24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

19/10/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:0707:3213:1716:2318:5320:08
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | سياسة | المغربيات يطلقن العنان لأصواتهن داخل البرلمان

المغربيات يطلقن العنان لأصواتهن داخل البرلمان

المغربيات يطلقن العنان لأصواتهن داخل البرلمان

في الصورة عمدة الصويرة أسماء الشعبي إحدى الوجوه الحاضرة في منتدى النساء البرلمانيات

بدأت النساء المغربيات يجهرن بقوة للمطالبة بحقوقهن داخل البرلمان، حيث أطلق منتدى النساء البرلمانيات المغربيات، اليوم بالرباط، نداء المساواة تحت شعار "أصوات نسائية من أجل الديموقراطية"، بمناسبة تخليد اليوم الوطني للمرأة المغربية الذي يصادف 10 أكتوبر.

وجاء في هذا النداء أن "مشاركة النساء في مدارات صنع القرار ظلت دون متطلبات رهانات مغرب القرن ال21 وتطلعات المغربيات، ما يستدعي تحرك كافة الديمقراطيين والديمقراطيات وانخراطهم في البحث عن سبل أفضل لتعزيز تمثيلية النساء خاصة في تدبير الشأن المحلي"، مشيرا إلى إن التمثيلية الضعيفة للنساء داخل المجالس الجماعية المحلية ترجع بالأساس إلى "غياب إجراءات ملموسة تمكن من ضمان مشاركة فعلية للنساء في تدبير الشأن العام.

واعتبرت النساء البرلمانيات في هذا النداء أن "المشاركة السياسية الوازنة للنساء من الشروط الأساسية لترسيخ الديمقراطية والمواساة وتحقيق التنمية"، ودعت كافة الفاعلين السياسيين "لإقرار إجراءات التمييز الايجابي وإعمال الكوطا كآلية مرحلية واعتماد تدابير إرادية ملموسة وفعالة لضمان تمثيلية فعلية للنساء في استحقاقات 2009.

وأكدت النساء البرلمانيات على ضرورة إحداث مرصد وطني لتطوير مشاركة النساء في الحياة السياسية وفي مواقع القرار.
وذكر النداء بالإصلاحات الجوهرية التي عرفها المغرب في السنوات الأخيرة من أجل النهوض بحقوق النساء شملت قوانين عدة منها على الخصوص مدونة الأسرة ومدونة الشغل وقانون الجنسية والتغطية الصحية.

وفي كلمة بالمناسبة، أكدت ثريا الشرقي، رئيسة منتدى النساء البرلمانيات المغربيات، على ضرورة جعل من النساء قوة اقتراحية فاعلة في تعميق اللامركزية ونسج قوة فلسفة الديموقراطية المحلية وتزكية اختيارا ت المغرب الرامية إلى تجذير الحداثة وحقوق الإنسان، مسجلة بأن نسبة النساء المغربيات المنتخبات على مستوى الجماعات المحلية لا تتجاوز 0.56 في المائة.

وبهدف ضمان تمثيلية وازنة للنساء تؤكد سياسيات لـ "إيلاف"، نظام اقتراع باللائحة، في حين يرى بخصوص نظام الاقتراع الفردي، ترشيح النساء في 30 في المائة من الدوائر.

وكانت الحركة النسائية في المغرب رفعت من سرعة تحركتها، قبل أن تلجأ إلى " مدونة الضغط " التي تعد آخر أسلحتها، إذ دفعت نزهة الصقلي، وزيرة التنمية الاجتماعية والأسرة والتضامن، إلى مطالبة الوزير الأول عباس الفاسي بـ " إدراج مسألة تمثيلية النساء في المجالس المنتخبة في جدول أعمال مجلس الحكومة، قصد مناقشتها واستكمال مقترحات الحكومة في هذا الباب، حرصا على ضمان ملاءمة اقتراحات الحكومة والتزاماتها ".

وجاءت مطالب الوزيرة المغربية، حسب ما أكدته مصادر سياسية، من خلال مراسلة تدخل في إطار دور الوزارة في " إعداد وتنفيذ استراتيجية النهوض بأوضاع المرأة، ودعم وتعزيز وضعيتها القانونية".

