24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

20/02/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:3808:0413:4616:5019:1920:34
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل أنت متفائل بمستقبل المغرب سنة 2019؟

قيم هذا المقال

3.45

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | جهات | الدار البيضاء بين خطر التهديدات المناخية والتطمينات الرسمية

الدار البيضاء بين خطر التهديدات المناخية والتطمينات الرسمية

الدار البيضاء بين خطر التهديدات المناخية والتطمينات الرسمية

قبل أيام نشرت إحدى الصحف المصرية أن بعض السواحل المغربية معرضة لتهديدات ارتفاع الأمواج فيما بات يعرف بظاهرة التسونامي... وهو الخبر الذي سارعت مصلحة الأرصاد الجوية الوطنية إلى نفيه وتكذيبه مرسلة تطميناتها إلى عموم المواطنين أن المغرب بعيد عن مثل هذه التهديدات المناخية والبيئية، وأنه لا خطر يحدق به. إلا أن الحادث البحري لليلة الأحد الاثنين المنصرمة التي تجاوز فيه ارتفاع الأمواج ستة أمتار كشف أن هناك تهديدات حقيقية، وأن التحذيرات التي أطلقها قبل سنوات خبراء ومختصون في المناخ والبيئة، وبعض المنظمات الدولية، وعلى رأسها البنك الدولي لم تأخذها الجهات الرسمية محمل الجد، ويبدو أن الإهمال والتفريط تسلل إليها، وكدست في الرفوف على غرار كثير من الدراسات والتقارير المشابهة.

وللتذكير فقد توقعت دراسة أنجزها البنك الدولي في الفترة ما بين يونيو 2009 ويونيو 2011، تحت عنوان"التكيف مع تغير المناخ والجاهزية لمواجهة الكوارث الطبيعية في المدن الساحلية في شمال إفريقيا"، أن تتكبد الدار البيضاء خسائر كبيرة، مع تزايد مخاطر الكوارث الطبيعية المصاحبة لتفاقم التغيرات المناخية، كما حذر في الوقت نفسه من مخاطر تهدد الناس والمباني بأبي رقراق. وأشارت هذه الدراسة التي شملت أيضا ساحل أبي رقراق ومدينتي تونس والإسكندرية إلى أن الدار البيضاء، التي ينتظر أن ينتقل عدد سكانها من 3.3 ملايين نسمة في 2010 إلى 5.1 ملايين نسمة في 2030، ستواجه مشكلات تآكل السواحل والسيول، مما سيكبدها خسائر تصل إلى مليار دولار.

ولاحظت الدراسة أن التوسع العمراني يلتهم حوالي ألف هكتار من الأرض سنويا في العاصمة الاقتصادية، مضيفة أن بعض أطراف المدينة التي تمتد على أرض منبسطة ستكون معرضة لأن تغمرها مياه البحر والأمواج المرتفعة.

وأكدت الدراسة ذاتها، على أنه بالنظر إلى أن مباني اقتصادية مهمة توجد على امتداد ساحل الدار البيضاء، فإن التآكل يشكل مصدر قلق بالغ، مشيرة إلى أن القطاع الساحلي، الممتد على طول عشرة كيلومترات بالمنطقة الواقعة بين الدار البيضاء ومحطة كهرباء المحمدية، يواجه خطرا كبيرا يتمثل في إمكانية تعرضه للتآكل وغمر المياه. كما أشارت أيضا إلى أن قطاعات ساحلية، يتراوح طولها بين 30 و40 كيلومترا معرضة للخطر، على اعتبار أن تغير المناخ يتسبب في ارتفاع مستوى مياه البحر، فتزداد مساحة المناطق المعرضة للخطر.

وأوضحت أن مدينة الدار البيضاء وساحل أبي رقراق يوجدان ضمن المدن المهددة بمخاطر الكوارث الطبيعية الناجمة عن التغيرات المناخية بما في ذلك الزلازل والمد البحري، مؤكدة أن هذه السواحل تبقى مهددة في المستقبل بالسيول واشتداد حدة العواصف وتآكل السواحل على طول شمال إفريقيا.

ومن المدن الأكثر تهديدا، نجد الرباط بالقرب من كورنيش أبي رقراق، وكورنيش الدار البيضاء، وتونس العاصمة ومدينة الإسكندرية المصرية، حيث وضعت الدراسة هذه السواحل في المرتبة الثانية من حيث المناطق الأشد تعرضا لآثار تغير المناخ في العالم.

ومما يزيد من حدة هذه المخاطر، ارتفاع معدلات التوسع العمراني الحضري والنمو السكاني، وهو ما يضع المزيد من الأرواح ومصادر الرزق والمباني لخطر الكوارث الطبيعية والتقلبات المناخية.

