24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

28/10/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:1307:4013:1616:1518:4319:58
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. مدن صغيرة تشكو تأخر نتائج فحوصات "كوفيد-19" (5.00)

  2. موسم الزّيتون ينطلق في "جبالة" .. "خيرات الأرض" تبهج الفلاحين (5.00)

  3. شرطة مكناس تفكك شبكة لقرصنة الحسابات البنكية (5.00)

  4. عناصر لفهم معضلة المسلمين في السياق الغربي (4.67)

  5. استفادة 211 شخصا من خدمات "وحدة طبية متنقلة" (4.50)

قيم هذا المقال

3.57

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | فسحة رمضان 1434 | برلمان رمضان | ها العار لما سكّتوها..

ها العار لما سكّتوها..

ها العار لما سكّتوها..

في أيامنا العادية، والعادي عند المغاربة هو الضغط وضيق العيش، نتعافر مع غلاء المعيشة والراتب الهزيل واكتظاظ الطرقات ورداءة المواصلات وانعدام الرعاية الصحية وسوء المنظومة التربوية وكثرة البيروقراطية ومنظومات بقيت آسنة منذ خرجت صوريا الحماية الفرنسية، يكون البرلمان فرجة كوميدية، بين النوم والمعارك والشتائم حول الكراسي وإهمال لمآسي الشعب. ويكون الإعلام سركا هزليا والأخبار تهريج سياسيين، خزعبلات "شباط" المفتون ببنكيران، وتحالفات الحكومة الغريبة التركيبة، وخرجات موسمية للعدل والإحسان، والنظام سائر في اتزان!

ثم تقع حادثة أو جريمة ما، فتطلع علينا الجمعيات المدنية "ماتقيش بلادي" و"ما تقيش ولدي" و"ماتقيسنيش" و"بعد مني" وجمعيات "بغينا ناكلو فرمضان" "بغينا نتباوسو فالشارع العام" "بغيناكوم تبغيونا واخا حنا شواذ" "بغيناكوم تعرفو أننا ماشي مسلمين وماكنحملوكومش ولكن ما خصكومش ماتحملوناش".. ليربطوا الفيضان والزلزال والسرقة والاغتصاب وكل كوارث الطبيعة وأخطاء البشر بالإسلام.. ليسبوا المسلمين واللحية والبلغة والجلباب والسواك والإبل وبساط الريح وكل ما ذكر في كتب ألف ليلة وليلة، ويتهموا الإسلام. فنتجرع بمرارة وجوها "معصدة" لا تستحي من ربط الأغلبية الساحقة من الشعب المغربي بالتخلف والإرهاب، وبربط الدين بمآسي النساء مع الرجال وبقلة العدل في البلاد وبتناقضات العباد!

ثم يأتي نشاط تحت الرعاية السامية أو مبادرة ملكية كمهرجان موازين، أو العفو عن فئة من المجرمين، فيمتض الشعب ويتأجج غضبا، ويصمت البرلمان وتصمت الجمعيات وتصمت الأحزاب ويطلع علينا اليسار وتنتفخ عضلاته ويطول لسانه، وتبدأ الأحزاب اليسارية بالتبنضيض والهدّة والعياقة تسشجب وتستنكر وتطالب بقائمة المقادير البايتة: الملكية البرلمانية والقضاء المستقل وإطلاق سراح المعتقلين الإسلاميين الذين تسميهم نفس تلك الأحزاب وهابيون يلزمهم السجن!!! وتطلع علينا المناضلات والمناضلون الذين لم يتبق لهم من الشيوعية والاشتراكية واليسارية إلا العظام، "كيكددوهوم" في ساحة سياسية ومجتمع مغربي لم يعد يتحملهم.

