24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

09/04/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:3307:0213:3417:0619:5821:15
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | سياسة | المغرب يتابع بقلق وانزعاج كبيرين ما آلت إليه أحداث مصر

المغرب يتابع بقلق وانزعاج كبيرين ما آلت إليه أحداث مصر

المغرب يتابع بقلق وانزعاج كبيرين ما آلت إليه أحداث مصر

أكدت وزارة الشؤون الخارجية والتعاون أن المملكة المغربية تتابع، بقلق وانزعاج كبيرين، ما آلت إليه الأحداث في جمهورية مصر الشقيقة يوم أمس الجمعة ويومه السبت، والتي أدت إلى سقوط عدد كبير من الضحايا في الأرواح ومن الجرحى.

وأضافت الوزارة في بلاغ لها بشأن تطور الأحداث في مصر، أن المملكة المغربية "إذ تقدم أصدق تعازيها للشعب المصري قاطبة، تؤكد مرة أخرى على الدعوة لإعلاء المصلحة الوطنية والتمسك بقيم الحوار والديمقراطية وبذل كل الجهد لتفادي مزيد من الضحايا".

وكانت وزارة الصحة المصرية، قد أعلنت أن 80 شخصا لقوا حتفهم إثر إطلاق النار عليهم قرب النصب التذكاري للجندي المجهول بمحيط ميدان رابعة العدوية، فيما أعلن المستشفى الميداني في رابعة العدوية أن 127 قتلوا في أحدث حصيلة لضحايا الأحداث حتى عصر اليوم، بخلاف 4500 حالة إصابة.

ويأتي بلاغ وزارة الشؤون الخارجية والتعاون، بعد أن أكد الملك محمد السادس، يوم الثلاثاء الماضي، أن الشعب المصري سيتمكن من تجاوز المرحلة الحاسمة من تاريخه، معربه في الآن ذاته عن حرصه على تطوير العلاقات الثنائية بين المغرب ومصر على جميع المستويات.

وقال العاهل المغربي، في برقية تهنئة بعث بها لعدلي منصور، الرئيس المؤقت لجمهورية مصر العربية بمناسبة العيد الوطني لمصر إن "الشعب المصري الأبي سيتمكن من عبور هذه المرحلة الحاسمة من تاريخه نحو إرساء أسس عهد جديد، يتجسد في تعزيز دول القانون والمؤسسات، وترسيخ مبادئ الديمقراطية والعدالة الاجتماعية وحقوق الإنسان، وتحقيق تطلعاته إلى مزيد من التنمية والتقدم، في ظل الوحدة والأمن والاستقرار".

وكان العاهل المغرب هنأ، في برقية مماثلة يوم 5 يوليوز الجاري، الرئيس المصري المؤقت على تقلده منصب الرئاسة المؤقتة، وتمنى له، في البرقية ذاتها، "التوفيق والسداد في الاضطلاع بهذه المهمة السامية والجسيمة، من أجل تحقيق تطلعات وطموحات الشعب المصري العريق في غد أفضل".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (69)

1 - ali السبت 27 يوليوز 2013 - 21:20
يالها من زمان رش الماء في تركيا على المتظاهرين قامت العالم واليوم رش الناس بالرصاص والعالم ساكت
2 - الگرناوي السبت 27 يوليوز 2013 - 21:25
لم نسمع شيئا . لماذا لم تخرج وزارة الخارجية ببيان صريح يدين القتل المتعمد للمتظاهرين الي متى سنبقى اخر من يندد باي عمل خارج القانون ؟ الى متى سنبقى واهمين ان قول الحق بسرعة سيأتي على حساب مصالحنا الخارجية ؟ أليس حق يضر خير من باطل يسر ؟
3 - MOURAD السبت 27 يوليوز 2013 - 21:27
لا يسع المتتبع لهده الاحداث الدامية الا ان يمتعظ و يدعو الله باخراج هدا البلد الشقيق من هده الفتنة.وانا مع الراي الدي ينادي الاسلاميين بترك السياسة للمنافقين و العلمانيين و الانضمام الى صفوف الشعب و محاولة الاصلاح ما استطاعوا و اخراج الشعب من دوامة هده الفتنة لانهم مهما حاولوا فسيبفون مستهدفين
4 - Abu Abderrahmane السبت 27 يوليوز 2013 - 21:33
معذرة لكم إخوتي في أرض الكنانة
ما آلت إليه الأوضاع من ظلم بائن ما كان ليحصل لولا تواطؤ بني عربان وصمت بني علمان ودسيسة بني خرفان....حسبنا الله ونعم الوكيل
ليسقط حكم العسكر
5 - أمزيل السبت 27 يوليوز 2013 - 21:35
أول ما أصدر المغرب تهنئته للأنقلابيين قلنا أن هذا موقف خاطئ و يجب على المغرب الذي يرفض الإنقلابات أن يثبت على مبادئه و لا يكون تابعا لدولارات الخليج.
قلنا ان المغرب بموقفه المشين ذاك سيكون شريكا في الفوضى و الدماء التي ستسيل.
يجب تصحيح الموقف عاجلا و لا نتبع حماقات و سياسات الخليجيين المتآمرة على حريات الشعوب.
المسألة لم تمن مسألة مرسي أو الإخوان و لا أدل على ذلك من فرح و إبتهاج إسرائيل.
يجب تصحيح موقف المغرب عاجلا و التنديد الصريح بالإنقلاب ما دمنا نرفض الإنقلابات.
6 - loujdi السبت 27 يوليوز 2013 - 21:37
جماعة الإخوان راكمت الأخطاء و البلادة السياسية و ستؤدي بالبلاد إلى الإنفجار. كل المحللين المتعقلين قالوها، مرحلة ما بعد الثورة لا تدار بأغلبية 51% و إنما بتحالف قوى الثورة على نطاق واسع، الإخوان من اليوم الأول أداروا نفسهم للتحالف و قالوا بأنهم لن يترشحوا للإنتخابات الرئاسية و تراجعوا عن ذلك و تحالفوا مع الطنطاوي لإجراء إنتخابات مبكرة عندما كان شباب الثورة في ميدان التحرير. الإخوان ليس لديهم غلبية، لو كانت لهم الأغلبية لنال مرسي أكثر من 50% في الدور الأول بدل نيله ل 24% فقط. لذلك كان عليهم الإئتلاف مع قوى سياسية شاركت في الثورة كاملة للقضاء على نظام مبارك و للصمود أمام الضغوط الإقتصادية الممارسة من العربية السعودية و الغرب. بدل ذلك قام الإخوان بإقصاء الأحزاب الأخرى و القيام بالإعلان الدستوري دون إعلام أي حزب آخر و بتعيين محافظين مكلخين على محافظات مصر ووو قامو بتراكم كبير للأخطاء القاتلة فتكالب شباب الثورة مع الدولة العميقة التابعة لمبارك ضدهم.

