24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

25/09/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4807:1413:2416:4519:2420:39
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. من أين لك هذا؟ (5.00)

  2. عمالة اليوسفية تمدد أوقات إغلاق المحالّ التجارية (5.00)

  3. العلمي يُقدم تفاصيل مخطط الإنعاش الصناعي في أفق سنة 2023 (5.00)

  4. اللقاح المضاد الـ11 لـ"كورونا" يدخل المرحلة النهائية (5.00)

  5. الوداد البيضاوي يخطف اللافي من الترجي التونسي‎ (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | سياسة | رسالة إلى الملكة صوفيا

رسالة إلى الملكة صوفيا

رسالة إلى الملكة صوفيا

رسالة موجهة إلى الملكة صوفيا

حول التحالف الاسباني الجزائري الجديد وأزمة سبتة و مليلية و الجزر الجعفرية

التحالف الاستراتيجي الجزائري الاسباني الجديد تحت غطاء معاهدة التعاون الاقتصادي و الشراكة الأمنية في مكافحة القاعدة، هو في الواقع تحالف متعدد الأبعاد ضد المغرب بغية استنزافه وإضعافه، حتى لا يقوم هذا الأخير بالتفكير مرة أخرى باتخاذ إجراءات ملموسة على أرض الواقع كالمسيرات أو الحروب لاسترجاع حقوقه التاريخية في الصحراء الشرقية، المنطقة الغنية بالنفط و المياه الجوفية، و تحرير مدن سبتة ومليلية والجزر الجعفرية المسلوبة، التي لا زالت تحت السيطرة الاسبانية. فالجزائر فتحت جبهة الصحراء الغربية وأنشأت دولة وهمية على أراضيها و أمدتها بكل الإمكانيات المادية والعسكرية والإعلامية للالتفاف حول مطالبة المغرب لحقوقه التاريخية في الصحراء الشرقية، التي كما يؤكد كل المؤرخين أنها امتداد تاريخي وجغرافي و إنساني للمملكة المغربية كما هو الشأن بالنسبة للصحراء الغربية .

 أما اسبانيا فهي الأخرى ساهمت بشكل أو بآخر في دعم البوليساريو، حتى لا ينظم المغرب مسيرة أخرى لتحرير الجيوب المستعمرة. فدعم اسبانيا لأطروحة الانفصال و التي لا زالت مستمرة و بأشكال مختلفة حتى اليوم، هو عمل يخدم الإستراتيجية الجزائرية و الاسبانية معا على المدى القريب و البعيد ، ويهدف إلى فتح جبهات مختلفة على المغرب قصد محاصرته بل وإلى تفككه وانفجاره إلى دويلات متعددة ومتصارعة. فالجزائر تريد شراء تنازل المغرب عن صحراءه الشرقية و رسم الحدود بصفة نهائية، والمصادقة على الاتفاقيات الموقعة سابقا حتى يمكنها الدخول في مفاوضات حول مستقبل إقليم الصحراء المغربية. أما اسبانيا، فهي الأخرى تحاول و بوسائل مختلفة مساومة المغرب على مستعمراتها التي تحولت في الآونة الأخيرة إلى قواعد تموين أساسية للأسطول السادس الأمريكي، التابع لحلف الناتو و المقيم في البحر الأبيض المتوسط بصفة دائمة، فجيران المغرب ( اسبانيا و الجزائر ) يطبقان عليه النظرية العسكرية النابليونية المسماة بإستراتيجية الكماشة (la théorie de la tenaille).

