24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

04/08/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
04:5906:3813:3917:1720:3021:55
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | سياسة | عبد الواحد الراضي يستبعد التحالف مع العدالة والتنمية

عبد الواحد الراضي يستبعد التحالف مع العدالة والتنمية

عبد الواحد الراضي يستبعد التحالف مع العدالة والتنمية

استبعد عبد الواحد الراضي الكاتب الأول للاتحاد الاشتراكي التحالف مع العدالة والتنمية على الأقل في الوقت الراهن بحسب تصريحه لوسائل إعلام وطنية.

وقال الراضي الذي انتخب السبت على رأس الاتحاد الاشتراكي أكبر الأحزاب اليسارية في المغرب إن التحالف مع العدالة والتنمية "لم يحن وقته بعد"، لكنه أشار إلى أن المكتب السياسي لحزبه سيجتمع قريبا لتدارس الأمر.

ويتنازع رأيان داخل الاتحاد الاشتراكي بخصوص الموقف من التحالف مع العدالة والتنمية. ويدعو جناح يقوده إدريس لشكر عضو المكتب السياسي إلى التحالف مع الحزب الإسلامي على أساس "برنامجي" لمواجهة ما يسميه بأعداء الديموقراطية في إشارة إلى حزب "الأصالة والمعاصرة" الذي أسسه الوزير المنتدب في وزارة الداخلية السابق فؤاد عالي الهمة، ويعتبر لشكر أن الأخير، الذي يوصف بصديق الملك، يقود حركة للإجهاز على الأحزاب المسماة ديموقراطية وإفشال الانتقال الديموقراطي الذي انطلق مع حكومة الزعيم الاشتراكي عبد الرحمان اليوسفي على عهد العاهل المغربي الراحل الحسن الثاني.

ويؤكد مؤيدو التحالف مع العدالة والتنمية على ضرورة مغادرة الحكومة والتحالف مع الحزب الإسلامي لإعادة اكتساب ثقة قواعده الشعبية التي اهتزت بعد فشل تجربة الدخول إلى الحكومة.

ويتشبث في المقابل الرأي المخالف بضرورة البقاء في الحكومة وعدم انسحاب وزراء الاتحاد الاشتراكي منها، ويمثل حوالي ستة وزراء الاتحاد الاشتراكي في الحكومة الحالية من بينهم الكاتب الأول المستقيل اليازغي وزير دولة من دون حقيبة والكاتب الأول الجديد عبد الواحد الراضي وزير العدل.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (28)

1 - عبدالله الأكاديري الأربعاء 12 نونبر 2008 - 19:56
إتق الله ياأخي من بروكسيل
لا يجب أن تطعن في نوايا الأخرين
راك بعيد على بلدك و معارف والو بالأحرى إنصح و تكلم بالتي هي أحسن
ماشي تطعن فالمغاربة كاملين وتجمع الكل في سلة واحدة وتتهمنا بالنفاق
ومن قال لك ان ليس هناك من نادى بتوقيف إجراء إغلاق دور القرآن
المهم مرة ثانية قبل أن تتكلم تحر الحقيقة ولا تتكلم بدون أساس
2 - المهتدي الأربعاء 12 نونبر 2008 - 19:58
أشكرك على ندائك المخلص والنابع من نفس صادقة أنطقها الحق فدعوتك صريحة ولايشوبها أي شك فالرجوع الى ألأصل أصل والاحتماء بالاخوان والرجوع اليهم وقت الشدة عين العقل لأنه ما حك جلدك مثل ظفرك ففصائل الصف الديموقراطي لاغنى لها عن بعضها البعض واللجوء الى الأغراب امر مستهجن ويستغربه الجميع فمصلحة الوطن هو الرجوع الى الأصل والاحتماء بابن العم على الغريب الذي استفرد بنا مدة 50سنة فمتى نقبر الثعان حتى لا يبدل جلده ويستغفلنا مرة أخرى والله أعلم كم ستكون مدتها هذه المرة وعاود مادنشرشي يا هسبريس العزيزة
3 - سرحان الأربعاء 12 نونبر 2008 - 20:00
أيها الاتحاديون عودوا إلى حزب الاستقلال
أقولها من باب "التراجع عن الخطإ فضيلة"وهذا هو المطلوب في هذه المرحلة الشبيهة تماما بمرحلة السبعينات التي شهدت ميلاد الكتلة الوطنية على يد الرئيس علال الفاسي والمناضل الكبير المرحوم مولاي عبدالله ابراهيم...أعتقد أننا نعيش نفس الملابسات على الأقل فيما يتعلق بالاحتقان الشعبي وإرهاصات التآمر على الوطن ...