ودعت الصقلي إلى "الأخذ بمقترحات وزارة التنمية، المتعلقة بالتمثيلية النسائية، بعين الاعتبار، كملف استراتيجي، لضمان الانسجام مع التزامات الحكومة". ودشنت الحركة من أجل ثلث المقاعد المنتخبة للنساء.. في أفق المناصفة (تضم ألف جمعية)، استعدادتها، التي تتواصل عبر عملها الترافعي في اتجاه الجهات المعنية بالشأن السياسي المغربي، بعقد لقاء، مع نزهة الصقلي، وزيرة التنمية الاجتماعية والأسرة و التضامن، لتقديم المذكرة المطلبية وشرح مطالبهن، المتمثلة أساسا في تقوية حضور النساء بالمجالس المنتخبة في اتجاه المناصفة، وفق الوعد الذي قطعته حكومة الوزير الأول عباس الفاسي على نفسها.

وتضمنت هذه المذكرة، التي أرسلت نسخ منها للوزارات المذكورة، مطالب بإشراك المنظمات النسائية والحقوقية والاستشارات حول مدونة الانتخابات، و تضمينها مجموعة من الإجراءات التي تضمن حصول النساء على ثلث المقاعد المنتخبة على الأقل، عن طريق التنصيص الصريح. كما دعت إلى إقرار و مأسسة نظام الحصص "الثلث" في مدونة الانتخابات، وذلك للرفع من التمثيلية السياسية للنساء في الهيئات المنتخبة المحلية وكل مراكز القرار الجماعي، ومقترحات جزئية خاصة بنمط الاقتراع النسبي اللائحي والأحادي الإسمي.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (10)

