24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

30/10/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:1507:4213:1616:1318:4119:56
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟

قيم هذا المقال

4.06

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | فسحة رمضان 1434 | برلمان رمضان | الإعلام والإسلام

الإعلام والإسلام

الإعلام والإسلام

شاهدنا أفلام "عادل إمام" في الصغر بكل سذاجة، صدقناه لأنه أضحكنا، ولأنه أحاط مشاكل المجتمع المصري الشبيهة بمشاكلنا، وصورها بالهزل فأفرحنا، ومرر عبر كل ذلك تلك النظر عن وسطية حداثية، اخترعها هو ومن يشبهه التفكير، وسطية غربية تنظر إلى الإسلام بعين التطرف، وتصور الإسلام الحقيقي كفلسفة وحدة بشرية تقبل الشرك بالله والإلحاد والميوعة والحشيش والعري بصدر رحب. صور لنا القبيح في شكل المنافق الذي يتخذ الدين أو مبادئ يسارية أو غيرها كمطية ليخفي جشعه، وصور كل مسلم ملتزم على أنه منافق. وصور كل إنسان طيب على أنه لا يأخذ من الإسلام إلى الاسم.

فأصبحت الصورة أن المسلمين هم العصاة الذين لا يصلون ويعانقون "إلهام شاهين" ويزنون ويرتعون في مفاسد الدنيا، ويمرون جنب المآذن كسائحين لا يفهمون ما ينادى عندها به، وأصبحت الصورة أن المصلي العابد المتعبد الذي يتحدث بآيات الله وسنة نبيه منافق فاسد. هكذا استطاع "عادل إمام" أن يحرف الإسلام، هزأ بالإسلام وقهقهنا لهزله..

ثم جاء بعده "باسم يوسف"، ليأخذ من العلماء زلاتهم ومن الفقهاء أخطاءهم ومن المسلمين ما فشلوا فيه ويربطه بالحكم بشرع الله، فانجر معه الغوغاء من العوام وضحكوا وهزلوا بالدين وأهله، وأثبتوا بالنكتة فشله، وبرهنوا بالرذالة على قصره في تدبير حياة الناس..

هكذا كانت النكتة ولا زالت طريقا لصناعة الفكر، وربط ما يريدون محاربته بالهزل لإضعافه، وتمييعه، وشحد العوام السفهاء حوله. فكانت فكرة "الڭنيول"، وفكرة البرامج السياسية الساخرة، والصور النمطية، التي تربط الرجل بالجلباب واللحية بالجهل، وقد كانت ليس ببعيد صورة الوقار والثقة والأمانة والعهد، ويربطونه بأربع نساء وبالأكل، ثم بالأسلحة، ليجعلوا منه الفاسد والإرهابي.

وربطوا الحجاب بالنفاق، وصوروا المتحجبة ترتدي أسفله ملابس غانية، وتبتز الرجال، وتفعل في خلوتها ما لا تفعله متبرجة. مع أن المصلي إن كان فاسدا فهناك فاسدون لا يصلون، وإن كانت المتحجبة منافقة فهناك متبرجات منافقات، والخير والشر لا يحدده مظهر أو توجه، ويبقى التوجه الإسلامي واللباس الإسلامي فرض على المسلم، ولا يصير أبدا أمرا اختياريا فقط بوجود استثناءات فاسدة!

هكذا يلعب الإعلام على ترسيخ صور نمطية، بالهزل والنكتة والمسخرة، ليعود الناس على ازدراء فئة واحترام فئة. ورغم أنها أصبحت لعبة مكشوفة، إلا أن عقولا وعقولا من عامة الناس ما تفتئ تتأثر وتتبع... وينجح صانعوا العقول في فرض فكر القطيع، الذي يصبح كل خارج عنه محارب من طرف المجتمع!

برلمان رمضان يدعو الحكومة إلى مراقبة جدية لما يبثه الإعلام!

www.facebook.com/elMayssa


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (59)