ولا أحد حقيقة يعني ما يقول، ولا أحد يرفع تلك الشعارات بإخلاص وتفاني، ولا أحد فعلا يناضل لأجل قضاء مستقل، بل كل ذلك مسرحية للإبقاء على الميزان، ميزان المخزن مقابل معارضة واهية! ثم تنتهي المسرحية! كل بعمله بوقته بأوانه.. والقرارات متخذة قائمة سائرة علينا جميعا. رفعت الأقلام وجفت الصحف!!!!

www.facebook.com/elMayssa


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (35)

1 - مسلم غيور السبت 03 غشت 2013 - 14:33
نهار بغينا نخرجو في 20 فبراير باش نهضرو على الفقر والبطالة والفساد و و و و ....لقينا راسنا خارجين مع جماعة من الشيوعين اليساريين لي كان الهدف ديالهم هو زعزعت استقرار المغرب وطمس هويته الاسلامية فتحولت المطالبة من محاربت الفساد الى الدعوة لاسقاط النظام وافطار رمضان وكل ما يمس الهوية الاسلامية وكانت خديجة الرياضي هي الاولى في هده المطالب التحررية المتعفنة
واليوم عندما قررنا الخروج للاعتراض على قرار العفو عن الاسباني الحقير وجدنا انفسنا مع هؤلاء الطفيليات اساس الفساد والانحراف الاخلاقي في المغرب
خديجة الرياضي هي من تدعو الى استقلال البوليزاريو
هي من تدعو الى الحرية في الممارسة الجنسية بين الدكرين
هي من تدعو الى الحق في الافطار العلني في المغرب
هي من تدعو الى دولة مدنية وليست اسلامية ...
وها هم الان يخرجون لسرقة اضواء الكميرات لينشرو افكارهم السامة على حساب قضية اطفال صغار وقضية شعب باكمله
فكيف لصناع الرذيلة ان يخرجوا للمطالبة بحبس مجرم وهم من يريدون ان يتحرر الجنس في المغرب كي يصبح قانونيا ويسهل على مثل دلك النجس العودة الى بلادنا وفعل ما يحلو له بموافقة القانون
2 - Younes السبت 03 غشت 2013 - 14:34
لله الأمر من قبل و من بعد.....
3 - ليتل اكسبلورر السبت 03 غشت 2013 - 14:41
و كما يناديهم الدكتور فيصل القاسم، كل من هو ليس بمخلص لمذهبه أو حزبه و ينادي فقط بالشعارات الجوفاء : العلمانجيين و الاسلامجيين و الاصلاحجيين.. الخ

ربنا ياخدهم..
اللهم جنب بلادنا الفتن ما ظهر منها و ما بطن
4 - mariam السبت 03 غشت 2013 - 14:43
الوقفة الاحتجاجية لم نشاهد فيها إلا الليبرالين والعلمانيين والممثلين واليسارين ...لماذا لا نري الاسلامين والفقهاء والمشايخ والشباب الملتزم يقف هو أيضا نصرة للاطفال والمتسثضعفين؟الم يكن الاسلام من اكثر الاديان دفاعا عن الظلم ولا حول ولا قوة الا بالله
5 - غيداء السبت 03 غشت 2013 - 15:16
في الحقيقة لم أفهم شيئا من هذه الجمل سوى أنها سلطة مشكلة من عنواين بعض الصحف و كلام مستهلك , هذا ليس مقالا صحفيا يليق بجريدة تشق طريقها نحو النجاح , و هذا رأي صريح و ليس تحاملا على أحد أو ضد طرح أحد كما تدعي هي في كل مرة أن العالم كله ضد اسلامها و كأننا لسنا بمسلمين أو أننا نجهل هذا الدين أساسا لنتعلم على يديها الكريمتين أصوله, أنصحها قبل أن تلقي بنفسها في مستنقع السياسة أن تتعلم العوم و كيف تتخلص من القاذورات التي ستعلق بها هذا اذا لم يجرها تيار لسانها الى حيث لا ينفعها عوم و لا غسل , لا نريد من يدافع عن حقوقنا بهذه الطريقة بل نريد أناس مثقفون يحسبون ألف حساب للكلمة قبل النطق بها لأننا تعبنا من قلم الرصاص و الممحاة و نريد أناس مسؤولة و تعرف الكتابة بقلم حبر كلمات دقيقة و صريحة و موزونة ولها وقع و ايجابية و قادرة على التغيير بدل التشهير و البلبلة و خلط الحابل بالنابل , و المرجو النشر من فضلكم
6 - الأنصاري السبت 03 غشت 2013 - 15:18
"و الله غالب على أمره و لكن أكثر الناس لا يعلمون" هذه هي الحقيقة التي غفلنا عنها و كأن الأمور بيد من يركبون المسرحيات كل شئ وقع أراده الله لحكمة بالغة عرفها من عرفها و جهلها من جهلها أن نرد الأمور إلى عباد لا يملكون كشف الضر عن أنفسهم فهذا خلل كبير هذه المصائب التي تقع تدفعنا إلى باب الله ما دمنا لم نفهم الدرس فالمعالجات الإلهية لن تتوقف و سنبقى دائما في متاهة التعليق على الأحداث "أَوَلَمَّا أَصَابَتْكُم مُّصِيبَةٌ قَدْ أَصَبْتُم مِّثْلَيْهَا قُلْتُمْ أَنَّىٰ هَٰذَا قُلْ هُوَ مِنْ عِندِ أَنفُسِكُمْ إِنَّ اللَّهَ عَلَىٰ كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ"
7 - alekchan السبت 03 غشت 2013 - 15:38
الحديث عن العنصرية مهما كثر لا يعني القضاء عليها، فالمتحدثون أحياناً يمارسونها بدرجة أو أخرى