و للعلم، فإذا كان الصراع المغربي الجزائري هو واضح المعالم و الأبعاد في نظر المحللين، صراع له أسبابه و دوافعه، فان الصراع المغربي الاسباني هو نزاع قديم و معقد و شائك و مترابط، و كما كتب زميلي و أخي العراقي محمود صالح الكروي، فان العلاقات المغربية الاسبانية التاريخية عرفت محطات تطبعها المواقف الاستعمارية الاسبانية في التعامل مع المغرب. و هذا ما تؤكده تصريحات الملكة صوفيا لجريدة البايس الاسبانية "أن المدن المغتصبة: سبتة و مليلية والجزر الجعفرية هي ارض اسبانية تاريخا و شعبا". و لكشف أسرار هذه الدعايات المغرضة التي لا تقوم على أي مسوغ قانوني، ينبغي أن أشير إلى أن مند انكسار المسلمين في الأندلس وما تبعه من أطماع اقتصادية و جيوسياسية اسبانية و برتغالية في المغرب، كانت العلاقات الثنائية المغربية الاسبانية يطبعها التوتر وعدم التناغم و الشكوك وذالك مند القدم، علاقات لا يمكن وصفها إلا بالمعقدة تاريخيا و اقتصاديا و اجتماعيا و سياسيا وحتى ثقافيا، مقارنة مع العلاقات الفرنسية المغربية أو الفرنسية الأمريكية، إلى درجة و حسب دراسة المعهد الملكي أن 87% من الإسبان يعتقدون أن حربهم القادمة سوف تكون مع المغرب. و هذا بسبب الجغرافيا و التاريخ المشترك بين البلدين. للمزيد من التفاصيل في فهم الطبيعة التصارعية في العلاقات المغربية الاسبانية، ينبغي أن أعود إلى أصول هذه العلاقات القائمة على "القرب و التفاعل الحضاري"، فعندما قرر العرب أسلمة شبه الجزيرة الإيبيرية عام 91 هجرية، تحت لواء طارق ابن زياد الأمازيغي، الذي وصلت جيوشه المكونة في أغلبيتها من الامازيغ المغاربة إلى حدود مدينة ليون الفرنسية و مكنت العرب من المكوث في اسبانيا لمدة ثمانية قرون متتابعة، بنوا خلالها حضارات لازالت قائمة إلى اليوم، إلا أن انشغال المسلمين في أمور الدنيا و البذخ و اللهو عجل سقوطهم، بعد هذا الانكسار و الهزيمة و بعد حروب دموية طاحنة، بدأت تظهر نية الكنيسة الكاثوليكية الإسبانية في الانتقام من المسلمين في شمال إفريقيا، و ذلك باستعمار المغرب و محاولة تمسيحه و بنفس الطريقة التي قام بها المسلمون في شبه الجزيرة الإيبيرية، فبدأت العملية في القرن الثامن عشر الميلادي باستعمار مدينة سبتة عام 1580 م، وقبل ذلك احتلت مدينة مليلية سنة 1415 إضافة إلى احتلال جميع الجزر المغربية من السعيدية إلى تطوان : الجزر الجعفرية. فقامت حروب متواصلة بين الإمبراطوريات المغربية التي كانت ترفع راية الجهاد ضد المد الصليبي الاسباني سواء إبان حكم الإمبراطورية السعدية أو الإمبراطورية العلوية الشريفة، و منذ ذلك العهد، قام الاستعمار الاسباني بمحاولات متكررة بهدف تغيير و طمس الهوية العربية الإسلامية لمليلية و سبتة و الجزر الجعفرية، إلا أن كل تلك الإجراءات الساعية لأسبنة المدن المغربية و تمسيحها باءت بالفشل بسبب مناهضة السكان الدين لا يزالون يتشبثون بمغربيتهم، بالرغم من الإغراءات المختلفة المقدمة لهم (السكان المسلمون في تلك المناطق المغتصبة يشكلون 75%) . فاسبانيا هي الدولة الأوروبية الوحيدة التي لا زالت تحتفظ بمستعمرات خارجة عن أوروبا و لازالت تتشبث بها ولو على حساب حرب مع المغرب.

فمدينة سبتة هي جيب استعماري، يقع في شمال المغرب على البحر المتوسط و مساحته لا تتجاوز 28 كلم مربع، مدينة ساحلية أغلب سكانها من المغاربة و لا تبعد عن مدينة تطوان إلا بكيلومترات قليلة، و عن مدينة طنجة ب 50 كلومتر .أما مدينة مليلية المحتلة، التي يطلق عليها كذلك التسمية الأمازيغية "مريتش"، فهي موجودة هي الأخرى في شمال شرق المغرب و تبعد عن الحدود الجزائرية المغربية ب 150 كلم (نقطة حدود زوج بغال).

لتحليل التحالف الاستراتيجي الجزائري الاسباني الجديد ضد المغرب، لا بد من الرجوع إلى بعض المراحل التاريخية في علاقات المغرب مع اسبانيا، و التي حددها الدكتور محمد جبرون، الباحث في تاريخ المغرب و الأندلس بستة مراحل أساسية كانت محورية في هذه العلاقات، التي عرفت فترات من المد و الجزر و النفور والتقاتل:

1-مرحلة الانكسار و هزيمة العرب في الأندلس عام 1492 م

2-تداعيات هزيمة المغرب في حربه ضد اسبانيا سنة 1858 م

3-احتلال المغرب من طرف اسبانيا و نتائج اشتعال الحرب الأهلية بمشاركة قوية لوحدات مغربية في شبه الجزيرة الإيبيرية للدفاع عن الملكية تحت شعار الجهاد في سبيل الله ضد الكفار ( الشيوعيون والجمهوريون والفوضويون).