1 - lahcen الاثنين 29 يوليوز 2013 - 00:55
وللأسف ما زال شبابنا يتغنون ويهتفون باسم عادل إمام كما قال القائل كنا ننتضر إمام عادل فأتانا عادل إمام وغيره من الحاقدين على دين الحق دين الإسلام
2 - wahidovic الاثنين 29 يوليوز 2013 - 01:30
ان لله وان اليه راجعون عادل امام دايما زنديق ويزدري في الاسلام
3 - aymane الاثنين 29 يوليوز 2013 - 02:15
قالوا: اعطني اعلاما فاسدا اعطيك شعب مغيب
4 - Mr. ABAYOU الاثنين 29 يوليوز 2013 - 02:26
تبا لشعب يؤمن بنظرية المؤامرة، يؤمن أن هناك من يتحكم بأفكاره،
الشعب العربي مريض بمتلازمة ستوكهولم.. :(
و كل من يقول الحقيقة كفرتموه... العالم في تغير مستمر وليس كما كان في عصر قريش..
5 - متفرج الاثنين 29 يوليوز 2013 - 02:38
أنا أولا لست من هواة لا الأفلام العربية ولا الاغاني العربية لسطحيتها وضعفها على العموم ،فإذا كان الشخص في زمن يضحكنا أو يضحك علينا وبعد زمن طويل نكتشف أنه يستهزأ بالمسلمين فهذا ليس ذنبه بل هو ذنبنا لجهلنا وتخلفنا وكفى تعليق زلاتنا على الغير وكأنه الشيطان ونحن المساكين الأبرياء ضحايا الإعلام والتخطيط الصهيوني هاته الأسطوانة المشروخة ، نحن المتواكلين الكسالى الناقمين على الغير ،قال احد الأئمة "أن الإيجاب والتحريم والعقاب والثواب والتكفير والتفسيق هو إلى الله تعالى ورسوله صلى الله عليه وسلم، وليس لأحد فى هذا حكم، وإنما على الناس ايجاب ما أوجبه الله ورسوله، وتصديق ما أخبر به ورسوله "
6 - محمد امين الاثنين 29 يوليوز 2013 - 02:49
عادل امام او غيره من الممثلين ,لا يفعلون شيئا سوى التمثيل ,اي ابراز المشاكل التي يعيشها مجتمعه ,اما في قالب هزلي او درامي ....? ويبرز فئة من المجتمع تعيش تناقظات بارزة , وانت كذالك بما انك كاتبة تشاركين وتتقاسمين همومك مع المجتمع المغربي تحدثتي وكاننا نعيش في مدينة افلاطونية طوباوية ,
ملاحظة :لا ادافع لا على عادل امام او غيره ,و انما هذا توجيه وعموما تعجبني طريقتك في صياغة المواضيع مسيرة موفقة ان شاء الله
7 - sifao الاثنين 29 يوليوز 2013 - 02:55
عندما اضحكك وأفرحك عادل امام كنت لم تنالي حقك بعد من بركة قريش الجديدة ، كنت على فطرتك ، في تلك الفترة بالضبط كنت بريئة وتقولين الحقيقة ، تشاهدين بعض مظاهرها فتضحكك الفطرة، هل مازلت تتجاهلين من قتل فيك تلك الابتسامة المعهودة على شفاه النساء ، يا مايسة .
انه كان يعبر عن حقيقة انسان يمكن ان يكون مسلما ويعيش مع الناس بسلام ،الا أن وجود عقيلة مثل عقليتك هو ما ارغمه على الاتحراف بالمسار الفكاهي ، الذي يستمد موضوعه وقوته الكوميدية من حياة الناس وطبائعهم المختلفة ،ا لى الايديولوجيا التي ترعبك الآن ، احس ان هناك من يريد ان يجعل من الناس قطيعا متشابها فكان لا بد عليه ان يتصرف ، هذا ما كان ، على كل حال استطاع ان يجعل من مشاهد الرعب صورا مضحكة ووضع تجار الدين في مواقف هزلية أضحكت الاطفال والكبار ايضا، لا اكذب عليك ، انا لست من هواة ثقافة التلفاز لكن ، قيل لي انه يحسن ادخال الفرحة الى قلوب الناس ويحرك شفاههم رغم الآلام ، وهو محبوب عند الكثير من الناس ، هذا ما قيل لي .
تلك القهقة المنبعثة من الوجدان كانت الشيء الوحيد البريء فيك، وما أتى وما سيأتي بعدها من كلام كله كذب وبهتان . يا مايسة .
8 - كاره الضلام الاثنين 29 يوليوز 2013 - 02:58
"ادا كانت هناك متحجبات منافقات فان هناك متبرجات منافقات"
كيف تكون المتبرجة منافقة و هي لا تدعي التدين و العفاف؟ النفاق هو ان تعطي للناس صورة غير صورتك الحقيقية،فما هي الصورة التي تعطيها المتبرجة و تخالفها؟ النفاق مفهوم ديني و هو لصيق بادعياء التدين دون غيرهم.
بخصوص عادل امام و الضحك، هل في الاسلام ضحك مباح يخالف ضحك "الفاجر" عادل امام؟،الا تقولون ان كثرة الضحك تميت القلب؟انتم تحرمون الضحك من الاساس، و الا فانتجوا لنا ضحكا اسلاميا على غرار الاناشيد الاسلامية.
ان جوهر الكوميديا هو السخرية من المتواضع عليه و على راسه الدين،تاملوا الاطفال الصغار كيف يغلبهم الضحك في المسجد،لان المواقف الجدية هي الاكثر اثارة للضحك
" و الخير و الشر لا يحدده مظهر او توجه"
و لمادا ادن كنت تهاجمين المتبرجات و تصفينهن بكدا و كيت؟
اليس هدا ما كنا نقوله لكم من زمن، لا علاقة للرداء باخلاق الناس
و لمادا قلت في فيديو سابق انك لا تتحملين رؤية المتبرجات ادا لم يكن فرق بينهن و بين المتحجبات؟
ادا كنت تدعين الحكومة لمراقبة الاعلام المغربي فلمادا ضربت امثلة من الفن و الاعلام المصريين؟
9 - القرمودي الاثنين 29 يوليوز 2013 - 03:07
سؤال يحيرني جازاكم الله خيرا وهو مامصير الابناء الذين نلدهم مع ملكات اليمين هل هم كابناء الزوجات ام ماذا ؟ وما هو مصيرهم هل يحملون اسماء ابائهم وما ماهي حقوقهم في الارث ؟ bsr salam cv?هل هم ابناء شرعيين ام لا باعتبار الابناء الشرعيين يكونون عن طريق الزواج . الا يشكل هذا عداءا بين الاخوة باعتبار ان هذا ابن من زوجة وهذا من ملكة يمين ثم ما الحكمة من نكاح ملكة اليمين اذا كان الله امرنا بان لا نتعدى اربعة نساء شرط العدل؟ ثم لماذا لم يحرم الاسلام الرق والعبودية بنص صريح ؟ شكرا هسبريس ورمضان مبارك كريم ونسأل الله التوفيق
10 - ولد الشعب الاثنين 29 يوليوز 2013 - 03:20
وراه ماشي عادل إمام أو باسم يوسف من يضحك الناس على الإسلامويين ، وراه هوما ردو راسهم ضحكة بداك الكلاخ ديالهم......وللاسف الإسلامويون ومن يدور في فلكهم هم من شوهو بأفعالهم وأقوالهم صورة الإسلام .
سأعطيك مثالا في إحدى الحلقات المذاعة في إحدى قنوات "تجار الدين" حول التحرش يلومون المرأة المتحرش بها ويقولون بالحرف " هل إذا تركت للقط اللحم عاريا فهل خطأه إذا أكل اللحم، آش هاد الكلاخ الله فضل الناس بالعقل عن سائر المخلوقات وهم يبررون فعل الإنسان بتصرف الحيوان..المهم منكم لله يا إسلامويين شوهتم الإسلام بغبائكم ورؤوسكم المتحجرة....الإسلام دين عقل وعلم وأنتم تحصرونه في أشياء تافهة....الدين في بعده السياسي شأن لجميع المواطنين يحدد في الدستور وتسهر على حمايته الدولة...يجب حل أي حزب أو جماعة ذات بعد ديني ...حماية لقداسة الدين من دناسة السياسة ..وحتى لا يهزأ الأغبياء المعادين للدين باسم السياسة
الآراء المعبر عنها أعلاه لا علاقة لها بما يحدث في مصر.
11 - عادل الاثنين 29 يوليوز 2013 - 03:29
ثم جاء بعده "باسم يوسف"، ليأخذ من العلماء زلاتهم ومن الفقهاء أخطاءهم ومن المسلمين ما فشلوا فيه ويربطه بالحكم بشرع الله، فانجر معه الغوغاء من العوام وضحكوا وهزلوا بالدين وأهله، وأثبتوا بالنكتة فشله، وبرهنوا بالرذالة على قصره في تدبير حياة الناس,
أجبتي على نفسك
يعني علمائكي لهم زلات ,هل للرسول وصحابتهي زلات؟
كيف نتبعهم وهم لم يصلوا بعد للمستوا العلمي و الفلسفي لفقهاء الماضي ,؟ أتعرفين عالما له دراية بعلم النفس علم الحيات و الأرض الفلك الفزياء الكمياء الطب الصيدلة المعلوميات الإقصاد ..........
12 - عادل إمام الاثنين 29 يوليوز 2013 - 03:56
أولا عادل إمام كفنان وممثل صور لنا واقع نعيشه ولم يفتري علينا ويدعوا دائما للإعتدال والعدل والوسطية والتسامح وهذا ما قلته انت الخير والشر لا يحدده مظهر أو توجه، لكن " ويبقى التوجه الإسلامي واللباس الإسلامي "فرض " على المسلم، ولا يصير أبدا أمرا اختياريا فقط بوجود استثناءات فاسدة "!؟ اولا قضية فرض فيها نظر ونقاش واجتهاد في نظرك انت أي توجه اسلامي فرض على المسلم السني السلفي الشيعي.... وكل التوجهات تقول أنها هي التوجه الحق هنا المسلم يبقى له حق الإختيار حسب عقله وميزه
13 - كاره الضلام الاثنين 29 يوليوز 2013 - 04:35
لمادا تتابعون الاعلام الفاسد و لديكم مئات القنوات الدينية؟ و لمادا لا تؤثر القنوات الدينية في "المنحرفين" كما تؤثر القنوات المنحرفة في المتدينين؟
-لمادا توجه السخرية الى الدين؟ لان هدف السخرية كل ما هو سلطوي،نسخر من سلطة المدرسة(مدرسة المشاغبين) من سلطة الابوين(العيال كبرت) من سلطة الدولة( احنا بتوع الاتوبيس،الزعيم)،من سلطة الرؤساء superieurs
(police academie) من الدين (الواد سيد الشغال او الارهابي)
لمادا تقل السخرية من الدين عند الغرب مقارنة بما عندنا؟ لان الدين اقل سلطوية هناك منه هنا،السخرية تستهف التابوهات،لو كان موليير يعيش الان لما كتب طارتوف، لان الدين فقد سطوته في المجتمع الفرنسي و لم يعد لرجل الدين حضوة،ان تاريخ الكوميديا هو تاريخ السخرية من الدين،كتب ارسطوفان مسرحية الطيور،و فكرتها ان الالهة افقروا اثينا لان خيراتها تدهب قرابين الى السماء،فكانت الفكرة ان ينشا مملكة للطيور بين السماء و الارض يتزعمها الهدهد للحيلولة دون وصول القرابين الى الالهة،
سمعت مرة حوارا مع عمر بن لادن ابن اسامة يقول انهم في طورا بورا تحت القصف الامريكي كانوا يتسلون بقفشات عادل امام
14 - نادين من كندا الاثنين 29 يوليوز 2013 - 04:52
لا ارى من الغوغاء الا انت سيدتي المحترمة. كفاك ممارسة للوصاية على أصحاب العقول الخاوية. مع الأسف فكرك محدود جدا و انت من تتميزين بالفكر النمطي المنغلق على نفسه. فين ما كاين شي واحد قرا ليه شي جوج حريفات في الدين ولا يطلع يدير فيها عالم و يبدا ينظر على عباد الله. لا حول و لا قوة الابالله.
15 - لم. رشيد الاثنين 29 يوليوز 2013 - 04:54
موضوع هادف والمرجو من الاخت ان لا تنضر إلى الاشياء دائما بنضرة تشاؤمية لان الدنيا يوجد بها الخير والشر ويوجد بها المفسدين والمصلحين.
والأنسان دائما يجب ان تكون نيته حسنة.
اما بالنسبة للخير والشر فهما موجودان مند ان خلق الله سبحانه وتعالى الحياة الدنيا وسيبقيان الى ان تقوم الساعة
16 - إنسان مغربي الاثنين 29 يوليوز 2013 - 05:24
تحليل منطقي لفلسفة المهرج عادل امام الذي لا يصور الواقع المتعارف عند الجميع. في جميع افلامه الملتحي=ارهابي انتهازي واصولي. وهذا يا اخوتي حرب اعلامية على ديننا الذي يشوه باسم الضحك
17 - ghayour الاثنين 29 يوليوز 2013 - 05:31
avez vous vu AL 3ARRAF de adel imam
cette année on nous diffuse cette serie en terme de comédie mais je pense que c'est du soutien des forces armées d'egypte
j'ai vu dans la serie la photo de moubarak comme president dans les postes de polices
aussi comme l'a dit maissa on nous fait un lavage de cerveau pour ne dire que ce qu'ils disent
on nous fait croire que la revolution n'a rien donné sauf une récreation pour continuer le parcour de reforme qu'a commencé les generaux
bref faites attention a ce genre de film que nous exporte l'egypte. le pays ''arabywood
18 - ABDOU الاثنين 29 يوليوز 2013 - 05:48
و الله لقد صدقت لطالما لاحظت طريقة تعامله مع الاسلام والمسلمين في اعماله لنرى خاتمته ان شاء الله حسبنا الله ونعم الوكيل
19 - اكرم الاثنين 29 يوليوز 2013 - 06:56
نظرية المؤامرة دائما و ابدا.
ابدا لا يوجد متدينون منافقون و لا نساء محتجبات يقمن باسوا مما يقوم به الغير متحجبات و لا يوجد من يتخذ الدين لتحقيق ارباح دنيوية. لا يجب الحديث عن ذلك.

