24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

17/11/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:2907:5813:1716:0318:2719:45
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لحصيلة التجربة الحكومية لحزب العدالة والتنمية؟
  1. أحمد الدغرني: الأمازيغية اخترقت القصر .. والزفزافي "مهدي منتظر" (5.00)

  2. فرنسا تُساندُ المغرب في مكافحة التطرف الديني وتدفق المهاجرين (5.00)

  3. أول غينية تُناقش "الدكتوراه الإسلامية" بالمغرب‎ (5.00)

  4. القضاء الأمريكي ينصف "سي إن إن" أمام ترامب (5.00)

  5. خبراء يناقشون آليات الاختلاف والتنوع بكلية تطوان (5.00)

قيم هذا المقال

1.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | سياسة | الغالي: دعوات "مُراجَعة أحكام الارث ومنْع التعدّد" تخدم أجندة سياسية

الغالي: دعوات "مُراجَعة أحكام الارث ومنْع التعدّد" تخدم أجندة سياسية

الغالي: دعوات "مُراجَعة أحكام الارث ومنْع التعدّد" تخدم أجندة سياسية

تناسَلت دعوات الكاتب العام للاتحاد الاشتراكي ادريس لشكر، ومِن ورائِه قياديات حزبه، الرامية إلى "تجريم تعدد الزوجات" و"مراجعة أحكام الإرث" و"التنصيص على الإجهاض" و"فصل الدين عن الدولة".

ذات الدعوات المثيرة للجدل لاقت ردود أفعال رافضة وصلت حد "التكفير" إلى جانب أخرى مؤيدة، ليبقى السؤال المطروح: "إلى أي مدى تستطيع هذه الدعوات خدمة المواطن المغربي والمحافظة على هوية المجتمع؟".

دعوات.. تخدم أجندة سياسية لا هوية مغربية

تعليقا على الموضوع، يرى محمد الغالي أستاذ العلوم السياسية بكلية الحقوق بجامعة القاضي عياض بمراكش، أن المقاربة التي يَطرح بها قياديو الاتحاد الاشتراكي هذه الأمور المتعلقة بالهوية من قبيل الإرث وتعدد الزوجات وفصل الدين عن الدولة، "توظيفات ليست موضوعية ولكنها لخدمة أجندات معينة وفيها مخاطرة ومغامرة".

وتابع المتحدث، أن لشكر يبتغي من وراء دعواته "لملمة ما تبقى من الأسرة اليسارية"، ليخلُص إلى أن هذا الطرح "ليس طرحا من أجل بناء الهوية مغربية جديدة ولكنه لخدمة أجندة سياسية معينة اعتبارا للطريقة التي وصل عبرها إلى الكتابة العامة للحزب".

واعتبر الغالي في تصريح لهسبريس، أن المنادين بمثل هذه الدعوات والمحتكمين إلى القوانين الزجرية الصرفة وفصل الدين عن المجال السياسي، بعيدون كل البعد عن الواقع المغربي، متسائلا عن الطريقة التي سيتم التعامل بها مع الهوية التي تضم التعدد والإرث والتي هي أكبر من السياسة، وفق تعبير الأستاذ الجامعي.

مدونة الأسرة.. مقاربة قانونية صرفة

ورجوعا إلى مدونة الأسرة التي دخلت حيز التنفيذ منذ 2004، أكد الأستاذ الجامعي لهسبريس، أن مجموعة من التعديلات بذات المدونة لا تُساير المجتمع ميدانيا، متسائلا عن إلى أي حد تستطيع المقاربة القانونية الزجرية لوحدها الحد من المشاكل المجتمعية، معتبرا أنها "فشلت في معالجة مجموعة من المواضيع لتغليبها المقاربة القانونية الجزرية على المقاربة التوعوية والتحسيسية".

" الخطأ الذي وقعت فيه مدونة الأسرة، هو أنها غلَّبت المقاربة القانونية الصرفة على حساب المقاربة النفسية والاجتماعية، صحيح أن تعدد الزوجات يخلق أضرارا نفسية ولكنه كان يشكل جزءا من الثقافة والهوية المغربيتين، التي تشمل أيضا الدين الإسلامي والعربية والأمازيغية والأندلسية؛ وحتى بخصوص الزواج الذي يتم تحديد سنه القانوني في 18 سنة وإمكانية الإذن ما بين 16 و18، فالثقافة في العالم القروي تُلزم على الفتاة القروية أن تكون متزوجة حال بلوغها سن 13 أو 14 سنة"، محذرا من كون تجريم التعدد أو تزويج الفتيات ما دون 18 سنة قد يفتح الباب أمام "الزيجات الصورية والعلاقات غير الشرعية".

