24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

10/07/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
04:3406:2113:3817:1820:4522:17
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. إنهاء الكلاب الضالة بالقنيطرة .. صفقة مشبوهة أم استغلال سياسي؟ (5.00)

  2. تخريب الحافلات يثير استياء ساكنة الدار البيضاء (5.00)

  3. آثار الجائحة تدفع الحكومة إلى استئناف الحوار الاجتماعي الثلاثي‎ (5.00)

  4. هكذا شيّدت الجزائر عشرات القواعد العسكرية على الحدود مع المغرب (5.00)

  5. جامعة محمد السادس متعددة التخصصات تؤهل الخريجين لسوق الشغل (5.00)

قيم هذا المقال

3.67

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | سياسة | حامي الدين: داخل المؤسسة الملكية تيارات رجعية لا تريد الديمقراطية

حامي الدين: داخل المؤسسة الملكية تيارات رجعية لا تريد الديمقراطية

حامي الدين: داخل المؤسسة الملكية تيارات رجعية لا تريد الديمقراطية

أكد عبد العالي حامي الدين عضو الأمانة العامة لحزب العدالة والتنمية أن إيمان حزبه بالمؤسسة الملكية ليس "إيمان المنافقين والمتملقين"، مؤكدا أنه "نابع من اعتقادنا الراسخ أنها تمثل ركنا أساسيا في معركة الإصلاح".

ونبه حامي الدين الذي كان يتحدث مساء الأربعاء ضمن فعاليات ملتقى شبيبة العدالة والتنمية، "أنه داخل المؤسسة الملكية هناك تيارات رجعية محافظة لا تريد للديمقراطية أن تنجح في المغرب وتريد النكوص"، مقابل ذلك سجل نفس المتحدث أن "هناك تيارات إصلاحية ديمقراطية تريد مستقبلا ناجحا للديمقراطية".

حامي الدين قال إن الملك محمد السادس أبان في مناسبات كثيرة أنه مع التيار الإصلاحي الداعم للديمقراطية، داخل المؤسسة الملكية، معتبرا ما تعيشه هو "نفس الوضع داخل الأحزاب السياسية والنقابات والمجتمع المدني التي يوجد ضمنها تيارات مناصرة للديمقراطية وأخرى تراجعية ورجعية".

وبعدما أكد القيادي في حزب بنكيران، أنه "متفائل بمستقبل التجربة الديمقراطية المغربية بفضل الإجماع الموجود على عدد من الثوابت، رغم الارتدادات التي تعيشها، إلا أن عبد العالي حامي الدين، أوضح أن "الديمقراطية مسلسل من التغييرات ومسار، وليست قرارا سياسيا يتخذ في لحظة زمنية مؤقتة"، مؤكدا أنها "أصبحت اليوم مطلبا شعبية ولم تعد قيمة تؤطر النخبة والفاعلين السياسيين فقط، بل ترفع إلى جانب الحرية والكرامة والعدالة الاجتماعية وبالتالي من الصعب العودة للوراء".

ورغم أنه سجل أن الديمقراطية تعرف ارتدادات تتجلى في "استمرار ضرب المحتجين في الشوارع ولكن ثقافة حقوق الإنسان ستستمر، كما يمكن أن تنتهك بعض مقتضيات الدستور لكننا تثبيته سيكون في المستقبل"، عاد حامي الدين ليوضح أن "الديمقراطية ليس آلية فقط بل ثقافة يجب معها التسليم بنتائج صناديق الاقتراع"، مستغربا في ذات الاتجاه "من خطاب البعض الذين يقولون أن الديمقراطية ليست صناديق الاقتراع"، "ولكن نقول لهم أنها ليست كذلك الانقلاب العسكري"، على حد تعبير حامي الدين.

"نعيش تخوفات على التجربة الديمقراطية في بلدان الربيع العربي وهي طبيعية بالنسبة لمن يؤمن بها وكانت له انتظارات التحول من أنظمة الاستبداد السياسي والتي ينتهك فيها الحق في التعبير، إلى مرحلة فيها الكثير من الحرية والكرامة واحترام حقوق الإنسان"، يقول عضو الأمانة العامة لحزب المصباح الذي اعتبر "المرحلة الحالية انتقالية ومن أصعب المراحل التي تعيشها الشعوب التي تتطلب الكثير من النضج والاستعداد للتنازل والقبول بأنصاف الحلول، ومن ترسيخ ثقافة الديمقراطية".

حامي الدين قال إن "النموذج المصري يؤشر على فشل مرحلة الانتقال الديمقراطي لأن ما حصل فيه يحمل ملامح عودة الأنظمة الدموية التي عاشتها المنطقة لأكثر من ستين سنة"، قبل أن يستدرك "لكن ستتبعها حلقات تنتصر فيها الشعوب لأنه في تاريخ الثورات لم تتحول الأنظمة الديكتاتورية إلى ديمقراطية في وقت وجيز بل أخذ الموضوع عقود من الزمان حصل فيها تدافعات لكن في النهاية تسترد الشعوب حقها في الحرية"، معتبرا "ما حصل في مصر تراجع عما حصل في زمن حسني مبارك هو تنسيق مباشر بين القضاء والإعلام والأجهزة الأمنية الذي أسس لخطاب الكراهية".

وبعدما أوضح حامي الدين أن إسرائيل لن تقبل بوجود حكم معاد لها في المنطقة، وخوف حكام الخليج من نجاح تجربة المزاوجة بين الإسلام والديمقراطية، أشار "أن ما حصل نتيجة لعدم استيعاب طبيعة تعقيدات المرحلة، وكون التيارات الإسلامية أبانت عن محدودية في التعامل مع المرحلة الانتقالية لأن لم تستطع أن تستوعب هذه المرحلة"، مؤكدا "أنها حتى لو استوعبت ما كان لها أن تتجاوز ما هو مخطط له لكن كانت لتخرج أفضل مما هي عليه".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (75)

