24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

07/12/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:4508:1613:2416:0018:2219:42
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟
  1. "أوبر" تكشف عن 6 آلاف اعتداء جنسي في عامين (5.00)

  2. سكري الحمل يعرّض المواليد لأمراض القلب المبكرة (5.00)

  3. محاربة الفساد (5.00)

  4. نشطاء يُودعون عريضة لدى البرلمان لإلغاء تجريم الحريات الفردية (5.00)

  5. نزاع جيران يفضي إلى جريمة قتل بسيدي حجاج (5.00)

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | بورتريه | ناصر الزفزافي .. عاشق مكسور الجناح وثائر عنيد في وجه "المخزن"

ناصر الزفزافي .. عاشق مكسور الجناح وثائر عنيد في وجه "المخزن"

ناصر الزفزافي .. عاشق مكسور الجناح وثائر عنيد في وجه "المخزن"

لمْ تسْترح أرضُ الرّيف رغمَ غيابِه "الأبديّ" عنها. فرائحةُ البارودِ ما زالت تسكنُ دُروبَ الحارات القديمة، تَنْكأ الجرح ولا تبدّدهُ، تمدحُ ذكرى زمنٍ "برْبري" لا يزُول، زمنُ الاحتجاجات البعيدة، ساعة الضّجر اللانهائي.. عندما كانَ يملأ بترانيمهِ السّاحات والشّوارع، مُواجهاً قدراً عصيّاً بمزاجٍ "ريفي" صارمٍ، غير مكْترثٍ بما قد يأتي، فالرّجل كانَ يمْضي إلى قدرهِ بهدوءٍ وصفاءٍ مَهيب، باحثاً عن جذوة النار المقدّسة التي تحوّلت إلى رمادٍ.

من قبائل آيت ورياغل الريفية، تشكّلتْ لديهِ أولى علامات الفهم، في عالمٍ يتغذّى على تناقُضاتهِ الجميلة، مُفعمٍ بروحِ التمرّد والاندفاع القبلي الذي هزَّته غير ما مرَّة أوْجاع وملذّات التاريخ الغابر (...) ناصر الزفزافي، لمْ يكنْ ليخرُج عن هذا الإجْماع الذي تنثرهُ تضاريس الرّيف الوعْرة. هناكَ صرخ لأوّل مرة مُعلناً بداية قدومِ الرّبيع، وقادَ بحماسٍ مُلفتٍ احتجاجات دامت أشهرا، فصارَ ترنيمة للنصر القريب بعدما اهتزّت الأرض هزة خفيفة، فأقامت فيهِ الهلع والألم الذي خلّفهما وفاة محسن فكري.

انْغمسَ كليّاً في الاحتجاجات، وظهرَ لأول مرّة وجهاً لوجه أمامَ عامل إقليم الحسيمة، الذي أرْغمته صرخات المُحتجين، بُعيد وفاة محسن فكري، على النّزول إلى الشّارع فجراً، ومُجاورة الغاضبين من "المخزن". وحتى قبل وفاة "سمّاك الحسيمة" كانَ الزّفزافي يواظب على نشْر فيديوهات وتدوينات تفضح واقع تدبير الشّأن العام المحلي الذي تعرفه الحسيمة.

من دَاخلِ بيْته الصّغير بالقُرب من حيّ المرسى وسطَ الحسيمة، كانَ ناصر الزفزافي (40 سنة) يطلُّ على مُتابعيه الذين كانوا بالآلاف. مذياعٌ قديمٌ، ومكتبٌ ترتاحُ فيه أحلام كاتب ودَّع الحياة وغاصَ في الأبديّة، وصور عبد الكريم الخطابي، "جدُّه" الذي اسْتلهمَ منه الأسلوب والفكرة وحبَّ الأرض...، من هنا تفجّرَ الغضبُ الجمْعي ضدّ السّلطة التي أهْملت المنطقة وشبابها، وصنعتْ قائداً أتى من الهامش "الرّيفي".

الحنين إلى "جمهورية الخطابي"

كان يعيشُ حياته خارجَ رتابة الزّمن، يصنعُ من حَنينه إلى "جمهورية" الأجداد جمهوراً غفيراً من المتعاطفين، ينشدُ صمودهم الأبدي بسرْدِه بطولات الرّيف في مواجهة "المخزن". هذه العودة الدّائمة إلى التاريخ ساهمتْ في تكوينِ شخصيته "الصلبة"، حيثُ غلبَ على خطابه الافْتراضي الاندفاع والمواجهة المفتوحة على كلّ السناريوهات، حتى وإنْ تعلّق الأمر بمخاطبة أعلى سلطة في البلاد.

"عرفتُ ناصر عندما نشرتْ إحْدى الصفحات الفايسبوكية خبرَ موتِه، وهو ما جعله يعود إلى تنشيط صفحته، بعدما كان قد أغلقها، بعد تدهور وضْعه الصّحي ليفنّد هذه الأخبار، وبعدَ أشهر قليلة اسْتُشهد محسن فكري"، يحْكي الحقوقي إلياس الموساوي بعض تفاصيل قصة صعود قائد ميداني ثارَ على "الاسْتبداد" ووجدَ نفسه يُواجه قدراً قاسياً وحيداً في زنْزانته.

العديد من المتتبعين لبروز شخصية الزفزافي في الحراك الشعبي الذي شهده الريف كانوا يعتقدون أن نقطة الضعف، التي ستواجه ناصر في قيادته الحركة الاحتجاجية، هي مستواه العلمي المتوسط، الذي لم يتجاوز مرحلة الإعدادي. "الكثير من المهتمين شكّكوا في الوهلة الأولى في خطاب ناصر عندما وصَفُوه بأنه يفتقر إلى المستوى والتجربة، اللذين سيمكنانه من الحديث باسم حركة احتجاجية بحجم حراك الريف"، يقول الموساوي.

ويحكي أحد المقربّين من الزفزافي أنّ "عدم ولوجه الجامعة كان النقطة التي جعلته يقود الحراك بتلك الطريقة، التي أدهشت وحيرت مختلف من اتبع طريقة مخاطبته للحشود، التي نصبته زعيما للحراك في ساحة الشهداء وسط الحسيمة. عدم لباس ناصر أي "جاكيت إيديولوجي"، عكس أسلافه من الطلبة الريفيين الذين ولجوا الساحة الجامعية، مكنه من أن يكون محل توافق وإجماع من قبل مختلف أطياف المجتمع".

