24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

27/10/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:1307:3913:1616:1618:4419:59
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟

قيم هذا المقال

2.79

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | فسحة رمضان 1434 | برلمان رمضان | كفاكم رياء.. حتى في النضال ضد الإجرام

كفاكم رياء.. حتى في النضال ضد الإجرام

كفاكم رياء.. حتى في النضال ضد الإجرام

خرجنا من صلاة التراويح وتنزهنا قليلا ثم تذكرنا الوقفة المعارضة للعفو ومكثنا أمام البرلمان غير بعيد فرأينا الناس تركض فركضنا واستقلينا سيارة أجرة وعدنا.. نضال أم لا هكذا كان! مقال عنونته "الله يغار على أعراضنا" ومنشورات عليها انتقادات واستحسان، هكذا استطعت أن أسمع صوتي ضد ما وقع! هؤلاء انتقدوا الملك بالاسم وشددوا في النقد يستحقون الوسام أنا لا أستحق! أنا انتقدت الفعل لا الشخص. صدقوا في أحاسيسهم أم صدقت.. هل هي مسألة تسابق نحو النخبوية في النضال! أعلنها لست مناضلة ولا ثورية ولا متمردة! من الأول الذي أعلن معارضته ثانية بعد سماعه الخبر أعطوه الكأس.. فهل جريمة اغتصاب الأطفال جديدة على مسامعنا.. كفانا استهتارا.. المسألة أكبر من إجرام دانييل وحقارة غيره.. أكبر مني ومنك وحتى ممن اعترض في صمت.. المسألة مسألة قضاء فاسد..

ابتداء بالشرطة يتصل بها المواطن ليستغيث كما يستغيث بالأموات، لا مجيب، وإن أجابوا لا قادم ولا مغيث إلا الواحد الأحد القريب. كم منا وقع أن خاف على نفسه وأمنه وسلامته وسلامة أمتعته، وكم منا فكر عندها بالشرطة، بل الشرطة في خدمة أهلها وليست في خدمة الشعب. ثم "الكوميساريات"، كم عدد الشكايات التي تآكلت على مكاتب إدارات الأمن المغربية، كم عدد من دخلوا إلى مكاتب وكلاء الملك، ليستمعوا لهم، ليأخذوا حقهم، لينصفوهم من الظلم، فلا يجدون إلا الحڭرة، حتى وكلاء الملك يتعاملون مع المواطن حسب هيأته، مستواه حسب هندامه ولهجته وياله من عدل! ثم المحامون، وما أدراك ما المحامون، السرقة والنصب دون تعميم، والأموال تمتص وتبتز من جيوب عباد الحكيم العليم، ليقوموا بالإجراء ات، ويتركوا المحاماة ليوم معلوم سيحتاجون إليها ليترافعوا عن أنفسهم أمام قضاء السماء. ثم القضاة، إهمال وارتجال وأحكام غثاء، لو كانوا يعملون بضمير دون تعميم لما كان القضاء المغربي في الحضيض، مظالم الناس كالبيت الواقف لا بائع ولا مشتري ولا وعد ولا وعيد..

كل هذا، ونصل إلى ما بعد الأحكام، سجون لا يعلم بها إلا الرحمان، منظومة عدل لا عدل فيها ولا شفافية ولا صدق، من أولها إلى آخرها، ليأتي دور العفو الملكي الذي يطال مجرمين دون وجه حق! وإن أردنا الحق والصدق، فهناك مغتصبو أطفال مغاربة يتجولون في الشوارع طلقاء دون محاسبة، وهناك سياح يهتكون بالأطفال يدخلون المغرب دون ڤيزا ودون مراقبة، وحين يتخذ النظام العدلي العدل في عمله ويعتقل المجرمين ويحاسب السفاحين، لا بد سيستقل، وسيكون حينها للعفو الملكي شروط ودوافع، بأن لا يشمل مجرمي القتل والاغتصاب والسرقة والاختلاس من أموال الشعب، إنما فقط المسجونين بدوافع ديون غير مقضية أو فوائد أبناك لم يستطيعوا سدادها، أو مدمني الحشيش أو غيرها ممن لم يضروا إلا أنفسهم!! فالمجرم الذي يتعدى على الغير لا أحد يمكن أن يعفو عنه إلا المظلوم نفسه، علما أنه بعد خروجه يهدد سلامة المواطنين الآخرين.