ثم ما رايك يا استاذة في تصوير اي يساري او علماني على انه ملحد و عدو للاسلام و طابور خامس الخ.

فريبة ان نقرا عن لصحفي يطالب اليئات الحكونية بممارسة الرقابة الاخلاقية على الاعمال الفنية
20 - احمدي235235 الاثنين 29 يوليوز 2013 - 08:52
مع الاسف ما زال معتنقو الإسلام السياسي يوهموننا بأن إقحام الدين في المجال السياسي هو الذي سينقذنا من براثن التخلف ويدفع بنا نحو التقدم والرقي.
قواعد اللعبة لا تقتضي تدخل الدين والدليل على أن كوريا الجنوبية تحتل مكانة مرموقة في التقدم العلمي والصناعي. بل كذلك في مجال الأخلاق فالطبيب والمهندس عندهم في الغالب يكون منخرطا في الأعمال الخيرية والتطوعية.
أما المواطن العادي عندهم لا يمكن أن يغمض له جفن إن لم يؤد ما عليه من ضرائب تجاه الدولة. لأنه واع كل الوعي أن أداءه للضريبة هو الضامن لاستمرار الدولة ورقيها.
نأتي الى مسألة الدين هذا المجتمع الكوري الجنوبي بكل هذا الرقي المادي والأخلاقي ربع سكانه بوذيون وربعه مسيحيون والنصف الآخر لا دين لهم
إيييييييييييييه أ للا مايسة فهمتيني ولا لا ؟؟؟
ملحوظة هامشية: تتحدثين عن مصطلح في الكثير من التمييز مصطلح عامة الناس. دابا أنتي واش من عامة الناس ولا من النخبة
الناس سواسية في النظام الديمقراطي
21 - yassine الاثنين 29 يوليوز 2013 - 09:10
Lah yehdik a khti, tu l'as dit toi meme il y a par exemple des femmes en Hijab qui font plein de monkar, donc Adil Imam en tant qu'artiste a le droit d'en parler. Et pour voir l'hypocrisie de certains mselmin il suffit de sortir dans la rue, pas besoin de voir des films. Il faut etre honnete, accepter les defauts de notre societe et faire une auto critique, au lieu de toujours chercher un coupable
22 - Elias الاثنين 29 يوليوز 2013 - 09:23
Oui tu as raison car c'est toujours la faute aux autres
اسرائيل
امريكا
اوروبا
او هاد المرة مسحتوها في افلام عادل امام

