبات عدة، لكن أي الأحزاب سيختاره لتطعيم حكومته وتتشكيل أغلبيته؟.. بإلقاء نظرة على المشهد السياسي نجد ما يلي:

حزب الاتحاد الاشتراكي، غير مستعد نهائيا للمشاركة في الحكومة الحالية.

حزب الأصالة والمعاصرة، هناك تغير في لهجته رغم النفور المتبادل بين الحزبين، لكن إشراكه في الحكومة له كلفة سياسية عالية لحزب العدالة والتنمية.

حزب الاتحاد الدستوري، ليس له رفض منهجي للمشاركة، لكن عدد نوابه لا يكفي لوحده لتشكيل أغلبية حكومية مطلقة في مجلس النواب.

حزب التجمع الوطني للأحرار، هو الأقرب لترميم الأغلبية الحكومية، لكن السجال السياسي مع أمينه العام ـ قبل وبعد الانتخابات التشريعية ـ يفقد حزب العدالة والتنمية جزء من مصداقيته، ويجعله أمام قطاع عريض من الشعب حزبا كبقية الأحزاب، يتشبث بكراسي الحكومة بأي ثمن.

أما اللجوء للخيار الثاني، وهو استقالة رئيس الحكومة واللجوء لانتخابات تشريعية مبكرة، فهو مكلف ماليا للدولة، ولكنه مخرج مشرف للعدالة والتنمية، وقد يجعله يحصل على أغلبية مريحة، وإن كان هناك احتمال أن يفقده مكانته الحالية لعدة عوامل سياسية متشابكة، منها ما هو مرتبط بتقلبات الرأي العام ، ومنها ما هو مرتبط بآليات التحكم السياسي والانتخابي في ظل إجراء انتخابات تشريعية خارج ضغوط شعبية مماثلة لتلك التي صاحبت الربيع العربي، وانتخابات نونبر 2011.

مما سبق نرى أن الأرجح دستوريا، والأسلم سياسيا، والأفيد للتمرين الدستوري والديمقراطي الجديد، هو إجراء انتخابات مبكرة، حتى في حالة فقد حزب العدالة والتنمية لمكنته الانتخابية، فهو سيحافظ على مكانته السياسية والأخلاقية كمشروع إصلاحي حقيقي، تحتاجه بلادنا حاليا ومستقبلا في وقت فقد فيه المشهد الحزبي كثير من مصداقيته، ولم يعد لكثير من الأحزاب رصيد شعبي ومصداقية حقيقية لدى الشعب، رغم الآلية الانتخابية التي يمتلكها بعض هذه الأحزاب.

فالخيار إذن يبدو أنه بين توجهين أحلاهما مر: لكن يجب التمييز بين مرارة مؤقتة تتمثل في اختيار المصداقية رغم ما قد يكون لها من كلفة ظاهرة، فهي في النهاية رصيد للدولة والحزب. ومرارة أخرى مستديمة رغم ما قد يبدو فيها من مصالح حزبية آنية ظاهرة، لكنها تفقد البلاد والعباد أهم ما تبحث عنه حقيقة: وهو الجدية والنزاهة والمصداقية التي أصبحت أنذر من الكبريت الأحمر في هذا الزمن المليء بالكثير من التناقضات والتقلبات والمناورات، والمفتقد لقليل من الوضوح والاستقامة والمصداقية. والله من وراء القصد، وهو يهدي السبيل.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (45)

