24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

19/10/2017
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:0707:3213:1716:2318:5320:08
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

استطلاع هسبريس

ما تخمينكم لنتيجة مبارة المنتخب المغربي ضد نظيره الإيفواري؟
  1. الرئيس الصيني يتعهد بمزيد من الانفتاح على العالم (5.00)

  2. الشرطة الأمريكية تعتقل سائحا سعوديا جَلدَ زوجته (5.00)

  3. الحزب الاشتراكي الفرنسي يطرح مقره التاريخي للبيع (5.00)

  4. "تتْريت" يُتوج بجائزة أفضل مقاولة للطلبة الشباب (5.00)

  5. رئيس مجلس المستشارين يقاضي موقعيْن وصحافييْن (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | رمضانيات | موائدُ رمضان .. حين تتحكّم الأجيال في أنظمَـتها الغذائية

موائدُ رمضان .. حين تتحكّم الأجيال في أنظمَـتها الغذائية

موائدُ رمضان .. حين تتحكّم الأجيال في أنظمَـتها الغذائية

عرف النظام الغذائي الرمضاني بمنطقة الشاوية، جيلا بعد جيل، تحوّلا مهمّا في المجالين القروي والحضري، وصارت أغلب الأسر المغربية تعتمد في وجباتها الغذائية على المواد المصنعة والجاهزة للاستهلاك، فيما لا تزال عائلات أخرى تحافظ على ما تسمّيه "رمضان الأجداد والآباء"، وما يرافقه من مأكولات فَرضَت وجودها على المائدة المغربية سواء لقيمتها الغذائية، أو لاعتبارها من الموروث "الغذائي" للمنطقة.

رمضان وجيلُ الأجداد

فاطنة التي تجاوزت من العمر 85 سنة، وتنحدر من إحدى القرى ضواحي خريبكة، أشارت في تصريحها لهسبريس أن مائدة الإفطار في الوقت الراهن تختلف بشكل كبير عما كانت عليه موائد رمضان في الأربعينات من القرن الماضي، حيث كانت وجبة الإفطار تقتصر على ما هو طبيعي من جهة، و"ما قلّ ودلّ" من المأكولات من جهة ثانية، خاصة في صفوف الأسر الفقيرة أو سكّان القرى والدواوير البعيدة عن مركز المدينة.

وأوضحت ذات المتحدثة وهي تستعرض النفحات الرمضانية الغذائية القديمة، أن وجبتي الإفطار والسحور كانتا متشابهتين إلى درجة التطابق، حيث يتم التركيز بشكل أساسي على المخمّرات كَـ"المسمن، الشيّار، البطبوط..." المذهونة بالزبدة والسمن البلديَّيْن وزيت الزيتون، أو الخبز الذي يدخل في صناعته الشعير بشكل كبير، إلى جانب الحساء الساخن المعروف بـ"الحريرة" التي لا تزال حاضرة في المائدة المغربية رغم التعديلات التي لحقت مكوناتها بين الأمس واليوم.

وأشارت فاطنة أن الحساء الذي تتذكّره كان يحتوي على كميات كبيرة من القطاني بمختلف أنواعها، "وهو ما لم يعُد معتمدا من طرف نساء اليوم لأسباب صحية غير مقنعة" وفق تعبير الجدّة، مستغربة ممن يدّعي أن للمخمرات المذهونة والحساء ذي القطاني الكثيرة نتائج سلبية على صحة الصائم، ومستدلة على ذلك بقوة وصحة جيلها مقارنة مع من تسمّيهم بـ"الجيل المتهالك".

رمضان وجيلُ الآباء

وعن جيل الثمانينات والتسعينات بخريبكة، فقد أوضحت فاطمة التي تبلغ من العمر 50 سنة، أن أغلب قريناتها لا زلن متشبثات ببعض العادات الغذائية السابقة، مع تطويرها وتعديلها بما يتناسب وحاجيات الأبناء، مشدّدة على أن الثلاثي "الحريرة، التمر، السّفوف" لا يمكن الاستغناء عنه مهما تطورت العادات الغذائية الرمضانية، "وهو ما يُلاحظ في الأيام الأخيرة من الشهر، عندما يتم الاستغناء على عدد من الأكلات في الوقت الذي يحافظ الثلاثي الغذائي على مكانته إلى آخر يوم من رمضان"، وفق تعبير فاطمة.

وأوضحت فاطمة التي تُعيل رفقة زوجها خمسة أبناء، أنّ توفّر المواد الغذائية في خريبكة وغيرها من المدن، يعطي للصائم إمكانية تنويع المأكولات سواء في وجبة الإفطار أو العشاء أو السحور، ما يمكنه من موازنة غذائه وعدم الاقتصار على الكمّ عوض النوع والجودة، مشيرة إلى أن الهاجس الذي يشغل بال جيلها، ويرتبط بوفرة المواد الغذائية، هو الخوف من التخمة وانتفاخ الأمعاء وقرحة المعدة...، ما ينعكس سلبا على صحة الصائم وقدرته على أداء الواجبات الدينية الرمضانية.

