24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

10/12/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:4708:1813:2516:0018:2219:43
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لحصيلة التجربة الحكومية لحزب العدالة والتنمية؟
  1. فن التأمل: مستوى الممارسة (5.00)

  2. عاصمة النخيل تحتضن "حُزم التحسينات بالطيران" (5.00)

  3. انقلاب سيارة يصرع شابا نواحي ابن أحمد (5.00)

  4. الجمهور السعودي ينبهر بأداء وقتالية أمرابط (5.00)

  5. الدخيل: الساكنة في الصحراء لا تنتظرُ الطّرق والعمارات و"الكريمات" (5.00)

قيم هذا المقال

4.60

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | بورتريه | زينب النفزاوية..مغربية "تربّعت" على عَرش الإيالة الشريفة

زينب النفزاوية..مغربية "تربّعت" على عَرش الإيالة الشريفة

زينب النفزاوية..مغربية "تربّعت" على عَرش الإيالة الشريفة

هي وجه نسائي سياسي ما زال يطبع التاريخ المغربي بحضوره رغم مرور 10 قرون على زمنها.. عُرفت بولَعِها للورود والأعشاب، وامتلكت جمالا مغربيا أصيلا....

حتى أن ابن خلدون لم يستطع إلا أن يصفها بقوله أنها "كانت إحدى نساء العالم المشهورات بالجمال والرياسة"؛ هي زينب بنت إسحاق النفزاوية من قبيلة نفزة، من بربر أمازيغ طرابلس الغرب، وزوجة السلطان يوسف بن تاشفين لتصبح بذلك " عنوان سعده، والقائمة بمُكله، والمدَبِّرة لأمره، والفاتِحة عليه بحُسن سياسَتها لأكثر بلاد المغرب" حسب صاحب كتاب "الاستقصا". كما نقل عن ابن الأثير في كتابه "الكامل" قوله عنها " كانت من أحسن النساء، ولها الحكم في بلاد زوجها ابن تاشفين"...

كان والدها تاجرا من تجار القيروان، وكانت توصف بالحكمة والذكاء إضافة إلى كونها شديدة الجمال والحسن؛ ذات عقل رصين ورأي سديد. كما تم وصفها بزوجة الملوك وذلك بعد أن كانت متزوجة من أمير مدينة أغمات الذين يختارون سنويا، لتصبح من بعده زوجة لأمير أغمات لقوط بن يوسف، ويقال إنها تزوجت بالأمير أبي بكر بن عمر اللمتوني وهو الذي طلقها وأوصاها وقد عزم على خوض معارك الصحراء بعد اختلاف أهلها وهو المسؤول عنهم؛ بالزواج من ابن عمه يوسف بن تاشفين الذي يُعتبر المؤسس الفعلي لمدينة مراكش.

وحسب الروايات، فإن زينب النفزاوية كانت وراء تحفيز بناء مدينة مراكش سواء عند وضع أسسها الأولى في عام 461هـ أو استكمالها بدء من عام 463هـ على يد زوجها الجديد يوسف بن تاشفين. وهي التي تمتعت بالطموح العارم..حتى كان يوسف يذكر دوما فضل زينب أمام الملأ من الناس ويثني عليها ثناء حسنا، فكان إذا اجتمع بأبناء عمومته يقول "إنما فتح الله البلاد برأيها"..

ومن الطرائف التي يسوقها الناصري في معرض الحديث عن رجاحة عقل زينب أن ثلاثة نفر اجتمعوا فتمنى أحدهم ألف دينار يتّجِر بها، وتمنى الثاني عملا يعمل فيه لأمير المسلمين، وتمنى الثالث زينب فبلغت مقالتهم أسماع أمير المسلمين، فأحضرهم بين يديه وحقق أمنياتهم ثم بعث بالثالث إلى زينب فحبسته ثلاثة أيام بخيمة لا يذوق إلا طعاما واحدا ثم سألته عن مأكله فقال هو طعام واحد فقالت فكذلك النساء ثم أمرت له بكسوة ومال وصرفته.

توفيت سنة أربع وستين وأربعمائة هجرية.. وقد خلفت بعد وفاتها تميما والفضل والمعز بالله؛ حيث كان تميم هذا من القادة العسكريين البارعين، وقد اختار يوسف لولاية عهده عليا من ولد زوجته "قمر" مما يُفنِّد الزعم القائل باستبدادها بأمور الحكم فلو كانت كذلك لكانت ولاية العهد في ولدها..