فبالنسبة لمدينة الدار البيضاء، توقعت الدراسة أن ينمو عدد سكانها بنسبة 55 في المائة ليقفز من 3.3 مليون نسمة سنة 2010 إلى 5.1 مليون نسمة سنة 2030، علما أن سكان الدار البيضاء يفوقون بكثير ما أشارت إليه دراسة البنك الدولي ،الذي أصبح متخصصا في دراسة تغيرات المناخ وإعطاء الإشارات التي من شأنها زرع الخوف في قلوب ساكنة هذه المناطق المهددة بالتسونامي.

بالنسبة للمخاطر الطبيعية المحتملة بالدار البيضاء ،أكدت الدراسة أن المدينة ستعاني من مشكلات تآكل السواحل وتزايد السيول، موضحة أن ظاهرة التآكل ستشكل مصدر تهديد بالغ ويواجه القطاع الساحلي الممتد من الدار البيضاء إلى المحطة الحرارية بالمحمدية والذي طوله عشر كيلومترات خطرا شديدا يتمثل في إمكانية تعرضه للتآكل وغمر المياه كما أن هناك قطاعات ساحلية إضافية يتراوح طولها ما بين 30 و40 كيلومترا معرضة للخطر.

وتشكل الفيضانات مبعث قلق خاص مع تزايد ارتفاع درجات الحرارة، وما ينجم عنها خلال السنوات العشرين المقبلة ومن شأن التصميم الملائم لمخططات استغلال الأراضي والعمران أن يخفف من حدة هذه المخاطر بإدخاله إجراءات الوقاية من الفيضانات وتصميم مباني مقاومة للزلازل.

أما فيما يخص مستوى مياه البحر، فتسجل الدراسة أنه ارتباطا بالتغيرات المناخية، فإن مياه البحر بهذه المنطقة سترتفع بـ 20 سنتمتر في أفق سنة 2030 مع فترات من العواصف الأقوى.

وفي هذا السياق ستعرف الدار البيضاء تعرية ساحلية وفيضانات، قدرت خسائرها في الفترة ما بين 2010 و2030 بما يفوق المليار دولار.

ودعت الدراسة إلى اتخاذ إجراءات لتخفيف آثار هذه المخاطر، وهي التخطيط العمراني والإصلاحي المؤسسي بما في ذلك تعزيز القدرات وتدعيم البنية التحتية، إذ دعت إلى تجنب إقامة البنايات في المناطق المنخفضة وتوفير أنظمة متطورة للإنذار المبكر بالكوارث وتعزيز الدفاعات الساحلية وشبكات الصرف الصحي.

إننا ننتظر ان تصحو الحكومة من غفوتها، وتنعقد مجالسها ومؤسساتها التشريعية لوضع الإجراءات الاحترازية قبل أن تحدث الطامة، لا سمح الله.

*باحث في التغيرات المناخية والتنمية والمجال


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (48)