الاتحاد الاشتراكي.. عِلماني يلجأ إلى تعديل القوانين

وأقرَّ المتحدث أن حزب الاتحاد الاشتراكي حزب عَتيد، إلا أنه "عاش التَّردّي زمن اليازغي ثم عبد الواحد الراضي ومع لشكر وصل إلى الحضيض"، مشيرا إلى أن الاتحاد الاشتراكي الداعي إلى العلمانية، اعتبر أن الطريق السالك نحو مبتغى قيادييه هو تعديل القوانين للوصول إلى فصل الدين عن الدولة بعدما كانوا يُنادون منذ الاستقلال بإزالة الفصل 19 من الدستور الذي يحدد الدين كمكوّن أساسي لهوية المغاربة ويدافع ضد ما يُرسِّخ لإمارة المؤمنين الأمر الذي تخلوا عنه بعد تفجيرات 16 ماي 2003 متشبثين بها لمُواجهة الإسلام الراديكالي.

الاتحاديات.. لا يعرفن مشاكل المرأة المغربية

وعلاقة بموضوع الإجهاض، قال الغالي، إن قياديات الاتحاد الاشتراكي الداعيات إلى "التنصيص على الإجهاض" وأمور أخرى، لا يعرفن 80 بالمئة من معاناة المرأة المغربية والقروية مثلا، "ولن أتفاجأ أن متبني هذه الدعوات، سينادون مستقبلا بتأطير قانون الخليلات".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (19)

