24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

18/11/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:3007:5913:1816:0218:2619:44
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لحصيلة التجربة الحكومية لحزب العدالة والتنمية؟
  1. قتيل وجرحى في انقلاب سيارة أجرة ضواحي تطوان (5.00)

  2. الجوهري يسافر في "قصة مكلومين" من مسقط رأسه إلى تندوف (5.00)

  3. بوميل: "أسود الأطلس" يحتاجون الخبرة والشباب (5.00)

  4. عارضة أزياء تحاول تغيير النظرة للجنس بالكتابة (5.00)

  5. رصيف الصحافة: حين فكر الملك في إعطاء العرش إلى مولاي الحسن (5.00)

قيم هذا المقال

3.50

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | رمضانيات | رمضانات مغرب الأمس: العسلية

رمضانات مغرب الأمس: العسلية

رمضانات مغرب الأمس: العسلية

رمضانات مغرب الأمس (سيرة ذاتية)

الحلقة الثاالثة: العسلية

كانت عادة أبي رحمه الله أن يتمدد قليلا بعد الإفطار قبل أن يذهب لصلاة التراويح .. وكنت أنا أستغل تلك الفترة لتدبير عمليات إبتزازه وهو نائم وطلب أشياء كثيرة .. لعلمي أنه كان لا يقول لا وهو نائم .. فقط جوابه هو .. نعم .. " واخا " .

طرقت باب غرفة والدي بحنو وخجل شديد وأنا جد حذر في حركاتي حتى أستطيع أن أستخرج من والدي بعض المال .. طلبت منه أن يعطيني 50 فرنكا ( نصف درهم ) لأن المعلم يريد منا أن نحضر بعض الأعمال اليدوية واريد أن أشتري بعض الألوان الرخيصة..

في الظروف العادية كان من الصعب أن يصدقني أبي بل كانت عنده - رحمة الله عليه - قدرات خارقة في قراءة وجهي وكشفي في أقل من 10 ثوان .. لكنني كنت أخطط لطلباتي وأبي في الفراش نائم .. أو نصف نائم ..

وأبي نصف نائم ... أطلب منه ما شئت فلن يرده لك وقد يكتشف بعد صحوته من النوم أنه كان ضحية ابتزاز سيكولوجي من قبل إبنه المجرم الخطير محمد سعيد عضو عصابة العفاريت بحومة بال فلوري " الحومة الفوقانية".

----------------

كانت كل مآذن مدينة طنجة تصدح في شهر رمضان بأصوات الشفاعين من عازفي الغيطة بمقاماتها الشجية الحزينة وهم يتنافسون في الإتقان والإبداع .. وعلى نفس منوال المنافسة كان أئمة المساجد والمؤذنين والمهللين من منشدي الأمداح وقراء القرآن كما الطبالين ومعلمي الأفران وصناع الشباكية وبياعات البغرير والمسمن والحرشة .. كان رمضان الخير يومها يحمل لطنجة يقظتها الروحية السنوية التي كانت المدينة الدولية في أشد وأمس الحاجة إليها في تلك المرحلة .. كل الحرف في رمضان كانت تنشط بهمة وازدهار كيف لا والشهر شهر الخير والبركات...

مشينا قليلا أنا وعبد الرحمن داخل السوق البراني ( السوق دبارا ) وتوقفنا لشراء التين المجفف .. ( الكرموس ) والمكسرات المسحوقة وكانت أمامنا أقل من ساعة للعودة جريا من المدينة العتيقة إلى حي بال فلوري قبل عودة أبوينا من العمل بعد الظهر حسب التوقيت الرمضاني .

وكانت الخطة أن نشتري بعض الكرموس ( التين المجفف ) والمكسرات ونسرق من بيوتنا خمسة أكواب من السكر عن كل واحد منا . ثم نأتي بقدر ونشعل النار ونغلي فوقها الماء المخلوط بالكرموس والسكر وحبات من زريعة القنب ( الكيف ) ومخلفات أعشابه التي كنا نلتقطها من أماكن سهر الحشاشين من مدخي السبسي ( الكيف ) ..