1 - هيجو الخميس 09 يناير 2014 - 17:32
يالطيف الطف بنا
2 - العقار الخميس 09 يناير 2014 - 17:40
راه لوبيات العقار في الدار البيضاء المعروفة ماتتعرف لا دراسة لا هم يحزنون ،هي ماكرهاتش تبني فوق البحر ،المهم بالنسبة ليها هو انها تجني الملايير دون الاهتمام بسلامة السكان ،و ماتتكون لا محاسبة لا والو رغم الشكايات العديدة التي ترفع ضدهم ،
3 - حليمة الخميس 09 يناير 2014 - 17:46
تحية طيبة
المغرب بعيد عن مثل هذه التهديدات المناخية والبيئية لكن يجب الحدر من تغيرات المناخ في السنوات المقبلة و العمل لتجنب الكوارث الطبيعية والتقلبات المناخية و ما جرى الان ما هو الا تغيرات مناخية طفيفة لكن يجب على الجهات المسؤولة الوقوف بجد لان الخاسر الكبير دائما و في كل المجالات هو المواطن البسيط و المتوسط
4 - sandali الخميس 09 يناير 2014 - 17:47
( ظهر الفساد في البر والبحر بما كسبت أيدي الناس ليذيقهم بعض الذي عملوا لعلهم يرجعون ( 41 ) قل سيروا في الأرض فانظروا كيف كان عاقبة الذين من قبل كان أكثرهم مشركين ( 42 ) ) .
5 - maryem الخميس 09 يناير 2014 - 17:54
وَلَوْلَا أَنْ تُصِيبَهُمْ مُصِيبَةٌ بِمَا قَدَّمَتْ أَيْدِيهِمْ...} [القصص: 47].
{ظَهَرَ الْفَسَادُ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ بِمَا كَسَبَتْ أَيْدِي النَّاسِ لِيُذِيقَهُمْ بَعْضَ الَّذِي عَمِلُوا لَعَلَّهُمْ يَرْجِعُونَ}
6 - حسام المكناسي الخميس 09 يناير 2014 - 17:58
لا ادري لماذا سياسة التعتيم والكذب !!!اصبحت الامور واضحة وجلية !!!نريد الصراحة والصدق بركا من الكذب 2014 هادي
7 - أبو طه الخميس 09 يناير 2014 - 17:58
ننتظر الكثير من الحكومة التي تحكم، أما الحكومة التي لا تحكم فلا نطلب منها إلا أن تنسحب بهدوء، و الكل يعرف في المغرب من المسؤول عن الأوضاع في المغرب و لكن يمنعنا الخوف و يتبين لي أننا سنبقى على هذا الحال حتى تغمر المياه المغرب كله. ما يحدث في المغرب سوء التخطيط و سوء التقدير و الإرتجال في المشاريع و لا دخل للتغييرات المناخية أي دخل في الموضوع حتى الآن. التغييرات المناخية هو ما حدث في اليابان و أندونيسيا و المغرب لم يتعرض ل 1/100 لما تعرضت له الدولتان. فلا قياس مع وجود الفارق.
8 - رشدي الخميس 09 يناير 2014 - 18:09
إلى متى هذا التقصير في التهاون من مديرية الارصاد الجوية ....يكفي ان يقولو في نشراتهم الكاذبة "المغرب بخير وسكانه آمنون من الكوارث الطبيعة.)والمشكل في هذا أنهم يتوفرون على معطيات من مؤسسة دولية تفيذ بحلول كوارث في شمال افريقيا وبسواحل بعض المدن الساحلية....
9 - hatim الخميس 09 يناير 2014 - 18:13
اللهم انا لانسالك رد القضاء ولكن نسالك اللطف فيه
10 - hakim bouregba bergamo الخميس 09 يناير 2014 - 18:20
بسم الله الرحمن الرحيم.نسال الله العظيم ان يجعل بلدنا امنة سالمة من كل سوء..وعلينا بكثرة الدعاء والاستغفار والتوبة والعودة الى الله عز وجل.لان في الاول والاخير كل شيء بامر الله..لانه وبصراحة عندما نجلس ونتامل نجد كلام الشيخ ابو النعيم على صواب,كثرت الفتن والمصائب والتغيرات المناخية والازماتاالاقتصادية الخخ..وانعدام الحلول وبنو البشر مازالو متشبتين بان العلم فوق كل شيء ونسوا ان الله هو الذي خلق البشر وهو الذي بيده ملكوت السماوات والارض وهو علىكل شيء قدير ومن قال غير هذا فجزائه المعيشة الضنكا في الدنيا وهو الشيء الذي نحن فيه الان وهو اهون من ان يحشرنا الله عميان يوم نلقاه,وحين اذن لن نفوز لا بالدنيا ولا الاخرة.
11 - اختكم من اكادير الخميس 09 يناير 2014 - 18:23
اللهم احفظ اهلنا واخوتنا في الدار البيضاء .اللهم اصرف عنهم كل البلاء واهدهم سواء السبيل.اللهم احفظ وطننا من كل شر وسوء .برحمتك يا ارحم الراحمين
12 - Adil الخميس 09 يناير 2014 - 18:25
اللي عند ربي ما يقدرلوا العبد
الي قرأت كارثة او تسونامي المغرب راح بأكمله
ما كان حماية ما كان معدات ماكان صرف المياه
الله يستر
13 - صاغرو الخميس 09 يناير 2014 - 18:26
الصحيفة المصرية تحدثت عن يوم 26 دجنبر 2013 وعن ملايين الضحايا.
لست مختصا ولكن ما تعرفه الشواطئ المغربية وغيرها ليس تسونامي وإنما مد بحري والفرق أن التسونامي يكون نتجية لزلزال أو بركان لايمكن التوقع بها ويكون محددوا في الزمن.
