24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

19/07/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
04:4206:2613:3917:1920:4222:11
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد بقاء رونار مدربا للمنتخب الوطني المغربي؟

قيم هذا المقال

4.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | سياسة | زيارة خوان كارلوس للمغرب مناسبة لنبذ الأحقاد والضغائن

زيارة خوان كارلوس للمغرب مناسبة لنبذ الأحقاد والضغائن

زيارة خوان كارلوس للمغرب مناسبة لنبذ الأحقاد والضغائن

يُجمِع مراقبون على أن زيارة العاهل الاسباني خوان كارلوس إلى المغرب، ما بين 15 و 17 يوليوز الجاري، بدعوة من الملك محمد السادس، تكتسي أهمية كبيرة على المستويات الاقتصادية والسياسية، كما أنها تشكل فرصة سانحة لطي صفحة الخلافات بين البلدين، والنظر سوية إلى ما يحمله المستقبل لهما.

طي صفحة الماضي

الكاتب والسفير محمد محمد الخطابي سجل، في تصريحات لهسبريس، بأن هذه أول مرّة يقوم فيها العاهل الإسباني بزيارتين رسميتين لنفس البلد في أقل من عقد واحد بعد زيارة 2005، الشيء الذي يبرز مدى تطلّع مدريد إلى تطوير العلاقات الثنائية، فقد أصبح التفاهم والتعايش بين المغرب وإسبانيا، والتغلّب على المشاكل وتسوية الخلافات، وتجاوز الأزمات، وتذليل الصّعاب بينهما أمرا لا مندوحة لهما عنه".

وذهب الخطابي إلى أن البلدين بحكم موقعهما الجغرافي، والمصير الذي هيّأه لهما التاريخ، والماضي الذي تقاسماه وأقاما دعائمه، والثقافة المشتركة التي نسجا خيوطها سويّا، وانصهرا في بوتقة حضارة واحدة متألقة، فإنّ زيارة العاهل الإسباني للمغرب ينبغي أن تشكّل فرصة مناسبة لزيادة توثيق عرى الصداقة والتعاون بينهما في هذه المرحلة".

وأردف بأنه "ينبغي على المغرب واسبانيا النظر إلى ماضيهما نظرة واقعية براغماتية، وطيّ صفحة المواجهات، ونبذ الأحقاد والضغائن والتنابز، ومحو الرّواسب السلبية، واستخراج العناصر الصّالحة والإيجابية لموروثهما الحضاري والتاريخي، والثقافي واللغوي، وبداية عهد جديد تذوب فيه ومعه الخلافات، في عصر أصبحت تنشأ فيه التكتّلات الاقتصادية والسياسية والثقافية بين الدول".

أهداف سياسية

ولزيارة خوان كارلوس إلى المغرب غايات سياسية أيضا، يقول الخطابي، باعتبار أن إسبانيا تتبنّى موقفا معتدلا حيال ملف الصحراء، فقد تحفظت في دعم المخطّط الأمريكي الرّامي إلى مراقبة حقوق الإنسان في الصحراء المغربية، كما تغاضى المغرب أو خفّض من جهته من نبرة إثارة ملفّات التوتّر بين البلدين وفى صدارتها سبتة ومليلية، والجزر المتوسّطيّة السّليبة .

واستطرد المحلل بأن التحوّل المذهل الذين أصبح يعرفه المغرب في الوقت الرّاهن في مختلف المجالات، بعد استكمال مؤسّساته الديموقراطية بإقرار دستور جديد، وإقامة إصلاحيات واسعة في مختلف الميادين السياسية والاقتصادية والاجتماعية والعلمية، وحقوق الإنسان، وصون كرامته، كلّ ذلك كفيل بأن يجعله يسير بخطى حثيثة ليتبوّأ مكانه الحقيقي في مصافّ الأمم كدولة عصرية حديثة متطوّرة، مع تشبّثها الرّاسخ بقيمها، ومبادئها، وثوابتها الأصيلة".