1 - شوف تشوف السبت 13 يوليوز 2013 - 23:48
من الارجح ان تنسحب العدالة والتنمية من الحكومة لان مند وصولها الى الرئاسة والازمة تلازم المغاربة انكم غير مؤهلين لقيادة الحكومة فلترحلوا
2 - Rachid Guamra السبت 13 يوليوز 2013 - 23:51
هذا مانتمناه و حثى تعود الأمور إلى نصابها، سنجدد الثقة بالعدالة والتنمية، اللهم إلا إذا امتدت أيادي العفاريت والتماسيح (وهم حقيقة موجودة) لطمس معالم هذا الإستحقاق.
3 - نوال القنيطرة السبت 13 يوليوز 2013 - 23:57
لاعدالة لاتنمية غير الازمة والتبنديرة
4 - FOUAD الأحد 14 يوليوز 2013 - 00:02
ا لخوف الكبير من انتخابات مبكرة هو تزويرها! خصوصا و قد اصبح محترفوه البارعون فيه في المعارضة! و هما الاستقلال و البام!
لذلك فان افضل الاحرار بدون مزوار!
Mon salam
5 - كوبيال الأحد 14 يوليوز 2013 - 00:05
الانتخابات المبكرة تحتاج الى الميزانية الكبرى والحل الوسطي هو التحالف مع حزب الاحرار الى الامام يابن كيران وفقكم الله لمافيه الخير لهذ البلاد الله اعلم باعدائكم وكفى بالله وليا وكفى بالله نصيرا
6 - hicham الأحد 14 يوليوز 2013 - 00:06
نتحدث دائما عن الرشوة وقليلا ما نتحدث عن المرتشين كذلك نتحدث عن الفساد ولا نبحث عن المفسدين بالرغم من أنهم أمام أعيننا فمثلا في الإدارة العامة لأمن الوطني وبالضبط في قسم الأسفار الرسمية المعروف اختصارا ب vo فهو وكر لكل أنواع الفساد و الاستبداد من رشوة وزبونيه و,,,, وكل ذلك بمباركة من رئيس المصلحة و رئيس القسم فهذا الأخير يعتبر القسم كجزء من بيته فهو يسيره بكل مزاجية وينتفع من خيراته التي لا تنتهي فهو يستعمل سيارات المصلحة و بنزين المصلحة وبطاقات مسبقة الدفع للطرق السيارة الخاصة بالمهمات الرسمية وذلك للذهاب إلى بيته في مدينة الدار البيضاء وذلك خلافا لنصوص القانون الداخلي للإدارة العامة للأمن الوطني التي تمنع مغادرة المجال الحضري ولو فعل ذلك عنصر من العناصر لصدر في حقه أقسى العقوبات .
7 - الحسين المنتصير الأحد 14 يوليوز 2013 - 00:12
بسم الله الرحمان الرحيم.
أسأل الله أن يبعد عن بلادنا وسائر بلاد المسلمين الفتن ماظهر منها ومابطن وخاصة ونحن في هذا الشهر المبارك.
كما أسأله سبحانه أن يوفق رئيس الحكومة السيد: عبد الإله بن كيران لما فيه صالح العباد والبلاد.
إنه سميع مجيب.
8 - SIMO TAZI الأحد 14 يوليوز 2013 - 00:13
في نظري تعيين حميد كوسكوس رئيس المجلس البلدي لمدينة تازة في منصب رئيس الحكومة سيكون الرجل المناسب في المكان المناسب
9 - نوال القنيطرية الأحد 14 يوليوز 2013 - 00:13
ما يحز في قلبي هما فعايل لعكايزات لكديرو لمغانة والعند باش كلمتكومش ماطيحش وهادشي ضد مصلحة الشعب لي غاديين بيه الى الهاوية جمعو قشاوشكم اوريونا عرض كتافكم عديمي المسؤوليييية
10 - sabrine الأحد 14 يوليوز 2013 - 00:16
on vous aimes monsieur benkirane et on veut pas vous perdre si vous collaborer avec AHRAR , vaut mieux être sains et cohérent avec votre soi et vos position et être dans la gauche que chef de gouvernement mais mal a l'aise ... c'est un conseil un pjdiste très fidèle
11 - ولد البلاد الغيور على الوطن الأحد 14 يوليوز 2013 - 00:25
تحليل منطقي والأرجح والانجع للوطن اولا وللحزب ثانيا أن يقدم السيد عبد الإله بنكيران استقالته والذهاب لانتخابات تشريعية مبكرة سيحصد فيها حزب العدالة والتنمية أغلبيتها انشاء الله لانه سيكون اولا حافظ على عطف مؤيديه من الشعب الذين صوتو لصالحه مسبقا وثانيا كسب قلوب وأصوات ملايين آخرين بعد الاستقالة الأخلاقية سياسيا والبرهان القاطع على أن حزب العدالة والتنمية إنما تحركه خدمة الوطن اكثر ما تقيده لهفة الحفاظ علي الكراسي. فسوف لن نستغرب أبدا ان نرى الكثير ممن كانو يساندون مثلا حزب الاستغلال بالأمس القريب يهبون للتصويت لصالح حزب العدالة والتنمية ويهتفون باسم عبد الإله بنكيران والله ولي التوفيق.
12 - محمد بلحسن الأحد 14 يوليوز 2013 - 00:26