المسألة أكبر من المجرم الحقير "دانييل"، أكبر مني ومنك ومنهم، أكبر من أن نجعل منها رياء، من تحدث قبل من، ومن سكت خوفا ممن.. المسألة هي منظومة عدل وقضاء فــــــــــــــاسدة، منذ عقلناها، ألفناها، ولا عجب أن تقع في خضم فسادها جرائم بشعة ويخلى سبيل المجرمين وينتهك حق المضطهدين! الحل في يد المسؤولين في وزارة العدل، اليوم، أن يضعوا حدا لكل أشكال الاستهتار بهذا النظام؛ فالله ينصر الدولة العادلة وإن كانت كافرة.. فكفانا رياء.. ودعونا نطالب بصوت واحد بما سيغير الحاضر المقيت لبلدنا أجمع، عل هذه الحادثة تكون سببا في تحريك الفساد القابع أسفل المستنقع!

www.facebook.com/elMayssa


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (45)

1 - سيف المغرب الثلاثاء 06 غشت 2013 - 00:45
مقال جيد، بالواقع مقيَد، وبالأدلة مؤيَد ، شكر مايسة
2 - المغربي العربي الثلاثاء 06 غشت 2013 - 00:49
رسالة كانت على الموضوع السابق
أختي مايسة متتبعي الأحداث يعرفون أنكي من خيرة صحافيوا هذا البلذ أما الذين لا يحبون ماتكتبين فأنتي تعرفين كل حركاتهم لكي تغيري مضمون كتابتك أو تقليل من حدة الإنتقاذ للفساذ الذي إستوطن في هذا البلذ بشكل مريع هؤلاء البلطجية لايهمك حركاتهم تخيلي مشهد لشخصين أحدكم ذكي وآخر غبي تخيلي أيضا أن الغبي شتم الذكي وقال له ياغبي.....هذا يذل على أن اللسان يقول مايريد ....نعطيه قيمة حينما تكون لصاحب اللسان أخلاق لأن الأخلاق هي ميزان الكلام الكتابة تتطلب ذكاء والإنتقاذ يتطلب أخلاق ...تابعي وأن وقفت عنذ نقذ إسألي هل صاحبه ذو أخلاق إن كان العكس لاتبالي وأطلب
منك عوض أن تقولي لهم:"اتقوا الله في أختكم مايسة يا مغاربة" أكثري من
كتابتك وفضحي فساذ مجتمعهم إن كثيرهم لا يستحي
تحياتي أختي مايسة
خريبكة
3 - إدريس السني الثلاثاء 06 غشت 2013 - 00:59
الله ينصر الدولة العادلة وإن كانت كافرة.
يا أختي مايسة، متى كان الكفر عادلا ؟؟؟؟؟
هذه قولة ماسونية يراد من ورائها محاولة ترسيخ فكرة أن العدل لا يوجد فقط في الإسلام. بل حتى في الكفر. ولو كان العدل في الكفر لما بعث الله تعالى الأنبياء والرسل. أسألك: هل تعرفين اليوم دولة في العالم يسود فيها العدل ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
ولا عدل إلا عدل الإسلام لما يكون زمام الأمور في أيادي مؤمنة وصادقة وصالحة وقوية.
4 - مغترب الثلاثاء 06 غشت 2013 - 01:11
اشكرك اخت مايسة على الموضوع صراحة قضية الدئب دانييل هي بمتابة نقطة في بحر الفساد الدي تقبع فيه منظومة المخزن او العدل من اقل فرد في القوات المساعدة الى اكبر مؤسسة في وزارة العدل وكل مانسمعه من شعارات حق المواطن او حق التظاهر او دولة الحق والقانون او حقوق المواطنة في الدستور الجديد الدي لا نعرف عنه شئ سوى اه جديد ماهي الا شعارات واهية ومضللة وكادبة لاتغني ولاتسمن من جوع للمواطن البسيط في مغربنا الحبيب حسبنا الله ونعم الوكل على كل من هضر حق انسان او ظلمه او كان بوسعه ان يساعده في اخد حقه او ازالة مظلمة عنه ولم يفعل
5 - abdeljalil الثلاثاء 06 غشت 2013 - 01:14
مقال رائع .واصلي يا مايسة!
6 - jihane الثلاثاء 06 غشت 2013 - 01:16
لا تسقني كاس الحياة بذلة... بل بالعز اسقني كأس العلقم...
من المستفيد من القمع الوحشي لتظاهرة سلمية يقودها خيرة أبناء هذا الوطن؟ مطلبهم واضح وشرعي: رد الحقوق الى أصحابها.
اهكذا هانت كرامتنا وكرامة اطفالنا؟ ابالضرب والسب و الشتم والاهانة والرفس نرد على من يطالب بكرامتنا جميعا؟
الموضوع خطير ولن يكفي اقالة بعض المسؤولين لاعادة تعيينهم في مناصب ارقى. بل وجب حل جذري و شامل فالعفو يكون عن المظلومين والمعتقلين السياسيين و المدافعين عن الحرية القابعين خلف القضبان و ليس عن المجرمين والقتلة و عصابات ترويع الامنين.
اصبحت اتوجس من كل ذكرى و عيد فقد اصبحت مرادفا لعطلة لجميع المجرمين يعودون بعدها سالمين غانمين الى سجونهم ناعمين.
7 - عماد الثلاثاء 06 غشت 2013 - 01:21
كفاك نفاقا يا مايسة و كفاك ركوبا على أي شيء...

تتشبثين دائما بالسطحيات وترغدين و تزبدين في كل ما نعرفه ونراه جميعا. لكنك لا تتجرئين ولو لثانية على مسائلة الخطأ الملكي الجليل ولا السلطات الملكية المطلقة التي لا تعرف حسيبا ولا رقيبا. كفاك لعبا على الأوتار الحساسة للمغاربة.

