24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

28/10/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:1307:4013:1616:1518:4319:58
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟
  1. مدن صغيرة تشكو تأخر نتائج فحوصات "كوفيد-19" (5.00)

  2. موسم الزّيتون ينطلق في "جبالة" .. "خيرات الأرض" تبهج الفلاحين (5.00)

  3. شرطة مكناس تفكك شبكة لقرصنة الحسابات البنكية (5.00)

  4. عناصر لفهم معضلة المسلمين في السياق الغربي (4.67)

  5. استفادة 211 شخصا من خدمات "وحدة طبية متنقلة" (4.50)

قيم هذا المقال

2.71

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | فسحة رمضان 1434 | برلمان رمضان | دقائق مغربية مع مايسة

دقائق مغربية مع مايسة

دقائق مغربية مع مايسة

ندخل "البراكة" قبل أن نعدل الإضاءة.. ودون أن نغير شيئا من منظرها، ودون أن نعدل شيئا من منظر سكانها.. ونطلق الكاميرا وأطلق العنان لأسئلتي كلها..

ارتجال أم عفوية أم شعبوية أم خلط أبجديات الصحافة التقليدية لا يهمني.. ولن يهمني، بما أني نقلت دقائق مغربية حرة حقيقية %100 من الواقع المعيش، دون تعديل ولا تزويق ولا تنميق، لنرى أنفسنا في المرآة.. لنرى التناقضات التي انبنت على سياسة علمانية اجتثت تشريعات الله من القضاء والاقتصاد.. ثم ساد في المجتمع الفساد.. فلا عدل رباني يطبق ولا عدل قانون غربي ينفذ.

آليات الصحافة قد تنفع لينتج الصحافي روپورتاجا رائعا في نفسه، مزيفا في مضمونه، غير قادر على جذب الناس! وكل مدرسة فكرية أو تطبيقية تبدأ ارتجالية ثم تنتهي تقليدية، عقيمة، غير قادرة على التواصل الذي هو الهدف والأساس.. وذلك حين تصير آلياتها أكثر قداسة من الواقع نفسه، ويصبح الواقع في نظرها مادة خاما يجب الاشتغال عليه ليصير نقله احترافيا، والحقيقة أن الواقع لا يجب أن يمس، والاحترافية هي الاشتغال بأي طريقة تنقله خاما.

ولا بد أمام هذه الآليات التقليدية العقيمة من ثورة عفوية وارتجال، كما حدث في كل عصر حين ثارت مدرسة على مدرسة، لتصدق أمام الواقع ونقصه، وتصوره بفقره وأوساخه وجهله وبالفوارق المهولة بين أغنياءه ومساكينه، والمساحات الشاسعة بين هوية الفرد وسلوكه.. والهوة العميقة بين أحلام الناس وحاضرهم.. لا شيء غير الصدق يمكن أن يصف هذا النقص، وهذا المجتمع، والصدق يلزمه البساطة، بل تلزمه السذاجة للنظر إلى الناس دون شكوك ولا أحكام مسبقة، وفي السذاجة بعض الخطأ، وبالخطأ يتكامل الإنسان.

عمدت أن أكون إنسانة وأنا أصور، لا آلة صحافية، عمدت أن أنقاد أينما قادتني حاجة الناس، المغاربة، المسلمون، البسطاء، بلهجتهم، بحنقتهم، بألفاظهم، بمفرداتهم، بتعابير وجوههم..! وانقاد معي فريق رائع من الشباب، يحملون هم أنفسهم وحرفتهم ولا يضرهم أن يحملوا هم الناس: طه ـ عبد الرزاق ـ لحسن.. أشكرهم على إبداعهم، على اجتهادهم، على أفكارهم ومساعدتهم، على تحملهم لطبعي "المفشكل"! وأشكر هسبريس على الفرصة الذهبية!

لا تهمني التصفيقات الأكاديمية، بقدر ما يهمني فكرة بإذن الله أنجزت، ولقيت بقدرة الله وبركته متابعتكم.. أشكر الله وأشكركم على متابعتكم.. وأتمنى أن ألقاكم بنفس العفوية ونفس الارتجال.. عيد مبارك سعيد وكل عام وأنتم بخير.

www.facebook.com/elMayssa


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (44)

1 - اسلامي سابق الجمعة 09 غشت 2013 - 08:03
و صدعتوا لينا راسنا بهاذ الخرفات
لوكان الدين فيه الخير كل السعودية و اليمن هم اكبر دول متقدمة ....و هم بدو يسكنون الخيم و حفاة عراة مستعمرين من امريكا
يستهلكون و لاينتجون عبر عصور غابرة
المتدينون هم ناس فاشلون في كل شئ و شبعانين عقد و ارهابيون يدعون لقتل من يخلهم بدم بارد
يا مغاربة نريد خطبة لعلماء النفس و التاريخ و الاقتصاد و التكنلوجية و تعلم الحرف الراقية و علوم المال .... كل ما يفيد لكسب المال و التقدم
رجال دين عالة على المجتمع لاشغل لهم
يعلنون الحرب على الكفار و اليهود و النصارى لكن يستعملون الياتهم و تكنلوجتهم و طائراتهم و اكلهم و لباسهم .......
فيقو يامغاربة
دين شئ شخصي
السمع و الطاعة هذه عقيدة فقهاء المسلمين !!?? ماذا تنتظر من تغيير و حياة افضل و انت عبد
راسمالك غير بلابلا و سيري لصحراء نجد موطنك الاصلي او اعطي هذ المواعظ ذيالك و خرافات دينك البدوي و اصحابه عربان قطاع طرق و متخلفون عقليا
ماذا صنع او يصنع العرب? لاشئ
ماذا افادنا الدين لعروبي غير عبادة العرب الجهل و نشر ثقافة الكره و نكاح الاطفال و الفتاويل الضالة
الامم صنعت تاريخها و تخطط مستقبل شعبها بالعلم و العقل
2 - ahmed الجمعة 09 غشت 2013 - 08:57
".. لنرى التناقضات التي انبنت على سياسة علمانية اجتثت تشريعات الله من القضاء والاقتصاد"