1 - ابنة الجنوب الخميس 29 غشت 2013 - 01:16
ديموقراطية؟ أم دموية؟
في تاريخ الثورات لم تتحول الأنظمة الديكتاتورية إلى ديمقراطية في وقت وجيز بل أخذ الموضوع عقود من الزمان حصل فيها تدافعات لكن في النهاية تسترد الشعوب حقها في الحرية"
كم لترا من الدم يلزم للوصول الى تحقيق الديموقراطية؟
كم روحا ستزهق للعيش في رغد الديموقراطية؟
2 - kabira الخميس 29 غشت 2013 - 01:17
سأضل انتظر تصريحا معقولا منطقيا من واحد من قادة العدالة والتنمية لانه لحدود الساعة كل التصريحات هي مغلوطة وفضفاضة، ويظهر انني سأنتظر ذلك طويلا لان الحزب علم النفاق لمناضليه
3 - شيرين الخميس 29 غشت 2013 - 01:21
لقد أخذتم الوقت الكافي من ثقة الشعب والملك فيكم، لكن اتضح انكم غير أهل لها، وإذا كان الملك قد لمح في خطابات سابقة الى ثقته في الحكومة الحالية، فلقد اشار بالوضوح في خطابه الاخير على سوء تدبير الحكومة الحالية وهذه إشارة يجب ان تسردها السي حامي الدين
4 - إنصاف الخميس 29 غشت 2013 - 01:24
ارتداد الديمقراطية انتم سببه لقد قتلتم الديمقراطية بالممارسات التي قمتم بها كحزب داخل الحكومة، لانه من يصعد لمسؤولية معينة بالديمقراطية عليه ان يثبت انه في مستوى تلك الممارسة لا العكس
5 - ليالي الخميس 29 غشت 2013 - 01:28
اتعجب لحامي الدين وغيره من مسؤولي حزب المصباح تركيزهم خلال تصريحاتهم على الازمة المصرية وإبداء أراءهم حولها وتحليلها في تجاهل تام للازمة التي وضعوا المغرب فيها والتي لم يجدوا لها الحل لحد الساعة، فكفى من هدر الوقت
6 - كريم عمرو الخميس 29 غشت 2013 - 01:31
ماكان لها ان تتجاوز ما هو مخطط له , العبارة واضحة و لاتحتاج لتحليل , بمعنى انك حزب العدالة استوعب الدرس قبل غير وختار السير وفق المخطط المرسوم سلفا و فقط لانه يريد ان يحظى بالثقة الزائدة وحينها سيضع كوادره في الاماكن المناسبة لمزيد من التحكم و اذن انتم متمسكون بالخطوط العريضصة كما تميلها عليكم الجهات التي تنتقذونها ومع ذلك تريد ان تقول لم تسلموا من تشويشاتها المخفية , كونوا صرحاء معنا نحن الشعب وعبروا بوضوح عن الجهات الرجعية في المحيط الملكي ليعرف الشعب الحقيقة كما تريدون له ان يستوعبها لا كما هي هي علىا ارض الواقع , يبدو ان حمى الاستعداد للانتخابات بدات تسري في عروق من استلذوا دفء الكراسي الوثيرة , المهم في عهد حزب العدالة اجلد المواطنون وفي عهدكم تراجعتم عن التزامات الحكومة السابقة ولربما يقول الكثيرون اسوا تجربة يعيشها المغرب كانت في عهد رئيس الحكومة بن كيران زيادة في الاسعار وتجميد شامل للاجور , اذن تريدون القضاء على الطبقة الوسطى واذا استمريتم قليلا من الزمن سيتحقق لكم ذلك باسم جيوب مقاومة الاصلاح , اكيد انكم تهيئون الواطن لتبرير فشلكم في التدبير اليومي لحياته ,
7 - ali tetouan الخميس 29 غشت 2013 - 01:31
يقسم مخاطبنا المؤسسة الملكية الى تيارين متعارضين قصد فتح باب لانتقادها، ولعل نفس الباب مفتوح على مصراعيه لانتقاذ ديمقراطية "الإخوان" التي تقتصر على صناديق الاقتراع فقط . بمعنى الديمقراطية عندهم تعادل السلطة ليس إلا .
وهذا حال ديمقراطية الدول المتخلفة .
ولعل حزبكم أعطى لنا درسا مهما ،يجعلنا نتشبت بالملكية رغم تجاوزها أحيانا في بعض القضايا، لأنكم ببساطة دعاة و طلاب حكم ، وليس إصلاح،بدليل زواجكم بأحزاب كنتم تدرجونها في خانة الفساد.
يزعجني ما قلتم بشأن نجاح الاسلاميين في التعايش مع الديمقراطية من ناحيتين : كونكم لا تملكون نصيبا كافيا من المرجعية الاسلامية، إضافة إلى أن ديمقراطيتكم إقصائية محدودة لا تتعدى يوم الاقتراع،عكس ديمقراطية النّاس التي تتجدد عبر السعي إلى توفير التقدم الاجتماعي لجميع المواطنين و تحقيق الأمن الاقتصادي، واحترام الحق والتزامات الدولة،واحترام القانون.
النظام اليوم يحاسبكم و معه الكثير من المغاربة الذين كرهوا وجودكم وتمنوا نفيكم خارج أرض المغرب .
لأنكم ظالمون .
8 - goulmima الخميس 29 غشت 2013 - 01:34
....وداخل حزب العدالة والتنمية أناس لم يستوعبوا بعد أنهم في الحكومة ويمارسون المعارضة حتى فيما بينهم...وداخل الحزب أناس همهم الوحيد هو النقد واطلاق الاحكام على عواهنها...وداخل الحزب أناس منبطحون تمام الانبطاح للمحيط الملكي لعل الملك يثق فيهم...وبعد كل هدا على الحزب أن يستوعب ان المليون والنصف التي صوتت لصالحه قد ينفر منها النصف أو اكثر وهدا ما اتوقعه.
9 - سعيد الخميس 29 غشت 2013 - 01:41
أخرجوا لنا التماسيح التي تعيش في الماء العكر.والعغاريت التي تختفي وراء ستار الملكية.فمن هنا يبدأ اﻹصلاح.
10 - عايق و فايق الخميس 29 غشت 2013 - 01:42
الله تبارك وتعالى عرّاكم و فضحكم ف العالم ، حيت مانتما لا إسلاميين ولا والو. انتما غير كمشة دالمنافقين اللي باغيين تخرجو على جميع الناس ف العالم شوف شنو واقع ف العالم هاد الفتنة كلها نايضة بسببكم أعتقد بلي انتما هاذما اللي تقال ف حقكم الدجيل بوضريست فين كنتو هادي شحال ، واش الناس ماكانوش مسلمين حتى جيتو انتما ، حاشا راجع تاريخ المغرب وقرا على الأولياء الصالحين اللي عمرهم ماطمعو ف شي حاجة اللي ماشي ديالهم ، واش بغيتو تشدّو السلطة ب القوة ، شكون غادي يتيق فيكم ، شوفو شنو درتو ف الدار البيضا و مراكش و فاس وبريطانيا و إسبانيا ، قتلتو أبرياء و حاولتو تجعلو الغرب يكره الإسلام و المسلمين ، فقنا بكم و مابغيناكمش ، بعدو منا وخليونا نعيشو ف السلام يا إعداء السلام
11 - ali الخميس 29 غشت 2013 - 01:50
ابواق العدالة والتنمية صدمت الشارع المغربي بالخرافات لا تفقر ولا تغني .
12 - محلل الخميس 29 غشت 2013 - 01:57
ما ﻻ افهمه وهو لما يقال ان هناك تيار داخل القصر ﻻ يريد الاصﻻح وانهم يحرضون الملك ضد الاسﻻميين وهل الملك قاصر حتى ﻻيميز بين الاصﻻحي والمخرب فهذه اهانة وانتقاص من قدرة الملك على التسيير اطلب من الاخوان في العدالة اما ان يشتغلوا بصمت او يصارحونا بان الملك ﻻ يريد الاصﻻح ﻻنه يتعارض مع مصالحه الخاصة وفي هذه الحالة يضعوا المفاتح وينسحبوا
شكرا لهسبريس
13 - جسار الخميس 29 غشت 2013 - 02:07
حتا نتا دويتي مابقا حد اه باقي الاخرص
داخل المؤسسة الملكية تيارات رجعية لا تريد الديمقراطية خرج ليها ديريكت وكولها بلعلالي وسمي الاشياء باسمائها يا قبيلة الفاشلين الجبناء

الرجعية الضلامية كنا كانسمعوهم في الجامعة وكنعرفو كايهضرو على صحاب لحايا
اضافات العدالة والتنمية هي فقط مصطلحات الضفادع التماسيح الديناصورات الخفافيش الدجالون الافاكون واخيرا LE DEFENSEUR DE LA RELIGION يضيف الرجعية الضلامية
هده هي حدود تفكيركم المبني على الوهم الخرافة الرؤيا دبلوماسية الجنائز فقه المقابر
اما مقدمتم للمغاربة فهو وقف الاسثتمار وقف التشغيل ضرب المعطلين الزيادة في الاسعار خلق الازمات السياسية ثم الحكومية السب القدف الاوهام