شكرا للدكتور عبد السلام بلاجي على مساهمته لتنوير الرأي العام حول السيناريوهات الممكنة للدفع بقاطرة البناء الديمقراطي إلى الأمام بعد عبور محطة تزييت و إصلاح محركاتها و تحرير فراملها. أنا شخصيا أتوقع بأن تتجه العبقرية السياسية المغربية في اتجاه الإسراع بتنظيم انتخابات برلمانية مع تحديد سقف تطوعي لعدد برلمانيي حزب العدالة و التنمية (الحزب المحافظ) في 120 مقعد و تمكين حزب التقدم و الاشتراكية (حزب اليسار المتنور) بأن يجني ثمار رزانته في تدبير الأزمات بحصد ما لا يقل على 70 مقعدا. أشعر أننا نتجه إلى تفعيل خيارات شبيهة بهذا النمط الإبداعي الرامي لضخ دماء جديدة في المشهد السياسي المغربي دون الوقوع في أخطاء السياسيين السذج. لا شك أن الانتخابات القادمة ستكون فرصة لقطع الطريق بذكاء و بحكمة على مجموعة من الفاسدين المستبدين اللذين طال مقامهم تحت قبة البرلمان. لإنجاح كل هذا لابد من حملات تواصلية شفافة و مدروسة عبر التلفاز و الراديو و الانترنيت و بالأسواق الأسبوعية و بالشواطئ و الساحات العمومية مع تحديد يوم الجمعة 22 نونبر 2013 كموعد لتنظيم الانتخابات مع تحقيق نسبة المشاركة لا يقل على 70 في الـ 100.
13 - marrueccos الأحد 14 يوليوز 2013 - 00:41
نعيش وضعا سياسيا طبيعيا حسب أبجديات السياسة في المغرب ، فمنذ حكومة التناوب نمسي ونصبح غداة كل إنتخابات تشريعية أو جماعية على تحالفات لا تجمع بينها لا أهداف ولا برامج ! تحالفات يمين يسار ووسط إلى درجة يصعب معها قول أن لنا أغلبية ومعارضة برلمانية ! أما تشكيل مجالس الجماعات فتلك حكايات أخرى !!! فما الذي إستجد إن علمنا أن كل الأحزاب الممثلة داخل البرلمان صوتت بنعم لدستور 2011 ومن ثم لا يوجد مبرر لأي حزب للهروب من تفعيله تفعيلا ديمقراطيا وهذا هو الرهان الحقيقي للأغلبية والمعارضة للتأسيس بالقوانين التنظيمية لما بعد الدستور الجديد !!! أما تسيير المرافق الحكومية من الإقتصاد إلى التعليم مرورا بالفلاحة والقطاعات الأخرى فهي تعمل من قلب الإستمرارية لإنجاح المخططات الإستراتيجية كالمغرب الأخضر وأليوتيس والسياحة !
يلاحظ مما سبق أننا نعيش وضعا طبيعيا فلما يريد البعض أن يدخلنا عدم الإستقرار لحاجة في نفسه ؟ مشكلتنا مع التخليق وهذه محلولة إن علمنا أن القرٱن إستغرق نزوله 23 عاما لينقل الناس من حال إلى نقيضه !
14 - السعي الحسن الأحد 14 يوليوز 2013 - 00:44
ا لاغلبية المطلقة لحزب العدالة يكتف ويزط اعداء الشعب اكلت اللحوم البشرية التي ليس لها لا رحمة ولا شفقة ولنرا حقا ماهي قدرتهم في لتسيير والا فالمجهول و نحن على الاقل فهمنا شيء في اللعبة ولا لا
15 - حكومة فاشلة الأحد 14 يوليوز 2013 - 00:47
مسؤولية الازمات الخانقة التي البلاد سببها المهرجون أبواق الاحزاب منهم المغفلون الجاهلون و هناك النقابيون الوصوليون الانتهازيون بالاضافة لسماسرة الانتخابات المنافقون.كل هؤلاء المنافقون هم السبب لهذه السياسات الفاشلة ذلك أنهم يزكون الظلم والفساد أينما مالت الريح يميلون مجموعة من الشلاهبية لا إيمان ولا ملة ولا مذهب لهم .ويعتبر اللاعدالة والتعمية الحزب الرائد في انتاج هذا النوع من البلطجية.
لاحظوا معي ،اللي فيه الفز غادي يقفز وغادي يضغط على السالب.
16 - ade الأحد 14 يوليوز 2013 - 00:48
توكل على الله السي بنكيران .نحن معك وضد المفدين واصحاب المصالح الشخصية.ستحصلون على الاغلبية ان شاء الله.
17 - rgvszvfq الأحد 14 يوليوز 2013 - 00:58
Ils y a certains personnes qui veulent créer de l'insécurité et du désordre
c'est comme des tortues ils ne peuvent vivre que dans une eau salée
vu l'interet general de la nation
vu les conditions économques internationales
vu l'integrité territoriales
les partis politiques marocaines doivent s'en passer de leur interet particulier en faveur de l'interet general de la nation
18 - youssef s الأحد 14 يوليوز 2013 - 01:03
ارى ان الأرجح دستوريا، والأسلم سياسيا، والأفيد للتمرين الدستوري والديمقراطي الجديد، هو إجراء انتخابات مبكرة، حتى في حالة فقد حزب العدالة والتنمية لمكنته الانتخابية، فهو سيحافظ على مكانته السياسية والأخلاقية كمشروع إصلاحي.فالكاتب صائب.
19 - مغربي الأحد 14 يوليوز 2013 - 01:04
بالنسبة لي و كمواطن مغربي عادي أفضل اعادة الانتخابات لكي يعلم اللبراليون و الحداثيون و اليساريون و المنافقون كأمثال شباط ان الشعب يريد تجربة حزب العدالة و التنمية و بالضبط الاستاد عبد الاه بنكيران و شكرا
20 - محمد الأحد 14 يوليوز 2013 - 01:09
الخيار الثاني عو الأفيد والأسلم للشعب، لعل هذا الأخير يأخذ الدروس ويعتبر؛ وينتبه إلى أن دار لقمان لا زالت على حالها وستظل كذلك لردح من الزمن ليس بالقصير. خصوصا وأن هذه الحكومة لم تأت- أم لم يؤت بها- في هذه الظروف لتفرج كرب الشعب وإنما لتفك الحصار عن المخزن. كما أن ارتباط بن كيران بالوزير الاستقلالي المتخلف عن الانسحاب -الذي أجمع كل المتبصرين والمطلعين العارفين بقضايا التعليم على عدم كفاءته بعيدا عن كل المزايدات والمراوغات والتدخلات العنيفة الهاضمة للحقوق والمكتسبات- يعد خطئا استراتيجا، وربما مشكلا عويصا أمام أي حزب يمكن أن يطعم الحكومة.
