24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

18/11/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:3007:5913:1816:0218:2619:44
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لحصيلة التجربة الحكومية لحزب العدالة والتنمية؟

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | رمضانيات | رمضانات مغرب الأمس: "الكروسة المنحوسة"

رمضانات مغرب الأمس: "الكروسة المنحوسة"

رمضانات مغرب الأمس: "الكروسة المنحوسة"

رمضانات مغرب الأمس (سيرة ذاتية)

الحلقة الرابعة عشر : الكروسة المنحوسة

----------------

قد لا يتذكر بعضكم أن الطفولة التي يعيشها أبناءكم اليوم وحتى تلك التي عشتموها أنتم قد لا يمكن مقارنتها مع طفولة حقبتي الستينيات والسبعينيات وهما الحقبتان اللتان شهدتا بداية التأسيس والصراع المعلن بين النظام الملكي والمعارضة ودعاة الفكر الإنقلابي لتشهد هذه الحقبة ذاتها تحولا كبيرا في تعاطي النظام مع العمل السياسي الشعبي.

أما على المستوى الإقتصادي , ولعل هذا ما يرسم ملامح سيرة طفولتنا , فإن المغرب كان يعيش بداية عهد بناء الدولة والمجتمع , فيما ظلت الطفولة آخر همه .. كنا نعيش تحت رحمة ما يجنيه آباءنا من قوت فقط . وكان هذا القوت قليلا في بعض الأحيان وكثيرا ما لم نكن نشبع فيكون الشارع و البقال أو بائع الكالينطي أو طايب وهاري هو تكملة لتلك الوجبة التي لم تكتمل.

كان مغرب الستينيات قاسم على جيل بأكمله هو أسميه بالجيل الضحية للنقلة التارخية بين مرحلة الإستعمار ومرحلة الإستقلال ..

لكنها مرحلة كانت تحمل تسامحا كبيرا بين كل الطوائف والديانات والمعتقدات كان الجميع يعيش بمدينة طنجة

ذلكم كان مغرب الستينيات .. لم نكن نتوفر يومها على ملاعب لكرة القدم أو صالات رياضة كان الوادي هو الملعب والجبل هو المرمى ومع ذلك كنا نلعب. كنا نلعب و لم تكن لدينا هواتف آبل آي فون ولا سامسونغ لكننا كنا نلعب .. كنا نصنع من الخشبة الهرئة القديمة عجلة ( كروسا ) وكنا نستمتع بسياقتها من قمة شارع موستارخوش وحتى شارع سات فيلاج .. وكان ركوبها مخاطرة كبيرة لم نقدرها إلا بعد مرور عقود من الزمن.

----------------

رضخت لطغوط المقاطعة التي فرضها علي عبد الرحمن وعبد اللطيف وأحمد وحتى يونس الذي كان قليلا ما يعاشرنا ..

قررت أن أسلم بالأمر وأن أضحي بالخمسة دراهم لتقسم بيننا حسب قانون فرقة العفاريت .. وكان يقتضي بأن آخذ أنا الخمسين في المائة ( النص ) والنصف الآخر يقسم على العفاريت . وكذلك أقسمنا وانا أشهد بذلك.

توجهنا جميعا عند محمد البقال وكانت الساعة حوالى العاشرة ليلا أو ما بعد العشاء كان محمد لا يزال مفتوحا كما هي عادته خلال شهر رمضان . كانا دكان يقع في مبنى تحت أرضي وتنزل إليه بدرجات .. دكان حي بال فلوري نهاية كل دراهمنا ومصروف جيبنا .. وأما سي محمد البقال هذا فسنأتي على ذكره لاحقا في بعض القصص.

- عطيني ردوما ( قنينة ) د فانتا

- لا .. صرف أولا ..

- وصاحبي ديك الساعة ماش يعطينا الصرف ونتحاسبو

- ألا ماش نتخربقو آ صاحبي ..

- وخا .. صافي .. محمد صرف هاذ خمسمية الله يرحم باباك

- أرا تشوف .. آش آخور ..