بعد سقوط مرسي بدل أن يتدارك الإخوان الأمر و يدعون إلى تصالح و إنتخابات مبكرة قرروا تقديم نفسهم كشهداء ... هاد الناس مكلخين جدا!
7 - Mahmoud -Cairo السبت 27 يوليوز 2013 - 21:38
اول مره اعرف ان ملك المغرب اعترف بالانقلاب العسكري
خساره والله اخواننا يشاركون في قتلنا
8 - محمد المزار السبت 27 يوليوز 2013 - 21:38
موقف الشعب المغربي معروف في هذا الصدد... ما أثارني وأدهشني ...حين تسمع أيها العاقل ...أريد تفويضا شعبيا...متى كان العبيد يملكون قرار أنفسهم فبالأحرى تفويضا .؟؟..كم أنت أيها الشعب المصري أقل شأنا من قطيع أبقار.
ضاقت فلما استحكمت حلقاتها فرجت وكنت أظنها لن تفرج ...اللهم نسألك اللطف والفرج.
9 - امين السبت 27 يوليوز 2013 - 21:39
الشعب المغربي مع مرسي الرئيس الشرعي لمصر ولن نعترف بشخص اخر....حتى لو اعترفت الحكومة المغربية به...
10 - rashidz3emy السبت 27 يوليوز 2013 - 21:41
تنديد و شجب هذا كل ما عودتنا عليه الحكومات السالفة تمنينا لو ان الحكومة الخالية لها من الشجاعة لقول الحق و اتخاذ القرار الصارم
طرد السفير المصري
الغاء كافة المعاهدات و الاتفاقيات مع مصر
رفع دعوى لدى مخكمة العدل الدولية في حق السفاح السيسي لارتكاب جرائم لا انسانية
11 - محمد بنرحو السبت 27 يوليوز 2013 - 21:41
كان الاجدر بنا أن نبعث برقية التهنئة الى الفريق عبد الفتاح السيسي لأنه هو الدي يسير دفة الحكم بعد الانقلاب .يأمر وينهي .أما عدلي منصور .ونائبه البردعي .فتعينهما مجرد ديكور وبروتوكول .
12 - yasin السبت 27 يوليوز 2013 - 21:41
بسم الله الرحمان الرحيم هذا هو النفاق السياسي لما بارك الملك للانقلابيين وهناهم على جريمتهم بدل استنكار وادانة فعلتهم يكون والدول العربية باستثناء تونس وليبيا والدول الغربية وامريكا مشاركين في المدبحة بطريقة غير مبا شرة ولكم في تركيا عبرة موقف واضح وصريح ولا يخشون في الله لومة لائم والسلام
13 - Karim السبت 27 يوليوز 2013 - 21:43
لا افهم ديبلوماسية المغربية عوض ان تستنكر وتشجب تلك المسرحية وتقف مع الشرعية ،ترسل تهاني للخونة !!!!!!!؟؟
14 - مغاربة مع مرسي السبت 27 يوليوز 2013 - 21:45
هنئتم الإنقلابيين و تتأسفون لما يقع !!
هادي هي أقتل الشخص و إذهب في جنازته
15 - Nabil السبت 27 يوليوز 2013 - 21:48
برقية تهنئة من عاهلنا لرئيس غير منتخب
16 - اللهم احفظ مغربنا السبت 27 يوليوز 2013 - 21:59
اذا استمر بنكيران واستمرت عقلية الزيادة في الاسعار واقصاء الاخر وتخفيض الاجر للموظفين والمستخدمين والاصرار على عدم توظيف المعطلين,,,,
اكيد سيتحول المغرب الى ما تحولت اليه مصر
17 - رضا بروكسل السبت 27 يوليوز 2013 - 22:07
النفاق بعينه البارح تهنءون الانقلاب واليوم وتتابعون بقلق وانزعاج ما هذه الازدواجية الله يعفو من الازدواجية
18 - حسناوي من Bremen السبت 27 يوليوز 2013 - 22:13
المملكة المغربية تتابع، بقلق وانزعاج كبيرين، ما آلت إليه الأحداث في جمهورية مصر الشقيقة ...مزيان اننا نعلن قلقنا ولكن ساهمنا من جانبنا ايضا بالاعتراف بالانقلاب العسكري.... ونتناقض مرة اخرى حين ندعوا المصريين الى "الدعوة لإعلاء المصلحة الوطنية والتمسك بقيم الحوار والديمقراطية وبذل كل الجهد لتفادي مزيد من الضحايا" بالله عليكم اليس هذا نفاقا.....عن اية ديمقراطية تتكلمون? والله لقد سئمنا لن نرتاح لا بالديمقراطية ولا بالديكتاتورية...اصبح العرب اضحوكة هنا في اوروبا فكل الدول عرفت ربيعا الا العرب جعلوا منه خريفا... اللهم شوف من حالنا راح حنا مغلوبون على امنا.
19 - la colere السبت 27 يوليوز 2013 - 22:14
كيف يقتل جيش جنوده من الشعب ابناء بلدهم الم يجدوا حلا اخر بين الاخوان والجيش لتفادي هذه الجريمة لم يحترموا رمضان ماذا يقع للعرب فاذا كان ما يعيشونه مدبر خارجيا فكارثة ان ياخذ جيش اوامر من الخارج لقتل شعبه واذا كان من اجل الكرسي فقتل النفس حرام اذا كنتم مسلمين سينقرض العرب بايديهم فكم قتل بسوريا والعراق والان مصر فماذا جنوا من تقاتلهم الا الخراب اسرئيل في المقابل تبني وتسرق المزيد من الاراضي فهنيئا لها بغبائنا اتمنى ان يستفيد التونسيون مما يقع والليبيون لا نريد فوضى بدول المغرب المغاربي لا خير في التقاتل والفوضى الشعوب من تدفع الثمن
20 - amine-belgique السبت 27 يوليوز 2013 - 22:23
بسم الله الرحمان الرحيم