نعم ، أيها الاتحاديون الشرفاء إن مكانكم الطبيعي هو حزب الاستقلال ، بيتكم الذي إن عدتم إليه، سيأويكم ، وهذا أفضل بكثير من التشرذم والتهييء لتناسل المزيد من الكيانات التي لن يكون لها مكان لا أقول في الخارطة السياسية ، ولكن لا مكان لها في خارطة الشرعية السياسية والشعبية.
ليس حلما غير قابل للتحقيق، فما يمكن أن يجمعكم مع حزب الاستقلال أكثر بكثير مما يمكن أن يجمعكم مع هيئات أخرى.
باتحادكم مع حزب الاستقلال - في إطار تحالف أو توحد- سيقود حتما إلى تصفية الأجواء وتهييئها لميثاق وطني يلم شتات العائلة الوطنية. وأنتم تعلمون أكثر من غيركم أن حزب الاستقلال تراثاوهياكل حزب يمارس الديموقراطية الداخلية، أما الديموقراطية المركزية فلم يعد لها مكان في عالم اليوم ....وما صنعت في المغرب سوى التشرذم والتشتت وإفساح المجال لأعداء الشعب الذين تعرفونهم ويعرفهم الجميع...
التحالف مع العدالة والتنمية لن يكون له أي طعم إلا ضمن منظور استراتيجي وحدوي ، وحزب الاستقلال هو قاطرة الوحدة المنشودة لمواجهة التحدي.
على الأقل سيكون التحالف طبيعيا، ومقبولا من جميع فئات الشعب ونخبه المستنيرة.
نداء مخلص وواقعي ، فهل من مجيب
4 - ولد الرباط الأربعاء 12 نونبر 2008 - 20:02
ان ابارك هدا التحالف المرتقب واعتقد انه في صالح الانتقال الديهوقراطي الدي ننتضره كما لو كان المهذي المنتضر
5 - مغربي الأربعاء 12 نونبر 2008 - 20:04
راه تيوجد وقيلا للتحالف مع الهمة....
أو هي فقط ربما رسالة مرمزة لمول التراكتور الخاسر...هههههه
6 - الغافقي الأربعاء 12 نونبر 2008 - 20:06
ضروري التحالف مع العدالة والتنمية وعاجلا قبل فوات الاوان.
7 - إدريس عكاشة الأربعاء 12 نونبر 2008 - 20:08
ربما ينتظر عبد الواحد الراضي الإستشارة مع ملك المغرب حول هدا الأمر
8 - الربوج الأربعاء 12 نونبر 2008 - 20:10
لامبا ليست في حاجة لهدا الحزب الدي اصبح على حافة الوقوع حزب الفاشلين ولعل اخر طعنة في الحزب انتخاب الفاشل الراضي
9 - ANISS الأربعاء 12 نونبر 2008 - 20:12
لا أدري أن التحالف بين pjd وusfp قد يعطي نتيجة للمغرب لانه في علم الفيزياء لا يمكن التقاء القطب الموجب والقطب السالب، وكذلك في علم السياسة لا يمكن تلاقي من هو محسوب على اليمين مع ذاك المحسوب على اليسار، رغم أن هذا التقسيم في المغرب فيه نظر. فهذا التحالف أملته ظروف معينة تتعلق أساسا ببروز ما يسمى بالوافد الجديد، وهو سيكون تحالف مصلحة لا يعمر طويلا، كما أن صوت الpjd هنا غير مسموع ولا ندري ما هي القيمة المضافة التي ستضاف الى المشهد السياسي المغربي بتحالف الطرفين، رغم أن التجربة على أرض الواقع (الجماعات المحلية) أثبتت فشل هذا النوع من الزيجات.