اظن ان المصريين افضل منا صبروا على مرسي عام واحد ثم كنسوه نحن فعل بنا ابن الكيران الافاعيل والازمات وتجرا وتقاسم الادوار مع زبانيته الهيلالي افتاتي بوانو الشوباني في الهمز واللمز على عاهل البلاد وفي السب والشتم نهارا جهارا في الاخرين ولا زلنا ننتظر
سقطتكم يا نصف ملتحيين الدجالين المنافقين لن تجد من يترحم عليها
14 - jamal الخميس 29 غشت 2013 - 02:09
بعد سقوط الاخوان في مصر وقبول حزب النهضة بتكوين حكومة التيقنوقراط في تونس اصبح الحبل يلف رقبة pjd يوم بعد يوم بالاحرى ساعة بعد ساعة الشئ الذي يفسر القصف الحنجري لبعض الوجوه التي اعتادت طحن الكلام
- افتاتي يهدد
- بوانو يحذر
- الشوباني يتوعد
- باها يخطط
- بنكيران سوف يعضكم بالنواجد
15 - Idder الخميس 29 غشت 2013 - 02:09
تحليل رصين وواقعي للحالة السياسية المغربية وتأثّرها بالحراك العام في المنطقة. الله يكون في عونكم، من السّهل جدّاً انتقاد محاولة بنكيران التجديف بزورقه وسط الأمواج الهائجة لكن "اللِّي قال العصيدة باردة إدير إيدُّو فيها". المهم في هذه الظروف هو الحفاظ على مشروع الإصلاح وتثبيته وتقليل الخسائر، بِمنع أي انتكاسة وتراجع إلى الوراء، حتّى إذا استلزم الأمر المشي بِبُطئ شديد. هكذا على الأقلّ إذا تعذّر الإصلاح على هذا الجيل، تبقى فرص الأجيال القادمة قائمة. ومع هذا أظنّ أن هناك أملا كبيراً في حكومة بنكيران إن شاء الله.
16 - saccco الخميس 29 غشت 2013 - 02:13
Au lieu de parler de leurs realisations et de leurs projets pour ameliorer la vie de nos citoyens; ils passent leur temps à nous casser la tete avec leurs petites histoires paranoiaques où ils voient des ennemis cachés partout
Vous n'avez pas cessé d'acclamer la constitution qui vous a paru tres democratique et légant suffisement de pouvoir au chef du gouvernement alors montrez de quoi vous etes capables et cesser de pleurnicher
17 - ali الخميس 29 غشت 2013 - 02:13
اسي راه الملك هوا لكيحكم مكين لا حكومة ولا احزاب التغيير لا بد ابدا من القصر
18 - zarouali الخميس 29 غشت 2013 - 02:21
لنجاح اية تجربة يجب عدم اقصاء اي طرف كان اسلاميا ,علمانيا, تكنقراطيا المهم ان تكون له الرغبة في خدمة الوطن. الزمن الترترة والخطب لقد ولى و فات.
19 - le loup solitaire الخميس 29 غشت 2013 - 02:21
vu le mécontentement royal , envers le gouvernement de benkirane et aussi cette minorité au parlement, quoi dire, démission de tous les ministres, vu la défaite des islamistes dans le domaine politiques et religieux, les monarchies sont les plus aimés par les peuples, vu la tolérance et l expérience, et la bonne gouvernance avec bras de fer
20 - Du réalisme الخميس 29 غشت 2013 - 02:26
Le Maroc dynamique,c'est vous qui le bloquez avec votre idéologie,cessez de vous victimiser,il faut reconnaitre qu'au sein du gouvernement actuel,il y'a des ministres incompétents,le casting a été mal fait,Amara au commerce et l'industrie,Othmani aux affaires étrangères,Bassima aux affaires sociales,..les profils sont peut être bons mais ne correspondent pas à la fonction.
Autre détail,cessez de demander à Aftati ,ou vous meme de faire des sorties médiatiques à l'aveugle.Vous avez changé l'image qu'on avait sur le pjd,aujourd'hui vous donnez l'impression qu'il s'agit d'une secte et non d'un parti politique.Le maroc a besoin d'un gouvernement technique,ni de droite ni de gauche,des cadres intelligents,pragmatiques capables de nous mener vers l'avant
21 - محمد بالقاسمي الخميس 29 غشت 2013 - 03:09
في البيجيدي ''بوانو،حامي الدين وأفتاتي،شباب أريد منهم خلق مبدأ المعارضة في فلسفة ...الديموقراطية؟يشرعون وينفذون ويتنكرون وفي نفس الوقت يقاضون؟وينتفضون ويتظاهارون ويهددون المستقبل بالكوارث؟هل هي التمثيلية الديموقراطية؟...في البرلمان التمثيلي المغربي كما قسمت له الأدوار حسب البيجيدي:بوالو خصص في التهريج الوطني عبر البرلمان،وأفتاتي في التهريج الترابي الجغرافي الجهوي ''العنيف(''عبراستغلال كبرياء وااستقامة الوجديين..) و''حامي الدين''... في'' التهييج'' الشبابي(الطلابي) المغربي والعربي عبر الإعلام العربي والغربي الذي فتح أمامه..من هتا رئيس الحكومة يشتكي التماسيح و العفاريت لعدم فهم ما يمكن أن يوصله له هؤلاء من فهم السياسة الوطنية والاقتصاد العالمي والعولمة ومتغيرات العالم...ومنه تفهم أصول الأزمة التي يلازمها المواطن المغربي في معاشه اليومي : غلاء قوته،ضيق معيشته وتدني جودة حياته...باللغة البسيطة؟
22 - saidia mostafa الخميس 29 غشت 2013 - 03:12
تحية طيبة للجريدة التي فتحت لي هذا المنبر لاعبر عن وجهات نظرـلقد لاحظت خلال هذه الايام تكاثف خطابات اعضاء العدالة و التنمية امام شباب الحزب حتى ظننتها حملة اتخابية قبل أوانها ، في الخطابات يقحمون الملك تارة وأعداء الديمقاطية تارة أخرى و و وعودوا الى مكاتبكم نحن على ابواب دخول فلذات أكبادنا عاش الملك
23 - fes mostafa الخميس 29 غشت 2013 - 03:34
عاش الملك لكن نتمنى رحييييييييييييييييييييييل الحكومة الفاشلة التي لا هم لها إلا الزيادة في الأسعار
24 - جلال الخميس 29 غشت 2013 - 03:36
المسار الديموقراطي الذي يقال!؟ ان المغرب انخرط به لا أظنه سيتجه نحو المسار السليم نتيجة للاختلافات الجمة وفي جميع المجالات بين مستشاري الملك ( حكومة الخفاء) و حكومة عبد الله بنكيران
لذالك من وجهة نظري فالشعب لا تلزمه الديموقراطية المزعومة بل العيش الكريم و العدالة الاجتماعية و لقمة العيش بما أمر الله و رسوله،
و السلام.
25 - أستاذ التعليم الإبتدائي الخميس 29 غشت 2013 - 03:43
مع توالي الآيام يبدو جليا أن حزب العدالة والتنمية يفتقد إلى بوصلة إديولوجية تسوس براديغمه للأحداث الجارية في محيط الوطن وللأسف تعامل قياداته معها لايعكس الحدنى من الوعي السياسي "الراشد".قبل الحديث عن الديمقراطية كبوتقة تنصهر فيها تناقضات المجتمع بشقيه السياسي والمدني فالمحصلة لحمة واضحة المعالم تتأسس عليها تطلعات الأجيال التي حفظت لها مكتسبات صالحة للبناء.ومن هذا المنطلق اذا فتشنا في عقول هذه القيادات عن أمثولة الديمقراطية/لحمة وجدناها تقترب من شكل الطاحونة تحدث جعجعة بلا طحين.صدى لغة خطابهم "السياسي" كأزيز الماكينة/الطاحونة أما عين المواطن فعلى الطحين. على الأقل للمغاربة وعي زراعي "قادر" لم تطرح قط عندهم إشكاليات تغيير قطع غيار الطاحونة في حالة العطب.
اذن فالموضوع ببساطة لاينبغي اختزاله فيمن لارغبة له في الديقراطية والمثل واضح وبالتالي لاينبغي واحتراما لشبيبة حزبكم أن تغرقوها في يم جهلكم بعلوم السياسة.للأسف هذه الاختلالات "انكشفت" وانتم على رأس ادارة الحكومة/الطاحونة. هذا فيض من غيض من اللغة الثاوية لحزبكم ربما هذا ما كشفته فك شفرتها.
شكرا هسبريس.
26 - rachid souss الخميس 29 غشت 2013 - 03:46
حزبك الإسلامى لديه إيمان راسخ بالملكية بدون نفاق أو تملق يا سلام على رجال حزبكم المقنع بقناع إسلامى خادع و منافق للشعب المغربى فلم يخرج رجل واحد منكم ليقول كلمة حق عندما صدر العفوالملكى على مغتصب الأطفال وبيدكم وزارة العدل .إدهبوا إلى ساحة جامع الفنا كلما أردتم الحديث لأنها المكان الوحيد المناسب للحلايقية راه المغاربة عاقوا بكم وتأكدوا أنه لا يوجد حزب يمثلهم فالله ولينا من دونكم
27 - عبد الله الخميس 29 غشت 2013 - 04:10
أولا تعنيف المظاهرات والاحتجاجات من طرف قواة الأمن زكاه شيخكم بنكيران وشجع عليه بل حرض عليه في قبة البرلمان بدعوى أن هؤلاء يحتلون أماكن عمومية ويعرقلون حركة المواطنين وحيا رجال الأمن واعتبرهم أبنائه وفنذ الخرافة التي تقول ليس دائما يكون المصابين من المحتجين بل الاصابات تكون أكثر في صفوف قواة الأمن.
ثانيا فيما يتعلق بالديمقراطية، الديمقراطية لا يمكن اختزالها في صندوق الاقتراع بل هي ممارسة وتطبيق على أرض الواقع وإذا لم نقرنها بالحقوق والحريات تبقى ديمقراطية ناقصة بل مشوهة فحتى هتلر جاء عبر صناديق الاقتراع ولكنه حكم ألمانيا بفكر شمولي وديكتاتوري.
28 - je suis ce que je suis الخميس 29 غشت 2013 - 05:10
C’est une déclaration qui est grave داخل المؤسسة الملكية تيارات رجعية لا تريد الديمقراطية