الأهم في الموضوع هو:
هل كان نفس الأضرار ستحدث لو كان الأمر يتعلق بألمانيا أو اليابان الناس راه هجمات على البحر بحال شي وحدين كيبنيو وسط الواد أثناء الجفاف.
البحر بغا ياخذ حقو بمده من المعتدين اراضيه، وهنا أشير إلى أن الإعتداء على الفضاء الهدرولوكي العمومي DHPاستفحل في المغرب وهناك البعض الذي يريد أن يبني فيلته في الشاطئ تصل مياه البحر إلى جدرانها.
أنظروا إلى حجم الأضرار أثناء الفيضانات عندنا
راه البنية التحية وعدم احترام DHP هما السبب، والأضرار تبقى مبررة الناس راه كتعيش حياتها في المدن الشاطئية بشكل عادي
14 - marocaine الخميس 09 يناير 2014 - 18:29
ان العالم اليوم باسره يشهد تغيرات مناخية كبيرة حيث اصبحت مناطق شبه الجزيرة العربية تعرف فياضانات وامطار قوية في حين ان بلدان اخرى اصبحت تعرف موجة حرارة غير عادية كالمانيا على سبيل المثال او انخفاض في درجة حرارة بطريقة قاتلة كامريكا و كندا . وكل هده الظواهر ترجع بعد القدرة الالاهية لاشكالية التحتباس الحراري و دوبان الجليد .
وبرجوعنا لما حدث في المغرب ومازال يحدث من اندار طفيف ومقدمة خفيفة لتسونامي قوي قادم. نجد ان موقع المغرب الجغرافي بين البحر الابيض المتوسط والمحيط الاطلسي والدي يعد موقعا اسنراتيجيا جميلا يجعل منه في نفس الوقت مهددا بمجموعة من الخواطر والكوارث الطبيعة والتي يصعب على البلاد مواجهتها ان لم نقل يستحيل. لعدة اسباب من بينها:
غياب استراتيجية واضحة لمواجهة الكوارت ااطبيعية .
ضعف البنية التحتية .
غياب الوسائل اللوجيستيكية المتعلقة بتدبير الكوارث .
ضعف الاعتمادات المالية الموجهة للصندوق المتعلق بالكوارث.
انعدام التواصل بين الدولة والمواطنين وعدم وجود حملات تحسيسية لتوعية المواطن بكيغية التعامل مع الكوارث .
عدم اخد التصاميم المعيارية والهندسية بخطر ارتفاع منسوب المياه
15 - tarik الخميس 09 يناير 2014 - 18:38
On doit attendre jusqu a ce que la catastrophe se produise a ce moment la notre gouvrement va nous dire que tout est controle
tout le monde travail avec des projets a long et moyen terme sauf le maroc
au medina de casa et partout dans les anciens cites marocaine, il y a un risque enorme de se retrouver devant une catastrophe et ou sont les precautions necessaires pour eviter ou minimiser les degats.
Nos cameras et nos ministre se mobilisent qu apres les cztastrophes et avec du retard.
C honteux 
16 - boh boh الخميس 09 يناير 2014 - 18:46
ce sujet subit bcp de redonance, recit copier coller pas de coherence de texte
autres choses c'est que tout ce qu 'il raconte est du mystére, Seul Dieu le tout puissant a le pouvoir d'eradiquer le risque,mais nous demandons a notre dieu le tout puissant bach yaltouf bina o safé 3la l manakir
17 - driss canada الخميس 09 يناير 2014 - 18:57
هده هي السياسة المتبعة في المغرب فكلما احدقت به المصائب أوكادت فالمسؤولين دائما وأبدا يتجاهلون دلك ويتبجحون بأن المغرب بلد بعيد كل البعد عن دلك ويستتثنوه كما وقع أيام الربيع العربي وفي الأزمات السابقة وخصوصا الأزمة الإقتصادية العالمية الحالية و التي ضربت بقوة موجعة حتى الدول الكبرى التي يفوق اقتصاد دولة من هده الدول السنوي ما صرفه المغرب مند الإستقلال وإلى الآن.فكفاكم يامسؤولين كدبا وحجب الحقائق الصادمة سواء السابقة منها أو الحالية أو المستقبلية. فالمغرب والله العظيم بالثلاث إنه على فوهة بركان. فعندما يثور هدا البركان سيقدف بكل شيئ مع حممه في السماء.
18 - عبدالكريم بوشيخي الخميس 09 يناير 2014 - 19:06
مند ان غادر السيد محمد بلعوشي مديرية الارصاد الجوية و هو انسان عملي اصبح القائمون على مراقبة تقلبات المناخ في خبر كان فانني اعتقد لو كان محلل في التواصل و بكفاءة بلعوشي ربما على الاقل فاننا كنا سنتجنب بعض الخسائر
19 - الصنهاجي بولعواد الخميس 09 يناير 2014 - 19:21
إننا ننتظر ان تصحو الحكومة من غفوتها، وتنعقد مجالسها ومؤسساتها التشريعية لوضع الإجراءات الاحترازية قبل أن تحدث الطامة، لا سمح الله.