1 - سمـــــــير وجدة الأربعاء 08 أكتوبر 2008 - 11:18
في الحقيقة مسألة المرأة المغربية والمشاركة السياسية اثارت جدلا كبيرا و نقاشات كثيرة حيث ان السنة الفارطة في تصريح قالت فيه البرلمانية ميلودة حازب، أن القانون تضمن شروطاً تهدف إلى حرمان عدد كبير من النساء من دخول البرلمان، لكن اسؤال المطروح هل دخول 30 امرأة إلى البرلمان دفعة واحدة امر منطقي لدولة لم يجيد حتى رجالها ممارسة السياسة و بالاحرى نساء في طور الخروج من البيوت لاكتشاف العالم الخارجي ليس إلا ؟؟؟إن دخول 30 امرأة إلى البرلمان دفعة واحدة سجل كسابقة في تاريخ المغرب، بل أضحى نموذجا يحتذى لدى الدول العربية فلمذا هذا الهراء إذن؟؟؟
شخصيا لست ضد مشاركة المرأة الى جانب الرجل لكن بدون ًعياقاتً
2 - عائشة التاج الأربعاء 08 أكتوبر 2008 - 11:20
لا شك أن ما تقوم به النساء حاليا عبر هده البادرة جد إيجابي ويصب في اتجاه تحقيق المساواة بين الجنسين كالتزام وطني ودولي
لكن أين كانت أخواتنا البرلمانيات منذ انتخابهن أو ؟
لم لم يتكلمن عن قضايا النساء المغربيات العاديات جدا ومن بينها الشروط الصحية والشغلية والتعليمية والأمنية التي تجعل من النساء ضحايا من الدرجة الكبيرة .
هل سبق لإحداهن أو بعضهن أن زارت مستشفيات الفقراء كي ترى كيف تضع المغربيات حملهن وبأية شروط .؟كيف يداوين أطفالهن وبأي ثمن ؟
في أية شروط يتابعن دراستهن الثانوية أو الجامعية في زمن التقهقر هذا ؟
كم من برلمانية مسحت دموع الفقيرات وساندتهن أمام إدارات الذل والإهانة ؟
ماذا فعلتن لمساندة الكفاءات النسوية المهمشة لأنها لا تمتلك ركيزة حزبية أو عائلية وغير مستعدة للتنازل عن كرامتها كثمن للترقي ؟
ماذا فعلتن للدكتورات المعطلات اللواتي يشرفن صورة المغربيات في زمن التجهيل والتعهير ؟
هل تعرف برلمانياتنا ما يحدث للعاملات من تجاوز لحقوقهن الشغلية في زمن العبودية الجديدة ؟ هل وهل وهل ؟؟؟؟؟ آلاف الألسنة تتناسل وتنتظر جوابا منكم ومنكن الذين يتشبثون بأديال مؤسسات لا تنفع إلا نفسها ؟
لم لم تطلق الألسن إلا للمطالبة بولوج مراكز القرار ؟
ها أنتن ولجتن هذه المراكزوساعدناكم على ذلك فأين النتيجة ؟
أخاف أن تكون هده التحركات المتأخرة عن وقتها حق يراد به باطل ونوع من الديماغوجية لمزيد من الاستفادة لعينة من النساء على حساب الشرائح الواسعة كما هو الأمر بالسياسة السياسوية في هذا البلد العجيب أمره ,
حفنة من المستفيدين والمستفيدات على حساب آمال مؤجلة للجماهير العريضة
3 - مواطنة من الشعب الأربعاء 08 أكتوبر 2008 - 11:22
المرأة هي أخت الرجل و نصفه الآخر، و لهذا أستغرب لماذا يبدو الموضوع كأنه اختراع مغربي في الوقت الذي استطاعت نساء إلى إيصال أصواتهن في البرلمان الإماراتي و الكويتي و البحريني
و حتى الموريتاني، و طبعا لا أحكي عن البرلمان المصري و اللبناني و التونسي و الأردني فهن سباقات منذ سنوات إلى ذلك..
المشكلة أن نظرة المجتمع إلى النساء في المغرب يشوبها الشك دائما، بأن المرأة غير جديرة و غير مؤهلة و غير قادرة سوى ان تكون ربة بيت، مع أني أهنيء شخصا كل من استطاعت أن تكون ربة بيت جيدة و من لم تستطع فأرجو أن تطبخ في البرلمان حريرة تصلح للهضم و الفائدة !
و النساء شقائق الرجال في النهاية!
4 - amine الأربعاء 08 أكتوبر 2008 - 11:24
ياك باغين المساواة?
اوا نزلوا للشارع وتقاتلو على راسكم ولا باغين غير الساهلة والكوطات باش تعاودو تدخلوا للبرلمان ضدا على المواطنين والمواطنات الذين يعرفون ان مكان المرأة الحقيقي هو بيتها و كل مشاكل المغرب جاءت من النساء, مع احترامي لكل النساء المحترمات المربيات.
فالنساء ترمومتر التقدم, ان صلحن صلح المجتمع, و ان فسدن فسد المجتمع فاللهم اهد نساءنا.
5 - zaki الأربعاء 08 أكتوبر 2008 - 11:26
الكوطة سلاح الضعفاء بركا من الاستجداء والتسول اتركوا الناخب يحدد مصيركم ياك النساء يمثلن 51في المئة من ساكنة المغرب ادا لمادا تتسولن المقاعد يا فاشلات ادا كانت المراة المغربية الحرة لا تثق في تمثيلينكن في جميع الاستحقاقات فمادا تردن من النصف الاخر كفى انكن تخدمن اهداف مشبوهة الا سحقا للانتهازيات والمتسولات للمقاعد وببلاش
6 - اقسم بالله الأربعاء 08 أكتوبر 2008 - 11:28
علِّق معي يا عزيزي المعلّّق، أو دعني أعلِّق( أفر) ولا ( للنساء) أعلِّق.
مع كل إحترامي لكل أخواتي المغربيات اللائي يرفعن رأسنا عاليا في كثير من المناسبات داخل المغرب أو خارجه. شخصيا أتكلم بدون مركبات نقص، و إنطلاقا من تجربتي الشخصية و الطويلة في أوروبا حيث كنت في بعض مراحلها أحيانا مرؤوسا من طرف النسوة الأوروبيات في بعض المرافق التابعة للدولة ( ليس المغرب).
فإلى عهد قريب؛ النساء لم يلجن البرلمان إلا منذ ثلاثين سنة خلت ، و حتى في المرافق العامة أو الخاصة لم يكن بوسعهن إلا العمل ككاتبات أو موظفات بسيطات، بينما ولحد الآن فإن الشركات الكبرى ،ليس هنا و حسب، بل حتى في أمريكا، فإن الشركات لا تنيط المرأة بالمهام و المسؤوليات الكبيرة مهما كان مستواها المعرفي أو الثقافي.
لقد عايشت بنفسي كيف تساقطت بعض فروع مؤسسات كبرى أو تم إغلاقها أو تعرضت لأزمات مالية أو تنظيمية لأن من تكلف بإدارتها كانت سيدة أو كن مجموعة من النساء.
وفي فرنسا قبل سنوات مضت، تم ولأول مرة في تاريخ فرنسا تنصيب رئيسة للوزراء، فلم تدم مدتها في السلطة لأكثر من نصف سنة.
أما في اليابان فإن المرأة ظل محرما عليها الإلتحاق بسلك الشرطة، لأنها إمرأة، وحين تطوعت واحدة منهن في الدخول الى سلك الشرطية، كان لازما عليها أن تقوم بخدمة زملائها التسعة عشر من الذكور، لكونها هي الأنثى الوحيدة في الصف، وكان عليها أثناء فترة الإستراحة ؛ أن تهيئ الشاي و تنظف الفناجين و الأكواب، وفقط لأنها إمرأة.
في سويسرا، لا يسمح للنساء بالتصويت، لأنهن نساء .
و أما في المغرب " المكسوب، المدجن، المهجن" و أقصد بمغرب اليوم ، مغرب حكومات " الدراري". فحقوق المرأة ـ كما يعلم القاصي و الداني ـ ليست من أجل حق كان وظل وبات حقا مغتصبا، ولــكن ضغوطا خارجية تمارس على حكامنا " الدراري""
آخر خبر من الجارة النرويج، خبر تناقلته وسائل الإعلام الوطنية، هو أن برلمانية نرويجية أهدرت أموالا جمة تقدر بملايين السنتيمات، على حساب دافعي الضرائب، في مكالمة عرافة ( شوافة) تنبؤها بما سيحصل لها في المستقبل . البرلمانية هي من أصل باكستاني دخلت البرلمان النرويجي وهي عضو في حزب العمل ( حزب الإشتراكي).
7 - الربة البيت المتقفة الأربعاء 08 أكتوبر 2008 - 11:30
نعم المرأة هي زيملة الرجل في العمل والزوجة في البيت والآم
ولكن هدا لايعني ان بعض النساء يدخلن البرلمان =وبداو على
الجماعة وتقرقيب الناب وملي
ساليو اشنو مشنو باغين المساوات = الايكفيكم أيتها =نساءالمتعصبات= انكم أهنتم
الكل الام والزوجة والاخة والزميلة في العمل وكل الشريفة