10 - امحمد الأربعاء 12 نونبر 2008 - 20:18
غريب امر هولاء السياسيين .انهم لا حياء ولا مروءة فيهم.يستكبرون وهم على نعوشهم . مع من سيتحالف حزب العدالة والتنمية؟ مع الموتى؟ ان حزب الاتحاد الاشتراكي مات . وهاذا مصير كل من يخون الشعب ويواجه الاسلام و يتحالف مع الشيطان من اجل قتل حضارة بلده باسم الحداثة والديمقراطية. اليسار كله مات ولن يعيش ابدا مهما نتاول من الادوية. ففي الوقت الذي كان فيه عليهم التحالف مع العدالة والتنمية منذ البداية كانوا ضد هذا الحزب ولم يتركوا اية فرصة لاتهامه بالارهاب . بل بذلوا اقصى جهودهم لالغاءه وتصفيته والقضاء عليه ومحوه من على الارض لكن بدون جدوى لان الله سبحانه وتعالى لاينصر الظالمين . والان بعد رفعهم وحزبهم على النعش يبحثون وبكل استكبار التحالف مع العدالة والتنمية!انه العجب العجاب. انها قلة الحياء. لايمكن التحالف مع الغدار الذي غدر شعبه وقتله بكل انواع الطعونات من الخلف . من الخوصصة الى الغلاء الى البطالة الى نشر الاجرام باسم الحرية والحداثة الى فضائيات يستحيي الواحد من مشاهدة برامجها العفنة ،الى نشر كل انواع السلوكات المناهضة لحضارتنا باسم التقدم والتطور ، لكن نحو الهاوية.
11 - american rainbow الأربعاء 12 نونبر 2008 - 20:20
akawa isrbh rbi ADA BL3ID tsnt mayhdah h ighyal na kolotn win tgost d oghlab amo gan
TANMIRT
12 - أبو أسامة الأربعاء 12 نونبر 2008 - 20:22
أضحت جل التصاريح والمواقف التي يعبر عنها بين الفينة والأخرى(زعماء الإتحاد الإشتراكي)أكبر منهم بكثير,وتنم عن غرور زائد.
هذا التنظيم أصابه التسوس والصدأ,هوت مصداقيته,ونكل بماضيه شر تنكيل بعد أن أساء لمؤسسيه,ومناضليهومريديهحين تبنى نهجا حكوميا لاشعبيا,وبين بما لايدع مجالا للشك أن زمرته من أولهم الى أخرهم هدفه الحكم وتأسيس بورجوازية جديدة قائمة على هموم وتعاسة المساكين.
وبالتالي نتساءل بكثير من الإلحاح :أية اشتراكية يمثل هذا الراضي والكل يعرف ما يملك هذا (المناضل البروليتاري)من هكتارات وفيرمات وملايير لاتعد ولاتحصى.
لقد نفرتكم النفوس وكرهتكم القلوب,وفي حالكم قال الشاعر:
ان القلوب اذا تنافر ودها
كسرهامثل الزجاج لا يشعب
فعن أي تحالف تتحدث يا هذا؟وضعك كمن يطلب النجدة,وعلى العدالة والتنمية وغيرها أن تدرك أن تحالفها معكم يعني التأشير على نهايتها.لذا عليك ياراضي وعلى باقي القياديين الأخرين أن تتحالفوا مع أنفسكم وتتواروا للظل لأن الشعب (عاق وفاق)...
13 - التهامي أبحيح الأربعاء 12 نونبر 2008 - 20:24
أكبر هفوة ، بل خطأ قاتل لو قبل حزب العدالة و التنمية التحالف مع حزب " الراضي ".. هناك مثل يقول ( المش الى ما وصلش للحم يقول خانز) و أعتقد أن هذا المثل ينطبق على الراضي الذي مازال يتحدث و كأنه زعيم للاتحاد الاشتراكي " ديال زمان "
لهذا أقول لك يا أمين الحزب العتيد ان العدالة و التنمية سيقدم على عمل انتحاري ان هو قبل التحالف معك ، فلهذا الحزب حلفاؤه و هم الشعب ، هم القوات الشعبية،وان محاولتكم لتلميع صورتكم بدهان العدالة و التنمية لن يتحقق ، فاذا ضحكتم على الشعب حتى أوصلكم الى ما أنتم فيه الآن ، فلن تضحكوا على حزب ليمكنكم من الاستمرار في مناصبكم بعد أن لفظكم الشعب..