لم لاتنقدين الملك أو الديوان الملكي أو حتى بنكيران الذي بلع لسانه ؟

لماذا لم تحدثين نفس الضجة التي أحدثتيها على سليب جيسي جي ؟

لماذا تحاولين تعميم الموضوع مع أن الجميع يعرف مكمن الخلل ؟

لماذا تصرين على ذكر أنك حضرتي الاحتجاج ؟ بالمناسبة رأينا لطيفة أحرار صاحبة الساقين و كل من تصفينهم "بنو علمان" والفاسقين يعنفون ولم نر لك أثرا ؟

المهم أن البعض بدأت تنكشف ادعاءاتهم و سيأتي يوم سيلفظهم الشعب إلى مزابل التاريخ

مع كامل الاحترام لك و لهسبريس التي تعطي الفرصة للجميع للتعبير عن رأيه
8 - مغربي الثلاثاء 06 غشت 2013 - 01:38
لقد اصبتي يا اختي في تحليلك للوضع فالدولة فاسدة من اولها الى اخرها اما قضية دانيال فهي نقطة كغيرها من الاف النقط الفاسدة التي ستطوى وتنسى و ستبقى دار لقمان على حالها
9 - معا نطالب الثلاثاء 06 غشت 2013 - 01:57
معا نطالب بجعل الدخول الى المغرب بتاشيرة اي فيزا عز بلادك تعزك
10 - laarioui mohamed الثلاثاء 06 غشت 2013 - 01:58
يعتبر الأستاذ الدكتور مصطفى بوهندي من خيرة الأساتذة الجادين الصادقين والمخلصين في عملهم ومن المفكرين الذين يطمحون لتجديد الفكر الديني و تخليصه من الدسائس الإسرائلية و النصرانية لكنه و للأسف و جد نفسه امام فئة من المتفيقهين أحدهم و هو أستاذ للحديت و الحديت براء منه كان كلامه وقفاشاته تخجل الطلبة الذكور قبل الإنات ومع ذلك يدعي الفقه والعلم أما طائفة أخرى من رواد مهاجمة المتفوقين عليهم في العلم الشرعي الحق الذي تسجد له كل العلوم فعليهم أن يتوقفوا عن " جيب أفم أوڭول"
11 - الحاج محمد الثلاثاء 06 غشت 2013 - 03:13
ورد اسم الهمة في تعاليق أحد قراء هيسبريس في علاقته بسفير المغرب بإسبانيا الذي طلب إدراج اسم الشاذ الجنسي الإسباني في لائحة الهفو الملكي.هذا ما يكشف عن أن القصر، من خلالي جيش المستشارين المحيطين بالملك،هم أصحاب الأمر والنهي في هذا البلد.هؤلاء هم العفاريت والتماسيح يا من يكفر بتعوذ بن كيران منهم.هؤلاء هم الدولة الحقيقية التي تتلاعب بمصير المغاربة على الصعيد الوطني والدولي.حكومة بن كيران،أيتها المعارضة المغالطلة بكافة أطيافها،بريئ من كل الإخلالات التي يعرفها المشهد السياسي والاقتصادي بالمغرب.هؤلاء هم الذين كنتم تطأطؤون الرؤوس من ألأحرار إلى اشيوعيين مرورا بالآقزام الحركيين واللصوص الدستوريين والاشتركيين الخونة الذين أجهضوا نضال المغاربة منذ الاستقلال يومنا هذا.هاهم العفاريت يستخفون بمن أحاطم به ويوقعون به في فضيحة وسابقة دولية لا مثيل لها.ماذا لوكشفت كل الحكومات السابقة عما تعرضت له من تطاولهم على اختصاصاتهم ومطالبة الملك بتفكيك هذا الوكر الفاسد وإلغائه من الدستور وإناطة الحكومة المنبثقة عن انتخابات نزيهة بالسلطة الدستورية للدولة الممثلة في رئيس الحكومة والوزارء ولا ثالث لهم.
12 - معلق الثلاثاء 06 غشت 2013 - 04:35
لا أختلف معك حول أن منظومة العدالة في بلدنا ليست سليمة، لكن نحن الآن أمام حالة لا دخل لفساد القضاء فيها بل القضاء كان نزيها وحكم على المجرم ب 30 سنة، لكن الفساد جاء من جهة أخرى هذه المرة، لكن كعادتك تشرقين وتغربين حتى لا تسمي الأمور بمسمياتها وتفضلين عوضا عن ذلك تكرار الكلام المبتذل من قبيل القضاء فاسد، والتعليم رديء، ومنظومة الصحة فاشلة، والمنتخب الوطني ضعيف، والبنية التحتية مهترئة... تريدين انتقاد القضاء ؟ هذا حقك ولن يجادلك فيه أحد، لكن هل حقا فساد القضاء هو موضوعنا الآن.
كوني كالمحقق كونان حينما يكتشف القاتل يقول له - بدون لف ولا دوران - أنت القاتل
تحياتي وأتمنى لك كل التوفيق
13 - مسلمة غيورة الثلاثاء 06 غشت 2013 - 05:22