il faut dire au peuple qui sont ses personnes qui sont pour ou contre, sinon le peuple va encore se mobilisé pour des manifestations, alors svp soit un homme honnête dites tout ce que vous savez sur eux.
Vous voyez ce que je disais depuis longtemps.
Ben Kiran n’a pas d’autre solution que de démissionner du gouvernement, pourtant c’est un homme extraordinaire qui a rendu tout ordinaire, il avait le succès pour devenir le meilleur dans tous les pays arabes et de l’Afrique.
S’il n y a pas de problème aujourd’hui dans notre pays c’est grâce au peuple amazigh qui aime son Roi et arrêter de parler du bla bla . C’est le tour des imazighens, nous sommes tous derrière notre Roi, Nous allons travailler dur et fort pour rendre notre pays parmi les meilleurs du monde. Donnez aux imazigherns leur chance et oublier vos malheurs que vous avez créé pour ce peuple qui est très gentille et intelligent.
29 - LOLIMA الخميس 29 غشت 2013 - 05:41
le PJD c est le roi qui leur a permis de gagner les elections et pas les urnes.ils ont bien appris la lecon.que pour reussir il faut etre du cote du roi et pas du peuple car le peuple ne vaut pas un clou.il faut lire les commentaires pour le savoir:le peuple marocain comme les autres exmp en egypte ont vecu dans l esclavagisme pendant des decenies et ne savent aps c quoi la democratie.ils n aiment pas voir un ministre qui mange le bisara ou se mobilise sans escort et prend le train pour aller au travail et pas l avion privee..vous merites un ignorant comme vous ne le voyez que dans la tele.pauvre marocaines esclave de hassan 2;vous meritez un salopard comme lachgar ou chabat pour vous gouvernner ou un assassin comme sessi.LA DEMCRATIE BZAF HLIKOUM TFAHMOUHA.
30 - abdou الخميس 29 غشت 2013 - 05:58
ا ود القول للاخوة - بعد التحية والسلام - ان الحكومة لم تقم بدورها احسن قيام وذك راجع لعدة اعتبارات الخصها كالتالي:
1- كونها حكومة مركبة من عدة احزاب ذات روئ و توجبهات متباينة.
2-ا عطا ئها صلاحيات محدودة.
3- عرقلة برنامجها بوضع العصا في العجلة.
زيادة على هذا وذاك الظروف العالمية والاحداث في العالم العربي . ودخولها في مشذاة مع حزب الجرارالذي كان عليه مساعدتها لان الرابح في الاخير هو المغرب الذي نحن ابنائه وهو الحزب الذي ننتمي اليه على حد تعبير جلالة الملك. وشكرا للجميع ودائما مغاربة.
31 - حامي الوطن الخميس 29 غشت 2013 - 07:15
في الحقيقة لا أعرف لمادا انتم مصرون في التشبث على مواصلة الحكم . اعلموا ان المملكة المغربية دولة عريقة وحكمها نظام دستوري برلماني ، لكن يجب أن يأخد رئيس الحكومة كامل مسؤوليته .
إن اللوم على إدارة جلالة الملك فهده قلة الحياء والاحترام الواجب لجلالة الملك ، ولو كان الديوان الملكي رجعي ؟ هل كان سيتركه المغاربة ؟ كي يكون كدلك ؟
المغرب كغيره من دول العالم الاسلامي اليوم مكتوب عليه ان يكون كدلك ؟ حتى تمر الزوبعة ، كنتم وسيلة في مرحلة واليوم يجب أن تكونوا وسيلة حل بانسحابكم أما بقائكم سيكون كارثة على المغرب في ظل التحالف المسيحي الصهيوني المتطرف في العالم ؟ افهمتي اولالا ؟ ام الولف ديال السطة الزائلة لا محالة ستجعل منكم سيوف قتلة اكثر من غيركم ؟ ساعدوا حزبكم بالسكوت واعترفوا انكم غير قادرين على تسيير الشان العام ؟ ثبت عنكم انكم تغيرتم وحولتم انفسكم اناس خارج كوكب هدا البلد واتهمتم الناس بغير حق ؟ رفعتم الاسعار وجمدتم الاجور واقفلتم باب الحوار ؟ اعترفوا ان الحركة واقفة وتزيد
أعداء المغرب واصبح حتى من تخصصوا في الفقه والدراسات الاسلامية يستهدفون من ادارتكم فيظلمون في ولوج المناصب ع
32 - Said الخميس 29 غشت 2013 - 07:57
يأتي الان و يريد ان يعطينا دروسا حول التيارات الرجعية و يقول بانها داخل المؤسسة الملكية ، لقد نسي صاحبنا ان التيارات الرجعية هي داخل حزبه و تعلمها من و سطه بجامعة فاس ، أما المؤسسة الملكية هي الضمان لاستقرار المغرب لرجالاتها كل التقدير و الاحترام لما يقومون به من أعمال نبيلة في سبيل الاستقرار ، وعليه فصاحبنا يريد ان يحمل المسؤولية للمؤسسة الملكية و لا يريد ان يعترف بعدم قدرة حزبه على الخلق و التجديد ، هل يعقل لرئيس الحكومة ان يرفع شعار رابعة العدوية دون مراعاة لمصالح المغرب الاستراتيجية!
نصيحة لصاحبنا :اعترف بفشل حزبكم ، أما المؤسسة الملكية فهي عائلتنا و حزبنا !
سعيد من مملكة السويد
33 - jalil الخميس 29 غشت 2013 - 08:29
كل هذه التصريحات وغيرها تروم خطب ود الملك بعد ان كشف جزب العدالة و التنميةعن نواياه الحقودة تجاه اب المغاربة الحنون
والا فلماذا كل واحد منهم يطلع علينا بالتناوب مرة فلان ومرة علان ويقولون لنا نحن مع الملكية في هذا الظرف بالذات اي بعد حادثة خطا العفو عن المجرم دانيال غير المقصود و استغلال البيجيدي للموقف لتشويه صورة الملك الا ان الشعب المغربي لم تنطلي عليه تلك المؤامرات اللعينة وهاهم يعودون بعد فشلهم الى البحث عن اصلاح الامور مع جلالته
فالملكية هي القلب النابض للمغرب و الشجرة التي نستظل بها وانه يحز في نفسي انه اشخاص بلامبادئ همهم الكراسي و التكابر و الظهور يتفوهون بكلام نحن مع الملكية و كان في المغرب من يقول لها لا و نحن حين نفي احد ملوكنا قامت الدنيا و لم تقعد فكان هناك ظلام دائم لا يرى الفجر الا بعودته
ويحز في نفسي ان يقال ان في المحيط الملكي من يفرمل الاصلاحات و الديموقراطية خاصة و الكلام صادر عن ناس لا يوجد في مرجعيتهم اي شيء يمت بصلة لها او رديف لها حتى ثم هل سيقبل الملك اصلا ان يكون في محيطه من هو ضد ارادة الشعب و مصلحته في الازدهار
اليس هذا استمرار في التطاول على ملكنا
34 - محمد بلحسن الخميس 29 غشت 2013 - 09:03
أنا شخصيا كنت أنتظر تصريحات من شئنها أن تربحنا الوقت و الجهد لنفتح صفحة جديدة في مسار بناءنا الديمقراطي المتميز طيلة 60 سنة أي منذ غشت 1953.
كنت أنتظر أن يقول "إيمان حزبي بالمؤسسة الملكية ليس إيمان المنافقين المتملقين بل هو نابع من اعتقادنا الراسخ أنها تمثل الإصلاح كله سنستمتع بثماره مباشرة بعد إصلاحات داخلية تمنع قياداتنا و قواعدنا الحزبية من إستغلال الدين و من ممارسة الخطابات الحماسية المشجعة على الكراهية و التفرقة".
كنت أتمنى لو قال الأستاذ "جلالة الملك محمد السادس أبان في جميع المناسبات أنه دائما مع التيارات الإصلاحية الداعمة للديمقراطية الحقيقية و خير ذليل على ذلك أن جلالته عبر مرارا للأستاذ بنكيران على ضرورة التحلي بالشجاعة و الكفاءات لإنزال مقتضيات الدستور الجديد بذكاء و بشفافة لا تستثني العاملين بالديوان الملكي".
كنت أنتظر ألا يستغرب حين سماع "يقولون أن الديمقراطية ليست صناديق الاقتراع" لأن 600 يوم الماضية (منذ يوم 03 يناير 2012 تاريخ تعيين الحكومة الحالية) لأن التجارب الميدانية الموجعة توضح بجلاء بأن الديمقراطية ليست صناديق الاقتراع. أين وصلت شعارات محاربة الفساد و الاستبداد.
35 - محند الخميس 29 غشت 2013 - 09:04
ننتظر من اعضاء حزب العدالة والتنمية ان يطبقوا النقد الذاتي ويقدموا لانفسهم وللمواطنين تقييما لاقوالهم وافعالهم قبل وبعد لانتخابات. كمتتبعين لخرجات وافعال اعضاء حزب العدالة والتنمية وامينها ورءيس الحكومة السيد بن كيران نسجل تراجعات في كل الميادين ابتداء من المقولة الشهيرة "عفى الله عما سلف" وعدم تنفيذ الوعود الانتخابية في التنمية والشغل والعجز والديون والزيادة في اسعار المحروقات وضرب القدرة الشراءية للمواطنين. في ضل هذه الحكومة يتوفر المواطن على وزير للعدل والحريات ولكن لا يلمس عندما يطلب بحريته وعدالتة الا التنزيل المفرط للزرواطة من طرف رجال القمع على راسه وعضلاته. هذا العنف المفرط لن يستثني احدا وقد شمل اعضاء حركة 20 فبراير والمعطلين والصحفيين والبرلمانيين والغاضبين على العفو عن المجرم دانيال. مضامين الدستور الجديد تمنح صلاحيات جد مهمة لرءيس الحكومة وتحدد المسؤوليات الدستورية لاتخاذ قرارات مهمة تحمي المواطن من انياب الجهل والامية والفقر والقمع والفساد والاستبداد ولكن من يتحمل المسؤولية ويربطها بالمحاسبة ?
حزب العدالة والتنمية واعضاءه هم اكبر الرجعيين!!
36 - مغربي الخميس 29 غشت 2013 - 09:18