21 - Salah الأحد 14 يوليوز 2013 - 01:19
االمشكل هو ماذا عن مجلس المستشارين (العفاريت و التماسيح) الذي لم يتم انتخابه من أيام ادريس البصري!!!مع العلم أن له حق التصويت على المشاريع و القوانين...هل هذه ديمقراطية أ عباد الله???ماهذا التواطؤ ضد رغبة الشعب...أنا أدعو كافة المناضلين و الحقوقيين للنضال و الوقوف أمام المجلس إلى أن يحلّ عن بكرة أبيه.كما نريد من الحكومة أن تعطينا جوابا لماذا تمّ تأجيل انتخابات المستشارين مع أن أكثريتهم متورطين في قضايا فساد؟؟؟؟واك واك أعباد الله
22 - غيور الأحد 14 يوليوز 2013 - 01:26
كلنا امل ان يتم ترميم هده الحكومة الجادة وتخفيف العبأ عن الاقتصاد الوطني من خلال تفادي الانتخابات المبكرة والتي لن يستفيد منها الا الاحزاب التي تسببت في الازمة.
23 - my tahar الأحد 14 يوليوز 2013 - 01:37
كل من يريد التخريب و التشويش و الاساءة للبلاد فهو خائن كالشيطان
الذي يشعل نار الخزي و الفساد ثم يبتعد ضاحكا مما فعل استهتارا وحقدا
وتشويشا لمن يعمل خدمة للصالح العام.
لكن الله سبحانه و تعالى يمهل ولا يهمل سيرد على كل من هو خائن
لبلاده و مجتمعه و مواطنيه انه نعم المولى ونعم النصير.
24 - عبد لله الأحد 14 يوليوز 2013 - 01:48
في نظري هي فرصة العمر استقالة الرئيس فالحكومة هو الحل الارجح للاسلاميين حتى يتسنى للحزب تصحيح مساره السياسي عوض الخوض والتمادي في بعض السياسات اللاخلاقية كباقي الاحزاب.
25 - عبدالملك المانيا الأحد 14 يوليوز 2013 - 02:11
بسم الله الرحمان الرحيم
خواني المغاربة إن من عجائب هذا الزمان، محاولة من المفسد أن يلبس ثوب المصلح، الشباط وحزب الاستقلال الذي عرف بالفساد وتاريخه معروف للجميع، الصغير والكبير كل يعرفه، وله مواقف سيئة في طريق الإصلاح، سواء كانت ظاهرة أم خفية بحسب ظنه هو، هذا شباط يريد أن يلبس الآن ثوب المصلح، ويظهر نفسه أمام الناس أنه المصلح، وأنه يحب طريق الإصلاح  وإذا قيل لهم لا تفسدوا في الأرض قالوا إنما نحن مصلحون ألا إنهم المفسدون ولكن لا يشعرون . بل والأعجب من هذا أيها الأحبة والأقبح، أن يتهم المفسد المصلح أنه يريد الإفساد في الأرض وهذه تهمة قديمة جداً، وحيلة قد عفى عليها الزمن لكن لغباء المفسدين، مازالوا يستخدمونها.
الان شباط الذي يتهم بنكران بذلك، وكان يحاول أن يقنع المغاربة عبر أجهزة إعلامه بذلك، فكان يقول:  إني أخاف أن يبدل دينكم أو أن يظهر في الأرض الفساد . اقول لي السيد رئيس الحكمة عبدالاه بنكران اصبر ان الله مع الصابرين.
قَالَ بَلْ سَوَّلَتْ لَكُمْ أَنْفُسُكُمْ أَمْرًا ۖ فَصَبْرٌ جَمِيلٌ ۖ عَسَى اللَّهُ أَنْ يَأْتِيَنِي بِهِمْ جَمِيعًا ۚ إِنَّهُ هُوَ الْعَلِيمُ الْحَكِيمُ
26 - مولاي الطاهر ناجيب الأحد 14 يوليوز 2013 - 02:17
كل من يريد التخريب و التشويش للبلاد فهو خائن كالشيطان الذي يريد
ان يشعل نار الخزي والفتنة و الاساءة ثم يبتعد ضاحكا مما فعل استهتارا
وعرقلة لكل من يرغب و يعمل خدمة للصالح العام .
لكن الله سبحانه و تعالى يمهل و لا يهمل سيرد على كل خائن سولت له
نفسه وسوسة مواطنيه و مجتمعه ان الله هو المولى و هو النصير .
27 - ملكي الأحد 14 يوليوز 2013 - 02:25
إلى صاحب التعليق رقم 5:
إنك خارج التغطية وتلزمك الحنكة والبصيرة قبل التفوه بكلمة واحدة في أشراف هذا البلد "العدالة والتنمية"
28 - riyayna الأحد 14 يوليوز 2013 - 03:33
je vois que le bateau de Mr benkirane perte de plus en plus sa BOSSOLE ,parmie les causes c'est les deux gros mots suivants ""Tamassihs et 3afarite"" s
29 - Elguelta الأحد 14 يوليوز 2013 - 04:14
اصبحت للشعوب العربية تسمية جديدة
"شعوب الرفض"
يرفضون كل شيء
يرفضون الاسلام يرفضون الكفر يرفضون الاصلاح يرفضون الالحاد يرفضون الدموقراطية يرفضون الشرعية يرفضون الانقلاب.......بارد وسخون يا مولاي يعقوب
30 - hamid الأحد 14 يوليوز 2013 - 06:32
CHABAT le Satan est entrain de penser puis faire d enormes calculs pour jouer lors des futurs elections avec avec le maintien et aide de.............................................rak Aref
31 - franco-marocain الأحد 14 يوليوز 2013 - 07:09
نشر أخبار اللجوء إلى انتخبات سابقه لأوانها من طرف بعض أعضاء حزب العداله والتنميه، هدفه الوحيد هو الضغط على الأحزاب الأخرى، من أجل قبول الحقائب الوزاريه....