Connais toi toi-même, connais ton ennemi, ta victoire ne sera jamais mise en danger. Connais le terrain, connais ton temps, ta victoire sera alors totale.
8 - sifao السبت 03 غشت 2013 - 15:40
ياسيدة الوضوح والشفافية والجرأة النادرة والمتفانية في سبيل اقرار الحق والعدالة ، من تقصدين بالنظام او المخزن ؟ من هو هذا العدو الذي ينخر أجسادنا ونلصق به كل اخفاقاتنا ولا أحد منا يعرف عنه شيئا ؟
الشعب المغربي لم يكن يعرف أو يسمع عن الارهاب الا بعد ان اطلت علينا لحية وحجاب ونقاب وبرقع الموت القادم الينا من الشرق ، اما التخلف فكان قدرنا المحتوم منذ ان طلع علينا بدره بكل مكارم اخلاقه وخيراته الواسعة ، لو كانت العاهة من نصيبنا وحدنا لشككنا في الامر ، لكن بما ان المرض اصاب الجميع في الشرق والغرب وأينما رفع الآذان ، فيصعب على العقل السليم ان يستنتج غير هذا : الاسلام السياسي سبب تخلفنا وكل المآسي والمصائب التي حلت بنا وستحل بنا مستقبلا ان وصلنا النسج على نفس المنوال .
من يصمت ويبتلع لسانه مثل البرلمان أوالجمعيات فهو جبان وخائن ، ومن يتكلم مثل اليسار فهو استعراض للعضلات واطالة للسان ، اين هو المنطق في هذا الكلام؟
من الآن فصاعدا يجب عليك ان تتعودي على العيش مع من يريدك ومن لا يريدك ، الشعب المغربي ليس خليطا متجانسا مثل الموعودين بالجنة مثلك ، فيه من كل لون طرف .
الاسلام الساسي مشروع فاشل
9 - صوت الحقيقة السبت 03 غشت 2013 - 15:50
واش ما عنك مايدار ما عندك دراري تديري ليهوم حريرة ما عندك راجل تقابليه حاضية غير الحاسوب وكالسة تسبي فالناس وتعايري فاعراضهم ما كلتي راك صايمة ما خفتي تخطاي الظن بشي واحد دايرة فيها مصلحة اجتماعية واراه كاع الناس عارفة اش كا تدير ومقتانعة بيه راه زمان الانبياء انتهى من قرون الا عندك شي راي كوليه واحتلرمي اراء الناس ونكول ليك راك دخلتي للسياسة والسياسة فيها الخطا والصواب ايوا بلا ما تدخلي الدين باش حتى الا خطأتي ما تخطأيش باسم الدين واسمحي ليا نكول ليك راه الغرور كايدي مولاه للفضاضة والغلاضة وهما سمتان مكروهتان فالشخص وخا يكون كايقطر بالزين
10 - لا للعفو عن مغتصبي الأطفال السبت 03 غشت 2013 - 15:59
هادشي اللي قدرك عليه الله ؟ الناس طالع ليهم الدم و غاضبين وتايقولو لا للعفو الملكي على مغتصب الأطفال، ونتي كاتعيري اللي خارج ياكل العصا على قبل الشرف ديال المغرب.. فبحال هاد الأزمات تا واحد مايقدر يكون عندو شي موقف غير متضامن مع الأطفال الضحايا ومع استقلال القضاء.. واخا يكون يساري ولا إسلامي.. غير المتزلفين للسلطة والعميان الايديولوجيين اللي تايغردو خارج السرب. و لكن هادشي تايبقا مسجل.. وفبحال هاد المواقف كاتبان المعادن ديال الناس بغض النظر على انتماءاتهم.