20 - simo chrgui الخميس 09 يناير 2014 - 19:23
اللهم احفظ جميع المسليمين وجميع المؤمينين
21 - الاسكافي الخميس 09 يناير 2014 - 19:39
ما نشرته الصحيفة المصرية، كان ( تخربيق ) لا اقل و لا أكثر. كما أحب أن أكرر للمرة المليون، أن ما وقع لسواحل الأطلسي المحادية للمغرب، ليس تسونامي ، بل مجرد أمواج عاتية، ناتجة عن سواء الأحوال الجوية، بالجهة الغربية لنفس المحيط ( الأطلسي ) . و بذون الدخول في تفاصيل علمية مملة، اقول : " التسونامي، هو المد المدمر ( أحيانا ) ، و الناتج بعد هزة أرضية في عمق المحيط. أما إقحام الدين في الكوارث الطبيعية، فشئ ننفرد به كمغاربة، ولم الاحظه لدى أي فرد في المجتمع الأمريكي، حيث أعيش منذ 32 سنة.
22 - medox الخميس 09 يناير 2014 - 19:49
مع الاسف المسؤولون يعتمدون اسلوب النعامة في تدبير المخاطر.
23 - maystro abdo lmsati الخميس 09 يناير 2014 - 19:50
الحكومة لا تفكر في بناء مباني مضادة للزلازل والفيضانات  بقدر ما تفكر في الزيادة في اسعار المواد الغدائية والمناوشات مع التماسيح و العفاريت
24 - أم ياسمين الخميس 09 يناير 2014 - 19:58
لقد سبق أن حذر أكثر من عالم من تغيرات المناخ ونتائجها ولقد جاء ذكرهم لمدينة الدار البيضاء ولكن ليس لوحدها فالتهديد يشمل جميع المدن الساحلية خاصة المعروفة بالانبساط..نسأل الله السلامة وألا يؤاخذنا بذنوب غيرنا..أما بالنسبة لكل مايقع فما هو إلا تمهيد لما جنته الدول الصناعية المتقدمة كأمريكا والصين وووو علينا فنحن لم نذق إلا طعم الأدخنة والملوثات أما هم على الأقل قد استفادوا ماديا وصناعيا من هذا التلوث..هذا من جهة أما من جهة أخرى ماذا تتوقع من حكومة لم تطلع شعبها على ولو مجرد احتمال وقوع ما وقع الأحد الماضي خوفا على تضرر السياحة ولو على حساب وقوع خسائر في الأرواح، هل تظنها ستكثرت بتحارة الأشخاص التي أصبحت محلاتهم ومقاهيهم ومشاريعهم عرضة لأمواج البحر..فسياستها تقول إلى مشى شي (إنسان)يجي شي..الله يرحمنا رحمة واسعة
25 - Fadely الخميس 09 يناير 2014 - 20:12
فأل واش من فأل هذا .. ياربي السلامة , اللهم أحفظنا و أحفظ المسلمسن أجمعين
26 - أمين من سلا الخميس 09 يناير 2014 - 20:12
إنه إندار صحيح و مؤكد،بدا هدا اﻹحتباس الحراري مند قرن تقريبا، حيث شهدت بعض المناطق العالم في سنوات اﻷخيرة تغيرات مناخية خطيرة لم يعتادو عليها من قبل ولم يكن في الحسبان ، و هدا ما حدث في المغرب وأقول يجب إستعداد لتلك الظواهر المناخية الجديدة. السبب بسيط جدا ، إبحثوا عن دوبان الجليد في قطب شمالي و الجنوبي و أتاره على تغير مناخي في العالم. اﻹجابة واضحة .
27 - عبد الرحمان الخميس 09 يناير 2014 - 20:18
الغريب في الامر ان مشاريع البناء الكبيرة مستمرة على الساحل كازا مارينا وهناك موركومول وانفا بلاص وغيرها اين كان كل هولاء المهندسون من كل هذا
28 - سمير الخميس 09 يناير 2014 - 20:25
قالى تعالى : ضهر الفساد في البر والبحر بما كسبت أيدي الناس ليديقهم‎ ‎بعض اللدي عملو لعلهم يرجعون . صدق الله العضيم . أكيد أننا عرضة لجميع أنواع الكوارت الطبيعية لأن التغيرات المناخية مؤخرا لم تحدت عبتا فهاد كله بسببنا نحن البشر وأضن أن السنوات القادمة ستحدت أسواء الكوارت الطبيعة التي ستحصد أكبر خصائر في تاريخ البشرية وهاد غضب الله وعلامة من اقتراب الساعة . انشر هسبريس ...
29 - krimo الخميس 09 يناير 2014 - 20:40
بالفعل هدا التقرير صدر مند مدة ليسلط الضوء على التهديدات المتوقع حدوثها وأكدث على أنه من بين المناطق الأكثر عرضة للفياضانات الدار البيضاء والرباط وعلى الخصوص المشاريع المزمع إقامتها على ضفاف أبي رقراق وهو ما حدت بالفعل في اليومين الأخيرين حيث يتوقع أن يشهد مشروع باب البحر من بنايات عالية الجودة الموجهة للفئات ااميسورة فيضانات متتالية لتواجده بمستوى منخفض وكأن موجات تسونامي تنتقم للطبقة الفقيرة التي تم إجلاءها من مساكنها مقابل تعويضات هزيلة ليعمر مكانها علية القوم من الميسورين والبورجوازية ااجديدة وهي نفس المضاهر التي تكاد لا تستثني كل السواحل حيث تمتلك هاته الفئات فيلات وشالهات على مقربة من الشواطئ منها من يوجد في وضعية قانونية فيما الغالبية عن طريق الفوضى إيوا ها ها اللي يسكن حدا لبحر