لكن هناك شيء يلفت انتباهي:

بما أن بنكيران يتقن على ما يبدو أسلوب الضغط، لمدا لا يسمتعمله لتمرير سياسته؟؟؟ أو معنى هدا أن بنكيران ليست له سياسه، وانما هدفه الوحيد هو الحكومه!!!
32 - نجمة مضيئة الأحد 14 يوليوز 2013 - 09:23
حكومة فاشلة حتى لو عاد حزب المنافقين العدالة و التنمية الى الانتخابات لن ينجح الكل تضرر بلامبالات سيهم بنكيران ترحل من الحكومة فقد نلت سخط المواطنين عليك
33 - lolita الأحد 14 يوليوز 2013 - 09:47
المنافقان يتحالفان البارح كانو كيسبو فبعضهم او اليوم يتحالفون ما بقا ما يعجب سير ابنكيران اسغتفر ربي واستقل راك ما صالحش باش تسييرنا ياك نتوما حزب اسلامي وشدو غير وزارة الاوقاف والشؤون الاسلامية والله اسيدي فعهد حكومة الاستقلاليين ما عمرنا سمعنا شي دار القرأن تسدات وزيد او زيد لكلام طويل فحقكم ساختصره فجملة وحدة يا بنكيران انا اناشدك تعطيونا التيساع انت وحزبك الكاسول الوفا ماخصوش يعطيكم الحق في اجتياز الدورة الاستدراكية
34 - عبد القادر الأحد 14 يوليوز 2013 - 10:05
لو لم يكن الذهاب لانتخابات مبكرة مكلفا ماليا لاخترت هذا الحل بدون تردد، لكننا أحوج لهذا المال من أجل التنمية. يبقى التحالف مع الأحرار هو أخف الضررين بالنسبة للبلاد، غير أنه أشد ضررا بالنشبة للحزب، ونحن نرجح دائما مصلحة البلاد على مصلحة الحزب. أضف إلى ذلك أن حزب الأحرار ليس كله شر، ولا شك أنه يضم من بين أعضائه أطرا تتمتع بالقوة و الأمانة، فإذا قبل مزوار باقتراح بعضهم للمناصب الوزارية الشاغرة، وتم استبعاد من ثبت فشلهم وفسادهم، فإننا قد نصل إلى حل مع الأحرار لا بأس به للبلاد والعباد، و إن كان غير ذلك، أي أصر مزوار على أخذ وزارة المالية لنفسه ولمن يليه الوزارات الأخرى، فالذهاب لانتخابات مبكرة أسلم، و على الله ثم على الشعب الانتقام ممن تسبب في إهدار المال العام. و الله المستعان على مكر الماكرين.
35 - مواطن مغربي الأحد 14 يوليوز 2013 - 10:09
فلتكن انتخابات مبكرة نحن لها والفوز السا حق إن شاء الله للعدالة والتنمية
36 - mowatin الأحد 14 يوليوز 2013 - 10:30
la partie chabatiste veut tjs vivre dans lfassad politique;equonomique et social. il ne veut pas lislah. il est dangerux poure lui
37 - mary nida الأحد 14 يوليوز 2013 - 10:52
الاخوان بلا ما تبقاو تكتبوا دوك الجرائد التعليقية باش دافعو على حزب العدالة و التنمية راه حزب فاشل راه حنا الي حاسين بالمزود اللي كيخبطنا بيه بنكيران
38 - hatim الأحد 14 يوليوز 2013 - 10:52
الافضل إجراء انتخابات مبكرة،لأنه من المحتمل جدا أن تحصل الأحزاب الثلاثة ,العدلة و التنمية،التقدم و الاشتراكية،والحركة الشعبية على اغلبية مريحة.
39 - yahya الأحد 14 يوليوز 2013 - 11:51
انتخابات مبكرة واسغلال عامل ألزمن الذي هو في صالح الpdj
 