- أنا بغيت فانتا من فلوسي النص د خمسمية

- وانا عطيهالي عشراوات ( صرفها الى عشرات الفرنكات ) الله يرحم والديك

- انتا هاك ها فنتا ها الصرف ديال 250

- نتا خصك تشري باش نصرفلك عشراوات

- ولكن أنا ماشي فلوسي خصنا نقسمو 250 فرنك على 3 وعاد كل واحد يشري لراسو

- وخا .. آ شكون نتوما ... سرت انتا بعد .. انتوما الثلاثة هادو .. شنو بغيت تشري انت ؟ وانت ؟ وانت ؟ صافي .. يا الله هاك فرقو عليا الجوقة

تمكن محمد البقال من ترويج بضاعته فأتى على الخمسة دراهم التي كان يفترض أن نستثمرها في صنع الكروسا .. عدنا إلى الحي وقد انتفخت بطوننا من كثرة المشروبات الغازية وازداد ضجيجنا بفعل ارتفاع نسبة السكريات التي استهلكنها وكان لابد من حين لآخر أن ينزعج هذا الجار أو تلك الجارة.

كانت منطقة فال فلوري الحومة الفوقانية حيا غير الحي الذي هو عليه اليوم وكانت البيوت محدودة جدا في النصف الشمالي للحي المحاذي للكثير من الغابات كل شجرة منها أنبتت اليوم عشر بنايات إسمنتية .. كانت الدار غير الدار .. كانت الدار غير الدار

بدأنا نصمم الكروسة التي ستتحمل ركوب أربعة أطفال .. فكانت التكلفة عالية وخصوصا ثمن شراء المسامير الجيدة والعجلات الحديدية الصغيرة ( البولينتشي ) فكان لابد أن نأتي بالمال ..

----------------

ساد الصمت جلستنا وكلنا يمني النفس بكروسا جميلة كبيرة لنشارك بها في السباق ضد أولاد حي موستارخوش .. وكان هؤلاء من ألذ أعداءنا وكنا نقطع عليهم الطريق طوال السنة كما كانوا يعاملوننا بالمثل. لكن ومع دخول كل شهر رمضان كنا نقسم على الصلح وكنا نسميه بال ( العهد د رمضان ) وتقتضي شروط العهد ما يلي

- من حق الدراري ديالنا نزلوا للبقال محمد بلا ما تتعرطولوم

- وحنا نطلعو حتى المجاهدين ونزيدو للرميلات بلا موشكل ؟ وا خا

- وخا .. ها العهد حتى لنهار د العيد ومن بعدا نتفاهمو

- مشات ها العهد د الله

في غمرة الصمت القاتل .. قفزت من مكاني ونطقت باسم حبيبة مرات عمي لحسن .. وما ان سمعها عبد الرحمن حتى قفز انشراحا :

- والله يلا كنت غا نقولالك .. هاديك مرات عمك لحسن ديما هي كتحول المشاكل ديالنا ومعاها التضبيرة .. هي وراجلها ..

- يالها نزلو عندا للتشار جديد ( المدشر الجديد ) آ العواول .. شكون يمشي ؟

- أنا ..

- أنا ..

- يا الله .. جرية واحدة .. كرجة واحدة .. واللخراني هو ...............

كنا نجري المسافات الطويلة نصعد تلة الدشار جديد ومنها نقطع شوارع لنقف عند أبواب الحي الجديد . حيث كانتي زوجة عم أبي حبيبة تعيش مع عمي وكان الإثنان في منتصف العمر ولم يرزقا بالذرية فكانت معظم طلباتي أنا ورفاقي مستجابة من قبلهما بعطف أبوي دفين إما من قبل عمي لحسن أو من زوجته حبيبة رحمهما الله ..

قلت للصحاب يومها أنني أعلم بأن حبيبة زوجة عمي قد استقبلت في الصيف الماضي عائلتها المقيمة في بلجيكا وانهم حملو لها هدايا كثيرة وثمينة وانهم تركو في عهدة عمي عربة من النوع الذي يربط وراء السيارة , يبدو أنهم استغنوا عنها أو عجزوا على العودة بها إلى بلجيكا .. وكانت فكرتي أن نطلبها من مرات عمي حبيبة لأن عمي وعلى قدر كل طيبوبته وحنو قلبه ما كان ليضحي بعربة بعجلات فاخرة عليها لوحة بلجيكية .. كان يمكن أن يبيعها رحمه الله ويستثمر مالها في تجارته في الخضروات .