العاطل الثائر

عاطلاً عن العملِ ومتشبّعاً بتناقضات الزّمن الغابر، عاشَ الزفزافي، مثلَ باقي رفاقه من جيل السبعينيات والثمانينيات، حياة تعيسة ذاقَ فيها الويلات والأهوال والفجائع والحسرات، وحتى في أوْجِ الحراك كانَ الزفزافي يفكّر في المستقبل دون أن يهمّش دور التاريخ في صناعة "الأمْنِيَاتِ"، "ولوْ كان يُحسبُ على أحد التيارات الفكرية أو الحزبية لكان محل نفور من قبل العديد من الذين يعتنقون تيارا فكريا مختلفا للتيار الذي يتبعه الزفزافي، وما كان ليصل إلى هذه الرمزية التي هو عليها الآن"، يقول الموساوي.

هذه الإيجابية الرئيسية جعلت اليساري والإسلامي والأمازيغي يلتفُّون حول شخصية ناصر الحراكية المبهرة. هذا الإجماع انتقل إلى بعض الأماكن التي كانت حبيسة ممارسة بعض الأنشطة التجارية والحرفية مثل الأسواق والقرى النائية بفعل خطابه الذي يمزج بين البساطة والخلفية الدينية، التي جعلت أفكاره تنتشر كالنار في الهشيم وسط الفلاحين وكبار السن، الذين لم تطأ أقدامهم قبلا حجرات الدراسة.

ويوضح الموساوي أن "قاموس ناصر الذي يستحضر فيه المحطات التاريخية التي مر بها الريف جعلت خطابه ينتشر بشكل ملفت وسط الجالية المغربية الموزعة وراء البحار، وهو ما عجل بتشكيل الكثير من اللجان التي أكدت أنها لن تحيد عن فكر ونهج ناصر الوريث الجديد لفكر الخطابي الذي يلهم كل الأحرار في العالم".

حبيبة الزفزافي التي خطفها السّرطان

هل كانت للزفزافي حبيبة أو خطيبة؟ يجيبُ مصدر مقرّب من أيقونة حراك الرّيفي "لم تكن حبيبته فحسب، بل كانت خطيبته وبعلم العائلتين، توفيت بعد إصابتها بداء السرطان سنة 2011، وقد أثر ذلك عليه كثيرا إلى درجة أنه كان كثير التّردد على المقبرة".

وحسبِ الناشط خميس بوتقمانت، وهو أحد رفاق ناصر الزفزافي، فإنّ "زيارات قائد الحراك الكثيرة لقبر حبيبته لم تظل مستورة مخفية، بل لاحظها سكان المدشر القريب من مقبرة الشهداء بأجدير. ظنوا في البداية أنه نبّاش قبور، فاستطلعوا الأمر سرا وراقبوه ليكتشفوا ما لم يكن في الحسبان، رأوا رجلا يزيح عن قبر الغبار بزهور القبور، رأوا ناصر يجلس جنب القبر يحدث غائبة بالجسد وحاضرة بالروح في ذهنه".

ويصفُ الناشط الرّيفي خبر رحيل الحبيبة بالصدمة الأولى لناصر الزفزافي، حبيبة كان يرى كل المستقبل جنبها وحاضرة فيه، وكان يراها حافزا للحياة ودافعا للمجابهة ومصارعة الزمن من أجلها، وتكون جنبه رفيقة درب وشريكة حياة، إلا أن القدر كان له رأي معاكس لانتظاراتهما، إذ خطف الموت حبيبته سنة 2011، وهنا ستبتدئ قصة أخرى، قصة الوفاء للحب رغم الرحيل الأبدي، قصة شوق، قصة عدم التصديق أنها رحلت.

"كانت حاضرة في ذهنه وحية في صدره، ذلك ما جعل ناصر يحدث قبرها ساعات ويحكي لها ما يخالجه. حبه لها جعله يتحدى قوة ومرارة الموت، وجعلها حية عنده، رغم حكم القدر"، يسترسلُ بوتقمانت في شهادته.

اللجوء إلى جزيرة النكور

كان الزفزافي يخبر مقرّبيه، حسب ما أسرّه أحد مرافقيه، أنه إذا تحققت المطالب واستقرت الأوضاع في الحسيمة، سيبحث عن فرصة عمل وعيش في أوروبا.

ويضيف مصدر هسبريس أنه "أثناء هربه من الشرطة اقترح عليه بعض الأشخاص الذهاب إلى جزيرة بادس أو السباحة إلى جزيرة النكور، وهما من الجزر المحتلة، وطلب الحماية واللجوء فيها.

"اغتيال" عمّه المعارض

فكرة طلب اللجوء السياسي إلى إسبانيا، وإن كانت ممكنة وسهل تحقيقها، إلا أنّ ناصر رفضها بشدّة، وقال لمرافقيه الذين كانوا معه في منطقة ساحلية "سيلحقني العار إلى الأبد إن فعلت ذلك".

وهنا يكمن جزء من شخصية ناصر، التي وإن كانت تحمل نوعا من الإحباط تجاه الدولة، ليس فقط بسبب وضعه هو؛ بل بسبب "اغتيال" عمّه في طريق أكادير واتهم المخزن باغتياله في سنوات الرصاص، وكذلك بسبب وضع والده، الذي أفنى عمره في العمل ليُترك له فتات من الدراهم في التقاعد، إلا أنه لم يفكّر قط في مغادرة المغرب.

عاشق كرة الطائرة

بين كرة الطائرة وكرة اليد نقاط مشتركة، فكلتاهما تحتاجان إلى بنية جسمانية قوية وخفة في الحركة بشكلٍ تجعل محترفيها يطيرون في السّماء لتسجيل الأهداف، وتحقيق نقاط على حساب الخصم..

