24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

17/02/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:4108:0713:4616:4819:1720:32
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | سياسة | محمد السادس يهنئ باراك أوباما

محمد السادس يهنئ باراك أوباما

محمد السادس يهنئ باراك أوباما

أكد الملك محمد السادس التزام المغرب الراسخ بمواصلة التنسيق مع الولايات المتحدة والعمل مع الرئيس الأمريكي المنتخب باراك أوباما لتعزيز الانفتاح بين الحضارات والأديان.

وشدد محمد السادس في برقية تهنئة بعث بها إلى أوباما بمناسبة انتخابه رئيسا مقبلا للولايات المتحدة على تعزيز هذا التعاون بما يكفل القضاء على الإرهاب والتطرف ويضمن بروز نظام عالمي جديد متعدد الأطراف وأكثر توازنا.

وأكد أيضا التزام المغرب الراسخ بالحلول السلمية السياسية والتسوية التفاوضية التوافقية لفض المنازعات الدولية ولاسيما في منطقة الشرق الأوسط وذلك بالتوصل لسلام دائم وشامل وعادل.

وأعرب الملك محمد السادس عن اعتزازه الكبير بالأواصر العريقة التي تجمع بين الشعبين الصديقين منذ أكثر من قرنين من الزمان موضحا أن المغرب كان رائدا في ربط علاقات صداقة متينة مع الولايات المتحدة.

كما أكد عزم المغرب القوي على العمل سويا مع باراك لتطوير الشراكة المغربية - الأمريكية التي وصفها بالمتميزة والمضي بها قدما إلى ارفع المستويات.

وكان بارك حسين أوباما قد صنع التاريخ بكونه أول أمريكي من أصل أفريقي يفوز بالرئاسة الأمريكية ،ورغم أنه كان بحاجة إلى 270 صوتاً فقط من أصوات كبار الناخبين للفوز بالرئاسة الأمريكية، إلا أن المرشح الديمقراطي باراك أوباما نجح في حصد 338 صوتاً مقابل 163 صوتاً ذهبت لمنافسه الجمهوري، جون ماكين، وبات الرئيس الرابع والأربعين للولايات المتحدة الأمريكية.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (121)

1 - مغربي الأربعاء 05 نونبر 2008 - 07:19
لنعترف أن الانتخابات الامريكية هي من أنزه و ارقى انتخابات في العالم.خاصة بوجود حزبين قويين فقط يمثلان التوجهات الاساسيةللسياسةالامريكية.مما يسهل الأمر على الناخبين .ساهلة , بيض اولا كحل.
(شخصيا كنت أرى ماكين رجلا اسودا.و أرى أوباما أبيضا)
لكن ماذا بعد؟ امريكا تتخبط في ازمة تتفاقم يوما بعد يوم.قدلا يستطيع اوباما الابيض ايقافها.
أكيد أن غدا لن يكون افضل من اليوم.
2 - robio الأربعاء 05 نونبر 2008 - 07:21
العالم يجب ان يحتفل
لان اوباما سيغير شيئا ما في السياسة الامريكية لانه يؤمن بمبدأ الحوار والتفاوض
مما يعني انه لايردي حربا مثل ما كان يردي الراحل بوض
3 - NaNa الأربعاء 05 نونبر 2008 - 07:23
مااسعدنا بهذا الخبر اللذى لايصدق شخص من اصول افريقيه مسلمه يصبح اخيرارئيسالاقوى دوله في هذا العالم الملئ بالظلم والعنصريه والقسوه فعلا لااكاد اصدق
4 - issamdine الأربعاء 05 نونبر 2008 - 07:25
أوباما رد على أمير المؤمنين : كيف تهنؤني و الكتير من إخوتي عبيد في مشواركم السعيد و خاصة توارغة. دعونا نكن واقعيين ولو لمرة, إن فوز أوباما واقعة تاريخية و من الأحسن أن لا نحشر أنفسنا, كم من مغربي قادر على التصويت على زدوق كمرشح. المهم را الحريرة ديال المغرب مزال كتدور و باقي مطابتش. و لكن لا داعي للفرح فكما قال الأخ ملك الشهباز ملكوم إكس, إن نوع العبيد إتنان, عبد المزرعة و هو الدي يتمنى الشتات لسيده و عبد المنزل و هو الأخطر نوعا لأنه يتمنى الخير لسيده. القدافي الله يدكروا بالخير قال في كتابه الأخضر : إن السود سيسودون العالم!!!
5 - jamal الأربعاء 05 نونبر 2008 - 07:27
حظ العرب مع أمريكا عاثر، وسيبقى عاثراً، طالما حظوظ إسرائيل هي العملة الوحيدة المسموح بتداولها في السياسات الأمريكية، وهذه الحقيقة ستجعل انفصام الشخصية العربية الراهنة إزاء أوباما، انفصاما مميزاً للغاية، حيث شخصية "مِـستْـر هايد" العربي المعادية للمجتمع (إقرأ أمريكا)، تسيطر بشكل تام على شخصية "دكتور جيكل" العقلانية و"الديمقراطية" والمحبة لشعار "التغيير والتحرير".
6 - بو الطاكسي الأربعاء 05 نونبر 2008 - 07:29
فعلا أن الشعب الأمريكي قد تعب من الحروب وأراد بأن يغير سياسته الى أحلال السلم في تعامله مع دول العالم ولهذا قام اللوبي الحاكم في أمريكا في العمل على ايجاد حاكم آخر من طينة العالم الثالث فوجذه في أوباما كما فعل في ايجاد وزيرة للخارجية من أصل زنجي وهي قردليزا الرايس التي ليس في يدها شيء الا تبليغ ما يخطط في الكواليس فالسياسة الخارجية للأمريكا ستبقى كما هي دائما يطبعها الأستغلال والسطو على أملاك الغير و يمكن بأن نقول أن في هذه المرة أن تتغير من أستعمال القوة الى اسعمال الدهاء السياسي ولكن النتيجة ستبقى واحدة لا جديد فيها أما على المستوى الداخلي فهذا شأنهم فالشعب أدرى بمصلحته .
وعلى كل حال فالأيام القادمة هي الكفيلة بالأجابة عن جميع التساؤلات .
7 - تازي حر الأربعاء 05 نونبر 2008 - 07:31
مبروك وألف مبروك للسيد أوباما من هدا الفوز يتبين لنا مدى الديمقراطية الأمريكية التي أحيي الشعب الأمريكي الدي أكد بأنه ليس عنصرياعكسنا نحن العرب فنحن أكبر العنصريين في العالم..أنظر هل يوجدبرلماني واحدأصله غير عربي...وأخيرا هنيءا له رغم أن السياسة الأمريكية لن تتغير كتيرا
8 - driss ozzo الأربعاء 05 نونبر 2008 - 07:33
(اتخبر في اولاد الكلبة تهز كلب) هذا هو حال الانتخابات الامريكية فكل رؤسائها خدام الصهيونية .لقد ذاقت الشعوب من طغيان امريكافالدمار لهذا الكيان الظالم ً ُُ ََََََ
9 - بوشويكة الأربعاء 05 نونبر 2008 - 07:35
المهم في هذه الإنتخابات هو أن الأمريكين وبسبب أخطاء بوش انتخبوا رئيس يقول له البيض "سيدي الرئيس" رغم أنفهم بعد ما كانوا هم الأسياد.
اوبام سيكون أسوأ رئيس تشهده أمريكا بالنسبة للقضايا العربية كما لن تكون في عهده أمريكاهي الأقوى في عالمنا كما كانت.
10 - وردة @ الأربعاء 05 نونبر 2008 - 07:37
هنيئا لك اتمنى ان تكون سياستك مختلفة عن سياسة السفاح جورج وان تحل ازمة العراق اولا اما فلسطين فلا اظن لانك من المؤيدين لاسرائيل على كل حال كالعادة ليس كل ما يقال يطبق فانت مثل الاخرين لكن تغيير جو كما يقال
11 - mrocain الأربعاء 05 نونبر 2008 - 07:39
لأول مرة انتخب الأمريكان رءيسا مثقفا أما السابقون فكانوا كلهم أميون وممثلون ومجرمون لأنهم من أصل أمريكي مارأيكم أيها القراء الكرام?
12 - MAROCAIN الأربعاء 05 نونبر 2008 - 07:41
FELICITATION MR LE PRESIDENT BARACK HOUSSEIN OBAMA.
13 - walid ribati الأربعاء 05 نونبر 2008 - 07:43
نحن فخورين ب أوباما????????
14 - يوسف anbodija الأربعاء 05 نونبر 2008 - 07:45
اعتقد ان اول بلد سيقوم بزيارته.اسرائيل
15 - marocain الأربعاء 05 نونبر 2008 - 07:47
ألسلام ـعليكم،إوا ها لمريكان سلاو مع ألانتخابات ديالهم أوحنا إمتى هاد عباس أو رباعتو غادي إمركو وخلو ناس لباغا تخدم ،وديرو بحق ضعفاء فهاد البلاد السعيدة ،راه الى بقينا على التنا وب مغاديش تقضاو ياربي السلامة، ديرين كلحم الراس لي لصق فشي بلا صة يبغي يورتها لوالادو او حفادوا ولكن كنواعدلم اخواني المغاربة ان هاد القوم غا ياخد فهم ربي الحق هنا فالدنيا قبل الآخرة امين والسلام عليكم
16 - andaloussia الأربعاء 05 نونبر 2008 - 07:49
القنافد ليس فيها املس .