من أراد الخير لهذ البلد فاعنه يا الله اماالاشخاص الذين يردون الرجوع بالمغرب الاايام ًباك صحبي دوزً من بينهم همة هدا حزب الملك اتقوا الله فهاد البلاد والعباد ولزاد في الحليب ًسنطرالً رآه ديالlona نتاع سدنا الله ينصروا والمساولية ررراكم عرفين باش شعب يقول اشدارت هده الحكوم لتي لم يتركوها حتاتكمل سنتين رغم انهم 56وهم يحكمون وووالو
37 - حمادي الخميس 29 غشت 2013 - 09:22
المهم أن التحكم يطال العديد من المجالات الشيء الذي أصبحت معه الثقة منعدمة// يظهر لي من خلال التعاليق أن الصحافة تلعب دورا أساسيا في التعتيم و التأزيم و الإشاعات الكاذبة و تضليل الرأي العام ؛ و تساهم في التستر على أخطاء من يقومون لتمويلها و لو ببعض دريهمات
الأمور أصبحت واضحة /// العدالة أولا والمساواة و الشفافية لا للتحكم و التسلط و الظلم عاش الوطن حرا أبيا سخاءا رخاءا.
ولا للإعلام المشبوه الذي ينشر الفتنة و الأحقاد.
38 - ميزان العطار الخميس 29 غشت 2013 - 09:54
اكتشافات مذهلة!!! اللسان طويل ومساحة الاحذية دائما شغالة, اما شي واحد غادي يوقف ويقول ليك حنا طيبنا راسنا لانجاح مشروع وها هو خرج للضو وها هي النتائج ديالو. الكلام الخاوي فيكم بزاف, وداك الشي غير باش تاكدوا الحضور ديالكم وتبقاو فكراسيكم تنهبو ميزانية الشعب بلا منفعة.
39 - ملاحظ الخميس 29 غشت 2013 - 09:56
رقم13: موافق تماماً على تعليقك وتحليلك الواقعي والصريح جداً فيجب أن يصارح الشعب بواقع الأمور ليكون على بينة مما يجري ويدبرفيما يتعلق بتسيير شؤونه ليرتكز على سند واضح عند القيام برد الفعل عند اتخاذ قرارات مصيرية يستوجب الأمراذا الوضوح والوضوح ثم الوضوح قبل فوات الآوان
40 - spiritou الخميس 29 غشت 2013 - 10:08
كلمة حامي الدين تحمل نفحات عن حقيقة الوضعية السياسية بالمغرب ، غير أن هذا ليس كافيا ، لأن الشفافية والوضوح هما اللذان يمكن لهما أن يقنعا الرأي العام الوطني ، فإن هذا الأخير يلح على التواصل أكثر بقول الحقيقة ـ وإن كانت مرةـ لذا فإننا ننتظر كلمة من رئيس الحكومة السيد بن كيران يصارح فيها الشعب المغربي بأعداء الديمقراطية وخصوم الإنتقال الديمقراطي ، لأن التنازل له أسبابه والرأي العام يريد أن يعرف الأسباب الحقيقية للوضعية السياسية التي كانت هي الأخرى سببا في تدني الوضعية الاقتصادية والاجتماعية ولكم جزيل الشكر .
41 - متعاطف مع المعقول الخميس 29 غشت 2013 - 10:10
حملة على حزب العدالة والتنمية أطلقها المتضررون من الإصلاح والذين عاقبهم الدستور فشنوا حملة عشواء دون التعمق في الواقع سواء منهم الذين يريدون الانتهازية والمحسوبية واباك صاحبي وأخي وابن عمى ومع حزبي ...الخ .
هذا الزمن انقضى وولى ولا رجوع إلى الوراء وما قاله حامي الدين صحيح .
أما الذين يقولون بأن أسوأ حكومة عرفها المغرب هي هذه البحكومة فهذا دليل على أن أحسن حكومة عرفها المغرب هي الحكومة التي يترأسها حزب العدالة والسبب أن الذين يرضعون البزولة لايريدون الفطام فلا شك أنهم سيصرخون كما يصرخ الطفل الفطيم .انتهى عهد المحسوبية ولم يبق إلا الجد والعمل. فإما أن يساهمواوإلا سيدوسهم القطار .
إن حزب العدالة والتنمية جاء للاصلاح والقضاء على الفساد ومعاقبة المفسدين ولكن بالتدريج وكما يقال : " بالمهل تيتكل بودنجال "
إن حزب العدالة لاتستهويه المناصب كما قال البعض فهو في الحكومة مادام الشعب أعطاه الأولوية وللشعب كامل النظر فيمن يراه مناسبا له والسلام على من اتبع الهدى .
42 - العربي الخميس 29 غشت 2013 - 10:18
كان المغاربة يعتقدون ان حزب العدالة والتنمية المترئس للحكومة انه سيوفر له كل حاجياته وسيزدهر المغرب في عهده وسيعم الخير على هدا البلد وستنعدم البطالة ويصلح التعليم وسيحل مشكل الصحراء وووووو لكن ما شفنا والو....
ماشفنا غير الزيادة في المحروقات
ماشفنا غير الزيادة في الحليب ومشتقاته
ماشفنا غير الزيادة في البطالة
ما شفنا استتمارات ولا مشاريع كبرى لهده الحكومة
المهم ما شفنا والو...
شفنا الملك محمد السادس الله ينصرو مشا الخليج وجاب معاه عدة استتمارات
..مشا لافريقيا وجاب معاه الخير والخمير ولولا حنكته السياسية لكانت الصحراء المغربية في خبر كان الله يحفضو ويعزو وينجيه من شر الخلق.
43 - المراكشي الخميس 29 غشت 2013 - 10:35
يقول المثل:اللهم العمش وﻻ العمى`فعلينأ ان ننظف هذا `العمش`للحفاظ عى بلدنا خصوصا وان هناك حسادأ واعداءا للوطن يحاولون استغﻻل ما يدور في العالم العربي من فوضىويغيرون من الطمأنينة التي نعيشها ولله الحمد . والمطلوب هو مواصلة الجهود من طرف جميع الفعاليات للحفاظ على هذا الوطن وذلك بتحمل المسؤوليات التي على عاتقها ،ومحاولة تصفية كل
اﻻكراهات السياسية تحت الرعاية السامية لجﻻلة الملك نصره الله الذي نراه يعمل جادأ في طريق اﻻصﻻح والتطوير والمحافظة على استقرار البﻻد وامنها .
44 - التعليقات الخميس 29 غشت 2013 - 10:42
من خلال أراء المواطنين الذين يتعرضون للبصمات نحو الأسفل من طرف البواجدة، يتضح أن الشعب في واد و البواجدة في واد أخر، يطبلون و يهللون لوحدهم خارج السرب.
لقد خدلتمونا أيها البواجدة و هذا ما لا ترضون به و بصماتكم السالبة على تعليقاتنا لا تزيدنا إلى نفورا من حزبكم، بعدما كنا نتلقى الموجبة عندما صوتنا لكم و عندما كنا نشكركم في التعليقات !
45 - أغبالو إصفان الخميس 29 غشت 2013 - 10:46
حتى لو أتينا بحكومات السويد والدانمارك وغيرها من الحكومات الناجحة على الصعيد الدولي،لو أتينا بها إلى بلادنا لفشلت أيما فشل.‏
يجب أن نعترف بذلك أيها السادة.
46 - dalal الخميس 29 غشت 2013 - 11:08
لقد اشبعتومونا بالخرافات و الكلام الفارغ الديمقراطية هي ممارسة وتطبيق على أرض الواقع وإذا لم نقرنها بالحقوق والحريات تبقى ديمقراطية ناقصة بل مشوهة
47 - منار الخميس 29 غشت 2013 - 11:17
الانتخابات يا الاستاذ حامي الدين ليست هي الشرعية فقط. نتائج الصندوق هي بمثابة تفويض او عقد من الشعب على ادارة مؤسسات الدولة و هي ما يسمونها بشرعية الصندوق لكن هناك شرعية الاستمرارية التي توقف من خول له الشعب ادارة مؤسساتهم اذا حاد عن مساره و اخل بوعوده.فلا يمكن لصاحب شركة مثلا اذا وقع عقدا مع موظف في اي منصب و بعد مدة وجد في شركته تلاعبات و فساد هل صاحب الشركة يصمت و ينتظر ان ينهي هذا الموظف المسؤول مدته المتعاقد عليها ام ينقذ شركته من الغرق و ان ياتي بموظف جديد. و الله حتى زوينة هادي باش نحمي شرعية الصندوق خاص بلاد كلها تخسر و تحمل شخص فاشل بحال مرسي في مصر و بنكيران و حكومته عندنا في المغرب واش كاضحكو علينا و لا كذبة قولتوها و تيقتوها بذاتكم.
48 - fadila الخميس 29 غشت 2013 - 11:17
لا ديمقراطية مع حكوووووووووووووومة فاشلة
49 - متتبع الخميس 29 غشت 2013 - 11:19
يتكلم حامي الدين عن ما يسميه المزاوجة بين الاسلام و الديمقراطية.
هل المقصود أن الممارسين للسياسة في عالمنا العربي، و في المغرب، ينقسمون إلى مسلمين و غير مسلمين؟
هل المقصود أنه إما تكون منتميا لحزب إسلامي و تتبنى طرحهم أو لا تكون؟ هل إما نتفق مع طرحكم أو نحن غير مسلمين، تماسيح، عفاريت، منتمين لفج عميق؟
إلى أين أنتم قاصدون؟
هل الديمقراطية هي إقصاء الآخر؟ إقصاء المختلف؟
50 - Haitam الخميس 29 غشت 2013 - 11:28
الشبيبة تتهافت في نقر التعليقات بدون مراعات للتحكم في العقل بل العقلية البئيسة والنظر القاصر هو الذي يتحكم في عقول المنتقدين للأراء وكأننا في ملعب لكرة القدم ومكان الكرة يتماشون مع عقلياتهم الإقصائية بشجب كل تعليقات الإخوان التي كانت أغلبها تصيب المشكل لكن هذه الشبيبة وقد أصبحة تنطبق في مفهوم الشبيحة, تطبل لجزبها بدون حق. بن كيران لا شخصية له وهو منبطح لصاحب دجاجته , بعبارة أخرى وإستعمالا للدين, المسلمون لا ينبطحون لأي أحد ولا يركعون إلا لله, إذن فأي مسلمون أنتم؟ بن كيران يلعب بأحاسيسكم ومن معه والزمن سيأكد لكم. لو كان هؤلاء حقا رجال ومسلمين حقا لما كانت هناك إعتقالات سياسية وعنف ظد إخواننا من أيناء الشعب ويتخدو مسؤولياتهم بدون خوف ويكونو رجال. أما النفاق السياسي فهو حرام. ماذا ترتأون حلال؟ الله يخد الحق في المنافق والظالم والإقصائي والخواف. الرجال هم من يأخدون زمام الامور.هذا هو الإسلام الذي أعرفه ونحن نعيش لله يالملك وبدونه ونريد إستعادة مال الشعب. أهذا حرام أم حلال في عقولكم؟
51 - فريدة من سطات الخميس 29 غشت 2013 - 11:35
أشمن تجربة ديمقراطية في المغرب ؟ واش كاتكدبو على راسكوم ولا على الشعب,كليك الزين طيحشم على زينو و...., هي هادي ديال هاد الناس اللي كيهدروا على الديمقراطية في المغرب.
52 - سلام الخميس 29 غشت 2013 - 11:35
المغرب يعاني حاليا من ضياع وتيه لوجوده رهين حكومتين جاهلتين ستأديان إلى خراب البلد.