وعزا الخطابي وضعية التجافي والتباعد الذي تعرفه العلاقات المغربية الأسبانية منذ عقود إلى عوامل تاريخية متوارثة لا تخفى عن قاطني الضفتين المطلتين الواحدة على الأخرى، مشيرا إلى أنه آن لجيراننا أن يتيقّنوا أنّ زمن (No hay moros en la costa) كناية على مثل دارج عندهم تلوكه ألسنتهم يفيد بعدم وجود الخطر على السّواحل قد انصرم، والأجيال الحاضرة قد ارتقت سلالم الوعي والانفتاح".

وأفاد المتحدث بأن قبول الآخر، واستيعاب التنوّع الثقافي، والتعدّد العرقي أصبح أمرا واقعا ومسلّما به في مختلف أصقاع المعمور، حيث ينبغي على الأسبان التحلّي بروح العصر، والنظر إلى الأمور بواقعية وتبصّر، وإيجاد الحلول الناجعة للنزاعات التي فرضت على البلدين قهرا في زمن لم تكن فيه مفاهيم السيادة قد تبلورت، والنظرة الشوفينية الضيّقة لم تعد تجرّ على البلدين سوى التعنّت والعناد، فزمن الزّهو الاستعماري قد ولّي بلا رجعة" يؤكد الخطابي.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (25)