اختي في اي سنة طبقت تلك التشريعات التي تتحدثين عنها وفي اي سنة اجتثت!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!

تتحدثين عن الصدق..ابدا من نفسك..
3 - aboujabir الجمعة 09 غشت 2013 - 09:04
ان شخصية الانسان تنضج بما فيها، وتصرفات الفرد وأخلاقه تبني علاقاته الاجتماعية بالآخرين، وتحدد موقعه في محيطه. فمن هذه الأخلاق ما يشرف صاحبها ويجعله مثالاً يقتدي به الآخرون، ومنها ما يسيء الى الشخص نفسه والى مجتمعه فيصبح موضع نقد وسخرية. وبما أن الانسان لا يعيش منفرداً بل هو اجتماعي بالطبع عليه اذاً أن يهذب غرائزه وميوله ويضبط تصرفاته وانفعالاته كي يكون مثالاً صالحاً في مجتمعه. وهل من أمثولة أبلغ تأثيراً في نفوس المتعلمين من تدريسهم نماذج في وصف الطبائع؟ أوليس الاعجاب بالنماذج المثالية كالنفور من النماذج السيئة يحفز الناشىء على تكوين توجهه الشخصي الايجابي؟
4 - سهام الفاسية الجمعة 09 غشت 2013 - 09:11
كم من عالم يشقى بعلمه واخوا الجهالة في الشقاء ينعم . لا يسعني الا ان اقول لك انك هزيلة معرفيا ربما لم تقرئي كتابا في حياتك غير الكتب المدرسية او كتب المشايخ وربما لا تقرئين حتى تعليقات القراء .فقراءة كتب الاخرين تتطلب شجاعة عظيمة لان الكثير منا لديه افكار اسنة استلذها ويخشى عليها من الاضطراب ان هو قرا كتب الاخرين .تريدين بناء مدينة فاضلة بصفر معرفة .عجبا تسبين العلمانية و تندبين عدم تطبيق "عدل قانون غربي" الا تعرفين ان القوانين الغربية هي علمانية . ان كانت اليابان دولة فاجرة و فاسدة فمرحبا بالفجور و الفساد .
5 - ahmed الجمعة 09 غشت 2013 - 09:33
الفقيه مكانه المسجد..يعمل لصالح القبيله مقابل اجرة ولا يحق له ان يتدخل في شؤونها السياسية..هذه هي العلمانية وهكذا ورثناها من اجدادنا..العلمانية متجذرة في مجتمعنا..ولولاها ما وجد الاسلام موضع قدم فوق هذه الارض الطيبة..

