24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

13/11/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:2607:5513:1716:0418:2919:46
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لأداء المنتخب الوطني المغربي بعد "مونديال 2018"؟
  1. الوقوع في بئر ينهي حياة امرأة ضواحي برشيد (5.00)

  2. مادة سامة تنهي حياة موظف جماعي في الجديدة (5.00)

  3. الموارد المالية والبشرية تكتم بسمة أطفال في وضعيات إعاقة بوزان (5.00)

  4. تراث "هنتنغتون" .. هل تنهي الهوية أطروحة "صدام الحضارات"؟ (5.00)

  5. ترودو: مخابرات كندا توصلت بـ"تسجيلات خاشقجي" (5.00)

قيم هذا المقال

4.29

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | بورتريه | محمد نجيب بوليف.. يخوض غمار إرساء الحكامة الجيدة

محمد نجيب بوليف.. يخوض غمار إرساء الحكامة الجيدة

محمد نجيب بوليف.. يخوض غمار إرساء الحكامة الجيدة

عدسة: منير امحيمدات

يعرف الأستاذ محمد نجيب بوليف، الذي عينه الملك محمد السادس وزيرا منتدبا لدى رئيس الحكومة مكلفا بالشؤون العامة والحكامة، بإلمامه الدقيق بالشؤون الاقتصادية والمالية بفضل مسار علمي ومهني متميز وتجارب راكمها على الصعيدين الوطني والدولي.

وبتوليه مهمة تدبير الشؤون العامة والحكامة سيكون بوليف أمام اختبار إرساء الحكامة الجيدة في التدبير العمومي والمساهمة في قيادة سفينة الاقتصاد الوطني بتجلياته الاجتماعية إلى بر الأمان وتحصينه من تداعيات الأزمة الاقتصادية والمالية التي لازالت تعصف بأقوى الاقتصادات العالمية، سلاحه في ذلك خبراته التي راكمها طيلة اشتغاله مع مؤسسات مغربية وأجنبية.

ويتوفر بوليف على رؤية واضحة لرفع التحديات المطروحة على المغرب في مجال التدبير الحكيم، إذ يؤكد أن "المملكة تملك من الوسائل والموارد ما يؤهلها لتحقيق نمو أكبر مما هو محقق الآن"، بفضل ما تزخر به من موارد بشرية هائلة، وموارد طبيعية مهمة يتعين استغلالها بكيفية أفضل.

وتعتبر إعادة صياغة المنظومة التنموية، يقول هذا الخبير الاقتصادي، من أولى أولويات البناء الاقتصادي المستقبلي، إلى جانب البحث عن التمويلات الخارجية، باعتماد بدائل تمويلية جديدة، الأمر الذي سيعزز الدورة الاقتصادية وينشط العلاقات التجارية، وكذا ملاءمة الاستراتيجيات القطاعية لجعلها تصب في مشروع تنموي متكامل ومنسجم.

كما تقوم رؤية ابوليف على "تبني حكامة تدبيرية جيدة، على جميع الأصعدة، مما سيقلل، حسب قوله، من الفساد، ويوجه الاقتصاد نحو اقتصاد إنتاجي ...".

ولم يتوان بوليف، أستاذ الاقتصاد بجامعة عبد المالك السعدي بطنجة، في فرض اسمه كخبير اقتصادي لدى عدة مؤسسات مالية دولية، من بينها البنك الدولي، وصندوق النقد الدولي، ومنظمة الأمن والتعاون الأوروبي، وجمعية الدول الفرنكفونية، والمنظمة العالمية لمحاربة الفساد، لينسج بذلك علاقات متينة مع متخصصين من مختلف الدول الصديقة، كما برز كمنظر ومدافع عن تجربة الاقتصاد الإسلامي.

وتعزز رصيده المهني باعتماده كخبير لدى مجموعة الدول الفرنكفونية في مجال التنمية والتعاون، وقدم استشارات هامة في مجال تخصصه لبعض المؤسسات المالية العالمية.

وازداد بوليف بطنجة سنة 1964، وبعد حصوله على الباكالوريا سنة 1981، انتقل لفرنسا حيث حصل على الإجازة من جامعة روون، ثم على "الميتريز" في الاقتصاد القياسي، ثم "الميتريز" في تدبير المقاولات من جامعة "ديجون"، وهو ما مهد له الطريق للالتحاق بالمعهد الفرنسي للبترول بباريس، حيث تخرج منه في اقتصاد الطاقة (سنة 1986)، ثم انتقل لجامعة (باريس 2 )، حيث حصل على الدكتوراه سنة 1989 في اقتصاد الطاقة.

