24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

22/01/2020
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:5808:2713:4416:2818:5220:10
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟

قيم هذا المقال

1.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | فسحة رمضان 1434 | يوميات إيبيرية | بنو أمية .. يوميات إيبيرية

بنو أمية .. يوميات إيبيرية

بنو أمية .. يوميات إيبيرية

"وأمية راياتها مرفوعة
وجيادها موصولة بجيادي
ما أغرب التاريخ
كيف أعادني لحفيدة من أحفادي.."

مقتطف من قصيدة"غرناطة" لنزار قباني

في أم القرى عاش بنو أمية في بحبوحة، يثلج المال صدرهم وسط صحراء ممتدة الأطراف، يقضون أيامهم مثل باقي العائلات الميسورة التي عاشت في كنف قبيلة قريش، موزعين بين رحلتي الشتاء والصيف.

في تلك الفيافي، التي تفجر فيها دين جديد مثل ينبوع ماء حمل اسم الإسلام، ستصير دار أبي سفيان ملجأ لكل باحث عن الأمن يوم فتح مكة، وسيصير ابنها معاوية ابن أبي سفيان صحابيا للنبي، وواليا في عهد الخلفاء على دمشق يجمع بين الدهاء السياسي وبعد النظر، انتزع معاوية الخلافة من علي بن أبي طالب بدهاء سياسي مشهود ليصبح بعد مرحلة الخلفاء الراشدين مؤسس أول دولة في الإسلام حملت اسم العائلة الصغيرة التي ستلعب أدورا دولية، ولم يكن يعلم معاوية المجروف بطموح سياسي كبير أنه يصنع تاريخا كاريكاتوريا لسلالته واسم عائلته، فدولته التي نشرت الإسلام شرقا وغربا كانت هي فاتحة الأندلس، وتعاقب الخلفاء من نسله تسعين عاما إلى أن حل يوم غروب دولته في المشرق، لتبزغ شمسها في المغرب، في بلاد الأندلس البعيدة، هو قدر نبوءة أو مكر التاريخ اللذين جعلا شابا يافعا من سلالة بني أمية ينجو من مخالب الموت، ويقطع الصحاري و يجتاز الوديان ليصل بأعجوبة إلى بلاد الأندلس، ليقيم في دولة أجداده التي قضى عليها بنو العباس بالسيف والمقصلة، ولم يراعوا العمومة في شيء وهم يبيدون بني أمية عن آخرهم، فسكرة السلطة حولت بني هاشم وبني أمية، الأسرتان المتجاورتان في مكة إلى دولتين تتنازعان ملكا يمتد في مشارق الأرض ومغاربها وتهتز له مجالس ملوك الدنيا.

في الأندلس، تلك الأرض البعيدة عن المشرق، مهد الصراعات السياسية الكبرى، سيحتمي عبد الرحمان بن معاوية بن هشام بن عبد الملك بسور الجغرافيا، ليبني دولة بني أمية الثانية، ومن نسله سيولد خلفاء بعيون زرقاء وشعر أشقر، كأنهم ملوك روما البائدة، ومع الوقت سينسيهم رغد العيش، ألمهم الأول، لأن لا شيء يمتص الألم كالزمن..

كان أقواهم عبد الرحمان الثالث المعروف بالناصر الذي أعلن خلافة أموية جديدة في قرطبة تنافس خلافة العباسيين في بغداد، وورث الملك بعده خلفاء كان آخرهم خليفة صغير يهوى اللعب ومطاردة الجاريات في بهو القصور، لقب بهشام المؤيد بالله، ثم انهارت دولتهم في الأندلس مثلما تهاوت في المشرق، وتحول بنو أمية إلى أسطورة في إسبانيا يعيشون على ماض انتهى في المشرق والمغرب معا..ثم سقطت مدن الأندلس تباعا مثل عقد منفرط، ولم تصمد إلا قلعة غرناطة لقرنين إلى أن حل أجلها صبيحة يوم الاثنين 2 يناير1492، وبدأ عهد التنصير ومحو كل شيء له علاقة بالإسلام من طرف الكنيسة، وخلال محنة محاكم التفتيش، كان أحفاد المسلمين القدامى وأبناء النصارى الجدد يعيشون بثقافتين ودينين ولغتين وعقلين وسبعة أرواح، فهم نصارى علنا ومسلمون سرا، وكان لابد ليوم يتفجر فيهم غضبهم، وعندما ثاروا في جبال البشارات، قرب غرناطة في منتصف القرن السادس عشر على ظلم لحقهم لعقود، سيظهر فتى يلقب نفسه بفيرناندو بني أمية، يدعى أنه من نسل الخلفاء الأمويين، وساقه القدر ليقود جيشا من المتمردين، أنهك جيش قشتالة قبل أن تقتله الخيانة..وكأن قاعدة اللعبة الوحيدة هي أن تنتهي الحكاية دائما بالخيانة.