5-استرجاع المغرب لاستقلاله الجزئي سنة 1956 مع بقاء جنوبه الصحراوي و مدنه و جزره الشمالية تحت السيطرة الاسبانية لأغراض اقتصادية وعسكرية، بالرغم من المطالبة المتكررة للمغرب.

-6تحالف فرنسا و اسبانيا على تفكيك المغرب الأقصى إلى دويلات مجهرية وضم أجزاء منه إلى دول مجاورة ( مقاطعة الجزائر الفرنسية) من خلال ضرب جيش التحرير الوطني في الصحراء وتطوان.

-7استمرار اسبانيا في هذا التحالف القديم، و لكن هذه المرة مع الجزائر المستقلة لخدمة مصالحهما المشتركة عوض فرنسا بداية من 1970، سياسة تسعى إلى محاصرة المغرب و تقزيمه و العمل على تفكيكه إن هو طالب بحقوقه التاريخية المشروعة.

مدن سبتة و مليلية والجزر الجعفرية هي صلب النزاع بين المغرب و اسبانيا، نزاع له علاقة مباشرة بتطور ملف الصحراء الغربية و الشرقية المغربية، فأنا لا أتفق مع الرأي القائم على أن سكوت المغرب على المطالبة بالجيوب المحتلة هو تمن دفع لأسبانيا مقابل سكوتها في استرجاع المغرب لصحرائه الجنوبية، أو شراء صمت اسبانيا مقابل إعطاء القضية الصحراوية الأولوية، فهذا خطأ في تقييم الأوضاع و استخفاف بشعور المغاربة قاطبة.

المغرب وقبل الاستقلال كان دائما وأبدا يطالب باسترجاع صحراءه الشرقية و الغربية و المدن و الجزر المستعمرة من قبل فرنسا و اسبانيا، فلم يساوم أو يتنازل عن حقوقه التاريخية و الشرعية وأن القضية ليست قضية نظام أو حزب أو جنرالات أو فئة معينة في المغرب، بل القضية هي قضية شعب بأكمله، و أن المغرب كان يعلم أن اسبانيا و فرنسا قبل 1962 كانتا دولتين متحالفتين ضد المصالح المغربية التي تتجسد في وحدة المغرب من طنجة الى الكويرة و من وجدة إلى تيميمون، تحالف استمر هذه المرة مع الجزائر في كل القضايا التي تعتبر في نظر المؤرخين ألغاما خلفها الاستعمار الفرنسي و الاسباني في منطقة شمال إفريقيا .

إن النزاع الاسباني المغربي الخفي و المعلن أحيانا حول سبتة و مليلية و الجزر هو خير دليل عن عدم مساومة المغرب بقضية وطنية على حساب أخرى، فللمغرب إستراتيجية واضحة تعتمد على المفاوضات السلمية والحوار الجاد في هذا الموضوع، قصد استرداده لكل شبر لا زال تحت السيطرة الأجنبية و منها الصحراء الشرقية و المدن المحتلة و الجزر الجعفرية، إستراتيجية دبلوماسية تسعى إلى إحراج اسبانيا والجزائر دوليا و إظهار تناقضاتهما خاصة عندما تقدمت اسبانيا مطالبة بصخرة جبل طارق المستعمرة الانجليزية، أمام لجنة تصفية الاستعمار التابعة للأمم المتحدة بمساندة جزائرية. فوضع جبل طارق شبيه بوضع سبتة و مليلية و الجزر المحيطة بهما، و كذلك بالنسبة للصحراء الشرقية و الغربية الغربية، فاسبانيا عوض التفكير في أسلوب آخر يعتمد على الحوار لإيجاد حل أو صيغة لمشكل مليلية و سبتة و الجزر الجعفرية، رمت بنفسها في أحضان جنرالات الجزائر ضد جارهما المغرب، الذي ينادي باعتراف اسبانيا لحقوقه الثابتة في مدنه المغتصبة مع التزامه بضمان المصالح الحيوية الاسبانية في المنطقة وذلك بالطرق السلمية.

