24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

20/07/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
04:4306:2713:3917:1920:4122:10
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد بقاء رونار مدربا للمنتخب الوطني المغربي؟
  1. شاطئ زرارع بطنجة (5.00)

  2. إدامين: تقرير "رايتس ووتش" يدس السمّ في العسل ضد وحدة المغرب (5.00)

  3. جريمة اغتصاب وقتل حنان تُخرج عشرات المحتجين أمام البرلمان (5.00)

  4. تنسيقية "لا للقرقُوبي": مليون مغربي يتناولون الحبوب المهلوِسة (5.00)

  5. حادثة سير غامضة تنهي حياة شاب نواحي سطات (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | سياسة | حملات في المغرب بحثا عن متطرفين

حملات في المغرب بحثا عن متطرفين

حملات في المغرب بحثا عن متطرفين

كشفت مصادر مطلعة أن تعليمات تقضي بتنفيذ حملات تمشيط واسعة في النقاط السوداء، بمختلف مدن المملكة، بدءا من المناطق الشمالية، لاعتقال كل من يشتبه في أن له صلات بعناصر متطرفة أو مبحوث عنه في قضايا تتعلق بالإرهاب.

وذكرت المصادر أن هذه الحملات ستمر على مجموعة من المدن، قادمة من الشمال، قبل أن تصل إلى الدار البيضاء، حيث توجد مجموعة من المناطق في الخانة السوداء، إذ تعد مرتعا لمجموعة ممن يشتبه في أنهم متطرفون، في خطوة استباقية لتجفيف منابع التطرف.

وفككت مصالح الأمن، منذ اعتداءات 16 ماي الإرهابية في سنة 2003 بالدار البيضاء، أكثر من 55 خلية في مواقع مختلفة من مدن المملكة.

يشار إلى أن مصالح الأمن تمكنت، خلال هذه السنة، من تفكيك شبكة المهاجر المغربي في بلجيكا، عبد القادر بليرج، التي اتهمت بالتخطيط لاختراق مؤسسات الدولة والأحزاب والمجتمع المدني واغتيال شخصيات مغربية وازنة.

وكشفت مصادر جيدة الاطلاع أن الأجهزة الأمنية المغربية تمكنت، منذ سنة 2003 إلى نهاية 2007، من تفكيك حوالي 30 شبكة لتجنيد مقاتلين مغاربة بهدف إرسالهم إلى العراق لمواجهة القوات الأميركية وتنفيذ عمليات انتحارية بواسطة سيارات مفخخة.

وأكدت المصادر ذاتها أن بعض هذه الشبكات تتربط بصلات وثيقة بتنظيمات متطرفة في الخارج، في مقدمتها القاعدة التي يتزعمها أسامة بن لادن، مشيرة إلى أن تفكيك هذه الخلايا قاد إلى اعتقال عشرات المرشحين، قبل أن يتوجهوا إلى أراضي بلاد الرافدين.

وأبرزت المصادر أن نسبة كبيرة من الاستمارات التي عبأها هؤلاء المتطوعين، واطلعت عليها الأجهزة الأمنية، تظهر أن السبب الأول الذي يدفع هؤلاء المغاربة للسفر إلى العراق هو "الاستشهاد".

ومن بين أبرز الخلايا المرتبطة بالتجنيد، التي جرى تفكيكها أخيرا، خلية تطوان التي من أصدرت غرفة الجنايات الابتدائية، المختصة في النظر في قضايا الإرهاب بملحقة محكمة الاستئناف بسلا، أحكاما في حق 27 متهما ضمن هذه الشبكة المتخصصة في استقطاب متطوعين مغاربة للتوجه نحو العراق.

ويوجد من بين المتهمين (أحمد.ص)، وهو مواطن سويدي من أصل مغربي يبلغ من العمر 56 سنة، أمضى أكثر من 30 عاماً في السويد، قبل أن يعود إلى مسقط رأسه في تطوان ليستقر بها، نظرا لعلاقته ببعض المتهمين في هذه النازلة.

ويتابع هؤلاء الأظناء، الذين يوجد من بينهم واحد في حالة سراح مؤقت، بتهم "تكوين عصابة إجرامية لإعداد وارتكاب أعمال إرهابية تهدف إلى المس الخطير بالنظام العام، وممارسة نشاط في جمعية غير مرخص لها وعقد اجتماعات عمومية بدون تصريح مسبق".

وسبق أن كشفت العناصر الأولية للتحقيق مع هؤلاء المتهمين عن "وجود علاقات إيديولوجية ودعم مالي ولوجيستيكي بين هذه الخلية ومجموعات إرهابية دولية من بينها تنظيم "القاعدة" و"الجماعة السلفية للدعوة والقتال" الجزائرية والجماعة الإسلامية المقاتلة المغربية، وكذا مع أشخاص معروفين بتوجههم نحو العمل الإرهابي على الصعيد الدولي".

وتمكنت مصالح الأمن، في بادية 2007، من تفكيك هذه الخلية الإرهابية التي كشف التحقيق أنها "ذات تفرعات دولية متخصصة في استقطاب وإرسال متطوعين إلى العراق، وتنشط في بعض المدن والقرى المغربية".