حكومة بنكيران: حكومة الواجهة تتلقى اللوم و هي في الحقيقة أنتهازية وبقاءها رهين المناصب و هي تعلم أنها لا تقدر أن تلعب خارج المخطط.

حكومة بنغيران: /من الغار/ حكومة الخفاء تتكون من حاشية الملك وهي لا تعبد إلا مصالحها و لا تحمي إلا ثرواتها على حساب الشعب المغربي المغلوب.

الحل في عدم المشاركة في هذه اللعبة وفضح المكيدة و المطالبة بدمقرطة البلد و عدم أستغلال الأسلام من كلا الطرفين لأهداف سياسية ومادية.

لا لإمارة المؤمنين و لا لحكومة اللحايا بدل دولة العدالة و القانون و الحرية و الكرامة والمساوات و الثقافة.
53 - brahim الخميس 29 غشت 2013 - 12:17
الديموقراطية ليست سهلة المنال ولن تاتي مرور الكرام لا بد من التضحية لكي نحصل عليها.ما الدماء التي تهدر في الدول العربية الا في سبيل الحصول عليها.كما ان الدول المتقدمة عاشت ما يعيشه الربيع العربي لكنهم سبقونا في ذلك لعقود من الزمن.المشكل الحاصل لدينا في تطبيقها هو ا ستبداد الحكام والجهل والتفرقة التي نعيشها والقبلية,رغم الاسلام الذي يجمعنا في كلمة واحدة لم نطبق ما جاءت به شريعتنا واتبعنا فكر الفراعنة رغم فرعون اتقى ربه عند مماته اما حكامنا لن يفعلوا ذلك حتى يوم تقوم الساعة.
54 - أبو أيوب الخميس 29 غشت 2013 - 12:47
ما هذا الرنين يا حامي الدين .. المؤسسة الملكية برأسين .. إذن هي تنين .. فيها الحداثيين .. ومعهم الرجعيين .. إلى أين تسير إلى أين .. أين هو أمير المؤمنين ..إن كان من حوله هم المسيرين .. لو طرحت عليك سؤالا .. والله لن تلقي له بالا .. هل أنتم مع أم ضد الإمارة .. ستجيب طبعا بالإشارة .. بما أنكم جعلتم لها شقين .. ستجيب إذن جوابين .. نحن مع شقها الحداثي .. وهذا في حزبنا وراثي .. وضد شقها المحافظ .. وحزبنا له رافظ .. إذن جوابكم يلفه الغموض .. و هذا عند الشعب مرفوض .. كونوا مع أو ضد .. وهذا عين الجد ..لنسير بالبلد إلى الأمام .. و ننعم فيها بالسلام .. يتعذب الحيوان ذو الرأسين .. و تغرق السفينة ذات الربانين .. ويتوه الشعب المسكين .. لكثرة المحزبين .. أإلى اليسار أم إلى اليمين .. أم يهرب ولكن إلى أين ...
55 - عبد الكريم الخميس 29 غشت 2013 - 12:52
في مصر الإسلاميون يراهنون على الشعب بقصد البقاء و الصمود ثم الغلبة.و في تونس الأمر كذلك وإن بدرجة أقل.لكن في المغرب الإسلاميون و كل الأحزاب -باستثناء العدل و الإحسان و النهج الديمقراطي-يراهنون على الملكية من أجل البقاء فقط لعلمهم أنها الفاعل الأوحد في الحقل المغربي.و تتجلى هذه المراهنة في التمسك بالملك و عدم توجيه أي نقد له.و يعلمون أنه بدون الملك لوقع تطاحن فظيع بينهم و بين خصومهم .حيث أن خصومهم -حسب اعتقادهم-يوجدون كذلك بمحيط الملك- وعليه فإن محاربتهم تدخل في خطة الرهان على الملك و بالتالي الإستفراد به.لكن السؤال الذي يطرح نفسه هو...هل سيحافظون على الملكية إذا ماخلت الساحة من خصومهم أم سينقلبون عليها على اعتبار أن ذلك سيأتي تتويجا لمبدأ التقية.؟!
56 - <vcw الخميس 29 غشت 2013 - 13:04
تماسيح المؤسسة الملكية لا زالت تتحكم في البلاد، الحل الوحيد لإصلاح كل الأعطاب في المغرب و سلوك طريق الدول المتطورة هو الملكية البرلمانية، لأن الدستور لا يمنح الحكومة الحالية سلطة كافية، لقد تبين أين هو المشكل الحقيقي الآن بشكل واضح. الكرة الآن عند الملك لكي يقوم بهذه الخطوة لإنقاذ البلاد قبل فوات الأوان، فالشعب لن يصبر أكثر، و لقد بدأ يعلم أين المشكل، ألم يخرج الشعب ضد العفو الملكي في سابقة لن نوعها ؟
57 - يوسف المغربي الخميس 29 غشت 2013 - 13:19
بداية اود ان انبه القراء الكرام الى انه ليس كل الناس قادرون على فهم وفك شفرات الرسائل التي تمرر عبر تصريحات اعضاء البيجيدي فهم يظنون انهم يخاطبون شعبا دكيا قادرا عل التقاط الاشارات بسرعة ولكن مع الاسف فالواقع عكس دالك فشعبنا لا زال عاجزا عن بلوغ الوعي اللازم لمعرفة النزهاء من المنافقين وما نستنتجه اليوم من خلال معظم التعليقات الواردة في المواقع الالكترونية هو ان خطابات لميس الحديدي والهام شاهين ومعهما اباطرة الكدب الاعلامي في مصر وجدت لها من يستطيع ان يتبناها في المغرب و يدافع عنها بكل ما اوتي من قوة وهدا ان دل على شيئ فانما يدل على اننا شعب لم يصل بعد الى مستوى انتاج مواقفه وافكاره بل شعب يستورد المواقف من الخارج ويسقطها على واقع لاعلاقة لها به
58 - med الخميس 29 غشت 2013 - 13:28
اولا تحية عطرة لابناء هدا الوطن الاوفياء الدين اجد ارائهم هنا تتصدى لكتائب النذالة والتعمية شهود الزور بالمجان
هؤلاء الشباب الدي تحركهم العيرة على حال الدي وصله الوطن مع من صدقنا ترهاتهم ونفاقهم وعلى جراتهم على المغاربة في ضرب والتعنيف والزيادات واخيرا تجراهم حتى على عاهل البلاد وهو التجرا الدي لم تقم به الاحزاب المعارضة سنوات الجمر والرصاص وكانت تكتفي بمصطلحات النظام القمعي ديكتاتورى ولا تد كر الملك كشخص
خفافيش الظلام يتقاسمون وينبادلون الادوار والهجمات الفردية
ثانيا اقسم بالله وانا خارج ما ساقوله ان دنوب المعطلين ولا سيما محضر 20 يوليوز هي من ساهمت في افقاد ابن الكيران وحزبه البوصلة لانها دموع ودماء وظلم
59 - عبده الخميس 29 غشت 2013 - 14:12
يجب التخلي عن العصبية الزائدة و الدم الساخن المعروف عن العرب و التخلي بروح الحوار و الرغبة الأكيدة في التغيير، لقد اصبح العرب اضحوكة و دمية في يد الغرب بسبب طبيعتهم و طريقة تفكيرهم، الانتقام الانتقام الانتقام !!!! و من من ؟ من إخوانهم. المغاربة يريدون التغيير و لكن في ضل المؤسسة الملكية و تحت رعاية جلالة الملك محمد السادس الذي أبان عن نزاهته و حرصه على تقدم المغرب في جو من الديموقراطية منذ توليه عرش المملكة قبل ما يعرف بالربيع العربي، و الجميع يشهد على ذلك. فكفانا من المغالطات و الخطابات الزائدة، فالديموقراطية لا تعني جمع الأصوات عن طريق قدف الآخرين و إسقاط مسؤولية فشلنا عليهم. ادام الله النصر لجلالته و أعانه على فعل الخير و كان الله في عونه.
60 - la marocaine الخميس 29 غشت 2013 - 14:24
كفانا من هذا العبت السياسي يا حزب العدالة و التنمية,كفانا من كل هذه الخرجات الاعلامية الشعبوية,نريد حلا للأزمة السياسية و الاجتماعية التي نعيشها,الى متى سنضل هكذا, اما أن تقوموابعملكم و تجدوا حلا لهذه الأزمة اما أن تستقيلوا و تتركوا غيركم يعمل.
61 - yassin الخميس 29 غشت 2013 - 14:48
la question qu'il faut toujour se poser :
Est-ce-que les marocains, comme tout les arabes d'ailleurs, sont mûrs pour la democratie? Pour reussir une démoctatie il faut avoir une population alphabetisée à plus de 80% et que 80% de ces "alphebetes" soient des citoyen vraiment "citoyens" capables de mourir pour le drapeau, et laisser leur peaux pour le bien être de la nation. La conception de la democratie chez nous consiste a ce que tout le monde ait tout sans rien donner en contrepartie au pays. Je pense que la democratie et ignorance ne riment jamais et ne peuvent faire que de mauvais ménage.