برقيات التهنئة التي ترسلها للٱنقلابيين و لو اني متٱكد انها لا تعدو مجاملة لخرفان الامارات و السعودية و الكويت للمزيد من الدعم المالي من الصناديق السيادية الخليجية.فهي لا تعنيني كمواطن مسلم مغربي امازيغي عربي .كما اظن ان الغالبية من المغاربة توافقني الرٱي.
فمن كان منكم اخواني اخواتي من يوافقني فلنجعل كل تعاليقنا للتبرئ من هاته التهاني التي يرسلها الملك نصره الله
و الله لو كان بلدنا ينتج لنا كمواطنين سوى القمح من اجل الخبز و نوزع اسماك بحارنا و خيرات بلادنا بالعدل لما احتجنا لمساعدة الشرق و لا الغرب ولا الشمال
21 - ali السبت 27 يوليوز 2013 - 22:24
de quel democratie parle le maroc?le president elu democratiquement par les urnes est enlever et capturer et vos dites democraties.lah yahtina wjouhkoum .vous jouez avec les mots,le vrai dectature c'est ssessi et son groupe de terroriste qui ont detruit la democratie au paye.et maintenant disent qu'ils combattent le terrorisme.de quel democratie parlez vous?des militaires qui tuent les gens en plein prierre?
22 - yassine amine السبت 27 يوليوز 2013 - 22:28
une contradiction totale ou sont nos fameux partis politiques
rien que du bla bla pour ne pas facher les petrodollars qui sont complices jusqu'au coup dans ce masscre par le financement du traitre Sissi et sa bande de criminels sans oublier les laches du front de destruction de l'Egypte et non pas front du salut
23 - سعيد يعقوبي السبت 27 يوليوز 2013 - 22:30
يجب التنديد و اﻹستنكار ﻷمجزرة الرهيبة في حق شعب أعزل يطالب بالديموقراطية ويندد باﻹنقﻻب
وليس اﻵسف ياسيادة وزير الخارجية كفاكم من النفاق
24 - Azeddine السبت 27 يوليوز 2013 - 22:48
إدا كانوا معكم قالوا أمنا وإدا خلو إلى شياطينهم قالوا إنا معكم بل نستهزأ بهم والله يستهزأ بهم وهم لا يعلمون هادا هو المغرب بلد النفاق السياسي
25 - مجد المغربى السبت 27 يوليوز 2013 - 22:54
الشعب المغربى لن يقلق ولان ينزعج لما يحصل فىدول العربية المحتلة من عصابو السراق لاننا نعم ان الله مع عبد ه حتى ينصره بنصره انشاء الله فثبات الثبات يا اخوتى فاننا على الحق والحق لله فقط مالك الملك ولا ملك الا له اللهم انصرنا بسلمية وانتقم لنا من القوم الظالمين الطغاة عصابة السراق المنافقين الكذابين اللهم اخسف بهم امين امين امين يارب
26 - Fatima Houmad السبت 27 يوليوز 2013 - 22:55
ما هذا التناقض ?? تهنؤون وبعد ذلك تقلقون كفاكم نفاقا متى سنصبح دولة مستقلة في قراراتنا
27 - مسلمة السبت 27 يوليوز 2013 - 22:59
اللهم انصر الإسلام والمسلمين.
حسبي الله ونعم الوكيل فيك ياسيسي
28 - abdo السبت 27 يوليوز 2013 - 23:01
على حزب ألعدالة و التنمية ان يكون شجاعا ليعرب عن موقفه من الانقلاب عسكري في مصر فألمغاربة لهم الحق في معرفة مواقف الحزب الذي صوتوا عليه من اجل قيادة الحكومة. و لا صافي نسيتو المسيرات التضامنية . واش نتوما مع السيسي ولا مع مرسي والشرعية قولوها نيشان
29 - سعدبوه السبت 27 يوليوز 2013 - 23:04
أنظمة الخليج وراء كل ما يحدثُ من دمارٍ وشتات لهذه الأمة
إن الانقلاب في مصر جاء بمباركة النظام في السعودية وفي الامارات ولم تتأخر ملاييرهم في التدفق بعد الخروج عن الشرعية في أرض الكنانة
هؤلاء يكرهون قيام ديموقراطية حقيقية في عالمنا العربي ويعتبرون ذلك تهديدا لنظام حكمهم الفاشي ولا يعرفهم أكثر من الحسن الثاني رحمه الله ويعرف تماما كيفية التعامل معهم
هم يدعون تطبيق شريعة السماء ويحاربون قيام اي حكومة ذات طابع اسلامي مفارقة عجيبة
يظنون ان دولاراتهم توجهُ رؤية الشعوب
فقد وجهو وجههم شطر المغرب وحاصروا مُساعداتهم لنا بمُجرد وصول الاسلاميين الذين نحن بدورنا نُعارضهم ونسعي للاطاحة بهم عن طريق الاقتراع الديموقراطي وليس بواسطة لبيترودولار و لا نجدُ أنفسنا في خندق واحد مع حكومة العدالة والتنمية الا حين نحس بأنها مُحاربة من الخارج وخصوصا من الخلجيين
" أضربُ أخي لكنني لا أقبل ضربه من أحد "
كل الأرواح البريئة التي سقطت في ميادين القاهرة يقعُ وزرها علي الخليجيين والسعوديين علي وجه الخصوص و علي كل من استمالوهم ليكونو غطاء لهذه الجريمة شيخ الازهر و بابا الكنيسة القبطية و السيسي وكل بيادق الخليج
 