العلمانية هي الاصل ولفرض نسختكم من التدين على من يخالفكم تتهمونه زورا بتقليد دول الشمال المتقدمة..مع انه لا نرى عيبا في ان تكون العلمانية احدى نقط التقاطع بيننا..
6 - MOMO الجمعة 09 غشت 2013 - 09:48
En te lisant ou en t écoutant je me vois heureux de te dire que finalement j ne perds pas espoir dans les femmes de ce pays...aid mobarakn o allah ihafdek mina l achrar
7 - نورة بن زهرة _اسفي الجمعة 09 غشت 2013 - 10:49
ارتجلي نعم ولكن اثناء التصوير فقط وليس في كل شيء ، سيكون طحينك حينها منخلا (غير مغربل) يلزمك التركيز والتحضير لاسلئك ولا تلقيها اعتباطا،لان الاعتباطية تفقدك انجذاب المتتبعين،ويكون منتوجك اقرب الى الاسفاف .........واحذري اللعب بالمصطلحات والنعوت القدحية ،وانتهاج وصلات هجومية ، وانت بهذا العنف اللغوي في مقالاتك ،لن تتوفقي الا في ان تصبحي نسخة من اناس مروا وكأنهم ما كانوا...فتميزي بالكلم الطيب المجدي،فقد تحصدين باللطف ما لن تدركيه بالعنف،،،ولما لا تدفعين بالتي هي احسن فاذا انت الفائزة؟ واتخذي لك في مقالاتك البيان الساحر، واهجري القدح العاثر،وترفعي عن الرشق بالعبارات وسليط الكلمات،ولاتهدري لك طاقة في كيل السباب لأشخاص وجهات.فأنك لن تفلحي ما لم تشبعي قلبك بالطيبة والحلم،وعقلك بالحصافة والعلم، وعودي بسيف القدح واللمزوالتعصب الى غمده،وتعالي الى قرائك بالكلمة الحكيمة،والفكرة السديدة،والنظرة الرشيدة.....واوسعي من قلبك لقبول المختلفين،واياك والاغترار بانك قد بلغت شأو المحسنين،وحذار من توزيع الالقاب، والسباب على من ظننت انهم شياطين
8 - aziz الجمعة 09 غشت 2013 - 11:18
اي منظومة وأي سياسة إسلامية تنادين بها؛الوهابية التكفيرية؛ام الجهادية؛ام الصوفية؛ام العدلية؛ام التبليغية؛ام الشيعية ام ام ام؛واي مذهب المالكي؛او الحنفي او الحنبلي؛او الشافعي؛او او او؛وأي من الفرق الكلامية؛الٱشاعرة؛المعتزلة؛المرجئة او او او؛٧٦ فرقة واحدة فقط هي الناجية؛عندما تجدينها يا أخت مايسة ؛اخبرينا حتى تنالين الجزاء؛وعندما يصل المسلمون الى حقيقة الفرقة الناجية ؛آنذاك نتكلم عن الدولة الإسلامية؛ولكل حادث حديث
9 - sifao الجمعة 09 غشت 2013 - 12:19
" لنرى التناقضات التي انبنت على سياسة علمانية اجتثت تشريعات الله من القضاء والاقتصاد.. ثم ساد في المجتمع الفساد.. فلا عدل رباني يطبق ولا عدل قانون غربي ينفذ." اذا كان هذا هو الانطباع الذي خرجت به من خلال هذا العمل الجرئ والفريد من نوعه ، في زرع الكراهية بين ابناء الشعب المغربي قذفا وشتما وتبخيسا لكل ما هو مغربي اصيل وتمجيدا واعلاء لشأن كل ما هو شرقي دخيل ، فعليك أن تعيدي ترتيب أوراقك من جديد ، ان تغيري من خطابك الفاشل لأنه مستمد مما هو بذيء ومهترئ ، فإذا كان تشخيص المرض بالنسبة لك واضحا فإن الهاعة اوضح بكثير، أن تِدركي أن المغاربة مختلفين في تفكيرهم ومتنوعين ويؤمنون بذلك ، وان خطاب الشيطنة لم يعد مستساغا في زمن التكتلات المصلحية بين الشعوب والامم ، لاشيء يمكن ان يجمعنا الا مصالحنا التي هي تصغيرات لمصالح الوطن العليا .
السؤال الاساسي والجوهري الذي يمكن ان تحاولي الاجابة عليه هو ما هي اضافتك الجديدة الى العمل الصحفي .؟ لا شيئ طبعا .
10 - rachid الجمعة 09 غشت 2013 - 12:36
شكرا على هذا الاعلام البديل الهادف الذي أصاب المتلقي المغربي في الصميم .
اتمنى مزيد من التألق ومزيد من الاحترافية لك ولطاقمك واصلو على هذا المنهاج ومزيد من التألق ونود رؤية برامج جديدة بأفكار جديدة و مواضيع مختلفة بامكانية أكبر ونشكرك وأتمنى لهذا البد الامين العزيز علينا الامن و الاستقرار والتقدم وشكرا....
11 - ismail الجمعة 09 غشت 2013 - 12:38
self centred, encore une fois elle ecrit un article sur elle MDR, ca rappelle alm kaddafi allah yrhmou ( gods gift to the humanity)
tes videos et tes disaine photos publies quotidiennement en ramadan ,defilet de jellabates zoom in et zoom out n est que des hallucinations pathetiques, pour la popularite et des bravos notamment de banou ghilmane les wahabistes marocains desole chere soeur de te dire : aucune competence et 2M avait raison de te virer du programme ni9ache , trouve toi un autre metier , eid moubarak said a hespress journal libre thanks for publishing
12 - محمد الجمعة 09 غشت 2013 - 12:42
أحسنت وأحسنت وأحسنت، وأنا اقرأ لكِ أشعر وكأن الصدق بكِ وفيكِ، قلمك صادق وطاهر، فاجعلي الحذر مساوٍ وموازٍ اما عندك من الصدق لتسلمي بٌنَيَّتي
سلمك الله وحماكِ من كل من عاداكِ
13 - جميلة المغربية الجمعة 09 غشت 2013 - 12:48
مقال رائع كعادتك أختي مايسة دوما قريبة من الجمهور المغربي ولا تحلقين في الابراج العاجية..
فقط أحببت أن ألفت انتباهك لمسألة، وقد حاولت جاهدة أن أرسلها لك في الفيسبوك لكن لم أجد خدمة الرسائل في صفحتك، وهي قولك "عمدت أن أكون إنسانة وأنا أصور"..فكلمة إنسان لا تؤنث لأنها دليل على النوع وهو يشمل الجنس المؤنث والمذكر..ولتأنيثها خلفيات "فيمينزية" نسوية متطرفة، لتضرب في النوع الإنساني..
تحياتي
14 - علي شهبي الجمعة 09 غشت 2013 - 12:50
تابعت برنامجك بتمعن و دقة اتمنى الله مزيد التألق و التوفيق, ذكية في أسئلتك وأجوبتك لا يخاف عليك. لقد قراؤك و لك ميدانك ومن يشجعك.. برنامجك هو معاصر و يحمل هموم معاصرة و الطريقة هي لمستك الخاصة التي تميزك عن غيرك. ركزي على جانب التنوير في برامجك القادمة دون لغة الوعظ, فأنت تعلمين ان هذه اللغة لم تعد مقبولة عند اوساط المفكرين والمثقفين, اتمنى و ليس لنقص فيك بل رجاء و انخراط في مشروعك ضد العلمانيين و الحداثيين قراءة اعمال المفكر المغربي المسلم طه عبد الرحمان ما أمكن و اتمنى ان اجد فيك أذنا صاغية, و أأكد لك لن تندمي ابدا, وهذا وعد مني إليك.
15 - mohamed el ammari الجمعة 09 غشت 2013 - 12:58
سلام الله عليكي يا اختي مايسة عيد مبارك سعيد لكي ولاسرتكي المصونة و رحمة الله علي المرحومة ...فكما قلتي لا يهم ما يسمونكي المهم ان تواصالي وتتابعي تقدمكي بحب وباخلاص وهادا لا شك فيه لانك في الطريق الصحيح ...وفقكي الله في هدة الطريق النيرة بنور الاسلام...وحماكي الله من كل من يريد عرقلة طريقك ومنهم اعدء ديننا وللاسف من ابناء بلدنا العزيز.وكل ما قلته لكي ليس مجاملة او تملق بل حب واحترام وتقدير وتشجيع للعمل التي تقومين به فشكرا لكي يا اختي مايسة
16 - JAMAL الجمعة 09 غشت 2013 - 13:01
سلام الله عليكم