وأشارت ذات المتحدثة إلى أن رغبات الصائمين بشكل عام، والأبناء بشكل خاص تختلف من شخص لآخر، حيث يُفضل البعض تأجيل وجبة العشاء إلى ساعة متأخرة من الليل من أجل الاستغناء عن السحور، فيما يُفضل البعض الآخر إلغاء وجبة العشاء والاعتماد بشكل كبير على وجبة السحور للتزود بما يحتاجه من طاقة خلال نهار رمضان.

رمضان و"نساءُ اليوم"

وفي المقابل، أشارت غزلان التي تبلغ من العمر 27 سنة إلى أن بنات جيلها من المتزوجات يركزن بشكل كبير على "الشهيوات الخفيفة والمتنوعة"، خاصة تلك التي تُعرض في برامج تعلّم الطبخ، مشدّدة على أنها تحاول، مثل العديد من قريناتها، إرضاء عينها وإبراز مؤهلاتها في الطبخ، حيث يتم تنويع المأكولات والمواد الغذائية وإن كانت بكميات قليلة أو متوسطة، مع الجمع بين الطبيعي منها والمصنع والجاهز إرضاءً لجميع الأذواق.

ورغم تأكيد غزلان على أن للمواد المصنعة، أحيانا، تأثيرات جانبية على صحة الصائم، "إلا أن المرء يعجز عن مقاومة طعم هذه المأكولات ولذّتها وتنوّعها وتوفّرها، والصائم وهو يتجول في الفترة ما بين العصر والمغرب في الأسواق المغربية بشكل عام والخريبكية بشكل خاص، لن يملك إلا أن يقتني العصائر والحلويات وغيرها مما لذّ وطاب، حتى إن فاقت المشترياتُ حاجياتِه الحقيقية، ما يعكس حقيقة أن العين تشتهي وتأكل قبل البطن"، وفق تعبير ذات المتحدثة.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (11)

1 - souhail السبت 20 يونيو 2015 - 19:32
لم تعد الموائد كيفما كانت من قبل هناك نوع من التبدير خصوصا عند بعض الناس الذين تهمهم المظاهر ليس إلا
2 - abdfatah ssissi السبت 20 يونيو 2015 - 20:54
ramadan karim a tous les marocains
3 - فيصل السبت 20 يونيو 2015 - 22:35
الهدف من صوم رمضان هو الاحساس بالفقراء.

الفقراء : شكرا على احساسكم
4 - تئنيئا لصائمين الأحد 21 يونيو 2015 - 00:41
لو الناس اخدو هذى الاهتمام برمضان لكان خير لهم. يكونة اكلك و كلامك قليل وعبادتك والتسامح وصل رحمك كثير.
رحم الله من سمع قولا صحيحا فتبعه.
5 - aziza الأحد 21 يونيو 2015 - 01:26
j'evite les féculents, la tomate conserve et la farine blanche. ils me causent gonflement et gazs intestinaux.c'est une vérité.notre vie est pleine de. stress,donc plusieurs aliment sont difficiles a digérer....
6 - mimi الأحد 21 يونيو 2015 - 01:43
رمضان كريم وكل عام وانتم بخير يجب على الفرد منا ان يحاول بقدر المستطاع الحفاظ على صحته لا للافراط دمتم في صحة جيدة.
7 - محمد الأحد 21 يونيو 2015 - 06:29
للاسف, اصبح رمضان شهر طعام و شراب, العبادات سارت طقوس و عادات و اهملنا المقاصد و الغايات من الشرائع.
8 - bouchra الأحد 21 يونيو 2015 - 09:47
رمضان هو شهر العبادة لذلك يفضل قدر الامكان التقليل من الطعام لتفادي التخمة و العجز عن القيام بالواجبات الدينية علی اكمل وجه....من ذا الذي يستطيع الخشوع في صلاة التراويح وبطنه مملوءة عن اخرها......رمضان مبارك
9 - Mohammed الأحد 21 يونيو 2015 - 13:29
كما عودنا كاتب المقال.
موضوع شيق يتداول في كل الأسر , بأسلوب سلس و سهل معتمدا على فكرة "ما قل و دل".
رمضان كريم أستاذ صلاح و ادامك الله متألقا.
10 - Fatima Nariman الأحد 21 يونيو 2015 - 16:18
رمضان مبارك شهر رمضان الغاية منها الإحساس بالجوع الذي يشعر به الفقراء لا التبدير والاسراف عار عليكم
11 - جميعة من اكادير الخميس 25 يونيو 2015 - 13:57
رمضان اولا و اخرا فهو شهر عبادة و التقرب الى الله سبحانه و تعالى و الشعور بالفقراء لا شهر ملىء البطون و تخميرها بما لذ و طاب و رمضان مبارك سعيد
المجموع: 11 | عرض: 1 - 11

التعليقات مغلقة على هذا المقال