واستكمل مشواره العلمي بالمغرب بحصوله على دكتوراه الدولة تخصص اقتصاد مالي من جامعة سيدي محمد بن عبد الله بفاس سنة 1996.

وتشي تقاسيم وجهه بالصرامة والاتزان تبرز حدتهما خلال دراسة القضايا الاقتصادية والمالية، لاسيما القوانين المالية التي كان، وهو نائب بمجلس النواب، يحرص على مناقشة أدق تفاصيلها.

ويجمع المتتبعون لمسار بوليف داخل مجلس النواب على اتسامه بالدينامية التي يعكسها عدد الأسئلة التي طرحها على مسؤولين حكوميين خلال الولاية التشريعية المنصرمة، استنادا لمعطيات إحصائية عن حصيلة مجلس النواب خلال الولاية التشريعية الثامنة .

وراكم الأستاذ بوليف المسؤوليات التنظيمية منذ حوالي 18 سنة، وكذلك التمثيل البرلماني منذ تسع سنوات، والتمثيل الجماعي والجهوي منذ ثلاث سنوات.

ونجح بوليف، الذي فاز كوكيل لائحة حزب العدالة والتنمية لدائرة طنجة - أصيلة خلال استحقاقات 25 نونبر في المزاوجة بين تخصصه المهني ومزاولة العمل السياسي وفق منهجية واضحة قوامها "إنجاز ما اتفق عليه، والالتزام بالانضباط التام" على حد قوله.

وبرز إسم نجيب بوليف في المشهد السياسي الوطني سنة 1994، حيث كان نائبا للمسؤول الإقليمي عن الحركة الشعبية الدستورية الديموقراطية بوجدة، وعين مسؤولا إقليميا للعدالة والتنمية، بطنجة ثم كاتبا جهويا، ثم عضوا في الأمانة العامة للحزب، ولاحقا كاتبا جهويا وعضوا في المجلس الوطني.

وبالرغم من أن كل هذه المهام لا تترك للسيد بوليف فرصة المواظبة على الرياضة، "التي يحرص على ممارستها مرتين في الأسبوع، مهما كانت الظروف"، فإن شغفه كما يقول كبير بلعب كرة القدم، ورياضة الكاراطي، التي أصبح يكتفي الآن بمتابعة مبارياتها.

ومن هواياته أيضا "الكتابة بشكل دائم، ومطالعة بعض الكتب"، وعن فلسفته في الحياة، أكد السيد بوليف أنه "مدمن على العمل"، ويؤمن بضرورة إحراز نتائج جيدة. ويقول "لا أقبل التهاون والكسل، كما لا أحب أن تعلق هفواتنا على الآخر".

وشغل بوليف منصب نائب رئيس لجنة المالية والتنمية الاقتصادية بمجلس النواب بين 2002-2010، وأمين مجلس النواب، كما أنه رئيس لجمعية الصداقة المغربية التركية، وعضو مؤسس ل` "المنتدى العالمي للبرلمانيين الإسلاميين"، و"المنتدى العالمي لدعم القدس"، ومقرر لجنة التنمية في "الجمعية البرلمانية للفرنكفونية" (2007-2010)، وعضو في "الجمعية البرلمانية لمنظمة التعاون والأمن الأوربي"، وفي "الجمعية البرلمانية للمنظمة العالمية لمحاربة الفساد".

ولبوليف العديد من المؤلفات من بينها " التطبيع الاقتصادي، 1996" و"التنظيم بين النظرية والتطبيق، 1998" و"تمويل المشاريع الصغرى: من السلفات الصغرى إلى صيغ التمويل البديلة، 1999" و"العالم العربي بين تحديات العولمة ومتطلبات التنمية، 2003، و"الاقتصاد الإسلامي ومساهمته في الاقتصاد السياسي المعاصر، 2010" و"الاستثمار والتمويل بالمغرب بين تحديات الواقع وضعف التشريع، 2010".