17 - Kurrektur الأربعاء 05 نونبر 2008 - 07:51
Es gab keinen Unterschied
zwischen........... und
weitermachen oder führen kann
(das ist gleich)
was die Zukunft bringen wird
(würde)
wir müssen
eigentlich weil er ein ungläubiger Mensch ist
18 - joseph_USA الأربعاء 05 نونبر 2008 - 07:53
إلى الأخ يوسف. لا تختلق قصص من خيالك يا أخي. فمن ضمن الشروط لكي تكون رئيساً للولايات المتحدة ان تكون امريكي الجنسية و مزداد في امريكا. اوباما مزداد في امريكا من اب كيني الأصل و أم بيضاء من ولاية تينيسي. المرجو التأكد من معلوماتك قبل كتابتها. شكراً
19 - ضممضم الأربعاء 05 نونبر 2008 - 07:55
هنيئا لك يااباما
20 - يقول عليه الصلاة والسلام: الكف الأربعاء 05 نونبر 2008 - 07:57
**لا يغير الله ما بقوم حتى يغيروا ما بانفسهم ** والتغيير لاي انسان او اي اسرة او مجتمع او دولة لا يتم الا من الداخل فحلم امريكا بالتغيير حتما سيقع في امريكا هذا هو الاكراه الاول لاوبما وان استطاع ان ينجح فيه فقد يبقى له تحدي تغيير السياسة الخارجية وبالتالي ان نجح سوف يكون لزاما علينا كمسلمين ان نغير نحن من سياستنا ومن علاقتنا مع الامركان حتى يتم التغيير المنشود للامة الغربية والاسلامية اما ان يذهب رؤساؤنا وحكامنا الى امريكا ويقولون للرؤساء هناك ماذا تطلبون منا ان نفعله لكم فهذا من الهراء وهذا بشهادت شاهد من اهلها بلكلنتون الرئيس الامريكي السابق اذا فلنشد التغيير في بلداننا بان نصوت على من هو اجدر واحق واقوم واصلح للمكانة التي ان تقمصها محتال او انتهاز او امي او متخلف فقد يسوق السفينة وهو غامض لعنييه وهو كذلك سكران لا يعلم الى اين هو ذاهب فبالاحلرى يعلم اين هو ذاهب بالمجتمع .والسلام عليكم
21 - الضمير الغائب الأربعاء 05 نونبر 2008 - 07:59
السياسة الامريكية ثابتة ...لا احد يقدرزعزعتها ا كان جمهوريا او ديمقراطيا , كل ما هناك استراتجيات , ولكل حزب طرق تنفيذها... وصول اوباما لسدة الحكم, درس كبير لعالمنا المتخلف ..*.تعلموا يا قياداتنا المحترمة معانى الديمقراطية قبل فوات الاوان* ... الديمقراطية مدرسة ارقى واسمى من كل الاكاذيب التى تصاغ هنا وهناك, وبريئة من ديمقراطيتكم الملطخة بعرق و د ماء المغاربة الاحراروكل ما تتحصولون عليه من مكاسب مالية و مراكز قيادية... الديمقراطية شرف, يتوشح بها النبلاء الصادقين( لالون لهم ولاجاه)...** مبارك حسين اوباما**, لم ياتى من المريخ او زحل , شاب كباقى شباب هذه الارض المعضاء, له طموحات ,كافح من اجل تحقيقها فى بلاد لا تفرق بين ابيض واسود, الا فيما يقدمه الفرد لوطنه من اعمال صالحة يتحقق بها احلامه... بلد تقول للابيض ابيض وللاسود اسود,لافرق فيها بين الرئيس والمرئوس ,الكل سواسية امام القانون.. يا شباب بلادى الحبيبة , ضعوا شعار طموحكم (اوباما) الحر, حطمو قيود العبودية والادلال, الغيث لن ياتينا من القصر والحكومة الذين سلبوا حقوقنا بدون وجه حق , من وجبنا استرجاعها, وارغام من يدعون حماية المكتسبات المدنية, بموقف صريح وتعرية مغتصبى الديمقراطية فى بلادنا ... فى الاخير لا تتامل خيرا فى السياسة الامريكية ,لكننا نتعلم منها ما معنى الحرية, والحياة الكريمة , وهذا الدرس ,موجه لمن يدعون حكمهم المغرب ...
22 - أبوذرالغفّاري الأربعاء 05 نونبر 2008 - 08:03
يقول السلطان العلوي محمد السادس:" تعزيز هذا التعاون بما يكفل القضاء على الإرهاب والتطرف ويضمن بروز نظام عالمي جديد متعدد الأطراف وأكثر توازنا."في هذه الفقرة بالذات يبدو النظام المخزني وهو يقدم خدماته القذرة للحاكم الجديد للبيت الأبيض؛وذلك بمحاربة الأسلام السياسي وكل من يعاكس السياسة الأمريكية في العالم.لنتابع تفكير المخزن المتجبر على مواطنبيه:"وأكد أيضا التزام المغرب الراسخ بالحلول السلمية السياسية والتسوية التفاوضية التوافقية لفض المنازعات الدولية ولاسيما في منطقة الشرق الأوسط وذلك بالتوصل لسلام دائم وشامل وعادل."وهذه الفقرة بالذات تؤشر على أن اسرائيل لها الحق في الأحتلال وقمع الشعب الفلسطيني.
لأن المخزن العلوي حين يتحدث عن التوازن في الشرق الأوسط فانه يعني بذلك تفوق اسرائيل على الفلسطينيين.والختام هو أن النظام المخزني دائما يمنّ على أمريكا أنه كان أول معترف بها:"وأعرب الملك محمد السادس عن اعتزازه الكبير بالأواصر العريقة التي تجمع بين الشعبين الصديقين منذ أكثر من قرنين من الزمان موضحا أن المغرب كان رائدا في ربط علاقات صداقة متينة مع الولايات المتحدة."ترى ماذا يقصد بهذه العبارة التي أصبحت أكثر من مشروخة من تكرارها على مسامع كل وافد جديد على البيت الأبيض؟هل يريد أن يقول أنه لولا المخزن لن تقوم لأمريكا قائمة؟
23 - Mohammed الأربعاء 05 نونبر 2008 - 08:05
Félicitation à tous les américains pour la victoire de la démocratie. Bravo, Bravo,.... Brovo 1000 fois à la puissance N
24 - أبوذرالغفّاري الأربعاء 05 نونبر 2008 - 08:07
"باراك" باللغة السواحلية تعني"امبارك"...وبه وجب الأعلام والسلام.
25 - الدكالي الأربعاء 05 نونبر 2008 - 08:09
أبو صهيب صححت المعلومة ليوسف تصحيحا غير صحيح ، المقولة هي لعمر وليس لأبي بكر رضي الله عنهما ، أما ماقاله يوسف في حق الديمقراطية الأمريكية فقوله صحيح 100/ 100 شكرا أخي يوسف ولا يشعر بكلامك إلا من يعيش في بلد عربي
26 - ابو صهيب الأربعاء 05 نونبر 2008 - 08:11
في البداية اود ان اشكرك على مقاربتك هذه و التي اردت من خلالها اظهار المدى الذي وصلت اليه الديموقراطية الامريكية و التي مكنت امريكي ذو اصول مهاجرة من التربع على سيادة البيت الابيض, و يا ريت لو ان كل ردود القراء تطرح اسئلة و تناقش بعيدا عن السب و الشتم و ما الى ذلك. و قبل البدء عليك ان تصحح صاحب قولة ( متى استعبدتم الناس وقد ولدتهم أمهاتهم أحراراً) فهي لابو بكر الصديق و ليس لعمر رضي الله عنهما.
من خلال ردك تقول ان باراك اوباما هاجر لامريكا هربا من الجوع و القحط و ما الى ذلك, و هذا يجانب الحقيقة فباراك هذا منتوج امريكي, صرف ولد و ترعرع و عاش في بلاد العم سام. اباه حسين اوباما _ و قد كان مسلم_ هو من هاجر الى هاواي مستفيدا من منحة دراسية جامعية, و هناك تعرف على ام باراك فتزوجا و نجباه و بعد سنتين تطلقا فعاد حسين الى كينيا ليعيش هناك حتى وافته المنية و يترك باراك مع امه و جداه. و بعد ستتزوج امه من اندونيسي حيث سيرافقها الى هناك ليعيش معها لمدة اربع سنين, دخل فيها الكتاب ليتعلم القران. من بعد سيعود الى جدته في هاواي التي ربته في الحقيقة, و من هناك تبدا قصته المليئة بالكفاح و الجد و المثابرة.
السؤال المطروح: هل الامريكيين صوتوا على باراك اوباما لانه ملون او اسود كما يحلو للبعض وصفه فقط, ام سخطا على بوش و سياساته الهمجية?
اكيد لا, فتصويت الامريكيين على باراك اوباما يعود لسببين اثنين: اولهما ذاتي, يعود لاوباما نفسه, و الاخر موضوعي يرجع الى الظروف العامة الداخلية و الخارجية التي رافقت ترشيحه الى البيت الابيض.
اما الذاتية, فتعود الى اوباما نفسه حيث يعرف عنه انه طموح جدا له تكوين علمي ممتاز في السياسة و القانون, فصيح في اللغة الانجليزية اكثر من اي مرشح اخر, له قدرة على الاقناع لا تتصور. انضم مبكرا الى الحزب الديموقراطي فكان نشيطا و مواضبا في الحملات الانتخابية لمرشحي حزبه, و نشط ايضا في العمل الجمعوي مما مكنه من بناء شخصية قوية و محبوبة للجميع.
اما الموضوعية: فالامريكيين وصلوا الى درجة من الوعي بانصهار كل الاعراق و الملل _ و هو مثل حي لهذا لانصهار_ مكنتهم من الاختيار بكل حرية الاصلح و الافضل بغض النظر عن اللون و الدين و ما الى ذلك, هذا فضلا عن ان سياسة المغفل بوش و الازمة الافتصادية العالمية كانا لهما دور مهم في تصويت الكثيرين ضد ماك كاين في محاولة للتغير.
من خلال هذا تطرح مجموعة الاسئلة:
اليس في قصة وصول باراك اوباما الى رئاسة البيت الابيض عبرة لنا و لمثقفيناç?
متى نعي نحن بان النشاط في العمل الجمعوي و السياسي و بطموح مهم لنا و لمستقبلنا جميعا?
متى يعي المغاربة بان المشاركة و بقوة في الانتخابات بغض النظر عى نمط الاقتراع فيه عدم امكانية وصول المشبوهين و اللصوص الى الحكم, فنمط الاقتراع في و. م. ا معقد و يعود الى القرن 19 ?
متى يعي مثقفينا بان التحزب فيه تجديد للنخب التي يحتاجها الوطن, و متى تعي الاحزاب نفسها بان في بيروقراطيتها و تشتتها ضعف ومتى... و متى... ومتى...?
حقيقة اذا لم نكن طموحين فلن نصل.. اذا لم نكن مناضلين و مكافحين فلن نغيير شئ.. اذا لم نعي فلن نتقدم ابدا وسنبقى متخلفين الى ان يرث الله الارض و من عليها.
