24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

22/09/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4607:1213:2516:4819:2920:43
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما هو المطلب الأكثر أولوية في رأيك؟
  1. أزمة جديدة في "لارام" .. الربابنة يرفضون مهادنة الخطوط الملكيّة (5.00)

  2. أطلال وقوارض وأزبال تُكسد التجارة في "أسواق الأحياء" بسطات (5.00)

  3. موجة الهجرة السرية تضرب الريف وتغري مستفيدين من العفو الملكي (5.00)

  4. قذف مياه عادمة في المحيط يستنفر سلطات أكادير (5.00)

  5. قتلى وجرحى في هجوم على عرض عسكري بإيران (4.50)

قيم هذا المقال

3.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | رمضانيات | على بعد ملمتر واحد .. معجزة تنقذ خالد والزهرة من الموت

على بعد ملمتر واحد .. معجزة تنقذ خالد والزهرة من الموت

على بعد ملمتر واحد .. معجزة تنقذ خالد والزهرة من الموت

الفصل الثاني والثلاثون

- توقف..

يصرخ الشخص الذي يراقب الطريق ثم يقترب.

- لا تنس يا أخي أنه يريدها أن تبدو كسرقة.. ليس سرقة السيارة فقط.. بل حتى ما يملك هذان.. و لا أريد أن آخذ ممتلكات ملوثة بالدم..

- حسنا.. أسرع وفتشهما..

يدخل الرجل يده في جيوب خالد فلا يخرج سوى ببضع قطع نقدية. يرميها في إهمال وغضب.. يدخل يده في سترته فيجد ورقة، فيفردها في حنق متزايد.. يهمّ برميها قبل أن يتراجع في آخر لحظة.. ينظر إليها. يناولها لصاحب المسدس متسائلا:

- أليس هذا هو خبر الحادثة؟

- آه..نعم .. إنه هو .. غريب جدا... أنت.. ماذا تفعل بهذه القصاصة الخبرية في جيبك.. أجب.

يصمت خالد دون أن يجيب. ماذا ستفيده الإجابة؟ هو ميّت في كل الأحوال.. فليحتفظ لنفسه بواحدة من آخر حقوقه.. الصمت.

يشعر بارتجافة جسد الزهرة وكأنها تحرك الأرض تحت قدميه فيزيده هذا ألما على ألم وخوفا على خوف..

- هيا أجب بسرعة..

- وماذا تفيدك إجابتي؟!

- قلت لك أجب بسرعة..

- لقد كنت أنا من أنقذ ذلك الوليد..

- أنت أنقذت هذا الرضيع؟

- نعم..

- أجبني بصدق وإلا فجرت رأسك.. أنت أنقذت هذا الرضيع؟!!

- قلت لك: أنا.. أنقذت... ذلك .. الرضيع.. لا أحتاج كذبا في آخر لحظات حياتي على ما يبدو...

- قل لي بدون تردد كيف فعلت ذلك، فأنا أعرف القصة كلها..

يروي له خالد بأنفاس متقطعة القصة كلها. يرخي الرجل قبضته المتشنجة حول المسدس ويترك يده تتدلى جانبه كأنها أصيبت بشلل مفاجئ. الآخر ينظر إليه منتظرا أيّ أوامر..

يسقط الرجل المسدس ويجلس على الأرض منهارا، باكيا.

خالد لا يفهم ما يحدث. الزهرة تستدير في بطء لتستكشف من بين دموعها ماذا يحدث بالضبط. الرجل يدفن وجهه بين راحتيه ويبكي بصوت مسموع. الآخر ذاهل ولا يدري ماذا يفعل بالضبط..

- هذا الرضيع الذي أنقذته هو ابني.. وتلك زوجتي.. لقد سبقتها إلى هنا على أن تلحق بي.. انتظرت كثيرا ولم تصل. لكن وصلني خبر وفاتها وخبر هذه القصة من عدد من أقربائنا وأصدقائنا هنا.. أنا أيضا احتفظت بنسخة من هذا الخبر متحيـّــــنا اللحظة التي أذهب فيها لهذا المستشفى وأعود بابني الوحيد.. لكن أرجوك قل لي.. هل فعلا ماتت زوجتي قبل أن تلده؟

- نعم.. ذلك ما حدث بالضبط.. لقد حاولت جاهدا إنعاشها لكنني لم أستطع إلى ذلك سبيلا..

- لكنك أنقذت فلذة كبدي..

- أنقذه الذي خلقه ويريد له مزيدا من العمر..

ينهض الرجل ببطء.. ينزع عنه قناعه لتبدو بشرته السمراء.. يقترب من خالد ويضمه وهو يجهش ببكاء حارّ. خالد يحاول أن يتماسك..لكنه، إذ يستحضر ما حدث في شاطئ لابولونيا، يترك العنان لدموعه أيضا..

الزهرة تعتدل في وقفتها وتتكأ على السيارة وهي تكفكف دموعها وتنظر للرجلين حائرة. هل حقا يحدث هذا أم أنها تحلم؟!

يقول الرجل وهو لازال يعانق كتف خالد..

- أنا سولومون.. هذا أخي ماكسيمليان..

- وكنتما تنويان التخلص منا؟

- بصدق.. ذاك ما كنا سنفعله..

- كيف ولماذا؟

- الحقيقة أننا لا نسأل عندما نكلف بمهمة كهذه، لكننا في هذه المهمة بالضبط تعاملنا مع الزبون مباشرة.. وهو الدكتور برنار الذي شاهدنا قبل قليل خبر القبض عليه..