وحده الفضول جعلني أقتفى أثر فيرناندو بني أمية، وفي قرية البشارات، وقفت على منزل فيرناندو بني أمية، أشاهد الجدران الباكية، وترفرف فوق رأسي صورة شاب نصراني، ينزع الصليب من على صدره ليبعث دينه القديم من قبر منسي ويقود تمردا يشرب بعده من كأس الخيانة، وعندما عدت إلى الفندق أردت أن أعمق بحثي عن هذا الشاب الذي سكنني بعدما زرت منزل سكنه قبل أربعة قرون، ساد الصمت غرفتي وتخيلت أن فمي انفتح عندما وجدت أن كثيرا من الإسبانيين على "الفايس بوك" يحملون اسم "فيرناندو بني أمية"، شبان يعيشون في القرن الواحد والعشرين، إسبانيون، مسيحيون، بتقاسيم تشبه ملامح أهل مكة، هو كل ما بقي من الحكاية، فلم يبق اسما، لم يبق من بني أمية في إسبانيا أكثر مما يبقى من الخمر في جوف الآنية.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (4)

1 - med الثلاثاء 16 يوليوز 2013 - 14:31
مقال جيد. تابع مجهوداتك وفقك الله
2 - عبد الله الثلاثاء 16 يوليوز 2013 - 14:39
أنت نبيل يا نبيل في مقالك .
إتزان و ثقافة و دراسة الـتـــــاريــــخ
عن كتب و هذا هو المثقف .
<ماشي مــايســة سلامة الناجي يا هسبريس>
أشد على يدك بحرارة و أقول لك
تابع دراستك العلمية و العملية
فهذه هي دروب رواد الفكر في المغرب
على شاكلة الجابري و طه و صاحب النقد الداتي و و و ...
و لكن انتبه إلى عدوك الأكبر إسمه السياسة فهو يكره المثقف
و يتربص به الدوائر .
-------------
مـــــايـــــســـة أنت مجتهدة
نصيحتي أعيدي قراءة التاريخ
من عدة مصادر و مش أقل عن 5 سنوات
من بعد إيديولوجي و ثقافي و سياسي و اجتماعي و اقتصادي ....
وبعدها تعالي لنقرأ لك و نتأثر كما هو زميلك نبيل دريوش .
عفوا يا هسبريس ما تفهمونيش غلط.
3 - fedilbrahim الثلاثاء 16 يوليوز 2013 - 14:58
التاريخ اصعب العلوم فلا تفتري على الناس فالتاريخ الحقيقي هو تاريخ الامم و ليس تاريخ السلاطين .
فالمراجع التاريخية قليلة و يطبعها الشك و عدم المصداقية لانها تكون مصطبغة بالميول الثقافية و الفكرية و القبلية للمؤرخ او تكون تحت طلب دوي المال و السلطان .
لا نريد كتابات خاطئة و غير بريئة ففي هذا المقال اخفاء لحقائق لتغليب الخلط و التشويش.
4 - ريحانة الاثنين 05 غشت 2013 - 11:59
سهل ان نحمل جميعا اسم فيرناندو بني أمية لكن من الصعب خوض غمار المجازفة والقيام بما قام به. يومياتك جميلة و احاسيسك رائعة اخ نبيل بالتوفيق.
المجموع: 4 | عرض: 1 - 4

التعليقات مغلقة على هذا المقال