عيد مبارك سعيد للجميع

اعانك الله االاءخت مايسة

شكرا لهسبريس
17 - الشريف الجمعة 09 غشت 2013 - 13:28
أكثر ما أعجبني في مقالك هذا هو تلك العفوية و الإرتجالية، حافظي على طبعك المفشكل فنحن بأمس الحاجة لأناس لا يصطنعون مواقفهم نحبذ لو أن الجميع على تراب هذا الوطن حافظوا على طبيعتهم شكرا على العمل بالرغم من كوني لم أتتبع حلقاتك سوى البعض منها إلا أن الفكرة كانت جميلة بالتوفيق إن شاء الله
18 - Lecteur الجمعة 09 غشت 2013 - 13:43
Encore un sujet pour te lancer des fleurs en te caressant le ventre. Tu ne peux pas t'empêcher de taper sur les laïcs. Avec toi c'est simple: tous les malheurs viennent de la laïcité. Depuis quand le Maroc était-il un pays laïque ? On a beau te répéter que la laïcité n'est pas une religion mais rien à faire, tu es bornée comme tes coreligionnaires. Tu ne comprends rien à rien. Tout esprit sain sait qu'il est impossible de mener des réformes sociales, économiques, ... au 21ème siecle avec des idées du moyen âge. L'application stricte de ta chari3a est que tu t'occupes de tes fourneaux et tu la fermes. Une femme n'a rien à faire ici mais t'as le droit d'être stupide.Ce n'est pas avec des fatwa et des prières qu'on relancera l'économie du pays. Un hommage appuyé à toutes ces femmes plus belles et plus utiles que toi qui transpirent dans les champs et usines pour un salaire de misère. Le jour où on organisera le championat de la stupidité et du mauvais goût, tu seras la reine du podium.
19 - انا تركي الجمعة 09 غشت 2013 - 13:44
السلام عليكم ورحمة الله