1 - mohamed d'Ouarzazate الأربعاء 01 يناير 2014 - 22:35
أصبت دكتور الغالي..أعرف أنك صريح ومحايد ولا تجامل، لذلك فقراءتك لما نطق به لشكر وحاشيته صحيح وينم لديهم عن نزعة الهروب إلى الأمام بعدما فقدوا ما تبقى من بريق حزب الاتحاد الاشتراكي، لذلك فهم يريدون استرجاع موقع حزبهم عبر الخوض في أمور دينية قطعية الدلالة محسومة في مجتمعنا، و' الحاج ادريس لشكر ' يقول هنا الديب حلال لأنه حج فابور من المال العام، ويقول في الارث وتعدد الزوجات حرام. وليعلم بأن المرأة تستفيد من الارث في 16 حالة عكس الرجل الذي يستفيد من 4 حالات فقط.
وللحقيقة أقول، بأن من يقول من النساء بهذا هن العوانس واللواتي لهم مشاكل شخصية مع أزواجهن واللواتي تستفدن من عطايا المنظمات الدولية، وهذا ما سمعته من فم أستاذة أصبحت مديرة في قطاع التعليم...قالت لا تعيروا انتباها لقول أولئك النسوة العوانس والمعنفات لأزواجهن فهن من يروج لمثل هذه الأفكار. حقا لماذا انتظر لشكر كل هذا الوقت ليخرج علينا بهذه الأفكار.
اخوتي حزب الاتحاد الاشتراكي يحتضر لذلك فهو يتشبت بكل قشة يمكن أن تديم وجوده الافتراضي، فوجوده الفعلي انتهى وخلاص.
فشكرا أستاذي الغالي لأنك قلت ما ينبغي أن يعرفه لشكر وزبانيته، مع الأسف
2 - مصطفى الأربعاء 01 يناير 2014 - 22:43
تحية الى الأخ محمد الغالي
أشد على يدك بحرارة وأحييك على تحديك للشكر ومن معه
فلا أحد استطاع استنكار ما قام به لشكر .
الرجال اهربوا على الشكر الحزب اديالو اتايقلب على العيالات
مالقا امنين ادخل امشا الساهلة
كاع ما اتفكرهم فاش كان الاتحاد فحكومة التناوب آش دار ليهم
افاش كان ف حكومة بدون حقيبة
يا الله بانو ليه العيالات مقهورين
اشوف شي باب آخرامناش ادخل المغاربة عاقو
3 - Abdelwahed الأربعاء 01 يناير 2014 - 23:45
Merci professeur pour cette analyse aussi pertinente que perspicace. La question d'identité est centrale dans toute réflexion sur le projet sociétal à même d'engager le pays dans le processus de développement.
4 - كبيدة الخميس 02 يناير 2014 - 01:06
الأستاذ الكريم كايجرح أويداوي.
من جهة يلوم لشكر ومن جهة أخرى كيقول المدونة خايبة وفيها غير الجزري أو ما فيهاش الإنساني.
إيوا "الزيجات الصورية والعلاقات غير الشرعية". باش بغينا نحاربوهم؟ واش ماشي بالجزري؟
الأستاذ ماعرفناه معانا ولا معا غانا.
5 - مهتم الخميس 02 يناير 2014 - 01:41
من الغريب قراءة مواقف الاستاذ غالي ؛ وأنا أعرفه تمام المعرفة ؛ تحليله بعيد جداً عن الواقع وغير مرتبط بالمعطيات ؛ أن يكون رجل قانون ويستحضر بعض الزوايا الداكنة من الهوية المغربية شيء سلبي جدا ؛ حضرنا في عدة لقاءات يوجه فيها دعواته بضرورة تحصين مكتسبات المدونة ويطالب بتعزيزها ويقول ان زواج القاصرات جريمة نكراء تعمق أزمة المجتمع المغربي .
اما فيما يتعلق بالاتحاد الاشتراكي فسيظل نقطة استفهام كبيرة ان يقفز على الجميع ليقود تحولات تشبه مخاض المدونة ومطلب الملكية البرلمانية ؛ ما السر ؟؟؟
لم تقنعني أحجيات بوعشرين ولا التليدي ولا تحليل الاستاذ غالي .
6 - جمال الخميس 02 يناير 2014 - 01:59
كنت أعتقد، ولا زلت، أن الاتحاد الاشتراكي ينادي بفصل الدين عن الدولة (أو السياسة). لذا، لا أفهم اليوم، ودوما، ما الذي يدعو هذا الحزب العتيد (كما يعتقدون) إلى طرح قضايا دينية من هذا النوع.
إنهم سباقون إلى مثل هذه البلابل بدون أي نتيجة. ليتهم يناقشون ما يتعلق بمعاني الاشتراكية في زمن العولمة والقيم الاشتراكية التي يجب أن يلتزمها من يتولى مناصب المسؤولية في المؤسسات المالية مثلا.
ثم، هل من الاشتراكية أن يستفيد ممثلوا الأمة من المال العام والتعويضات المختلفة دون قيامهم بواجبهم.
7 - النصيري الخميس 02 يناير 2014 - 07:47
الله يبارك دكتور..اللهم ارنا الحق حقا ورزقنا اتباعه وارنا الباطل باطلا ورزقنا اجتنابه
8 - jilali الخميس 02 يناير 2014 - 08:13
المدونة 2004من اجتهادات بعض البيروقراطيات المطلقات و الفاشلات في الزواج في الرباط فقط .ألا يستحق تطبيقها اسفتاء شعبيا لأنها تهم الأمة بكاملها إذا كنا ندعي الديموقراطية؟
9 - omar الخميس 02 يناير 2014 - 10:36
من فظلكم اريد جوابا صريحا هل نحن في بلد اسلامي ام لا....؟ لان هذا لايبشر بالخير
10 - 10mimi الخميس 02 يناير 2014 - 11:57
........ وأقرَّ المتحدث أن حزب الاتحاد الاشتراكي حزب عَتيد، إلا أنه "عاش التَّردّي زمن اليازغي ثم عبد الواحد الراضي ومع لشكر وصل إلى الحضيض"
وباقي مزال........
11 - سي محمج الخميس 02 يناير 2014 - 12:07
أريد أن أطرح سؤال إذا كان المرئ يدعو إلى مخالفة القوانين الجاري بها العمل أو يخرق القانون فمذا نسمي هذا الشخص؛ في نفس الوقت إذا كان شخص يذعوا إلى ترك نص من نصوص القرءان فبماذا نسميه
12 - محمد الخميس 02 يناير 2014 - 13:26
اعتقد انه ما جاء به الاستاذ هو اجتهاد منطقي ويعبر عن الواقع المغربي بطريقة سلسة وتحليل مناسب لتجاوز مثل هذه الاقاويل والتي لا تمت لما نصبو اليه
13 - elbachir الخميس 02 يناير 2014 - 14:00
طرح لشكر تعبير عن وجهة نظره في الموضوع مناصرة لحقوق المرأءة وهو طرح يخلو من التجريح واﻻنفعال لكن الردود جاء ت جارحة وامتد ت إداءاتها إلى الحزب والنساء اﻻتحاديات ... بنعوت ﻻ تليق بنقاش مثقف فالمثقف الموضوعي والمحايد يجدر به أن يطرح وجهة نظره المخالفة بصيغ تحليلية تتوخى النزاهة العلمية وتعتمد الحجج المقنعة دون تجريح أو تحامل و إﻻ غاب الحياد العلمي.
14 - با عروب الخميس 02 يناير 2014 - 14:01
بصرف النظر عن حزب الاتحاد الاشتراكي والمواقف الطارئة لزعيمه....
بصرف النظر عن الخلفية السياسية التي قد تكون حكمت مواقف هذا الأخير أو جعلته يبحث عن تميزما سياسي أو انتخابي ...
بصرف النظر عن كل هذا .....
ألا تستحق المواضيع والقضايا التي تم طرحها من منظورالانسان المسلم المنتمي للقرن الواحد والعشرين ، إعمالا للعقل والتفكير واستخداما لآلية الاجتهاد التي جعلت هذا الدين صالحا لكل زمان ومكان ؟؟
أليس مقصد الشريعة أولا وأخيرا هي إقامة المساواة والعدل وإحقاق الحق ونبذ كل أشكال الظلم والعبودية؟؟؟ ثم كيف يستقيم الأمر إذا كنا من جهة نطمح إلى أن تحتل النساء مكانة مرموقة في المجتمع وفي نفس الوقت ننقص من مواطنتهن ونعاملهن كإماء وأنصاف بشر بحرمانهن من حقوقهن مع السعي إلى تأبيد الظلم وتكريس الفكر الأبوي والذكوري (التي لا يعجزعن رصد تجلياته ومظاهره أي عقل سوي)
15 - محمد الخميس 02 يناير 2014 - 16:34
الى 14 - با عروب
اذا كنت مؤمنا ان الدين صالح لكل زمان ومكان فماذا سيبقى منه اذا تم بتره بضرب على الحائط الاحكام الإلهية التي لا تقبل التغيير ولا الاجتهاد فيما تنص عليه فالذي شرعه الله ورسوله سنحاسب عليه يوم القيامة كل في موقعه . الإسلام حرم أشياء ونهى عن أشياء ويراد الان الابتعاد الجزئي ثم الكلي عن تطيقها باسم الحرية والمساوات وحقوق الانسان الكونية . من سيحاسب العباد يوم العرض هل الله الواحد القهار ام رؤساء الأحزاب والجمعيات .ما لا يتصل بالدين في الأمور الدنياوية فهو متروك للاجتهاد من قبل ذوي الاختصاص .فالأحكام العرفية المدونة كنص قانوني تاتي بعد ما شرعه الله والرسول صلى الله عليه و سلم ثم القياس وما اجمع عليه العلماء
16 - صلاح المسكين الخميس 02 يناير 2014 - 21:49
سمعت خلال ندوة نظمتها احدى الجمعيات احد الخبراء في مجال العلوم السياسية يقول بان مستوى التعليم ومستوى الاساتذة والطلبة نزل الى الحضيض واعطى مثالا على ذلك بمستوى بعض الطلبة الذين يهيؤون البحوث لنيل الماستر.وقال بالحرف (بحوثهم متهزهاش بلقاط ).حلل وناقش
17 - rais الخميس 02 يناير 2014 - 23:00
اتساءل اين موقف المجلس العلمي الاعلى ومعه المجالس العلمية المحلية ماهو ردها الم يكن حريا بها ان تبادر بالجواب السديد حماية لشرع الله
وبالجواب الشافي تنويرا للعموم وبالجواب القاطع تفنيدا لا قوال هولاء المبطلين المفترين.
18 - mouslim الجمعة 03 يناير 2014 - 00:25
Mr Lachgar sait pertinemment que le contexte actuel n