30 - marocain الخميس 09 يناير 2014 - 20:50
A lire cet article on dirait une expression écrite d'un élève du primaire. Les mêmes phrases se répètent sans arguments scientifiques. D' autres part certes le problème en soit est grave mais les causes sont planétaires et dépassent largement des efforts déployés par un seul pays. Le respect de l'environnement est le seul frein à cette avalanche de catastrophes ni plus ni m
oins. Merci hespress de publier
31 - amir_dz_es الخميس 09 يناير 2014 - 20:54
السلام عليكم. سامحوني انا زرت المغرب , للان زوجتي مغربية, واعرف عين الدياب مزيان, اظن انه غظب من الله عزوجل, وهذا غير انذار بصيط,., للان ما شهدته في الشواطئ و الملاهي ,وما يفعله الاجانب, من خمر,زنى,واستغلال شابات و حتى القاصرات,. الخ...... والله لا يرضي العبد ولا الرب, سبحان الله تقول م انت في بلد مسلم, حاشا الصالحين و الشرفاء,.,ولقد قالها الصهيوني ساركوزي المغرب ثاني بلد تايلاندي,.,اتمنى من الله يرحمكم ماشي فيوجه هاذوا المسؤولين عن هذا الشيء بل في وجه الشرفاء و الملا ئكة الصغار الذ ين لا يعرفون شئ و البرائة,.,لكم ارض مملوؤة بالكنز , استغلوها والله معكم, و اتركووتخلوا على السياحة الجنسية في مصلحتكم و مصلحت ابنائكم و بناتم.,هل تذكروا الفليبين كيف سخطهم الله وجرف شوائهم الجنسية,.???? انشر من فضلك, انا من مفضلي جريدتكم, سلام الى احرار المغرب,
32 - Mahran الخميس 09 يناير 2014 - 21:05
عند سماع الامور مثل التنبؤات العلمية كقدوم العواصف والأمطار او وجود المغرب علي حافة الصفيحة التاكتونية ينبغي الأخذ بجد ما يمكن التوقع او الحدوث، لا الاستهتار او النظرة الشزراا، ينبغي تحليل التنبؤات تحليلا علميا وإعطاء نسبة الجد ولو قسطا لعل ذلك يمكن تجنب ما يمكن ان يقع، سواا من ذلك الزلزال اوالسونامي، ما يرزقنا نحن الجادين في الامور هو عندما نري العلماا او اناس يستهطرون بالاجتهاد ومحاولة التعرف علي ما يمكن ان يكون، علماا الغرب ان راوك تحاول معرفة شيئ اما ان يساعدك واما ان يشجعك اما علماؤنا اما ان يستهزئون منك او يحطمونك دون الأخذ بعين الاعتبار محاولتك، هذا ما وقع بعلمائنا في الآونة الاخيرة سواا في زلزال الشمال او امواج المحيط، عالم متسارع متصارع مع كل شروق شمس من جديد، ممكن ان يحدث كل شيئ ينبغي توخي الحذر سواا من المناخ او الوشاح، لا ننتظر لحظة بعد الوقوع ينبغي التفكير فيها قبل الوقوع ياعلماانا، ينبغي تحليل الأفكار وأخذها مأخذ الجد ان أردتم المجد، لا الكسل لا الاستهطار لا السبات لا الخمول لا النوم العميق، الحياة تتغير وتتبدل وتتمدد وتذهب الي عالم الفناا.
33 - zak الخميس 09 يناير 2014 - 21:21
إنه عداب الله توبوا يا بني آدم قبل فوات الأوان
34 - Samiha الخميس 09 يناير 2014 - 21:38
يا دافع يا مانع يا حفيظ يا حكيم. يا دافع يا مانع يا حفيظ يا حكيم. يا دافع يا مانع يا حفيظ يا حكيم. اللهم الطف بنا واحفظنا وجميع المسلمين والمسلمات.
35 - Ourdane الخميس 09 يناير 2014 - 21:52
بسم الله الرحمن الرحيم : تحية طيبة الى القائمين على هذه الجريدة والى جميع متصفحيها سواء الذين اوافقهم او الذين اخالفهم؛ اما فيما يتعلق بتهديدات المد البحري لسواحلنا فمع كامل الاسف يظهر جليا ان بعض اصحاب القرار في بلدنا ليسوا بارعين الا في سياسة التكذيب والتعتيم وكم كانت خيبتي كبيرة وانا اتابع نشرات الاخبار في قنواتنا مساء اليوم الذي وقع فيه الحادث؛حيث اني كنت اظن ان الموضوع سيكون الرئيس في نوسيتم استظافة خبراء وانه ستقام ندوات علمية لتنوير الرأي العام ولا يكتفى بسياسة التطمين ؛وحتى الروبورتاج الذي قدم في النشرات فهو ربوتاج عقيم لا يرقى الى المستوى الفكري للمغاربة؛
36 - المـــــــــــــزابي الخميس 09 يناير 2014 - 22:45
كيف سنوصل صوتنا الى الحكومة وكيف ستمعنا وهم الان في جدال وصراخ وتعالي الاصوات بين الاستقلال من جهة والعلمانيين من جهة وهم يتكلمون في امور بعيد كل البد عن مصلحة البلد والمواطن