Vous faites pétié
23 - MOWATINA الاثنين 29 يوليوز 2013 - 09:48
موضوع جميل و كلام معقول مقدرش اقول حاجة عنه في الصميم
24 - منك واليك الاثنين 29 يوليوز 2013 - 10:26
السلام عليكم
الاعلام وبخصوص ما يعرض على التلفاز والفضائية مع سهولة التقطاها يعد غسيل لدماغ يوصل به المتحكم في الامور ما يريد الى الفئة التي يستهدفها فمثلا ما نشاهده من عري وتشبه بالغرب وقصات الشعر المختلفة والمتخلفة ما هو إلا نتاج لما نشاهده في الكليبات والمسلسلات والافلام ..... فيصبح التسبه بالاخر شيء عادي ....وكذلك ما نشاهد من صداقة وحب بدارجة المصاحبة ما هو الا تعود على ما نشاهده بالمسلسلات المكسيكية والتركية وغير ذلك انه صندوق يمكن ان يغير اخلاقيات و مستقبل الامم دون ان نحس
25 - fedilbrahim الاثنين 29 يوليوز 2013 - 10:28
ا للعبة المكشوفة هي استغلال الاسلاميين للاعلام الديني لبت السموم في المجتمع بدا من استغلال الكتاتيب و المنابر في خطب الجمعة و االاعياد و غيرها الى تخصيص قنوات و فضائيات للدعوة و مناقشة الامور التافهة و تكريس تقاليد و اساطير الصحراء العربية بما فيها تقافة التصعليك و السبي و القتل بمسميات الجهاد و الاستشهاد.
هي عملية مكشوفة يتزاحم عليها النظام المخزني و الاحزاب و الجماعات الدينية لكل اسلامه و هذا يتهم ذاك و الاخر يستعمل كل ما اوتي من سلطان لقهر الاخر لانه في الاخير نزاع لتكريس ديكاتورية الدين.
فكم من مغالطات و اكاديب يمررها الاعلام باخفاء الحقيقة او الاتيان بما يخدم المشروع الايديولوجي او القومي لهؤلاء.
فكم نسمع من شرف عن رجال ونساء لكن حقيقتهم تظل مخفية من القتل و التحريض .....
26 - أحمــــد من الأردن الاثنين 29 يوليوز 2013 - 10:35
...المشهد أصبح واضحا لكل ذي لُبٍ لبيب،ولا يختلف عليه ذوا عقل :الإستهداف ليس لحركات الإسلام السياسيّ _بزعمهم_ وإنما للإسلام كعقيدة وشريعة ،بل أن الإسلام المتدثر بدثار ليبرالي لم يعد مقبولا لديهم.
لقد وصل الأمر بأحد الكُتَاب المتنطعين أن يدعو إلى إستئصال شآفة الإسلام السياسيّ من الوجود بل وكل من يتعاطف معه! إنه الإقصاء بأوضح معانيه وصوره.
في هذا الزمان أصبحت أقصر طرق الوصول للشهرة هي التطاول على الإسلام ،والتهجم عليه وليس ذلكم بمستغرب في هذا الزمان الذي لا يوجد فيه بواكٍ للإسلام وأصبح هو (الحائط القصير) في ظل غياب دولة الخلافة الراشدة ذلك الكيان الذي طالما كان يحمي البيضة ويذود عن حياض الأمة.
أم تروا معي من يتصدر المشهد الآن على الفضائحيات العربيّة؟
ثلة ممن يدعين بالفنانات والراقصات وليبراليين وعلمانيين فسقة في حين يُحارب كل من يجهر ولو بحرف من الحق....إنه زمن الرويبضة ،وإنحطاط القيم، وفساد الأذواق وإنحراف الفطرة ،وطغيان المال والجنس والفساد على كل مناحي الحياة.
لنتذكر أن أشد ساعات الليل حلكة، هي التي تأتي قبيل الفجر بقليل.
27 - mohand الاثنين 29 يوليوز 2013 - 11:00
il n,y a pas de fumée sans feu,aussi le grand Adil ne critique pas les muslmans ni l,islam car sa fille la marié à un barbu,mais critique ceux qui se contredisent par simplicité de leur esprit comme critiquer "libass motabarrij" et dire que libass n,est pas critère mohtajiba peut etre monafi9a et motabarrija peut aussi"alors qu,avant tu critiquer libass,c,est cette schizophrénie dont parle Adil Imam dans ses filmet appèle les gens à reflichir
28 - Nadia de USA الاثنين 29 يوليوز 2013 - 11:51
pour al islamaouine khawarij hada al a3sr: dwzouha bjghima dyal lma, adil imame , wahid hamed, alae al assoini, Docteur Bassem Youssef, Najib Mahfoud..........et autres ont utilise leur art et leur talents pour devoiler vos mensonges c est tous , al islamaoui reve toujours d une societe ignorante , des moutons qui ne posent pas des questions pour arriver a leur but ( argent et pouvoir)
laissez la religion tranquille et arretez de vomir votre haine maladive contre les femmes , les artistes , le sport et tous ceux et celles qui sont contre votre ideologie wahabiste , la mentalite de charibi boul al ba3ir n a pas de place au Maroc ,tous est haram mais tafkhid saghirate halal vraiment des hypocrites thanks hespress for publishing this time)
29 - amiralondoniere الاثنين 29 يوليوز 2013 - 12:15
كاره الضلام
:لمادا تتابعون الاعلام الفاسد و لديكم مئات القنوات الدينية؟ و لمادا لا تؤثر القنوات الدينية في "المنحرفين" كما تؤثر القنوات المنحرفة في المتدينين؟
-لمادا توجه السخرية الى الدين؟ لان هدف السخرية كل ما هو سلطوي،نسخر من سلطة المدرسة(مدرسة المشاغبين) من سلطة الابوين(العيال كبرت) من سلطة الدولة( احنا بتوع الاتوبيس،الزعيم)،من سلطة الرؤساء superieurs
(police academie) من الدين (الواد سيد الشغال او الارهابي)
لمادا تقل السخرية من الدين عند الغرب مقارنة بما عندنا؟ لان الدين اقل سلطوية هناك منه هنا،السخرية تستهف التابوهات،لو كان موليير يعيش الان لما كتب طارتوف، لان الدين فقد سطوته في المجتمع الفرنسي و لم يعد لرجل الدين حضوة،ان تاريخ الكوميديا هو تاريخ السخرية من الدين،كتب ارسطوفان مسرحية الطيور،و فكرتها ان الالهة افقروا اثينا لان خيراتها تدهب قرابين الى السماء،فكانت الفكرة ان ينشا مملكة للطيور بين السماء و الارض يتزعمها الهدهد للحيلولة دون وصول القرابين الى الالهة،
karih dalam you are simply the best:), pour l auteur: baraka mn takfir cherche toi un autre metier
30 - مجاز غير كفئ الاثنين 29 يوليوز 2013 - 14:11
بالنسبة لعادل امام فقدتحول منذ اواخر التسعينات الى مجرد اداة في يد النظام المصري لتشويه صورةخصومهم الاسلاميين مع عدم الانكار ان الرجل قبل ذلك قدم اعمالا رائعةعالجت بشكل جيد المشاكل التي فيها المواطن المصري البسيط اماحاليا فالرجل قد افلس والدليل توجهه لتقديم اعمال تلفزيونية دون المستوى
بالنسبة لباسم يوسف فمواقف بعض الشيوخ في قنوات الدعوة التي لاتعدولا تحصىوالتي في كثير من الاحيان تصل من حيث غرابتها الىان تجعلك تضحك من تلقاء نفسك هؤلاء هم من جعلوا من نفسهم مادة كوميدية دسمة اداها باسم يوسف باحترافية سواء اتفقت معه او لا
31 - عثمان أحرميم الاثنين 29 يوليوز 2013 - 14:25
قال الشيخ عبد الحميد كشك رحمه الله مرة : إنتظرت الأمة قرونا طويلة أن يأتيها إمام عادل فجاءها عادل إمام ''.كان كشك آية في السخرية من القوم الفاسقين.
تحية إسلامية عطرة للأخت مايسة , فهي قدوة حسنة للمرأة المسلمة الذكية المثقفة الجميلة التي تتعالى على تفاهات إناث اليوم وتوجه العقول نحو آفاق إيمانية بديلة رحبة.ونحن ندعوا نساء المغرب والعالم الإسلامي لإتخاذها قدوة في تفكيرها الإسلامي الجميل ورؤيتها التي تنطلق من المرجعية الإسلامية أولا وأخيرا.
ومزيدا من التألق والعطاء .
32 - كمال المانيا الاثنين 29 يوليوز 2013 - 14:45
السلام على من اتبع الهدى فهذه تحية لهؤلاء العلمانيون ثم السلام عليكم اخوتي في الله اقول لهؤلاء العلمانيون اتقوا الله في انفسكم سؤالي الواضح لكم من اوجب الحجاب (الله) من الذي خلقك (الله) من الذي حرم و اباح (الله) من الذي يعطي وياخذ انه الله رغم انفكم ايها العلمانيون تبيعون دينكم بعرض من الدنيا قليل فانتم لا تنتقذون مايسة بنقذكم الهدام فانتم تنتقذون الله ومن اعلن الحرب مع الله فحزب الله هم الغالبون.
فالامية النكراء انك لم تعرف ربك والحماقة والنفاق هو انك تنكر وجود خالقك وانت تعلم كل العلم انه لا الاه الا الله. فما بعده نفاق هذا ولا حول و لا قوة الا بالله.
و ردا على التعليق 8 (النفاق هو ان تعطي للناس صورة غير صورتك الحقيقية) فمن خلقك و سواك ثم عدلك اليس هو الله وانت تعرف هذا تجاهلا فو الله ان هذا هو النفاق بعينه. عودوا الى ربكم ثم ثوبوا اليه عسى ان يثوب عليكم والا ستكون كالكلب ان تحمل عليه يلهت او تتركه يلهت, ام على قلوب اقفالها.
الله يهديكم
33 - أبونوال الاثنين 29 يوليوز 2013 - 14:46
أحسن الله إليك ،أختي وابنتي الكريمة الفاضلة ، وجعل ما تكتبينه