هكذا كانَ ناصر يمزجُ بين هوايته ولعب دور "القائد" الملهم المحلّق في الأعالي، مُسْتلهماً من شغبه الرّياضي الطفولي بعضاً من المرونة والخفة لتحقيق طموح منطقته في الانعتاق والحرية.

تراجيديا مؤلمة

من جانبه، يحكي الحقوقي خالد البكاري المقرب من عائلة الزفزافي، لهسبريس، قائلا: "كانت لي علاقات سابقة بعدد من نشطاء الحراك ومعتقليه، قبل حادثة استشهاد محسن فكري، ولم يكن ناصر الزفزافي ضمنهم، بل لم أكن أعرفه حتى شاهدت الفيديو الذي ظهر فيه يحاور عامل الحسيمة ووكيل الملك في اعتصام أعقب مقتل محسن فكري بتلك التراجيديا المؤلمة. شاهدت الفيديو على المباشر، وكتبت تدوينة مفادها: انتظروا هذا الشاب. وأتذكر أن ناصر الزفزافي ترك تعليقا على تدوينتي فيه شكر".

وقال البكاري إن علاقته بالزفزافي ظلت غير مباشرة، "أتتبع لايفاته وتصريحاته، أتقاسمها على صفحتي، أكتب عنه، ثم سأتعرف بعد موجة الاعتقالات على عائلته التي نسجت مع كل أفرادها علاقات بعمق إنساني ونضالي ووطني كبير".

وخلال المحاكمة، يضيفُ البكاري، "تجاذبت مع ناصر أحاديث سريعة، ثم استرسلت علاقتنا عبر الهاتف، فكان يخصني مشكورا بجزء من الوقت المسموح له بمهاتفة عائلته، كما سألتقيه في السجن حين سمحوا لي بزيارة معتقلي حراك الريف، نزولا عند رغبة صديقي ربيع الأبلق".

عنيد ومستبد

"ناصر تركيبة من كيمياء استثنائية، يتميز بعناد ممزوج بمرونة مفاجئة حين تقتضي اللحظة ذاك. إنه منصت جيد إلى التحولات، له ذكاء في التقاط التفاصيل، بعضهم يتصوره متشددا في مواقفه ومستبدا برأيه، لكن الحقيقة أنه ينصت جيدا إلى الرأي المخالف إذا تبين له أن فيه صدقا ورجاحة"، يقول البكاري، مضيفاً "خلف كاريزميّته التي توحي بالصلابة، هو صلبٌ حقيقة، تختفي شخصية وديعة تتأثر سريعا بآلام من يحيطون به، له تقدير خاص للمرأة وإيمان بأدوارها قولا وفعلا".

أما بشأن نقطة ضعفه، فهي تأثره بآلام المحيطين به، وعناده إذا تم استفزازه في معركة كسر العظام، ففي قضية الكرامة لا يقبل أنصاف الحلول، ويمكن أن يذهب بعيدا في التحدي، غير مبال حتى بأنصاف الحلول.

ما يمكن أن تأخذه من ناصر باللين يستحيل أن تأخذه منه بالقوة، ومع ذلك فالرجل صاحب نكتة بامتياز ومحب للحياة رغم ما يعانيه، يضيف البكاري، قبل أن يختم شهادته قائلا: "أتمنى لصديقي أن يخرج سالما من محنته الصحية، وأن أعانقه قريبا بعيدا عن القضبان".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (74)