تصبحون على خير





27 - السي كوريط الأربعاء 05 نونبر 2008 - 08:13
كما لو أن أوباما لا شغل له إلا قراءة رسائل التهاني و التبريك التي تلحس الكابا له مقدما, إعلموا يرحمكم الله أن باراك أوباما بدأ العمل منذ الآن, و اليوم صباحا بدأ بمقابلات briefings مع السي أي إي CIA للتعرف على تقارير الإستخبارات بحكم الإمتياز الرئاسي الذي مُنح له أي Presidential clearance, الأمريكيون لا يدمنون على البروتوكولات الفارغة و حفل البيعة و الولاء و "الله يطعم سيدهم" على غرار حكام العرب المومسين و منهم صاحبنا في المهلكة المغربية..
على الرغم من عدم توليه السلطة بعد, و في انتظار العشرين من يناير القادم, و من اليوم الأول, أوباما يريد أن يتعرف على الوضع المأساوي الذي سيرثه عن الأبله جورج بوش و سبل تجاوز الأزمة المالية و التغطية الصحية و المأزقين الأفغاني و العراقي و مسائل أخرى عالقة, مســــــــــــــالي هو للملك ديال مملكة الخوروطو.. و لربما لا يدري أوباما بعد أن على هذه البسيطة هناك بلد إسمه المهلكة المغربية فبالأحرى أن يعرف شخصا إسمه محمد الستاتي, مثل هذه البرقيات القادمة من سفارة المغرب و كذا باقي الدول المتخلفة, يستقبلها عامل النظافة janitor و يلقي بها في القمامة.. سبحان الله, كما يلحس بعض المغاربة العبيد كابة ملكهم, يلحس هذا الأخير كابة أوباما, و للعبيد في لحيس الكابة مذاهب.
إستجحاش أمة
28 - أبو ياسر المغربي الأربعاء 05 نونبر 2008 - 08:15
السلام على من اتبع الهدى.
ان المتتبع لانتخابات بلاد الماسونية.بلاد المسيخ الدجال لينبهر الى دقة سيرورتها.ذلك أنه ومنذ نشأتها لم تتخلف عن قاعدة مفادها فوز جمهوري "عسكري" يتميز حكمه بنشوب الحروب و النزاعات مما يؤدي الى افراغ الميزانية و توريط البلاد في أزمة اقتصادية خانقة يمتد ضررها الى العالم السائر في فلك و.م.أ.
ثم بعده يأتي الديموقراطي "الخبير في الاقتصاد" ليصلح ما أفسد.غير أن توجهه لا يرضي الصهاينة ليتم توريطه في فضيحة.
ولتعلموا اخوتي أن الكفر ملة واحدة.
ولتتذكروا قول الله عز و جل "لن ترضى عنك اليهود و النصارى حتى تتبع ملتهم" و القران خير عبرة لمن يريد أن يعتبر.
وفي الختام أسوق اليكم ما قاله الفاروق عمر رضي الله عنه و أرضاه "نحن قوم أعزنا الله بالاسلام.فاذا ابتغينا العزة في غيره أذلنا الله"
اللهم انصر الاسلام و المسلمين و ألف فيما بينهم
29 - fifi الأربعاء 05 نونبر 2008 - 08:17
felicitation OBAMA ca nous fait plaisire un nov avenir nous att
30 - jawad الأربعاء 05 نونبر 2008 - 08:19
أوباما أو ماكين أو بوش أو أي زعيم امريكي ما هم الا وجوه لنفس العملة(اللوبي الصهيوني).
31 - الوحدوي الأربعاء 05 نونبر 2008 - 08:21
من بين الاهنمامات الكبرى لأوباماهوجعل إسرائيل أكبرقوة ف ي الشرق الاوسط،سيواصل انشاء الله تجويع الشعب الفلسطيني ،وتفقير دول امريكا الجنوبية
32 - ايناس الأربعاء 05 نونبر 2008 - 08:23
لا تتفاءلوا يا اخواني كثيرا فالرئيس في امريكا ليس الا ديكورا او كخشخيشة-لعبة اطفال- في يد المتحكمين حقا.
33 - الحجاج الثقفي الأربعاء 05 نونبر 2008 - 08:25
لا تشترس العبد الا والعصا معه .
34 - ابن الاسلام الأربعاء 05 نونبر 2008 - 08:27
بسم الله الرحمان الرحيم والصلاة والسلام على رسول الله ؛هناك من اخواننا المعلقين من يفرح بفوز اوباما ولهؤلاء اقول ان امريكا لايحكمها رئيس ما انما تحكمها مؤسسات وما دام ابناء الامة الاسلامية ينتظرون فوز رئيس قوة عظمى كما يعتبرها البعض فهذا من اكبر الاخطاء لماذا اخي الحبيب؟ اولا لانك فقدت الثقة في الخالق جلت قدرته وهو الذي يستطيع ان يجعل امريكا حصيدا كان لم تغن بالامس ثانيا اخي الحبيب كيف تنتظر التغيير من مخلوق ضعيف او اضعف من ضعيف اوله نطفة مذرة وأخره جيفة قذرة لو اردت التغيير لغيرت مجتمعك الصغيرالذي تعيش فيه، انت تبارك لاوباما وربما اختك اوامك عريانة في الشارع وانت الذي اشتريت لها هذا اللباس الخليع اربمالاتصلي اوربماتاكل الحرام او.او.او..... .اذا خي الحبيب اذا اردت التغيير غير نفسك اولاوغير مجتمعك فحينها سترون التغيير الحقيقي اما ان تركنا اوامر الله وننتظر التغيير فاننا لاننتظر التغيير انما ننتظر عقاب من عند الله نسءل الله العفو والعافية
35 - الأزعر الأربعاء 05 نونبر 2008 - 08:29
هوليس إفريقي بل هو أميريكي له جذور إفريقية وحسب ..وهو خريج أكبر الجامعات ثم إن جداه من أمه أبيضان بمعنى أنه تربى تربية البيض ، وليس مثلك ومثلي الذين تربينا تربية البخوش ، حتى أصبحت لبعضنا أفكارا كلها حقد على كل ناجح ومتفوق وبعد ذلك يقول إنه ليس عنصري ؛ ثم هل أنت أفقه ممن إنتخبوه من البيض ؟ زعما كاين شي وحدين غير تخوروا فهدرا
36 - nasser الأربعاء 05 نونبر 2008 - 08:31
OBAMA n'est pas bete,il sait qu'au maroc il y'a un racisme caché.il aura le meme comportement envers l'état marocain que celui adopté par le grand militant MANDELA.
37 - محمد محمد الأربعاء 05 نونبر 2008 - 08:33
تبارك الدي بيده الملك وهو على كل شيء قدير
38 - طنجاوي XULO الأربعاء 05 نونبر 2008 - 08:35
على حكام الدول المتخلفة عدم تهنئة أوباما بدون استثناء فالخجل لا يبدي على وجوههم الحقيرة ... لم و لن يتعلموا من الديمقراطية أبدا يستدحشون في الرسائل للتسابق من سيكون المطيع و المدلل لسيدتهم أمريكا
39 - Hamorabi الأربعاء 05 نونبر 2008 - 08:37
تفضّل نائب رئيس الجامعة الإسلامية وقال عني بأني أمير المؤمنين ، وإني كذا وكذا فأرجو أن يتقبّل مني هذه الملاحظة وهي أنني لست في درجة من سَلَفوا من أمراء المؤمنين ، ومن الخلفاء المسلمين وإنما أرجو أن يعتبرني هو وإخواني وكل من أتشرّف بخدمتهم - خادم المسلمين وخادم المؤمنين ، وهذا أشرف ما يكون " (خطابه في الجامعة الإسلامية في 9/3/1965م) .
40 - كريم الأربعاء 05 نونبر 2008 - 08:39
اوباما يستحق هدا المنصب و اتمنى ان يكون عند حسن الظن
41 - kenitri الأربعاء 05 نونبر 2008 - 08:41
ان اوباما سيتخد مواقف ضد مصلحة المغرب ادا شاهد العبيد في القصور الملكية ينحنون للعائلة الملكية وكبار الغير مسؤولين ,بهدا يتدكر اجداده وهم يقتادون بالسلاسل للعبودية نحو امريكا
42 - عابرسبيل الأربعاء 05 نونبر 2008 - 08:43
قرأت عدة مداخلات وتعليقات ولاحظت أن بعض المعلقين يعاتبون أوباما لأنه حليف لإسرائيل ويدافع عن سياستها. جوابي لهؤلاء هو لا تطلبو من أوباما أن يكون فلسطينيا أكثر من الفلسطينيين أنفسهم. لأن بكل بساطة الحكام العرب هم اللذين يحاصرون الفلسطينيين، كل المعابر مع الأردن ومصر مغلوقة بأمرمن حكام هذان البلدين. إذا راجعنا التاريخ سنجد الملوك والرؤساء العرب قتلو من الفلسطينيين أكثرمما قتل الصهاينة، على سبيل المثال الملك حسين في ستمبرالأسود.
الحكام العرب كلهم خونة وجبناء في الجهريتكلمون عن فلسطين ومآسي الفلسطينيين وفي السر يتآمرون ضدهم مع العدو الصهيوني لقتل المزيد منهم. حتى الفلسطينيون فيما بعضهم غير متفقين ويقتلون بعضهم البعض من أجل الحكم ومنهم من يتآمر ضد بني جلدته مع الصهاينة لتصفية المقاومين الحقيقيين.
الأموال التي يجنيها العرب من بيع النفط كلها موضوعة في أبناك أمريكية، بريطانية وأوروبية، وهذه الأموال تستخدم وتعطى البعض من فوائدها لإسرائيل تقتل بها الفلسطينيين.
ولهذا كما يقول الله صبحانه وتعالى لايغيرالله ما في قوم حتى يغيرومافي أنفسهم. أوباما إنتخب رئيسا للوم أ وهو يعرف الدول العربية والإسلامية ويعرف حق المعرفة ملوك ورؤساء هذه الدول، يعرف أن جلهم أدلاء وجبناء وحقراءلايهمهم إلا البقاء على عروشهم ويعرف كذلك أن جلهم لارغبة لهم في قيام دولة فلسطينية بل على العكس كما قلت فإنهم يتآمرون ضد الفلسطينيين في الخفاء.
أصلحو أحوالكم، ووحدو كلمتكم واحترمو أنفسكم، تم سوف يحترمكم الآخرون.
أرجو النشر وشكرا.