تعبير في الصميم ( فلا عدل رباني يطبق ولا عدل قانون غربي ينفذ )
20 - HICHAM DE ESPAÑA الجمعة 09 غشت 2013 - 14:12
الأخت مايسة لا تكثرتي لما يقوله الناس، يكفي أنك مقتنعة بما تقدمينه، و الذين لا يكفون عن الكلام الفارغ و السب لم يجبرهم أحد على متابعة البرنامج. عيد مبارك، تقبل الله منا و منك أخَيتي. تحياتي
21 - habib الجمعة 09 غشت 2013 - 14:24
علاش حنا المغاربة كنحاربو النجاح، علاش فينا الحسد..حيث حققت بعض الانتشار والشهرة بديتو كتحاربو فيها..وتقدفونها بأبشع التهم..كي قول لك سطحية..واش عندك نتا القدرة باش تكتب هذا المقالات وعند القدرة على ملاحظة هاذ الاشكاليات ومناقشتها..هذا هو سبب تخلفنا..فـــــاشلين ونريد أن يكون الجميع مثلنا..
22 - sifao الجمعة 09 غشت 2013 - 15:00
اعتراف صريح وواضح بتمكن العلمانية من اجتثثاث سرطان اللاهوت من امخاخ الناس ولم يبق للدولة الا ان تعلن ذلك رسميا في دستورها الجديد والمرتقب ، نعم ، لأن الخطاب اللاهوتي أُنهك وأُستهلك بشكل تام ، ولم يعد يغري أحدا، والسبب واضح جدا هو فشل الشيوخ والفقهاء واتباعهم في التأثير على نفوس الناس واقناعهم بخزعبلاتهم المتآكلة والمتهالكة ، والمؤسف في كل هذا هو استمرارهم في العناد ، والنسج على نفس المنوال رغم رداءة المنتوج ، كل ما تفعلينه الآن ومن ورائك جحافيل من مرضى "جزاك الله خيرا" ونخبة من شيوخ الظلام والمذلة ، هو تأخير الاقلاع عن الادمان الديني والدخول في مرحلة ترويض العقل ومن ثم فترة النقاهة قبل الشروع في برامج اعادة الادماج والتأهيل ، ونحن مستعدون للقيام بهذه المهمة خدمة للوطن والبشرية جمعاء ، لأنكم اصبحتم عبئا ثقيلا علينا جميعا .
الاعتراف سيد الادلة .
وبالمناسبة اهنئ كل الاقلام الحرة والمتنورة بمناسبة استعادة حريتهم في الاستمتاع بحياتهم بعد شهر من الاجحاف في حقهم ومنعهم من ممارسة حقوقهم الطبيعية .
23 - hemmou الجمعة 09 غشت 2013 - 15:26
أرجو من هسبرس أن لا تستعمل مقص رقابتها فقد عانيت الكثير منه حتى أنني كدت أن أقاطع هذه الجريدة بسبب ذلك.
اما تعافيت يا أختنا ميساء بعدُ من نرجسيتك ؟ لقد ظننت انّ قصورك كان سببه حداثة عهدك بالكتابة فقمت مرارا بتشجيعك و نصحك لكنيّ الآن اكتشفت من خلال المتابعة أشياء أخري أعمق و أخطر و هي تمركزك المفرط حول " أناك" و نرجسيتك التي قادتك إلى هفواتك الواضحة على صفحات هسبرس: تسرع في الأحكام، إهانت رجال التعليم، إزعاج أحد ضيوفك بأسئلة شخصية من قبيل الأجرة التي يتقاضاها ،السكوت عن قضية العفو،إثارة النعرات بين الاسلاميين و العلمانيين...
كلّ هذه أعراض خطيرة وليست مجرّد صعوبات الصحافي المتبدئ
و أخيرا تطلعين علينا بنظرية العفوية في إخراج البرامج .... وهذه ربّما نقطة حسنة لك فالإبداع يتطلّب فعلا قسطا من المغامرة و العفوية لكن لا يقبل أن يكون وليد فكر مقيّد ، با فكر حرّ طليق... قل لي غير من ين نشدّوك دابا ؟
24 - sifao2 الجمعة 09 غشت 2013 - 15:35
الى 22
تعاليق بعض القراء أفضل بكثير مما تعتقد انت ، وهي ايضا ،على انه مقال صحافي ابداعي ، هناك فرق كبير بين من يكتب من اجل ايصال رسالة ما ومن يكتب من أجل شهرة مزيفة ، وأعتقد ان الواعظة مايسة فشلت فشلا ذريعا في مهمتها ، لان غزارة الانتاج يدل على رداءة الجودة .
25 - حكيم الجمعة 09 غشت 2013 - 15:50
معزة ولو طارت, افكارك تحتاج الى الميزاجور, جميل ما تكتبين و ربما لجمال عينيك دخل في ذلك لكن افكارك الرجعية و الخرافية تدعو الى الاستغراب
26 - YassineLondon الجمعة 09 غشت 2013 - 15:59
افلم يتبع اهل سعود وما جاورهم شريعة القرآن* فلم يصعدو ولو درجة لمقام النرويج و اليابان* بعضهم اقرب فسقا و فجورا من الشيطان* يعيثون فسادا و شذوذا في كل الاوطان * و انت ترمين بكل فاحشة على ظهر آل علمان* حتى الدعارة و الشذوذ و ما وجد منذ ان خلق الإنسان * افلم تختفي انت و رفقاؤك يوم أعفي عن شاذ من الإسبان * حرا طليقا حتى انتفض بعض المغاربة الشجعان * فكفانا نفاقا و كذبا فكلامك لا يحبه إلا غبي او جبان *
27 - ا نا الجمعة 09 غشت 2013 - 16:03
للامانة لم اتابع فيديوهك في رمضان عدا حلقة واحدة .
المهم بغيت نقولك ان اموقف ديالك ف قضية العفو مخزي جدا; بدليل انك قلت ف الاول اللهم ان هدا منكر; اجبت لينا الواقعة التارخية ديال نصرة المسلمين المراءة التى انتهك عرضها الكفار...
من بعد بشوية قلبتي وجهك !!!! او قلت العلمانيين مهما مورا هدشي !!
الى كل واحد تنازل على الحق حيتاش واحد علماني تاهو تيدافع عليه, غادي تخويو ساحت الحق اوتخليو فيها غير العمانيين !! ديك الساعة غنكون معاهم.
وسلام عليكم.
28 - معلق الجمعة 09 غشت 2013 - 16:04
عفوا أيتها الأخت العفوية، والتلقائية والشعبوية لاتنتج الحقيقة بقدر ماتنتج المحدودية والسطحية، إطلاق الكلام هكذا بدون منهجية علمية وبلا ترابط منطقي بين الأفكار يعتبر لغوا لا طائل من وراءه، والأصل هو أن يبحث الانسان عن الحقيقة لا أن يبحث عما يعجب الناس، والقول أن كل مدرسة فكرية أو تطبيقية تبتدأ ارتجالية ثم تنتهي تقليدية فهذا الكلام ليس له أصل، أنت تبنين مقالاتك على فرضيات غير صحيحة وتبنين عليها ما تشائين من الأحكام وهذا الأمر لا يمكن أن ينتج الحقيقة التي تدعين أنك تقدمينها. آسف يا أختي مايسة ولكن عفويتك وارتجاليتك ليست اختيارا حرا بقدر ماهو ضرورة فرضتها عليك محدودية مداركك وقلة تكوينك العلمي، أما القول بأنك تقدمين ثورة عفوية وارتجال مقابل الآليت العقيمة للصحافة فلم أجد له إلا ردا واحدا " رحم الله عبدا عرف قدر نفسه"
عيد مبارك سعيد
29 - كمال الجمعة 09 غشت 2013 - 16:34
انت لم تتعمدي ان تكوني انسانة في برنامجك, بل فعلا انت انسانة بعفويتك و سذاجتك; ارتجالك هذا هو سر نجاح "دقائق "مغربية,
لست في حاجة لتعليل الاخطاء و مركبات النقص لهذه التجربة, لانك اصبت و صدقتي بنسبة كبيرة تجعل المتتبع لا يعير انتباها لبعض السلبيات.. او كما يقال الغاية تبرر الوسيلة.. والغاية هنا كانت نبيلة و ذات قيم انسانية و دينة.
ولا تكترثي للقذف و السب و النقض الهدام, فهذا ما يصطلح عليه ضريبة النجاح, واختم قولي بابيات للشافعي رحمه الله:

وَدَارَيْتُ كلَّ النَّاسِ لَكِنَّ حَاسِدِي** مدراتهُ عزَّت وعزَّ منالها
وَكَيْفَ يُدَارِي المرءُ حَاسِدَ نِعْمَة ٍ **إذا كانَ لا يرضيه إلاَّ زوالها

فواصلي وفقك الله
30 - أبو هيثم الجمعة 09 غشت 2013 - 17:24
الشخص الذي يكون عفوي في معاملته وتصرفته يجعل الناس تحبب الجلوس معه وتواصل الأجتماعي وهذا ما لمسته فيك أختي مايسة عن تجربتك ببرنامج "دقائق مغربية " وحتي في كتابتك وحركاتك غير مصطنعة ووجدت فيك القلب الطيب،
ووجدت فيك الصدق والإخلاص،ووجدت فيك حسن الخلق ومحبة فى الله وتفان فى العمل المخلص الطيب، وفي نفس الوقت وجدت فيك الأنثي القوية والشجاعة و الجريئة
نعم برنامج "دقائق مغربية مع مايسة" تمنيتُ لو كانت ساعات أعيش عليها
بالمقابل أختي الفاضلة أنتي كالنخلة عالية الهمة بعيدة عن الأذى
إذا رُميت بالحجارة القت رُطبها
تقبلي مني أحلى باقة ورود عيدك مبارك سعيدة(أبو هيثم)
31 - ألناقم على ألمقلدين العمي الجمعة 09 غشت 2013 - 19:15
إلى كل من عارض مايسة ( المرأة المغربية ألامتل ) وإنتقدها بعدم العلم والمعرفة أسألكم من منكم وأتحدى أن يكون أحد منكم قد ساهم بتقدم ورقي هذا ألمجتمع ولو ببشر واحد , الحقيقة أن كل من عارض مايسة ودافع عن العلمانية ، يتضح انه مقلد أعمى زيادة على كونه ذو نضرة سطحية وعجز فكري خطير يضهر له ان أسياده ( الغربيون ) العلمانيون على أنهم متاليون ووصلو لقمة التمدن أقول لك أن السلف لصالح ( ألخلفاء الراشيدون) وصلو لما وصل اليه قدوتكم العلمانيون قبل 13 قرنا خلت ، لأكن سبب توقف نمو هذه الأمة بسب امتالكم انتم تلك الشوائب التي يجب إقتلاعوها لضمان عودة هذه الامة التي تنهج شرع الله الى الصدارة مكانتها الحقيقة. أنا أشفق عليكم انتم بالنسبة لي " كسلعة الشينوا" منتوجات مدرحة ، المقلدين العمي !!!!!!!!!!!
32 - كاره الضلام الجمعة 09 غشت 2013 - 20:38
لقد اقرت بوضوح انها حصلت على فرصة العمر،يعني ان ما كانت تقوم به لم يكن وسيلة لابلاغ رسالة او لاصلاح و انما كان غاية في داته،وهدا ما نسميه التسلق وكتابة التموقع،الان لم تعد تقحم الانا بين الفينة و الاخرى،بل لقد تحولت هي الى موضوع لكتابتها،هكدا يصبح من يقرا مجرد متابع لحلقات تيلينوفيلاس تسرد حياتها،من اختار التسلق فداك شانه،و لكن المعيب ان يكون تسلقه على اكتاف الوطن وسمعته،الاجانب الحاقدون لا يسيئون الى المغرب كما تفعلون،انتم تفشون احباطاتكم و فشلكم في الوطن
ان الانتماء الديني مناقض للوطنية،من يغار على الدين اولا لا يمكن ان لا يسيئ الى الوطن،انتمائكم (ان صدق) هو انتماء عابر للحدود، الوطنية غيرة على مصلحة والتدين غيرة على معتقد وحينما تعارض المصلحة المعتقد فالمغربي ينتصر للمصلحة والمتدين ينتصر للمعتقد ضدا على مصلحة الوطن،
نحن مغاربة و انتم مسلمون فقط
ادا فرضنا ان لك ابنا مصابا بعاهة ما،هل ستخرجين و تشرحين عاهته للعابرين و تدعين الناس ليشاهدوا حاله ام انك ستحاولين ما استطعت اخفاء حالته و علاجه بشكل متستر؟من يحب شيئا لا يسيئ اليه هكدا بدعوى الواقعية،الواقعية دريعة للتسلق على حساب الوطن
33 - Selma / Sweden الجمعة 09 غشت 2013 - 21:07
مقالاتك يشوبها الارتباك والتخبط والتناقض...نحن نطمح لقراءة مواضيع هادفة توحد افراد الشعب بغض النظر عن دينهم ,مواضيع تدعو الى التعاون والبعد عن احتقار الناس بعضها ....اذا كنت تهدفين الى النجاح والانتصار ابتعدي عن النفاق والقذف ,والا سوف ترجح كفة ميزانك الى القاع , بل تنبذك حتى الفئة التي تكتبين من اجل عيونها!!
34 - عبد الجليل الجمعة 09 غشت 2013 - 22:03