1 - بني بو عياش الجمعة 17 ماي 2019 - 21:10
ومن هو هذا الزفزافي الذي يهين المغرب والمغاربة ،بصراحة كانت الاحكام غير مناسبة كنا نتمنى المؤبد والاعمال الشاقة في حق من يهين الوطن
2 - اقيشوح دريس الجمعة 17 ماي 2019 - 21:11
بعد المقال لي تينعت هولندا بانها تتنصر اطفال المغاربة وان امداح كنيستها عنصرية ضد السود ورغم عدم وجود كاتب للمقال فجيتو تكملوها بمقال كله مدح وتبجيل وبالصور وباسم الكاتب لشخص يختلف معه الكثير من المغاربة.اتمنى ان تكون ترمضينة وفايتة للعودة الى الصواب.
3 - الشاوني الجمعة 17 ماي 2019 - 21:14
ناصر الزفزافي قائد الانتفاضة الشعبية بالريف و التي انطلقت بعد البطش و الطحن الذي لقيه الشهيد محسن فكري.
استطع هذا الرجل ان ينال حب جميع المغاربة بعدما قدم نضالات سلمية من اجل وطن يتسع للجميع و من اجل القضاء على جميع اشكال التمييز و الأقصاء و التهميش.
4 - المعطي تشيكنوريس الجمعة 17 ماي 2019 - 21:14
انسان مناضل نكن له كل الاحترام عليه فقط الابتعاد عن القبلية لأننا كلنا مغاربة وهمنا واحد و جلادنا واحد
5 - سعيد الجمعة 17 ماي 2019 - 21:15
ارجل إنسان رأيته في المغرب. أسد من أسود الريف الدين لا يقبلون الضيم أبدا. كازاوي ولد زيرو كات مر من هنا
6 - عبد الحميد الجمعة 17 ماي 2019 - 21:18
الاتهام بجمهورية الخطابي فيه خلط! فالخطابي لم يكن انفصاليا ابدا ولكن الفصل الاستعماري و المتعدد هو من سهل حركة الخطابي وهسبرس تنشر سلسلة شهادات حول المقاومة تؤكد ان المغاربة جميعا هم مغاربة.
المؤكد ان الخطابي في حربه ضد الاسبان حارب الاف الريفيين الذين دبحوا و قتلوا واغتصبوا من كان ضد اسبانيا وهذا ما يخفيه عدد كبير من اهل الريف.
الخطابي كان له همان اولهما خوفه من حرب اهلية و حروب ثأر بين المغاربة و الثانية رفضه لمنطق الدولة المركزية فيما يخص تحرير الارض على مراحل.
الزفزافي و كل اهل الريف يلزمنا المصالحة معهم و الدولة يجب عليها ان تتوقف عن اسلوب الوشاية و الشبهة وان تنخرط بقلب سليم.
عيب على الدولة المغربية ان تعمل بجد لتكون دولة مؤسسات ثم تهدم كل شيء في اول وهلة.
نحن لا نوافق الدولة المغربية في اسلوبها هذا و اهل الريف طالبوا بالشغل و الاستشفاء و المعاهد فلا مجال للتبرير او تصريف مزيد من الاتهام وصب مزيد من الزيت على النار في محاولة لتبرير عنف الدولة خاصة وانها تعاملت بعنف في جرادة وزاكورة و غيرها.لو كانت الدولة تحترم نفسها لحاكمت الوزراء على تفريطهم و اختلاساتهم وخيانتهم الامانة
7 - خارج المغرب الجمعة 17 ماي 2019 - 21:20
لاسف نسبة كبيرة من المغاربة منافقين الزفزافي كان يدافع عن العيش الكربم والمساواة
8 - تك فريد الجمعة 17 ماي 2019 - 21:20
اثرت فينا قصتك لكنك لو كنت تعلم من هو الخطابي وما علاقته بجماعة مول الدربالة الكحلة التي يحاربها الحاج ترامب اتطهير العالم منها ما كنت سترمي بنفسك في السجن...نتمني لك عفوا ملكيا عاجلا.
9 - Ahmad الجمعة 17 ماي 2019 - 21:21
ربما فقط يريدون ان يبينو لنا انه مازال يثور وعنيد
والله اعلم اين هو الان
10 - السلام الجمعة 17 ماي 2019 - 21:32
الحرية لمعتقلي الرأي، ولى زمن الخوف زمن التحرير زمننا، لا نخاف و لا نهاب، ناصر حر
11 - المغترب الجمعة 17 ماي 2019 - 21:33
المخزن حتما سينكسر اجلا او عاجلا! هل يعقل انسان طالب بأبسط حقوقه يسجن واناس يسرقون المال العام منذ الاستغلال ويتم ترقيتهم!!!
12 - سعيد الودغيري الادريسي الجمعة 17 ماي 2019 - 21:33
الزفزافي لا يحتاج الى امثالك .انه ارقى من ان تحط من قيمته وكرامته.اطلق الله سراحه.وسيطلق سراحه ان شاء الله بعفو ملكي حين يصدر امر مطاع من جلالته نصره الله.
13 - Maghrabi Rifi Sahraoui Soussi الجمعة 17 ماي 2019 - 21:44
il doit savoir que le Rif appartient à tout les Marocains et qu'ont est tous unis de Tanger à Legouira sous le drapeau rouge et vert
et il doit bien savoir que les séparatistes n'ont pas de place parmis nous
ALLAH ALWATANE ALMALIKE
14 - كما تكونو يولى عليكم الجمعة 17 ماي 2019 - 21:49
نيلسون مانديلا أمضى أكثر من 20 سنة في السجن ثم خرج ليحكم جنوب إفريقيا ... فصبر جميل
15 - ريفي وافتخر الجمعة 17 ماي 2019 - 21:52
صراحة مقال جميل عن البطل ناصر وحراك الريف كيف بدا وكيف انتهى.
الله يطلق سراحك وسراح جميع المعتقلين المختطفين الذين خرجوا للتظاهر من اجل الكرامة والحرية ومن اجل المطالب الاجتماعية من مستشفى للسرطان وجامعة وشغل . ناصر الزفزافي انت بطل في عيوننا وسوف تبقى بطلا ولو كره الكارهون . انت فكرة والفكرة لا تسجن .
16 - Honnêtes الجمعة 17 ماي 2019 - 21:56
رجل بمعن الكلمة والرجال قليلو ....80%من الشعب جبان وذلول ذنبه انه دافع على شعب مليء من لعياشة
17 - يوسف الجمعة 17 ماي 2019 - 22:02
كفاك أيتها الدولة المخزنية والتي لا تعرف غير المقاربة القمعية لكل من طالب بحقوقه وبأشكال سلمية حضارية ،الى متى ستستمر هذه المقاربة حتى تغرق البلاد في أمور لا تحمد عقباها أ ماذا؟؟؟؟؟؟