14 - زهور الأربعاء 12 نونبر 2008 - 20:26
يكفيه التحالف مع الهكتارات في الغرب بني حسن
15 - شمالي (مهتم) الأربعاء 12 نونبر 2008 - 20:28
لا استغرب ان حدث هذا معناه في المغرب. الممكن غير ممكن والغير ممكن ممكن الاتحاد الاشتراكي تاه عن مساره الحقيقي عندما انخرط فيما يسما بالتصويت على تعديل الدستور سمي باالاشارة و التعبير عن حسن النية انذاك وقرات الفاتحة وصليت صلاة الجنازة على الاتحاد الاشتراكي اما ما يسمى بالاسلاميون السياسويون فيمكن ان يتحالفوا مع كل من يروا فيه مصلحتهم و خاصة اذا كان سيقيهم شر القوانين التي قد تلقي بهم يوما ما في قضية مثل قضية سميت انذاك قضية بلعيرج الا عدليون والا تنمويون عاقوا بهم المغاربة ان تلك الامسيات وتلك الطهرات وتلك الحفلات والسوابع التي كانوا يمولونها لم تعد كافية وسلوكات بعض قيادها خاصة النفابيون في التعليم خصوصا اصبحت تطلق رواءح وتحلفات مع الشياطين لمصلحتهم الشخصية املنا في المغرب على المدى البعيد عن جيل قد يتخلص من هاذه الكاءنات القديمة و املنا في ملك البلاد وتحركاته قد تحقق امال الشعب المغربي لان لا ايديولوجية ولا تصور سياسي معين
16 - المهتدي الأربعاء 12 نونبر 2008 - 20:30
سبق لنا أن هنأنا الأخ الكاتب الأول للاتحاد الاشتراكي للقوات الشعيية وليس الشعبوي على فوزه المسنحق نظرا لقناعتنا بأنه سوف يعيد قاطرة الاتحاد الى سكتها الطبيعية بعيدا عن مزايدات البعض الذين يستفيدون من حالة التشتت والفراغ بما فيهم أهل الدار ناهيكم عن الذين يتربصون بالاتحاد ويريدون اضعافه وابعاده عن اخوانه في الصف الديموقراطي والذئب لايأكل الا القاصية من الشاة لكن صقور الحزب مدركون لأصول اللعبة بحيث بادروا الى ارسال اشارات تلقفها الجميع بخبر استبعاد الكاتب الأول التحالف مع حزب نسي مرجعيته وأصوله المذهبية لا لشيئ الى للوصول الى السلطة وحسب لا أقل ولا أكثر فحذاري ثم حذاري من تمكين اصحاب التقية من المراد
17 - التائر الامازيغي الأربعاء 12 نونبر 2008 - 20:32
ان تحالف حزب العدالة والتنمية مع حزب الاتحاد الاشتراكي سوف يكون له اثر اجابي على ديمقراطية المغرب وسوف يقطع الطريق عن الذين يريدون وأد هذه الديمقراطية الناشئة ام ان سعادة الكاتب الاول ينتظر الاشارات من مول تراكتور والله اعلم
18 - الغافقي الأربعاء 12 نونبر 2008 - 20:34
عجبا لهاؤلاء الناس الدين يرون ان التحاف بين العدالة والتنمية غير ممكن . و هدا اعتبره من الغباء لان العدالة والتنمية والاتحاد الاشتراكي كلهم مغاربة وهم اخوة وليس اعداء . هناك اختلاف في بعض الاراء بينهما لكن بالمقابل هناك اتفاق في بعض الاراء . ادن يجب ان بتحالفوا حول الاراء التي اتفقوا حولها ويتركوا الاخرى. اما الحزب العتيد والقوي وحزب المستقبل فهو العدالة والتنمية احب من احب وكره من كره.