1 - INCOLORE الأحد 14 يوليوز 2013 - 02:25
اسبانيا تتبنى موقفا معتدلا حيال ملف الصحراء !?موقف لله في سبيل الله(°...........).لاننسى ان خوان كارلوس لم يكن يتجرؤ على زيارة المستعمرتين اثناء حكم الحسن الثاني وقد فعلها في عهد محمد السادس
2 - MAGHRIBI GHAYOUR الأحد 14 يوليوز 2013 - 02:31
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته زيارة خوان كارلوس للمغرب مناسبة لنبذ الأحقاد والضغائن؟أتمنى من الحكومة الإسبانية أن تقف عن آبتزاز المغرب وترجع سبتة مليلية إلى المغرب .وتحترمنا وطي الماضي وبدء صفحة جديدة .
3 - محمد بلحسن الأحد 14 يوليوز 2013 - 02:44
زيارة خوان كارلوس للمغرب مناسبة لنبذ الأحقاد والضغائن و كذلك فرصة لتقييم التجارب القطاعية (تشييد الطرق السيارة) المشتركة بين المغرب و إسبانيا بمجهر العدالة و التنمية الذي يختلف عن مجهر الاستغلال الذي طبع الفترة الممتدة بين 14 مارس 1998 و 02 يناير 2012 (14 سنة من "البريكولاج" بدل تغليب الشفافية و المهنية في تدبير الصفقات العمومية). الهدف من عمليات التقييم هو فضح الفاسدين المستبدين و استخلاص الدروس و العبر الضرورية لتدبير الحاضر و المستقبل بالاعتماد على التجارب الحية الموجعة و بالمبادرات التطوعية. حان الوقت لإقناع الجميع بوجوب نهج هذا الأسلوب في التعبير لعل المشرع المغربي يقرر في وضع آليات قانونية تحث على أنسنة مناهج تدبير المال العام و الموارد البشرية الخلاقة.
4 - عبد اللطيف الأحد 14 يوليوز 2013 - 02:45
انها المصالح فقط صارت تبني جسورالتقارب والصداقة والاخوة والمحبة بين الاشخاص والدول.
5 - hassan الأحد 14 يوليوز 2013 - 03:04
ترجع سبتة مليلية إلى المغرب .
6 - amine الأحد 14 يوليوز 2013 - 03:18
سلام .. بعد ازمة مالية اسبانيا ... لم يعد لهم سوى مغرب وخوان طمع فشى حل يجي من المغرب
شعب اسبانيا مصلحة ووو نفاق ..
حنا خصنا نقلبو على شريك اخر ليس لديه ازمة .. مثل روسيا ..
اما سبانيا بلاد غباء ...
لكن الى متى ستبقى سبتة مليلية تحت حكم اسبانيا ...
7 - amazigh الأحد 14 يوليوز 2013 - 04:04
mr khatabi parle qq un qui a le savoir de ce que se deroule dans la téte de gouvernement raciste espgnole qui nous regarde comme une vache laitiere n oublie pas que les espagnoles sont contre le developpement du maroc
8 - السمعلي-اولاد حمادي الأحد 14 يوليوز 2013 - 05:25
اسبانيا شعبا وحكومة لا تكن للمغرب والمغاربة اي احترام ,اسبانيا جكومتها مضرب المثل في الابتزاز ولا تهمها الا المصلحة الاحادية الجانب والتي لا تخرج عن إطار استغلال الطرف الآخر مع ابتزازه كما يحدث مع المغرب بالضرب على وتر مشكلة الصحراء المغربية,اما شعبها فهو شعب متعجرف وعنصري بالدرجة الاولى لانه ينعت المغاربة بالمسلمين المتوحشين الانذال.هذه هي اسبانيا شعبا وحكومة بلد مستعمر لثغورنا متسلط على اخواننا في المهجر مستغل لثرواتنا السمكية،الازمة الاقتصادية جعلت هذا البلد لمجوعف يتجه نحونا ليحل مشاكله الاقتصادية ومشاكل بطالة مواطنيه على حساب المغرب والذي سيستجيب حتما لم تصبو اليه اسبانيا على حساب مزيد من الجوع والفقر للمغاربة لاننا تعودنا ان نكون مخلصين لفرنسا واسبانيا لانهم استعمرونا ولاباس ان يستنزفونا اكثر تحت مسمى التعاون الاقتصادي ...تعيش فرنسا
واسبانيا من خيراتنا ويموت المغرب وشعبه من تبعيته لهذه الدول المصاصة لدماء مستعمراتها السابقة.
9 - lahoussine aftati الأحد 14 يوليوز 2013 - 07:12
لا يمكن للعلاقات بين بلدين جارين أن ترقى إلى المستويات المطلوبة إذا لم يكن هناك ترسيم نهائي و متوافق عليه للحدود بينهما، و هذا سيلزم أسبانيا بالخروج من سبتة و مليلية.
10 - Sonbol الأحد 14 يوليوز 2013 - 07:23
Desde mi vista personal veo que españa un pais que tiene miedo de su futuro y lo que hace ahora ententar a conservar buenas relaciones con paises que estan en desarollo . Tal como la crisis economica y la deuda del pais ha superado 930000000 miliones de euros... . Povres burakas
11 - محمد عليواة الأحد 14 يوليوز 2013 - 08:20
بسم الله +)‏
مرحبا بالمملكة الإسبانية العظيمة الشقيقة لدى المملكة المغربية الشريفة. نعم ألف مرحبا بجلالة الملك السيد خوان كارلوس { } وأتمنى لأمير المؤمنين صاحب الجلالة الملك محمد السادس ولجلالة الملك خوان كارلوس النجاح التام والسعادة لشعب الإسباني والشعب المغربي
والحمد لله رب العالمين‎ ‎
12 - مغربي الأحد 14 يوليوز 2013 - 08:24
ومن المواضيع التي ستناقش بدون شك استئناف مسلسل تهجير الرضع المغاربة المتخلى عنهم وشرعنة خطفهم من طرف جمعيات اسبانية عن طريق ما يسمى بالكفالة وهؤلاء سيتم إلحاقهم بالجيش الإسباني فيما بعد .فهناك إسبان يذرفون الدموع أمام محاكم الاسرة من اجل كفالة. الأطفال المغاربة الذكور خاصة وهؤلاء يعملون لحساب جمعيات إسبانية من اجل تهجير وتنصير الاطفال المغاربة .وللحديث بقية
13 - Migo الأحد 14 يوليوز 2013 - 09:51
