24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

15/11/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:2807:5613:1716:0418:2819:45
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لأداء المنتخب الوطني المغربي بعد "مونديال 2018"؟

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | جهات | طلبة ISIC يطلقون حملة "لنواجه أصميد"

طلبة ISIC يطلقون حملة "لنواجه أصميد"

طلبة ISIC يطلقون حملة "لنواجه أصميد"

في إطار أنشطته الإنسانية والاجتماعية، يطلق نادي الإنسانية بالمعهد العالي للإعلام والاتصال، حملة "لنواجه أصميد" تضامنا مع سكان المناطق الثلجية بإملشيل، حيث ستتم زيارتهم نهاية شهر يناير2014.

وتهدف هذه المبادرة إلى مساعدة سكان منطقة إملشيل، الذين تزداد معاناتهم مع كل فصل شتاء جديد، حيث تعزلهم الثلوج عن أقرب مصدر للتزود بالمواد الغذائية، وتعيق استفادة الأطفال من التعليم، إلى جانب انعدام الخدمات الصحية، ضعف البنية التحتية، غياب الكهرباء، آليات إزالة الثلوج والطرق المعبدة.

وتتمثل أهداف هذه الحملة الإنسانية في تزويد سكان إملشيل بالملابس، الأغطية، المواد الغذائية، حث الإعلام على الاهتمام بمعاناة هؤلاء السكان وفك العزلة عنهم إعلاميا، توحيد جهود جمعيات المجتمع المدني المهتمة بالحملة، إبراز ضرورة اهتمام السلطات المعنية بتنمية هذه المناطق، إشراك مختلف الفاعلين المعنيين في هذه الحملة (المجتمع المدني، أطباء، إعلاميين، المؤسسات التعليمية، السلطات...) وانخراط المعهد العالي للإعلام والاتصال في مشاريع إنسانية خيرية.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (5)

1 - مغربية الخميس 02 يناير 2014 - 11:15
هبو لنصرة اخوانكم من عدو لا يرحم، يمزق بشرة الاطفال و يعيق الحركة و يجعل المصارين تعوي من الجوع عند انقطاع الطرق بالثلوج، قموا بمؤازرة اخوانكم ضد اصميد و اقراف و اجريس، بحكم علمي بالمناطق الباردة، هده لائحة لاشياء الملحة التي يمكن ان تفيدهم لمن اراد المساعدة،
مهدء الام الاسنان، دواء اللوز او الحلاقم، (ادا امكن انتيبيوتك)، دواء الزكام و الكحة، بومادا د العينين، بومادا للحكة ديال اصابع الرجلين (حكة يسببها البرد)، كميات كافية من الفازلين ضد تشقق بشرة الاطفال عند دهابهم للمدرسة و عازل للبرد، اسبرين، خافض لحرارة للاطفال، مسكن للالام عام ف حالة الطوارئ الى حين يقدرو يتصرفو و يوصلو المريض لاقرب مستوصفـ،
كاين جوج د الحلول اما يكون ستوك من هاته الادوية تتركونه عند شخص ف الدوار يكون متعلم و امين، او تعملو علب فيها حبة او حبتين من الحاجة و تعطى لكل اسرة،
----
الاكل: القطاني، الزبدة، الزيت، السكر، الشاي،
---
اللباس يستحسن sleeping bags، فعال جدا يغنيك عن عشرين مانطة، و جاكيتات للدكور، و بنوارات للنساء، ثم الطرابيش الصوفية، التقاشر الصوفية، و ليبوط،

و تقبل الله منكم و جعله لكم عتقا من النار
2 - masmas الخميس 02 يناير 2014 - 12:17
مبادرة جميلة و التفاتة انسانية مقتدرة من طلبة هذا المعهد الذين فكروا في ابناء وطنهم في وقت البعض الاخر منشغل بقضايا الشرق و مشاكل اهله التي لا تحتاج اصلا الينا نحن المغاربة كي تحل بقدر ما تحتاج لاهلها هناك, المنشغلين بتبدير اموال البترول و العمالة لاعداء قضاياهم.

في حين نحن المغاربة لا نحتاج لاحد لا في الشرق و لا في الغرب بل نحتاج فقط لان نتضامن مع بعضنا البعض, شاهدت منذ قليل روبورتاجا عن سكان الاطلس على قناة امريكية و الله شعرت بالخجل عندما رأيت الظروف التي يعيش فيها الناس هناك برد قارس و قلة ابسط شروط الحياة و بكيت عندما قال الصحافي للام العائلة الاطلسية التي استضافته : عندما اعود الى امريكا سابعث للاطفال كتبا و اقلاما , و قالت له لا نريد كتبا و افضل اذا امكن ان تبعث لنا بملابس و احذية للاطفال , فقد كان اطفالها في عز الثلج و البرد يلبسون " ساندلا ديال الميكا " و اقدامهم كلها متشققة بالبرد حتى ان احدى طفلاتها كانت يداها تسيلان دما بسبب شقوق البرد.
3 - anir الخميس 02 يناير 2014 - 13:26
il faut encourager cette initiative qui vient de nos
future generation mais comment
il n y a ici ni téléphone ni email ni adresses ni...........v
4 - سعاد الطود الخميس 02 يناير 2014 - 13:42
في هذه المناطق يجب أن يستفيد التلاميذ ونساء ورجال التعليم من العطلة الختامية للسنة الدراسية في فصل الشتاء، على أن تُستأنف الدراسة بمجرد انسحاب الثلوج من السهول والوديان. أي مع بشائر فصل الربيع، كما أنه يتعين علينا كمواطنين أن نتضامن مع هذه المناطق تحت إشراف الدولة والمجتمع المدني، ولا أقصد أن تفرض ضريبة للتضامن. فقط أن تسخر المساجد وكل المنابر الأخرى للترويج لحملات التضامن هذه فتصبح عادة حضارية وسنة حسنة.
5 - hafida de meknes الخميس 02 يناير 2014 - 19:16
bonjour je vais juste savoir s'il y'a un numéro pour qqun qui veut participer à cette initiative pour aider ces gens la
المجموع: 5 | عرض: 1 - 5

التعليقات مغلقة على هذا المقال