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (22)

1 - بنت ايت عطا الثلاثاء 03 يناير 2012 - 19:35
خسارة كنا نرغب به كوزير للاقتصاد و المالية
2 - hicham الثلاثاء 03 يناير 2012 - 20:20
M.Boulif est loin d'avoir fait ses preuves sur le plan scientifique. Les Economistes marocains de renom sont connus et M.Boulif n'y figure point tout comme d'ailleurs Barakat, Maazouz, Daoudi ou Idrissi. Etre détenteur d'un diplôme c'est bien, prouver qu'on connaît bien l'économie marocaine n'est pas donné à n'importe quel diplômé. M Boulif a travaillé pour le FMI et La Banque Mondiale, une autre affirmation gratuite qui mérite d'être corrigée. M. Boulif théoricien de l'économie, encore une bourde
3 - ياسر الثلاثاء 03 يناير 2012 - 20:41
مبروك للأستاذ الكبير فعلا إنه لنصر كبير مع اننا كنا نتمنوه في وزارة المالية ولكن ... و مع ذلك خير إنشاء الله
4 - mzabi الثلاثاء 03 يناير 2012 - 20:52
تبارك الله كفاءات عالية , الله يكمل بالخير
لاتنسوا ان الشعب بغاكم ........ و الله معاكم
فلا تخيبوا ظننا فيكم
5 - Zakaria الثلاثاء 03 يناير 2012 - 22:50
لو كنت أعرف أن حزب الإستقلال سيربح وزارة المالية في مقابل وزارة التجهيز والنقل لطالبت بأعلى صوت أن تبقى وزارة التجهيز للإستقلال وللأسف فؤاد عالي الهمة ولوبيات الفساد نجحوا في الفوز بوزارة المالية والإقتصاد ونجحوا في إبعاد السيد محمد نجيب بوليف والسيد لحسن الداودي عن وزارة المالية لأنهما كانا يزعمان ويريدان إخراج البنوك الإسلامية إلى أرض الواقع وبالتالي توجيه ضربة قاضية للوبيات الفساد وبعد تخلي بنكيران عن وزارة المالية وهو الذي كان يقول أنه لن يتنازل عنها مهما كانت الأسباب وحتى قبل بداية المشاورات اختطفها فؤاد عالي الهمة رغم أنف الجميع وسلمها لحزب الإستقلال ليفسد فيها كما يشاء
6 - Zakaria الثلاثاء 03 يناير 2012 - 22:51
وبخصوص وزارة العدل فأنا لست جد متفائل لأن لوبيات الفساد تعرف كيف تحصن نفسها جيدا وسيكون من الصعب الإيقاع بها كما أشعر بالشفقة على السيد المحترم عزيز رباح لأنه يجب عليه مواجهة كبار مسؤولي وزارة التجهيز عبيد حزب الإستقلال وهي الوزارة الإستقلالية بكل ما في الكلمة من معنى نظرا لتسييرهم لها لحكومات متتالية وأظن أن فؤاد عالي الهمة نجح في أن ينسينا أننا خسرنا وزارة المالية أم الوزارات بالضحك علينا و جعلنا نفرح بوزارة العدل هذا احتقار لذكاء الشعب أقول حسبي الله وأتمنى أن أكون مخطئ وأن الحكومة ستنجح في مهمتها وذلك ما ستظهره السنوات القادمة
7 - MerieM الثلاثاء 03 يناير 2012 - 23:21
Ma grande déception est le poste de M.Boulif. Il mérite d'etre le ministere de finance et de l'économie. Meme au TV il ont pas eu le temps de présenter tous ces diplomes , puisqu'il a un looooong CV!!!
8 - Amil الثلاثاء 03 يناير 2012 - 23:37
7chouma que notre Roi ne met pas cet homme de valeur et de savoir dans le ministère d'économie
9 - Marocain الأربعاء 04 يناير 2012 - 00:21
M. Boulif devait être le ministre des finances, je ne sais pas pourquoi Benkiran l'a lâché et lâché en même temps ce ministère stratégique.
10 - ilyasse الأربعاء 04 يناير 2012 - 00:25
es la unica persona de este gobierno que es capaz de hacer algo positivo
11 - ameno الأربعاء 04 يناير 2012 - 01:27
الشواهد والدبلومات التي يتوفر عليها بوليف
تجعله كاكثر اطار كفئ في هاته الحكومة
صراحة لا نعرف كيف سرقت وزارة المالية
من هدا الشخص العظيم
12 - marocain 100% الأربعاء 04 يناير 2012 - 02:26
meme s il s agit de la debut de la responsabilité gouvernementale...mr Boulif le seul qui meritait d etre à la tete de la ministere des finances..vraiment cela signifie qu il avait une forte pression pr l ecarter de ce poste de la crainte qui avait le pouvoir de divulguer et sa capacité a decouvrir les grandes violations qu avait connu cette ministere...
13 - مغربي الأربعاء 04 يناير 2012 - 03:27
احبك في الله و اتمنى لك التوفيق في مهامك الجديدة
14 - Bahi الأربعاء 04 يناير 2012 - 07:41
باسم الله الرحمان الرحيم