43 - lemsetté Tétouané الأربعاء 05 نونبر 2008 - 08:45
سيروا الله يشوف من حالتكم، هاديك لعبة طويلة أكل ستاج stage أشكون كيكملو ، يعني بالعربية لا تزال الحرب قائمة ولا زالت ستقام مذابح ومستوطنات وسيتمدد النفوذ الأمريكي أكثر فأكثر، كيف لا والجميع مستعد للتضحية في سبيل المهدي المنتظر ( ObAmA)
44 - ABDOU/RABAT الأربعاء 05 نونبر 2008 - 08:47
عجبت لمجموعة كبيرة من المعلقين وهم يقومون بتقديم التهاني و التبريكات إلى السيد باراك أوباما بمناسبة فوزه برئاسة و.م.أ وكأنه سيقوم بتغيير شامل للسياسة الأمريكية الخارجية لصالح العرب في حين كان عليهم أن يعلموا بأن أول ما صرح به هو آن القدس الشريف هو عاصمة إسرائيل دون تقسيمها . إضافة إلى ذلك فكون الرئيس المذكور أسمر البشرة و ذو أصول إفريقية لا يعني بأنه سيكون في صف العرب. إن الرئيس المعني أمريكي و هو مثل سابقيه سيكون في صف إسرائيل و لن يخرج من العراق و أفعانستان و لن يترك إيران و شآنها.لقد عايشت عشر رؤساء للولايات المتحدة الأمريكية ابتداء من دوايت آيزنهاور مرورا بكينيدي و جونسون و نيكسون و فوردو كارتر و ريكان و بوش الأب وكلينتون و بوش الإبن وهو أخبثهم فلم يكن أي واحد من هؤلاء في صف العرب أو المسلمين . فماذا تنتظرون من الرئيس الجديد. لا تفرحوا كثيرا و تذكروا كلامي .
45 - ابو صهيب الأربعاء 05 نونبر 2008 - 08:49
بداية شكرا على تصحيح القولة, فهي لعمر بن الخطاب رضي الله عنه و قد قالها لعمرو بن العاص. مرة اخرى اسف وما كنت انوي الا خيرا لكني اخطات و الاعتراف بالخطا فضيلة, لكن ماذا تعني بان كلامك ليوسف لا يشعر به الا من يعيش في بلد عربي. يا اخي الدول العربية ليست بها ديموقراطية بالمرة و بالتالي لا مجال لمقارنتها بالامريكية فلا مقارنة مع وجود الفارق. الحكم بالدول العربية عشائري لا حضوض فيه للمواطنين الاصليين فما بالك بالمهاجرين. اضف الى ذلك انه لا يعترف بالكفاءات الوطنية فكم عدد الادمغة العربية المهاجرة بالبلدان الغربية
السؤال اذن الى متى سيستمر هذا الوضع, والى متى سنبقى بعيدين عن السياسة فان لم نمارسها فهي تمارس علينا?
اما انت يا السي كوريط فيمكنك ان تعود الىgoogle و تبحث عن اسم والد اوباما فلا مجال لتصحيحه و ان كان الاسم لا يهم مقارنة بما يمكن استخلاصه من عبر من قصته من اجل الوصول الى الهدف. اما اوباما كرئيس في نظري, فلن يختلف عن سابقيه. فمن يتحكم في السياسة الامريكية هم لوبيات متعددة و من بينها اللوبي الصهيوني بالطبع, و ان كان الديموقراطيون اقل عدوانية من الجمهوريين.
للنقاش بقية
46 - Afoulki الأربعاء 05 نونبر 2008 - 08:51
La victoire du nouveau président Américain Oubama par un taux très élevé fait preuve d'un pouvoir démocratique exclusif dans le monde entier. Cette victoire qui vient dans un moment ou le monde souffre d'une mauvaise politique pratiquée par W BUSH peut viser un énorme changement dans le monde .Nous estimons que ce changement aura de positifs impacts sur les grands dossiers qui menace la stabilité de notre planète exemple le problème du réchauffement; la question d'Irak ; le dossier du proche orient et D'afghane et de toutes les points non stables du monde grâce au grand poids d'USA dans le monde.
47 - IDIR الأربعاء 05 نونبر 2008 - 08:53
أنا أيضا أهنأ الرئيس الجديد و أقول له حظا سعيدا.
و أقول للشعب الأمريكي لقد أبهرت العالم و فاجأته.
إذن thank you The people of USA
أما علاقات المغرب بأمريكا فهي قديمة و بالتالي أنا متفائل بشأنها، و هذا ما يهني كثيرا.
48 - nadaالعروبية الأربعاء 05 نونبر 2008 - 08:55
للمرة التانية أهنئ باراك أوباما
هذا الأسمر الذي ملك قلوب الملايين في العالم
إلى التغيير ياأوباما وبالتوفيق إنشاء الله
49 - ن الأربعاء 05 نونبر 2008 - 08:57
أنا شايف فيه الخير ان شاء الله المهم يدري مع العرب المزيان
50 - مغربية الأربعاء 05 نونبر 2008 - 08:59
هنيئا لأوباما و للعالم بأجمعه!
51 - taliban الأربعاء 05 نونبر 2008 - 09:01
﴿ وَمَن لَّمْ يَحْكُم بِمَا أَنزَلَ اللّهُ فَأُوْلَئِكَ هُمُ الْكَافِرُونَ ﴾ المائدة44.
﴿ وَمَن لَّمْ يَحْكُم بِمَا أنزَلَ اللّهُ فَأُوْلَئِكَ هُمُ الظَّالِمُونَ ﴾ المائدة45.
﴿ وَمَن لَّمْ يَحْكُم بِمَا أَنزَلَ اللّهُ فَأُوْلَئِكَ هُمُ الْفَاسِقُونَ ﴾ المائدة47.باراك أوباماإلا الجحيييييييييييييم
52 - Darmstadt الأربعاء 05 نونبر 2008 - 09:03
Es gab kein Unterschied zwischen Belklinton oder Bosch,der Obama wird auch einer von dennen.Er hat sein Ziel erreicht,damit er die Politik von Bosch weiter machen kannoder führen.Niemand weiß was die zukunft bringt wird.Wir mussen nicht stolz auf Obama sein,weil er nur ein Ungläubiger mensch ist.
53 - hakinya الأربعاء 05 نونبر 2008 - 09:05
أوباما أو ماكين أو بوش أو أي زعيم امريكي ما هم الا وجوه لنفس العملة(اللوبي الصهيوني).
هدا التفائل الوهمي يدل على لهزيمة النفسية،فهل تنتظرون أن يرجع أوباما أراضينا المغتصبة كأرض فلسطين أو يحل مشكل الصحراء المغربية.....
والله عيب على العرب الذين باتوا ينتظرون التغيير في امريكا ليتغير حالنا. حالنا لن يتغير ما لم نغيره بأنفستا فالأمريكان وغيرهم لن ينفعونا أو يضرونا بشيء..
54 - ياسين sansoune_INPT الأربعاء 05 نونبر 2008 - 09:07
هناك خطوط حمراء في التوجهات العامة للسياسة الخارجية الأمريكية لا يمكن لأي رئيس أمريكي منتخب تجاوزها ، سواء أكان ديموقراطيا ام جمهوريا, و هناك لوبيات بات أمرها معروفا تتحكم في ذلك، كموقفها من إسرائيل. لذلك لا نترجى خيرا من هاته الإنتخابات.
55 - خريج 36 الأربعاء 05 نونبر 2008 - 09:09
لكن تبقى ديمقراطية نسبية فقط
56 - el arbi الأربعاء 05 نونبر 2008 - 09:11
سلام عليكم ...
الان وفدوصل اوباما الى الجكم معلى العرب الا ان تنام وتزد في نومها الان سيداوباما سيحل كل مشكلنا حتى الفلسطين تلقي السلاح امام صهيون..
اموال عرب الخليج ستتدفق الى بنوكهم.
من وراء اوبما ...الحزب ...الدي قدمه لكي يكون رئيسا.
اليس كلينطن هوالدي احكم الحسار على العراق.و قتل الاطفال..وهو من نفس الجزب
اتنا من العرب ان يستتمروا اموالهم في الوطن العربي ولا يساعدون اعداء الامه.. بل يسحبون جميع اموالهم لتكون الضربه القاديه.ان شاء الله..
57 - بنعباس الأربعاء 05 نونبر 2008 - 09:13
تنفس العالم الصعداء ليس لنجاح اوباما فحسب وانما لنهاية عهد بوش الذي تميز بتوترات اقليمية ودولية خطيرة كان هو مخرجها والمنتج لها والتي تسببت في ماس جمة للعديد من بني البشر خصوصا المسلمين في شرق الارض ومغاربها
اذا كان كل رئيس امريكي يجتهد ويعمل ويخطط لبلده فمن المؤكد ان الوافد الجديد سوف لايختلف عن سابقيه كثيرا لعوامل عدة حزبية وذاتية وتحت ضغط اللوبيات الامريكية الا ان سحنته واصله الافريقيين مكناه من تعاطف كبير من لدن مختلف الشعوب الفقيرو بالخصوص لانها ترى فيه القدوة وترى فيه ذاتها والامل في تطلعاتها داحل بلدانها وكذلك امكانية مؤازرة اوباما لهم والحد من الظلم البين الذي يشعرون به في مشارق الارض ومغاربها جراء السياسة الامريكية
اما الذي اتارني كمواطن عربي افريقي من العالم الثالت هو الحملة الانتخابية والخضور القوي للمواطنين وتعامل كل طرف وفاعل سياسي وجمعوي ومسئول وعسكري واعلامي فكانت الافكار هي المحك والبرامج وكيفية تنفيجها وكيفية معالجة الازمات الدولية والسهولة في التصويت والانصات لنبض الشارع والعمل حسب توجهاته وكيف ان المواطنين هم الذين يساعدون المرشح ماليا وليس العكس ويتطوعون ليس لسواد عيونه وانما ايمانهم بالمبادئ الحزبية المبادئ التي تجعل من المنتخب عمودا يتكا عليه المجتمع ولو فعل الناخبون الكبار مثل مايفعل اهلنا وغيروا اراءهم طوال شهر نونبر لايكون اوباما هو الرئيس اي ينتقلون من الحزب الديمقراطي الى الجمهوري مقابل منصب او مال او ارض داخل المدن الكبيرة او..او... ولكن لاالحزب الجمهوري يرضى لنفسه ذلك ولا الناخبين الكبار الديمقراطيين يفكون فيها خصوصا وقضية واترغييت لازالت في الادهان
تمنيت لو شحنونا قليلا كافراد الانخراط في العمل السياسي والجمعوي والتطوعي لقطع الطريق عن المفسدين الجبناء الخونة الانتهازيين الذين يدعون خدمة البلاد وهم لايهمهم الا انفسهم وارصدتهم اما حتى سنعتهم ومكانتهم في التاريخ فليست في اجندتهم
ولا اقول ان الامريكيين ملائكة وانما اعترف انننا وراءهم في الزمان مدة طويلة
58 - Rach_Patrik الأربعاء 05 نونبر 2008 - 09:15
الخونة العرب وسيدهم بوش أعدموا بطل العروبة والإسلام الشهيد صدام حسين ،لكن الله سبحانه وتعالى عوضنا نحن المسلمين والعالم أجمع بالقائد الجديد
السيد بــاراك حـــــسيـــــن أبــامــا... إنها لضربة موجعة للحكام العرب الـخونــــة ..سبحان الله الذي يمهل ولا يهمل .
