24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

18/11/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:3007:5913:1816:0218:2619:44
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لحصيلة التجربة الحكومية لحزب العدالة والتنمية؟

قيم هذا المقال

3.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | رمضانيات | على بعد ملمتر واحد .. الزهرة تكتشف مكان لوحة "زهرليزا"

على بعد ملمتر واحد .. الزهرة تكتشف مكان لوحة "زهرليزا"

على بعد ملمتر واحد .. الزهرة تكتشف مكان لوحة "زهرليزا"

كيف يمكن أن يغيّر تردد على بعد ملمتر واحد فقط حياة شاب مغربي؟ كيف يمكن أن يسبب عدم مسح صديقة من فيسبوك في تغيّر دفة مركب الحياة بشكل كامل؟ من طنجة إلى بروكسل إلى السجن.. لوحة مسروقة من المتحف الأمريكي بطنجة ومحاولة استعادتها وتفاصيل أخرى كثيرة ومثيرة تزخر بها رواية "على بعد ملمتر واحد فقط" للكاتب عبد الواحد استيتو.. تابعوها على هسبريس طيلة شهر رمضان.

الفصل الثلاثون

طق طق... طق طق...

صوتُ الملعقة إذ تصطدم بجانبي كأس الشاي الأسود الذي كفــّــت الزهرة عن ارتشافه. تحرك الزهرة الملعقة ببطء وتفكــّـــر برأس منكــّـــس. خالد يبتلع ريقه توجّسا وتعبا بعد أن أنهى الحكاية كلها بجلّ تفاصيلها.. وأجاب عن كل أسئلة الزهرة التي قاطعته مئة مرّة أو تزيد..

- وماذا تقترح أن نفعل الآن؟

راقه بشدة أنها استعملت صيغة الجمع. هي إذن ترى نفسها، منذ أنهى حكايته، طرفا في الموضوع. أيضا، هي لم تسأله إن كان سبب مسارعته إلى معرفتها ولقائها هو فقط زهرليزا، وبالتالي اعتبارهُ إيّاها مجرد قنطرة لتحقيق هدف.. إما أنها تغافلت أو احتفظت بهذا السؤال لمكان وزمان آخرين..

في الواقع، كان خالد قد احتاط لأسوء الاحتمالات وأعد خطة ثانية في حالة فشلت الأولى، أو قررت الزهرة أن تكون من طينة هدى وتقلب عليه الطاولة.

ما لديه من الأدلة لا يستهان به: الرسائل الإلكترونية بين برنار وهدى، الرسائل الهاتفية بين هدى وفرد العصابة، اللوحة المزيفة الموجودة في المتحف الأمريكي والتي بمجرد ما سيثير الشك حولها سيتم التأكد من حقيقتها...

كل هذا كان سيرسله معاذ، في حال تعرض هو لأي أذى، من بريد مجهول لإدارة المتحف الأمريكي بطنجة وللشرطة البلجيكية ثم ينتظر النتائج التي تبدو له واضحة من الآن..

ما يريده فعلا من الزهرة هو أن يتأكد أين يضع الدكتور برنار اللوحة كي تكون رسالته أكثر دقة. يريد أن يمحو الشك تماما من ذهن الشرطة البلجيكية التي ستأتي لتفتيش مكان محدّد مسبقا، وليس تفتيش الفيلا كلها والتي قد لا يجدون فيها شيئا إن كان يضع اللوحة في مكان سري جدا..

- أقترح أن تحاولي معرفة مكان زهرليزا باستعمال كل الحيطة والحذر طبعا.. وبعد أن تتأكدي، ستتبقى أمامي حركة واحدة أقوم بها كي يبدأ الاحتفال البهيج..

- الحقيقة أن الدكتور برنار ينزل إلى قبو فيلته كثيرا، وهو مكان محظور علينا كخدم.. لم يقل لنا هذا يوما.. لكننا فهمناه واستنتجناه لأنه لا يسلم مفتاحه لأحد.. لو كان يريد تنظيف القبو مثلا لما تردد في تسليمنا المفاتيح، أو ترك الباب مشرعا كما يفعل مع باقي الغرف..

- تعتقدين أنها قد تكون هناك؟

-أعتقد نعم.. لكنني لا أجزم..

- مهمتك إذن ستكون هي التأكد.. ومرة أخرى أؤكد على أخذ الحذر والتعامل بعفوية دون إثارة ذرة شك.. إن كنت ترين أن المهمة ثقيلة عليك أو تشعرين بذرة خوف فلا تترددي في الرفض هنا والآن..

- استعادة لوحة فنية طنجاوية هو عزّ الطلب فلا أعتقدُني سأحرم نفسي منه..

- حماسٌ جميل.. لكن الحقائق تكون أحيانا قاسية جدا وصادمة وكل ذاك التصور الجميل عن الأشياء ينزوي كهرّ لطيف في ركن..

- يقول الغربيون أنه " على الرجل أن يقوم بما على الرجل أن يقوم به"..

- الرّجل.. نعم.. لم يتحدثوا عن المرأة..

- انتبه..الرجل يقصدون بها هنا "الشخص"، وليس المعنى الفيزيقي للكلمة..

يعيد خالد الزهرة إلى البيت. يقود السيارة بهدوء وثقة كما طلب منه ذلك معاذ. كانت نصيحته واضحة: إحرص على هندامك.. تصرّف بثقة.. ولن يستوقفك شرطي واحد حتى تطلع الشمس من مغربها..

والنصيحة تبدو فعالة جدا لحد الآن، لأنه فعلا يمر أمام العشرات من رجال الشرطة يوميا، مشاةً وراكبين، دون أن يعيره أحدهم أي اهتمام مادام لم يخرق قانونا أو يثرْ جلبة..