هده اللعبة صبيانية يستعملونها ضد المغرب لطمس الحقائق والوقائع التا ريحية للمغرب بإسبانيا بما يسمى الديمقراطية والحظارة ولكن في الحقيقة هم إلا سبا ن اكتر عدو للمغرب اخدو لللأندلس وفصلوا المسلميين فيها وًهجروهم واستعمروا شمال المغرب واستعملوا جميع أنواع الغازات الكيماوية في الريف ولازلت محتلة سبة و مليلية و الجزر الجعفرية. هدا نهيك دعم البو اليساريو في المحافل الدولية تصورا معي هدا الشيء لو كا ن. معمول مع ألمانيا واليبان كيف يكون الرد المان. واليابان. ؟أما نحن العرب مثل الولد الصغير مع امه أعطه الحلوة. وينسى الضرب وهدا ينطبق على المغرب بسبب السياسة الديكتاتورية وا دلالية للحكام خوفا على كراسيهم. وإظهار للشعب نحن دولة عصرية والعصر مينها بريء هده خدعة يستعملونها الإسبان مع الحاكم المغربي ولكن أقول للأسبان. مهلا. التاريخ سيعيد نفسه إنشاء الله والدور قادم والحكام منتهين واالشرفاء المغاربة لن يفرط في شبر من الأرض الدي تركوها لهم لأجداد مهما طل الزمن أو قصر أن شاء الله
14 - l'oujdi الأحد 14 يوليوز 2013 - 10:26
l'espagne continue de souffrir de la crise mondiale et voit dans le maroc un grand remede pour cele il faut bien profiter de cette situation pour faire ameliorer la position de ce pays sur la question du sahara et des conditions de vie de nos citoyens marocains en espagne
15 - jawad الأحد 14 يوليوز 2013 - 11:58
ارجومن الحكومة ان يناقشو مع بورقعة السر وراء تبخيص المغرب و المغاربة و التركيز على كلما هو سلبي ادا وجد و تزاوج كل ماهو اجابي ،فالغالبية العامة من بورقعة يعتبرون المغرب صحراء تعيش على اقعات قوافل الجمال والمغاربة كطالبان يعاملون المرأة بعنف إضافة الى ان المغاربة بالنسبة اليهم قطاع طرق و هذا يوضح غباء هدا الشعب من جهة و الصورة النمطية التي اعطها علينا اعلامهم، و ليس عليك الا ان تشاهد برنامج على المغرب فيtv5,dw.skynewscnn او في احدى اداعاتهمtelecinco ,antena3 cuatro وسيتبين لك الفرق ؛اخر اشارة هو ان هدا الشعب امي بطبعه وطبيعته فهو لا تحدتو سوى بلهجتة ؛فالحمد لله على المغرب اللذي علمنا اربعة او حتى خمس لغات٠ رمضان كريم
16 - FROM RUSSIA الأحد 14 يوليوز 2013 - 13:16
"التحوّل المذهل الذين أصبح يعرفه المغرب في الوقت الرّاهن في مختلف المجالات، بعد استكمال مؤسّساته الديموقراطية بإقرار دستور جديد، وإقامة إصلاحيات واسعة في مختلف الميادين السياسية والاقتصادية والاجتماعية والعلمية، وحقوق الإنسان، وصون كرامته، كلّ ذلك كفيل بأن يجعله يسير بخطى حثيثة ليتبوّأ مكانه الحقيقي في مصافّ الأمم كدولة عصرية حديثة متطوّرة ..."
---> هل هدا فعلا واقع بلدنا الحبيب, ابشوني !
17 - kamal الأحد 14 يوليوز 2013 - 13:25
bienvenue sa majesté au maroc je préfére trouver une solution finale du problème de sebta et melilia de toute les façons je préfére le voisin espagnol que d'avoir ses algéchiens comme voisin et non a l'ouverture des frontières avec le peuple de btata
18 - أبو بكر الأحد 14 يوليوز 2013 - 14:09
إن كانوا يدعوننا إلى نبذ الأحقاد والضغائن, فليعيدوا لنا الأراضي المسلوبة ومرحبا بهم وإخواننا, وإن كنا نحن من ندعوهم لذات الأمر فقد هزلت.
19 - amar الأحد 14 يوليوز 2013 - 14:20
salam quiero hacer saber al hombre del articulo,que no hay paz sin devolver todos los territorios marrquies incluidas las islas canarias.me da vomito cuando empiezo a leer articulos de parte de los nuestros grandes )sabios).que relaziones buenas estando todavia colonizados por esos cerdos espanoles ,e despues es que no tienes vista senor de que todavia existe el problema del sahara gracias a bour9a3a.vegruenza de politicos tenemos .habies logrado a ponernos la nacion mas baja del mundo gracias a vuestras vista tan agudas en la politica e los cambios que se estan surgiendo.en fin voy a concluir por decir esto a los vecinos malvados que todavia hay moros en la costa ,mientras no se devuelva el territorio integro de boura93a wa ramadan mobak sa3id a todos marroquies que realmente sufren de ver nuetros politicos van de mal en peor .
20 - Tanjaouia الأحد 14 يوليوز 2013 - 14:25
L’Espagne, pays lourdement endetté, continue à mobiliser des fonds publics pour entretenir des colonies. […] En effet, le peuple espagnol est accablé par un chômage de masse, une conjoncture économique défavorable, un étranglement financier sans précédent … Et le gouvernement espagnol continue à maintenir un budget pour entretenir les terres d’autrui. Il nous suffit de regarder les indignés, les jeunes poussés dans la rue par un chômage dépassant la barre des 20% pour comprendre que l’entretien de cet héritage colonial espagnol ne relève pas d’une bonne gouvernance.