59 - Cali Girl الأربعاء 05 نونبر 2008 - 09:17
Youssef, first of all your comment made me laugh the way you wrote it, anyway, I need to correct some iformation to you, Barack Obama was born in the United States, he didn't Immigrate to it, his father from Kenya did. You can not be a US President if you are not born there.
60 - تيفليتي من ألمانيا الأربعاء 05 نونبر 2008 - 09:19
عندنا نحن المسلمون لافرق بين أبيض وأسود إلا بالتقوى وعند الرأسماليين لا فرق بين أبيض وأسود ما دامت المصالح الإقتصادية فوق كل اعتبار والأيام بيننا بوش وأوباما وجهان لعملة واحدة ربما تختلف طريقة الديموقراطي عن الجمهوري لكن الهدف واحد
61 - Jamal الأربعاء 05 نونبر 2008 - 09:21
الحلم الأمريكي سار إفريقياً
المشروع لإفرقيا هو تحويل القارة السمراء، جنوب الصحراء إلى أكبرـ ديسني بارك ـ في العالم، في الجزائر سوف تستثمر أموال البترول مباشرة في الشعب المهدور حقه، في مصر سوف تهدم كل البنايات العشوائية، أي ، كل ما بني بعد الأهرام وقليل في عهد الفاطميين؛ تونس سوف تخلص من دكتاتورية الأقزام، في ليبيا سوف يوضع القذافي في خيمته ثم في قفص ويعرض في البارك السابق الذكر، المغرب سيبقى مملكة ألف ليلة وليلة
وماذا عن البوليزاريو؟
غوانتنامو ستعاد إلى كوبا وهناك يمكنهم متابعة حلمهم السرابي
62 - Omar Rabat الأربعاء 05 نونبر 2008 - 09:23
Bonjour All,Mr Lachhab merci d'iviter ce genre de message comme si on allum RTM... je trouve que ce genre de message n'ont pas ceux qu'on aime lire ce site.
merci pour tout effort
cordialement.
63 - Said الأربعاء 05 نونبر 2008 - 09:25
يبدو أن ملك مغربنا الحبيب لم ينتبه إلى أول مقولة الرئيس الأمريكي القادم "التغيير آت إلى أمريكا" فالرجل -رغم أنني كمسلم لاأفضله على خصمه لأنه قد يكون الأسوء علاوة على أن نظام الحكم بالولايات المتحدة نظام مؤسسات وليس تسلط أفراد أو عشيرة- بمقولته يقصد الوعود التي قطعها خلال حملته الإنتخابية وعلى رأس تلك الوعود بنود اقتصادية كتخفيف الضرائب على محدودي الدخل ومصطلح الإرهاب الذي لا يتردد كثيرا إلا على ألسنة بوش والحكام العرب قد لايكون بالضرورة من أولويات أوباما. لكن العبرة من توالي الردود على فوز أواما هي أن كل الحكام العرب يأخذهم الخجل والدهشة والرعب مما هو قادم وهم يبعثون ببرقياتهم إلى حاكم أقوى بلد على وجه الأرض, حاكم اعتمد على نفسه وقدراته الذاتية في شق طريقه إلى ما كان يعد بالأمس القريب مستحيلا إلى درجة التماهي مع حلم الحقوقي الاسود لوثر كينج منذ ما يقرب من خمسين سنة.
64 - Brahim الأربعاء 05 نونبر 2008 - 09:27
من يرى العالم و يرى حالنا يقول: لمادا نحن؟ لا وطنية و لا ديموقراطية و لا حماسة من أجل التغيير. إنه وطن لا كالأوطان كل شيء أصبح فيه باردا لا روح فيه إلا ما يتعلق بأكل أموال الناس بالباطل و الحكم على الضعفاء بالغرامات الخيالية و السجن لأتفه الأسباب.
65 - Said الأربعاء 05 نونبر 2008 - 09:29
يبدو أن ملك مغربنا الحبيب لم ينتبه إلى أول مقولة الرئيس الأمريكي القادم "التغيير آت إلى أمريكا" فالرجل -رغم أنني كمسلم لاأفضله على خصمه لأنه قد يكون الأسوء علاوة على أن نظام الحكم بالولايات المتحدة نظام مؤسسات وليس تسلط أفراد أو عشيرة- بمقولته يقصد الوعود التي قطعها خلال حملته الإنتخابية وعلى رأس تلك الوعود بنود اقتصادية كتخفيف الضرائب على محدودي الدخل ومصطلح الإرهاب الذي لا يتردد كثيرا إلا على ألسنة بوش والحكام العرب قد لايكون بالضرورة من أولويات أوباما. لكن العبرة من توالي الردود على فوز أواما هي أن كل الحكام العرب يأخذهم الخجل والدهشة والرعب مما هو قادم وهم يبعثون ببرقياتهم إلى حاكم أقوى بلد على وجه الأرض, حاكم اعتمد على نفسه وقدراته الذاتية في شق طريقه إلى ما كان يعد بالأمس القريب مستحيلا إلى درجة التماهي مع حلم الحقوقي الاسود لوثر كينج منذ ما يقرب من خمسين سنة.
66 - طالبان باكستان الأربعاء 05 نونبر 2008 - 09:31
سوء ربح المرشح الجمهوري أو المرشح الديمقراطي قإن ذلك لن يجد المسلمين شيئ. ماذا ينفعنا أن يكون أوباما من جدور إفريقياأو أن يكون أبوها مسلما.لقد تقرر لدى المسلمين عامة أن الكهر ملة واحدة.فاستفيقوا أيها المغفلون من المسلمين؟؟؟؟؟؟
67 - Tony Mantana الأربعاء 05 نونبر 2008 - 09:33
انا صوت لا وباما لا نه ر جل سيعمل من اجل اصلاح الا قتصاد داخليا ,اما خا رجيا سوف يكون دبلوماسيا اكتر منه عسكريا,بنسبة للعلاقات المغربية الا مريكية فسوف تكون ممتازة لان اوباما يؤمن بنفس المبادئ التي يؤمن بها محمد السادس
68 - almazloute الأربعاء 05 نونبر 2008 - 09:35
الأخ القحطاني إ بدء بتأريخ الدوواير المغربية قبل أن تذهب بعيدا في تحليل الاسماء كمجنون ليبيا القذافي
69 - lamita الأربعاء 05 نونبر 2008 - 09:37
félicitation c'est une victoire pour tous les africains.
bravo encor une fois
70 - American king الأربعاء 05 نونبر 2008 - 09:39
أول جملة قالها أوباما هي أن كل شيئ ممكن في أمريكا وأمريكا لسود والبيض وكل الأديان إذا فرقنا اللون والدين لكن حب الوطن يجمعنا كانت جملة معبر جدا وصفق لها كل الحضور بيض وسود يهود ومسلمين وتمنيت لو كان شعبي مثل الشعب الأمريكي أو أن يكون لنا الحظ يوما لنفرح بالديمقراطية مثلهم فنحن العصبية تنخر فينا والقمع أرهبا شعبنا حتى أصبحنا لا نميز بين العهد القديم والجديد لك الله يا وطني...
71 - سعيد الأربعاء 05 نونبر 2008 - 09:41
يبدو أن ملك مغربنا الحبيب لم ينتبه إلى أول مقولة الرئيس الأمريكي القادم "التغيير آت إلى أمريكا" فالرجل -رغم أنني كمسلم لاأفضله على خصمه لأنه قد يكون الأسوء علاوة على أن نظام الحكم بالولايات المتحدة نظام مؤسسات وليس تسلط أفراد أو عشيرة- بمقولته يقصد الوعود التي قطعها خلال حملته الإنتخابية وعلى رأس تلك الوعود بنود اقتصادية كتخفيف الضرائب على محدودي الدخل ومصطلح الإرهاب الذي لا يتردد كثيرا إلا على ألسنة بوش والحكام العرب قد لايكون بالضرورة من أولويات أوباما. لكن العبرة من توالي الردود على فوز أواما هي أن كل الحكام العرب يأخذهم الخجل والدهشة والرعب مما هو قادم وهم يبعثون ببرقياتهم إلى حاكم أقوى بلد على وجه الأرض, حاكم اعتمد على نفسه وقدراته الذاتية في شق طريقه إلى ما كان يعد بالأمس القريب مستحيلا إلى درجة التماهي مع حلم الحقوقي الاسود لوثر كينج منذ ما يقرب من خمسين سنة.
72 - DoublZero الأربعاء 05 نونبر 2008 - 09:43
هنيئا لأوباما
felicitation
73 - lhaj Lhou oubamma الأربعاء 05 نونبر 2008 - 09:45
والله الشعب الأمريكي اعطانا درس في الأنسانية , صوتوا لشخص أسود و هم "أكثرية بيضاء" , صوتوا لشخص ذو جذور أسلامية و هم من أكثر الشعوب تمسكا بالمسيحية , صوتوا لشخص يعتقدون هو الأفضل,بغض النظر عن أصوله , بينما نحن في بلادنا نأكل حقوق الأقليات , نضطهد "الاخر" , و نعطي صوتنا للشخص الذي من طائفتنا حتى لو كان خريج أبتدائية!!