إن كل الاقتراحات التي تقدم بها المغرب لاسبانيا بقيت حبرا على ورق، بل إن زيارة الملك خوان كارلوس للمدينتين المحتلتين سنة 2007 كانت بمثابة زلزال كبير هز شعور كل المغاربة، زيارة أجهضت كل سبل الحوار و زادت من تصميم المغاربة على تحرير كل بقعة من الأراضي المغربية سواء كانت تحت الاحتلال الاسباني أو الجزائري سواء بالسلم أو بطرق أخرى. فتحالف الجنرالات في الجزائر مع اليمين الاستعماري الإسباني يكشف السبب الواهي لزيارة ملك اسبانيا للمدن المحتلة، التي تطابقت مع احتفالات المغرب بالذكرى 32 للمسيرة الخضراء ( 6 نونبر 1975) التي توجت باسترجاع المغرب لصحرائه،التي كانت مستعمرة اسبانية .

فمهما كانت المبررات و الدوافع الخفية وراء زيارة الملك الاسباني الاستفزازية و الغير المناسبة، فالمغرب لا يرضخ للضغط السياسي لقوى خفية يمينية مرتبطة بلوبيات الغاز والبترول، التي تعارض كل تقدم أو تقارب في العلاقات المغربية الاسبانية، جماعات يمينية و يسارية تحن إلى الماضي الاستعماري. فلا يمكن لاسبانيا إبرام اتفاق استراتيجي مع الجزائر على حساب المغرب إذا أرادت استقرار المنطقة، لان المغرب رقم صعب في أية معادلة سياسية ترنو إلى تغيير التوازن في منطقة شمال إفريقيا .


إن التطبيل و التصفيق للمعاهدة الجزائرية الاسبانية، المرتقب توقيعها بمناسبة زيارة الوزير الأول الاسباني لويس رودريكيز زباتيرو للجزائر، سوف يترتب عنها تداعيات وردود فعل سلبية و تحالفات إقليمية مضادة، قد تؤدي إلى إيقاظ أزمات أخرى صامتة و مزمنة، الخاسر فيها هم كل شعوب البحر الأبيض المتوسط .
فالمغرب مستعد لطي نزاع الصحراء الشرقية مع الجزائر و ترسيم الحدود معها و التفاوض على كل المشاكل العالقة بين البلدين الشقيقين في جو يضمن حقوق و مصالح و كرامة الشعبين، كما انه مستعد لفتح الحوار مع اسبانيا فيما يخص مستقبل المدن المحتلة و الجزر، ولكنه ليس مستعدا للتنازل عن حقوقه التاريخية و الشرعية، فكل تحالف ضده هو مرفوض جملة و تفصيلا و سوف يرجع تاريخ المنطقة إلى المربع الأول.

وهنا أتوجه بالكلام إلى جلالة الملكة صوفيا، لأذكرها بدور و بفضل مئات الآلاف من المغاربة الذين جندوا قسرا و ترهيبا للمشاركة في حرب لا ناقة لهم فيها و لا بعير (الحرب الأهلية الاسبانية بين الشيوعيين و الوطنيين من 1936 إلى 1939) ، تحت شعار الجهاد في سبيل الله ضد الكفار و الملحدين ! مستغلين جهل الجنود المغاربة للأسباب الحقيقية للقتال بسبب الجنرال فرانكو الذي كان يشيع في صفوفهم كذبا اعتناقه الإسلام و أنهم يحاربون معه من أجل عودة الأندلس إلى المسلمين! فمات و اختفى الكثيرون منهم من أجل عودة عائلة دوبوربون إلى الحكم والملكية إلى اسبانيا و كان الجنود المغاربة الذين لم ينصفوا إلى حد الآن سببا في إقامة الديمقراطية الإسبانية، أما الناجون فهم يتقاضون أقل من 3 دولارات في الشهر كمحاربين قدامى في اسبانيا. فما رأيكم يا صاحبة الجلالة في هذا التهجير القسري لمئات الآلاف من الشبان و الأطفال المغاربة من أجل عودتكم إلى العرش الاسباني؟

ذ.عبد الرحمن مكاوي

أستاذ العلاقات الدولية/جامعة الحسن الثاني

خبير في الشؤون العسكرية والإستراتيجية

[email protected]


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (23)