شكرا ايتها الاخت الغالية مايسة انا سعيدة بك جدا وبامثالك من المغربيات الحرات اللواتي يمثلن المراة المغربية خير تمثيل.انا اتفق معك دائما واجد كل افكاري بين سطور مقالاتك وخصوصا في هدا الموضوع، لانه يجب القضاء على اصل الفساد واسبابه فبل البحث عن حلول لنتائجه.نحن نتحدث عن ظاهرة خطيرة في المغرب وهي السياحة الجنسية لمختلف الاعمار فتيان وفتيات.نحن امام مجتمع باكمله يحتاج للاصلاح من الجذور ،مجتمع ممتلئ بالفساد بين كل فئاته وطبقاته .
14 - كرامتي فوق الجميع الثلاثاء 06 غشت 2013 - 06:07
كلام سطحي فضفاض بكل المقاييس مايسة
نحن كشعب نريد الرفع من كرامتنا التي انتهكت حرمتها من كل من دب واتى
نعنف ونتشتم ونرفس ونضرب ... وفي الاخير ياتي اشخاص ويقولون لي انت علماني ملحد كافر مشرك بالله تريد ان تركب على الامواج لتحقيق مطلبكم "جمهورية علمانية" كما يقولون هم "السياسيين عامة والرجعيين خاصة"
لا انت مخطئة نحن ضد الركوع ضد تنهيك الكرامة ضد الاغتصاب ضد التخلف ضد الجهل ضد تجار الدين "يستغلون الدين الاسلامي في قضياهم_وهذا السبب الذي نطالب بفصل الدين عن السلطة -حماية له من الاوباش والتجار والمشعوذين-"
شخصيا لم ارى احد منكم اين كنتم "بنكيران الرميد الزمزمي الحقاوي الخلفي..." كان الارض ابتلعتكم ... كفى سخرية من المواطنين .. لقد راينا المشهد بصور عالية الجودة .. حيث خرجت احرار والافريقي والرياضي السباعي والشوبي.."
كفى من التملق لقد سقط قناعكم .. يلااه برااا
15 - Ahmed wichita الثلاثاء 06 غشت 2013 - 06:44
you are wrong brother ,there is no absolute justice. the western world is KAFIR but there is a descent level of justice ,there is satisfactory level of justice.the ISLAM is justice but islam needs human being to make REAL and unfortunately we are not those people so far.
16 - نصيحتي للمتكلمين الثلاثاء 06 غشت 2013 - 08:02
حقا إن الصامتون في هذا الزمان هم المتميزون و هم أهل التغيير و أهل العلم و أهل الحلم و هم أهل الخير و هم أهل السعادة ... أما المتكلمون المتصدرون هم أهل الفتن وهم أهل الجهل و هم أهل الحماس الفارغ وهم أهل الشر وهم أهل الرياء وهم أهل النفاق و هم التافهون التعساء . (إلا من رحم ربي .. و قليييييييل ما هم )
من أنتم ؟؟
ماذا تعلمتم ؟؟
ماذا تفهمون في الحياة ؟؟
ما هو هدف منابركم ؟؟
هل تعلمون أنكم أداة لجني المال و قضاء المآرب ؟؟
هل تعلمون أنكم عبيد في فكركم و تظنون أنكم أحرار ؟؟
هل تعلمون أن أشر عبودية هي عبودية الفكر ؟؟
هل تعلمون أنكم عبيد لشهواتكم ؟؟
هل تعلمون أن صراعكم و اضطرابكم النفسي تفرغونه في مجتمعاتكم ؟؟
كيف يمكن لعبيد "الفيسبوك" أن يكونوا أهلا للتغيير ؟؟
كيف يمكن لعبيد " الحاسوب و الهاتف المحمول " أن يكونوا أهلا للتغيير ؟؟
كيف يمكن لعبيد " السيارات و المنازل و المظاهر و الماديات و ... " أن يكونوا أهلا للتغيير ؟؟
حقا إنكم رويبضة ...
إقرأوا و اعلموا و تعلموا و افتحوا الكتب ... فالله عز وجل بحكمته جعل رسالاته إلى خلقه كتبا ...
تعلموا قبل أن تتكلموا ... قد لا تحتاجون الكلام إن تعلمتم .
17 - محمد الثلاثاء 06 غشت 2013 - 09:14
لك ما قلت أيتها الكاتبة الكثير من الحق و الصواب جزاك الله خيرا على هذا
لو أصلحوا الأمن والقضاء لكنت اول من يعد لوطنه ولو لبيع النعنع واحمد الله عليه خيرا لي من بلاد المهجر
18 - بخان من لندن الثلاثاء 06 غشت 2013 - 09:14
السلام أختي مايسة
مقال جيد كالعادة معاك حق في كل كلمة
قضاء فاسد وشرطة في خدمة المرتشي ومن يدفع اكتر
19 - حسن من ألمانيا الثلاثاء 06 غشت 2013 - 09:24
مقال جيد ويعكس الواقع المرير ...
واصلي أختي مايسة .
سلام
20 - مول الفولسفاقن الثلاثاء 06 غشت 2013 - 10:21
الله الله مقال راىع مرة أخرى بارك الرب في يمناك ويسراك