74 - momo الأربعاء 05 نونبر 2008 - 09:47
filicitation au senator obama j'espere qu'il soit fédile à ce qu'il a annoncé
75 - حمودة ولد الزين الحمداوي الأربعاء 05 نونبر 2008 - 09:49
أهلا بكافور الأمريكي عندنا كافور الإخشيدي وعنده كافور الأمريكي ..أهلا وسهلا بمن سيسودها على الجميع أهلا بسلطان الحراطين والله لن تعرفوا الخير مع زنجي ...لا تقولوا عنصرية وكلام فارغ إن الأفارقة كل يوم يعطون للعالم دلائل على أنهم في الدرك الأسفل من السلم الحضاري في أفريقيا
76 - Youssef الأربعاء 05 نونبر 2008 - 09:51
الرجل الأسود في البيت الأبيض إن في فوز باراك أوباما لعبرة لقوم يعقلون، ألا تعجب من رجل فقير بسيط مسكين سافر به أهله من بيت صغير في كينيا بأفريقيا يبحثون عن لقمة العيش فارين من الجوع والمرض والجهل؟ فيتعلّم ابنهم ويتزوج وينال منصباً ويُعطى جنسية أمريكية ويدخل الانتخابات ويفوز برئاسة الولايات المتحدة الأمريكية، بل بقيادة العالم. فهو المدير الإقليمي للدول جميعاً، وهو أقوى رجل في عالم الدنيا في القارات الست. أما وقفت مع نفسك متأملاً في هذا المشهد العجيب الغريب؟ كيف يقفز رجل غريب فقير مهاجر مسكين من كوخ في كينيا إلى أن يتربّع على كرسي الرئاسة في البيت الأبيض، وقل لي بربك: لو أن الأستاذ باراك أوباما التجأ إلى بعض الدول العربية كيف يكون وضعه؟ إنه سوف يكون في الغالب في الترحيل لانتهاء مدة إقامته أو سوف يطرد من البلاد لمخالفة قانونية. وإذا كرم سمح له بأن يكون سائق تاكسي أو حارس عمارة أو بائعاً في سوق الخضراوات. هذا ما سوف يحصل للأستاذ باراك أوباما لو كان في بعض الدول العربية القوية الصامدة المتألقة النامية والنائمة في سبات عميق «وَتَحْسَبُهُمْ أَيْقَاظًا وَهُمْ رُقُودٌ وَنُقَلِّبُهُمْ ذَاتَ الْيَمِينِ وَذَاتَ الشِّمَالِ» سبحان الله! مرةً واحدة وبسرعة هائلة يصل العامل البسيط والشاب الفقير والمهاجر المسكين إلى رئاسة أكبر وأقوى دولة في العالم ليجلس أمامه رؤساء العالم وهم ينتفضون من حمّى الرهبة ويرتعدون من هول الموقف؛ لأنهم في مجلس رئيس الولايات المتحدة الأمريكية. سبحان الله! ينسى الأمريكان لونه الأسود وأصله الأفريقي وآباءه المسلمين ويقولون لهذا الشاب الذي ما سكن قصراً وليس في آبائه وزير ولا قائد ولا رئيس ولا ملك، وإنما فقير ابن فقير ومسكين ابن مسكين، يقولون له: تفضّل قُدِ البلاد واحكم الدولة والأمة، وبيده مفاتيح القوة النووية والاقتصاد العالمي والقرار الأول والأخير في عالم الدنيا الفانية. دُفعةً واحدة يقفز هذا الشاب الأسمر الداكن الصعلوك من كوخ صغير فيه قطعة من حصير وأكواب من فخار وكيس من دقيق الشعير إلى أن يجلس أمام الكونغرس الأمريكي يأمر وينهى ويصدر المراسيم الرئاسية ويسقط حكومات ويعيّن رؤساء ويتحكم في الفضاء والثروة والطاقة. وإذا غضب على دولة فلها الويل مما يصفون، ويا حسرة على رئيس لا يرضى عنه، وأحسن الله عزاء بلدٍ قرر محاربته، فهل تفكرنا في هذا المنطق وهذا المستوى الراقي الذي وصل به باراك أوباما إلى رئاسة (أمريكا)؟ أما قال عمر بن الخطاب رضي الله عنه: (والله لو كان سالم مولى أبي حذيفة حياً لولّيته الخلافة بعدي)، وسالم هذا مولى أسود فقير مسكين لكنه مؤمن مهاجر حافظ لكتاب الله قائم بحدوده، ولما ولّى أمير مكة عليها بعده ابن أبزى وهو مولى أسود فقير مسكين أقره عمر وقال: سمعت نبيكم صلى الله عليه وسلم يقول: «إن الله يرفع بهذا الكتاب أقواما ويضع به آخرين». الآن أصبحت أمريكا تطبق دون أن تشعر بعض تعاليم الإسلام من احترام الإنسان وتقدير مواهبه وإعطائه الحق في المشاركة وإبداء الرأي وأخذ مكانه المناسب مهما عظم. قال تعالى: «يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُم مِّن ذَكَرٍ وَأُنثَى وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِندَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ» وقال صلى الله عليه وسلم: «الناس سواسية كأسنان المشط» وقال عمر: (متى استعبدتم الناس وقد ولدتهم أمهاتهم أحراراً). إن إخوان وزملاء باراك أوباما يعملون طباخين وكناسين في بعض البلاد العربية، ولو طلب أحدهم أن يكون مدير مدرسة ابتدائية لناله الويل والثبور، وعظائم الأمور، وقاصمة الظهور، وإن في فوز باراك أوباما برئاسة أمريكا لآية لأولي الألباب.
77 - BATBOT الأربعاء 05 نونبر 2008 - 09:53
متى يحتضن المغرب رئيسا من طراز أوباما ؟ أحلم بذالك اليوم والأسى يعتصر قلبي لما يجري في المغرب من وقائع أليمة. ثروة المغرب توزع و البؤساء يتفرجو ن. سيأتي يوم سينتقم أوباما المغربي من هؤلاء الأوغاد الذين يعتون فسادا في المغرب.
هل أوباما المغربي هو المهدي ا لمنتظر؟
78 - المغربي الأربعاء 05 نونبر 2008 - 09:55
وحنايا ماعندناش ولا أسود في الحكومة كلهم من فاس بلقين ..اوا ها السي اباما جا باش يتهالا ليا في الامة العربية العنصرية ..واولها السعودية الدولة التي يكرهها الديموقراطيين ويعتبرون ما حدث من ارهاب في العالم سببه السعودية ..يا رب ارينا يوما في السعودية وكل الدول العربية الديكتاتورية ... الله ينصر اوباما وأمريكا
79 - عبده/المغرب الأربعاء 05 نونبر 2008 - 09:57
لا اقول في الرئيس اوباما الا ما قالت فيه السيدة هيلاري كلينتون انه يعرف كيف تتمشى السياسة في المريكان {الادارة المركزية}.
وما>ا عن القاعدة ؟
مما اخشى ان يقع للقاعدة ما وقع لانتحاري الدار البيضاء .انقطعت بهم السبل فانفرقعوا هنا وهناك الى درجة احدهم انفرقع على خم الدجاج في احدى السطوح .
شرح ملح .كل واحد يعرف من اين تاكل الكتف .
كنت اود هيلاري كلينتون في الرئاسة ...
على اي حال .هنيئا الرئاسة لاوباما وللشعب ...
80 - الحسين السلاوي الأربعاء 05 نونبر 2008 - 09:59
تبارك الله عليك آ مبارك ..أوباما ...على الأقل بدأنا نسمع عن أفارقة يرفعون معنوياتنا كأفارقة ،البارحة كوفي عنان واليوم أنت ، وإن كنت لا أتوقع تغييرا كبيرا في السياسة الخارجية الأمريكية لأن الرئيس الجديد لن يتخلى على الثوابت الأمريكية التي تضع مصالح أمريكا فوق كل إعتبار ؛ أتمنى أن أسمع يوما مهاجرا مغربيا وقد وقد وصل إلى ما وصل إليه أدا مبارك.
81 - اوبا ما مغربي الأربعاء 05 نونبر 2008 - 10:01
الف الف مبرؤوك الي رائس الجديد و ان شاء الله يكون قدها وقدوم ويعم سلام ف كول اقطار العالم و العالم العربي بي الخص
82 - hissoka الأربعاء 05 نونبر 2008 - 10:03
" باراك حسين أوباما " فيه كلمة باراك " إشارة أيضا لوزير الدفاع الإسرائيلي " يهود باراك " .. فإسم الرجل له عدة تفسيرات " عربية إسلامية و يهودية أمريكية " ..مع الإشارة الى أن اليهودية عند الرجل بمثابة القلب في الجسد تماما كما هي إسرائيل قلب أمريكا في هذا العالم .
83 - مغربي الأربعاء 05 نونبر 2008 - 10:05
شكرا للاخ المعلق يوسف وألف تحية لك. لقد أوفية ووفية وكنت بليغا وفصيحابقدر ماأنت تحس وتنوب عن جميع المغاربة المحرومين المنبوديين المعدبيين من طرف المخنز المغربي.الدي فشل على جميع الأصعدة ولم ينجح إلا في تردي الأوضاع على جميع المستويات.
تعلم الدرس ياالمخنز المغربي .وارفع يدك عن جميع الإستشارات والإنتخابات, واترك المغاربة يختارون من يتولى أمرهم ويقود قطارهم إلى الأمام.أما شبعت يامخنز مند الإستقلال وأنت تزور لصالح دمى السياسة وتفرق وتكمم كل وطني غيور يحب الخير للوطن.
ياالمخنز المغربي ارفع يدك عنا واتركنا نسير مغربنا بأنفسنا.
لقد سئمناك ونتمنى أن نرى يوم رحيلك عنا.
مادخلت شيئاإلا وفسد وماخططت إلالتفرق وماجمعت إلا لتفقر.
ياالمخنز المغربي برعت في الدسائس ووعدت الكدب وحاصرت الحرية وسجنت الرجال ونصبت الشمايت وقلت باطلا. يومك قريب إنشاء الله وماضاع حق وراءه مطالب .
أنشوروا ياجنود هسبريس رعاكم الله وأدامك لنصرة الحق.
84 - سحسحة الأربعاء 05 نونبر 2008 - 10:07
هل تعرف أن اوباما صهيوني وانه يدعم اسرائيل وان ديانته يهودية ...ومن المستحيل تغير السياسة الامريكية الخارجية
85 - najib الأربعاء 05 نونبر 2008 - 10:09
الى جانب دلك فانه كانت قبيلة سركوز في الحبشة ومنها ينحدر ساركوزي. اما بيل كايت Bill Gates فاصل عاءلته من ناحي بير القط اليمنية المعروفة باتقانها للحاسوب حتى قبل اختراعه !!!