1 - عارف من أكادير الاثنين 03 نونبر 2008 - 10:27
تحية صمود و تصدي للأعداء مهما كانت جنسيتهم.
للإخبار: ان ملك اسبانيا خوان كارلوس قام سنة 1975 بزيارة سرية الى الملك الحسن الثاني في أكادير و كان فرانكو يحتضر طالبا مساعدته ضد الجنرالات الاسبان، كما اكد له وقوف اسبانيا الى جانب المغرب في استرجاع الصحراء و المدن المستعمرة في الشمال : انه خدع المغرب و ترك لزوجته صوفيا الكلام في مكانه . ان المغاربة وقفوا مع الملكية و كانوا السبب في إقامة الديمقراطية باعتراف الاشتراكي كونزليس
2 - غريب مغربي الاثنين 03 نونبر 2008 - 10:29
أنا أتأسف على الجزائريين الذين يحاولون تكذيب التاريخ بل كيف لهو أن ينسوا ما قام به المغرب من أجل الأمير عبدالقادر الجزائري فلولا نخوة الخوة التي ميزت المغرب لما تم احتلالنا إد بسبب مساعدة المغرب للجزائر تم احتلالنابل اكثر من ذلك فالمغرب لم يتوانى عن مساعدة المقاومة الجزائرية لهذا أقول بالدارجة للجزئريين غطيو وجهكم و احشموا شوية وعياقتو ونقول لإسبانيا أن تعيد سبتة ومليلية والجزر الجعفرية للمغرب
3 - amin الاثنين 03 نونبر 2008 - 10:31
حتي لا يقوم المغرب بحروب ضد من اسبانيا ههههههههههههههههههههههههههههههههه
4 - samir الاثنين 03 نونبر 2008 - 10:33
فادا كان للجزائر حلف اسمه اصدقاء الدكتاتور الاسباني فرانكو ف لمغرب تحالف اقوى بكتير عاش المغرب بجل اطيافه العرب و البرابرة و اليهود المغاربة وستكون نكستك كبيرة يا اسبانيا انشاء الله
5 - moi meme الاثنين 03 نونبر 2008 - 10:35
España ha robado tanto a muchos pueblos y ha matado tanto y a tanta gente enocentes y por poca verguenza estan hablando de derechos humanos . es un pais nigro mierda!!!!!
6 - almazloute الاثنين 03 نونبر 2008 - 10:37
آللاصفية اعطينا التساع كادت بوكم أوروبا ولا فيكم الفوحان،لكن الغلطةديالنا ياعقروشة السوء،حتى تي آلشياطة ديال الغرب كبرلبوك هدك الدركوم لصفر،غيربداو يجيوا عندكم الفقراء بدتوتشوفوالفوق آ سراقين السردين.
7 - السلام!!! الاثنين 03 نونبر 2008 - 10:39
الاية واضحة و المعنى واضح : و من يتولهم منكم فانه منهم ..
اللهم هدئ النفوس
8 - المساء الاثنين 03 نونبر 2008 - 10:41
كشفت وثيقة سرية أمريكية، رفع عنها الستار مؤخرا، أن نظام الجنرال فرانكو في إسبانيا كاد يفجر أزمة بين المغرب والجزائر عام 1975، في أوج النزاع حول الصحراء المغربية، عندما سرب معلومة سرية تلقاها من واشنطن حول بيع أسلحة أمريكية للملك الحسن الثاني دون علم الجزائر، التي كانت آنذاك حليفة للاتحاد السوفياتي. وجاء في الوثيقة، حسب جريدة «إيل باييس» الإسبانية التي نشرت الخبر أمس، أن فرانكو سرب لائحة بنوع الأسلحة المتطورة التي باعتها الولايات المتحدة للمغرب إلى الجزائر، للتأثير على ملف الصحراء لصالحه من خلال خلق توتر بين البلدين المغاربيين المتنافسين على زعامة المنطقة، في وقت كان الملف معروضا على أنظار المحكمة الدولية في لاهاي، الأمر الذي أربك واشنطن التي وجدت نفسها مضطرة لتبرير الصفقة للجزائر عبر سفيرها في العاصمة الجزائرية، ودفعها إلى تفويض وزير الخارجية آنذاك هنري كيسنجر لإصلاح الوضع و«إنقاذ صورة أمريكا» في المنطقة. وبعد تلقي الجزائر للخبر من مدريد سارع موظف جزائري إلى زيارة السفير الأمريكي في العاصمة، ريتشارد باركر، وقدم له اللائحة التي كانت تشمل صفقة أسلحة بمبلغ 150 مليون دولار للمغرب، تضم 25 دبابة من نوع «إم48» وست طائرات للشحن العسكري وطائرات حربية من نوع «إف5». إثر ذلك اتصل السفير الأمريكي بالخارجية الأمريكية في واشنطن طالبا توجيهه إلى كيفية التعامل مع الوضع، والتقى مع محمد أبركان، المسؤول عن الشؤون الأوروبية والأمريكية بالخارجية الجزائرية، وسأله عما تنتظره الجزائر من واشنطن، فرد عليه المسؤول الجزائري: «أن يتوقف تزويد المغرب بالسلاح»، وعندما قال له السفير الأمريكي إن الأسلحة التي أرسلت إلى المغرب «قليلة جدا» وإنها جاءت بمساعدة فرنسية وسوفياتية، أخرج المسؤول الجزائري لائحة بأنواع الأسلحة التي بيعت للمغرب، والتي كانت من صنع أمريكي. وحسب الوثيقة فإن الإسبان كانوا يريدون من خلال تسريب تلك المعلومات إقناع الجزائريين بأن أمريكا يمكنها أن تقنع المغرب بعدم تنظيم المسيرة الخضراء.
9 - محمد / مغربي ديقراطي الاثنين 03 نونبر 2008 - 10:43

