24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

25/04/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:0906:4213:3017:0720:1021:31
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل ترى أن "رحيل بوتفليقة" سيؤدي إلى حل مشاكل المغرب والجزائر؟
  1. "طعم الماء" يدفع إلى الاحتجاج في الفقيه بن صالح (5.00)

  2. صالون "فكرة" يجمع حاملي مشاريع بمهنيي المقاولات (5.00)

  3. العثماني يستبق "فاتح ماي" باستدعاء النقابات لتوقيع زيادة الأجور (5.00)

  4. التحقيق مع 8 مستخدمات في مراكز نداء بخريبكة (5.00)

  5. تدخل القوة العمومية يبقي "الأساتذة المتعاقدين" وسط شوارع العاصمة (5.00)

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | رمضانيات | خبير مغربي: شهر رمضان فرصة مواتية لتحقيق تغذية متوازنة

خبير مغربي: شهر رمضان فرصة مواتية لتحقيق تغذية متوازنة

خبير مغربي: شهر رمضان فرصة مواتية لتحقيق تغذية متوازنة

أكد الدكتور كريم والي، الأخصائي في التغذية والعلاج بالأعشاب والطب البديل، أن شهر رمضان الكريم ، علاوة على طابعه الروحاني، يشكل أيضا فرصة جيدة ليحقق المرء التوازن في التغذية وتطهير الجسد، من خلال اعتماد تغذية معتدلة توفق بين الكم والكيف.

وقال الدكتور والي في حديث لوكالة المغرب العربي للأنباء إن "الصوم يعد بمثابة طريقة آمنة وفعالة تمكن من التقليص بشكل فعال من أعراض بعض الأمراض المزمنة"، مضيفا أن "الإفراط في تناول الطعام في وجبة الإفطار يظل إحدى العادات السيئة للمغاربة ولاسيما بعد فترة طويلة من الصوم".

وحذر الخبير في هذا الصدد من أن أي إفراط في التغذية يمكن أن يحفز الإصابة بالسمنة ويتسبب بالتالي في ارتفاع ضغط الدم والاضطرابات المرتبطة بالكوليسترول.

وأضاف أن "الإفراط في تناول أغذية غنية بالمواد الدهنية وفقيرة من حيث الألياف الغذائية (قليل من الفواكه والخضر الطرية) يسبب اضطرابات هضمية من قبيل عسر الهضم وانتفاخ المعدة التي غالبا ما تكون مرفوقة بحالات إمساك"، مضيفا أن ارتفاع مستوى الحمض بالمعدة الذي يعزى إلى استهلاك القهوة والعصائر تنتج عنه ارتدادات معدية.

كما حذر الدكتور والي من أي تغذية غنية بالسكريات والتي تتسبب في ارتفاع نسبة السكر في الدم ولا سيما لدى المصابين بداء السكري الذين يعدون الفئة الأكثر عرضة لهذا الأمر والتي يفترض أن لا تصوم إلا بترخيص من الطبيب المعالج.

وأوضح أن "الإفراط في تناول السكريات ولاسيما عند الإفطار يؤدي إلى إفراز الأنسولين الذي يتسبب في ما بعد في هبوط في نسبة الكليكوز في الدم".

وذكر الدكتور والي أن الأكل بشكل معتدل يشكل سر الحياة السليمة، مشيرا إلى أنه علاوة على الجانب الكمي، فإن القيمة النوعية للوجبات تطرح إشكالا، لاسيما عند استهلاك الأغذية المقلية والغنية بالدهنيات وعسيرة الهضم ما يتسبب في انتفاخات في المعدة وعسر في الهضم.

ودعا الأخصائي في التغذية إلى برمجة ثلاث وجبات غذائية في ساعات متفرقة بغرض تفادي تناول وجبات صغيرة بشكل متواصل، مضيفا أن شرب السوائل ينبغي أن يكون كافيا ومنتظما بما يعادل لترا ونصف اللتر، وذلك بعد مدة من تناول الوجبات (ماء وشاي وقهوة وعصير فواكه وحليب)، بل وأكثر من الكمية سيما ونحن في فصل الصيف الذي يعرف موجات حرارة.

وأوصى الخبير في التغذية، بأنه "عند الإفطار، يتعين البدء بشرب كأس من الماء وتناول بعض التمر من أجل تمييه الجسم والرفع من نسبة السكر في الدم، والانتظار عشر دقائق (مدة أداء الصلاة)، وذلك بغرض تهييئ المعدة للفطور الذي يجب أن لا يتضمن الكثير من الحلويات بما يمكن من تفادي عسر الهضم وانتفاخ المعدة".

وبالنسبة لوجبة العشاء، يضيف الخبير، فيجب أن تفصلها ساعتان عن وجبة الإفطار، مشيرا في الوقت ذاته إلى أنه ينصح بتناول سحور مغذ خفيف.

وأشار الدكتور والي إلى أن العديد من الدراسات أبرزت فوائد الصيام باعتباره طريقة آمنة وفعالة تمكن من التقليص بشكل فعال من أعراض بعض الأمراض المزمنة، والمساهمة، بالخصوص، في علاج ارتفاع ضغط الدم الشرياني، وتخفيض الوزن بالنسبة للأشخاص الذين يعانون من السمنة.

وخلص إلى أن احترام قواعد الصيام والإفطار مسألة ضرورية لتحقيق استفادة مثلى من فضائل هذه الشعيرة الدينية دون إتعاب الجهاز الهضمي.