40 - أحمد الأحد 14 يوليوز 2013 - 12:14
إذا سلمنا لرأيك وهذه الحكومة رحلت فمن تقترح من الأحزاب الأخرى التي جربت من اليمين ومن اليسار ومن الإلحاد كما يقول العربي الدارج الله يلعنهم فين تلاقاوا. هؤلاء أن لم يعطوا نتائج فعلى لم يسرقوك ويحافظون على رأس مال الشعب !!!!؟؟ فكر باص صاحب 1 ومن هو على شاكلتك والله من وراء القصد.اللهم سلم يا رب
41 - مواطن مغربي الأحد 14 يوليوز 2013 - 12:42
بالنسبة لي و كمواطن مغربي عادي رئيس الحكومة السيد: عبد الإله بن كيران غير مؤهل لقيادة الحكومة
42 - سعيد زيلاشي الأحد 14 يوليوز 2013 - 13:47
بنكيران سيرفع شعار الوطن قبل الحزب و سيتحالف مع مزوار و الهمة بمعنى سيصافح التماسيح و العفاريت إنها نهاية التاريخ السياسي المغربي
43 - Meijer الأحد 14 يوليوز 2013 - 15:30
السلام عليكم،ورمضان مبارك للجميع،
اود ان اطرح سؤالا على السيد عبد السلام بلاجي.كم تقدر ميزانية او فاتورة الانتخابات ؟ ومن اي ميزانية تؤدى هاته الفاتورة ؟