إلى العباسي، اعتقد انك أنت الذي وجب عليك الرحيل من هدا الموقع فتعليقاتك لم أراها ايجابية في أي مقال و في أي موضوع و يبدو انك وصلت إلى درجة الموسوعية انك العبقري البليد الذي يعلق على المقلات دون قرائنها ههههههههه
أما الجزائري، فاطلب منك أن تعاود مراجعة كتب التاريخ لكن أنصحك أن لا تقرا للكتاب المحسوبين على السلطة الجزائرية و عندها فل تعد و نتحدث حينها اوكي
فحتى لا أطيل لقد فوجت صراحة في العديد من التعليقات التي يكتبها أصحابها قبل ان يقرؤا و لو السطور الاولى فقط و البعض الاخر يظرب به المثل في السب و القدف حيث اصبح محترف، و لقول لهؤلا ان هدا الموقع ليس لكم و غادرو بصمت ، و اخيرا اتجه بالشكر الجزيل للاستاد مكاوي على مقاله الدي لا يمكننا الا ان نلمس فيه الكثير من الحقائق و ما خطاب جلالة الملك عنا اد يثمن ما قاله الاستاد في العديد من مقالاته فالشقيقة الماكرة الجزائر كشرت عن انيابها هده المرة شكرا دكتور مكاوي و مزيد من العطاء ان شاء الله
10 - طارق بن زياد الاثنين 03 نونبر 2008 - 10:45
الإسبان من احط الشعوب الإوروبية وأربكها, فلديهم عقدة متأصلة من الفتح الإسلامي الى غاية اليوم; فأنا خبرتهم من خلال تواجدي بين ظهرانيهم لمدة ليست بالقصيرة ويحتفلون لمدة اسبوع من كل سنة بذكرى طرد ًالموروً اي المسلمين والعرب واثناء الاحتفالات طُلب مني المشاركة بدور رمزي نظير مقابل من المال..فرفضت على الفور فللله العزة و رسوله والمومنين..عاش المغرب بمكوناته العربية و الأمازيغية الاسلامية و جدي كان مقاتلا في الحرب الاهلية الاسبانية من اجل الحرية والكرامة..
11 - الناظور المغرب الاثنين 03 نونبر 2008 - 10:47
حذار يا صحافي هسبريس ان عتاصر من المخابرات العسكرية الجزائرية بدات تستولي على موقعكم الالكتروني الديمقراطي، فامثال صولو16 و فوزية الشاوي و محمد يحياوي و ابو ذر الغفاري هي اسماء مستعارة تهدف الى اسكات صوت كل كاتب حر مغربي يفضح هيمنتهم و دكتاتوريتهم .فاحذرو من تلك الاقلام التابعة لجنرالات الجزائر و لمرتزقة البوليساريو
12 - maghribi الاثنين 03 نونبر 2008 - 10:49
تتكلم عن تحرير سبتة و مليلية لما لم تتكلم عن تحرير باقي المدن المغربية لي غرقات بالمياه لما لم تتكلم عن تحرير المدن من رؤساء المجالس لي عاطينها لقصاير ...... ........... ............ .......
13 - maghribi الاثنين 03 نونبر 2008 - 10:51
تتكلم عن تحرير سبتة و مليلية لما لم تتكلم عن تحرير باقي المدن المغربية لي غرقات بالمياه لما لم تتكلم عن تحرير المدن من رؤساء المجالس لي عاطينها لقصاير ...... ........... ............ .......
14 - عبد الله –م- من عيون المغرب الاثنين 03 نونبر 2008 - 10:53
أحب أن اشكر الاستاد عبد الرحمن مكاوي على مقالاته الموضوعية التي تلامس عن كتب واقع حال الجيران الأعداء المتربصين بوحدة المغرب الترابية والسياسية،غرضهم في دلك تجزيء المنطقة وتقسيمها إلى شرد مات لا حول لها ولا قوة فالأحرى بجيراننا الأعزاء بدل سياسة الكيد والكيل بمكيالين أن يدفعوا بالمنطقة نحو السلم والاستقرار،ولتعلم كل من الجزائر واسبانيا أننا شعبا وملكا متمسكون بوحدة مغربنا ولن نسمح لنازيتكم بان تسلب حقوق المغرب في أراضيه فمهما فعلتم فنحن مرابطون
15 - مغربية حرة الاثنين 03 نونبر 2008 - 10:55
اليميني المتطرف ازنار في ضيافة بوتفليقة
ماذا يفعل خوسي ازنار الاسباني اليميني الوارث الشرعي لفرانكو الدكتاتور في الجزائر؟ لم يصرح لجريدة الشروق الجزائرية ان علاقات اسبانيا والجزائر هي علاقات إستراتيجية؟ ضد من ياترى؟ انها ضد المغرب بطبيعة الحال فاستيقظوا يا مغاربة يرحمكم الله.
16 - عارف من أكادير الاثنين 03 نونبر 2008 - 10:57