كان هدفنا أن ننشط ونغني ونرقص ونلهو ولكن بعد أكل خلطة سكرية ( المعجون ) كنا نعتقد أنها تنشطنا لنكتشف بعد عهود أننا كنا نأكل السكر ببعض المكسرات. وأن بقايا الكيف إنما كانت حبات لا تضر ولا تنفع والباقي كان مجرد اعواد خشبية.

----------------

- وخلط .. خلط آصاحبي راه ديكشي كيتحرق

- وآجي عاوني أبنادم بلا هضرة بزاف العايل

- هاكاك برابو ليماك .. معلم آصاحبي ..زيد خليها تتقال عاد كب عليها الكاوكاو باش تولي حايلة ..

اعتدل عبد الرحمن وبدأ يقوم بحركات بهلوانية مضحكة ثم دخل في حالة من النشوة الكاذبة أو لعله كذب وصدق أن مخه يدور

- قيس ( ذق) آ صاحبي .. آ لطيف شنو كتعمل كتدوخ بالزربة

- وخليني .. باعاد .. زول حيد يدك

- وأنا .. أرا هاذيك

تقاسمنا العسلية فيما بيننا وبدأنا نتوهم أننا قد تخدرنا وانطلقنا نغني بصوت مرتفع وبإتقان كبير أطلت إحدى الجارات من شرفة بيتها وهي تضحك

- ناشطين .. آ العواول .. هيداك سمعونا .. الله يرضي عليكوم كتصومو بعدا ؟

- ما يطلبه المستمعون آ الشريفة .. آرا ما عندك ونحن لها يا سلام

- معاك جوق الحاج عبد الرحمن والمايسترو كيكيسا والمجموعة

بدأ عبد اللطيف يرقص بشكل مضحك فارتفعت قهقاتنا .. وفي لحظة مثل البرق لم نصدق أعيننا رأينا معزة تمر من وراء الشجرة ببطء شديدة وإذا بأحدنا يقول أن رجلها مثل رجل إمرأة .. التفتنا جميعا نحو المعزة الشاردة وأقسمنا جميعا أننا رأيناها برجل إمرأة .. فقال أحمد :

- أنا غدي نمشي آ خاي .. هاذي جنية .. آ عوذ بالله

- وا صاحبي الجنون فرمضان مربوطين عند ربي

- وها ذي لي شفنا .. واش هربت ..؟؟ عاندها الكونجي .. أنا بعيني شوفت الرجلين د بنادم

- لا.. لا .. أنا لي شفت أنا الأول وقلتلكوم

- ومشيو تنقزوا كولكوم حتى واحد ما شاف أنا ضحكت عليكم .. آ الحوالا

- ولا آصاحبي .. أنا شفت ...

- انتينا خواف .. أنا لي شوفت وكانت كتاكل شي حاجة

- حلف ..

بدأ أحمد وهو أصغر أعضاء عصابة العفاريت يرتعش وقد تصبب العرق على جبهته الصغيرة وفجأة انطلق يجري نحو بيته ماسكا بطنه وهو يصرخ ألما لتعود أمه بعد لحظات وهي تمسك بيده

- شني وكلتوه آ القرود

- والو

- أو شني فهاذ اللاطا المدريا ..؟! شني هاد المصيبة كتاكلو ..؟!! يا الله مشيو قدامي

- والو هاديك الحلوة د سكر

- الحلوة دسكر وشني هاذشي لي فيها .. هاذ الربيع .. والله يا باباكم وما قلتو..

ضعف أحمد أمام تهديدات والدته ونطق بالسر:

- عدلنا المعجون بالعسلية بالزبل دلكيف أماما..

وكان ذلك يكفي أن تصيح السيد وهي تولول وتلعننا جميعا .. بعد أن نادت على والدي ووالد عبد احمد فحملوا الطفل إلى المستعجلات .