ﻻ أفهم لماذا هذا الهجوم الغوغائي هذه فكرة و مبادرة يمكن إعتبارها حميدة برغم مما يمكن أن يسجلها عليها المتتبع .لكن التجريح و الحجر على الرأي المخالف ما هو إﻻ فكر إقصائي و المصيبة أنه صادر من المتعلمنيين و دعاة الحرية،لكن حريتهم تقتصر على اتباع الغرب و حاشا أن تصير في طريق غير ذاك..و إﻻ ثاروا و أرغوا و أزبدوا و عملوا على تكسير المجاديف .أما برامج (دردك أو زيد دردك)فلها التشجيع و المديح و الجوائز...و الله يعطينا و جهكم أ وليدات فرنسا
35 - al hossain الجمعة 09 غشت 2013 - 22:49
لا يمكن للمجتمات الوصول إلى العالم الحقيقي الحر إن لم تتوفر فيه شروط ملموسة من واقع تجارب أمم وتطورات تاريخية عرفتها الحضارات التي كسرت قيود الفشل و دخلت إلى دنينا كقوى فاعلة أو كانت فعالة ومن بين الشروط الأساسية وأكثر منطقية وتتسم بالموضوعية المطلقة هي درس الواقع بشموليته من أخطأ وموعقات وتحليله من باب أسباب والدوافع التي جعلت الأمور تسير على هذا النحوالسيء وبعدها وبعد معرفة الإكراهات والحواجز سيتضح لنا جلياً الحل والطريق للخروج من دوامة المستنقع المميت الذي نعيش في،وكاوقفة الأخت مايسة عليك ألا تحزني بقول العقلايات الِقصرية لأنها لا تعرف مفهوم المنطق والصراحة وكشف المستور معنى وكلمة حق تزلزل قلوبهم الضيقة،
36 - كاره الضلام الجمعة 09 غشت 2013 - 23:03
سيدتي، ادا كان همكم نقل الواقع كما هو دون تنميق فلمادا تهاجمون كازانيغرا مثلا؟اليس مخرج الفيلم يسوق نفس التبرير و المنطق؟ و لمادا لا تعتبرين النقد الموجه اليك نقلا لواقع الصحافة المزري،منتقدوك يقومون بنفس الشيئ، ينقلون صورة الكتابة كما هي،ثم ان الواقعية تقتضي الموضوعية، نقل الصورة شيئ و فرض تفسير و تاويل لها شيئ اخر،في الادب الواقعي يختفي الكاتب خلف المنظر العام للرواية و يترك للقارئ حرية استخلاص العبر والقيم، انت لا تكتفين بنقل الصورة،و انما تؤولينها وتفرضين رايا واحدا على الناس و تقترحين على مجتمع استهلاكي معقد حلول مجتمع بدوي انقرض مند قرون.
ان محاولة اخفاء الضعف تحت قناع الصدق لا تجدي
المواقف النضالية ان صدقت لا تصنع صحفيا
غيفارا كان ثائرا كبيرا و كاتبا فاشلا
النضال موقف و الصحافة مهنة تتطلب كفاءة
التناقض في سلوك الناس يفترض اراحتهم من الوصاية الرمزية و تحريرهم من النظرة المحافظة
من يحب وطنه لا يرضى له كتابة تحط من قيمته،و يفضل العيش في الضل على تمييع المناخ الثقافي لبلده
نقل اوساخ المجتمع يتطلب نقاء و نقل الجهل يتطلب علما و نقل التناقضات يتطلب انسجاما مع النفس
37 - ALIBABA الجمعة 09 غشت 2013 - 23:04
سلام الله عليكم
من فضلك اخت ميساء خودي بنصيحة N 8
38 - تحية لهسبريس الجمعة 09 غشت 2013 - 23:22
تحية لكل العاملين بهسبريس ومن ضمنهم مايسة
أقول ما قاله كاره الضلام:مايسة حققت المراد وهو البروز والظهور والحصول على الشهرة
الدليل على ذالك:من بين كل الصحفيين والكتاب وغيرهم ممن يكتب في هسبريس:مايسة هي الوحيدة التي تكتب إسمها ضمن عناوين بعض مقالاتها مثل مقال:إتقوا الله في مايسة يا مغاربة"ومقال اليوم:"دقائق مغربية مع مايسة"وبدون شك لن تمر بضعة أيام حتى تفاجئنا بمقال آخر تدخل فيه إسم مايسة.
كل ما سبق دليل على داتية ونرجسية مفرطة لا تفرق بين الدات والموضوع لا تقوم فقط بإسقاط القناعات والمبادئ الشخصية على تحليل الموضوع بل يصبح الموضوع نفسه يتحدث عن مايسة.
ما شأن المغاربة بمايسة أو فاضمة أو خدوج أو حسناء؟
أتحداك أن تجدي مقالا واحدا منشورا بهسبريس منذ نشأتها سنة 2007 من مختلف الصحفيين والسياسيين والناشطين في مختلف الميادين وجهابدة الفكر المحلي والعربي والدولي يتضمن عنوانه إسم صاحب المقال.
أفيقي يا أختاه وتواضعي فأنت لا زلت في البداية وتتلمسين الطريق،والكل أصبح مقتنعا أنك تتعمدين المقالات الإستفزازية( رغم خوائها) ليس فقط بسبب قناعاتك بل من أجل إثارة النقاش وتكثير الردود وتصفح الموضوع
39 - العلماني المسلم السبت 10 غشت 2013 - 00:23