تحليل في الصميم ونظرة ثاقبة في مناقشة هذه القضية
بارك الله فيك وجعل مقالاتك الهادفة في ميزان حسناتك
لا يختلف اثنان على أن قلمك ذهبي وبكل ثبات أصبحتي أحسن
وأقوى صحفية في المملكة،
21 - الأصفهاني الثلاثاء 06 غشت 2013 - 10:24
رائعة كما هي العادة يا ماسة اسمحي لي ان ازيل حرف الياء من اسمك الشخصي لأسميك ماسة ، حقيقة انت ماسة وبلورة نادرة وانت حمامة هسبريس ، وما يغضبني هم نقادك الذين ينتقدونك من اجل النقد فقط فما اسهل النقد وما اصعب الابداع ، لا تهتمي بذلك فانت فتاة مغربية رائعة وجميلة وناجحة وشيء طبيعي ان يكون لك حساد يحسدونك ويغارون منك ، اتمنى لك مزيدا من التالق والنجاح وشكرا لك على المجهودات القيمة التي تقومين بها مثل المقالات والفيديوهات واكثر ما يعجبني فيك اضافة الى جمالك والتزامك وتدينك هو ثقافتك الواسعة في جميع المجالات ، تبارك الله عليك وبسم الله ما شاء الله عليك والله يحفظك من العين والحسد .
22 - محمد الغاضب الثلاثاء 06 غشت 2013 - 11:14
مقال جيد يا أختاه , لكن قد يأخد فهمه من عدة جوانب ...
ففهمي لمقالك كان حول انك كنت تحاولين ان تنسبي العفو عن الاجرام للفعل و ليس للفاعل... !!!
و هل هناك فرق اصلا فالفعل يتخده الفاعل و الا لما سمي الفاعل فاعلا, القضية يا اختاه ان المؤسسة الملكية كشفت عن عيوبها و ان العفو ليس الا مراة تظهر لنا الصورة الحقيقة لعمل هذه المؤسسة, و الغريب في الامر ان كل مسؤول فيها يريد تحميل المسؤولية للاخر. كفانا مسرحيات على الشعب ليواجهوا جميعا الشعب و يقدموا اعتدارا و ان كان غير مباشرا تحت اسقفهم المزخرفة باثمن المعادن طبعا لن يستطيعوا لان كرامتهم هي الاعلى
و شكرا
23 - محمد أسعيد الثلاثاء 06 غشت 2013 - 12:28
شكرا مايسة أحب مقالاتك وأتمنى لك التوفيق على الدوام حتى البرنامج دقائق مغربية نال اعجابي ومزيدا من التألق ان شاء الله
24 - hamouda الثلاثاء 06 غشت 2013 - 13:00
حقيقة ان المشكل هو في طبيعة النظام السائد هو نظام شمولي حيث تتجمع جميع السلط في يد شخص واحد هو الملك والملك او لنقل المؤسسة الملكية باظافة جيش المستشارين يمكن ان تخطئ .ومن وجهة نظر الدولة العميقة لايمكن لشخص الملك ان يخطئ وان حصل ووقع. فلا احد لا له الحق في الاحتجاج دليل ذلك ما وقع للشرفاء الذين قالوا كلمة حق في وجه سلطان في العشر الاواخر من رمضان .طبعا لم يستقلوا سيارة اجرة ويهربوا كما فعلت بل تناثرت دمائهم على شارع محمد الخامس وامام مؤسسة مفروض فيها التشريع وملائمة التشريعات الوطنية مع المواثيق الدولية.اصدقائك عوض الاحتجاج على العفو الملكي ذهبوا للتضامن مع مرسي.وكان اطفال المغرب سكان قدموا من الزهرة اومن زحل ."خرجنا من صلاة التراويح" اشارة في غير محلها على اعتبار ان اغلب المغاربة يصلون التراويح واغلبهم مسلمون حتى النخاع بدون رياء يدون الفرائض والسنن ولا يتباهون بها مشكلهم ليس مع من يصلي التراويح او من لايثليها مشكلهم مع قوتهم اليومي وسكنهم وصحتهم وتعليمهم با ختصار مع السيلسيين الذين يلبسون لبوس الدين او السياسيين الذين يلبسون غيره.وهذا الشئ له اسم واحد هو الاختارات الكبرى للبلاد.
25 - atamana an akona turkian الثلاثاء 06 غشت 2013 - 13:23
هدا ما نحتاجه في المغرب النقد البناء وما تقدمينه يا ميسة هو النقد البناء بكل ما تحمله الكلمة من معنا فلاهم رزقنا اللاف من امثالك الدين لا يخشون في قول الحق.......الى الله
26 - said españa الثلاثاء 06 غشت 2013 - 14:09
الى صاحب التعليق رقم 11 الله يعطيك العز و ينور طريقك و يقوي من امثالك.لان مؤخرا شي معلقين "نقزو" على السياسة والتحاليل العرجاء للواقع السياسي البالغ الوضوح, فاصبح معروف للناس الصالح والمعرقل. وقليلون من الناس من يملكون رجاحة عقلك و شكرا.