19 - دا بلعيد بروكسل الأربعاء 12 نونبر 2008 - 20:36
كلكم منافقون أنتم و هؤلاء الدين يسمون انفسهم بأنهم إسلاميين وحشا أن يكون كدلك انما هم قطاع طرق بمرتبة نواب برلمانيين لمادا لا يقدمون استقالة جماعية ضد هدا الهجوم على الإسلام وإغلاق دور القرآن اهكدا يكون المنتمي للاسلام ام انه شعار فقط من اجل الحصول على دلك الراتب الشهري ولله كلكم منافقون كادبون واشدكم الدين يصوتون عليكم ويشهدون انكم صالحون لا لتصويت لا للمشاركة في الإنتخابات
20 - سليم الأربعاء 12 نونبر 2008 - 20:38
أليس من العيب على الراضي و أمثاله من الإيقونات أن يتركوا المجال للجيل الجديد أن يظهر للوجود و يبين عن كفائته ، ألم يتعب من المناصب و السفريات ،أمازال طامعا في الدنيا هوه المشرف على 80 سنة
شوفو ولد الناس محمد بوستة كيف ترك المنصب بكل إحترام وتقدير،
21 - ابن زيدون الأربعاء 12 نونبر 2008 - 20:40
انتخاب الراضي امينا عاما للاتحاد الاشتراكي لايعني ان الحزب استرجع مجده ومكانته الثي كانت تميزه عن باقي الاحزاب في السابق وتحالفه مع العدالة والتنمية (ان حدت) ماهو الا مخافة الاقصاء من طرف المغاربة في الانتخابات المقبلة للشرخ الدي احدتوه معهم .
اما العدالة والتنمية فيستحيل ان ينسق مع الاتحاد الاشتركي نظرا للاختلاف البعيد بين توجه الحزبين وفيما ادا حدت الاتفاق فانه من باب المصلحة الشخصية الانانية والانتهازية للاعضاء النافدة في الحزبين .
22 - مروكية الأربعاء 12 نونبر 2008 - 20:42
شافنا حنا غنتحالفوا معاه
23 - ابن زيدون الأربعاء 12 نونبر 2008 - 20:44
يجب على عبد الواحد الراضى ان لاينسى ان العدالة والتنمية هو اول حزب ينتخب امينه العام بنزاهة ودمقراطية في المغرب وان حزبه الاتحاد الاشتراكي تلقن الدرس لاول مرة في ثاريخه وسار على نفس النهج .
بالنسبة للتنسيق هل من الممكن ان يجتمع بن عبدالله صاحب النشاط مع المقرء ابو زايد !اللهم الى فشي برما ديال كسكسو .
24 - hamza الأربعاء 12 نونبر 2008 - 20:46
هنيئا للسيد عبد الواحد الراضي بفوزه بمنصب الكاتب الأول.لقد كنت اتمنى ان يفوز بهدا المنصب.كل ما اتمناه من السيد الراضي ان يعنمد على القواعد في الحزب .ويحاول ردع الصدع الدي خلفته التزكيات السابقة والتي منحت دون استشارة القواعد لأنهم ادرى بالحقيقة وتكون القاعدة هي الساس التي يعتمد عليها الحزب ودلك بناء على تقارير مكاتب الفروع وهده هي الديموقراطية الحقة .اما فيما يخص التحالف فالسياسة ليس فيها خطوط حمراء.ولكي تكتمل دبموقراطية الحزب غليكم ان تنظموا مؤتمرا للحسم في التحالف مع او ضد.وفقكم الله لما فيه خير هذه البلاد.
25 - hassane الأربعاء 12 نونبر 2008 - 20:48
اذا كان فزيائيا لا يمكن التقاء السالب والموجب، فإنه لايمكن ان يكون هناك عمل بالسالب مع السالب او الموجب مع الموجب ، لا في الكهرباء و لا في التزاوج ... من الذرة الى المجرة.