في ميزان حسناتك .
34 - القادمون الاثنين 29 يوليوز 2013 - 14:49
ءسمحوا لي ان اقول لكل من يعارض هدا الموضع انه قد تمت عمليت غسل دماغكم بنجاح من قبل =الماسونية= هدا النضان العلمي الجديد الدي يشوه كل الاديان بدون استتناء وكل ماهو فطري في الانسان ومن اراد ان يطلع اكثر على هدا الموضوع فل يشاهد سلسلت =القادمون= وشكر خاص ل=مايسة سلامة الناجي=
35 - الباحث شعيب السوري الاثنين 29 يوليوز 2013 - 15:22
عادل امام و يسرى و غيرهم كلهم عملاء الفساد و الاعلام العربي صهيوني العقلية الا من رحم ربك، علينا اولا ان نفهم على ان الاعلام هو ملك و نتاج صهيوني، بدأ العمل عليه منذ سنين خلت من بعيد او قريب، لا احد يمكن ان يعارض هذا، فادا عدتم الى الوراء احبائي و بالضبط في اواخر القرن19؛ مأتمر كامب دايفد الذي نظم من طرف الصهاينة بهدف الاستيلاء على الارض المقدسة، كان من اهم البنود التي وقع عليها من اجل تحقيق هذا الغرض هو التحكم بالاعلام و تخدير العقل العربي، في جميع انحاء العالم و خصوصا العالم الاسلامي و العربي على وجه الخصوص، ومن اولى نتائجه هو طبعا الثورية العربية التي مزقت العالم العربي ايما تمزيق، و مازال الى حد الان يجنون ثمار هده السياسة حتى يومنا هذا، ولا عجب ان نرى اعلامنا مخالفا و معاكسا لهويتنا الاسلامية، لاكن وكما قال تعالى: ويمكرون و يمكر الله والله خير الماكرين. هذا الكدب الاعلامي سينفضح ان شاء الله عاجلا ام اجل بفضل جنود و رجال ممن يحبون الله و رسوله، و بفضلك و بامثالك اختي الكريمة،و يا ليث لو كانت نساء هذه الامة كلهم امثالك ،وفقك الله وسدد خطاك لما فيه صلاح لبلدي الشقيق المغرب.
36 - سيفاو المحروگ الاثنين 29 يوليوز 2013 - 15:44
دائما تذهب الأخت مايسة في كل مقالاتها الأخيرة إلى اعتبار الإسلام والمسلمين ضحايا لاحول لهم ولاقوة.يتربص بهم دوما اليهود والنصارى والملاحدة والعلمانيين والكفاروالماسونيين والصهاينة وووووو لإخراجهم من الصراط المستقيم،كأن المسلمين فعلا " شادين الطريق" هذا طبعا من تبعات من تم تلقيحه بفيروس الوهابية المستشري،وناجم أيضا عن التفكير السطحي الذي يتميز به معظم المتأسلمين - بما فيهم مقالات وتحاليل هذه الأخت - الخاضعين لتأثيرات فقهاء الشعوذة والدجل والظلام، حيث يظنون أن دينهم الإسلام كنز تتقاتل الأمم من أجل دفعهم للتخلي عنه،رغم أنهم لو علموا الحقيقة لأدركوا أن مامن عدو حقيقي لهم إلا ويتمنى منهم التعمق في هذا الدين والالتزام الحرفي والكلي بأحكامه.
عزائي للعقول التي أذهبت بها الأديان،مازلنا أسرى لشيوخ فتاوي إرضاع الكبير واحتساء بول البعير ومفاخذة الصبايا. رحم الله الشاعر العراقي جميل صدقي الزهاوي حين أنشد قائلا:
أحقر بعصر به الإنسان يعبد ما في وهمه وله يعنو وينقاد
أن الذي عبد الأصنام أفضل من ذي غرة هو للأوهام عبد
تحية للأخت :Nadia de U.S.A
37 - محمد بن محمد الاثنين 29 يوليوز 2013 - 16:05
المنافق الحقيقي هو من ينكر ما يلي:
1)دية المرأة نصف دية الرجل
2)عقيقة الأنثى شاة واحدة وعقيقة الذكر شاتان
3)شهادة المرأة نصف شهادة الرجل
4)المرأة تقطع الصلاة كالكلب والحمار
5)يحق للزوج أن يضرب زوجته بعد الوعظ والهجران في الفراش
6)على المرأة أن تقر في بيتها طيلة حياتها قاصر يلزمها ولي لتتزوج ومحرم لتسافر
7)المرأة عورة وناقصة عقل ودين وفتنة للرجل
8)ميراث المرأة نصف ميراث الرجل في كل الظروف والأحوال
9)المرأة وعاء لتلبية الرغبة الجنسية للرجل ولو رفضت لعنتها الملائكة والله
10)الشؤم في الدار والفرس والمرأة
11)في الدنيا تتقاسم الزوجة بعلها مع أربع زوجات وعشرات من ملكات اليمين وفي الآخرة تتقاسمه مع الضرات و72 من الحور العين
12)أغلب النساء في الدنيا من السفهاء وفي الآخرة هن أغلب سكان جهنم
13)ملامسة النساء كالإتيان من الغائط
14)المرأة إذا خرجت استشرفها الشيطان
-كل هذه الحقائق وغيرها الكثير توثقه الآيات والأحاديث وفتاوي الفقهاء ولا ينكرها إلا منافق أو جاهل.
38 - ياسين الاثنين 29 يوليوز 2013 - 16:19
اولا شكرا لك اختي الكريمة على الطرح فلطالما كان عادل امام و يسرى و شاهين ائمة الباطل و النفاق، و لكن تأبى فطرتنا السليمة الا ان تتأفف عن ترهاتهم و سخافاتهم
و ثانيا اقول للذين ينكرون الاسلام و العمل به في شؤون حياتنا، و خصوصا من يعطي المثال بدول كوريا و اليابان !! عزيزي لا تنس ان هناك في الضفة المقابلة لنا دولة اسمها تركيا لم تكن لتصل لما وصلت اليه من التحضر و التطور الا لما وصل اليها الاسلام الحقيقي في شخص رجال حقيقين و امام عادل " اردوغان "
ثم اننا لو افترضنا و ازحنا الاسلام من شؤون سياساتنا ابصم لك بالعشرة اننا سنغرق في حضيض الحضيض لأن الاسلام بهيبته و فطرته هو الذي حال و يحول منذ قرون من التميع و الرذاله في مجتمعنا
يحز في قلبنا حقيقة ما نقرأه من تعاليق تجاه الاسلام !! باختصار المشكلة فينا و ليس في اسلامنا !! تعالوا نعمل به حقا و سترون !!
39 - bassima الاثنين 29 يوليوز 2013 - 16:38
les barbus des anges
, les voilees des anges
les wahabistes des anges
les talibans des anges
les artistes koffars
les anti wahabistes koffars
les noin barbus koffars
les non voilees koffars
l opposition des gouvernements barbus : des zionistes
ceux qui critiquent les barbus; des traitres qui travaillent pour USA