أطلقوا سراح الزفزافي ورفاقه فلم نعد نعترف بشيء اسمه القضاء والحقوق في المغرب
18 - سلام صويري الجمعة 17 ماي 2019 - 22:03
لو كانت البلاد دولة الحق والقانون والديمقراطية لما كانت هذه المشاكل والقضايا ولما نتج عنها كل هذه الخرجات الاعلامية وهذا اللغط وانقسام المجتمع !!
فالعدالة كانت ستطبق على الجميع بدون شوشرة اعلامية ولم يكن وجود هذه المشاكل أصلا لان المواطن سيكون مقتنع بقرارات حاكميه ويعرف ان تصرف الاموال ويعرف اختصاص كل مسؤول في البلد !!
لكن مع الاسف طريقة التسلط والتحكم والاقصاء والتجاهل والتعتيم وطرق المخزن في العلاقة بين الرءيس والمرؤوس هي التي تخلق المشاكل الكبيرة للبلد سواء في الحسيمة او جرادة او في اَي مكان اخر من البلد
19 - aziz الجمعة 17 ماي 2019 - 22:04
تحية للزفزافي اثبت انك اكبر من الجميع المبادئ وعدم الرجوع في الكلام وجعل مصلحة المنطقة الريف فوق عاتقك دون النظر الى مصلحتك الضيقة رغم التخادل من بني جلدتك انت رجل يا بطل
20 - فكر الثورة الجمعة 17 ماي 2019 - 22:06
الثائر من أجل شعب جاهل كمن أضرم النار في جسده من أجل إنارة الطريق لإنسان ضرير إنتهى الكلام
21 - محمد الجمعة 17 ماي 2019 - 22:17
بعد ان يتمتع الزفزافي بحكم البراءة أتمنى ان يدخل. الزفزافي عالم السياسة والمشاركة في الانتخابات ويساهم في شؤون مدينة الجسيمة بدل اُسلوب التمرد والعصيان بعد ذلك سنعرف الحقيقة الكاملة اما اُسلوب المعارضة والدخول الى المساجد واستغلال العقول بشعارات رنانة
22 - Elbouhali الجمعة 17 ماي 2019 - 22:19
الله أعز المخزن واللي بغا الديموقراطية والحقوق اديرها في دارو أبدى بنفسو هي الأولى
23 - Soussi الجمعة 17 ماي 2019 - 22:22
بصراحة أريد جواب لسؤالي ، كيف للمخزن أن يسمح برايات البوليزبال أن ترفرف وسط الحرم الجامعي بأكدير كمؤسسة ، في حين يتم اتهام الزفزافي ورفقائه بالخونة برفعهم راية تمثل هوية كل مغربي !!؟
24 - المؤرخ الجمعة 17 ماي 2019 - 22:23
ناصر زفزافي هو أكثر المغاربة صراحة و هو المغربي الوحيد لحد الساعة الذي فضه المشاريع الفاشلة و الفساد الاقتصادي و الإداري و فعل ذلك مباشرة في الميكرو و في الساحات العمومية و لم يختبأ.
و ليكن في علم المخازنية انهم مقابل دراهم او امتيازات او ريع فهم فقط " يدرقو الشمس بالغربال "
25 - الحرباشي الجمعة 17 ماي 2019 - 22:28
أطلقوا سراح رجال الوطن..واستدركوا اخطاءكم قبل أن يأتي ذلك اليوم الذي لا ينفع معه استدراك والأمر يومئذن للشعب بعد الله ..أطلقوا سراح المظلومين وحاكموا المفسدين..
26 - منصف الجمعة 17 ماي 2019 - 22:31
نعم ناصر مناضل وكان يطالب بحقوق مشروعة لكنه ارتكب أخطاء قاتلة.....نتمنى أن تزول هده المشاحنات ويكون فرجا انشاء الله
27 - مغربي الجمعة 17 ماي 2019 - 22:35
ألى المعلق رقم 1
ما مفهوم الايهانة بالنسبة لك ؟؟ هل المطالبة بحقوق مشروعة يكفلها القانون و الدستور و المواثيق الدولية تعتبر ايهانة ؟؟؟ إذا كان كذلك إذن ماذا يستحق المفسدون و نهاب المال في نظرك ؟؟
28 - Sam.. italy الجمعة 17 ماي 2019 - 22:36
لست امازيغي لكن اقول الزفزافي راجل وغاير على بلادو عكس اللي يعيش وما فيه خير
29 - بلزواق الجمعة 17 ماي 2019 - 22:36
لولى موت محسن فكري لم يكن احد ليسمع بهدا الشخص الاقل من العادي والدي لم يقم سوى باستغلال نعرة الجاهلية القبلية
30 - حسن من الري________ش الجمعة 17 ماي 2019 - 22:40
الى البيادة الذين لا يعرفون شيئا عن تاريخ بلادهم ,خصوصا تاريخ الريف ,هل تعلمون ان محمد عبد الكريم الخطابي,اول مقاوم في القرن العشرين استعمل حرب العصابات,ضد الاستعمار الاسباني والفرنسي,كان علامة,وقاضيا وصحفيا ومعلما,ومخططا عسكريا لا يشق له غبار,اول من اكتشف مخطط الفرنسيين والاسبان باستعمار المغرب والتنصل من الحماية,واخبر الملك بهذا,واعتقل وحوكم ب11شهرا سجنا بتهمة التخابر مع الملك;هل تعلمون ان شغيفارا انحنى امامه تقديرا ,هل تعلمون ان فيتنام اعتمدت اسلوبه لمحاربة امريكا;هل تعلمون انه ب300 مقاوم فقط كبد جيش اسباني يقدر ب63الف جندي مجهزين باعتد الاسلحة خسائر فادحة ;واستعانوا وعمدوا الى استعمال اسلحة كيماوية,لازالت اثارها تنخر اهل الريف!!?اجدير رمز الصمود والابطال الاحرار,وعمد الاستعمار واذانبه الى طمس تاريخ بطل وابطال مغاربة حتى لا يكونوا قدوة للاجيال القادمة,من بعده,هذه منطقة لا يمكن ان تركع وتخنع وتنبطح لانها ولادة,والجينات تورث.....................!!يتبع
31 - abd الجمعة 17 ماي 2019 - 22:42
arrêtez de nous casser la tête à cause de ce séparatiste,qui travaille pour les barons de la drogue basés en Hollande .
32 - بروكسيل الجمعة 17 ماي 2019 - 22:44
الكتابة وحدها تهز السلطة وأبواقها، هذا المقال خرج الينا من عدم الفكرة ومظالم السجون وعذاب الطريق. الكتابة تفتح ابواب السجن وتحرر العقول
33 - مغربي حر الجمعة 17 ماي 2019 - 22:47