رغم كل المؤاخذات التي يمكن ان تقال على الحكومة الجديدة, لا يمكن الا ان نتفائل خيرا بمثل هؤلاء الرجال الذين هم من الشعب و اليه كما انهم يخا فون ربهم ورب الشعب.
نتمنى ان يعيدوا الامور الى نصابها و ان يردوا المظالم الى اهلها.

و الله ولي التوفيق...
15 - samir الأربعاء 04 يناير 2012 - 11:23
لماذا لم يتم إلحاق المندوبية السامية للتخطيط بهذه الوزارة
16 - أسماء المرنيسي الإدريسي=تاونات الأربعاء 04 يناير 2012 - 11:51
خسارة الخبير الإقتصادي محمد نجيب بـو ليف كان يستحق وزير الإقتصـاد و الماليـة نظرا لخبرته الواسعة في هذا المجال. و نتساءل كما قال إحدى المعلقين لا نعرف كيف سرقت حقيبة وزارة المالية والإقتصاد من هذا الرجل المميز العظيـم؟؟؟؟؟؟

للتذكير فقط فالسيد بوليف من مواليد 1964 يعني في عز الشباب مازال شباب ماشي بحال ذاك العجزة ألي سكنوا فالحكومة. نتمنى مستقبلا أي في السنوات القادمة مع إطلالة عمره إن شاء الله أن يصبح وزير للإقتصاد و الماليـة. لما لا ؟؟

بالتوفيق و النجاح للأستاذ محمد نجيب بو ليف
17 - maghribi الأربعاء 04 يناير 2012 - 12:38
j'aime bien que tu sera au finance mais pas l'istiqlali si je suis pas là c mon beau frere
18 - hassan الأربعاء 04 يناير 2012 - 14:04
حسبنا الله و نعم الوكيل، لقد خطفت منه وزراة المالية، يومك قادم يا من سهم في هذا ، لن تفرحو بالحكومة من هذا اليوم ، كلنا عدالة و تنمية
19 - ikk الأربعاء 04 يناير 2012 - 15:21
et enfin c'est comme tout le monde, il a accepté un poste pour ne rien faire, mais juste pour être un ministre ! le pouvoir, c'est très beau
20 - Une marocaine الأربعاء 04 يناير 2012 - 19:59
En lisant l'article je me suis dite: Tiens Sik Nizar baraka a combien d'ouvrage à son actif???? il a publié combien de livres???? M. boulif en a min 6!!!!! la différecne est flagrante!!!
21 - اشركي افقير عبد الله الخميس 05 يناير 2012 - 03:59
التهنئة الموصولة الى حكومتنا الجديدة التي نتمنى العلي القدير ان يجعلها خيرا للشعب المغربي الذي انتظر كثيرا املنا فيها كبيرا من اجل الرفع من وتيرة النمو الاقتصادي والاجتماعي وتحسين الاوضاع المتردية التي كانت نتيجة الفساد الاداري والمالي في الحكومات السابقة حكومة عبد الاله بن كيران كتجربة فتية فريدة من نوعها لانها ناتجة عن نزاهة الانتخابات وكذلك نابعة من خيار ديموقراطي شعبي ارادها بقناعة ثابتةعبر عنها بصناديق الاقتراع نتمنى لها النجاح وان يوفقها الله في خدمة الصالح العام . دعــــــــــــوهــــــــــــا تعـــــــــــــمل و قدمــــــــــــــــوا لهــــــــــــا يد المساعـــــــــــــدة
22 - شاب مغربي الخميس 05 يناير 2012 - 22:45
لقد نجحوا في ابعاده عن وزارة لاقتصاد و المالية
لكن ما نتمنى هو أن ينجح مصطفى الرميد في ضرب كل الفاسدين عبر وزارة العدل لأنها فرصة لا تعوض للقضاء على الفساد مهما كان مرتكبه
المجموع: 22 | عرض: 1 - 22

التعليقات مغلقة على هذا المقال