30 - يسرى السبت 27 يوليوز 2013 - 23:06
لا حول ولا قوة إلا بالله
الحضارة العربية دمرها وطمسها الصهاينة فمصر انهارت وسوريا والعراق وفلسطين ... وتونس في الطريق
إنهم يسعون إلى انقراض العنصر العربي
31 - zakaria ouchra السبت 27 يوليوز 2013 - 23:09
ليس غريب ان نرى ملكنا امير المؤمنين يهنئ الرئيس المؤقت بعدما اتت به دبابات الجيش عكس الرئيس محمد مرسي الذي اتت به صناديق الاقتراع ليس بالغريب كيف انه سيكون في موقع معارضة دول مجلس التعاون الخليجي الذين رحبو بانقلاب الجيش حيث ما ان اعلن عن عزل الرئيس مرسي الا وهبت بركات وصدقات الخليجين من اموال و ... لكن يا ملكي الحبيب لدي سؤال لك ان كان ممكنا , كيف ندعي ( الديموقراطية ) ونحن بالقول نساهم في ترسيخ الديكتاتورية في بلدان اخرى الا تعلمون كيف اتى عدلي منصور الا ترون ما يقوم به الان سيسي من ابادة لشعبه يا اخي عفوا يا ملكي ان كانت بهاته الطرق سنتقرب اكثر الى الخليجين فيا لها من مقاربة عمياء .
32 - hatim السبت 27 يوليوز 2013 - 23:10
نطالب من الحكومة المغربية ادانة الجرئم التي ترتكب ووقوفها مع الشرعية
33 - مصطفى السبت 27 يوليوز 2013 - 23:14
موقف الملك المغربي مخزي، الحكومة لا حول لها و لا قوة و لا تستطيع ان تعبر عن رايها بحرية بل تعبر عن راي حكومة الظل القابعة داخل البلاط الملكي، انا اعرف موقف حزب العدالة و التنمية فهو مساند للاخوان و للشرعية في مصر لكنهم مع الاسف لا يستطيعون الافصاح عن موقفهم رسميا، هذا هو النظام في المغرب، اعتقد ان على حزب pjd ان ينسحب من هذا النظام، البيترودولار الخليجي يفرض على المغرب سياسته، لا يمكن ان يكون سخاء الخليجيين للمغرب مجاني
34 - رضى سرام السبت 27 يوليوز 2013 - 23:16
اريد الرد على الاخ 6 - loujdi مرسي فاز في الانتخبات تلاثة مرات
فاز في المرحلة الاولى من الانتخبات عندما كان 12 مرشحا
و فاز في المرحلة الثانية من الانتخبات عندما كان احمد شفيق و مرسي في المرحلة الاخيرة
و فاز في الاستفتاءات الدستورية
اضن اخي العزيز ان لديه اغلبية كاسحة
35 - marocaine السبت 27 يوليوز 2013 - 23:35
المشكلة ليست في الإسلام و ليست في الديمقراطية و لا العلمانية
1-ماليزيا بناها و طورها رئيس مسلم بأفكار ليبرالية و حولها الى دولة متقدمة
2-تركيا دولة علمانية يحكمها مسلم حولها الى دولة غنية متقدمة
3ـامريكا و فرنسا و ..يحكمها رئساء لا يصلون و لا يصومون و يشربون الخمر لكنها دول ناجحة و متقدمة
لا علاقة للدولة بالشخص إن كان مؤمنا أو كافرا فالدولة تحتاج إلى شخص مسؤول و كفوء يعمل تحت منظومة قيم عادلة في حدها الأدنى و تحترف كل الشعب و تفرق بينهم في الحقوق و الواجبات
أما العرب كما قال إبن خلدون إذا عربت خربت ، العرب بطبيعتهم قطاع طرق و صعاليك (اقرؤ الشعر الجاهلي فحتى الله تعالى حكم على تاريخهم بالجهل) و يحبون سفك الدماء للأتفه الامور
الأنسان العربي بطبعة بدوي الثقافة ،أناني الفكر ،يمارس الخبث و يتقنه ،يعاني من إنفصام الشخصية ،لاوجود لوعي جماعي و لايمكن أن تجمع شملهم، عاطفيون و غير عقلانيون، يكيدون لبعضهم البعض ، المشكلة في الأنسان العربي فحتى رسول الله صل الله عليه و سلم أذوه و حاربوه و كادو له و ارادو قتله ، و إرتدو من بعده و تقاتلو فيما بينهم بإسم الدين على السلطة
ولكم واسع النظر و شكرا
36 - عربي مكلوم السبت 27 يوليوز 2013 - 23:36
أُطالب كل المسلمين والعرب الشرفاء الخروج للإحتجاج على الإنقلاب الدامي وقتل الأبرياء
المتابعة القانونية لكل من ساهم في الإنقلاب وقتل الأبرياء وأولهم سيسي
مقاطعة منتوجات كل الشركات مصرية او غير مصرية ساهمت في قتل الأبرياء وكذالك قنوات التحريض وكل الفنانين واولهم الهام شاهين وكل من ساندوا الإنقلاب وقتل الأبرياء
خروج في بلدانهم للإحتجاج على كل زيارة لأي مسؤول أو شخص ساند الإنقلاب واعتبارهم أشخاص غير مرغوب بهم
37 - فات الآوان السبت 27 يوليوز 2013 - 23:43
كل من اعترف بالإنقلاب يتحمل نصيبه من الدماء التي تراق في مصر...
إن خزائن قارون لم تنفعه أمام الخالق، فكيف بدريهمات الخليج يا منافقين...
العيب كل العيب أن نبارك الإنقلاب ولا نحمي الشرعية ولو باللسان، وهو أضعف الإيمان...يا للغرابة ! صار المنكر معروفا والمعروف منكرا عند حكام العرب...
ً ربنا لا تؤاخذنا بما فعل السفهاء منا ً.
38 - مغربي السبت 27 يوليوز 2013 - 23:46
الشعب المغربي الاصيل يقف جنبا الى جنب مع الشعب المصري الاصيل ونحن لا نعترف باي تهنئة قدمت الى الانقلابيين المريدين للدكتاتورية و نهب خيراته و سرق حرية الشعب في اختيار رئيسه المنتخب الدكتور مرسي
39 - مصري محب للمغرب السبت 27 يوليوز 2013 - 23:53
يا بشر يا قوم الي في مصر مو.انقلاب الشعب الي استدعي الجيش افهمو واعقلو الشعب المصري استنجد بالجيش والي كيقول ما يعترف الابمرسي رئيسا لمصر ما يهمنا اعترافه اقول ليه اعترف بحكومتك ما يهمنا اعترافك البلد للشعب لا هي لمرسي ولا للسيسي الجيش انحاذ للشعب لان الجيش يخدم عند الشعب حتي الرئيس يخدم عند الشعب والشعب مبغاش اخوان فاشلين خسرو بلدي وخلوه بشر ما يفهمو والو تهضر مصر شعبها هو الرئيس وهو الشرعيه ادخلو سوق راسكم او افهمو اول وبعدين اهضرو شكرا هسبريس