المهم ان بلادنا الان تعيش مخاض الاجهاز على بصيص الديموقراطية ،فما بالك بتطويرها .واذا كان الاتحاد يغار على الديمقراطية ومصلحة البلد ولو على حساب شعبيته كما قال الراضي بعد انتخابه فمطلوب منه ومن كل الاحزاب اليسارية التي تهمها الديموقراطيه في البلد ان تتحالق مع العدالة والتنمية
26 - driss ozzo الأربعاء 12 نونبر 2008 - 20:50
كفى ثم كفى من العبث بعقول الشعب .البارحة كنتم اعداء الاسلاميين وتنعتونهم بالظلاميين .واليوم تريدون ان تستنيروا بقنديلهم.لعلكم تقتسمون على ضوئه غنائم المناصب والإمتيازات .فسحقا لهذا التحالف .انتظروا انتخابات يونيو .سندهب للتصويت من أجل الإنتقام من وجوهكم التي كرهنا النظر إليهالأنها أًصبحت نذير شؤم .ما قدمتم لنا إلا اليأس والإحباط .تلفزاتنا أصبحت بدون طعم او مذاق بفعل ظهوركم فيها واوداجكم منتفخة حتى التخمة من كترة نهمكم بعدما كانت أجسامكم (صوماليةالطراز) ماأنتم بيساريين أويمينيين بل شهوانيين محبين لأكل كل شيء أبتداء من أفكاركم وانتهاء بلحم بعضكم في سبيل الخلود في أبراجكم المتهالكة.لن يبقى لكم في الدنيا مع من تتحالفون حتى الشياطين سئمت من أفكاركم بانتصاركم عليها .فسحقا للكاذبين
27 - ابو حسام الأربعاء 12 نونبر 2008 - 20:52
اجدأن العقليات التي تناقش مسألة التحالف في ظل الإستبداد وفي حضنه أمر ينم التخلف السياسي أما تعلمون أن نظامنا يمنع كل تقارب من شأنه أن يقلق الأسياد
إن الإرادات الحرة إن هي أرادت تحالفا حقيقيا و لمصلحة الأمة ينبغي أن يكون خارج المؤسسات الرسمية,لكن أملي فيه ضعيف لأن مجتمعنا أصبح كالقطيع وحب الرئاسة أصل كل رزية
وما وثيقة العدل والإحسان منا ببعيدة(جميعا من أجل الخلاص )
28 - ابن الحرة الأربعاء 12 نونبر 2008 - 20:56
الله يرحم الحسن الثاني ، قالها بصراحة : الأحزاب السياسية لم تعد تؤطر فأعطى للجمعيات هذا الدور ... و هو النسيج الإجتماعي الذي خلق فرص الشغل و المقاولات الصغرى و الإهتمام بالعالم القروي ... السياسة خرفات بحال الخرشف ... و العجيب في هذا الموضوع ، كون بنكران أعلنها صراحة يوم انتخابه ، إنه بحث مع الإشتراكيين الإندماج في كتلة واحدة ، ولم يذكر أي زعيم منهما ما إذا كانت هناك قوى أخرى سياسية قد استشاروا معها،المهم كان التباحث قبل المؤتمرين ... بمعنى آخر تآمروا على القاعدتين دون استشارتهما معا ... فهل كانت قاعدة العدالة والتنمية تعلم بالمؤامرة أو التآمر قبل المؤتمر ؟ ما أحقر وضاعة من يسيرون إلى صناديق الإقتراع وهم مصادرون لا يعلمون قرارهم و مصيرهم ....هل درست القاعدة الإشتراكية قبل المؤتمر و تدارست أثناءه التحالف مع العدالة ، فتكون الديمقراطية الداخلية و الشفافية تعلنها صراحة و بالإقتراع ... من مع العدالة ؟ و الأهم أن انتظار الرأي العام ما نتج بعد جهد جهيد و احتضار ، من انقسام في المبدإ قبل الرأي ... قسم يريد التوبة ( عسى أن يخرج بعضهم الزكاة ـ شريطة أن لا توظف في الإنتخابات ـ فيتوب الله عليه ) وقسم لا يسخى بالكرسي عسى أن يجد مع من سيتحالف غدا ... لماذا دائما وفي كل خطاب يصادرون الناس بشخص علي الهمة أو حزبه أو سابق عهده . إذا كان أهل الهمة سيستأصلون شخصاـ أو شخصيات ـ فهم كذلك ، لكنهم لن يستأصلوا فكرا ،أو مبدءا أو ديمقراطية.....اللعبة السياسية .. كحال اللعب الحديثة ... كل يوم جديد ... و القديم يبقى غشيم ـ حزب الإستقلال باقي ما دار رجليه بجوج فالحكومة ، عيبو عليه ، اللي عطاوه العاهد على التناوب غدروه .. على مصالحهم فقط ما شي مصالح الشعب اللي نتاخبهم .... على هاد لحساب التصويت سيكون 23 في المائة و الله أعلم
المجموع: 28 | عرض: 1 - 28

التعليقات مغلقة على هذا المقال