L’entretien de ces enclaves coloniales pèse sur le budget même si les hauts responsables espagnols ne cessent de le nier. Ces enclaves font l’objet d’une surveillance constante de la part de la Guardia Civil et de la patrouille maritime.
21 - عبد النور بن خالد الأحد 14 يوليوز 2013 - 14:37
اولا انا اتعجب الى الدل الذي وصل اليه المغرب
واش هوما محتلين لينا الجزر و سبتة و مليلية و الاندلس زائد انهم طردو الاندلسيين من بلادهم الذين هم الان مواطنون مغاربة و هم اصحاب الارض الاصليين و كل هذا و نستقبله و نرحب به الاولى ان نعادي المحتل بل و يجب علينا الاجهاد ضده حتى نستجع اراضينا و نسترد جبل طارق و سبتة و مليلية و اشبيلية و قرطبة و غرناطة و كل الاندلس و بعد هذا نتعاون
لمذا المسؤولين المغاربة يتذللو امام و المستعمر .... الصراحة اطلب الله ان ياتي بجيل مثل طارق بن زياد و موسى بن نصير و يوسف بن تاشفين الذين رفعو راس المغرب عاليا و جعلو المستعمر يخاف منا ... و اينكم يا رجال معركة وادي المخازن
الله اكبر
22 - XXXXHM الأحد 14 يوليوز 2013 - 14:39
"زيارة خوان كارلوس للمغرب مناسبة لنبذ الأحقاد والضغائن " لا يمكن ان تكون علاقة جيدة وطيبة مع "بورقة, حكارين Les toros" حتى هذه الاخيرة تخرج من جميع المدن والجزر المحتلة المغربية وان تحترم كل الاحترام جارها الجنوبي في قظية الصحراء وان تكف مناوراتها مع الخرائر ضد المغرب غير هذا الذي قلت لا يمكننا ان نتقدم وسيكون سوى نفاقا من بورقعة
23 - ملال الأحد 14 يوليوز 2013 - 17:02
(التحوّل المذهل الذين أصبح يعرفه المغرب في الوقت الرّاهن في مختلف المجالات، بعد استكمال مؤسّساته الديموقراطية بإقرار دستور جديد، وإقامة إصلاحيات واسعة في مختلف الميادين السياسية والاقتصادية والاجتماعية والعلمية، وحقوق الإنسان، وصون كرامته، كلّ ذلك كفيل بأن يجعله يسير بخطى حثيثة ليتبوّأ مكانه الحقيقي في مصافّ الأمم كدولة عصرية حديثة متطوّر ) هل تعيش أنت بالمغرب أم... أي تحول وأي استكمال وأي ...للازلنا لم نصل وما زلنا بعيدينا عما تهترف بسنوات ضوئية ها ها ها ها
24 - meryem الأحد 14 يوليوز 2013 - 17:58
ترجع سبتة مليلية إلى المغرب وتعويضات هذه السنين و نحن اولى بنبذ الاحقاد
25 - hamid الاثنين 15 يوليوز 2013 - 20:01
sabta et melilia premierement,c notre teritoire,les espaniols sont en crise et ils ont besoins de nous
المجموع: 25 | عرض: 1 - 25

التعليقات مغلقة على هذا المقال