40 - كرامي الأحد 28 يوليوز 2013 - 00:04
لما خرج جورج بوش بعد احذاث 11شتنبر قال من لم يكن معنا فهو ضدنا .نقول نحن ايضا من لم يكن مع الشرعية فهو ضدها.
41 - khalil316 الأحد 28 يوليوز 2013 - 00:04
السلام عليكم
وبكل صراحة نسجل إندهاشنا من موقف الملك الذي خالف كل التوقعات وصغر في نظر شعبه بتهنأته للإنقلابيين وقطع الطريق على الحكومة التي كانت ب نية التنديد لهاذ الإنقلاب. وبكل حق نقولها أن الحكومة كانت أكثر رزانة من موقف الملك المتسرع الاهث وراء مواقف الخليج ولهاذا وضعت الحكومة في موقف لا يحسد عليها بين سندان أن تندد بهذا الإنقلاب ومطرقة تهنأة ا لملك للإنقلابيين، إنها نقطة تحسب لهاذه الحكومة . كان على الملك ألا يتدخل في هذه المواقف ويترك للحكومة حريتها في التعبير.المشكل ليس في هذا فحسب وإنما حينما تعاد الشرعية لأصحابها ، فهل ننتظر من الملك قولا يفسر فيه تسرعه أم من جروه لهذ الموقف أكدو له فوز الإنقلابيين .
42 - abdou الأحد 28 يوليوز 2013 - 00:15
بسم الله الرحمان الرحيم في الحقيقة الاوضاع في مصر مقلقة للغاية لهذا يجب على مول الكران ان يستقيل لانه فاشل وسيمشي بالبلاد الئ الهاوية وسيقع لنا مابقع في مصر الخوانجية خرجوا على البلاد والعباد.
43 - bellhaj الأحد 28 يوليوز 2013 - 00:16
قبل مجيء الاسلام كان العرب عبارة عن قبائل متناحرة في ما بينهم هذا ما تؤكده كتاباتهم وتاريخهم الذي يشهد عليه شعرهم الجاهلي.
وبعد اعتناقهم الدين الاسلامي وارتوائهم من ينابيعه المبنية على التسامح وحب الاخر اكثر من النفس وتتلمذهم في مدرسة محمد صلى الله عليه وسلم ذابت كل الخلافات واختفت كل النعرات.
اما الان وبعدما ابتعدوا على النهج المحمدي لم يبق الا ان نقول ما قاله الله تعالى
العرب اشد كفرا ونفاقا.
ما رايت جنسا اقبح من هؤلاء المجرمين والله العظيم حتى الصهاينة لم يفعلوا في الفلسطينين ما فعله السيسي وعصابته في الابرياء من بني جلدته.ولا نملك لاخواننا المستضعفين في مصر وفي سوريا وفي كل مكان الا الدعاء لهم .اللهم هد اركان الطغاة ودمر قواعدهم .وارزقهم موتة دنيئة ومريرة
44 - Touda الأحد 28 يوليوز 2013 - 00:19
Le peuple marocain veut que son gouvernement condamne ce massacre dune facon categorique et qu'il arrete d'etre complaisant a l'egart de ce nouveau gouvernment egyptien sanguinaire intolerant et racist 
45 - أستاذ الأحد 28 يوليوز 2013 - 00:26
هناك فرق بين الحكومة والديوان الملكي
هناك فرق بين الخارجية ومستشاري الملك
هناك فرق بين الحكومة وحكومة الظل
هناك فرق بين تهنئة الملك للعسكر ورفض الشعب المغربي للإنقلاب
46 - مصري الأحد 28 يوليوز 2013 - 00:58
الي صاحب تعليق رقم 8 كفي حقدا علي الشعب المصري الذي اسقط نظامين استبداديين في سنتين ونصف لا يستطيع اي شعب في العالم ان يفعل ذلك انتم في المغرب لا تستطيعون القيام بمظاهرة من 100 شخص ولا تستطيعون حتي اسقاط وزير ما زلتم تقبلون يد الملك فمن هم قطيع الابقار ارجو من الجريدة ان كانت موضوعية نشر التعليق
47 - امين الصويري الأحد 28 يوليوز 2013 - 01:14
الازمة السياسية في مصر تتحكم فيها الطبقة العلمانية الكافرة التي تملك الثروة و المحطات الاعلامية السامة التي تدس سمها في كل ضحية ،امثال البرادعي و السيسي المدفوعة و المساندة من طرف منتهكي حقوق الانسان الامريكان واسرائيل نعلهم الله الذين اعلنوها امام الملا وللعالم ، حربا ضد كل حق و سلام،كما جاء على السنتهم السامة، مصلحتنا ان تبقى مصر هكذا لكي تضعف هذه الدولة، و السيسي تكلف بالمهمة. و لكم ان تتخيلوا مقدار الخوف الذي كان ينتاب الاسرائيليين عندما سقط نظام حسني مبارك و ظهور الثورة في سوريا، اقسم انهم زلزلوا زلزالا شديدا من حجم الخوف الذي انتابهم انداك. على اية حال نتمنى عودة مرسي الرئيس الشرعي الى منصبه كرئيس تحت ارادة الشعب )الاغلبية( في انتخابات شهد لها العالم انها الاولى من حيث الشفافية و النزاهة في هذه الدولة التي تفنن(فسد) فيها الاسرائيلي مبارك ايما تفنن، و ندعوا الله تعالى من خالص قلوبنا ان تزال هذه الفتن و الحروب و الخلافات عن مصر الحبيبة و عن بسطائها، الذين اراد اعدائهم ان تبقى على هذا الحال .
48 - Toubkal الأحد 28 يوليوز 2013 - 01:15
Communique' ambigu qui ne sert que de trompe oeuil et qui demontre l'ambarras du ministere des affaires etrangeres devant lee contradictions dans la definition d'une position claire a l'egard des evenements dramatiques dus a l'interruption processus democratique en Egypte par
un coup d'etat deguise' de l'armee et l'appel du general Sissi a des contre manifestations pour le soutenir contre les opposants ce qui prelude a une guerre civile intentionnelle de type syrienne et a conduit deja a plusieurs dizaines de morts Le communique du ministere des Ae pourrait au moins etre explicite sur ces evenements
 