للتذكير : المدافع عن الأطفال والرجل الذي غامر باش يعرف الرأي العام هاد القضية، هو المحامي ديال الجمعية المغربية لحقوق الإنسان الأستاذ الكرايري. دافع على الضحايا بالمجان.. الجمعية اللي كاتظلي تعيري فيهم نزيدك، السيد يساري.
11 - Abdelkhalek السبت 03 غشت 2013 - 16:06
بارك الله فيك أخت مايسة صورة بالمجهر للواقع
12 - ابو البراء بن سعفة المضري السبت 03 غشت 2013 - 16:27
اسمحي لي ان اقول لك ان هؤلاء العلمانيين الذين تتهمينهم دوما بنشر ما تسميه انت ب" الفساد" هم الذين خرجوا للاحتجاج ضد اغتصاب الوطن و انت تعرفين من في الوطن (انت و انا و الاخرين ) .هؤلاء العلمانيين هم الذين شجت رؤوسهم بهراوات المخزن دفاعا عن شرفك و شرف المغاربة الذي ابيح .قي حين كان تجار الدين الذين لا يجيذون سوى سب العلمانيين يختبؤون وراء حواسيبهم او يصلون التراويح و هم مغتصبون .
13 - جمال السبت 03 غشت 2013 - 16:31
الآن أصبح للعرض شأن !!!

لما قرر الغزيوي التخلي عن عرضه على الهواء مباشرة و هو يحاول أن يشرعن لذلك خرجت نفس الحناجر التي تدافع اليوم عن العرض لتقف مع "حرية التعبير والجسد"

ما الفرق بين عرض الأمس القريب و عرض اليوم ؟؟؟

هل المجتمع الذي يحاول أن يؤسس له لغزيوي وإخوانه يمكن أن يغير للأعراض أو يلقي لذلك بالا ؟؟؟

لماذا لا يستعملون اليوم وصفة الأمس لإسكات الحناجر؟؟؟ عليهم بمحاكمة أحد علماء الدين بتهمة الدفاع عن العرض، "ساهلة هاذي" فرجال الدين هم الحائط القصير في الوقت الراهن.