وبينما كنت أنا أدافع عن فكرة طرق باب زوجة عمي حبيبة وطلب العربة لحمل أغراض البيت وهو ما قد يجعلها تشفق علي من التعب .. كان عبد الرحمن يخطط لإستعارة العربة ليوم واحد دون علمهما وإعادتها إلى باب البيت بالليل

أما أحمد فقد خطرت بباله فكرة السطو على عربة قديمة كان محمد البقال يحمل عليها أكياس الدقيق ولكنها ثلاث عجلات فقط ..والإستغناء عن عربة عمي لحسن

كانت الكروسة والمسابقة الرمضانية هي هاجسنا والمفخرة التي سنرفع بها رأس حي بال فلوري كلها في شهر رمضان حسب اعتقادنا أو هكذا كنا نعيش عالمنا الطفولي البريء.

لطالما عارض الآباء هذه اللعبة وعوقب لأجلها الكثير منا . لكنهم كلهم كانوا يتفرجون على المسابقة الكبرى في رمضان والتي كانت تحشد الكثير من الجيران الوقوف على عتبات بيوتهم للمشاهدة .. أولربما كانوا يبحثون عن أي شيء يقضون به الوقت في انتظار آذان المغرب .

هو ذا كان رمضانك يا مغرب الأمس .. كان مزيجا من حلم ونداء تتقادفه رياح الأطلسي تارة وتارة سموم الشمال الباردة .. هكذا كان رمضان في أمسك يا وطن أعزائي القراء مغامرة الكروسة هذه لم تكن بالقصة العادية بل لعلها أم المغامرات في هذه السلسلة . لذلك أهديها لكل أطفال هذا العهد وادعوهم إلى الإستماتة في الدفاع عن حق الطفولة في طفولة عادية سليمة وبتغذية متوازنة وبتعليم يليق بالعصر.

عدنا إلى شجرة الصفصاف العتيقة ونحن على خلافاتنا .. وبعد نقاش وصراخ أجمعنا على أن .. يتبع

صفحة الكاتب : www.acradiousa.com


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (2)

1 - khalid abou yahya الأربعاء 01 يوليوز 2015 - 05:33
تحية وشكر لك أخي الكريم محمد سعيد الوافي،
نعم أخي إنها طفولة بريئة شجاعة تلك التي مررنا بها لحلاوة ذكراها رغم عدم توفرنا على المال كنا نصنع البسمة لطفولتنا.
أنا من سكان الدار البيضاء فكذلك نحن كان شهر رمضان الأبرك يدفعنا إلى إنتاج وصناعة اللعبة الموسمية وهي الكروسة لكن اختلافنا مع أطفال طنجة هو:أن كروستنا تصنع كاملة من الخشب وتوتق بالمسمار أما العجلات فهي حديدية les roulement التي تصدر صوتا يهيج السباق.
طريقة السباق: كل سائق محترف له مساعد بطل يدفعه بيديه فوق كتفيه مسافة السباق التي تصل في بعض الأحيان إلى 500m.والفائز يقتسم الجائزة(20 فرنك في 10 متسابق) مع مساعده، تمنيت لو عاش إبني الآن بعضا من طفولتي لكن !!!!!!!!
2 - عبد الودود الأربعاء 01 يوليوز 2015 - 22:24
نحن في مدينة تطوان نسمي الكروسة (الْبَاطِل) و نصنعه على هيئة ما عرفه المعلق رقم 1 ابو يحيى ، و العجلات نستعملها من (الرودامنتو) roulement نحصل عليها من محلات اصلاح ميكانيك السيارات ، لم امتلك باطلا ، ركبت مع الاصدقاء ، في الحقيقة ، جد ممتع .
المجموع: 2 | عرض: 1 - 2

التعليقات مغلقة على هذا المقال