24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

20/10/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:0707:3313:1716:2218:5220:06
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما رأيكم في انتشار فيروس "كورونا" الجديد عبر العالم؟

قيم هذا المقال

4.20

كُتّاب وآراء

Imprimer
Covid Hespress
الرئيسية | فسحة رمضان 1434 | يوميات إيبيرية | المساري وإسبانيا.. قصة زواج كاثوليكي

المساري وإسبانيا.. قصة زواج كاثوليكي

المساري  وإسبانيا.. قصة زواج كاثوليكي

عندما رأى محمد العربي المساري النور، كانت تطوان مدينة تتنفس قرونا من الثقافة الأندلسية التي تضفي على أهلها ميزة خاصة. انهارت الأندلس بسقوط إمارة بني الأحمر مطلع عام 1492، لكن عائلات تطوان ظلت تحمل تراث ثمانية قرون من الثقافة والعادات، وتتطلع بحنين جارف إلى الضفة الأخرى التي تختزن ماضيها الجميل، إنه الزمن الذي تتذكره وتعيشه بأدق تفاصيله.

ومنذ لحظة الميلاد ارتبطت حياة العربي بإسبانيا ارتباطا وثيقا. ففي حفل العقيقة، لم يحضر المدعوون إلى بيت عائلة المساري، لأن جنرالا يدعى فرانسيسكو فرانكو قام بانقلاب في شبه الجزيرة الإيبيرية، وكان الجمهوريون يقصفون وقتها مدينة تطوان والكل منشغل بأخبار العدوان، والتحولات العميقة التي تعيشها إسبانيا، دون أن ينتبهوا إلى أن ذلك الطفل الذي ولد في حي "العيون" سيكون له شأن كبير في التوفيق بين ضفتين تجمعهما الجغرافيا ويفرقهما التاريخ.

تمر السنوات بسرعة ويتفتح ذهن العربي المساري على الآخر/ الإسباني هو بائع الحليب الذي يطرق بيتهم كل يوم، وهو أيضا الجندي الذي يحمل بندقيته على كتفه ويمشي بانتظام في شوارع المدينة ممثلا لسلطة الاحتلال... كل تلك الصور كانت تنسج شخصيته منذ بداية التكوين. وفي مسيرة الأيام التي خطاها بعزيمة الأنبياء وعزم المحاربين، التقى رفاقا سيعلو شأنهم في دولة ما بعد الاستقلال، ومنهم الوزير محمد بن عيسى، والشاعر محمد عبد السلام البقالي، والإعلامي محمد البوعناني، كانوا أشبه بقبيلة من الموهوبين اجتمع فيهم ما تفرق في غيرهم، حاربوا الحياة بمخالب القلق وأنياب الأفكار…

السكينة التي تبعثها ملامح المساري في النفس تخفي نارا موقدة في دواخله، هي شعلة تدفعه بحرقة نادرة صوب عوالم المعرفة، واكتشف وريث حضارة الأندلس في نفسه سريعا موهبة الكتابة التي تجري في عروقه مجرى الدم. ومن بوابة الكتابة ولج إلى عوالم الصحافة، لم يكن يراها مهنة للمتاعب، بل نهرا رقراقا من اللذة يشرب منه دون أن يرتوي. طفق يكتب هنا وهناك ويمرن قلمه على نقش الكلمة الذي نال فيه القدح المعلى.

السبيل إلى فهم هذا الآخر، هو تعلم لغته التي تمثل دون مبالغة جزءا من الهوية العربية-الأندلسية، ولم يكتف المساري بما تعلمه من القشتالية على مقاعد المدارس التطوانية، بل شد الرحال إلى غرناطة، آخر قلاع الإسلام بالأندلس، التي جاءها سنوات بعد استتباب الأمر للجنرال فرانكو. كانت وقتها إسبانيا استثناء وسط أوروبا، فهي لم تدخل الحرب العالمية الثانية، لأن حربها الأهلية أنهكتها، ولم تتخذ من الديمقراطية نهجا للحكم، لأن الجيش أحكم سيطرته عليها وأنشأ محاكم تفتيش جديدة لمطاردة الجمهوريين، فكانت شبه الجزيرة فعلا حالة فريدة وسط أوروبا، وكان أهلها أشبه بالأيتام.

لم تكن رياح سييرا نيفادا الباردة إلا لتضرم شغفا دفينا في نفس وريث الثقافة الأندلسية العائد من تطوان إلى غرناطة، كان يكتشف ذاته في كل زقاق يعبره في حي البيازين التاريخي، وفي كل ركن من أركان قصر الحمراء الذي دأب على زيارته كل يوم أحد. هناك يقيم قداسه الخاص، متدبرا في ما مضى، ومتطلعا إلى تشييد جسور هدمها الزمن، فالتاريخ لا يعيش فقط في المباني والقصور، وإنما يحيا في قلوب الناس المؤمنين به، وما دام هؤلاء يعشقون تفاصيله، فتاريخهم يعيش فيهم …

وعشق المساري لم يقتصر على التاريخ، بل سلبته اللغة الإسبانية أيضا قلبه وعقله، فانهمك في قراءة وترجمة ما طالته يده من كتب ومقالات حتى يطلع عليها غير العالمين بلسان أهل قشتالة، ولم يفرغ من ذلك إلى اليوم.