27 - احمدي235 الثلاثاء 06 غشت 2013 - 14:36
تقول مايسة: [هؤلاء انتقدوا الملك بالاسم وشددوا في النقد يستحقون الوسام أنا لا أستحق! أنا انتقدت الفعل لا الشخص ]
يا أخت مايسة في هذه النازلة تبين جبن الاسلاميين جميعهم لأنهم صمتوا؛ أليس المؤمن من لا يخاف في الله لومة لائم. لقد وقع ما وقع ؛ وتحرك الشارع خاصة من تسمونهم العلمانيين. واستجاب من يهمه الأمر وقام بما يجب فعله كي لا تتضخم شرارة الغضب. غضب الغيورين على كرامة الوطن برمته وضمنها كرامة الاطفال الأبرياء. ولما تبين الخيط الابيض من الخيط الأسود، خرج الاسلاميون من مخابئهم، وانطلق تصريحاتهم المنافقة.
الاحرار والشرفاء تصدوا بحناجرهم لهراوات المخزن التي أسالت دم الكثير منهم. ثم يأتي رجل القانون السيد الرميد ليتحدث عن الاخلال بالأمن. بالله عليك يا مايسة ألم تري المقاطع المصورة للمظاهرات التي خرجت في عدة مدن ضد العفو ؟ هل كان للمتظاهرين "سلاح" غير حناجرهم ؟ وهل الحناجر تهدد الأمن العام ؟
لقد أصيب بنكيران بالصمم وقال الرميد ان المسألة فيها مصالح عليا للوطن. وكأن للوطن مصالح أهم من كرامة أطفاله التي دمرت ونفسيتهم التي تحطمت الى الأبد. ويأتي بعض المنافقين ليقولوا أن التظاهر إثارة للفتن
28 - شادي الثلاثاء 06 غشت 2013 - 15:11
فعلا انت تتميزين بقدرة عالية على تحرير الموضوعات لكن لاتغتري بمن يقول لك انك احسن صحافية لان الصحافي الناجح له تكوين رصين في الصحافة وله معارف واسعة وشهادات ودبلومات وخبرة مهمة وليس العبرة في اختيار موضوعات مثيرة أو وصف مظاهر الفساد وإنما العبرة بمنهج الطرح والتحليل والرؤية الثاقبة لاقتراح الحلول والمناهج التي تمكن من القضاء على الفساد لذا انصحك بالمزيد من الدراسة والتكوين حتى تحصلي مايكفيك من الامكانات والوسائل التي تجعلك صحافية ناجحة وحظ سعيد وع كامل تشجيعاتي
29 - Joseph الثلاثاء 06 غشت 2013 - 15:30
Je te félicite. C'est la première fois que je trouve un article vraiment sincères au sujet de la libération du pédophile Daniel. Je déteste les journalistes qui utilise la langue de bois, défendent les plus forts et s'abattent sur les plus faibles. Ils pensent que les gens ne comprennent pas comment les choses fonctionnent au Maroc. Je comprends qu'un journaliste peut avoir peur de nommer les choses par leurs noms sous peine d'être intimidé par S-Hab Al Hal mais je déteste les journalistes qui lèchent les bottes même pour rien.
30 - aymane الثلاثاء 06 غشت 2013 - 15:49
encore une fois un article ou elle ecrit sur elle meme: MDR SELF CENTERED tu merites le mot: neggafa dyal PJD, vraiment une opportuniste , verifie l archive de ta page de facebook ou tu as insulte tous ceux qui ont condamne la grace royale , tu changes de visage comme tu chganges tes vetements allah yaafou alik mn tamalou9 wl7iss lkappa thanks hesptress for publishing
31 - punk الثلاثاء 06 غشت 2013 - 15:58
!!!! كثّـر الله من أمثـالك الأخت مايسة.. وقـلّـل الله من أمثال صاحب النشر رقم 7 ..فأمثاله معروف من يحركهم وهم مهزلة لهذا الوطـــن العـزيــز .
32 - yass الثلاثاء 06 غشت 2013 - 16:02
On sait que le systeme judiciaire au Maroc est pourri, ce n'est pas la le probleme aujourd'hui. La on parle de la grace royale accordee par erreur a un pedophile: quelle a ete ta reaction: prendre le taxi et rentrer chez toi gribouiller un article. Celle du PJD: silence et refus de prendre aucune responsabilite...Tout est clair, baraka men l8edra lkhawya
33 - ABD الثلاثاء 06 غشت 2013 - 17:50