cette chanson est demodee activez vos neuronnes un peu et essayez de trouver autres idees
pour les anges tojjar dine : CD casse game over
40 - يماني -- صنعاء الاثنين 29 يوليوز 2013 - 17:38
تكتبين بمقاربات عقلية أخلاقية مجتمعية سليمة الاتساع وهنا لا عجب أن يتزاحم اصحاب الرأي تحت ماتكتبين فيدلون بخواطر قلقهم في كيفية اختيار رحلتهم مع دينهم إن كان الإسلام هو دينهم.. بإيجاز أقول أنت باهية في صياغة القول كامل الاستقامة .. وعلى مغر بنا وامير المؤمنين هناك سلام لانهاية له
41 - moumou الاثنين 29 يوليوز 2013 - 18:05
عادل إمام فنان عالمي و باسم يوسف مقدم برنامج ساخر يتابعه الملايين و هما يعالجان جل المواضيع سواء الدين أو السياسة أو سلوكيات الأفراد في المجتمع العربي الاسلامي و لكنكي تصرين على رؤية أعمال الفنانين بعين واحدة و بمرجعية برمجت نظرتك للأشياء.و حينما يتطرق باسم يوسف إلى رواية السلفي الذي رأى في المنام النبي صلعم يطلب من محمد مرسي أن يأم في الصلاة بالحاضرين ، فإن هذا الفيديو موجود و لم يطعن أحد في حقيقته.و بهذا فهو يتناول حدث موجود و واقعي و لا يقصد به إهانة الدين ولكن سلوك من يدعون أنهم أكثر تدينا من الآخرين.و أكتفي بهذا لأن الموضوع لا يحتمل مزيدا من الرد.
42 - محمد علي الاثنين 29 يوليوز 2013 - 18:19
تحية اخوية لك اختي الفاضلة.
وارجوا ان لا يوقف بنو علمان مسيرتك...
لو ان كل ذئب عوى القمته حجرا
لاصبح كل مثقال منه بدينار.
اما انت يا كاره الظلام فاحمد الله انه اخرجك من ظلمات الكفر الى نور الاسلام،ان كنت ذقت حلاوة الاسلام.
43 - abou said الاثنين 29 يوليوز 2013 - 19:19
الاسلام هو الحل
تقدمت كوريا بسواعد ابناءها لا يتنكرون لمبادءهم ودينهم كما تفعل انت وامثالك بالتخلي عن قيم الدين والتشبه بالاخرين
44 - محمود المصري الاثنين 29 يوليوز 2013 - 20:13
اسدي اليكي تحياتي بمقالاتك هذة اوجزتي بها فانجزتي بالكثير من الحقائق فمثلك من يعطي المجتمع صورة عن ما يخفي عنها الكثر من الناس فنحن في ظل هذة الثورات اصبحت الحروب لا بالسلاح اكثر فتك من سلاح الاعلاام الفاسد فاليكي تحياتي ولمصر والبلاد الشقيقة العربية يرعاها الله ويسخر من مثلك للحق لينير بها عقول الاخرين
45 - مغربي من كندا الاثنين 29 يوليوز 2013 - 21:01
تجار الدين و شيوخ الجهل نجحوا في مسعاهم في تحويل شباب ينضح حيوية و حياة الى غربان شؤم لا يفتحون افواههم الا للترويع و التهويل و نشر خرافة خفافيش الظلام. الضحك حرام و الموسيقى حرام و السينما حرام و الفرح حرام، لان الخفافيش فقط من تملك الحقيقة المطلقة وحق قطع رقاب من يرفض "هدايتهم" ... بئس التخلف تخلفكم يا "طيور الظلام".
46 - Rifai الاثنين 29 يوليوز 2013 - 21:11
وإذا كان الإعلام الدولي المُعاصِر اليومَ قد فَقَدَ موضوعيَّته؛ نتيجة انحِيازه السياسي تارةً، أو الاجتماعي أخرى، أو الديني ثالثة - فإنَّه بذلك يكونُ قد خرَج عن مفهوم الإعلام ليَدخُل تحت بند الدعاية المتجرِّدة من الصِّدق أو الموضوعيَّة.
فالإعلام الإسلامي ثابتةٌ قواعِدُه ثَبات الإسلام في أصوله، متطوِّرةٌ وسائلُه وأساليبه بتطوُّر مُعطَيات العصر ومُتَغيراته.
 