49 - adam الأحد 28 يوليوز 2013 - 01:30
défendre un nul , un incompétent comme morssi et benkirane ... c'est de la barbarie ... rentrez chez vous bande d'illettrée ... vous confondrez la notion de la liberté avec celle de la démocratie .... c'est du suicide ce que vous faites ... citez moi juste un seul leader de ADL WA IHSSAN qui a eu une blessure ou quelque chose de grave ... ne soyez pas comme des moutons !!!
50 - مغربي حر الأحد 28 يوليوز 2013 - 01:35
الموقف الرسمي المخزي لبلدي لا يلزمني
51 - BENASAR الأحد 28 يوليوز 2013 - 01:52
مهزلة تاريخيةتعيشها مصر ومهازل تعيشها لبلدان التي اعترفت بالنظام الفاشي الدموي فلا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم.
52 - متتبع الأحد 28 يوليوز 2013 - 02:23
ابدأ كلامي هذا بتعزية أهالي الضحايا انا لله و ان اليه راجعون
بعد أحداث 11 شتنبر تم البحث عن العدو و سموه بالارهاب حتى الان ليس هناك تعريف دقيق و واضح لهذا المصطلح و دلك بسبب بسيط و هو اعطاء غطاء قانوني لعمليات التي يمكن للولايات المتحدة أن تتخدها تجاه دول أخرى فالبداية كانت في أفغانستان ثم العراق و سوريا و الان مصر و الائحة طويلة للأسف الشديد ليس لدينا اتفاق مشترك حول ما يدور و يجري ننتظر فقط املائات خارجية لتطبيقها على شعوبنا و غالبا ما تكون مخالفة لثقافتنا و هويتنا ما يحدث في مصر هو نوع محاولة ازهاق اكبر عدد من الارواح لان مصر بشعبها قوة اقليمية دون اهمية كبرى من المستفيد الاكبر من هذه الاحداث للاسف الشديد اسرائيل و التي تحمها كل من الولايات المتحدة و أوروبا هناك أيضا دول عربية متواطئة سرا أو علنا لزالوا يخافون على مناصبهم لكن ما لا تعرفونه ان اجلهم قريب
و السؤال المطروح : كيف يمكن لدول العربية أن تواجه تحديات المستقبلية؟كيف يمكن اقاف هذه الاحداث الدموية التي تعيشها مصر؟هل من حلول؟
53 - omar io الأحد 28 يوليوز 2013 - 02:24
je suis tout à fait d'accord avec le N° 45, et je ne suis pas d'accord avec le roi dans cette action.
54 - السفياني الأحد 28 يوليوز 2013 - 02:39
اللهم ارزق ملكنا بطانة صالحة تقية
55 - زكية بوقديد الأحد 28 يوليوز 2013 - 03:34
تحية لتركيا عل موقفها التابت من القضية المصرية بالرغم مماتمر به من ظروف حرجة
تحية للاتحاد الافريقي الذي اعلن موقفه بشكل صريح بدون مراوغة في الالفاظ منذ الوهلة الاولي
تحية لجنوب افريقيا و اتيوبيا التي اغلقتا باب التواصل و الاعتراف بالحكم العسكري في مصر
تحية لكل الشعوب العربية التي تقف مع الشرعية ليس نصرة للاخوان المسلمين و انما ايمانها باحترام للديموقراطية و احترام قانون الاقتراع بالصناديق و ليس بعد الريوس في الميادين
اما باقي الحكام فلاداعي ان يقلقوا من الشان المصري لان الشعب المصري يعي جيدا انهم لا يرقون بمواقفهم مواقف شعوبهم بالاحري ان يرقوا بها الي تطلعاته كشعب يواجه خططا لاجهاض الديموقراطية التي قامت عليها تورة25 يناير
56 - درصاف الأحد 28 يوليوز 2013 - 05:08
من خلال الخطاب الأول لمرسي ظهر أنه ليس رجل دولة وإنما رجل عشيرة وقبيلة
وأنه لن يدوم في الحكم لأن مصر العظيمة تستحق إنسانا محنكا يجمع الشعب ويوحده ولايفرقه.وما قام به جلالة الملك صواب لأن مصر عادت إلى شعبها بعدما كانت ستسرق من طرف فصيل كان سيرجعها إلى لقرون الوسطى.