الدولة شخص معنوي لا يمكن اعتبارها كافرة كما لايمكن اعبارها مؤمنة ما هذا الجهل.لقد فاجاك كما فاجئ المخزن رد الفعل الشعبي على قرار العفو وتعرت عورتك وعورة امثالك من الجبناء فما كان منك الا تسفيه تحركات المحتجين ب
الدعوة لاندلس ان حوصرت حلب اي بتمغربيت غليتي الطلاج. غرواح اولي ثوري خصك شجاعة الثوار ولا اضن من تعتبر شعرها عورة تستطيع ان تصير كدالك في يوم من الايامم
34 - hemmou الثلاثاء 06 غشت 2013 - 18:42
أنت اليوم ترسمين لوحة قاتمة عن المغرب لماذا ؟ نحن نعرف أن هناك أشياء عديدة ينبغي إصلاحها لكن هذا لا يبرر كلّ هذه السوداويّة التي أصابت أختنا ميساء بغثة؟؟؟؟؟؟؟ كأني بمقالك هذا ردّ فعل و محاولة تبرير سكوتك عن قضية العفو و انت الصحافية الصاعدة التي تخشي، كأني بك تخشين التموقف ضذ العفو و انت القائلة:أعلنها لست مناضلة ولا ثورية ولا متمردة! و قبلها سبق أن قلت أنك تكرسين وقتك للدفاع عن الدين...أرجو من هسبرس التبليغ لا الرقابة كعادتها.
35 - مبـشور محمـد الثلاثاء 06 غشت 2013 - 20:54
المسألة ليست مسألة قضاء فاسد .. كما تعتقدين او يعتقد الجميع . إن القضاء قال كلمته و أصدر الحكم بصفة نهائية في هذه النازلة . و منظومة العدل و القضاء مازالت في طور التشكل و البناء تتوخى المزيد من النزاهة و الاستقلالية ( وهذا ليس عيبا ) . أنا لا أعتقد أن الأمر هو مجرد تسابق نحو النخبوية في النضال . هذه رؤية قاصرة لا يؤمن بها أي مغربي او مغربية . هناك أخطاء يجب تصحيحها ، نعم ، و مرة أخرى فاذا كان هناك نضال حقيقي يذكر، نقول : « شكرا .. أيها المجتمع المدني »
36 - Rifai الثلاثاء 06 غشت 2013 - 20:56
سلام تام بوجود مولانا الإمام المؤيد بالله
إن غياب العدل والياته في المجتمعات يعني سيطرة الفوضى والانفلات وبالتالي يطغى على الحياة  صفة عدم الاستقرار وتلقائيا يؤدي إلى ظهور فئة  تستأثر دون غيرها بمقدرات البلاد ، ويتفشى الفساد بكل أشكاله على كل المستويات  وتضيع الحقوق  ويتم ممارسة الظلم من أعلى الهرم إلى أسفل القاع .
واصلي اختي مايسة ،بالتوفيق ان شاء الله
37 - من الساكنة الثلاثاء 06 غشت 2013 - 20:59
من خلال قراءتي لغالبية التعاليق ألا حظ أن هناك فصيلة جديدة من المعلقين باسم العلمانية تود الركوب بدورها على الحدث ناسين أو متناسين أن الذين خرجوا جزء من الشعب المغربي والذين 99% منهم يدينون بالإسلام...
38 - المستقل الثلاثاء 06 غشت 2013 - 21:51
بعد ان ابتلعت لسانك كغيرك من الذين اكتشفوا الدين عن طريق مخالطة مريدي الب ج د و بعد ان أبان من تصفوهم بالعلمانيين عن شجاعة كبيرة في مواجهة رأس النظام ها انتم تخرجون من جحوركم مرة اخرى لتركبوا على الحدث و تصنعوا لانفسكم موطن قدم في الواجهة و ربما بعد حين ستنسبون لانفسكم فخرا بافهواكم بعدما تسمرت قلوبكم و السنتكم.
نحن نعرفكم جيدا، نعرفكم في ثورة الياسمين،، في مصر، في ليبيا و في المغرب نعرف جبنكم و مداهنتكم للحكام و نعرف انكم تظهرون في الحلقة الاخيرة لتخذعوا البسطاء.
لقد خبركم الناس و عرفوا انكم "ما فيدكمش".
39 - Marocaine الثلاثاء 06 غشت 2013 - 22:00
tu as beaucoup parlé sans rien dire comme d'habitude! à quoi sert de tourner au tour du pot si c'est juste pour afficher un article aussi débile?
40 - sifao الثلاثاء 06 غشت 2013 - 22:15
