24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

21/11/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:3308:0213:1816:0118:2519:43
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لحصيلة التجربة الحكومية لحزب العدالة والتنمية؟

قيم هذا المقال

3.67

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | رمضانيات | رمضانات مغرب الأمس: في برِّ الأمان

رمضانات مغرب الأمس: في برِّ الأمان

رمضانات مغرب الأمس: في برِّ الأمان

رمضانات مغرب الأمس (سيرة ذاتية)

الحلقة الخامسة والعشرون : في بر الأمان

سمعت صوت العزيزة رقية من بعيد وكان صداه يسكن في دمي و سري كما ذلك الجنين الذي يعيش ويتنفس ويأكل في بطن أمه .. سمعت صوتها من داخلي لأنني كنت أعشقها وأحبها فهي أمي وجدتي ومربيتي ومفاتح كل الأبواب أمامي .. كانت جدتي رقية رحمها الله جسد إنساني معجون من طينة الحب والسخاء والوفاء والفطرة البريئة لإمرأة كتب عليها الله أن تتولى تربية أربعة أطفال كان أصغرهم رضيعا في اللفة .. وتولت المهمة بكل صبر وجلد وتضحية ..

علاقتي بالمرحومة كانت علاقة أمير مدلل مع جدته وأمه ومصدر إلهامه في فن القصة .. كانت العزيزة رقية رحمها الله إمرأة تتقن اللغة الإسبانية ولم تكن تقرأ أو تكتب لكنها كانت تدرك بقلبها الحنون مقدار المهمة الملقاة على عاتقها .. فهي وبعد رحيل أمي باتت الحصن المنيع الذي يقيني أنا وإخواني الثلاثة أي أذى أو مكروه .. كانت تتسامح معي في كل شيء وان على علاتي وأغلاطي المتكررة لا زلت في نظرها ذلك الطفل المسكين الذي تركته أمه وذهبت إلى بيت أبيها ولن تعود .. ولم تعد .. ولم تعد .. ثم رحلت إلى دار البقاء دون أن تكتب لها العودة.

لا زالت العزيزة رقية تصيح في رجال الأمن وهي مثل البركان الهائج ..

- فاين ولدي .. فاين هو الحبيب ..

- ألا لا رقية الله يهديك .. راه السي محمد ماش يتقلق مني إلى دخلتي عندو وهو في الخدمة

- بعد من طريقي وكلت عليكم الله وأنا صايمة .. فاين العايل ؟

بدأنا ساعتها نصيح بكل ما أوتينا من قوة ورباطة جأش

- العزيزة .. حنايا هنايا .. فالبيرو .. لي فالأخر د الصف على ليمين

- فاين .. آه آه صافي هدا .. فتح الباب

- ألا لا رقية أنا غير بوليسي مسكين .. الله يجازيك بخير .. راهوم غير كيبيوهوم ( يربونهم ) شويا وصافي .. وزايدون آلا لا رقية ..

- أنا ما لا لات حاد .. فتح الباب ولا عيطلي للطيب .. الطيب .. عيط للشاف الطيب آجي فتح على العواول

- ها أنا ألا لا ... الا لا رقية .. عفيني الله يرحم والديك ..والعزيز ما عندك خليني بعيد راهوم كيفتشو لي على السبة .. باش يلوحوني لشي رامبوان صباح وعشيا .. خليني أيما رقية ..

- قلتلك .. فتح الباب ولا .. نقولك .. بعد انتينا أنا ماش نفتحا

وفعلا كسرت الباب تكسيرا وكان صياحها وغضبها يملأ إدارة الأمن لم تكن لتتخيل أن يأخذوني منها للعقاب ولا يكون تحت عينها أو بالقرب منها ..

أخرجتنا الواحد تلو الآخر وهي تسب وتصيح

- الله ياخود فيكم الحق بجاه ربي والنبي .. واش نتوما بنادم ولا وحوش شني عملو هاد العواول .. شني هاد المصيبة لي ما عندا دوا .. باش تعملو فيهم هاد الحالة ..