غيرتنا الآن عن الأعراض ليست حقيقية بدليل أن سلوكاتنا في المجتمع من عري وفسق و إستهتار لا يمكن أن تنم أبدا عن قوم لهم أدنى غيرة عن العرض. فكفانا تناقضا وجريا وراء الرياء.
14 - موآطن مغربي السبت 03 غشت 2013 - 16:39
في الصميم ، طبعـــآ هذآ حــآل وطننـــآ !
15 - JS BACH السبت 03 غشت 2013 - 16:44
مايسة تستنكر غضب الشارع العام على العفو الذي استفاد منه الوحش البشري دانيال، إنها تبارك إطلاق سراحه و تريدها جنة لمغتصبي الأطفال في بلادنا يسرحون و يمرحون و يغتصبون و لا يكدر عليهم صفوهم أحد، و إن اعتقلوا فهناك العفو حتى نشجع على الإغتصاب و البيدوفيليا في بلادنا، شكرا يا مايسة على صراحتك
16 - الولايات المتحدة المغاربية السبت 03 غشت 2013 - 16:54
شكرا مايسة اعتقد ان ما يعانيه المغرب هو نفسه الذي تعانيه باقي الدول المغاربية و بالتالي فان الحل هو تاسيس دولة الولايات المتحدة المغاربية. قد تبدو الفكرة مضحكة ولكن ما يقوم به الحكام في هذه البلدان هو ترقيع و انصاف حلول لمشاكلنا. ليبيا,تونس.الجزائر,المغرب وموريتانيا دول يكمل بعضها البعض.ما ينقص في هده الدولة يوجد في الاخرى. اذا استطعنا كشعوب ان نتنازل عن جنسياتنا من اجل الاتحاد تحت راية واحدة و دستور واحد نحيا فيه بشعار الله العادل القضاء العادل الولايات المتحدة المغاربية العادلة حينئد لن نكون في حاجة لمجاملة ملك اسبانيا ولا حتى رئيس امريكا على حساب كرامتنا. والله اعلم.
17 - the women السبت 03 غشت 2013 - 17:47
You are a genius Maysa... I hope people understand your point
18 - younes السبت 03 غشت 2013 - 18:20
Bravo Bravo Bravo Mayssa
19 - driss السبت 03 غشت 2013 - 18:49
كل ما يقع و سيقع ما هو الا مجرد ذلك الهدوء الذي يسبق العاصفة
والكل يعلم ان المؤسسة الملكية تقوم دائما بتحريك البركة(البحيرة)لتجس نبض الشعب
20 - Hamid السبت 03 غشت 2013 - 18:50
صرنا نتخبط في تحراميات المخزن ،كذب وتمتيليات اوا زادوا كملوا علينا بالعفو عن المغتصبين ...اللهم ان هدا منكر اعراضنا صارت رخيصة
21 - نور الثريا السبت 03 غشت 2013 - 19:37
أختي مايسة و فقكي الله وسدد خطاكي و أراك الحق حقا ورزقكي اتباعه والباطل باطلا ورزقكي اجتنابه أنت و مجميع المسلمين الذي مالبثوا أن أحضبحوا عرضة لكل ريح صرصر عاثية تعصف فيهم في قطل الفتن المظلمة التي أخبرنا بها الذي لا ينطق عن الهوى صلوات الله وسلامه عليه... صراحة في هذا الزمان أصبح المفاهيم معكوسة فالملتزم يوصف ب"المعقدو الارهابي" والمنحرف والفاسق يسمى "حداثيا و ديموقراطيا". كما أنه يجب أن تعلمي اختي أن الساحة السياسية حاليا ماهي الا مسرح كراكيز لاستحمار الشعب المغربي قاطبة , يظهرون في البرلمان أنهم متناحروون لكن خلف الكواليس م أولياء بعض تهمهم مصالحم الخاصة فالتيارات التي يمثلونها ليس الا وهما و سيناريوات ثمتيلية بغيضة كالتي نشاهدها في رمضان و هم في كل واد يهيمون تاركين وراءهم شعبا أغلبه أمي ومتخلف ناقص الحياء و الأخلاق والدين. كما لا يغنك أختي بهؤلاء الذين يطالبون بالثورات و الانقلابات الخ فانهم ليسوا الا غادرين يحاولون الركوب على أمواج مايحدث في الساحة الاعلامية والسياسية حاليا فصوت الحق لا يخفى على أحد و لو أن أحدا منا قاله لأظهره الله علينا رغم حق الحاقدين و كيد الكائدين.
22 - HIBA MARIA السبت 03 غشت 2013 - 19:55
Un bon article et une Très bonne analyse
Malheureusement toutes ces paradoxes appartiennent à notre société Allah y3fo Alina. Bonne continuation Mayssa salama.
23 - czakarov السبت 03 غشت 2013 - 21:05
إن المشهد السياسي والإعلامي المغربي بكامله ليس سوى سيمفونية غير متجانسة المقاطع والنبرات عنوانها : نقيق الضفادع....
24 - مواطن بيك السبت 03 غشت 2013 - 21:11
ممكن تهدري على راسك, نحن الشعب المغربي البسيط, الغير متحزب, و منهم اليساري, الاسلامي, الفاشي جميع المغاربة كيفما كانت إيديوليجاتهم هم ضد هذا العفو, فلا داعي لتغيير بوصلة الإحتجاجات ضد هذا العفو على شرف الابناء المغاربة و تحويله إلى مناكفات بين ذلك يساري و هذا إسلامي و الاسلاميون مكروهون.