ألا يكفيكم انكم خربتم البيو ودمرتم الاسر بالجمعاتكم الشادة من دفاع عن حقوق المرأة
وانت والله لاتنتمون لنساء في شئ
الى ماتتصف به الانتى
8 - فاعل جمعوي الأربعاء 08 أكتوبر 2008 - 11:32
هل ترضي المغربية عندما كانت بعيدة من قبل عن الشبهات ان يقال فيها ماقال الله تعالي والسارق ، والسارقة ، لم تقدم اي جهة مسؤولة في المغرب كانت في البادية او الحاضرة اي شيء يذكر سوي اختلاس الميزابيات والعش والكذب , والفساد والافساد انصح الانثي ان لاتدخل الي المعمعة فهي تفسل لامحالة ان كانت مع الطبالين او الزماريين ، ولتترك انوثتها لتربية الاطفال والاجيال القادمة وهذا اصلح لها من كراسي الشبهات .
9 - حمزة الحياني الأربعاء 08 أكتوبر 2008 - 11:34
لست ضد مشاركة المرأة في الحياة السياسية ومن خلالها في الاستحقاقات الديمقراطية،إسوة بأخيها الرجل.لكن أن تطمع في الحضول على مقاعد في البرلمان والمجلس المنتخبة بيليكي أي مجانا دون أن تشمر على كتافها بحال لالياتها اللي مشمرات في الكوزينة وعلى تربية الأولاد، ومخليات السياسة للمسوسين.يا لا لا محبابيك في عالم السياسة لكن ماشي من عندهم، يكفي ربحتي المدونة،وخذيتي حقك بالفور يا شيفور،والكوطا في البرلمان، والله يجعل البركة، واللي كلا حقو يغمض عينيه.معروف أن عنك الصنطيحةأكثر من الراجل، وقادرة تديري تراكتور في الانتخابات الجماعية، فكفى من دموع التماسيح، راك أمي وأختي وزوجتي وعمتي وخالتي وجارتي وصديقتي ... عارف علاش قادات وعلاش راكدات.واللي فيها الخير الله يجيبها لكن ماشي حيث ماقدوش فيل زادوه فيلة.
10 - كتامي الأربعاء 08 أكتوبر 2008 - 11:36
سعداتكم يا نساء النخبة..
نساء المغرب وخصوصا بالبوادي لو نطقن لقلن إنهن يردن مساواة المرأة بالمرأة.. هناك نساء محضوضات دخلن البرلمان وأخريات تضن - وتبخل- الدولة عن توفير المدارس لهن في بواديهن..
سعداتكم... لكن، بالأحرى تحدثوا عن حقوق نساء النخبة..أما نساء البوادي فلا بواكي لهن
المجموع: 10 | عرض: 1 - 10

التعليقات مغلقة على هذا المقال