دولة الباطل ساعة ودولة الحق إلى قيام الساعة.
34 - العم حام الجمعة 17 ماي 2019 - 22:55
كل إنسان يموت وليس كل إنسان يحيى فالحياة لها
شرط واحد هو التضحية .لقد كان الخطابي حي ولازال
حي ......تحية اعتزاز لكل انسان حر بعيدا عن السلالة والاعراق ..
35 - بونبل الجمعة 17 ماي 2019 - 23:00
يستاهل أكتر من هو هاد الزفزافي لاقيمت له والمغرب لايشرف بيك المغرب اقواى منك ومن غيرك أنا مغربي ونفتخر ولا عندي تقريبا خمسين سنة في ألمانيا
36 - خليل صادقي الجمعة 17 ماي 2019 - 23:01
لقد خان الشعب المغربي المناضل العظيم ناصر الزفزافي وخذله بعد ما زج به في السجن، ولم يستطع كل أفراد هذا الشعب تحريره من ويلات الاعتقال والظلم باستثناء التفرج في واقعه والتشفي فيه واتخاذ العبرة من الحالة التي وصل إليها. يا له من شعب شجاع وقوي جدا.
37 - Hassan الجمعة 17 ماي 2019 - 23:07
الريف ليس هو الحسيمة . ناصر مناضل قاعد . شخص وصل الأربعين لا يشتغل ولا يبحث عن عمل .
38 - ساخط الجمعة 17 ماي 2019 - 23:12
اقولها وبكل صراحة الاخ الزفزافي قبل ان يكون ضحية المخزن فهو اولا ضحية هدا الشعب الامي الجاهل العبودي.شعب لايستحق ان يدافع عليه لانه بكل بساطة لازال شعبا خبزيا وعديم الشرف.شعب يباع ويشترى بابسخ الاثمان.كان على الزفزافي ان لا يراهن عليه لانه خذله .اقسم بالله ان المغاربة لازالو بعيدين كل البعد عن الحرية.مازالت امامهم سنين ان لم اقل قرون من العصاء والقمع باش يتربى.
39 - حدى الجمعة 17 ماي 2019 - 23:43
اريد ان اعرف متى عندنا حق في طلب حقنا فاللذي اعتقل وحكم على الزفزافي هو اللذي قتل عبد الله باها ومسحت فكري ومبارك والعربي وعباس المسعدي وبن بركة وكل مناضلين على هذا الوطن منهم الامازيغيين فاللذي قتل هؤلاء هم عصابات تنهب وتسرق الدولة بشكل مفاجئ كل الترواث في ايدهم من فوسفاط والذهب والصيد البحري والضرائب العمومية والمناجم الكبرى والصغرى والفلاحة والغاز والبترول في الطريق والمخدرات اللتي يعتقل عليها الضعيف لكي يستفيدون منها هم والمعمرين وعبيدهم والعياشة اما نحن شعب محقور في أرضه مظلوم مكتوف الايد الشعب المغربي ضحية في هذا البلد كلنا في سراح مؤقت أو الحرية والفقر والتجنيد لكسر جدار كل مواطن طلب حقه
40 - mimoun الجمعة 17 ماي 2019 - 23:44
يقولون ان الزفزافي ايقونة وزعيم لحراك الريف كما يسمون انفسهم ويقارن نفسه بعبد الكريم الخطابي المجاهد ضد الاستعمار وانت ضد من ضد الشعب والحكومة والملك.اقول لك ولمن معك في صفك انكم واهمون والدولة المغربية قوية وقاسية مع امثالكم ويدها من حديد من نزلت عليه لاوجود له على وجه البسيطة فكروا جيدا في مافعلتم في الشعب المغربي والمملكة الشريفة.
41 - ذ.عبد القاهربناني الجمعة 17 ماي 2019 - 23:50
نحن لا نحكم على شخص الزفزافي إلا من خلال تصريحاته وتحركات والده والتي أظن أنها فاقمت الأدلة ضده عوض تبرئته. كما أننا لا نجد تاريخيا أي مجال للمقارنة بين المجاهد الكبير عبد الكريم الخطابي و تحركات "متزعم حراك الريف" هذا إلا أن المجاهد الخطابي جمع بين الجهاد والفكر أما الزفزافي فلا جهاد ولا فكر لديه ليصنف في خانة الزعماء.
42 - مغربية الجمعة 17 ماي 2019 - 23:51
في هذه الدولة المطالبة بابسط الحقوق اصبحت جريمة.. يريدننا ان نرضى بالذل و المهانة و الغير راض عنها يصبح انفصالي و يوضع وراء القضبان..كرهنا هذا الظلم متى سنتحرر من هذه العبودية
43 - DONKICHOTE الجمعة 17 ماي 2019 - 23:57
الذي يسجن لأجل لقمة الخبز ليس مناضلا ولا معارضا ولا تائرا إنما هو رجل يعيش الدل والغوز أما المناضل والتائر هو الذي يحمل قضية فكرية و مذهبية إيديولوجية ،فتائر الخبز تسكته وضيفة و أجرة متميزة أما تائر الفكرالإيديولوجي تسكته تورة فكرية أو الموت
44 - ملاحظ عابر السبت 18 ماي 2019 - 00:04
أساس الحكم الرشيد هو العدل والعقل والعلم , ليس فقط صناديق الاقتراع كما يظن البعض , لو كان الحكم القضائي عادلا لما شاهدنا ميلاد بطل قومي لان كل المطالب كانت اجتماعية لاتحمل اَي نبرة سياسية لكن تطور الأمور والملاحقة الهوليودية والحكم القظايي جعل القضية سياسية
45 - الحرية للزفزافي ورفاقه السبت 18 ماي 2019 - 00:09
المكان الطبيعي للمناضل الزفزافي قائد حراك الريف الشعبي و باقي رفاقه المعتقلين ليس سجون نظام المخزن الأوتوقراطي بل بين أهاليهم و عائلاتهم و أقاربهم في مدنهم و مناطقهم؛ و الأولى أن يزج فيه أباطرة الريع و الفساد و ناهبي المال العام و أقوات البؤساء و المقهورين و الكادحين و كل من ثبت في حقه التورط في تأجيل مطالب و انتظارات ساكنة الريف وجرادة و زاكورة و غيرها من أصقاع المغرب العميق و تجميد كل مشاريع التنمية الاقتصادية والاجتماعية الدائمة و المستدامة في هاته المناطق...
46 - Jiro السبت 18 ماي 2019 - 00:23
هدا الرجل كان يدافع على كرامة المغاربة ولاكن المغاربة محبون للعبودية وقد صدق أفلاطون عندما قال حتى لو رأيت السماء حرية أرأيت العبيد يحملون المفضلات