في مقالاتك الاخيرة أصبحت أرى أن "إستماتتك عن الدفاع عن الاسلام" و "القيم الاسلامية المغربية" ما هي إلا أدوات تبحثين بها عن الشهرة و التقرب إلى طبقة الشعب و التحكم بهم حسب أوامر المخزن التي تتوصلين بها, كمثال هذا المقال.

تحاولين تحويل هدف المظاهرات الشعبية ضد هدر كرامة 40 مليون مغربي و إختزالها في مناكفات بين اليسار و الاسلاميين, المغاربة قاطبة موحدين ضد هذا العفو, و الله يعفو على المغاربة من المنافقين.
25 - fedilbrahim السبت 03 غشت 2013 - 21:13
باز على النفاق
متى تعلق الامر بحزب القنديل و الاسلاميين فهي تبارك و تساند في مباركتهم و مشاركتهم فساد المخزن و متى يتعلق الامر بغير الاسلاميين فهي شعارات و......
26 - Rifai السبت 03 غشت 2013 - 21:28
نحن نطمح بثقافة الصدق والالتزام بالأخلاق والمبادئ لا بثقافة المصالح الفردية والأنانية على حساب مصلحة الجمهور، فإذا كان الإنسان ابن بيئته فيجب أن يكون تعبيرا عن مصالح الناس في البيئة والمحيط الذي يعيش فيه، فالثقافة الجمعية لا الفردية هي التي تنهض بالمجتمع والنظم السياسية إذا لم تجد من يروج لها السياسات الخاطئة والاستقصائية ستفشل في هذه البرامج والسياسات التدميرية، لاننا نحن أدوات هذه السياسات ومنفذي هذه المخططات.
أن هناك طلاق ما بين أقوال وأفعال الطبقة السياسية والثقافية المنافقة، والناس لم تعد تثق بكل الجمل الرنانة ولا بالعبارات العسلية، لأنها ترى بأم العين ما يجري على ارض الواقع من نفاق وكذب وادعاء بالتنافخ، ومقالات مدبجة في الصحف والمجلات، فترى أن كثيرا من هذه الألسنة الطويلة من أصحاب هذه المقالات، إن قاماتهم في صناعة القرار لا تتجاوز طول ألسنتهم، فهل هذا عائد إلى النظام السياسي؟، أم أن هناك خلل في البنية الثقافية والتربوية للطبقة السياسية والثقافية، أم أن الجمهور هو الذي أعطى لممارسات هذه الفئة الحياة لتستمر في السير تحت أقدامنا ومن فوق جباهنا.
نحن من يصنع الحياة على الأرض،....
27 - محمد تيعافر السبت 03 غشت 2013 - 21:50
منين جبتي ديك "نتعافر"... برافوا عليك.
28 - مالتوس السبت 03 غشت 2013 - 22:34
نحن الى مثل هاته الكتابة في زمن يرفض فيه الجميع قول الحقيقة المرة .شكرا لكي يا استاذة .صحيح لم نعد نثق في كل شيء لان لاشيء تبدل امامنا ، كل يهرول نحو المصلحة الخاصة معتبرا اياها الحقيقة المثلى للتغيير .
29 - ملاحظة السبت 03 غشت 2013 - 22:38
لم نجد لك أثرا في مختلف الوقفات التي نظمت ببعض أقاليم المملكة !!
كيفاش ؟.
30 - hassan de mohammedia الأحد 04 غشت 2013 - 01:05
analyse pertinente du paysage politique marocain ,de l'hypocrisie politique ,on ne parle plus du printemps arabe mais plutôt de l'hiver marocain tout devient démasqué koulchi tafrech ;la majorité silencieuse dont a parlé l'ami du roi va prendre la parole , va dire son mot .le coup de théâtre approche et la pièce de théâtre aux protagonistes et antagoniste chabat ,ben kirane et mazouar va tourner au tragique
31 - أبو قراط الأحد 04 غشت 2013 - 02:09
" ولا أحد حقيقة يعني ما يقول، ولا أحد يرفع تلك الشعارات بإخلاص وتفاني..."