واش نا ماكاتحشمش? المصيبةهي الى كنتي استاد او امام ...الله يستر و خلاص
86 - اغــــــــــــــــواغ الأربعاء 05 نونبر 2008 - 10:11
رسالة من الملك الى اباما
زغمـــــــــــاغادي يقراها ؟؟
خصوصا ادا علم ان الخدم السود في القصر يضعون خرقا قطعة من الثوب على ايديهم ادا ما اتيحت لهم فرصة السلام على الملك انها قمة العنصرية
رسائل الملك لا يهتم بها الا الولاة و العمال لانه الضامن الوحيد لمناصبهم التي يسطيعون من خلالها نهب المال العام و الارتشاء
87 - عابرسبيل الأربعاء 05 نونبر 2008 - 10:13
هزيمة مككين تعتبر هزيمة للمحافضين الجدد، إنها هزيمة اللوبي الصهيوني الذي راهن على مككين لإتمام مشروع الإمبراطورية الأمريكية.
اللوبي الصهيوني في أمريكا عمل بكل جهده وتقله لإنجاح مككين، عمل على تخويف الأمريكيين من الخطر الإسلامي، وربط المسلمون في وم أ بالإرهاب ولكن هذه المرة لم ينجح لأن الأمريكيين بكل بساطة تعبوا من هذا الكلام الذي لا صحة له، وتيقنوا أن الإرهاب الحقيقي الذي يواجهونه هوعندما يخسرون عملهم ويفقدون منازلهم، حيث أن الأمريكي اليوم أصبح مهددا في قوته اليومي وأصبح معرضا للتشريد.
8 سنوات من حكم بوش العبتي أدخل أمريكا في نفق مظلم سوف يكون صعبا الخروج منه، بوش ترك أمريكا لأوباما في وضع لاتحسد عليه. ترك له بلد غارق في الديون وترك له حربين واحد في العراق وواحد في أفغانستان، حربين تستنزف البلاد والعباد. لهذا إدارة أوباما الجديدة ستكون على المحك وسوف يتطلب كثير من العمل والجهد والمتابرة لإخراج أمريكا من هذا النفق المظلم. وأكثرمن ذالك سيتطلب تغييرا جدريا في العمل على إحلال السلم العالمي، وأظن أن إدارة أوباما سوف تعطي أهمية كبرى للدبلوماسية بدلا من التدخلات العسكرية التي أبانت عن ضعف نتائجها حيث نشاهداليوم الكثيرمن الخبراء يتكلمون عن ضرورة فتح قنوات الإتصال مع الأعداء السابقين والتكلم مباشرة مع دول كإيران وسوريا.
أوباما يواجه تحديات كبرى على المستوى الداخلي والخارجي، أمريكا تعرف الآن أزمة خانقة حيث نشاهد العمال يسرحون بالألاف، الوضع الموروث من بوش سيء للغاية، لهذا إدارة أوباما الجديدة عليها ضغوطات كبرى و100 يوم الأولى لهذه الإدارة سوف تعطينا نبدة على إتجاهاتها الجديدة التي أتمنى أن تكون معاكسة لإتجاهات الإدارة الحالية.
أرجو النشر وشكرا.
88 - tamime الأربعاء 05 نونبر 2008 - 10:15
felicitation Mr le president mais on veut que ttes les promesses se realisent bonne chance
89 - افلطون مراكش الأربعاء 05 نونبر 2008 - 10:17
مبروك للقائد الجديد اوباما نتمنا ان ينفع الامة و العالم انشاء الله و السلام .....
90 - akira الأربعاء 05 نونبر 2008 - 10:19
لقد انتظرنا وصولك للحكم بفارع الصبر .. هذا ليس طمعا ولا رجاءا في شئ, لكن بالدرجة الأولى لأنك أول رئيس شاب و من عرق أسود لأقوى بلد في العالم. وهنيئا لك مجدد لانك أول رئيس للـ.و.م.أ. الذي شكل دخوله للبيت الأبيض أنجازا في حد ذاته.
91 - المعطي الأربعاء 05 نونبر 2008 - 10:21
. و لقد برهن الأمريكيون أنهم غيروا ما بأنفسهم من عنصرية اتجاه السود. فمتى يغير مسؤولونا ما بأنفسهم؟؟؟
92 - abdelouahad الأربعاء 05 نونبر 2008 - 10:23
هنيئا لأمريكا و ألعرب
93 - Dr HaBBaZ الأربعاء 05 نونبر 2008 - 10:25
إنه يوم تاريخي في العالم
رئيس أسود صوت عليه أسود هههه وبيوض ههه وصفر هههه
كل الأجناس من مختلف الأديان بكل حرية وشفافية هذه هي الدمقراطية الحققيقة التى لاوجود لها في الدول العربية التي لجأت للخواض حتى بقيت دائما مخروضة هههه
94 - اسماعيلي الرشيدية الأربعاء 05 نونبر 2008 - 10:27
سواء نجح اوباا الاسود او او اوباما البرتقالي او الاصفر ... فهو امبريالي صهيوني و احترمه جدا على الاقل انه يحب اميركا التي احتضنته ليس كهؤلاء الحيونات التي عندنالا يحبون الله و لا بلدهم اللهم ان نسالك ان تقوم حرب عالميةمدمرة باش نعاودو لفريق
95 - بنعباس الأربعاء 05 نونبر 2008 - 10:29
اي قطار سريع الحق السيد اوباما بالبيت الابيض او اي طريق سيار وباية وسيلة قطع مسافة تفصل بين المواطن العادي وقمة السلطة في مدة زمنية يستحيل على اي مواطن من العالم الثالت ان توصله الى هرم السلطة باجتهاده ودكائه الا ادا كان من المقربين والسبب واضح وهو ان المجد للاحسن دون تقديس للزعامة اوالسن فمن له القدرة على تحمل المسؤولية والااتمان عليها وخدنة المجتمع والوطن ويتفق حوله الجميع يتقدم فاوباما قطع بذكائه المسافات وتخطى الزعامات واهرام حزبه متحديا ماضي ابناء جلدته السود في اقل من عقدين ليتربع في البيت الابيض خلافالواقع احزابنا الاسنة الغير متحركة الواقفة ضد الزمن والشباب والامل والوطن ولا زال الكثير في شبيبتهم الحزبية يثورون من حين لاخر ويخمدون مستسلمين رغما عنهم منتظرين زوال ديناصورات
نتمنى ان يعتبر من يقفون ضد مجرى المياه حتى تظل نقية صافية وكفاية من وضع اظهر عقمه.
96 - سعيد الأربعاء 05 نونبر 2008 - 10:31
يبدو أن ملك مغربنا الحبيب لم ينتبه إلى أول مقولة الرئيس الأمريكي القادم "التغيير آت إلى أمريكا" فالرجل -رغم أنني كمسلم لاأفضله على خصمه لأنه قد يكون الأسوء علاوة على أن نظام الحكم بالولايات المتحدة نظام مؤسسات وليس تسلط أفراد أو عشيرة- بمقولته يقصد الوعود التي قطعها خلال حملته الإنتخابية وعلى رأس تلك الوعود بنود اقتصادية كتخفيف الضرائب على محدودي الدخل ومصطلح الإرهاب الذي لا يتردد كثيرا إلا على ألسنة بوش والحكام العرب قد لايكون بالضرورة من أولويات أوباما. لكن العبرة من توالي الردود على فوز أواما هي أن كل الحكام العرب يأخذهم الخجل والدهشة والرعب مما هو قادم وهم يبعثون ببرقياتهم إلى حاكم أقوى بلد على وجه الأرض, حاكم اعتمد على نفسه وقدراته الذاتية في شق طريقه إلى ما كان يعد بالأمس القريب مستحيلا إلى درجة التماهي مع حلم الحقوقي الاسود لوثر كينج منذ ما يقرب من خمسين سنة.
97 - kaka الأربعاء 05 نونبر 2008 - 10:33
change we need
98 - mohamed الأربعاء 05 نونبر 2008 - 10:35
YES!!we caaaaaaaan!
99 - الوجدي الأربعاء 05 نونبر 2008 - 10:37
باراك الرئيس الأمريكي الجديد ، ازداد في امريكا وكبر فيها؛ماعدا سنتين عاشا في ماليزيا٠هذا التوضيح موجه للأخ يوسف الذي ذكر اشياء من خياله على اباما وابوه، واضيف معلومة ان المرشح لرئاسة امريكا يجب ان يكون مـزداد في امريكا وعاش فيها على الأقل 20 سنة٠
100 - اويس الأربعاء 05 نونبر 2008 - 10:39
لمادا نحن سدج وتافهون الى هدا الحد؟لم تفهم الاغلبية منا بعد كيف ترسم السياسات الخارجية الامريكية في شقها الدي يهمنا.فاهدافها ترسم في تل الربيع#او تل ابيب# وحتما يجب ان تمر على اجساد المسلمين .فالاختلاف فقط في طريقة التنفيد بين الحزبين.وراء الوافد الجديد كوكبة من بني صهيون اشد بءسا على الامة المستضعفة من سابقتها.سوف يفتتون العراق ولن يخرجوا كما يكدبون.سيدبحون الشيوخ والرضع في باكستان وافغانستان كما وعدوا.وما خفي اعظم.فكفاكم من احلام اليقظة.الله اكبر
101 - rachid الأربعاء 05 نونبر 2008 - 10:41
نجاح أوباما هو ضربة قاسية للجمهوريين وبالخصوص بوش
102 - محمد صلاح الدين الأربعاء 05 نونبر 2008 - 10:43
بداية النهاية كانت في عهد بوش وان شاء الله نهاية العصر الامريكي في عهد اوباما على يد اسيادنا الاحرار في العراق و افغانستان
103 - عبداللطيف الأربعاء 05 نونبر 2008 - 10:45
لقد تتبع العالم كيف تمكن رجل اسود البشرة من الوصول الى البيت الابيض هدا يحدت في دولة ديمقراطية اما في دولة عربية من سبع المستحيلات فانضر الى البلد كالمغرب الانسان الاسودممنوع من الظهور من القنوات العمومية مبالك ان يقدم البرامجناما تبوء منصبا حساسا مازال بعيدا
104 - nala الأربعاء 05 نونبر 2008 - 10:47
mille bravos a Mister OBAMA, je suis tres heureuse d'avoir vu le jour où un président de couleur soit élu à la tete du pays le plus fort au monde.