e permet pas du tout de faire une declaration pareille.Mais,il le fait quand meme.Pourquoi/?
IL ne faut pas etre candide.Ce monsieur est un vrai renard,accrocheur et tenace.Face a un Benkirane fort et battant.,il cherche a l'atteindre dans son propre camp.il jette un pave dans la mare des islamistes en evoquant un probleme tres sensible et delicat a savoir
l'heritage des femmes et la polygamie en Islam en proposant respectivement l'egalite avec les hommes et
en agissant ainsi,il n'attend pas de reponse car il n'y en a pas,mais il en espere des reactions entre moderes et salafistes.Et il en a deja recu une,aussi tranchante que laminante.venant justement d'un salafiste en colere.Et il en attendra d'autres et d'autres encore jusqu'au reveil des vieux demons autour d'un sujet dont on n'a pas besoin pour le moment,mais seulement pour diviser les marocains et empecher le gouvernement de reussir ses reformes.c'est fou.r
19 - ilyass123 الجمعة 03 يناير 2014 - 05:40
لشكر عليه غادرة المغرب الى دولة اخرى لانه يريد زعزعة استقرار البلاد بالدعوة للخروج عن مقتضيات الاسلام
اما مدونة الاحوال الشخصية الحالية فيجب تغييرها ب بحدف الشروط لتعدد الزوجات
المجموع: 19 | عرض: 1 - 19

التعليقات مغلقة على هذا المقال