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (22)

1 - كاتب التعليق الأحد 10 مارس 2013 - 02:42
"حقوق المرأة، ومساواتها، و.." الكلمات التي أصبحت كثيرة الاجترار هاته الأيام، وكثر اللغط بها، إرضاء للغرب وترسيخا لتبعيتنا له، كانت حاضرة في بلادنا الاسلامية في القرن الحادي عشر، وقبله وقت مجيء الاسلام، فلا يخفى علينا حديث مولانا رسول الله عليه أفضل الصلاة وأزكى التسليم "رفقا بالقوارير''. الاسلام الذي أعطى كل الحقوق للمرأة، عكس ما يروجه أعداء الاسلام !
"والله متم نوره ولو كره الكافرون" صدق الله العظيم.
2 - ali الأحد 10 مارس 2013 - 02:48
السلام عليكم ورحمة الله

نعم المرأة زينب النفزاوية ونعم الرجل يوسف ابن تاشفين صاحب أكبر دولة في تاريخ المغرب كانت تمتد من طنجة شمالا الي بلاد غانا جنوبا دون نسيان حكم المرابطين للأندلس بعد سقوط ممالك الطوائف. أد اعز الله بهم دولة الاندلس بعد أن أدلها ملوكهم من الطواغيت وعباد النساء والهوي.

ما أحوجنا في هذا الزمن الي أمثال زينب النفزاوية في العلم والمعرفة والحكمة. لكن في زمانها لم تكن هواتف نقالة وستوديو دوزيم واعلام يفسد المرأة ويختزلها في الجنس
3 - Le Rifain الأحد 10 مارس 2013 - 03:00
Cet article est un plagiat,et truffé d'erreurs qui nous laisse à penser qu'il a été écrit par un fossoyeur algérien comme sur Wikipédia par exemple

Les Tribus NEFWASSA s'éparpillaient de la Libye passant par Tlemcen La Rifaine pas l’algérienne comme ils bricolent nos amis algériens sur Wikipédia qui est devenue leur terrain de jeu et de la falsification de l'histoire préférée

Tarik Ibn Ziyad est né et issu de LA TRIBU de NAFWASSA de TLEMCEN LA RIFAINE pas L’ALGÉRIENNE j'insiste pour ne pas induire les gens en erreur volontairement comme ils procèdent les algériens sur certains sites

IBN KHALDOUN parlait de l'origine ZENETE de TARIK AYT ZIYAN pas IBN ZIYAD d'ailleurs,c'est delà est déclenché l'idée de nos camarades algériens que ce commandant Rifains est selon eux est algérien,alors que l’Algérie "ETAT" n'existait pas à cette époque,sauf qu'ils ignoraient carrément qu'au RIF MAROCAIN il y a des ZENETES et que la langue Tamazighte Rifaine"tarifichte"est une langue Zenete
4 - ابراهيم نجاح الأحد 10 مارس 2013 - 08:42
ما أحوجنا إلى نساء صالحات مصلحات مثل زينب النفزاوية،التي قلما يجود الزمان بمثلها،وفي مثلها يصدق قول أحمد بن الحسين المعروف بالمتنبي : (ولوْ كانَ النّساءُ كمَنْ فَقَدْنا لفُضّلَتِ النّساءُ على الرّجالِ)
(وما التأنيثُ لاسمِ الشّمسِ عَيبٌ ولا التّذكيرُ فَخْرٌ للهِلالِ)
5 - أستاذ الأحد 10 مارس 2013 - 10:19
أنصحكم بقراءة كتاب " النبوغ المغربي " لعبدالله كنون رحمه الله لتتعرفوا على تاريخ المغرب الحقيقي فللأسف شوهت فرنسا وأذنابها تاريخنا المشرف فالتاريخ الذي يدرسه أبناؤنا في المدارس مزور و بعض الحقائق مخفية
6 - Iznacène الأحد 10 مارس 2013 - 11:30
Notre ami " le rifain " en haut présente peut-être une partie des jeunes rifs qui voit tous les zenetes des rifains. Plutôt tous les berbères.
Depuis quand Tlemcen a était rifaine ? Elle est habitée par les Msirda une conféderation , et les Béni Snous, ces population - qui sont nos voisins - sont fier d'être zenetes et ne connait même pas où se trouve le rif.

Tlemcen c'est la ville natale des Beni Iznassen et tout connait ça.