47 - ولد حميدو السبت 18 ماي 2019 - 00:46
الدباب الالكتروني هم من يصنعون الابطال
كن كان الخوخ يداوي كن دوا راسو لان اناسا من الحسيمة درسوا و اصبحوا اطرا و دكاترة و اساتدة جامعيين و مسؤولين في الداخل و الخارج
فرق بين نضال الفاشلين و نضال المثقفين
اما التحدث في السياسة فطفل صغير يعرف كل شيء
48 - nihilus السبت 18 ماي 2019 - 00:49
L'eau casse les Pierre's, seulement IL faut de l'espoire et de temps
49 - نمر من ورق السبت 18 ماي 2019 - 00:59
إلى كل من يصفون الزفزافي ب "أسد الريف" ، أذكرهم بأن الأسد حيوان مفترس ومكانه المناسب إما في الغابة أو في حديقة الحيوانات. ويبدو أنه الآن في المكان المناسب المخصص له وراء القضبان
50 - حسن من الري________ش السبت 18 ماي 2019 - 00:59
الزفزافي مغربي عادي الا انه رفض ان يكون عبدا خانعا مركوبا,وهناك الملايين مثله من الشعب المغربي,غير الجبن والخوف هو من صنع الفرق,المغرب بلد واحد ,شعبه واحد,ملكه واحد,لكن السياسة التي نهجها اذناب الاستعمار فرخت وخلقت مستنقعا نتنا استغل فقر وجهل جل افراد الشعب ووجد المناخ الملائم لخروج جيل من العبيد طوعا ;بلا كرامة خانع ....شعب من البيادة والابواق خاص بالتصفيق والتلواز وهزان البوط.....كما عرفوا كيف يسخروا الاجهزة لصالحهم ,الامنية والقضائية,والتلاعب بالقانون,لجعله في خدمتهم وصالحهم;وتفتيت وتحطيم التعليم لانه المصباح الذي يشع نوره في ظلمات الظلم والفساد.............!الزفزافي مجرد مواطن عادي جدا ضاقت به الذنيا ,ولم يقبل ان يعش عبدا منبطحا مركوبا واندفاعه لم يترك للجبن والخوف ان يسيطرا عليه...والنتيجة وجد نفسه مدانا ب20سنة سجنا.....سيذكره التاريخ لانه حر...........!
51 - مغربي السبت 18 ماي 2019 - 01:00
من هو هاد الزفزافي مامستواه التقافي ماهو عمله . بزاف هاد الشي . غير جي اكون مناضل شتان بين و بين
52 - بلاحدود...بلاقيود... السبت 18 ماي 2019 - 01:04
"لو أمطرت السماء حرية...لرأيت بعض العبيد يحملون المظلات"...أفلاطون الفيلسوف الإغريقي
53 - Yassin السبت 18 ماي 2019 - 01:29
يبدو أن كلمة "حراك" بدأت تخيف المسؤلين المغاربة مع كل ما يجري في الجارة الجزائر.
54 - عبدولاي السبت 18 ماي 2019 - 01:38
الى حسن من الريش..لاظن ان لا علاقة للمجاهد الخطابي بهؤلاء
من حرض على قتل الشرطيين وحرقهم ومنع رجال الانقاد من انقادهم
من تآمر مع أعداء الوطن من الخارج اليس هذا خيانة عظمى تقتضي الإعدام
من قذف عرض المحصنات ونعته المغربيات بالعاهرات
من نعت المغاربة بالعروبية
من قدح عبارة العياشي -كان يقولها لمن يخالفه الرأي-فهناك جبل العياشي وهناك من اسمه العياشي بالجنوب الشرقي
من لم يحترم حرمة المسجد واعتدى على الامام واظهر ظلمه
من حرض الجماهير على رشق وقتل رجال الامن بالياجور والاحجار
كل ما قام به ما كان إلا بغية الحصول على امتيازات شخصية واللجوء لدى اسياده الاسبان
اذهب آسي حسن الأمازيغي إلى الحسيمة وسترى كيف سيتعاملون معك ولو انك امازيغي
55 - fattah rif السبت 18 ماي 2019 - 02:16
إلى المسمي نفسه (نمر من ورق) الزفزافي أسد ليس من ورق كما تعتقد!!! والأسد يبقى أسد حتى وإن وضعته في قفص!!! والدليل هو لماذا المخزن مازال يهيبه ويخاف منه حتى وإن وضعه وراء القضبان.
الخوف هو في أفكاره التي انتشرت في الريف وفي كل ربوع اوروبا. والمخزنية ليسوا أغبياء فهم أصلا يخافون من الزفزافيون الجدد. وهل يستطعون إسكات 100ألف رجاوي في الملاعب عندما يرددون (فبلادي دلموني)حتى وصل صداها كل أقطار العالم تخيل لو رددها نفر من الرجاويين لكان مصيرهم مصير الزفزافي.
56 - الديموقراطية الحرية العدالة السبت 18 ماي 2019 - 02:26
فليحيا الشرفاء الاحرار والشريفات الحرائر لي متيرظاوش بالذل والعبودية
57 - Aknoul السبت 18 ماي 2019 - 02:28
Que Alahrae peuvent reconaitre en cette personne son militantisme et son Rojola
mais les esclaves ne savent pas ce qu c'est l'honneur, dignité...
Il s'est sacrifié pour le bien des autres
il ne mourra jamais, il restera pour l'histoire
\Domage deriere lui il n'y pas d'homme
58 - mounirou81 السبت 18 ماي 2019 - 02:37
من يقول بالحرف "والله للاستعمار الا سباني ارحم من الاستعمار العروبي"، و من يصف مغاربة المهجر ب"ريفيي الشتات" و كأنه تم تهجيرهم قسرا من وطنهم، و من يرفض أن يحمل علم الوطن و يصر على حمل علم الكل يعرف أنه من رموز دعاة الجمهورية، من يفعل ذلك كله لا يمكن أن يتحرك الا لأهداف معلومة مغلفة بمطالب البسطاء المشروعة!!
59 - صناعة الدمى السبت 18 ماي 2019 - 03:09
حالة الزفزافي شبيهة بحالة اكسوان، لكن اقول لصانعي الدمى ان ًسبعيام دلباكور سالات ً
60 - مغربي وافتخر السبت 18 ماي 2019 - 03:59
المؤبد لكل شخص يخون بلده.....نعم نحن نريد التغير ونريد دولة الحق والقانون لكن لا نهين بلدنا ونحتقر رايتنا ونرفع راية اسبانيا واسرائيل للمطالبة بحقوقنا في المغرب هل هذا هو حب الوطن في نظره ؟؟؟
