24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

14/10/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:0307:2813:1816:2718:5920:13
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تتوقع تأهل المنتخب المغربي إلى "مونديال 2022" بقيادة المدرب وحيد خليلودزيتش؟
  1. حمودي: العربية وطن شاسع .. ولا قطيعة بين لغة الضاد والأمازيغية (5.00)

  2. شودري ترسم معالم "الحداثة الهندية" في محاضرة بأكاديمية المملكة (5.00)

  3. كاغامي يضع النجاح الروانديّ والتمكين النسائي تحت المجهر في مراكش (5.00)

  4. وزارة الخارجية ترفض مقاربة مزوار لوضع الجزائر (5.00)

  5. انتقادات وزارة الخارجية تدفع مزوار إلى الاستقالة من "اتحاد الباطرونا" (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | سياسة | قرب الحسم في ملف أصغر معتقل سابق بغوانتنامو

قرب الحسم في ملف أصغر معتقل سابق بغوانتنامو

قرب الحسم في ملف أصغر معتقل سابق بغوانتنامو

قررت غرفة الجنايات الاستئنافية بملحقة محكمة الاستئناف بسلا، أول أمس الثلاثاء، إرجاء النظر إلى غاية 30 دجنبر المقبل، في قضية محمد بنموجان (27 سنة)، أصغر معتقل مغربي سابق بقاعدة غوانتانامو الأميركية بخليج كوبا.

ومثل المتهم بنموجان (الصورة) من جديد أمام هيئة المحكمة للمرة الثالثة، بعد قبول نقض الحكم القاضي ببراءته مما نسب إليه، الذي سبق أن تقدمت به النيابة العامة أمام المجلس الأعلى.

وجاء قرار التأجيل لمنح النيابة العامة مهلة لإحضار وثائق "حاسمة" كانت طالبت بها خلال الجلسة السابقة بهدف ضمها إلى ملف النازلة.

ورجحت مصادر قضائية أن يصدر الحكم النهائي في هذه القضية خلال الجلسة المقبلة.

وكانت غرفة الجنايات الدرجة الثانية بالمحكمة ذاتها، قضت، في 30 ماي 2007، ببراءة محمد بنموجان لعدم مؤاخذته بتهم "الانضمام إلى عصابة إجرامية لإعداد وارتكاب أعمال إرهابية، وتقديم المساعدة، وعدم التبليغ عن جرائم تمس سلامة الدولة".

وبدأت قصة بنموجان في يوليوز 2001، عندما سافر وعمره 19 عاما إلى سوريا لزيارة شقيقته التي لم تكن سوى زوجة زهير الثبيتي، الذي ألقي القبض عليه في المغرب بتهمة الانتماء لـ"خلية إرهابية نائمة" خططت لضرب مصالح أجنبية.

وكانت السلطات الأميركية رحلت بنموجان إلى المغرب في أكتوبر 2006.

ووصل عدد المغاربة في غوانتانامو، حسب تقديرات المنظمات الحقوقية، 18 معتقلا، سلمت السلطات في واشنطن عشرة منهم للرباط.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (3)

1 - أحمد الخميس 09 أكتوبر 2008 - 17:44
الدول الاخرى دولهم تداغفع عنهم الا نحن بلادنا تتعامل ع المواطنين كانهم كلهم مجرمون حتى تثبت براءتهم .
سامي الحاج اسقبل اسقبال الابطال خرج الرئيس السوداني نفسه لاستقباله واقيمت الحفلات في بلدته.
دولة الجنرالات الجزائرية اسقبلت ابناءها استقبال العائدين من الغربة الجزائريون لديهم انفة علىابنائهم لا يرضون لهم ان يمسوا ولو بشوكة في الخارج تنتفض الدولة ومؤسسشات المجتمع المدنيمن اجل فرد منهم اصابه سوء .
اليمنيين استقبلوا بالحفاوة بل اليمن طالبت باطلاق البقية.
فقط تونس والمغرب التي سمعنا عنهما انهما تضطهدان ابناءهما في كل حال لكن المغرب احس من تونس بدرجات عدة الحمد لله رغم ان طغاتنا ظلمة ومتجبرون الا انهم لا يصلون الى مرتبة تونس اسوأ رتبة هي تونس كما سمعنا كذلك عن السعودية اما باقي البلدان العربية فهي خير منا ونسأل الله ان يتفطن مسؤولونا الى هذا النقص لا نرضى ان تكون الجزائر الى جوارنا اكثر مروءة و شهامة منا .
ام ان مسؤولينا لا يعتبرون الشعب المغربي الا مجموعة من القرود المصنوعة للغناء و لاستقبال السياح لا حق لهم في اي شيء
2 - حفيد ابن بطوطة الخميس 09 أكتوبر 2008 - 17:46
جل الدول استقبلت الاسرى المحتجزين في كوانتنامو الا المغرب الذي خصص لهم استقبالا مغايرا. محاكمة انتظروا سوف تسمعون عنه بعد مدة انه من عناصر خلية ارهابية ترقبوا فذلك ليس ببعيد
3 - تاخ الخميس 09 أكتوبر 2008 - 17:48
لا تفرح يا محمد بنموجان فأن النيابة العامة المغربية لك بالمرصاد انها معروفة في العالم بكلخها و قسوحية راسها .انها تنتضر الوثائق الحاسمة اي المفبركة من طرف المخابرات المغربية لكي تدينك المحكمة.و ما دمت في المغرب فلا تثق بقضائه.
المجموع: 3 | عرض: 1 - 3

التعليقات مغلقة على هذا المقال