فهل المغاربة في حاجة الى دفع الملايير كل سنة او سنتين من اجل انتخابات مبكرة لأوانها؟

اتمنى ان تغطى مصاريف الانتخابات(إذ حصلت)من ميزانية الدعم اللتي تعطى لجميع الاحزاب.

فهذه المرة شباط والمرة المقبلة زيد او عمر ونبقى نحن المغاربة نؤدي كل سنة او سنتين فاتورة الانتخاباة المبكرة من جيوبنا!! كي شباط يبقى على خاطر!

تكلفة الانتخابات يمكن لنا ان نخلق بها الاف فرص الشغل للعاطلين! ما رأيكم أخواني اخواتي؟
44 - rabat الأحد 14 يوليوز 2013 - 19:17
باراكا من القيل والقال خلونا نعيشو هانيين بلادنا بلاد السلم والامان تحت قيادة صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله وحفظه للشعب المغربي
خليو بنكيران يخدم بلادنا راها في تقدم الحمد لله.
بفضل ملكنا محمد السادس
شوفو العراق
شوفو تونس
شوفو مصر
شوفو سوريا
شوفو..............
إوا خلونا هانيين
45 - amahzone الاثنين 15 يوليوز 2013 - 02:58
بسم الله الرحمان الرحيم اخي وصديقي د عبد السلام اعجبت بتحليلك لكي لااضع نفسي مكان المصحح واقول تحليلك جيد لقد اغفلت احتمال مهم وهوهل السيد شباط مقتنع بقرارته ام ان هناك تماسيح داخلية وخارجية تريد ان تجهز على المشروع الاسلامي كما فعل به في مصر والسودان وفلسطين وهذا احتمال غير مستبعدااولا
ثانيا ان السيد بنكران لا ولن يقبل ان يتنازل عن كرسي رءاسة الحكومة مهما كلفه ذلك من ثمن متناسيا مصلحة الحزب والبلاد لان الاستقالة من رءاسة الحكومة ربما سيكلفه عدم الرجوع اليها وذلك لسببين
1خوفه من التماسيح والعفاريت
2الزيادة في ثمن المحروقات الذي اشعل النار في الزيادة المهولة في المواد الغذائية
وهذا يضع حزب المصباح امام ظلام دامس
المجموع: 45 | عرض: 1 - 45

التعليقات مغلقة على هذا المقال