" لست مناضلة ولا ثورية ولا متمردة!" من أنت اذن ؟ بنت الشعب ، كل المغاربة اولاد الشعب ، حتى "غير الشرعيين" منهم نبحث لهم عن شرعية بيننا ، أنت من اللواتي والذين يرفضون بذريعة الحفاظ على طهارة ونقاء الجنس، عما تبحثين ؟ عن المجد ، لم تنالينه ان لم تقولي الحقيقة كامة وواضحة كما عودتنا دائما وأبدا، فقد ناله آخرون من قبلك تحت نفس العناوين ليكشف الزمن من بعد انهم من حثالة الرجال والنساء معا ، من يتحدث عن قضاء فاسد ، الكوميسريات ، والمؤخرات ، والتراويح والموسيقى ... لا بد ان يكون اما ثائرا اومناضلا اومتمردا ، واما عبيدا ومستسلما ورجعيا ، والذي لا يريد ان يكون شيئا من كل هذا عليه ان يلتزم الصمت أولا، اما اذا كنت واعظة فعليك ان تبرحي مخلفات السياسة وتجتهدي في ابلاغ الناس صلاحهم في دينهم ، امي تقرأ سورة الفاتحة بشكل فظيع .
تغتصبين ما حققته المرأة بالهجوم على الجمعيات الحقوقية تذكيرا وتأنيثا واصفة اياها بأبشع الاوصاف ، ناشرات الفساد ، مدمرات الاسر والاخلاق ، بائعات الهوى والاجساد ..، يكفي ان يُصدق هذا الكلام لزج بآلاف البنات في سجن الحياة ، البيت .
انت ياميسة ، نموذج للمرأة المسلمة المقهورة .
41 - MOHAMMED AMIN LARZA الثلاثاء 06 غشت 2013 - 22:19
الأحزاب الإشتراكية والشيوعية والتقدمية والمنظمات المسماة بالحقوقية كلها أجهزة تخدم أجنندات خارجية تسعى لسلخ الأمة عن دينها وهويتها الحضارية.هم العدو فحدروهم
42 - العربي الأمازيغي الأربعاء 07 غشت 2013 - 00:17
بسم الله ماشاء الله مايسة سلامة الناجي نعم الرأي
43 - محمد المغربي الأربعاء 07 غشت 2013 - 02:14
لا حول ولا قوة إلا بالله تقولين: خرجنا واستقــــــــــــــــــــــــــــلينا
عوض استقــــــــــــــــــــــللــــــــــــــــــنا. استقلينا تعني تعرضتا للقلي
ولا تعني ركبنا.
44 - مسلمة غيورة الأربعاء 07 غشت 2013 - 02:20
الى صاحب التعليق 34
ما علاقة الشعر وكونه عورة بالنضال وشجاعة الثوار.ان ارادت المراة ان تثور اوتناضل فلن تمنعها خرقة فوق شعرها من دلك.الى العلمانيين المتعصبين والمناهضين لكل ما له علاقة بالدين كفاكم خلطا للمفاهيم وتهميش الاخر ، الا تدعو العلمانية بالديموقراطية واحترام الايديولوجيات وتقبل الاخر رغم اختلافه .لماذا ادن هدا التحامل على كل ما له علاقة بالدين ولا اقول اسلام لاني والله اعلم اكاد اجزم بالحادكم ، استغفر الله.الاخت مايسة لها رايها الدي يجب احترامه ايضا الا وهو ان المشكل اكبر من العفو على دانييل بل ظاهرة خطيرة في مجتمعنا يجب دراستها وتحليلها وايجاد الاسباب للقضاء عليها .حتى لو اعتقل دانييل اواعيد للسجون المغربية فالالاف من امثاله طلقاء يتربصون باطفالنا وقد ان الاوان لملاحقتهم والقضاء عليهم.كفى عداءا للاسلام واتقو الله ولاتتجراو عليه فانه يمهل ولا يهمل
45 - محمد بلحسن الأربعاء 07 غشت 2013 - 08:43
الفقرة الأخيرة ممتازة جدا "المسألة أكبر من المجرم الحقير "دانييل"، أكبر مني ومنك ومنهم، أكبر من أن نجعل منها رياء، من تحدث قبل من، ومن سكت خوفا ممن.. المسألة هي منظومة عدل وقضاء فاسدة (...) دعونا نطالب بصوت واحد بما سيغير الحاضر المقيت لبلدنا أجمع، عل هذه الحادثة تكون سببا في تحريك الفساد القابع أسفل المستنقع!", ممتازة جدا, لأنها صيغت بكلمات و عبارات واضحة لا رياء فيها و ها هي تحرك بنات أفكاري داخل دماغ أرهقه الظلم طيلة 4943 يوم منذ يوم 26 يناير 2000 إلى يومنا هذا. المطلوب من الأستاذة مايسة سلامة الناجي بأن تطور الصحافة التدقيقية لتكتشف وجود "دانييل2" الصفقات العمومية و "دانييل2" أخلاقيات الهندسة المدنية" و "دنييل2" القيم الإنسانية. سأربط الاتصال بهذه السيدة العبقرية في التواصل لأزودها بمعلومات دقيقة حول وجود "دانييل2" الأحزاب السياسية و "دانييل2" الصحافة و "دنييل2" المدير العام للشركة الوطنية للطرق السيارة بالمغرب و "دنييل2" مدير الطرق و السير على الطرق في 2002 هذا الأخير أصبح "دنييل3" المال العام طيلة 10 سنوات قبل أن يحل مكانه "دنييل4" المنطق السليم جاء من حزب العدالة و التنمية ...
المجموع: 45 | عرض: 1 - 45

التعليقات مغلقة على هذا المقال