يقاومون من اجل امروهم الشخصية وانتقامات من الزمن القديم

والشعب يرى بم عينه بلده يتدمر اقتصاديا وبيئيا

نحتاج لبوق عظيم اكبر بوق في العالم من قوة تريلون وات لنتكلم فيه ولعلى وعسى يسمعوا الينا او يصلهم ولو حرف مما نريد قوله
37 - أستاذ جامعي الخميس 09 يناير 2014 - 23:01
أقول لصاحب المقال:
- ينبغي التمييز بين التغير المناخي وبين التقلب المناخي. ما نشهده حاليا ليس تغير وإنما تقلب. ليس هناك أي شيء غير مسبوق يحدث، وإنما تردد عادي وطبيعي لظواهر متطرفة مهما تباعد حدوثها في الزمن ؛
- أقل من درجة مئوية واحدة من الارتفاع خلال قرن ونصف لا يعد أمرا غير طبيعي، سيما وأنه تزامن مع الخروج من العصر الجليدي الصغير ؛
- خطر التسونامي قائم بحكم موقع المغرب في ضفة المحيط)، إلا أنه لا علاقة له بالمناخ إطلاقا ولا يمكن التنبؤ به بتاتا ؛
- الفيضانات وتعرية السواحل وتراجعها ظواهر طبيعية عادية في سياق جيولوجي وجيومرفلوجي بعيد المدى ولا يمكن إيقافها، وإنما ينبغي للإنسان أن يقدر مدى خطورتها على المنشآت التي يعتزم إنجازها ؛
- التهويل بالتنبؤات بشأن مستقبل المناخ و انعكاساته لا تقوم على أسس علمية بقدر ما تنبع من رهانات أخرى غير علمية، والاحترار توقف منذ 17 سنة وهذا ما لم تتوقعه ولا تفسره النماذج الرياضية والتأويلات التي يستند عليها التهويل.
38 - leila الخميس 09 يناير 2014 - 23:29
tout simplement la planète terre riposte et j'aime bine elle est vivante elle nous accueillent ont la détruit elle riposte et bravo je t'aime khlakna minak et pardonne nous pour le mal qu'on t 'a fait et qu'on te fait encore tu as le droit d etre faché et meme m dans ta colère il y a des bienfait après ,les océans avec leur créatures en bavent encore de la connerie humaine alors ils envoient leur vagues poour nous balayer et nous monter combien on est si faible avec tous notre progrès et notre technologie qui les menacent les marocains vous lancez vos déchets dans la mer alors elle peut vous lancez e gigantesques pierres ;commntaire 31 va prêcher ailleurs ou chez toi
39 - رشيد البوهالي الجمعة 10 يناير 2014 - 00:00
احذروا فالقادم اشد انه غضب رباني
40 - تتاللل الجمعة 10 يناير 2014 - 00:34
من تامل في المناطق المهددة وجدها مناطق فاسدة يعمها المنكر والعري واتبعوا فيها ما أسخط الله سواء الاسكنرية أوتونس او الدار البيضاء او الرباط عاصمة العري والمنكر،فاتقوا الله يا مسلمين فإن غضب الله آت إن لم نعد ونتب ونصلح ما فسد
41 - amine et ses idees الجمعة 10 يناير 2014 - 01:53
بسم الله الرحمان الرحيم
قل لن يصيبنا إلا ما كتب الله لنا.
الحلال بين و الحرام بين
اللي بغا طريق الله راه لا خوف عليه
و اللي بغا طريق الشيطان يتحمل العواقب.
ذكر فإن الذكر تنفع المومنين
من يعمل مثقال ذرة خيرا يراه و من يعمل مثقال ذرة شرا يراه.
لا تخافوا إخواني المومنين إن الله معنا
و لا نخافوا من الموت
الجنة دارنا إن شاء الله
 