57 - ALI الأحد 28 يوليوز 2013 - 06:27
إبتعادنا عن الدستور الحقيقي ـ القرآن ـ هو الذي يجعلنا اليوم نعيش في ضلال كبير:نسبة لقول الرسول ـص ـ تركت فيكم ما إن تمسكتم بهما لن تضلوا بعدي كتاب الله و سنتي.
من هذا المنبر الحر إلى حكام دول العالم قول الله من لم يحكم بما أنزل الله فأولئك هم الكافرون.
58 - Jebli الأحد 28 يوليوز 2013 - 07:17
يا سلام! المغرب يتابع بقلق الاحداث في مصر, اما ما يحدث بداخله فلا يقلقة ولا يقلق الغير. مهلا
59 - Musulmane Marocaine Amazigh الأحد 28 يوليوز 2013 - 09:16
اللهم إني أبرأ إليك من هذه اتهنئة
أقولها وأنا صائمة
اللهم فاشهد
اللهم فاشهد
اللهم فاشهد
60 - أبو إيه الأحد 28 يوليوز 2013 - 11:09
حسبنا الله و نعم الوكيل في : كل حاكم ظالم، في كل عالم خان، في كل سياسي منافق، في كل إعلامي متملق، في مدعي حقوق الإنسان الصم البكم العمي، في الحداثيين و المدعين الديمقراطية الأصوليين، في العساكر العربية التي لا تستأسد إلا على شعوبها العزل، في أحفاد بني سلوا و بني قينقاع الممولين بدولاراتهم قتل إخوانهم. أن الله يمهل و لا يهمل وان الله يمهل الظالم حتى إذا أخذه لم طفلته. رحم الله الشهداء و انزل الله اللعنة و الغضب على القتلة و كل من ساندهم ماديا و معنويا.
61 - أيوب الأحد 28 يوليوز 2013 - 13:54
الأمم المتحضرة تقدمت سياسيا وعلميا واقتصاديا وفكريا واجتماعيا وثقافيا لأنها أمينة على مصالح شعوبها وصادقة معها.
أما نحن العرب فلا نؤدي الأمانة لشعوبنا ولا نصدق معهم القول.
نتبنى قوانين ونخرقها ونتبنى مبادئ كونية ونطبقها على فصيل المواطنين ولا نطبقها على فصيل آخر من المواطنين لأن هذا الفصيل يختلف معنا في الرأي والفكر والعقيدة والإيديولوجية.
62 - محمد الأحد 28 يوليوز 2013 - 14:16
إن ما يحدث في مصر من مجازر و انتهاكات يعتبر جرائم ضد الانسانية بكل ما للكلمة من معنى فلو كان ما حدث بمصر قام به حكومة منتخبة ومسلمة كتركيا او السودان او غيرها لاقامت الدول الغربية والعلمانيون في تلك الدول لاقامت الدنيا ولم تقعدها ونددت بها الامم المتحدة ولسارعوا جميعا بتطبيق عقوبات اقتصادية وملاحقات قانونية ولكن ماشجع الانقلابين الملاحدة عملاء الصهاينة هو مسارعة زعماء الدول العربية الى تهنئة سارقي الشرعية بمصر على استلائهم على الحكم ومباركتهم لهم والسؤال الذي اريد ان اطرحه هنا هو, ماذا لو حدث انقلاب على الشرعية بالمغرب فهل سيستسيغ المسؤولون عندنا هذا العمل الشنيع ؟
63 - مسالم الأحد 28 يوليوز 2013 - 15:03
ما موقف pjd من المقالب. لم نسمع العثماني ولا بنكيران. ان لم تنصروا دين الله ولو بالكلمة تحاسبون عليها
64 - nordin الأحد 28 يوليوز 2013 - 15:17
Le Maroc ne doit pas soutenir un putch militaire antidémocratique non légitime même si les frères musulmans auraient commis de grandes erreurs et même si qu'avec eux le soutient à notre cause nationale(sahara marocaine) est incertain. La dictature et la sauvagerie des sois disant laïques dépassent la raison. Le Maroc doit dénoncer la violence commise par les CICI's et soutenir toute solution possible avant qu'il soit trop tard car nous avons tous interêt à maintenir l'Egypte en force
65 - محب الحق الأحد 28 يوليوز 2013 - 17:33
( ان لم تستطع قول الحق .. فلا تصفق للباطل )