معاذ يحمل روحا مغامرة جدا، ولا يبدو عليه أي خوف من وجود خالد معه أو استعماله لسيارته. هكذا عهده منذ الطفولة. هناك أناس تولد الشجاعة معهم ولا يحتاجون لاكتسابها، ومعاذ واحد منهم.

الزهرة تخبره عبر الفيسبوك أنها لازالت لم تجد الفرصة بعد لدخول القبو فيطلب منها ألا تتعجل بينما بركان من القلق يضطرم بداخله.

أحيانا ينسى، أو يتناسى، كل ما يتعلق بزهرليزا وما جاء من أجله، ويندمج تماما في حياة الاغتراب.. العمل صباحا في مطعم بيتر، والعمل مساءً في ترتيب بضاعة أحد المحلات التجارية الصغيرة التي تشتغل ليلا، والتي - أيضا – تدبرها له معاذ..

- أفهم الآن لماذا فررت من إسبانيا يا معاذ.. لازالت بلجيكا تحتفظ بفرص ٍ للمهاجرين على ما يبدو..

- هي فعلا من الدول التي لم تتأثر كثيرا بهذه الأزمة الخانقة.. لا ندري ماذا تخبأ الأيام القادمة بعد أن يفر الجميع من إسبانيا.. لكن لحد الآن، لازالت فرص العمل موجودة..

يخرج خالد ليتمشى في ليل بروكسيل. كان دائما يقول لنفسه أن أول رواية سيكتبها ستكون في أجواء أوروبا الباردة الملهمة..

عندما يعود إلى الشقة يجد معاذ يغط في نومه. يجلس أمام شاشة الكمبيوتر لكن أصابعه تعانده بشدة.. يشعر بالرغبة.. بالإلهام.. لكن المخاض عسير جدا.. والكتابة تتمنّـــع كفتاة حسناء..

يرقد في مضجعه ويفكر في كل ما مضى.. يتذكر صديقيه منير والمهدي اللذين صدما عندما علما بهجرته.. طلب منهما الاحتفاظ بالأمر سرا وإخبار عزيزة رحمة أنه في أحد أسفاره الأدبية لا غير..

حنين جارف إلى شقته الصغيرة وإلى عزيزة رحمة التي تقضي بالتأكيد أياما سوداء مع قطته العنيدة التي تسرق منها الكفتة..

اشتاق جدا إلى حياته الهادئة بطنجة. جميعنا نصرخ برغبتنا في الخروج من الروتين، وعندما يحدث ذلك نشتاق إلى العودة إليه وندرك كم كانت حياتنا رائعة قبل أن تحدث فيها تغيير ما.

أتراه فقط ذلك الحنين الطبيعي إلى الماضي.. حتى لو كان ماضيا قريبا..؟!

لشهور قليلة مضت، كانت أكبر مشكلاته هي المرور من الدرب دون أن يلحظه البقال المدين له.. وكيفية تدبّر مبلغ لأداء فاتورة الإنترنت.. الآن هاهو يحمل على كتفيه حملا ثقيلا ويحاول أن يرد بعض الجميل لطنجة، دون أن يُشعر بذلك أحدا أو ينتظر جزاءً ولا شكورا.. مهمة كاميكازية فعلا، دفعه لها مزيج من حب طنجة والرغبة في الانتقام، قبل أن ينسحب الشعور الثاني ويفسح المجال لطنجة وحبّها، فقط لا غير.. وأثناء ذلك سيجازى كل المذنبين بما أجرموا.. وبينهم هدى طبعا..

الزهرة تترك له رسالة على الفيسبوك مفادها أن العملية قد تمت بنجاح وأن زهرليزا موجودة فعلا في القبو الذي اكتشفت أنه أقرب إلى المتحف منه إلى قبو ٍ في فيلا..

اليوم يوم سبت، وغدا الأحد.. سيكون أمام الزهرة كل الوقت لتحكيَ له القصة كلها في مقهى لوفونطينا.. (يتبع)

لقراءة الفصل السابق: خالد يروي للزهرة كل الحكاية !

*روائي مغربي | [email protected]


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (6)

1 - مصطفي ايطاليا الأحد 25 يونيو 2017 - 02:26
اشكر كتيرا الاخ ستيتو علي الرواية الجميلة
واتمني ان لا تكون الاخيرة،بصراحة احييت فنا روح المطالعة شكرا مرة اخري...
2 - ABED الأحد 25 يونيو 2017 - 02:40
ترى هل سيلعب مع برنار نفس لعبته باستبدال الزهرليزا بنسخة مقلدة وترك الأمور عادية أم سيحرمه من تحفه كلها عقابا له على ما فعل؟
او ربما يوقع به و بهدى كعصفورين بحجر واحد ؟
3 - the matrix الأحد 25 يونيو 2017 - 02:48
"الآن هاهو يحمل على كتفيه حملا ثقيلا ويحاول أن يرد بعض الجميل لطنجة" اتسائل دائما لماذا يتعلق الانسان بالامكنة التي يزداد فيها؟
4 - Aziz Aziz الأحد 25 يونيو 2017 - 03:26
فعلا، اليوم يوم السبت وغذا يوم الاحد،،، عظيم جدا ، شكرا لك
5 - حلا الأحد 25 يونيو 2017 - 03:36
طنجة تسكن خالد ولكن هل ياترى سيعود اليها بعد إتمام المهمة أم سيفضل البقاء قرب زهرة ببلجيكا؟أم سيعودان معا ليعيشا بطنجة التي يعشقانها.وماذا ستكون نهاية هدى في كل هذا؟
6 - slaoui الأحد 25 يونيو 2017 - 04:31
l histoire chemine lentement vers sa fin ,sans pour autant être certain d être une belle fin!.
المجموع: 6 | عرض: 1 - 6

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.