62 - السنوسي الخميس 29 غشت 2013 - 15:33
الديمقراطية هي تعليم وصحة وعلاج وامن وتوعية وليس اقوال كشعر كثرة الاجرام من قطاع الطرق وسرقات ونصب واحتيال وتجارة المخدرات وغش سسرقة الميزان واستيلاءات على الارصفة وتزينها وضمها الى مساكنهم وكانها في ملكهم في ظل غياب السلطات المحلية والقضائية وحرمان فئة عريضة من لذة الحياة من معاقين وفاقدي البصر والمسنين والمسنات الذين يستلزم عليهم المشي وسط الطريق وشطط في السلطة من امن اوعدل
63 - مراكشي الخميس 29 غشت 2013 - 16:05
كل هدا الكم من الرسائل و التعليقات اريد به الايحاء بان كل الشعب المغربي هو ضد حزب العدالة والتنمية و اعتقد ان كاتب هده التعليقات هو شخص واحد او قلة
منالاشخاص يجلسون في مكان واحد
الديموقراطية هي الصندوق و من اتى بهم هدا الصندوق سواء كانوا سلفيين او ماركسيين ليننيين او يحق لهم ان يحكموا هدا الشعب لانه هو الدي اختارهم
ان الدين يتمنون ان يكون مصير ثورتهم كما يجري في مصر فهؤلاء هم المستفيدون من الانظمة البائدة
الاصلاح لا يمكن ان يكون بين ليلة و ضحاها فساد عشرات السنين لايمكن التخلص منه ظرف سنة ونصف- - -
64 - عبد الالاه بنمسعود الخميس 29 غشت 2013 - 17:02
المرجو من السيد حامي الدين خاصة -و قياديي العدالة و التنمية عامة- أن تكون لديه الجرأة الكافية ليسمي الاسماء بمسمياتها و يقول لنا من هؤلاء الرجعيون من داخل المؤسسة الملكية الذين لا يريدون للديمقراطية أن تنجح بالمغرب، كفانا من لغة الالغاز.
65 - احمدي235 الخميس 29 غشت 2013 - 17:55
لا يمكن ان تنقدم قيد أنملة نحو الديمقراطية بدون توضيح الأمور. ليس هناك شيء اسمه المؤسسة الملكية / هذه مصطلحات للمراوغة والنفاق والتقية / هناك من يتحدث عن المخزن أو جهات نافذة أو أوامر عليا أو التماسيح والعفاريت وجيوب المقاومة ....
يجب توضيح الأمور هناك شخص واحد هو الملك محمد السادس / قائد ومسؤول وله صلاحيات دستورية يمارسها
كفى من النفاق يجب توضيح الأمور بالقول الملك فعل كذا أو لم يفعل كذا أو كان عليه أن يفعل كذا عوض كذا
لما تحدث الملك عن ملف التعليم قال المنافقون أنه خطاب تاريخي وشخص الأمور بدقة ووضع اليد على الجرح ووووو والواقع أن هذا الخطاب خطاب عادي تحدث عن مجال يعاني من المشاكل منذ عقود ولم نجد لها حلا
مشكلتنا في المغرب هو كثرة المهللين والمطبلين
لما جاءت المبادرة الوطنية للتنمية البشرية قال المطبلون أن هذا اكبر انجاز في العالم / وهكذا مع ميثاق التربية والتكوين والمخطط الاستعجالي واليوم مع المجلس الأعلى للتعليم
على عباقرتنا عوض التطبيل والتزمير أن ينتقدوا ويقترحوا حلولا عملية
عودة الى ما قال حامي الدين لا تقل المؤسسة الملكية بل قل الملك محمد السادس بن الحسن بن يوسف وكفى من الدجل
66 - zouhairi الخميس 29 غشت 2013 - 18:19
عندما أقرأ لهذا الرجل .. لابد أن أعثر في ثنايا كلامه على أصناف شتى من المكر الثعلبي الذي يميز خطاب البيجيدي. تأملوا جيدا هذه الخلاصة: داخل المؤسسة الملكية تيارات رجعية لا تريد الديمقراطية. ما العمل إذن؟ السيد بنكيران له رؤية ثاقبة في هذا الباب، البيجيدي هو الأحق في أن يكون إلى جانب الملك والملك من مصلحته أن يكون بجانب البيجيدي .. وإذا ما انعقد هذا التحالف واستقام فلا حاجة لنا إلى دستور وتنزيل في هذه الحالة سيكون الحكم بالأعراف والعرف في البنية العميقة لفكر للبيجيدي أقوى من القانون وأجدى. إذن الهدف الاستراتيجي هو إحلال البيجيدي محل التيارات الرجعية التي تقض مضاجع بنكيران وحامي الدين ..هكذا يفهمون الأمور ولهم الحق في ذلك ما دام الصراع داخل مربع السلطة هو صراع رجعيات.. ورجعية البيجيدي أهون وألطف من الرجعيات الأخرى لأنها متدينة وهذا ما سيمنحها المصداقية والقبول على حد قول السيد عبد الله بها. بطبيعة الحال يتأكد هنا أن الديمقراطية والحرص الزائد عليها ما هو إلا ضرب من المكر يتفنن فيه "صقور" و"حمائم" البيجيدي حسب مقتضيات الحال والمقام.
67 - ملاحظ الخميس 29 غشت 2013 - 18:47
واش كاين شي تشغيل؟ واش كاين شي برامج تنموية؟واش كاين شي تصور لتطور الشعب المغربي وخصوصا في الفئات العمرية الخاصة بالشباب ؟ واش عندكم شي برنامج واجد لحل معضلة التعليم؟ برنامج لإصلاح حقيقي لمنظومة العدالة؟ والمحاماة بالخصوص وحماية المتقاضين من الرشوة والنصب والإحتيال وخيانة الأمانة ؟ والصحة؟والصناعة وتطويرها ؟ والغلاء وما يعرفه قطاع التجارة من تجاوزات ؟ والحرف الغير المنظمة؟ والبناء العشوائي؟ وزيد زويد ؟ الملك كيدير اللي عليه ، انتوما آشنو درتو؟ كل مرة يطلع علينا كاري حنكو منكم بهدرة ، "احنا باغين نخدمو ولكن ما خلاوناش شي وحدين ، هاذ الهدرة غير كيتبرر بيها فشلكم في معالجة القضايا الراهنة والمؤجلة ، لقد أفسدتم كل شيئ الله، وأرجعتمونا إلى الوراء سنين عديدة ، والوقت يمر بسرعة
والشعب ينتظر أعمالا ملموسة، وما عندو ما يدير بمشاكلكم مع ما أسميته ب"التيارات الرجعية في المؤسسة الملكية " وباركا من التدرع الواهي عندكم ما تعطيوا لهاذ البلاد بسم الله ، ماعندكومش حطو السوارت راه الشعب صبر عليكم بما يكفي
68 - ali الخميس 29 غشت 2013 - 20:13
ما هذه الطرهات لقد " عدفنا" كلامكم وتشدقكم بالديمقراطية وعن العفاريت وعن من يحاربون الاصلاح في حين أنكم انتم من يريد ان يقبر الديمقراطية من خلال سياساتكم الحكومية التي لا تبرح مكانها. بل تغوص في المفاهيم المعقدة التي سئمنا منها ومن كثرة ترديدها .بالله عليكم من يحاول ان يقبر الديمقراطية أليست حكومتكم التي لم تفعل اصلاحا رغم ما منحها الدستور من صلاحيات سوى أنكم "طبختونا" بالشعبوية وايهام المجتمع بحروبكم الدونكيشوتية وصراعكم مع العفاريت التي أوهمتمونا بوجودها. كفانا من تخويف للمواطن وادخاله في متاهات وحسابات ضيقة انتم أدرى بها لاطالة امد حكومة اتبتت فشلها.
اما حديثكم عن ديمقراطية الصناديق فأقول لك ياأخي ان الديمقراطية ليست فقط صناديق وانما أهم اساس تنبني عليه هو تداول السلطة وليس احتكارها ياأخي ويكفي ان اقول لك أن شرعية الصناديق التي تتحدثون عنها لا تعطيكم حق الاستفراد بالقرارات لأن من يحصل على بضعة آلاف من الاصوات لا يمكن له ان يفرض قراراته . او بالعربية طبختونا بسيد الهدري والشفوي.
ها العار حتى ايلا مادرتو والو غا سكتو شويا .
69 - قوبي الخميس 29 غشت 2013 - 23:00
اعجبني تعليق 45الحكومات تنبطق من الشعب وتعلم انها تسقطها متى احست انها تخالف العهد الذي قطعته على لسانها وليس ماوقع لبعض الدول من زيادات في الاسعار وقمع التظاهر ووقف الحوارات النقابية وقتطاعات الاجور وتسيب غلق الشوارع والازقة بالباعة المتجولين واصحاب المقاهي والبنطجية الذين استولوا على الارصفة والممرات وبنواها وضمت الى ممتلكاتم