وهو إعلامٌ يشمل الناسَ كافَّة على اختِلاف أديانهم ومَذاهبهم، وتنوُّع ثَقافاتهم وحَضاراتهم، وينطَلِق في ذلك من عالميَّة الإسلام ودعوته؛ قال - تعالى -: ﴿ تَبَارَكَ الَّذِي نَزَّلَ الْفُرْقَانَ عَلَى عَبْدِهِ لِيَكُونَ لِلْعَالَمِينَ نَذِيرًا ﴾ [الفرقان: 1].
 
شكرًا شكرًا
47 - مبـشور محمـد الاثنين 29 يوليوز 2013 - 22:24
كيف « فأصبحت الصورة أن المسلمين هم العصاة الذين لا يصلون ..؟ هل فقط من خلال مشاهدة أفلام " عادل إمام " أو غيره و ما يبثه الاعلام هكذا بطريقة مباشرة و يومية . أنا لست سائحا و أمر بجنب المآذن أفهم المؤذن فألبي النداء مرة و لا أستجيب مرة أخرى . فهل هذا معناه أنني منافق ؟ كل ما هنالك هو أن الايمان لم يبلغ مني مبلغه ، و انه يزيد و ينقص ، و على قدر أهل العزم تأتي العزائم . و تحضرني الصلاة في هذا المقام لأنها هي المحك الحقيقي لكل معتقد و الحد الفاصل بين الألوهية و العبودية . اما ما يقع حاليا في المجتمعات العربية ( الاسلامية ) من نزاعات و أحداث خطيرة و مآسي إنسانية مؤلمة في جميع الميادين ، فالأولى هو اتخاذ الحذر و الحيطة من مغبة الانزلاق في هذه الفتن و ذلك عن طريق الدعوة . لا يمكن أن تصمد « النكتة » في وجه الفكر المستنير المبني على قواعد و الذي أساسه الكلمة الطيبة . أعتقد أن المنهج القرآني المتبع في إصلاح الفرد و الجماعة ما كان فقط يصاغ على شكل أوامر خالصة كما فعل كانط في فلسفتة الاخلاقية . مقالاتك شيقة . اتمنى لك التوفيق و الاستمرار . فليحفظك الله .
48 - حكيم1250 الاثنين 29 يوليوز 2013 - 22:26
انتم لا تريدون الناس ان يسخروا منكم ومن خرافاتكم .

ماذا سيفعل الناس اذا كنتم انتم مثار سخرية .

الزعيم نقل الواقع وفضح نفاق المجتمع المتدين .