من حديث عبد الله بن مسعود عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: لا يدخل الجنة من كان في قلبه مثقال ذرة من كبر، قال رجل: إن الرجل يحب أن يكون ثوبه حسناً ونعله حسناً، قال النبي صلى الله عليه وسلم: إن الله جميل يحب الجمال، الكبر بطر الحق وغمط الناس.
ومعنى بطر الحق: دفعه وإنكاره ترفعاً وتجبراً.
ومعنى غمط الناس: احتقارهم.
هس بريس مامعنا "فرصة دهبية" ؟
40 - هدهد السبت 10 غشت 2013 - 00:45
مثلما توجد فايروسات هدفها تكسير المناعة ، فهناك فايروسات بشرية هدفها إحباط
الإنسان لأنها عدوة النجاح للغير ، فعليك بالإستمرار إذا أردت النجاح وعدم التأثر بأي تعليق سيئ ...راه كيمّا ديري حتىّ حاجا ماتعجبهوم
41 - mohand lam3akkas السبت 10 غشت 2013 - 03:35
c,est bien housne nya mais ce n,est pas suffisant car un journaliste doit s,informer et s,instruire avant d,aborder un theme et non compter sur les petites definitions des encyclopedies,afin d,eviter de tomber dans les contradictions comme la propagande pour pjd et critiquer la justice du meme parti,esperant que le prochain Ramadan sera mieux
42 - الحفاظ على التقاليد السبت 10 غشت 2013 - 03:38
أنا بعدا لي عاحبني هو كل مرة كتبدلي اللوك ديالك و كتحرسي على أنك تباني زوينة طبعا لا بد غادي تكوني اشتغلتي على وجهك شي شوية يعني العينين و الحجبان والفم والخدود و أكيد غادي تكوني استعملت بعض الأدوات و المساحيق...
كذلك غادي تكوني نسقت مابين الفولار و باقي اللباس.
و أخيرا غادي تشوفي في المرايا باش تعرفي واش المنضر هو هاداك ولا لا.
هاد شي كلو بالنسبة ليا عادي وعادي جدا و يدخل في أطار اهتمام الشخص بنفسه و الظهورأمام المجتمع باللوك لي كايرتاح ليه.
إذن فين هو المشكل؟
المشكل هو استعمالك لخطاب "الحفاظ على التقاليد "
وأنا غادي نسولك : واش ضهورك أمام الملايين و بهاد الشكل يتناسب مع "الحفاظ على التقاليد "؟
في تقافتنا و لقرون عدة المرأة ماهي إلا أكسسوار(تابع)للرجل فإما أن تكون حرة أو تكون من العبيد
إذا كانت حرة فهي أحد أعضاء الحريم تصلح فقط للإنجاب و المتعة ولا دورلها في الحياة العامة :قي تاريخنا شحال كاين ديال القاضيات العالمات الفقيهات الوزيرات الواليات ...؟طبعا والو
أما إذا كانت من العبيد فتباع في الاسواق كالبهائم
شفتي آش غادي تكون ؤضعيتك كون حافظنا على التقالبد؟!!!
واااالووو!!!
43 - De Passage الأحد 11 غشت 2013 - 03:35
J etais une des fans de cette émission que je suivais quotidiennement , certainement j ai aimé la spontanéité avec laquelle les sujets ont été traités " bla zwa9" ... Donc je te remercie , un léger montage & donnera plus de perfection à min avis .. Sans voilé le contenu & le message que tu veux passer .... mes respects Mayssa .
44 - مسلم الاثنين 12 غشت 2013 - 18:24
السلام عليكم
بداية لا يسعني إلا أن أثمن كل مجهود نابع من القلب لأجل المساهمة في خدمة الإنسانية بصفة عامة.
فبعد اطلاعي على بعض التعليقات، أدعوك لأخذ كل ما هو جدي سواء كان موافقا لما تفعلين أم مبديا لملاحظات أو حتى معارضة واضحة، وعدم الاكتراث لكل ما هو سب وشتم.
بالنسبة لي أرى أن أغلب المواضيع التي تطرقت إليها كانت موفقة، خصوصا أنها تتطرق إلى عمق الأشياء ولا تكتفي بالكلام الجميل والملحن الذي يحب الجميع أن يسمعه. فالجرأة في تسمية الأشياء بمسمياتها ومعالجتها بدون لف أو دوران أهم ما يشد انتباهي وما أعتبره مفيدا جدا للجميع.
طبعا ليس هناك إنسان كامل، فالوقوع في بعض الأخطاء أو التطرق إلى موضوع ما يتبين بعد ذلك أنه لم يكن لدى الشخص معلومات كافية، لا ينقص من أجر الاجتهاد وحسن النية.
وفقك الله لما فيه الخير
المجموع: 44 | عرض: 1 - 44

التعليقات مغلقة على هذا المقال