تحية صمود و تصدي للأعداء مهما كانت جنسيتهم.
للإخبار: ان ملك اسبانيا خوان كارلوس قام سنة 1975 بزيارة سرية الى الملك الحسن الثاني في أكادير و كان فرانكو يحتضر طالبا مساعدته ضد الجنرالات الاسبان، كما اكد له وقوف اسبانيا الى جانب المغرب في استرجاع الصحراء و المدن المستعمرة في الشمال : انه خدع المغرب و ترك لزوجته صوفيا الكلام في مكانه . ان المغاربة وقفوا مع الملكية و كانوا السبب في إقامة الديمقراطية باعتراف الاشتراكي كونزليس.
17 - الشاعر الاثنين 03 نونبر 2008 - 10:59
يجب على المغرب ان يكون صارما مع سبانيا
18 - مفكر موهوب الاثنين 03 نونبر 2008 - 11:01
هل تتوقع أن يرف لملكة اسبانيا جفن وتتذكر ما قدمه المغاربة من تضحيات في الحرب الاهلة الاسبانية وما قدمه المغاربة خلال حكم الاندلس من حضارة ..وتعمل هي على حملة باسبانيا لاعادة ما تحتله اسبانيا ؟؟..
يا استاذ اسبانيا شعباوحكومة يعاملنا كأعداء ، وهم لا زالو يتذكرون دور المغاربة في فتح بلاد الاندلس .
بدلا من تضييع الوقت في ارسال رسائل للأعداء ، يا استاذ كن ايجابيا وصاحب مبادرة و تحلى بالشجاعة واكتب رسالة للملك محمد السادس تطلب منه فتح رسميا ودوليا قضية الصحراء الشرقية المحتلة من الجزائر ، ومعاملة النظام الجزائري بالمثل اي تأسيس مقاومة شعبية بتلك المناطق المحتلة ، وكذا فتح ملف قضية سبتة ومليلية والجزر .
أو لديك بديل آخر وهو : بما أنك أستاذ العلاقات الدولية بجامعة الحسن الثاني وأكيد لك حظوة وعلاقت كثيرة ، لما لا تنظم بمعية مجموعة من الخبراء والمحللين والأساتذة السياسيين والمختصين في الشأن السياسي والدولي ، وتعمل forum ومؤتمر و ندوة وطنية موسعة تصوغون خلالها رؤيتكم كتابيا وفي نقاط محددة ومفصلة :لما يجب أن تكون عليه السياسة الخارجية المغربية المنهارة والفاشلة وما يلزم النظام المغربي فعله سياسيا لتصحيح اخطائه الفادحة على مستوى السياسة الخارجية ووحدة أراضيه ، وترفعونها لمحمد السادس ووزارة خارجيته.
وللاسف لازلنا لحد اليوم نعاني من الاستقلال المنقوص .
19 - moro verdadero الاثنين 03 نونبر 2008 - 11:03
السلام و بعد
اول مقال للاسف للسيد الدكتور مكاوي هزيل و متكالب على بعضه لا يستحق حتى المناقشة، الاجدر بالاخ الكريم طرح مقال عن تاريخ الريف و التطرق خلاله الى الثغرين ¨المحتلين¨ و مدى علم بعض ملوك العلويين بوجود هاتين المدينتين من عدمه
هذا التغريد المحزن في صفوف المخزن الممقوت لم يعد يطاق