كما اغلق القضاء المغربي، أخيرا، ملف خلية محمد رحا المواطن البلجيكي من أصل مغربي، التي توبعت في إطار قانون مكافحة الإرهاب، بعد أن قررت غرفة الجنايات الدرجة الثانية، المختصة في قضايا الإرهاب بملحقة محكمة الاستئناف بسلا، بتأييد أحكام ابتدائية جنائية، تراوحت بين البراءة وعشر سنوات سجنا نافذا.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (6)

1 - الجنرال ياسين الخميس 11 دجنبر 2008 - 12:11
تعليمات أمريكية صهيونية ماذا أن اخواننا في فلسطين و العراق
من يسأل عنهم و من يحاول الدفاع عنهم لا أحد.....
2 - زكرياء الفاضل الخميس 11 دجنبر 2008 - 12:13
إن الوضع اليوم بالمغرب يذكرني بروسيا قبل 1917 حيث كانت هناك جماعات تتبنى سياسة العنف في مقاومتها للنظام إلى جانب الأحزاب السياسية المناهضة للقيصرية مثل الحزب البلشوفي. فاليوم المغرب يعرف نفس الأوضاع إلا أن التنظيم القوي به على الساحة السياسية ليس يساريا. و رغم ادعاء قيادته و أعضائه نبذهم للعنف إلا أن الإطاحة بالنظام القائم يبقى هو الهدف المنشود لديهم. و المشكلة تكمن في أن لهم، فعلا، إمكانيات تؤهلهم لتأطير و قيادة المنبوذين إلى الشارع. فأي مصير ينتظر بلادنا؟
3 - muslim الخميس 11 دجنبر 2008 - 12:15
I can't understand,they prepare themselfs to "stishhad",in irak "the point of the war",but they stop them!!!what do they wan from them?? to explode themselfs here!!!,therefore,wher's the danger if they"stishhadist"want to go to irak and help the umma,and win the heaven if the ennemy is ennemy's God too!!?? where's the problem so??I think that we just excute uncle sam's plans!!
4 - abdeslam الخميس 11 دجنبر 2008 - 12:17
غالبية المهاجرين المسلمين في أوربا إن لم يكونوا إرهابيين بالمعنى المادي للكلمة,فإنهم يحملون فكرا ضلاميا وهداما!!نطلق عليهم إسم أصحاب التوبة المتأخرة والمشوهة,لأن غالبيتهم كانوا لصوص و"سكايرية", وفي بلدانهم الأصلية لم يتلقوا الدروس الأولى في التربية الإسلا مية الصحيحة التي نجد عادة في الكتاتيب أو المدارس.أكبر مثال على هذا هو سجل مليكة العرود في بلجيكا التي مارست من قبل أحد أقدم مهن النساء:الدعارة, ورزقت ببنت سفاحة خارج إطار الزواج!والان تنظر للجهاد..يا سلام..لكن الخطأ هو سذاجة مهبولي المخابرات البلجيكية الذين حرروا هذه العاهرة من أيدي مقاتلي أحمد شاه مسعود في أفغانستان سنة 2001!!c´e
5 - mustapha الخميس 11 دجنبر 2008 - 12:19
بغينا الشعب إزيد يتعاون مع رجال الضريس و لعنيكري لسلامة اللوطن من التخريب والقتل...mima morocco
6 - صاحب منطق الخميس 11 دجنبر 2008 - 12:21
السلام عليكم.
ما رأيته من اراء أولية هو انتقاد للدولة و سياستها ضد الارهاب!! لمادا؟؟ أنسيتم 16 ماي 2003 , نسيتم الفاجعة ؟؟ نسيتم الأمهات تبكي على فلدات كبدها؟؟ و ما حال المعطوبين الناجين؟؟ في نضري سياسة الدولة ضد الارهاب هي منطقية, بتعليمات صهيونية أو أمريكية , أو ,أو... فلا فرق.
ان كان الحال كما تقولون , هل من حق الدولة أن تغض النضر عن المجرمين أو اللصوص؟؟ أكيد ستقول لا , لأن هدا يشكل تهديد لنا و أبنائنا .. أما الارهابي فهو يشكل تهديدا لحياتنا و دولتنا و استقرار شعبنا.
عندما سمعنا عن تفكيك شبكة السعوديين اللدين كانوا يخططون لهجمات بمضيق جبل طارق, و الكل ضحك و قال و هل لدين ارهاب ؟؟ هده سياسة , أو بالدارجة لحيس الكابا للمريكان....و ..و ... هضرة خاوية, اوا ف 16 ماي ؟؟ هضرة خاوية أو هضرة ديال القهاوي و البطالة. الارهاب موجود في المغرب و الحمد لله السياسة الامنية ناجعة فهي مند 2003 تشن هجمات استباقية حفاضا على سلامتك و سلامة أبنائك و والديك... عاش المغرب.
المجموع: 6 | عرض: 1 - 6

التعليقات مغلقة على هذا المقال