24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

21/09/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4507:1213:2616:4919:3020:45
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما هو المطلب الأكثر أولوية في رأيك؟
  1. عمى طفلة يضاعف محنة أسرة ضواحي تونفيت (5.00)

  2. رفض تكليفات تدريس اللغتين العربية والفرنسية يوحّد أساتذة الأمازيغية (5.00)

  3. تصنيف "فيفا" يضع المغرب في المرتبة 45 عالميا (5.00)

  4. معاقبة رجل وامرأة بـ24 جلدة في إندونيسيا (5.00)

  5. أكاديمية المملكة تستشرف مستقبل العالم في الثلاثين سنة المقبلة (5.00)

قيم هذا المقال

4.20

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | رمضانيات | رمضانات مغرب الأمس: هتلر فجوج وضاما

رمضانات مغرب الأمس: هتلر فجوج وضاما

رمضانات مغرب الأمس: هتلر فجوج وضاما

رمضانات مغرب الأمس (سيرة ذاتية)

الحلقة الحادية عشر: هتلر فجوج وضاما

----------------

استرسل حميدو الفهامات في قصص بطولاته الوهمية تلك الليلة وكنا نستمع لا لأننا نصدقه ولكننا كنا ننصت في صمت لأن حكاياته كانت مسلية ومشوقة , وهي كذلك بالفعل لأنني اليوم وفي عمر الثالثة والخمسين أكتبها لكم بكل شغف واعتزاز بذلك التراث المغربي غير المكتوب . تراث إسمه الذكرى .. الأنت والآخر والآخر وكلنا نتقاسمها.

مر والدي بالقرب منا فتوقف ونظر إلي وألقى بوابل من الأوامر الضبطية:

- غدا فالصباح تنزل لعندي محمد البقال وتجيب خنشة دالطحين مخلط نص نص

- شني زعما نص نص

- انتينا قولو خنشة د الطحين نص نص وصافي .. وطلع للعزيزك ( لجدتك ) بوطاكاز فهمتي

- فهمت آ با ولكن فاين الفلوس ؟

- عند العزيزك ( عند جدتك )

- واخا أبا ..

أكمل طريقه نحو البيت وتركنا في حضرة حميدو الفهامات ليغرقنا في بحر أكاذيبه المفضوحة .

وقف فجأة بعد أن تأكد بأنه قد ملك عقولنا واستلبها بكذبه وأننا بتنا نصدق بأنه بطل عالمي من أبطال حروب التحرير وأنه جاء الى طنجة لقضاء عطلة طويلة .. وأنه رفض وسام عبد الكريم الخطابي وغضب منه لأن الوسام من فضة وليس من ذهب خالص .

وقف ووضع يده على جذع شجرة الصفصاف العتيقة وقال

- واش تيقوني إلى قولتلكوم بأنني كلست ولعبت مع هيتلر الضاما

انتفض عبد الرحمن ضاحكا بينما كنت أحملق بعيني والضحك يغلبني وكل ما كنت أعرفه عن هتلر أنه قائد عسكري كبير وبالكاد كنت أعرف قصص التاريخ في عمر التاسعة. لكنني بالتأكيد كنت أعرف أن هتلر مات في نهاية الحرب الكبرى.

- واش شوفتو البابور دجبلطار ( باخرة جبل طارق )

- شوفناه ..

- أنا شوفتو

- حتى أنا

- وأنا

- وفهاداك البابور جاني هيتلر بشخشو ( بشخصه ) وطلب يلعب معايا طورح د الضاما .. حيت نتوما كتعرفو بلي هيتلر كان بطل فالضاما والشطرنج .. أنا فالشطرنج نقول الحق غلبني ولكن فالضاما قتلتو ما كاين غير 2 وضاما.

- الله أحميدو .. باراكا من الكدوب

- سكوت آ بنادم خليه يكمل

- وباراكا آ خاي حميدو وما بقا غير تقولنا تعاشيتي مع الحسن الثاني البارح

- والله العظيم كنت معروض لحفل الولاء .. واعتذرت لأوفقير قلتلو عيان ما نقدرشي .. ولكن جدة مشات وشافت الملك وكولشي

- دابا انتينا آ حميدو باغينا نتيقو بلي انتينا كلستي مع هيتلر وعرضك الملك والخطابي ولعبتي الضاما مع هيتلر

- آ يه وفديك البابور الموسكالبي إلى فالمرسى واقف .. كنت ناعس واحد الصباح ماعليا ما بيا كنفكر شني مش نعمل مع فيروز طلبت مني واحد الحن على الغيطة .. واحد المقدمة موسيقية وباقي ما وجدتو ..الموهم نكملو .. وانا هايداك سمعت الدقان فالباب بالجوهد.