45 - أغبالو إصفان
70 - إدريس الجراري الجمعة 30 غشت 2013 - 00:26
إنتقاد الملك ليس قلة حياء ولا زندقة بل لا ينتقد الملك إلا من يحبه (رحم الله من أهدى إلي عيوبي) المغرب ينقصه الكثير ليصل إلى الدمقراطية اولها الإرادة السياسية للدولة, تغير كوادر وزارة الداخلية وخاصة الكاتب العام تحريك المتابعات والمسائلة القضائية في حق المبدرين للمال العام والمخلين بالمسؤولية هذامن جانب الدولة ومن جهة الأحزاب تأطير المواطنين حتي يستطيعون المساهمة وحسن الإختيار في المناسبات السياسية وعلى المواطن المشاركة الفعلية في العمل السياسي وعدم التفريط في حقه واللجوئ إلى القضاء وهنا لابد الإشارة لإصلاح القضاء وجعله سريعا وفعالا وعادلا وضامنا للحق والمساواة بين المواطنين من هنا يتبين ان الدمقراطية مناخ متكامل أما الإسلام فهو نظام يضمن كل هده التوازنات وما كان ليصل من مكة والمدينة إلى فارس والأنظول والهند والصين والتاريخ مدون ومن له حب المعرفة فليلجئ للتاريخ, المغرب بلد غني يلزمه من يعرف تدبير هده الثروة ويضمن الإستقرار الإقتصادي والإجتماعي وضمان تكافئ الفرص والأمن الروحي والتقافي والغدائي والسياسي ولن يتأتى هذا إلا بنشر الوعي بين الناس وإحقاق الحق وتسيد القانون ودولة الحق والمؤسسات
71 - مستغرب الجمعة 30 غشت 2013 - 12:13
أدعوكم يا أصحاب الفز أن تقفزرا من فوق الكراسي قبل تسقطوا وكفاكم من الكلام الفارغ ، لو بقيتم في المعارضة كان اقضل لكم
72 - إدريس الجراري الجمعة 30 غشت 2013 - 15:27
وهل أخطئ الرجل حين قال ان هناك من يعارض الدمقراطية, واضيف ان هناك جرائد إلكترونية لا تعرف الحياد ولا تنشر أراء المشاركين بل تمنع كل من يريد تنوير الرئي من صدور تعليقه والدرائع جاهزة وخاصة عندما يكون الخطاب واضحا فهم يحبون الإلتباس وينشرون التفاهات والوهم ويشاركون في غسل الادمغة وتوجيه الرئي العام لإعتقاد السفسطة كمدهب, لترويج إديلوجية مخزنية
وضالة المؤمن قلبه فالقلب لا يخطئ (إستفتي قلبك).
73 - آشْ ظهرك ياحامي الدين؟! الجمعة 30 غشت 2013 - 15:40
الملاحظ هو أن الخطاب الإنشائي والشعبوي المعروف لدى الإسلاميين لم يعد يجدي نفعا معهم كما كان عليه الحال مثلا عندما كانوا في المعارضة؟ وهدا يتضح حتى من خلال معظم التعاليق هنا للإخوة القراء الذين ينتتقدون بعض من ترهات وهراء الإسلامويين! وهدا دليل على أن الله عرى عوراتهم وكشف كذبهم ونفاقهم وفضحهم جميعا أمام الملأ.

الإسلامويون فاشلون لأنهم لايفهمون في شيء، سوى في الثرثرة والكلام الفاض! سواء تعلق الأمر بإخوان المغرب أو إخوان مصر وتونس.

الملاحظ ايضا أنه في ظرف وجيز جدا قد فقد الإسلاميون مصداقيتهم لدى معظم الشعوب سوى في المغرب أو مصر أو تونس؟ وهدا جاء كونهم لم يستطيعوا حتى تنفيد 1 في المئة من تلك الوعود الكثيرة والكاذبة عندهم؟ بحيث كانوا يحملون شعار الإسلام هوالحل وأنهم قادرون على حل كل مشاكل الناس والوطن؟؟؟
74 - Justice السبت 31 غشت 2013 - 02:12
أين وصلت العدالة في قضية مقتل الطالب القاعدي أيت الجيد يا حامي الذين

ملاحظة : الله سبحانه و تعالى هو حامي دين الاسلام
75 - معلق عالق السبت 31 غشت 2013 - 02:59
ردا على صاحب التعليق 41 متعاطف مع المعقول

ديك الهدرة ديال إنتهى زمن باك صاحبي أو ما جاورها ----- ما تبقاوش تقولوها و إدا أرادت إدارة هسبريس و أنتم أيضاً يمكنني أن أعطيك الأمثلة و الحالات بالأسماء و الذات و الصفات و الغريب أن مع رفعكم لهدا الشعار ---- وا عاد ما كترات الدعوة و هل تعلمون لمادا ؟؟؟؟؟

الجواب بسيط جداً : لان الواعرين ديال البلاد ما تيخافوش من حكومتكم الملتحية سابقا بإختصار عارفينهم ما فيدهمش
أتقنتم فقط الدور في قمع المعطلين المتضاهرين المحتجين ----- لان هده الفئة غير من أولاد الشعب .
تلتزمون الصمت في الامور الصعبة و تختبؤون وراء الملك في كل خطاباتكم
رئيس حكومتكم يتكلم بلغوات بحالا تيصرف على المغاربة من جيبو ( أسلوب التحايل و كسب الثقة )
ديك الهدرة ديال بؤر الفساد الشياطين المشوشين التماسيح .... كولوها
ديك الهدرة ديال واش بغيتونا نديروا الاصلاح في أقل من سنتين .... كولوها لأنها بكل بساطة كانت شعاراتكم هي و التسابيح و صنادل الصبع

سيروا من جيهتي حنا عاطينكوم 30 عام و و الله لا درتوا حاجة لأنكم بكل بساطة منافقون
المجموع: 75 | عرض: 1 - 75

التعليقات مغلقة على هذا المقال