الزعيم سيبقى زعيم ولو كره النكديون

من لايضحكه عادل امام فهو انسان غير سوي برشيد في انتظار .
49 - كريم الاثنين 29 يوليوز 2013 - 22:57
السلام عليكم احبائي شعب المغرب الحبيب اردت ان اكتب تعليقا اوضح به بعض الاشياء التي ربما تكون غائبة عن معرفة المواطن المغربي ببواطن الامور ان انتقاد الكاتبة فيما قدمه ويقدمه الفن المصري هو وجه لعملة ولكن لابد من تقديم وجهي العملة حتي نفهم ونعرف ما يدور فعندما قدم الفن نماذج للشيوخ المستغلين للدين والمنحرفين في فكرهم الاسلامي فكان هذا له دور في تنوير المجتمع من الفكر المغلوط لدي شيوخ يقدمون برامج دينية وهم غير مؤهلين لذلك فحدث انحراف في الفكر ادي الي العنف ولكني اري ان هناك تقصير في اداء الشيوخ الحقيقيين الذين بمقدورهم ان يقدمو برامج دينية صحيحة ليس بها ما نراه من استغلال للدين فالكاتبة تقول ان باسم يوسف يستغل غلطات الشيوخ ولكن هو لا يستغلها وهم يخطئون بالفعل وليس عن غير قصد لانهم يستغلون الدين في المتاجرة بالناس والانتخابات لدرجة انهم اصبحو يقولون ان من ينتخب هذا مسلم ومن لا ينتخبه غير مسلم والشعوب العربية تنجرف بعاطفتها نحو الدين وبذلك يستغلو الشعوب باسم الدين لابد من توضيح الصورة الحقيقية للناس
50 - يوسف الاثنين 29 يوليوز 2013 - 23:00
ما لا يعرفه الكثيرون من الناس هواة التلفزيون كما يظهر من مقال صاحبته هو ان عادل امام هو من الاقباط اي قبطي مسيحي ولا علاقة له بالاسلام ومع ذلك تمكن من طرح مجموعة من الوقائع والظواهر تمس الاسلام من قبل مجموعة لا علاقة لها بالاسلام .وجل الافلام التي شخصها عادل امام يمكن ان تنفع المغفلون الذين تهويهم مظاهر بعض الاشخاص بلحاهم ولباسهم الباكستاني ولكن قلوبهم سوداء اكثر من السواد ويشوهون صورة الاسلام .
51 - منبرة الاثنين 29 يوليوز 2013 - 23:12
هناك اساءة للاسلام ليس فقط من طرف هؤلاء و لكن من طرف بعض المسلمين انفسهم سواء بافكار متشددة او اختلاف مداهب او استعمال الدين للوصول لغاية دنيوية لكن الله تعالى اعطى صورة واضحة لكل فئة في سورة البقرة ثم اوضح صفات المومنين في سور اخرى و ما على المتدبر في القران ان ان يقرا اوائل سورة البقرة و سورة المومنون
هناك ايضا شيخ متقف جدا تكلم عن = وعينا المتقوب في يوتوب ونو عدنان ابراهيم و لو اني لا زلت لم استوعب افكاره جيدا
52 - معلقة الاثنين 29 يوليوز 2013 - 23:17
احسنت مايسة مقال ممتاز موضوع جد مهم ونحن في حاجة ماسة لمن ينبه لمثل هاته المصائب التي اصبحت تمس ديننا الحنيف.
اللهم ارنا الحق حقا وارزقنا اتباعه وارنا الباطل باطلا وارزقنا اجتنابه.
تابعي والله المستعان.
53 - living for right الاثنين 29 يوليوز 2013 - 23:45
أنا جد سعيدة بوجود فتاة مغربية مثقفة ذكية مثلك واعية بما يحصل في زماننا هذا والأكثر انك وظفت موهبتك في مناقشة مثل هذه القضايا وتأكدي أن الكثير من الشباب يدعمك وأنا أرى فيك قدوة حسنة وأن الحاملين لنفايات الأفكار الغربية سواء هنا أم في القنوات ووسائل الاعلام يمثلون الاقلية ليس الا هم فقط اعطيت لهم الفرصة ليظهروا و هذا راجع لسياسات خفية !!!لكن أنا جد متفائلة ومتأكدة أن بعد العسر يسرى !!
شكرا لك!!
54 - ILHAM USA الثلاثاء 30 يوليوز 2013 - 00:46
تكتبين بمقاربات عقلية أخلاقية مجتمعية سليمة الاتساع وهنا لا عجب أن يتزاحم اصحاب الرأي تحت ماتكتبين فيدلون بخواطر قلقهم في كيفية اختيار رحلتهم مع دينهم إن كان الإسلام هو دينهم.. بإيجاز أقول أنت باهية في صياغة القول كامل الاستقامة .. أحسن و أروع ما قرأت دائما أود كتابة نفس المعنى لكن يخونني التعبير تحية عطرة إى إخوتنا في اليمن
55 - ابواديب الثلاثاء 30 يوليوز 2013 - 01:00
هدا حق اريد به باطل قد نتفق في كون الاعلام يعمل على التنميط و ترسيخ نوع من السطحية و الجهل لكنه شر لا بد منه في عصرنا هدا و لنا أن نستعمل عقولنا في التعامل معه أما عادل امام فهو فنان لا يشق له غبار لكنه أضحى يكرر نفسه و له مواقفه التي لا تخصه إلا هو وحده اما ان نلصق به و بغيره من الفنانين صفة الدونية و طمس معاليم الدين فهدا هراء انا استغرب كيف لشابة في مثل سنك أن تحملها هسبريس ما لا تطاق و تلعب دور الناصح الفاهم في كل شيء اما بخصوص دفاعك عن الحجاب فحجابك انت بالدات مما لا يدرأ الفتن فهو يكشف الكثير من مفاتنك و ما دمت في المغرب فلا تستغرب
56 - مغربية الثلاثاء 30 يوليوز 2013 - 01:27
ماذا استاد باسم يوسف من كل ًً القهقهة والضحك اظنه جالس الان في امريكا يشاهد ما يحدث في مصر على التلفاز فليضحك على الانقلاب و ليسخر من الثورة التي سٌحبت منهم بلا ما يحسوا غير بالفن ولعل ال مبارك أيضاً شادين كروشهم بالضحك على الدماء التي تسيل
أش غنقول لا حول ولا قوة الا بالله اختلط على الناس الحق بالباطل وشكرا مايسه الله يرضى عليك 
57 - علماني سابق الثلاثاء 30 يوليوز 2013 - 02:19
الحمد لله الان تيقنت تماما مدى جهل و ميوعة العلمانيين و الملاحدة الان تاكدت بما لا يدع مجالا للشك ان هؤلاء متخلفون و لا يستحقون حتى قراءة تعليقاتهم الفاشلة هي انهم يدافعون عن المهرجين العرب الدين دعمو من طرف الانظمة العربية البعثية القومجية العلمانية التي سخرتهم لغسل ادمغة الاغبياء الحمد لله نحن الادكياء الدين لم تنطلي عليهم هته الحيل و استطعنا تجاوزها
الاسلام هو الحل الوحيد
58 - anwar الثلاثاء 30 يوليوز 2013 - 02:22
Hola Hermana.Estoy muy contento de que no erudita niña marroquí como usted inteligente y consciente de lo que está sucediendo en nuestro tiempo y lo máximo que contratan talento en la discusión de estas cuestiones y asegurarse de que una gran cantidad de jóvenes que apoyan y veo que dar un buen ejemplo con .
59 - علي شهبي الجمعة 02 غشت 2013 - 11:31
السلام عليكم و رحمة الله تعالى وبركاته.
نعم صحيح ان الإعلام عامة عندما لم ينخرط في الاخلاقيات التطبيقية صار هكذا حاله.
وأتفق معك أن التركيز على فئة مسلمة تخطئ حينا و تصيب احيانا اخرى مثل باقي الفئات, لهو أمر يكشف عن مؤامرة ضده.
مذ أن ظهر الإسلام وهو محارب, لماذا هو محارب ؟ لأنه يقاوم طمع وشجع الإنسان, لن يمحى الإسلام أبدا من الوجود ولو قامت دول ضده بشكل رسمي. لا عيب في مسلم يخطئ..بل العيب كل العيب في من يدعي الاسلام وينقلب عليه بدعوى الفن و الحياد و الموضوعية.
أما النفاق ليس هو فقط إظهار عكس ما نبطن بل ينبغي ان يضاف اليه هذا القيد وهو إظهار ما نحمل في باطننا الحقد عليه وكراهيته, فالمصلي الذي يعصى الله إذا كان يعصى الله وهو يصلي ويحقد في باطنه على الصلاة و يكرهها فهذا هو المنافق, أما من يصلي و يعصى الله وهو ليس في نيته بمعصيته الحقد و عداوة الصلاة فهذا ليس منافق بل عاصي. وكثير من العصاة لما تنبههم الى معصيتهم او تعظهم, تجدهم يطلبون منك الدعاء لهم بالعفو و الهداية, مما يعني ان المعصية البادية منهم ليس هي حقيقتهم التي يضمرونها وهم يصلون.
اقبلي تحياتي اختي الكاتبة الرائعة مايسة.
المجموع: 59 | عرض: 1 - 59

التعليقات مغلقة على هذا المقال