كفى من السخف، الكويرة التي تحدث عنها الدكتور الجليل بالمناسبة، لا تقع حتى في المغرب و الطريق الوحيدة المؤدية اليها تمر عبر نواديبو و 100% من الاراضي الموريطانية و قد مررت بها ولم اجد اي شئ يوحي بانها مغربية من اعلام و رايات ناهيك عن اجهزة امن، يعني والو
ها العار، باراكا من التخربيق، الله يرحم الوالدين
20 - شرتات الاثنين 03 نونبر 2008 - 11:05
مادمت تتكلم عن الحجج والمسوقات القانونية فاننى اتحداك امام القراء ان تأتى بها لتبرير احتلال المغرب للصحراء الغربية سوأ تعلق الامر براى محكمة العدل الدولية بلاهاى او بقرارت الجمعية العامة لللامم المتحدة وبدون تزوير هذه المرة اما تقوله عن تحالف الجزائر واسبانيا ضد المغرب فانت تجعلنا نشفق عليك من هذه الاوهام التى تتوهم ترى ماذا يملك المغرب ليجعل الدول تطمع فيه وتتحالف فى مواجهته وكأننا امام دولة تحسد على ما هى عليه من هناء وازدهار رخاء كان من الافضل الكلام عن سياسة الاستبداد وتجويع الشعب المغربى وخنق الحريات فيه ومعرفة الاسباب التى جعلت المغرب مكروها شعبيا من جميع جيرانه والكف عن التلاعب بمشاعر وعقول الناس وتصدير اهتماماتهم الى خارج مكامن اللام والعلل التى يتسبب فيها اسيادك ومرؤسيك فى القصر الملكى المستبد بالضعفاء والمقلوبين على امرهم
21 - رشيد من وهران الاثنين 03 نونبر 2008 - 11:07
دليل اخر على تحالف الجنرالات في الجزائر مع اليمين الاسباني هو وجود خوسي ماريا ازنار الدي يعارض مقترح الحكم الداتي في المغرب ويعارض عودة سبتة ومليلية والجزر الجعفرية ،فما سر وجوده في الجزائر؟؟؟؟؟؟
22 - TONY MANTANA الاثنين 03 نونبر 2008 - 11:09
تحليل عميق و ممنهج الله يعطيك صحة،في المقابل يجب توعية الشباب المغربي عماد هده الا مة حول ضرورة معرفة ما يدور حولهم ,حتى لا يقوموا بما قام به سي 'بلعسل' او نرفعوا شعارات اسبانية صوفية,كرلوسيه,كرموسية.
23 - الحسن الاثنين 03 نونبر 2008 - 11:11
هدا هو التاريخ الدي يجب ان يدرس للتلاميدوالطلبة وحقيقة جيراننا وتاريخهم .المغرب هو الوحيد الدي بترت اراضيه في الفتحات الاسلامية وهاهي سبتة ومليلية شاهدتين وكدالك الصحراء الشرقية تلمسان تندوف بشار عين صالح...في الجارة الجزاير عقوبة للمغرب على مساعدته الجزاير على استقلالهافلن يساوم المغربي على ارضه بارضه.فالمسيرة الخضراء اقعدت فرانكو على الفراش وجعلت جنرالات الجزاير يطردون 350الف مغربي حفاة عراة. فالاعب الاسبان او الجنرالات مكشوفة للعيان,وتحالفها دليل شرعية حقوق المغرب, فلن ننسى وستعود الارض الى اهلها طال الزمن ام قصر,
المجموع: 23 | عرض: 1 - 23

التعليقات مغلقة على هذا المقال