Pour zineb ennafzaouya elle est de nafza.
7 - AMAL الأحد 10 مارس 2013 - 13:32
pour le commentateur n3 je vous salue et je vous donne raison à 100%100 ,,ces algeriens sont tellement envieux du maroc et les marocains... qu'is mentent et sont fiers d'eux en faisant rien
8 - يونس كينان الأحد 10 مارس 2013 - 16:13
شكرا هسبريس على هذه الالتفاتة النبيلة نحو احدى شخصيات المغرب العظيمة التي نفتخر بها و للأسف أهملها صناع القرار و المتمسكين بزمام الامور في هذا البلد ..كغيرها من العظماء....
حقيقة أتسأل أحيانا لماذا يخافون من أن ندرس مثل هذه الشخصيلت في مقراراتنا الدراسية....ا لانها من الاحرار و من يحكم هذا البلد يردنا أن نبقى عبيدا...
مرة أخرى شكرا هسبريس .. و نتمنى أن تكملوا المشوار فهناك عظماء اخرون في الارشيف نتمى ان تنفضو عنهم الغبار..
9 - Ahmed NY الأحد 10 مارس 2013 - 17:29
cher le RIFAIN
peux-tu nous donner des references pour lire et en savoir plus, car je vis avec 4 algerians et ils parlent tjrs des zenetes comme des tribus algerians.
merci
Ahmed
10 - مغربي من القرون الوسطى الأحد 10 مارس 2013 - 19:57
أين تلك الملكة من بلاده من طنجة إلى تمبكتو التي يعاني جزء منها من جور ذوي القربى الذين يعينون الغرباء على سحق شعب بأكمله وإرسال الزمر الإرهابية للمنطقة ، أعني بذلك مايسمى بالجزائر عدو كل من أراد الخير ،، لاتنسو أعيد فأقول تحيا المملكة المغربية من طنجة لتمبكتو .
11 - The truth الأحد 10 مارس 2013 - 20:03
"قبيلة زناتة من أقدم قبائل الليبية التي هاجر معظمهم نحوى تونس والجزائر و المغرب منذو (2000) عام وما زالت بقاية القبيلة موجودة اليوم في ليبيا، وكذلك مدينتهم العريقة والقديمة (الزنتان) حيث كانت تمد الزناتي خليفة بجنود في معركتهم في منتصف القرن الحادي عشر الميلادي ضد قبائل بني هلال (سيرت بنو هلال)."

- المصدر :
1- كتاب العبر وديوان المبتدأ والخبر في أيام العرب والعجم والبربر ومن عاصرهم من ذوي السلطان الأكبر، ابن خلدون
12 - Le Rifain الأحد 10 مارس 2013 - 22:01
Au N° 6 - Iznacène

Absolument les tribus AYT SNOUSS sont Des VRAIS Rifains"BANU IFREN",ils ont été arabisés

Pour vous donner quelques pistes valables,allez voir LA CARTE GÉOGRAPHIE de l'Empire Turque "LES OTTOMANS" qui ne dépassait ORAN...Tous ces territoires annexés par la France pour s'agrandir n'étaient pas algériens au sens politique du terme,étaient habité par les tribus Rifaines Amazighes y compris AYT SNOUSS

Ou tu as égaré les Zenetes de TAZA?et tous les environs de FES,LE RIF Central =[NADOR + AL HOCEIMA + DRIOUCH]est composé essentiellement Des Zianides,des Zenetes,des SANHAJA...je suis convaincu que tu l'ignores complètement...car vous êtes connecté à l'arabisme

La langue Tamazighte Rifaine est Une Langue Zenete"tarifite"et pourquoi à ton avis les Rifains parlent t-ils une langue zenete?..etc

Berkan c'est des zenetes également,les tribus rifaines sont liées à la même famille"souche"e

Pour comprendre cette période,il faut éliminer les frontières coloniales actuelles
13 - Au N° 9 - Ahmed NY الأحد 10 مارس 2013 - 22:34
Les zenetes maghrébins sont originaire de La Libye et particulièrement de cette région libyenne appelée ZANTANE qui apparait enfin après la chute du dictateur mouamar al kadhafi qui leur interdit même de parler en leur langue Amazighe zenete

Les zenetes ont composé une puissance tribale inégalée,se répandaient de TRIPOLI en Libye à TANGER LA MAROCAINE

L'écrivain + historien français né au Maroc"meknes" BERNARD LUGAN en parle d'une manière précise,Ibn Khaldoun leur rend hommage dans ses ouvrages,les zenetes n'étaient ni originaire du Maroc ni d’Algérie en vérité de la Libye,c'étaient des tribus Nomades sédentarisées à la fin et ils ont fondé plusieurs États au Maghreb...leurs descendants sont localisés au RIF du coté Marocain et une petite partie vers Tafilalte"Arrachidia",et dans la Chaouiya en Algérie,ATLAS atteli..frontalier avec LE RIF

En réalité les noms et les dynasties changent,mais les populations restent les mêmes...Les zenetes sont originaires de Libye pas d’Algérie
14 - Le Rifain الاثنين 11 مارس 2013 - 00:11
Tlemcen et Ayt Mouchante et bel abas sont des territoires qui étaient sous domination du Royaume de La Mauritanie Tanigitane avec comme ROIS Bochus 1 et Yuba 1 et 2

Et tes amis algériens piétinent et ils font des amalgames,et ils mélangent tout et leurs contradictions sont visibles à tous