أرجو من الحكومة المغربية التي تدعي أنها إسلامية أن تفهم هذه القولة للشيخ الشعراوي رحمه الله
66 - مواطن و لكن الأحد 28 يوليوز 2013 - 17:58
يقول المثل المغربي : اذا اطرطقات العمارة ما كاترجعش , او اذا انطلقت الطلقة من البندقية لا يمكن ارجاعها الى الماسورة . لقد حذرنا من قبل من تبعات الخطوة الانقلابية التي نفذها السيسي للاجهاز على المسار الديمقراطي الذي انطلق مع ثورة 25 يناير 2011 و اكملها بطلبه الغريب منحه تفويضا من الشعب لضرب الشعب بالشعب . و جاءت مجزرة ميدان رابعة العدوية و قبلها في الحرس الجمهوري و الاسكندرية و بورسعيد و تبين بالملموس مدى استفحال جرعة الحقد و الضغينة التي تكنها الجهة المستقوية بالجيش و الشرطة ضد حشود من الشعب التي تؤيد الشرعية الديمقراطية بغض النظر عن انتمائها الاديلوجي مما ادى الى هذه الابادة الجماعية génocide . لقد دخلت مصر مع الاسف في منعطف خطير الله وحده يعلم الى مدى و اي اتجاه يؤدي ان لم تتدارك الامر القوى الحية العاقلة المثقفة و الامينة في البلاد للتدخل لارجاع الامور الى نصابها بالعمل على ارجاع مرسي الى موقعه و فتح قنوات الحوار من اشخاص محايدين وطنيين و رجوع الجيش الى ثكناته بدل الاصفاف لجهة على حساب اخرى هذا اذا لم يكن قد فات الاوان .
67 - ادم الأحد 28 يوليوز 2013 - 22:28
الشعب الوحيد فى العالم نجده متطفل على مصر يسب مصر ويشتم رموز مصر وكانهم مصريون ماهدا الجهل والتطفل والغبااء وعدم الاسلام باى حق تسبون وتشتمون مصريون هل انتم مسلمون ام متمسلمون فمادا تعرفون عن مصر والسيسى ومرسى اهل مكه ادرى بشعابها اتقوا الله وارجعوا الى الاسلام وتعلموا اداب الاسلام وعدم التطفل فالسيسى عالم فى القرءان ويعرف الاسلام اكتر من اكبر عالم فى المغرب واى جندى فى جيش مصر يعرف الله اكتر منكم فالواضح انكم تبع الاخواان المتمسلمون الخارجون عن الاسلام الشيعه فهل يوجد فى الاسلام جهاد المناكحه كما يفعلون الاخوان هل يجوز الكلام عن جبريل واتهامه اانه نزل ليساند مرسى هل معقول ان يبع حاكم ارض مصر هل يعقل ان يوافق على بنااء سد لمنع المياه عن مصر وهل معقول ان الرسول قدم مرسى ليصلى امام به كمايقولون المتمسلمون والله انكم مثلهم شيعه فالاخوان فرقه شيعيه واول مافعله مرسى عاود علاقات ايران ونفس نهج شيعه ايران هم يتبعونها فهدفهم بس الشيعه فى مصر وهدم الازهر اتقوا الله وابعدوا عن مصر كفاكم تطفل وغباء وجهل خلوكم فى مغربكم فعندكم ماهو اكثر مما فى مصر كفى مشاكل مغربكم حلوها اولا
68 - med الاثنين 29 يوليوز 2013 - 01:05
متى نشجب و نندد ؟ونسمي الأمور بمسمياتها؟ أحتى يقتل أخر مواطن مصري شريف برصاص الغدر؟ عار علينا هذا الصمت المخجل اللعين.
69 - احمد الاثنين 29 يوليوز 2013 - 11:23
لاشك ان جل العرب مصابون بمرض الكرسية،لا يهمهم الشعب ولا الوطن ولا يحزنون،لاينظرون سوى مصالحهم الشخصية لااقل ولا اكثر.وعليه فان العنصر البشري هو الشيطان الاكبر يصعب اصلاحه.اللهم نعوذ بك من شر ما خلقت يارب العلمين.
المجموع: 69 | عرض: 1 - 69

التعليقات مغلقة على هذا المقال