61 - moha raiss السبت 18 ماي 2019 - 04:11
الكل يحب الزفزافي المناضل القوي ذو شخصية رجولية يحسده عليها من يفتقدها . يجسد شخصية الإنسان الأمازيغي العصي عن الترويض.
62 - Sondage السبت 18 ماي 2019 - 05:07
Pas de plaisanterie avec le makhzane, il le sait maintenant. 55
63 - jilai السبت 18 ماي 2019 - 05:20
المعارض الحقيقي الوحيد في المغرب الذي لا يخاف من عواقب معارضته هو هذا الزعيم .
لا أعلم بوجود شخص آخر في المغرب يمكنه قول لا جهرا و علانية .
قيل عنه الكثير لكنه رغم كل شيء سيبقى رقما صعبا في المستقبل القريب انشاء الله .
اللهم اعنه و فك عنه قيوده و أطلق سراحه يارب .
64 - بوفال السبت 18 ماي 2019 - 07:25
تكتبون روايتك عن بطل وهمي من اجل جمهورية وهمية واحلام وردية من قرا المقال يحسب في بدايته يسبح في رواية بطولية لكن للا سف تراجيديا مؤلمة
لبطل صغير قيمته 20سجنا من اجل اوهام في حراكات بدايتها واقعية وتحول في الكواليس انقلابا على النظام وعلى العرب والعربية اننا في مواجهة مستقبلا في حرب دامية نعتونا بالعياشة والعبيد وغيرها من الالقاب التي تحتوي على الكراهية فطوبى للمقال السحري عن سجين قلعة العرب المخزنية مبروك له 20سنة ولاقرانه وللحديث بقية عن العنصرية الامازيغية وعن اعلام الروايات والحكايات الوهمية التي تحط من كرامة الانسان الابدية
65 - سفيان السبت 18 ماي 2019 - 07:38
الى نور صاحب التعليق رقم 10...باين أنك غير سامع..إسمه che Guevara ، ماشي gara ههه...لواه البروج...غير ضاحكين و رمضان كريم.
66 - ريفي من السويد STOKHOLM السبت 18 ماي 2019 - 10:02
الصنديد ناصر الزفزافي الخطابات ديالو غادي يبقاو في الاذهان ديال الملايين وغادي يبقاو في التاريخ وفظح وبهدل النهابين المفسدين الخونة اعداء الوطن اعداء الشعب لي كينهبو الثروات ومسح بهم الارظ امام القارات الخمس.
67 - بائع القصص السبت 18 ماي 2019 - 15:38
كنت أتصفح كتب السياحة في مكتبة المانية، وتصادفت مع كتاب عن المغرب، في الصفحات الاولى، كان هناك تساؤل، من يملك المغرب؟ كثقافة عامة للتعريف عن الاقتصاد وموارد المعيشة لدى السكان، الجواب الذي ورد قيل انه سري، لا يحق للمغاربة نطقه جهرا، وحتى على السياح اتخاذ الحذر عندما يتكلمون عن الملك، يحق لهم نقد كل شيء إلا
شخص الملك يعتبر من الثوابت مهما كانت وفاقت سلطه في التحكم وفي الاقتصاد...
كنت متشوقا لقراءة المزيد ولكن ...كل شيء معروف.
إلى حد ما أتفهم لمذا الأجانب لا يعطون للشعب المغربي أية قيمة ولا يرد إلا في سياق الهجرة السرية وقضايا الإرهاب.
عاش الزفزافي ولا عاش من سجنه
68 - الاسد السبت 18 ماي 2019 - 23:31
ناصر ستبقى أسدا شامخا على قمم جبال الريف
وغدا لناظره قريب
69 - Peace الأحد 19 ماي 2019 - 04:30
ناصر الزفزافي انسان فاشل بكل المقاييس, لا تعليم لا ثقافة, ربما لم يخرج قط من حيه و عشيرته منغلق على نفسه, و لهذا فان النتيجة الحتمية انه انسان جاهل و سادج, تم استغلال حماسه الزائد عن اللزوم, كونه ربما حفيد عبد الكريم الخطابي, و كان عبد الكريم الخطابي هو رسول الله, استعمل خطاب ديني سادج و ينم عن الجهل المطبق و اتباعه يسبون اسيادهم المغاربة الاحرار باقدح النعوت, ما يعبر عن سفههم. تقديمه على اساس انه شخصية عانت الويلات و التهميش هو و منطقته و قبيلته التي ينحدر منها, هو اصلا شيء مفترى, طفل مدلل عاش بين احضان والديه و عشيرته و لم يبدل اي جهد في حياته لتحسين ظروف عيشهم و خرج من المدرسة في سن مبكرة و لذلك فالنتيجة حتمية انسان سادج و متهور...
70 - الشاوي الأوراس الأحد 19 ماي 2019 - 07:13
الزفزافي أسد من رجال الريف الأحرار ثار ضد من أفقر الشعب ونهب الأراضي وداس على كرامة الإنسان.الطريق لا زالت طويلة وتتطلب تضحيات.أما العياشة فلقد قال في أمثالهم الإمام عبد الحميد إبن باديس رحمه الله.الجاهل يمكن تعليمه , والجافي يمكن تهذيبه , ولكن الذليل الذي نشأ على الذل يتعذر أن تغرس في نفسه عزة وإباء وشهامة تلحقه بالرجال.
71 - الحرية لناصر الزفزافي الأحد 19 ماي 2019 - 20:14
الحرية لناصر الزفزافي : 20 سنة سجنا في ما إقترفه تعتبر عقوبة جد جد ... جد قاسية.
72 - ⴽⵯⴼ ⵕⵖ الاثنين 20 ماي 2019 - 04:19
اسد المغرب بكل افتخار نسأل الله العلي القدير ان يطلق سراحه
73 - عبد الصمد الاثنين 20 ماي 2019 - 19:31
هاد السيد بقا فيا بزاف وحشومة عليهم يحكموا عليه داك الحكم بحال اغتصب ولا منعرف هو كال خاص يكونو سبيطارات خاص يتبدلو وزارة يشوفوا فين كتمشي ثروات الشعب ولكن مخصش بنادم يكول الحقيقة خاصك تعيش فهاد البلاد محكور ومذلول
74 - شيماء الأحد 23 يونيو 2019 - 01:07
ومن انت حتى تتكلم على هذا الرجل الاسد ،الشجاع ،المناضل الرجل الذي دافع عن حقوق المواطنين الرجل الذي لا يمكن وصفه بالكلمات
انت مجرد عبيد،عياشي يعيش في الذل
لعنك الله ،انت و اشكالك هم من يستحقون المئبد
المجموع: 74 | عرض: 1 - 74

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.