وبينما كان والد عبد الرحمن ينهال عليه ضربا كان هذا الأخير يصيح :

- وا والله ما حنايا .. المعزة لي شاف هي لي مرطاتو آبا .. آيما .. آ راسي .. المعزة والله حتا المعزة

أما أنا فقضيت بقيت الليلة في الحمام الخارجي ( الكابينا حاشاكم ) المظلم وأنا رافع رجلاي فوق صنبور الماء خوفا من الفئران الكبيرة وفي نفس الوقت أرتعش خوفا من المعزة التي قلت أنني رأيتها تحت شجرة الصفصاف العتيقة .. ولست أدري .. لكنني كنت أتخيلها في ظلام المرحاض تتحرك ببطء نحوي وهي تحرك يديها مثل البشر .. وبعد أن خارت قواي لم أعد أتحمل بدأت أصرخ وأستنجد بجدتي

- وا العزيزة .. وا الجنون غا يضربوني .. وقولو يفتاح .. وا العزيزة .. وا الجنون غا يضربوني .. وقولو يفتاح .. وا العزيزة.. أنا كانموت .. والعاداو عتقو الروح

كررت الصراخ ما استطعت إلى أن أصابني الملل على مدى أكثر من ساعة كان العرق يتصبب من جبيني وكلي أرتعش .. لتأتي بعدها جدتي الحنون وهي تمسك مفتاح قفل الباب أطلقت سراحي بعد معركة مع أبي . لكنها اشترطت علي ألا أدخل بيت العائلة بل أنزوي في غرفتها حتى ينام أبي كي أفلت من العقوبة . كان لها رحمها الله ما أرادت تلك الليلة فقط . لأنني في صباح اليوم الموالي كنت على موعد مع فلقة محترمة على يد أبي والمعلم معا .. فلقة أعتقد أنني لا زلت أتذكر منها كل سوط لمس رجلاي . فلقبتها جدتي بطريحة العسلية.

أما أحمد فسيطرد بعدها من مجموعة العفاريت لما يناهز الأسبوع .. حاول خلالها مصالحة المجموعة بكل ما رزق من إغراءات .. ولم تنتهي القطيعة إلا بعد أن وجهت لنا والدته حبابي مليكة الدعوة لأكل حلويات جهزتها لنا لكي نسمح لإبنها الحزين بالعودة إلى المجموعة.

كانت جريمة العسلية ولا تزال من أكثر الذكريات إثارة لضحكي كلما تذكرتها إذ كانت التهمة خطيرة والعواقب وخيمة لكنها كانت من أكثر المغامرات بأبعاد تراجيدية عفوية.

صفحة الكاتب: www.acradiousa.com


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (6)

1 - ام نهى السبت 20 يونيو 2015 - 03:53
شكرا لتقاسمك مع القراء هاته الذكريات ...فعلا أستمتع بقراءتها...
2 - أنس السبت 20 يونيو 2015 - 05:36
فعلا كنا شياطين في الطفولة , في قراءتي لرواية السي الوافي استحضر فعلا دكرياتي الطفولية مع أبناء الحي فعلا كنت واحدا من أولاد الحومى (الشياطين) . مع السي الوافي و روايته الرائعة استحضر أيضا العقوبات المنزلية والمدرسية بما في دالك الفلقة وووو كان ضرب الآباء لأبنائهم شيء شبه عادي وحتى ضرب المعلم للتلميذ كان شيء عادي .
3 - التمسماني السبت 20 يونيو 2015 - 06:21
أقرأ مقاﻻتك بمتعة كبيرة. شكرا . ننتظر المزيد.
4 - Fatima Ezzahra السبت 20 يونيو 2015 - 08:03
قراءة ممتعة .. سرد سلس و مشوق و تفاصيل نكهية غير مملة ... من انجح الاعمال الكتابية نجد السير الداتية .. اتمنى ان تنجز عملا ببصمة مغربية في هدا النحو و على نفس المنوال .. طريقتك في الحكي فعلا مميزة
5 - ادريس السبت 20 يونيو 2015 - 11:32
ذكرتني في طفولتي مع أصدقاء الحي.......
6 - هواري السبت 20 يونيو 2015 - 13:46
رائع رغم اني شاب في مقتبل العمر الا انني احس بذاتي من خلال هاته الوقائع لانها تحدث مع كل مغربي ابن حي شعبي او الدور.
المجموع: 6 | عرض: 1 - 6

التعليقات مغلقة على هذا المقال