La Mauritanie césarienne de tacfarinas (actuelle Algérie)+annexe de l'oranie LA RIFAINE contre la Mauritanie Tangitane de YUBA 2...Ptolémée = Le Nord du Maroc actuel
Tu sais quand ils arrivent à cette histoire tes amis algériens essayent de l'esquiver volontairement,au lieu de dire la Mauritanie Tangitane,ils tergiversent avec une brièveté exceptionnelle

Les Zianides de Tlemcen étaient également des zenetes Rifains de la même branche que Les mérinides qui ont fait de FES et Tlemcen deux capitales,et nous savons que Ces cousins se sont affrontés pour le pouvoir,après avoir dérouté les "HAFSSIDES"de la branche de MASMOUDA qui correspond à L'ATLAS marocain actuel...Cette histoire est très vaste
15 - ملاحضة رائعة الاثنين 11 مارس 2013 - 00:20
بكل صراحة أنا من محب هدا القائد الرائع وزوجته وأتابع أفلامه مرة مرة لأني أفتخر به كتيرا على بطولاته القتالية كما أتابع بعض الحلقات على بعض القنوات الفضائية، شيئ واحد أفلت لي وهي،ومن الطرائف التي يسوقها الناصري في معرض الحديث عن رجاحة عقل زينب أن ثلاثة نفر اجتمعوا فتمنى أحدهم ألف دينار يتّجِر بها، وتمنى الثاني عملا يعمل فيه لأمير المسلمين، وتمنى الثالث زينب فبلغت مقالتهم أسماع أمير المسلمين، فأحضرهم بين يديه وحقق أمنياتهم ثم بعث بالثالث إلى زينب فحبسته ثلاثة أيام بخيمة لا يذوق إلا طعاما واحدا ثم سألته عن مأكله فقال هو طعام واحد فقالت فكذلك النساء ثم أمرت له بكسوة ومال وصرفته.ماأتار تعمقي في المعنى هو أن في القديم كانت الغيرة تسبب بعض الحروب بين القبائل بسبب الغيرة المتفاوتة عن بالمرأة ،لاكن وعي القائد والتقة جعله يلبي طلبو رغم أنه لايقبل بمتل هده الأشياء ولاكنه في نفس الوقت عرف إنها إمرأة مؤمنة تعمل لله وتخاف الله، مادا لو وقع في زمنا هدا لما ماتوا جميعا بقصف إف 16 أليسى كدلك.
16 - أحمد الاثنين 11 مارس 2013 - 01:16
ما شاء الله، أين مقزدرات اليوم من مثل هذه المرأة العظيمة؟؟؟
17 - moha الاثنين 11 مارس 2013 - 02:57
وراء كل رجل عظيم امراءة
Je ne comprends pas pourquoi les rois avant cachaient leurs femmes
il y a ZAYNEB NAFAOUIA après l'islam, il y a DIHIYA "KAHINA" avant l'islam cette brave dames qui a lutter pour l'honneur de son peuple amazigh, ce genres de femmes sont saluées par leurs ennemies pendant les guerres, car celui qui fait son devoir de défendre son pays de n'importe quel religion est salué, tout simplement
18 - الأمازيغي الزناتي الصنهاجي الاثنين 11 مارس 2013 - 03:01
زواج قائد أمازيغي شنقيطي موريتاني عظيم بسيدة ليبية أمازيغية فاضلة...طارق بن زياد ينتمي لقبيلة ولهاصة وهي إحدى فروع قبيلة نفزاوة البربرية الكبيرة ،التي سكنت بالقرب من وادي تافنة بتلمسان التي كانت تابعة لحكم سيفاكس وماسينيسا النوميديين وبعدهم لحكم يوبا الثاني وابنه باطليموس في عهد موريطانيا القيصرية.
19 - احمد الفاتح الاثنين 11 مارس 2013 - 03:43
اعجبني هذا الموضوع رغم وجود اختلاف البعض حول التاريخ الحقيقي ..الا ان هذا الاختلاف يؤدي بالاساس الى البحث اكثر واكثر في تاريخنا

لاول مرة احس ان هسبرس تنشر شيئا مفيدا لنا ...اياكم ان لا تنشروا رايي
20 - خطاب الاثنين 11 مارس 2013 - 08:04
تميم والفضل والمعتز بالله
ما أجملها من أسماء
21 - جــــــــــــــمال الاثنين 11 مارس 2013 - 11:26
آه يا تـــــــــــــــاريخ بلادي كم أنا عــــــــــــــاق لك
22 - hatim الاثنين 11 مارس 2013 - 17:05
هناك من يريد النيل من كل الرموز الكبرى للإسلام و المسلمين ، فكيف تكون زوجت يوسف بن تاشفين قائمة بحكمه، أريد مصدر موثوق لهذه المقالة
المجموع: 22 | عرض: 1 - 22

التعليقات مغلقة على هذا المقال