105 - خجول الأربعاء 05 نونبر 2008 - 10:49
السلام عليكم لم يسبق لي أن علقت على موضوع ما,أنا أوجه كلامي للدين ينتظرون رجلا مغربيا كأوباما,وأقول لهم أنتم مخطؤون, ألا تدكرون وزير الدفاع السابق الإسرائيلي دو الأصول المغربيةوما فعل أثناء الهجوم الجبان على الشعب اللبناني, فهو عكس الصورة الجبانة والشنيعة للشخصية المغربية ,التي برهنت عبر العصور على عكس ما أظهره هدا الصعلوك ,الدى تملص من هويته وانجر وراء الشتات ,أين الدين صنعوا أمجاد هدا الوطن -ابن تاشفين-عبد الكريم الخطابي...
106 - amine makmani الأربعاء 05 نونبر 2008 - 10:51
المشكل ليس في اوبما.لكن الوبي اصهيوني قوته ونفوده تفوت اي رءيس او قوة اخري في امريكا او العام باسره.لله في خلقه شؤون,على قول الشاعر ليتني انظر الشمس في اليل,,,,
107 - ولد مراكش الأربعاء 05 نونبر 2008 - 10:53
الرجل الأسود في البيت الأبيض
هنيئا لأوباما و اتمنى ان يكون عند حسن الظن
(~_-)ٌٌ**********
الى الشيخ زبير أبوشعيب القحطاني
من اين جئت بتلك المعلومات
108 - S.A.D الأربعاء 05 نونبر 2008 - 10:55
صحح معلوماتك قبل أن تكتب لأنها غالطة.
ـ باراك ـ من أب كيني مسلم ومن أم بيضا ٍ أمريكية مسيحية، وربته جدته الأمريكية التي ماتت قبل بضع أيام.
لم يسكن قط ـ باراك ـ كينيا بل زارها مرات قليلة، سبحان الله من أين لك بتلك القصة الغريبة ؟
ـ باراك ـ شعبي و...ووضح أنه أمريكي مسيحي. وجيد أنك تكتب قول الله سبحانه وتعالى، وحديث الرسول صلى الله عليه وسلم، وخطب عمر رضي الله عنه. لكن لابد أن يكون ذلك مناسبا وفي وقته ومحله.
ولا أظن أن إنتخابه كرئيس سيصلح كل ما أفسده الكلب ـ بوش ـ أعز الله القرا ٍ.
109 - آمال المغرب الأربعاء 05 نونبر 2008 - 10:57
اختيار اوباما كان كاسحا لأنه تعبير عن رفض الشعب الأمريكي لنهج بوش العدواني ذي الأبعاد الكارثية
هو انتصار لقوى الخير على الشر الذي لا بد ان ينحسر إلى أبعد حد لأن الإنسان بطبعه خير أينما كان ومهما كان ,فالعالم كله بشرقه وغربه وبكل ألوان الطيف ناصر أو تمنى نجاح اوباما ليس لشخصه ولكن كي تنقلب اختيارت امريكا نحو السلام و الحوار والديموقراطية
فهنيئا لنا جميعا
ليس لأن أوباما سيحقق اهدافنا لكن فقط لأن اختياراته ستكون اقل عنفا
وفي انتظار ان يكون لنا اوبامانا يجب علينا البرهنة على احقيتنا فيه
لنا الحكومات التي نستحق لأننا شعوب عاجزة عن التاثير في ابسط الأمور ،شعوب تعتمد الاتكالية بوصلة لها مستقيلة من ابسط مسؤولياتها لأن كل شيء تعتبره خارجا عن إرادتها ومقسم ومكتوب سواء كان صغيرا او كبيرا شعوب تعيش خارج زمنها وتمشي وراسها مجرورة للخلف ،تستفتي الأموات في قضايا الأحياء ، فكر متكلس لا ينتج إلا واقعا متكلسا لذلك فواقعنا السياسي يتسم بالركود حتى رؤساؤنا في انظمة جمهورية يتنافسون في لإيجاد الحيل لتأبيد حكمهم مدى الحياة فيتحولون إلى جمهوريات ملكية ،وبالتالي
ولا يحصد الإنسان إلا ما زرع فالشعب الأمريكي هو الذي أسس اركان الديموقراطية وناضل من اجلها وساند مرشحه باستماتة
ف‘ذا الشعب يوما أراد الحياة لا بد ان يستجيب القدر
فلا أحقية لنا الآن إلا في التماهي الخيالي مع فرحة الآخرين لذلك نحن نتبادل التهاني عن إنجازات لا يد لنا فيها علنا نظفر بفتات نشوة تاتينا عبر الأثير إلى أن ..........
110 - شموخ عزي الأربعاء 05 نونبر 2008 - 10:59
هو مثال للشباب الكادح و الطموح كيفما كانت جنسيته وايديولوجيته..
111 - عبدالله البيضاوي الأربعاء 05 نونبر 2008 - 11:01
لم أكن أظن أن يوما سيلتحق القذافي بالمعلقين في هسبريس؟
أسكت ولا تتكلم الجهل أعماك حتى ماعدت يا شيخ تفهم
112 - almazloute الأربعاء 05 نونبر 2008 - 11:03
بوركت ياأوباما،أعطيتناالمثل، إن شاء ا لله في ا لمستقبل القريب سيقف ابن الرحامنة في أحد شوارع بنكرير: هلو ا لرحامنة ويخاطب المغاربة ويقول لهم في المغرب كل شيء ممكن ...نسرق الشعب فلا نحاكم ندوس عليه بأقدامنا وسياراتنا فلا نحاكم...نشتمه ونطلق عليه النار فلا نحاكم بل نحكم...نترك شعبنا في البرد والوحل فلا نحاسب ...هيليكوبتيراتن تقلع لإ غاثة الاوروبيين فقط والذبان لبغايموت يميوت :هِلوالرحامنة كود بلاس يو.
113 - 100% طاطاوي الأربعاء 05 نونبر 2008 - 11:05
يقول المثل العربي انه كما الحية الشقراء تلسع فان الحية السوداء تلسع...ادعوكم اخوتي عدم الافراط في التفاؤل بفوز اوباما، فصحيح ان الحزب الحاكم قد تغير ولكن القوى الخفية التي تدير البيت الابيض لم تتغير، وليس ادل على ذلك تصريحات اوباما بشأن اسرائيل ودعمه لها والقدس الذي طالب بان تكون موحدة غير مجتزأة عاصمة للدولة العبرية...
114 - Fils D'oujda الأربعاء 05 نونبر 2008 - 11:07
مع أني أعتقد بعدم تغير السياسة الأمريكية تغيرا جدريا بتغير الرئيس
الا أني أقف احتراما لهذا الأسود الكيني العصامي الذي كسر كل الحواجز ووصل الى البيت الأبيض
و ما أدراك ما البيت الأبيض
يزداد احترامي له عندما أشاهد جدته الكينية و الدجاج يحوم حولهافي كوخها الحقير في بوادي كينيا.
تحية و ألف مبروك لباراك حسين أوباما أو (مبارك حسين أوباما)
مع العلم أن باراك باللغة السواحلية تعني مبارك.
لا أحاول ربط أوباما بالأسلام و قضاياه بل اثبات أوصوله الافريقية القريبة فأبوه لم يهاجر الا مؤخرا لا يوجد في الولايات المتحدة أي قبر من قبور أصول أوباما.
115 - m'bark الأربعاء 05 نونبر 2008 - 11:09
شوفوا الديمقراطية أعريبان كيف عاملة ماشي بحالكم أرباعة ديال المنافقين أوتكول الحكومة ديالنا واش فيها شي عزي بحال الا احنا مازالين ف العصور الوسطى الي كانت فيها الطبقية و المنبودين......اتفو عليكم الفواسة.خرجتو على البلاد ...الزلات أكناسينت ..
116 - داز من هنا الأربعاء 05 نونبر 2008 - 11:11
لا حول ولا قوة الا بالله
117 - مهاجر مغربي الأربعاء 05 نونبر 2008 - 11:13
أدلى رائدا فضاء أميركيان الثلاثاء بصوتيهما في الانتخابات الرئاسية الأميركية من محطة الفضاء الدولية الواقعة على بعد 322 كلم فوق الأرض.
وأرسل مركز جونسون للفضاء التابع لوكالة الفضاء الأميركية (ناسا) في رسالة إلكترونية ورقتي اقتراع إلكترونيتين بأوراق اعتماد طاقم المحطة من كاتب المقاطعة، ثم أدلى رائدا الفضاء بصوتيهما وأعادا الورقتين للمركز الذي أرسلهما إلى مكتب المقاطعة عبر البريد الإلكتروني.
وأرسل قائد فريق المحطة الدولية مايكل فينكي ومهندس الرحلة غريغ شاميتوف رسالة حثا فيها الأميركيين على ممارسة حقهم في الانتخاب.
وقال فينكي في رسالة تلفزيونية: "مع أننا نبعد بمسافة طويلة عن الوطن وندور على ارتفاع 200 ميل (322 كلم) فوق كوكبنا الجميل، فنحن نمارس حقنا الدستوري".
وأضاف "التصويت هو أهم تعبير للأميركيين عن حقهم في اختيار قادتهم، إذا كان بإمكاننا أن نصوت، فيمكنكم أنتم أيضا أن تصوتوا".
وقال بيان من الإدارة الوطنية للطيران والفضاء إن التصويت من الفضاء أصبح ممكنا بموجب قانون أقره المشرعون في تكساس عام 1997، حيث إن معظم رواد الفضاء يعيشون في هيوستن.
118 - الخط الغفاري الأربعاء 05 نونبر 2008 - 11:15
لقد قمت بالواجب و عبرت عن موقف سياسي ناضج بعيدا عن لحيس الكابا. عشت وفيا لخطك الراديكالي وأنا معك!
إستبغال أمة
119 - maghribiya/usa الأربعاء 05 نونبر 2008 - 11:17
شكرا يا أخي على معلوماتك القيمة
120 - الصيد زكرياء الأربعاء 05 نونبر 2008 - 11:19
ننتظر النتائج اوالنتاج الانتخابات الامريكيةللمقمين الامريكين يعني ذوي الجنسيةالامريكية في المغرب من خلال المقارابات الاحصائيات للاصوات المنتخببين ؟2008
121 - السيف البتار الأربعاء 05 نونبر 2008 - 11:21
ان من يحكم امريكا هي المافيا اليهودية وللعلم فمستشار اوباما في حملته يهودي وقد وصل بدعم يهودي ومن شركات امريكية يهودية فلا تفرحوا بالتغيير فااوبانا اضرط من بوش وكلاهما اضرطان !!
المجموع: 121 | عرض: 1 - 121

التعليقات مغلقة على هذا المقال