اضطر المساري إلى العودة من غرناطة، لم يسكنها إلا فترة زمنية قصيرة، لكنها سكنت قلبه إلى الأبد، جمع حقائبه صوب الرباط، عاصمة المملكة الشريفة، ليعمل في الإذاعة الوطنية، عندها كان المغرب حديث العهد بالاستقلال وجاء المهدي المنجرة إلى الإذاعة يتأبط أحلاما بشساعة المحيطات. كان يحيط به شباب بذهن متوثب ورغبة جامحة في العمل وبناء وطن ما بعد الاستقلال، فرحلت فرقة منهم إلى الولايات المتحدة، وكان المساري ضمن الفرقة التي رحلت إلى القاهرة للتمكن من ناصية العمل الإذاعي.

عندما عاد المساري إلى المغرب كانت بصمته الإسبانية حاضرة في أعماله الإذاعية، وحتى عندما قادته الأقدار لترك عمله في الإذاعة والاشتغال كصحافي في جريدة "العلم"، الناطقة باسم حزب الاستقلال، فقد حمل معه هموم ترجمة الأعمال الأدبية الإسبانية الكبرى ونقلها إلى لغة الضاد، كان الملحق الثقافي للجريدة، فسحة للمتعة الأدبية التي تحققت لجيل بأكمله آمن بالثقافة واستطاب حلاوة الكلمة، وعبر ترجماته تعرف كثيرون على قصائد غارسيا لوركا، وكتابات بورخيس وكارلوس فوينتيس، وغيرهم من أنبياء الأدب.

تتبع المساري بإعجاب خطوات الملك الشاب خوان كارلوس دي بوربون، الذي كان يصارع جيشا من الجمهوريين، فتخلى عن سلطه لصالح إرساء ملكية برلمانية في البلاد بموجب دستور 1978، في الوقت الذي كان يقوم فيه أحد رموز الاعتدال داخل نظام فرانكو، وهو أدلفو سواريث بمصارعة الأسود لنقل البلاد صوب بر الأمان، قبل أن يتلقف المشعل فليبي غونزاليث... الذي كان أشبه بنبي بعث في قومه ليرشدهم إلى طريق الديمقراطية.

خلال تلك اللحظات الحرجة كان المساري صيادا ماهرا، يقتنص التحولات الجارية بحس الصحافي المتمرس، ويدرسها بوعي المؤرخ التواق إلى الكتابة الموضوعية الرصينة التي تأخذ مسافة زمنية ونفسية مع الأحداث الجارية، فنقل، إلى الضفة الجنوبية لمضيق جبل طارق، صورة متكاملة عن إسبانيا الجديدة، وظل معجبا بالتغييرات الكبيرة الحاصلة وراصدا أمينا لدقائقها، فتحول مع الوقت إلى قنطرة رئيسية يمر عبرها التفاهم بين العدوتين.

هادئا كقديس، لا يحقق ذاته إلا عبر القراءة، عشقه الأبدي. ومهما تقلب في المهام، تجده منغمسا في مطالعة كتاب، أو منشغلا بتأليفآخر. تعلم من ساعات القراءة الطويلة حسن الإصغاء والصبر... وفي زمن المحن المغربية-الإسبانية يلبس كلامه ثوب الحكمة، مدركا أنه بعد ليل الفصل يبزغ زمن الوصل.

* ملاحظة: نظرا لظروف صحية صعبة يمر بها الصديق الأستاذ محمد العربي المساري، وتقديرا وعرفانا له في بناء جيل من المهتمين بالعلاقات المغربية-الإسبانية، أعيد نشر مقتطفات من مساهمة لي صدرت في كتاب بعنوان " " محمد العربي المساري : ذاكــرة وطـــن وصــوت جيـــــل "،منشورات اتحاد كتاب المغرب2012.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (2)

1 - Muhand السبت 13 يوليوز 2013 - 16:39
Mr Messari est un vrai intelectuel. Son article sur les politiciens espagnols et les espagnols eux memes est memorable. Surtout quand il a evoque le projet du film Adiós Carmen dont les evenements se sont deroule a Segangan Ville situe a 7 km du Nador et la caissiere du cinema qui s'appellait Carmen laissait un gamin rifain voir des films sans payer. Ce gamin est devenu realisateur de film qui va sortir a la fin de l'annee. Longue vie Mr Messari et bonne chance avec le populista chabat president de votre parti qui a fait beaucoup de tort aux rifains juste sortis du colonialisme espagnol et de l'injustice du Franco
2 - omar abassi السبت 13 يوليوز 2013 - 18:04
great..........thank you nabil
المجموع: 2 | عرض: 1 - 2

التعليقات مغلقة على هذا المقال