* و.م.ع


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (8)

1 - الطنز البنفسجي السبت 04 يوليوز 2015 - 13:17
رمضان أكثر شهر كاناكلو فيه وماكاناكلوش فيه الخضرة..
الخضرة فيها الالياف للي كتساعد على الهضم.. هادشي علاش مكنستافدوش من داك الشي للي كناكلو.. وكنمرضو الجهاز الهضمي..
المشكل هو أن داك الشي للي كناكلوه كلو كنحطوه.. يعني يوميا كنمشيو المرحاض أعزكم الله.
2 - عمر السبت 04 يوليوز 2015 - 13:45
ولكن الخبير ماخبرشي على القدرة الشرائية للفئة العريضة من المجتمع المغربي و لم يبحث الخبير و الدكتور كيف يعيش الفقير و ذوو الدخل المحدود هذا الشهر الفضيل ،كاين لِّشايف الديسير غير فهادك الالكروسة لِّفالصورة أ فالواقع ما يقدرش إوصلو ...( هاد اليمات كثرو الخبراء عندنا ) ها حقوق الإنسان ،ها الحريات الفردية ،ها الدستور فيه ثغرات ،ها لِّي بغاو إتعراو فالسارع ، ها المثليين ...شي خبراء تنساو فهاد التموجات المجتمعية و هم الذين يسرقون أموال الشعب و ينهبون ثروات البلاد بدون رقيب ،زد على هذا أولائك الذين يمارسون الإرهاب الإداري... "اللم الطف بنا بما جرت به المقادير إنك على كل شيء قدير" آمين
3 - anouar السبت 04 يوليوز 2015 - 13:56
لقد كنت أزن قبل رمضان 90 كيلو غرام ل متر و 75 سنتميتر و الان انا ازن 88 كيلوغرام ثلاث مرات في الاسبوع اجري لمدة 30 دقيقة لا اعلم ان كانت كافية لكن حسب طبيبي فإن الرياضة لا تمثل سوى 20% من عملية فقدان الوزن و ان الاكل يمثل 80% في المئة انا متزوج بفرنسية لهذا ف لاآكل الطاجين المليئ بالدهنيات و و الشباكية الملية بالسكريات و الكثير من الخبز ... اكتشفت اننا نأكل بطريقة غير صحية هدفي الآن النزول ل 80 كيلو غرام بعد ثلاث اشهر تمنوا لي التوفيق
4 - maya السبت 04 يوليوز 2015 - 14:00
جاء شهر رمضان، شهر التقوى والغفران، لا اعتراض، ولكن...
أليس من المثير للسخرية أن يُصبح تناول الطعام والشراب
جريمة، يُعتقل صاحبها ويُعاقب بالسجن والغرامة؟ إنه لمن
الغريب العجيب حين نمعن النظر فيه، فالأكل والشرب حاجة
طبيعية بيولوجية لجسم الإنسان، ولكن هناك من يقول، أن
في الأكل والشرب في نهار رمضان جرحٌ لمشاعر المسلمين،
حسنًا هل بقي شيء لا يجرح مشاعرهم؟ حتى تكتمل القائمة
وتنقلب المفاهيم بين ليلة وضُحاها ويصبح والأكل والشرب
جريمة!!!
ألهذه الدرجة وصل غسيل الأدمغة، حيث لا معيار أخلاقي أو
قانوني، إلا ما يحدده الدين؟ الحقيقة أنه ليس من المستغرب
ذلك، فالدين نجح على مرّ العصور بقلب المفاهيم وتعطيل ملكة
التفكير..

أنظر كيف يتم غسل الأدمغة، وحقنها بكل التناقضات دون أن
يرفّ لصاحبها جفن!!
فمن يأكل ومن يشرب، ومن لا يؤذيكم بممارسة حياته، لا تؤذوه
بممارسة طقوسكم.
وكل عام ونحن للمنطق أقرب.
5 - Ben السبت 04 يوليوز 2015 - 15:50
نعم ان الطبخ المغربي على العموم جيد
ولكن في رمضان لما نلاحظ مائدة الإفطار نجد كل شىء الا الفواكه والخضر أعد لكم :
الخبز الملوي البغرير الحرشة الشباكية البيض البييتزا Croissant Petit Pain au chocolat كل هذه الأشياء لوحدها جيدة ولكن اذا اجتمعت كلها فاعلم انك أعلنت حربا ضروسا على معدتك
لنحاول ان نربي النفس الاكالة
يقال ماء وتمر حليب والحريرة يكفي والله اعلم

الخضروات الخضروات الخضروات
فمغربنا مليء بهم
6 - يحيى السبت 04 يوليوز 2015 - 17:22
موضوع جميل. بغيت غير نعرف واحد السيد فالصورة شنو كيعمل( نونوس زعما اولا شنو)
7 - Mimoun الأحد 05 يوليوز 2015 - 01:18
هداك السيد يشم المانغ..الحمد لله على مغرب الخيرات..حتى صاحب ابسط عربة في زقاق ما, لديه ما لذ و طاب..اللهم اكثر من حسادنا..
8 - رؤية choufi الأحد 05 يوليوز 2015 - 11:58
بعض السكان لا يجدون حتى التغذية بالأحرى أن تكون متوازنة
المجموع: 8 | عرض: 1 - 8

التعليقات مغلقة على هذا المقال