- هو أمركما بقتلنا؟

- أمرنا بالتخلص منكما..

- لا أجد فرقا بين المصطلحين..

- في كل الأحوال.. يبدو أنه لم يجد الوقت للفرار بغنيمته لأنكم كنتم أسرع منه على ما يبدو وبلغتم عنه.. نحن لم نكن نعلم كل هذا طبعا إلا عندما شاهدنا نشرة الأخبار.. لكننا لم نكن نريد أن نخسر سمعتنا في الوسط الذي نشتغل فيه.. لقد أعطينا الرجل كلمتنا وقبضنا الثمن وكان لا بد من تنفيذ المهمة التي بدأناها بمراقبتكما ثم عرض صورتك على الدكتور برنار..

إذن فالرجل لم يكن غبيا ولا ساذجا. يبدو أنه لاحظ تحركات الزهرة التي حاولت ألا تجعلها مريبة، ثم أمر بمراقبتها. طبعا، المراقبة أسفرت عن الكشف عن خالد، الذي يعرف برنار أنه هو من سجن ظلما في قضية زهرليزا، وغالبا عرف أنه جاء من أجلها.. هكذا قرر أن يتخلص منهما بأبشع طريقة وأرخصها، أو أغلاها..

- كم دفع لكما؟

- 5 آلاف يورو للشخص..

- تنزعان أرواح العباد من أجل 5 آلاف يورو..

- هذا ما نقوم به.. لكنني، الآن، في الحقيقة مدين لك بروح ولدي الذي أخرجته من موتٍ إلى حياة.. ماهو الثمن الذي تريده؟

- أولا: أن تتركنا وشأننا طبعا.. ثانيا: أن تخبر الدكتور برنار في سجنه أنك قد أديت المهمة على أكمل وجه.. ولا أعتقد أنك ستجد صعوبة في تلفيق قصة كاملة بخصوص ذلك..

- أعدك أنني سأفعل.. واعلم أن خدماتي كلها رهن إشارتك.. هيا يا أخي لننسحب.. وأنت اعذرينا يا آنسة.. لقد كنا شديدي الفظاظة فعلا.. لكنه عملنا .. أرجو أن تتفهمي هذا..

يحتضن سولومون خالد ويسحب أخاه وراءه ثم ينطلقان. خالد يفكر في قول شيء أو شيئين لكنه يتراجع. الزهرة مصدومة ذاهلة..

يوصلها إلى منزلها.. تلوح إليه بكفها وتنزل..

لا كلمة قيلت.. لا لوم.. لا عتاب.. لا اعتذار.. لا شيء..

فقط هو الصمت كان وظل سيد الموقف حتى افترقا.

يدخل خالد البيت وهو يشعر بحمى شديدة تنتابه.. الآن تبدأ كل آثار الحادث في الظهور عليه.. جسده يرتجف بقوة.. قلبه يخفق.. قدماه كأنهما عجينتي مكرونة.. يرتمي فوق فراشه وهو يلهث كأنه عدا للتو عشرات الكيلومترات..

يحمد الله في سرّه على نجاته. لا يكاد يصدق مرة أخرى أن كل هذا يحدث له.. كل هذه الصدف.. كل هذه النكبات المتبوعة بانفراج غريب سببه ثانية واحدة أو أقل..

يحاول أن ينام فيفشل فشلا ذريعا. يشغـــّــــل جهاز الكمبيوتر ويجلس أمامه متأملا غير قادر على الإتيان بأية حركة. يطفئه. ينهض إلى النافذة ويتأمل ليل بروكسيل.. المدينة التي لا يدري إن كان قد أحبها أم كرهها، لكنه بدون شك سيغادرها متى ظهرت له أول فرصة كي يعود لحضن طنجة.. الوحيد الذي يستطيع أن يشفي كل جراح الروح هذه..(يتبع)

لقراءة الفصل السابق: الزهرة وخالد يواجهان الموت !

*روائي مغربي | [email protected]


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (3)

1 - Mina du japon الثلاثاء 27 يونيو 2017 - 00:32
جميلة و مشوقة هذه القصة، لو أنها تُحوَّل لتصبح سيناريو لكانت فيلما رائعا.
2 - حلا الثلاثاء 27 يونيو 2017 - 15:51
خالد عندو زهر كيهرس الحجر.شحال من مأزق ومشكلة وقع فيهم ويتفك يتفك.بحال هاذ القتلة المأجورين المحترفين ما كيهدروش مع الهدف ويديو ويجيبو معاه فالهدرة ماكايقربوش من الهدف لدرجة الامساك به واخراجه من السيارة.التصفية تتم داخل المركبة في ثوان ثم المغادرة فورا بلا مماطلة. الكاتب حبك القصة بطريقة تجعل الصدف في صف خالد بكل مشكلة يصادفها بطريقه.واتمنى ان تكون نهاية خالد والزهرة سعيدة.
3 - عبروق الثلاثاء 27 يونيو 2017 - 19:13
روعة القصة في تناقضاتها واحد يعطي الحياة والاخر ينزعها ان صح التعبير . ومن جميل الصدف ان يتعض القاتل بسلوك الضحية ويبعث فيه روح الانسان الذي يحرص على حياة ذويه ويسترخص حياة الاخرين في وقت اصبح فيه القتل تجارة تخضع لعوامل العرض والطلب.
المجموع: 3 | عرض: 1 - 3

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.