أتساءل على أي أساس ينبني حكمك هذا يا انسة مايسة,?هل تعلمين ما في نفوس الغير أم تراك تعلمين ما في الصدور?و ربما تكونين ممن يعلم الغيب!!
ان كانت اعمالك كلها رياء ولا تحملة ذرة اخلاص فهذا \انك ولا يحق لك التعميم و اصدار احكام نمطية مسبقة بدون دلائل و لا براهين..بهكذا تحاليل واستنتاجات سطحية انت تتناقضين مع مبادئ الاسلام التي تحاولين اقناعنا انك تدافعين عنها و عن الاسلام او المؤمنين كما قلت سابقا..
32 - Ex Mayssa Fan الأحد 04 غشت 2013 - 04:51
إطلالتك الأخيرة على الفيس بوك بذلك الأسلوب (....) الرخيص أضر كثيرا بمصداقيتك. كنت أظن أنك تشكلين الاستثناء الذي يؤكد القاعدة ... للأسف !!
بإمكانك تدارك هذه الخرجة الغير محسوبة بتقديم اعتذار لمتابعي صفحتك.
33 - barnasa الأحد 04 غشت 2013 - 16:35
الله يرزقنا الصبر، أخت مايسة مع احترامي لرأيك وسط الغضب العارم الذي عبر عنه المغاربة بمضاهرات هنا وهناك و عبر وسائل التواصل الإجتماعي والإعلام كنا ننتظر منك موقفا صريحا وواضحا تدينين فيه إهانة الشعب المغربي برمته بقرار ملكي جائر أبى إلا أن يزيد أهالي الأطفال ضحايا نزوات وحش ، معاناتهم. لتفاجئيننا بخال من أي معنى هدفه إبعاد الناس عن التعبير عن إمتعاضهم بما حدث بكل ثياراتهم و موقعهم الإجتماعي والسياسي والتقافي
لا أظن أن الوقت مناسب لتصبين حقدك على توجه سياسي يشهد العالم له بتضحياته في سبيل وطن تحترم فيه كرامة المواطن حينما كان بعض المتاجرين بالدين تستعمل من لدن المخزن لوأد أي مسيرة للحرية والتخلص من الإستبداد .
إحترم تحرم .
34 - أقبالا الأحد 04 غشت 2013 - 18:50
اذن, فهاته المواقف الجريئة التي تتوالى , وهذا السخط الشعبي المشروع , والدماء التي سالت امام البرلمان نتيجة القمع والهراوات, بالنسبة لك يا مايسة واوامثالك من ذوي الاقلام التي لا تعي ما تكتبه حتى لا اقول شيئا آخر, كل هذا اذن ليس سوى نفاقا ونفخا في الاوداج وتصنعا ومزايدات ...الخ
لست مجبرة على الادلاء بموقف من العفو على مغتصب اطفالنا وطفولتنا لانك لا تحملين اية صفة تفرض عليك ذلك , ولكن ما دمت ارتأيت عكس ذلك وتتوهمين انك شخصية غير عادية فما عليك الا ان تتحملي تبعات موقفك المخزي هذا , والمنافي للاخلاق والقيم الانسانية وحقوق الانسان وحقوق الاطفال كجزء منها, والمعاكس للموقف الشعبي العام , والمتاجهل لآلام وانين اسر المغتصبين والجروح العميقة التي لم تندمل بعد, والغريب انك تعتبرين نفسك من الموكلين اليهم حماية الاخلاق والمكارم والذوذ عن الاسلام الذي يتربص به غيرك وعن الحق والجهر به ...الخ لكن دون ان تعلمي ان الاحداث والمحطات كثيرا ما تميط اللثام عن الهية الحقيقية للفرد والفاعل والحزب والنقابة والجمعية, وها انت تلاحظين كيف خرصت السن الشخصيات الكارتونية وحبذا لو حذوت حذوهم فهو خير لك وللمغاربة.
35 - موحماد الأحد 04 غشت 2013 - 22:48
آنسة مايسة أنت لا تستطيعين قول الحق عندما يتعلق الأمر بالملك، الدليل أنك تعاطفت مع المغاربة في قضية دانيال، تم ما لبتي إلا وأنت تجمعين الأعدار للملك بل أكتر من دلك و كما العادة حاولت إلصاق التهمة بمسؤول مجهول !! الحق لا يجزأ.
المجموع: 35 | عرض: 1 - 35

التعليقات مغلقة على هذا المقال