- آ شكون .. آشكون

- معاك القنصل الألماني فطنجة ومبعوث الرفيق أدولف هيتلر

- شني باغيين على الصباح ؟

- أمرنا عظمة الفوهر بضرورة إحضارك لكي تكون ضيفه على متن باخرة الموسكالبي التي تقف الآن بالمرسى بطنجة.

واسترسل يحكي تفاصيل ما كان يلبسه وشرع في وصف تفاصيل ما كان يرتديه الأشخاص حتى أننا كدنا نضيع وننسى أننا أمام كذب بواح.

- شوف انتوما باقي ما عرفتوشي القيمة ديالي .. دخولت على هيتلر مع ديك السبعة .. فالأول وقفت فباب المارسا عند مول البايصار عدلت وحد النص وتدردبت للمرسى جبارتو واقف فالبالكون وفيدو واحد الكاس .. أول ما شافني دار فيا مزيان .. حيت دائما كنواعدو نجي لعندو لألمانيا وماكانمشيشي

- إيوا .. ( كنا نحرك رؤوسنا مثل الضباع .. أو الذين بهم سحر)

يسترسل حميدو الفهامات في وصف الطاولة والمقاعد التي جلس عليها مع أدولف هتلر ( الذي توفي قبل 26 عاما 1945 - 1971) . وكان بعضنا قد صدق بأن الشخصية التي كان يصفها هي شخصية أدولف هتلر بالفعل ( أذكر أنني تذكرت حميدو في هذه القصة وأنا أجتاز امتحان الباكالوريا وبدأت أضحك لوحدي مثل المجنون داخل قاعة الإمتحان ) .. كان حميدو الفهامات يصف لك طريقة المشي والملبس وطريقة الحديث حتى لتكاد تنسى أنه يكذب. لكنه كان يكذب بفن ويسترسل في بناء أسقف لحقائق غير حقيقية ويؤسس عليها سندا لدعم كذبه ..

في تلك اللحظة التي كان حميدو يتفنن في كذبه .. رأينا سيارة فولسفاكن قديمة تتوقف والسائق عجوز إسباني فانبرى حميدو الفهامات لمساعدته وهو يؤكد للجميع أنه أحسن ميكانيكي في طنجة بأسرها وأن الفنان المصري عمر الشريف يأتي إليه بسيارته لكي يغير لها الزيوت ويقوم بأعمال الصيانة .

تقدم حميدو الفهامات من الرجل العجوز فكان محرك السيارة لا زال يعمل تبعناه وفجأة صرخ عبد الرحمن بكل ما أوتي من قوة ..

- السبانيولي ميت .. وماكايتحركشي

فتحنا باب السيارة العتيقة فكان الرجل مصاب بنوبة ويحتاج للدواء وبينما ذهب عبد الرحمن لإخبار أبية بمكالمة الإسعاف كان حميدو الفهامات يبعد الجميع عن الرجل ويشمر على ذراعيه لكي يعطيه الإسعافات الأولية .. تحول حميدو الفهامات إلى دكتور ولا أحد يملك أن يوقفه عن ممارسة مهنته المقدسة

- شوفتو دبا أنا هاد الحالات بحال هايدا كل نهار كونت كنشوفا فالعسكر .. شوف هذا عونقو خصو يكون مطلوق ومسراح مزيان باش ما يتخنقشي

- عاندي آ صاحبي الراجل كايموت المسخوط .. آ حميدو .. السبانيولي ما بقاشي كيتنفس

- ولا عليكم أنا عارف شكانعمل .. خاصو هاد الرجل تكون مجموعة وهاد اليد هاكدا حتى تجي البولانصيا .. دبا أنا هاكدايا قلقتلو الخطر دالموت .. يعني تقريبا أن لي نتقدتو

- وا الدراري .. أنا ما شي معاكوم دبرو راسكوم ..

- حتى أنا باعدو مني يا الله فحالنا ماشي شوغلنا .. عندك يموت ويجيو ليلنا

فما الذي حصل؟ ( يتبع )

صفحة الكاتب: www.acradiousa.com


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (3)

1 - wald tabia الأحد 28 يونيو 2015 - 03:21
Hey man this is a good stuff. I'll definitely keep reading it until the end. very interesting
2 - Salim الأحد 28 يونيو 2015 - 18:29
شكرا سيدي الكاتب، أسلوب ممتع و مشوق، بالتوفيق.
3 - مهاجرة مغربية الأحد 28 يونيو 2015 - 19:18
رواية مشوقة بوركتَ . حكايات من الواقع الطفولي . لم تتحدث عن السيدة الوالدة في قصتك
المجموع: 3 | عرض: 1 - 3

التعليقات مغلقة على هذا المقال