42 - سمير الجمعة 10 يناير 2014 - 08:35
أشركم يا جميع طاقم هسبريس بدون تعليق‎ ‎
43 - محمد الجمعة 10 يناير 2014 - 09:44
لاثقة فيما تقوله من تسمي نفسها بالمصارد الرسمية ان هذا" الميني تسونامي" رسالة انذارية من الله تعالى للابتعاد عن المناكر والفواحش ولمصالحة كتاب الله وسنة نبيه : انهلك وفينا الصالحون قال بلا اذا كثر الخبث ....
44 - Amade الجمعة 10 يناير 2014 - 10:21
Dego yo asqruouer un golfo grande adentro delmar iso hsin una vesta para capetal casablanca buena tambiyan tambiya esqruour adentro de este golfo iso hacindo una siyodad nueva dentru delar mas terre para nuaystra paiys yo ablo deverdad iso aura puede ser
45 - بيضاوي الجمعة 10 يناير 2014 - 10:25
لقد كان لُطف الله تعالى بخلقه كبيرا لعلهم يتعضون ويتوبون إليه توبة نصوحا.
ما كان يمْنع الله عز وجل وهو القاهر فوق عباده أن يُحدث فقط ما قدّره ليلة 6 يناير بكورنيش الدارالبيضاء ليلة 31 دجنبر وفاتح يناير 2014 ؟
إن الله يُمهل ولا يهمل ... إن الله يُمهل ولا يهمل ... إن الله يُمهل ولا يهمل ...
46 - Marocaine الجمعة 10 يناير 2014 - 11:39
Il ne fauda pas oublier l'année 1755, quand le tsunami à secoué le Portugal et le Maroc. Il ne faudrait pas oublier non plus le volcan à Gran Canarias qui peut se manifester à n'importe quel moment pour provoquer un tsunami avec des vagues qui pourront atteindre les 40 m. On nous cachent beacoup de choses c'est pour ça on demande à l'Unique Puissant Allah de protéger notre terre et notre peuple, Amine. "Le tsunami de 1755



Le tremblement de terre de 1755 a été d’une rare violence. Et les récits des historiens, rapportés dans une étude de Taj-Eddine Cherkaoui ont fait part de l’ampleur des dégâts de cette catastrophe naturelle. L’historien marocain En Nassiri a fait part de ses observations dans Kitab el Istiqsa : «En 1169 de l’hégire, se produisit le grand tremblement de terre au Maghreb, qui détruisit presque complètement Méknassa Azaytouna et fit un nombre incalculable de morts. Parmi les esclaves seulement, il mourut près de 5.000 personnes».
47 - الرد على amir_dz_es-31 الجمعة 10 يناير 2014 - 11:58
وانا اقول لك اخي الكريم هذا الكلام شيئ متوقع انك تقوله بالحرف الواحد بكل بساطة لانك جزائري مع احترامي فنفس الاسطوانة ونفس العبارات نسمعها منكم وعلى حسب قولك زوجتك مغربية وكنت تزور المغرب وعين الدياب ورايت المنكر والفساد لدرجة انه سمحت لك نفسك بالقول اننا تيلاند العرب الم تزر مناطق نظيفة ومساجد وترى علماء وناس شرفاء فكيف ان كان هناك ملايين الناس الشرفاء وتتجرئ على ان تنعث بلدنا بما فعلت الله يهديك انت ارسلت رسالة بطريقة غير مباشرة وطريقة ماكرة عنوانها الحب لكن تحمل داخلها اللئم
48 - حنان الجمعة 10 يناير 2014 - 19:01
السلام عليكم كل هدا بسبب الفحشاء والمنكر وهدا فقط تنبيه لمن يعنيه الأمر.. والسلام
المجموع: 48 | عرض: 1 - 48

التعليقات مغلقة على هذا المقال