وبينما كانت تصرخ وتتوعد .. برز والدي من وراء باب مكتب وهو يجري نحوها .. فاقتحمت المكتب ونحن من وراءها نصيح ونشير بأصابعنا إلى صاحب المطعم الذي ضربنا بوحشية وخبث.

- هو هادا آ العزيزة .. هادا لي ضربنا ..

- انتينا لي عملتي فالعواول هايدا .. سير أبني الله يقطع يديك من الجدر .. ما عند طاسيلتك حيا .. وكون كانو ولادك ترضى شي واحد يعملوم ههايدا .. أنا هاد العايل ماش نديه نالطبيب ..

حاول أبي أن يهدأ من روعها .. وهو يعمل على حماية صاحب المطعم بهدوء وحيلة .. فلم يكن يستطيع مسك أمه أو حتى إيقافها

- نتينا بعد من قدامي .. الله يقلل حياك .. واش هاد العايل جبرتيه مسيب فالزنقا .. ولا حيت ما كايناشي يماه لي تحامي عليه .. إيوا سمع مزيان .. باراك من التعدو .. هادو راهوم غير صبيان د ربي كيلعبو كيما لعبتو وتقبحتو حتا انتوما ملي كونتو صغار

انتصرت لنا على مرأى ومسمع الجميع لم ينبس أبي أو أي من ضباط الشرطة بكلمة واحدة وهم الذين يأتون عندها كل يوم طلب للنصيحة والرضا ..

انتصرت لنا وهي في عمق أعماقها تدافع من أجل إقرار نوع آخر من العقوبة غير العقوبة الجسدية أو النفسية.. اللهم ارحم العزيزة وارحم أمواتكم جميعا وتغمدها وتغمدهم بواسع رحمته .. إلى الغد ... ( يتبع )

صفحة الكاتب: www.acradiousa.com


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (6)

1 - احمد الجمعة 17 يوليوز 2015 - 05:08
عيد مبارك سعيد و كل عام و الكاتب الصحفي محمد سعيد الوافي بألف خير
2 - متتبعة الجمعة 17 يوليوز 2015 - 05:24
الله يرحم لك الميمة لالة رقية والوالد والوالدة يومياتك متبعاهم ولايسعني الا ان اشكرك من الاعماق رجعتبنا لسنوات مضت اناسها غير الناس واجواءها غير ،نتشوق للحظة واحدة من لحظات الصبى لحظات البراءة والفرح والضحك من الاعماق رحم الله تلك الايام ورحم اناسها الاتقياء
3 - لفقيه الجمعة 17 يوليوز 2015 - 11:47
رحمة الله عليهم جميعا.. كانت عيني تسيل دمعا و انا اتخيل منظر هاذه الطاهرة رحمة الله عليها.. ذكرتني بجيل كانت الرحمة عنوانه و الشفقة غايته.. رحمة الله عليهم جميعا
4 - Hicham الجمعة 17 يوليوز 2015 - 11:54
Salam ssi Said
Aid Moubarak Said
j'ai bien lu tous vos épisodes , je te remercie chaleureusement aussi Allah yrham lalla Laaziza.
Dommage à nos jours tout est disparu !!!
5 - العنكبوت الحزين الجمعة 17 يوليوز 2015 - 12:03
حلقة حزينة جدا، البارح كنت طرحت سؤال لكنه لم ينشر أتمنى ألا أكون قد أزعجتك أخي الوافي ، الجواب موجود في هذه الحلقة و قد طرحته لأنني وأنا أقرأ هذه السيرة فإن أحداثها تدور كشريط أمام عيني أنا الذي لم يزر طنجة ولا مرة تجدني الآن قد رسمت في مخيلتي حي بال فلوري وتجولت بأحياءه، ولما طرحت السؤال فلأني أدركت بأن شخصية مهمة تغيب عن الأحداث وعن هذه الطفولة وأكيد لو كانت حاضرة لتيرت أشياء، الله يرحم جميع أمواتنا، أنا جد آسف وعيد سعيد وكل عام وأنت بخير
6 - mouih الجمعة 17 يوليوز 2015 - 12:37
رحمة الله عليهم جميعا شكرا اخي علي احياء الذكريات الجميلة
المجموع: 6 | عرض: 1 - 6

التعليقات مغلقة على هذا المقال